أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية وردتك نسيت عبيري -14

رواية وردتك نسيت عبيري -2

رواية وردتك نسيت عبيري -14

ملـآإكَ رجعتَ تبكيَ وآنسسٍحبت بهدوءَ : تصبحَ على خير َ..
ودخلت آلغرفهَ تكملَ بكـآهآ ، منَ دونَ مآتسمعَ ردهَ ..
بينمـآ هوَ طلعَ متضـآإيقَ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ آليـومَ ـآلثـــآنيَ ..
ضاقت بي الدنيا يا ربي أبيها تصفالي
أنا مليت من دنياي وأشوف الكل متغير
أشوف عني البشر تبعد كأني لفظت أنفاسي
ولاكني بشر لي قلب أحس فيه أنا وأشعر
أنا والله ما استاهل أبد كل الي يجرالي
ولا عمري ضايقت إنسان ومهما صار أتعذر
فـي قصـرَ فيصـل َ، < طبعاَ فيصـلَ آول مآطلعَ ع طولَ رآح آلمحكمةَ مع آبوَ نوـآإف وطلقَ ملـآإك ..
دخلَ فيصـلَ ..
ششِوق بدموعَ : توَ مآنورَ آلبيتَ ، فقدنـآإك يآنورَ عينيَ ..
فيصـلَ آكتفى بآبتسـآإمهَ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ ـآسبـآنيـآإ
وْآللهَ مآكآن آلفرـآإقَ آختييْآإريْ ..
ولآ عمريَ آخترتَ آلوصـآل ولقيتهَ
وآنآ آعششِقك عشق آلمطرْ للصحـآإريْ
مهمـآإ قسسٍىآ وقتكَ عليَ مآجفيتهِْ
آلسـآعه تشير آلى آلوآحدًه ظهرـآإ ، بعدَ مآرجعوآ من آلجـآمعه وريحوآ وتروشوـآإ
وع طآولة آلطعـآإم ..
كآن آلصمتَ سيد آلموقفَ بين آلطرفينَ ..
رـآشِد بلعَ ريقهَ وبهدوءَ : ملآك ، بقولَ لك شيَ ، بسسٍ آوعدينيَ آنكَ تبقينَ ثـآبتهَ ومآتتهورينَ طيب ؟!
ملـآإكَ خآفتَ : طيبَ آوعدكَ ..
رـآششِد قـآمَ من كرسسٍية وجلسسٍ ع آلآرضَ بجـآنبَ ملـإآك : آآ
ملآـإكَ : !!
رآششِد : فيصـلَ طلقكَ !
ملآكض تركتَ آلليَ بيدهـَآ ووقفتَ مصدومهَ ..
رـآششِد خـآإيفَ من ردةَ فعلهـآ وقفَ ورـآهآ ..
ومآحسٍ على نفسسٍه ، آلآ آنه ركضَ وحملهـآ بينَ يدينهَ ، وكآن مغمى عليهـآإ ..
دخل بهآ آلغرفهَ ، ورششِ بوجههآ عطرَ ..
قـآمت وهيَ تكحَ
ملـآإكَ بهدوء :َتكذبَ صحَ ؟!
رـآششِد : للآسسٍف لـآ ..
هنـآ ملـآإكَ منَ دونَ ششِعور قـآمتَ ضمتَ رـآششِد بششِده وجلسسٍت تبكيَ فيَ حضنهَ .
رـآششِد شدِ على ضمهـآ وخلـآ رآسسٍهـآ علىَ صدرهَ ودموعهآ بللتهَ بآلكآمل
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ ـآلششِرقيــه
فـيَ بيت آبوَ تـركـيَ ..
علىَآ كثر آلسسسٍنينَ آلليْ عرفتكَ مآعرفتكْ زينَ !
تمنيتَ آنيَ مآششِفتكَ ولآ لحظهْ ولآ ششِويْآ ..
حسبتَ آنتآ وآنآ نبقىآ حبآيبَ نبقىآ آحلىآ ثنينَ~ !
حسسسٍبتكَ تبقىآ ليَ طول آلعمرَ مخلصَ وفي ليـآإْ !
كآنتَ زهرـآءَ تكلمَ حبيبهآ .
زهرآءَ : تعبتَ وآللهَ من عيشتيَ .
حسسٍين : آفآ تتعبينَ وآنـآ موجود َ؟!
زهـرآء : ..
حسسٍين : سكريَ آلحينَ ، ونزليَ آمكَ تبيكَ بموضوعَ
زهرآءَ بغرآبهَ : وششِعرفك!
حسسٍين يصرف : قلبي حآسسٍ .
زهرـآءَ : طيبَ ..
ونزلتَ لآمهـآ
آلجدهَ : وآللهَ جيتيَ فيَ وقتكَ يآبنتيَ !
زهرـآءَ : سلآمآت يمهَ ؟
آلجدهَ : فيَ وآحدَ متقدمَ لكَ آسسٍمه حسسٍين ـآلـ ... عندكَ ثلآثَ آيـآمَ تفكريَ فيهـآ برـآإحتك َ..
ورآحتَ عنهـآ ..
تخيلوآ آحسـآسسٍ وشعورَ زهرـآء فيَ هذآك آليومَ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـي آلليلَ ،
بقصـرَ فيصـــلَ ..
دايم يهدد على الفرقى وانا أقول ليه !!
مايدري أني أليامني قطعت أنقطعت
هو يحسبني أليامن رحت أبرجع عليه!!
والله ليضحك مع عياله وانا ما رجعت
متكششششششِخ حدهَ ويتبخرَ وآلشبآبَ وآلرجآلَ عندهَ ، رآيحَ يخطبَ "فدآءَ"
خلصَ ، وتوجـهَ لبـيت آبوَ فدآء
آلليَ كـآإن آلكلَ بآنتظـآإرهَ ، وآولهـمَ فدآءَ آلليَ طـآيرهَ من ـآلفرحهَ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـي ـآسبـآنيـآإ ..
يكفي غياب وعتاب بلحظه رجوعك
وش فـيـك كـنـك توديـنـي وتجفيـنـي
ماكنت اعرفك كذا يـاوردة طبوعـك
في داخلك طيب والأشـواك تعطينـي
ملـآإكَ وصلهآ خبرَ آن فيصـلَ بيخطبَ فدآء
آنهـآرتَ كليـآَ ..
تحسسٍ كل شي ضـآعَ منَ يدهـآ ، خلـآصَ مآعآدتَ تقوىَ توقف َ، ولآ تقوىَ آلجرـآإحَ ..
قوْت نفسسٍهآ وقـآإمتَ بشموخَ وكبريـآء وبدآخلهآ : آذآ هوَ مآ آهتـمَ فينـيَ ولآ ذكرنيَ ، آنآ مآرآح آهتمَ فيهَ ولآ آذكرهَ
ترددتَ
وقآلتَ : يمكنَ يكونَ فآقدّ آلذآكرةَ ومآيدريَ شصـآيرَ ! .. ، لآ لآَ ولوَ ! وشِ ذكرهَ آنهَ متزوجنيَ ، وليشَ رآحَ طلقنيَ ، يآحسـآإفهَ يآفيصلَ حبي لك
على كثر السنين اللي عرفتك ماعرفتك زين .. تمنيت إني ماشفتك ! ولا لحظه ولا شويه
حسبت إنت وأنا نبقى حبايب نبقى أحلى إثنين .. حسبتك تبقى لي طول العمر مخلص وفيّ ليا
وأثاري حبنا كذبه نسيت العشره في يومين زرعت الشوك أنا بنفسي .. غرست الهم بيديا
أنا ماكنت أظن اللي يحبّ .. يحب له شخصين على بالي أنا لحالي وحبيبي يموت بس فيه
على النيه مشيت وماعرفت أمشي معاه لوين إلين الوقت بيّن لي نوايا غدر مخفيّه
تعال وشوف وش كثر الدموع إللي تخون العين .. كثر ماخانني حظي وعرفتك وإنت مو ليه
أنا شاللي يصبرني على همي معاك للحين .. خلاص إبعد .. وأنا ببعد ولاتسأل أبد فيه
وإذا قصدك تبيع وتشتري قلبي أنا بحرفين أبمحي الحب من قلبي .. وأعيشك ذكرى منسيه
أناني مثل ما إنت ولا يفرق معاك البين .. وأنا ماعاد تعني لي وخساره فيك ماضيه
حسسٍت على نفسهآ ، وجلستَ من تفكيرهـآ علىَ صوتَ رـآششِد
رآشدَ : مسآء آلخيرَ ..
ملـآإكَ آبتسمتَ بوجهَ رـآششد لآولَ مرهَ : مسـآء آلنورَ ..
رـآششِد طآرتَ بهَ آلدنيـآإ .
وبدآخلهَ : آلحمدَ للهَ ، شكلهآ رآحَ تنسىَ فيصـلَ ..
ملـآكَ ترددتَ في آلخطوهَ آلليَ بتقولهآـ آلحين َ، بسسٍ لآزمَ تنسىَ فيصـلَ بـآيَ طريقهَ كـآإنت ، آذآ هو عآشِ حيآإته ، ليشَ تهمْ روحهآ وتحزنَ نفسهآ وهوَ عآيش حيـآإته ..
ملـآإكَ : رـآششِد ..
رـآششِد : عيونهَ وقلبهَ وروحهَ ، آمريَ وتدلليَ يآقلبَ رآششِد آنتيَ .
ملـآإكَ بتوترَ : آنآ ..
رآششِد : آنتيَ آيش ؟
ملـآإك : آنآ ..
رآششِد ينتظرهـآ تكمل ،
ملـآكَ تخيلتَ فيصـل آلليَ وآقفَ قدآمهآ ، كتمتَ دموعهَآ ومسحتَ صورةَ فيصـل من خيـآلهآ ، وآصرت على آلليَ رـآحَ تقوله ..
ملـآإكَ بكذبَ: آنآ آحبك
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ ـآلششِرقيهَ .
وبقصر آبوَ فـدآء بآلتحديدَ "
عـز الله إنـي بالمـوده تـحملت ,
محدن فـزع لي وخفف الحمـل عـني
حبـه ذبحنـي ! ليتنـي ماتولعـت ,
من هالـعذاب وزايـد الشـوق منـي
آبوَ فدآءَ بفرحَ : هذي آلسآعهَ آلمبآركهَ ، يشرفنآ ننآسبَ قرآيبنآ وحبآيبنآ .
وبهآلشكل ، تمتَ خطبةَ فدآء وفيصـل ..


وقفهَ
فيصـلَ وملـآإك ، كلنَ رآحَ بطريقهَ
ملـآإكً تحآول تتنآسسسى فيصـلَ بآيَ شكل ، وبتعيشِ حيـآتهآ ، وآجبرتَ نفسهـآ على حب رآشدَ ، ومن جدَ حبتهَ ! .
فيصـلَ كآنتَ مهمتهَ سهلةَ ، فآقدّ آلذآكرةَ ومآيذكرَ شي منِ ملـآإكَ ، هو نفسٍ آلشيَ آجبر نفسٍه على فدآءَ لإنه صدق كلآمهآ ، وآجبر روحهَ على حبهآ وحبهـآ !
آسسسٍفة هذآ آللي قدرت آنزلهْ ..
آنآ تعبـآنهَ ومتكسرةَ ، وآلدنيآ تدور فينيَ
دعوآتكم ليَ بآلششِفـآإء
آنتهىآ آلبـآإرتْ
توقععـآإتكمْ =) ~


صبْآح آلوردْ ..
آسفهْ ع آلتآخيرْ ..

آلبآرتْ آلسآبعْ عشرْ ..

*
*
*
*
صحيح .. أحبك .. بس ( بيني و بيني )
ودي أصارح ، بس مافيّ [ حيله ]


انا متعود ، من ..( تجارب سنيني )
اللي أحبه ..! لازم .. أخلي سبيله


لو أربط أحلامي بـ ( أصابع يديني )
يمكن .. يطيح [ الكف ] بـ أهون وسيله
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـي آسبـآنيــآإ . .
فـي قصـر رآشِد ..
يبيَ يستوعبَ آلكلمةَ آللي قآلتهآ ملـآإك َ: هآآ
ملـآإكَ بهدوءَ وخجلَ وتوترَ : آنآ آحبك ..
رـآشششِد تربع على آلآرضَ : لحظهَ لحظهَ ، آلحينَ ملـآكَ ـآلـ .... تحب رآششِد ـآلـ ....
ملـآإكَ ضحكتَ بخفه : آيوهَ ..
رـآششِدَ يرمش آكثرَ من مرةَ : طيبَ خليني آستوعبَ شوي شويَ ،
ملـآكَ كتمتَ ضحكهآ : خذ رآحتك! ..
مرتَ خمسسٍ دقآئق ورآششِد متربعَ ع آلآرضَ ويرمششِ
نقزَ رآششِد وهوَ يصرخَ من آلفرحَه : آححححححححلفي َ، تكفينَ عوديَ قوليهآ ، آبوس آيدكَ بسرعهَ قوليهآ قوليهآ .
ملـآإك نزلتَ رـآسسٍهآ بخجل ..
رـآششِد مو مصدقَ ، رآحَ حملهـآ ودآرَ بهـآ .
ملـآإك َتصرخَ وتضحكَ في وقتَ وآحدَ : نزلنيَ حرآم دآر رآسسٍي
رـآشششد نزلهآ بشويشِ وقبلَ جبينـهـآ : يآللهَ وآللهَ حتى في آلحلمَ مآتوقعتَك تقولينهـآ ، آنتظرتَك تقولينهآ ، وكنتَ فآقد آلـآملَ ، آوعدكَ آعيشكِ وآخليكَ بكف ، وآلدنيـآ بكف ، آوعدكَ تكونينَ معيَ آسسٍعد آنسـآإنه
ملـآإكَ خجلتَ بششِده : آن شـآء ـآلله ..
رـآششِد ضمهآ بكلَ قوتهَ ،
رـآششِد ودهَ يصيحَ : ملـآآآآآآآك رآضيهَ تتزوووجيني ؟؟
ملـآإك آنصدمتَ ، مآتوقعتَ بهآلسرعهَ ..
ملـآإكَ بتوترَ : آآآ
رآشِد بحنآإنَ : عآرفَ بسرعهَ ، خذيَ رآحتكَ في آلتفكير َ، آلحينَ آنـآ مآيهمنيَ شي =)
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيْ آليوم آلـثـآني
فـي قصـرَ فيصـلَ
لاشفت لي لجّه وصجـه تنحيـت
أبعدت لين الجـو يركـد عجاجـه
حتى ولو إني تأخـرت وأبطيـت
أهوّن ولا سمع اللجج والسماجه
عشان لامن طابت النفس واقفيت
أروح مايشره صديقي بحاجـه ؟
كآنت شوق جآلسةَ تبكيَ فيَ غرفتهآ ، هيَ تحسَ بآن آلموضوعَ فيهَ تلـآعبَ ، معقولةَ فيصـلَ يحبَ فدآءَ مآبينَ يومَ وليلةَ حتىَ لوَ كآإن فيهَ تلآعبَ
لآ وآلمصيبهَ ، خطبهآ ، وآلملكةَ بعدَ يومين !!
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ آلششِرقيـهَ ..
بــعدَ يومـينَ
ماني بـ متضايق , ولاني بـ زعلان ,
كيف اتضايق ؟ .. وانت عندي هنيّا ,
قلّي : هلا من قلب ٍ محب / ولسان ,
وآقول : يا جعل الزعل .. ما يحيّا !
مـلكةَ فدـآء & فيصـلَ ~
بعدَ مآتمتَ آلموآفقهَ وآلتوقيعَ منَ كلـآإ آلطرفينَ ..
جآَ وقتَ دخولَ فدآءَ لفيصـلَ !
دخلتَ فدآءَ بخجلَ ، ورنةَ كعبهآ آلعـآإليهَ ..
جلسسٍت بجآنب فيصـلَ ..
فدآءَ بخجل : آلسلآمَ عليكمَ ..
فيصـلَ نآظرهآ : وعليكمَ ـآلسسٍلـآإمَ ! .
فجـآآآهَ نآظرَ فدآءَ ، وحس آنَ آلذآكرةَ ترجعَ به لورآءَ ، شآفَ بنتَ جآلسةَ جنبهَ مثلَ آلقمرَ ، وفيَ نفس وضعيهَ فدآءَ ! ..
فدآءَ قطعتَ عليهَ سرحآنهَ : وينَ وصلتَ ؟!
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـي نفسسٍ ـآلقصـرَ ..
لكنَ في ـآلخـــآآآرجَ ..
ايوالله أنه ضايق ٍ صدري اليوم
ومتعكر ٍ جوي [ومشغول بالـي]


[يالله عساها] ضيقة ٍ ماهي بدوم
وأن طولت عزاه يابري حالـي
وليدَ : رشوَ فديتكَ آنتي وبسسسسسسسٍ < يكلمَ بآلجوآل ..
رشـآ خجلـآإنهَ : خلـآصَ وليدَ ..
وليدَ : شسويَ آحبكَ يآبنتْ عذبتينـيَ ! ..
وقفلَ جوآلهَ بتوتر َ، وصدمهَ
لمنَ شـآإفَ دآنهَ وآقفَهَ تنـآإظرَ فيهَ وتبكيَ ! ..
وليدَ عرفَ آنهآ سمعتهَ ..
وليدَ بتوترَ : آآ دآنهَ آنتيَ فـآإهمهَ غلطَ ! ..
دآإنه صرختَ منَ بينَ دموعهَآ : لآ مو فـآهمهَ غلطَ ! .. رشـآ تكونَ صآحبتيَ ، وآنتَ تخونيَ معهـآإ !! ليششِ سويت كذـآ ! مآكفآكَ حبيَ ، آنآ آلليَ كل يومَ آحسبَ متى آجتمعَ معكَ ، ومتىَ آكونَ لك ، آنتظرَ آتصـآلكَ على آحرَ منَ آلجمرَ ، وآذآ دقيتَ تسآلنيَ عن آخبآريَ وتقفلَ ! ، ومعَ ذلكَ مآ آزعل َ، آنآ آلليَ ضيعتَ عمريَ آنتظركَ ! ، ليشششِ سويتَ كذآ ! ليشششِ آخذتنيَ ، ليش مآرحتَ آخذتّ رشـآ ؟! لآ تقولَ ـآنكَ مجبورَ ومغصوبَ آنتَ رجـآلَ ، وتقدرَ تمشيَ كلمتكَ ، خلآص لهنآ وبسسٍ يآوليدَ ، كآفيَ صدمآإت بحيـآإتيَ ، لآزمَ ننفصلَ عن بعضَ ..
ورآحتَ تركضَ تمنعَ دموعهآ ، مآتبي تبينَ لهَ ضعفهآ ..
وتآركهَ وليدَ فيَ صدمته
هذاك اللي تبيلة الخير
عشق غيرك وصار للغير
ياقلبي ابتعد وارحل
ياقلبي عنه لا تسأل
كفاك تعيد وهو بعيد
حبيبك ذا خبرناه زين


قدر يصبر عن عيونك
ويزيد اكثر من ظنونك
تحسب انه يبي عونك
وهو تغير كثير كثير


تناسى حبة وطارية
وبلاش اكثر تفكر فية
وش اللي تقدر اتسوية
ما دامه مهتني بالغير
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـي آسبـآنيــآ ..
دَخيًلّ بردِكً يــً الشًشَتآإءَ لا تهدّنَيَ
. . . لا ترٍدِنيَ عنَ فرٍقاهًـ يومَ أنيً نويتً !
أدَرٍيً صَبرٍيً فـَ بعَادهـً بيذلنيَ
. . . وبيزيدنيً هـَ البرٍدَ حنينَ لامنَيً سَليتً
بسًسَ تكفىً علىً بعادِهـً حَدنيً
. . . وأسترٍنيَ بـً دِفاإ لا أشتقتَ وعنيتَ ~
وبجنـآح ملـآإك ، بغرفتهآ بآلتحديدَ ~
كـآنتَ جـآلسةَ تبكيَ ، وتندبَ على حظهـآ ـآلعـآإأثرَ ..
هـيَ مـآحبتَ رـآششِدَ تحآولَ تحبهَ ، وتتآقلمَ معهْ .
بسسٍ قلبهآ ، للحينَ عندَ فيصـلَ .. =(
كـآإنت جآلسةَ تسمعَ [آرجوكَ] ودآخلهَ جوَ معهـآ وتبكيَ بحرقهَ ، لإن آليومَ ملكتهَ ..
ملـآإكَ : هذآ هو يآفدآءَ وصـآرَ لكَ .. وآتحدآكَ تحبينـهَ مثلَ مـآ آنـآ آحبهَ =(


أرجوك أرجوك
يا من خنت حبي
أرجوك أرجوك
لا توقف في دربي
أنا ما خنت عهدٍ
و بعدي .. بعدي
لكن خنتني
عيش في ظل من تحبه
هنـي يالك هنـي
لو ان عمري الى المليون عمّر
و احس بالحال بفراقك تدمر
و كلمة آه .. كلمة آه ما انطقها بصوتي
نعم أقدر أنا أقدر أذلك في سكوتي
أنا ما خنت عهدٍ
و بعدي .. بعدي
لكن خنتني
عيش في ظل من تحبه
هنـي يالك هنـي
أنا عندي أنا عندي بهالدنيا قناعة
ألم جرحي ولا أطلب شفاعة
لا أشكي ولا أشكي
ودمعي عيبه إلاّ
ترى الشكوى لغير الله مذله
أنا ما خنت عهدٍ
و بعدي .. بعدي
لكن خنتني
عيش في ظل من تحبه
هنـي يالك هنـي


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ آلشرقيـهَ
قصـرَ ـآبوَ تـركيَ
قول عادي بالي الليله طويل
شوف لك عذر قديم / واقبله !
لآ تحآتي قلبي متعود " يشيل "
الجروح الي | تجي له مقبله ! ~
دآنه وقفتَ بشموخَ : يمْه آنآ آبيَ آنفصلَ عن وليدَ ! ..
آلجدهَ بصدمهَ : ليهَ يآبنتيَ !!! آكيدَ صآيرهَ مشكلةَ بسيطهَ بينكمَ تحلونهآ بآلتفـآإهم ، لآ تنفصلينَ حرآم ، وآلله آنهَ رجآلَ ولدَ رجآل ..
دآإنهَ بحدهَ : يمهَ مآحصلَ نصيب َ، آيش آسويَ آقتلَ روحيَ مثلاَ ! ..ثآنياَ آنآ مو مرتـآإحهَ له ..
وصعدتَ ،
وصعدتَ ورآهآ زهرـآء ..
لقتَ دآنهَ تبكيَ
زهرآءَ بصدمهَ : دآنوهْ يآمآل آلوجعْ ، آدريَ آلكلآمَ موَ من قلبكَ ،ولكذآ جآلسةَ تبكيَ ! ليهَ تبيَ تفترقيَ يآلحولـآإ ؟؟!
دآإنهَ هدتَ شويَ : وليدَ مآيستـآهلنيَ ، وليد خـآينَ ، يكلمَ بنآإتَ ، ولآ مينَ آلليَ يحبهآ ، لفَ آلكون كلهَ ، وطآحتَ عيونهَ ع صآحبتي رشآ ..
زهرـآءَ آنشل لسـآنهآ : طيب خلآصَ حبيبتيَ لآ تنزلَ دموعكَ عشـآإنه ، آنتيَ قلتيهَآ مآيستـآإهل ..
دآإنهَ مسحتَ دموعهآ وحآولتَ تبتسَم : مآ آبكيَ لهَ
زهرـآء : يآفديتَك ، ربي يعوضكَ بآلليَ آحسنَ منهْ
دآإنهَ آنسدحتَ : منَ ٌقآلَ لك بآخذّ وآحدَ بعدَه ؟ مو حباَ فيهَ ، بس خلـآصَ عآفتَ نفسيَ آلرجآـإل ..
زهرآءَ عقدتَ حوآجبهآ : بسسٍ مو كلهمَ مثل بعضَ ~ ..
دآنهَ : آلليَ يطيحون بيديَ ، يكونونَ كذآ ، لإنَ حظيَ رديئ .
زهرـآءَ : ..
دآإنهَ بمزحَ : يآللهَ قلبي وجهكَ ، عطيتكَ وجهَ بزيـآإده ..
زهرـآءً وهيَ طآلعهَ : هههههههَ حقيرهَ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـي قصـرَ فيصـلْ ..
لاجل الغــــلا برســل مع الشوق .. وردة ..
ارويتهاا .. من مــاي عيني .. غـــــــلاهااا ..
عطّرتهااا .. وحــي الغـــلا .. والمــوده ..
وضميتـــهااا .. لصدري ولامس عطاهااا ..
" أمنتك الله " ضمّـــيـهاا .. كل مــــده ..
حـــتى أحــس ضمّيـــتي قلبي .. معااهاا ..
فـي غرفهَ شخصَ مليئ بآلجرـآإح ..
مو لشيَ ، بسسٍ لإنه حب آنسـآنهَ ، وكآنَ حبهَ غلطَ × غلطَ ..
آخوه آخذهآ ، كآنَ يحبَ فدآء من آولَ مآشـآفهآ ، بس مآقدرَ يعآرضَ طريقَ آخوهَ ! ..
قـآمَ يغيرَ جوَ ، ودخلَ لغرفـه فيصـلَ آخوهَ ..
لقـآه توهَ مسكرَ من فدآءَ ~ . .
جلسسٍ بجآنبهَ : كنتَ تكلمَ فدآءَ ؟
فيصـلَ بآبتسـآإمهَ : آيوهَ ..
سسٍعود : آهـآإ ..
فيصـلَ بغموضَ غمضَ عيونهَ : تحبهآ ؟!
سسٍعود آنصدمَ ، رفع رآسسٍه ونآظرَ في آخوهَ وبدآخلهَ : فقدتَ آلذآكرةَ ، لكنَ طبعكَ آلغآمضَ مآتركتهَ !
سسٍعود بتوترَ : لآ من قـآإلَ ؟؟؟!
فيصـلَ على نفسسٍ وضعيتهَ : سعودَ لآ تكذبَ ، موَ يقولونَ آنكَ آخويَ ! ، آنآ حـآسسٍ فيكَ ..
سسٍعود : وليهَ حكمتَ علي كذآ ؟
فيصـلَ فتحَ عيونهَ وآعتدلَ : شف ، مآرآحَ آلفَ وآدورَ عليكَ ، آنـآ مآ آحبهـآَ ، كنتَ آظن آنيَ آحبهـآ ، وآلآ هيَ مشيشةَ في رآسيَ ، آنآ مآ آقصد شيَ ، بسسٍ لمنَ شفتهآ ، مآكآنتَ بمستوىَ آلجمآل آلليَ آبيهَ ، آلزبدهَ يعنيَ مآكآنت آلبنتَ آلليَ آتمنـآهَآ ، وآنآ آفكرَ آتركهآ ، بس آدورَ على سببَ مقنَع ..
سسٍعود آنصدمَ منَ آخوهَ : لهآلدرجهَ آنت تفكيركَ كذآ
فيصـلَ : آنآ قلتَ آنكَ بتفهمنيَ غلطَ ، بسسٍ صدقنيَ ، مآحسيتَ بآي شيَ يومَ شفت وجههآ ْ .. ، وآنـآ مسسٍتعدَ آتركهآ ، بسَ تروحَ تخطبهآ آذآ تبيهآ ..
سسٍعودَ : لآ لآ حلآلَ عليكَ ، من قـآلَ آني آبيهـآ ..
فيصـلَ : سعودَ خلآصَ لمتى آلكذبَ ، آنآ آشِوف فيَ عيونكَ ! ولآ مفكرنيَ خبلَ ؟!
سسٍعود : محششِوم يآخويَ ! ..
فيصـلَ : لآ تلفَ وتدورَ ، آنت تحبهآ ، لآ تعشقهآ ، لآ لآ آقولَ لكَ تموتَ على ترآبهآ ، آللهَ يوفقكَ ..
سسٍعود آبتسسٍم وقررَ يعترف : مآشآء آللهَ ، فـآهمنيَ !
فيصـلَ آبتسسٍم : يآللهَ من بكرآ آنآ بتركهآ بعدهآ تكونَ لك ، وآنقلع آبي آنـآإم ..
سسٍعود : مآشآء آللهَ آلذوقَ يقطرَ من خششِمك ..
فيصـلَ : هاهاها تسسٍتهبل يآلتسلبَ ..
سسٍعود : تسلبَ بعينكَ يآلدلخَ ..
وطلعَ قبل لآ تجيَه آلمخدهَ
هنـآ فيصـلَ مرتَ في بـآأإلهَ صورةَ بنتَ ..
تعبَ من كثرَ مآتمرَ ببآلهَ هآلصورَ ، وكلهآ لنفسسٍ آلبنتَ ! ..
آنتهىْ آلبآرتْ .
سآمحونيْ على قصرهْ .. بسسٍ جد آنآ لسآتنيْ تعبآنهْ .. وضغطتْ نفسي عشآنكم ..



صبآحْ آلوردْ

آلبآرتْ آلثآمنْ عشرْ ..

*
*
*
إن كنـــت تبي " قلب " يصونك ويحميك
أبشر بقلب ما عرف طعم الخيانه
وإن كنــــت تبي "شخص" يحبك ويغليك
أبشر بشخص منتــظر في مكانه
وإن كنــــت تبي "عين" تهلك وتبكيك
هاذي دموعي يا خلي لك رهانه




،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـي آليومَ ـآلثـآنـي . .
في آسبـآنيـآ .
فـي غرفهَ ملـآإك ..
بعد مآرجعتَ من آلجـآإمعهَ ، كآنَ يآنبهآ ضميرهآ لإنهآ كذبتَ على رـآششِد بحبهـآإ لهَ ~ .
بسسٍ مآبيدهـآ حيلهَ ..
صحتَ من سرحـآنهآ على صوتَ طرقَ آلبآإبَ ..
ملـآك بهدوءَ : تفضلَ ..
دخلَ رـآششِد بثقهَ ، وعطرهَ سبقهَ
جلسس ع طرفَ آلسريرَ : مو نآـويةَ تتغذينَ ؟!
ملـآإكَ : ليهَ كم آلسـآعهَ ؟!
رـآششِد : آلحينَ 1 ونصَ ..
ملـآإكَ : آممم منسسسٍده نفسيَ .
رـآششِد : آنـآ بعدَ ، بسسٍ جلسي معي عشآنَ آفتحهآ
وآبتسسٍم ..
وملـآكَ بطبيعتهـآ خجلتَ وحمرتَ ..
رـآششِد قآمَ وغمزَ لهـآ : آنتظركَ لآ تطولينَ ..
وطلعَ منَ دونَ مآيسمعَ ردهـآإ ..
سلمتَ آمرهآ للهَ ، ورـآحتَ لهَ ..
وغصبتَ نفسهـآ تآإكل معهَ ،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
نرجـــعَ للشـرقيـهْ ~
على آلبحر ..
هلا , والا هلا قد قلتها قبلك لذاك وذاك
************* ابـــ .. آدوّر كلامٍ ماسمعته وانثر اشواقي
سمعت أحلى أحبك في حياتي كلها , بشفاك
************ أثر بعض الشفايف همسها غيمة وبراقي
كآنتَ شوقَ مع سسٍعود يتمششِون .. ونآزلين آلدرجَ وشوق مآسكه َ يد آخوهـآإ ..
ويمشونَ ويسولفونَ ويضحكونَ عآدي ..
بسسسٍ مآعرفوآ للقلبَ آلليَ بيموووووتَ حزنَ وقهرَ يومَ شـآفهم ..
: آخخخخخ يآششِوق كذآ تغدرينَ فينيَ !! بعدَ كلَ هآلسنوآت آلليَ عشتهآ في آلغربهَ ، بس عشـآإنكَ ، وعشآن آكبرَ في عينكَ تخونينيَ =(
وآللهَ مآ آكونَ ولدَ آميَ وآبويَ لوَ مآحرقتَ قلبكَ ..
،،،،،،
رجعوآ ششِوق & سسٍعود للقصـرَ ..
فيصـل َ: وينَ كنتوآ طولتوآ !. ..
ششِوق بآبتسـآإمهَ : كنآ على آلبحرَ ..
سسٍعود : يبَ يب ، وآنآ آلحينَ بروحَ لآخويآإي ..
فيصـلِ & ششِوق : آوكي ..
وطلعَ سسٍعود
ششِوق : فيصلوهَ تعآل سسٍولف معيَ في غرفتيَ ،
فيصـلَ : طيبَ يـآإللهَ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ بيتـ آبوَ تركـيَ ..
أنساك لحظه و أذكرك باقي العام
حتى و أنا ناسي نسيت وذكرتك
يالهفة المشتاق بك خافقي هام
صورتك في عيني بقلبي رسمتك
يا معطي عمري صفا كل الأيام
زانت بك الدنيا بشعري وصفتك
يا شمس عمري طلعتك تدفي اعوام
ادفا و أنا بردان لو ما لمستك
تدفا عروق القلب من لمسة ابهام
تدب فيني الروح ليمن صدفتك
ودي تصير الروح مع روحي الحام
ما نفترق روحك بروحي لزمتك


دخـلْ وكلهَ حزنَ من آلمنظر آلليَ شـآف فيهَ ششِوق كذآ ..
آلجدهَ وحسينَ ودآنهَ وزهرآءَ صرخوآ مرةَ وحدهَ : آلدحمييييييييييي ..
عبدَ آلرحـمنَ ضحكَ ضحكةَ تردَ آلروحَ ، ورآحَ يركضَ وضمَهم ..
حسسٍين : يآآآآآآآآشششششششششيخ لكَ وحششِة ورب آلكون ..
آلبنآتَ كآنوآ يبكونَ < حركـآإتهمَ ..
عبدَ آلرحمنَ : وآللهَ لكمَ وحششِة آكثرَ وحششتوني موووتَ ..
دآنهَ من بينَ دموعهآ : آقولَ هآلكلآم لششِوق { آلكل يعرفَ بحبهمَ لبعضَ ..
عبدَ آلرحمنَ آعتفسسٍت ملآمحَ وجههَ : آقولَ آخبآركمَ بعدَ قسسٍمآ لكمَ وحششِة آدَ آلدونيـآإ ..


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -