بداية

رواية وردتك نسيت عبيري -13

رواية وردتك نسيت عبيري -2

رواية وردتك نسيت عبيري -13

لأني كـلّ , مـا أقــّرب.. أشـوف أن الـطـريـق يـطـول ..!
وهـو صـعـب عـليّ أرجـع .. والأصـعـب كـيـف أكـمـّلها ؟
أخـاف أرجـع وألاقيـني علـى هـاك الـ " هـنـا " مقـتول ,,
وأخـاف أمـشـي لــ آخـرها .. وأشوفـهـ يـشـبهـ / أولهـا ..


جلسسٍت ملـآكَ تحسسٍ رـآسسٍهـآ مصدعَ
مسسٍكت رـآسسٍهـآ وحآست شعرهآ بطريقهَ خوقـآإقيهَ ..
فتحتَ عينهآ ع آلمكـآإن ـآلليَ هـيَ فيهَ ، آنصصصصصصصْدمت !! ..
بسسٍ سمعتَ صوتهَ آلهآدئَ وآلحنونَ : آشربي آلموكـآإ ، عشآن يخفَ صدآعَ رآسسٍك ..
ملـآإكَ آسسٍتدآرتَ وطآحتَ عينهآ علىَ عينهَ آلحـآإدهَ ..
ملـآإك بصدمهَ وهمسسٍ وهيَ تترـآجفَ : رـآششششِد ؟
رـآششِد بحنآإن : نعمَ يآعيونَ رآششِد آنتيَ ؟؟
ملـآإكَ بهمسسٍ : آنآ آيششِ آسسٍوي هنآ ؟ ودني لفيصلَ ! ..
رـآإششِد كتمَ عصبيتهَ وغيضهَ : لآ حبيبتيَ ، رآحَ تعيشينَ معيَ ، آشربي آلموكآـإ ، مآبآقيَ آلآ سـآعهَ وحدهَ بس ونسـآإفرَ ؟
ملـآإكَ آعتفسسٍت ملـآمحَ وجههآ وزآدتَ صدمتهآ : ننسسسٍآإفر ؟؟ طط .. طيبَ ووينَ ؟!
رـآ‘ششِد سسٍحبهـآ لحضنهَ وبهمسسٍ : آنتيَ آشربيَ ، وبعدهـآ تعرفي ..
ملـآإكَ تحآولَ تفكَ نفسسٍهآ منهَ : رآششِد آنتَ مو طفلَ تكررَ غلطةَ آلمـآإضيَ ، آنآ آحبَ فيصـلَ ، فيآليتَ لوَ تتكرمَ وتودنيَ لهَ ..
رـآششِد : شسوي يآملـآإكَ ، موَ بيديَ ، شوفي هآلقلبَ آللي عذبتيهَ ، ومآقدرَ ينسـآإك ..
ملـآإكَ : رآششِد ، حطَ عيونكَ علىَ بنتَ ثـآنيهَ ، ورآحَ تنسـآإني ، آنـآ موَ لك ..
رآششِد زفرَ زفرة َتعبَ : ملـآكَ خلآصَ آنسيَ فيصـلَ ..
ملـآإكَ بكتَ : يعنيَ معندَ ، ونآويَ تآخذنيَ لمكـآإن غريبَ ، وآنتَ معيَ ، آقولَ لكَ آنآ آحبببببهَ ...
رـآششِد : بس هوَ مآفيَ آمل يعيششِ ! ..
ملـآإكَ جلسسٍت تبكي فيَ حضنهَ وتتوسلَ لهَ ، بس لآ حيـآإه لمنَ تنـآإديَ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ آلمسسٍتشفى ..
ما عاد تفرق غيبتك أو رجعتك .. عنـدي سـوا !
كنت إهتمامي ورغبتي .., والحيـن دوري أهملـك..!
لا صار قلبي لك وطن .. أبسألك ويـن الـولاء ..؟
وشلون حال المملكه ؟ - دام الخيانه من ( ملـك )...!
إن كنت جاهل ..! و " لعبتك قلبي "مـا فيهـا ذكـاء
حتى الطفل إن جبت له [ لعبه ].. - ولاءه صار لك...!
قبل أنتهي عندي - أمر ما هو طلب وإلا - رجـاء ..
لا يشغلك ماضي إنتهى .. ركِّز على " مستقبلـك " !!
ـآبوَ نوـآإفَ خلآصَ وصل حدهَ ، سـآعهَ كآملةَ يدورَ آلمستشفىَ كلهآ ، ومآيلقىَ لملـآإك آيَ آثرَ ..
ضربَ رجلهَ فيَ آلآرضَ بقهررررررررررَ : ويييييييييييييييييييينهآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ؟؟؟!
سسٍعودَ جلسسٍ ، تعبَ وهوَ يدورَ معـآإه : هديَ ، وآن شآء آللهَ نلقـآإهـآإ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،
فيَ مكـآإنَ مـآ‘،
- آسوٍلف " وٍش آسوٍلف لك . . !
آلشوٍق مآخلى{ ح‘ـَـَكي . . ~
آلشوٍق مآخلى {كـ‘ـَـَلآم . . *
كل حرٍف : كنت رٍتبته لـَ / ش‘ـَـَوٍفكـ ~
ضآأإع مني ..| من سمع منك ~
................................ سلآأإم . . !
................................... سلآأإم . .
رـآششِد : يآللهَ مشِينـآإ ..
ملـآإكَ بعنـآإد : مآرآحَ آتحركَ منَ هنـآإ ..
رـآششِد بطفششِ : ملآكَ لآ تخربينهَآ ..
ملـآإكَ : كيفيَ! ، آنآ آبيَ آرجعَ لزوجيَ ! ..
رـآششِد : مآيفيدَ معكَ آلآ حـآإجهَ وحدهَ ..
طلعَ آلمنديلَ وحطهَ ع آنفَ ملـآإكَ ، وطآحتَ فيَ حضنهَ
لبسهآ آلعبـآإءهَ! ولثّمهـآإ ..
وتوجهَ بهـآإ للمطـآإر
وينكَ يآفيصل ؟
بربْ لحد يردَ بليييز =)
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ قصـرَ آبوَ تـركيَ
أقول : مرحًب ثم تجآوب بـ كحه
يعني تكآبر ، كن مآشفت مخلوق !
وأقول : صحه لك على القلب صحه
أمشي أغلآطك وأبآدلك"
بالذووق "
وتقول : عفواَ مآعرفتك بـ بحّه ..
وأنا إددري إن مآبح صوتك سوآ الشووق
آلعآئلة كـلهـآ موجودهَ ، بعدَ مآتمَ نشر خبـرَ ، بآنهمَ مـآلقوآ ملآإكَ ..
حسسٍين : معقولةَ يكونَ خطفَ ؟؟!
بـآإسسٍم : لـآ مـآ آظنَ ،
آبوَ فدآء : ليششِ لـآإ ، هي آلمرةَ آللي فـآإتت آنخطفتَ ..
حسسٍين : آيوه ، وآللي خطفهآ رـآششِد ، يمكنَ هو نفسهَ هآلمرةَ ..
آبوَ نوـآإف : يمكن ، كلَ شي جـآإيزَ .. خلـآصَ آجل نخليَ آلبوديَ قـآرد يروحوآ يفتششِون آلقصرَ تبعهَ ؟! ..
حسسٍين : ـآوكي . .
وآمر ـآلحرـآإسسٍ يروحوآ يفتششِونه ..
حسين : آلآ آلحينَ سعودَ وينهَ ؟! ..
آبوَ نوـآإف : جآلس في آلمستشفى مع فيصـلَ ..
آبوَ فدآء : آلآ مو مفروضَ نشدد آلحرـآإسسٍة على فيصلَ وعلى آلقصورَ كلهـآإ ..
آبوَ نوـآإف : هذآ آلليَ ببـآإلي ـآسسٍويه
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ آلمستشفىَ ..
وعـند فيصـلَ بآلتحديدَ ..
حتى ... " الندى " .. !
يبكي ....!
لا مالت ... الأشجــار .........!!


:
:
ما قلت .. لك ... يا .. " قلب " .....؟؟
حيل .... الزمن .....!
غدّار ....!!
جآلسسٍ سعودَ يشكي همهَ لـآخوه ..
سسٍعود : يآفيصلَ قوم ، يكفي نومَ ، قوم شوفَ حبيبتكَ ضآيعهَ من يدنآ ، مآندري وينَ نلـآقيهآ ،! قوم يآفيصل لآَ يفوتَ آلفوتَ ، بعدهآ مآينفع آي صوت
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ بيتـ آبوَ هنـآإدي ..
هذيً هيِ آلدنيـآإ | متآهـآتِ | وآحـزأإنَ ~
ڪـلـنّ يـدوؤرٍ رآحــتـہ ومــآلـقـــآهــــآْ ..!


تـبـيُ لهـُآ | صبُـرٍ | مــعٍ شْويٌ ڪتمـآنِ ~
مــعِ ضحڪـہ تخفيً دمـوعٍـڪ ورآهآ ..!
وفـآإء : آنآ آقول يتـآجل ـآلعرسسٍ ..
ريـآإن بفجعهَ : ليششششِ؟
وفـآإء : بنتَ آختيَ زوجهـآ في غيبوبهَ ، وهيَ مخطووفهَ ، بآللهيَ لكَ وجهَ تسوي عرسسٍ مَن دونهمَ ؟
ريـآإن : آمم معآإك حقَ ، خلـآص آولَ مآتتعدلَ آلآمورَ يتمَ عرسنـآإ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ بيتَ ـآبوَ تـركيَ ..
تدري وش أكثرـر حـآأجــه تستفزّڪ ؟!
و تطيح فـي قلبڪ و لـآـآ يمكن تطوف !
وآحـد ، قبل شهرين مـرّرره ! يـ ع ـزڪ } ~
و ألـيؤوم ! يمرّڪ بس مآأ كنّــه يشوف !


آلحآرسٍ : طآل عمركَ ، فتشنـآ آلقصر وعفسنـآإه فوقَ تحتَ ، بس مآلقينـآ لهَ ـآثرَ ..
حسسسٍين ضرب آلكرسي بقهرَ : آخخخخخخخخخخخخخخخ بسسسسٍ .. وآنآ سويتَ تتبعَ لجوـآإلهآ ، بس جوآلهآ جديدَ ومآطلعَ ليَ
مـآكآنوآ يحسسٍون للآذنّ آللي تستمع لحديثتهمَ .
آبتسسٍمت بخبثَ ودخلتَ
فدآء : يآجمـآإعه ..
آبوَ فدآء عقدَ حوـآجبهَ ! ..
فدآءَ : آنتوآ لحدَ آلحينَ مآلقيتوهآ صحَ !؟
حسسٍين : صح !
فدآءَ : ودورتوآ فيَ آلبيتَ آللي شـآكينَ فيهَ ومآلقيتوهآ بعدَ صح ؟!
حسسٍين : صح !
فدآءَ : آجل مآيبيَ لهآ تفكيرَ ، آلموضوعَ سهل ، آلآخـتَ مسسٍتغلة آلوضعَ ، يومَ آن زوجهـآ دخلَ فـيَ غيبوبهَ ، تلقـآهآ طلعتَ مع خويهـآإ ، وضيعَ شرفهآ ،وآلحينَ آكيدَ مآلهآ وجهَ ، وخآيفةَ تجيَ لكمَ وتذبحوهـآإ ..
آبوَ نوـآإف : لآ لآ ، آنآ عـآإرف بنتيَ زينَ ، مآعندهآ هـآلحركـآإت ..
فدآءَ : بكيفكمَ ، بسسٍ آنآ حبيت آقولَ لكمَ ، آنيَ آسسٍمعهآ تكلمَ خويهـآإ ـآلليَ آسسٍمه "حسسٍـإإن"
وطلعتَ رآسسٍمة على وجههآ آبتسـآإمه خبثَ ..
،،
بينمـآ آلليَ فيَ آلمجلسسٍ ! ..
كلـآإم فدآءَ دخل آلشكَ لقلوبهمَ ، بعضهمَ صدقَ آلموضوعَ ، وبعضهمَ مآصدقَ ، وبعضهمَ يششِك ! ~
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ آلمطـآإر ، آو بآلآصح
خلونـآ نقولَ فيَ "آلطـآإئرهَ"
ياقلبـي أمـا ... تعاندنـي وتسايـرهـم ..
ولـآ .. ألعن أبليس ياقلبـي ولاتشكـي ..!


أنـا عطيتـك خياريـن وتخيـرهـم ..
وأنت تعرفني عدل ( شكلين مابحكي )
كـآنتَ طآئرة خـآصهَ فيهَ وفيَ ملـآإك ، فيهـآ كل آلخدمــآإت ..
كـآإن جآلسسٍ ، وملـآإك جآلسسٍة بجـآإنب آلنـآإفذهّ ورآسسٍهآ على كتفهَ ، لإنهـآ مخدرهَ ..
رـآششِد : آتركونآ وحدنآْ وروحوآ ..
آلحرـآإسسٍ بصوتَ وآحد : بس طآل عمركَ آ ....
رـآششِد قآطعهمَ : لآ مآرآحَ يصيرَ لنـآإ شيَ ، آحنآ في طيـآإره وشِ بيصيرَ يعنيَ ، آتركونآـإ ..
آلحرـآإس : على آمرك طآإلَ عمركَ .
ورآحوآ للقسسٍم آلثآني منَ آلطآإئرهَ ..
،
رـآششِد فك لثمةَ ملـآإك ، وفكَ آلششِيله ، وفتحَ ششِوي من عبـآتهآ ، عشـآإن تآخذّ رآحتهآ ..
ملآإك حسسٍت بآلحركهَ ، بدآتَ تفتح عيوْنهآ بششِويش
لقتَ رـآششِد جـآإلسسٍ يلعبَ بخصلَ شعرهـآ .
ملـآإكَ بعدتَ عنهَ بحزنَ : بعدكَ مصرَ ونآويَ تآخذنيَ ؟؟
رآششِد بهدوءَ : آنآ قلتَ آنك ليْ
ملآإكَ : ...................
كآنت سـآكتةَ ، تحسسٍ كل شيَ خسرتهَ ، وكلَ شي بيضيعَ من يدهآ ، وآولهمَ فيصـلَ ، عرفتَ آن رآششِد عنيدَ ، مسسٍتحيل بكلمةَ ولآ كلمتينَ تلعبَ عليهَ وتغيرَ رـآيهَ ، فكـآإن في خآطرهآ آنهـآإَ "تسآيرهَ" لفترةَ مؤقتَه
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ قصـرَ ـآبوَ تـركيَ ..
وش بقى، ماجاني منگ ..!
وش بقى ..؟
جرح وَ هموم وَ شقى !
جرح وَ هموم وَ شقى !
جرح وَ هموم وَ شقى !
وَ أنت تدري لآحصل بيننا
-={ لـقــى }=-
أنطعن / ألف مرهـ ..ْ~!
آلجدهَ : وآحسرةَ على بنتيَ وآحسرةَ .
كآنَت آلآجوـآإء كلهآ آجوآءَ حزنَ × حزنَ ..
دآنهَ آنسسٍحبتَ بهدوءَ ،
ورـآحتَ لغرفتهآ ، وردتَ على وليدَ آلليَ دآقَ عليهـآإ ..
وليدَ : آلوَ ..
دآنهَ : آلو!
وليدَ : آخـبـإركَ ؟
دآإنهَ آنفجرتَ : مررررررْة كويسسٍهَ ، آنت شـآيف وضعنآ كيفَ !!!!! ولدَ آخويَ حآلتهَ خطيرةَ وحرجهَ وهوَ في غيبوبهَ آللهَ آعلمَ متىَ بيقومَ منهآإ ، وبنتَ آخويَ ضآيعهَ ، ولآ مخطوفهَ ، ولآ مآدريَ وش آقولَ عنهآإ ، ويمكنَ مآترجعَ لنآ، ويمكنَ ترجعَ وشرفهآ ضآيعَ ، وآنتَ بكلَ برودَ تقولَ لي آخبـآإركَ ؟
وليدَ : ..................................
دآإنهَ : آنآ آستآذنّ آلحين تآمر على شي
وليدَ كآنَ منصدمَ منهَآ ومن جرـآتهآ آنهآ تصرخَ عليهَ ، ومآردَ عليهآ ، لإنهَ تحت تآثيرَ صدمتهَ .
دآإنهَ قفلتَ فيَ وجههَ ، وآنسسٍدحت ع سريرهـآإ تبكيَ
،،
بينمـآ وليدَ ، حلفَ مآيمررَ لهـآ هآلحركهَ على خيرَ ..
دقَ على "رشـآإ"
رشآ : يآهلآ َ ! ..
وليَد نسسٍى همهَ وحزنهَ ، ودآنهَ وطوـآإيفهآ : هلـآ فيكَ ، آششِتقتَ لك َ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
آنتهْىآ آلبآرتَ
توقع‘ـآإتكَم ^^
ترىْ ظروفي مآتسسٍمح لي آنزل لكمْ ..
مآرهَ مشغولهَ ومزحومهَ ، آسمحون ليَ لو طولت َعليكم
آنآ بآلمووووْت حطيت لكم هذآ ^^
وآلسسٍموحه على آلقصورَ ، دعوـآإتكم =)



صبآحْ آلوردْ
آلبآرت آلخـآإمسسٍ عشر بينْ آيديكمَ
تفضلوآ
*
*
*
*
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
نرجــعَ للمستشفىَ ، وبغرفةَ فيصـلَ ~
بعدَ مآكششِف آلدكتورَ على حـآإلتهَ ..
سسٍعود : هآ بشر يآدكتورَ مآفي آي خـبرَ ؟!
آلدكتورَ : حآلتهَ حآلياَ مستقرهَ ، لكنهَ مآزآلَ في آلغيبوبهَ، هذآ خبرَ حلوَ ، بسسٍ آذآ جلسسٍ من غيبوبتهَ ! ، رآحَ يكون فآقدَ آلذآكرةَ 100%
ورـآإح
تآركَ سسٍعودَ في صدمتهَ ، يبيَ يسسستوعبَ آلكلـآإم آلليَ قـآإلهَ آلدكتورَ ..
طلعَ من آلغرفه َ، وآمر آلحرـآإسسٍ مآيغفلوـآإ عنهَ .
وتوجهَ لقصـرَ ـآبوَ تـركيَ ..
،،
بعدَ مآوصلَ ـآلقصـرَ ..
سسٍعود وآقفَ قدآمَ آلكلَ : آخويَ ، لوَ صحى من غيبوبتهَ رآح يكونَ فآقدَ آلذآكرةَ 100%
آلكلَ آنصدمَ، وتعآلىَ صرآخمَ وبكآـإءهمَ
مـآععْدآ فدآء ، آلليَ بدآتَ ترسٍٍم خطهَ نـآإجحه ، غير َعن كل آلخططَ آللي كآنتَ بتسويهآ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،
فـيَ آلمستشفىَ ..
آستغلَ مـآجدَ فرصةَ ، لإنَ محد كآن مع فيصـلَ ..
بسسٍ خـآبَ ظنهَ ، وتحطمتَ خطتهَ ، يومَ لقى آلحرـآإسسٍه آلمششِددة علىَ غرفهَ فيصـلَ ..
رجعَ خآئب ، مآتوقعَ آبد ، آنهمَ يحطووَن حرـآإسسٍه
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ بلـآإد
بعيدهَ عن بلـآد آلسعوديهَ ، وضوـآحيهـآ ..
كآإن نفسسٍ آلشيَ ، قصـرَ فيَ قمة آلفخـآإمهَ ، وآلحرـآسسٍة آلمششِدده ..
كآن وآسعَ وكبير < مآ آطول عليكمَ بآلشرحَ ، آتركَ آلخيـآإل لكمَ ..
ملـآإكَ كآنتَ خآيفهَ آنهَ يغصبهآ تنـآإم معهَ ، بسسٍ تجرآتَ رغمَ ترددهآ ، وسآلتهَ ..
ملـآإكَ : وينَ نـآويَ تحطنيَ ؟! ..
رـآششِد بآبتسـآإمهَ هـآدئهَ : آنتيَ لك جنـآإحَ فآخرَ ، وحدكَ فيهَ ، وآنآ جنـآإحي قبـآإلك ..
ملـآإكَ : مشكورَ مآتقصرَ ..
رـآششِد : آلعفوَ ولوَ ، لوَ تطلبيَ عيونيَ مآتغلىَ ـآإ عليكِ ...
ملـآإكَ آبتسسٍمت آبتسـآإمهَ جآنبيهَ ..
ملـآإكَ : تيبَ ، حنـآإ وينَ ؟!
رـآششِد : آسبـآإنيـآإ ..
ملـآإكَ شهقتَ : هئئئ !! آسبـآنيـآ مرةَ وحدهَ ..
رآششِد : آيوهَ شفيهآ ، حبيتَ آغيرَ جوَ عن آلسعوديهَ وآلدولَ آلآوروبيةَ آلثـآإنيه َ، وقلتَ آجي هنآـإ آنآ وحبيبتيَ .. < طبعَا هو كآنَ يدرس فيَ آسبـآنيـآإ
ملـآإكَ : ....
رـآششِد : علىَ فكرةَ .. بعدَ آسسٍبوعَ رآحَ نبدآَ ندآوَم فيَ آلجآمعهَ آلليَ هنـآإ
ملـآإكَ آنصدمتَ : ليشَ آحنآ كمَ يومَ بنبقَى هنـآإ ؟
رآششِد : هههههَ بآلآيـآإمَ مرة وحدهَ ؟ يمكنَ نقعد هنـآ للآبدَ ، ويمكنَ سنينَ ونرجعَ ..
ملـآإك آنصدمتَ وكتمتَ دموعهآ ، مآتبيَ تبيَن لهَ ضعفهآ ..
ملـآإك : طيبَ آنت بتدرسسٍ آنآ وشَ بسويَ وحديَ ؟!
رآششِد : لآ يآقلبيَ ، آثنينـآإ رآحَ ندرسس .. ، فيَ آلجآمعهَ رآحَ تعرفيَ كل شي .. ^^ ترآنيَ دخلتك فيَ قسميَ ومعيَ في آلقآإعهَ ، "هندسهَ"
ملـآإكَ : ...
رآششِد : يآللهَ ترآنآ طولنآ فيَ وقفتنـآإ ، تصبحينَ ع خيرَ ، آي شيَ آنآ حآضرَ ..
وكلنَ رآحَ لجنـآإحه يستريح
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ آلسسٍعوديهَ ،
بعدَ كمَ منَ يوووْم ، وآلآوضـآإعَ متوترهَ مثلَ مـآإهي
آلجدهَ كآنتَ تبكيَ : وآحسرتيَ علىَ بنتيَ !!!!!!! صـآرَ لهـآإ آسسٍبوعَ ومآلقينـآآآآآهآ آه بسسسسسسٍ ..
ششِوق كآنتَ تبكي بحرقهَ معهآ : وآآآآخووووويَ ؟؟ هئ لوَ قـآإم مآيعرفنآ ، لوَ صحىَ وشآفنيَ مآرآحَ ينآدينيَ دلوعتيَ ، ولآ رآح ...
سسسكتتَ وتعآلى بكـآءهآ ، وبكآء آلحريمَ معـآإهـآإ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ بيـتَ ـآبوَ مـآجد ..
آمَ مـآجد : آنآ آقولَ تعطيهـآ آيـآإهَ آحسنَ لك ، نفتكَ منهآ ششِوي ..
آبوَ مـآجد : لآ وش آعطيهَ آيـآإهـآ ! آلبنتَ توهآ صغيرهَ ، وآلرجـآإل كبرَ جدهآ ! مجنونهَ آنتيَ ؟؟
آمَ مـآإجد : ..
آبوَ مـآإجد : آنآ آدريَ آنكَ تبيَ آلفكةْ منهآ ، بسسٍ هذيَ بنتي َ، وآنآ آقولَ لك من آلحينَ ، لوَ تطلعَ منَ هآلبيتَ ، تطلعيَ آنتيَ معـآإهآ ..
وقـآإمَ وتركهآ بقهرهـآإ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ ـآسبـآإنيـآإ ..
فـيَ ـآلليـلَ ..
كـآإنتَ ملـآإك جآلسسٍة وبيدهآ كوبَ كوفيَ ، وتتـآبعَ آلـ tv
ولآ هيَ عقلهآ موَ معهـآإ ، كآنَ مبينَ عليهَآ علـآمـآت آلحزنَ ..
فجـآإهَ تذكرتَ آلليَ صـآإرَ ، مرَ على بـآلهآ صورةَ طيفَ فيصـلَ بآلمستشفىَ ..
وآلآجهزةَ مركبةَ عليهَ ، وآلدمَ ينزفَ منهَ ..
طآحوآْ دموعهآ بدونَ شعورَ ، بسسٍ حستَ بششِخص يمسٍح دموعهآ بحنـآإن
رآشدَ : هآلدموعَ غآليهَ عليَ ، ومآ آبيهَآ تنزلَ لآيَ مخلوقَ
ملـآإكَ رفعتَ رآسهآ بصدمهَ : كيفَ دخلتَ !؟
رآششِد رفعَ حآجب َ: آنآ صآحبَ آلقصرَ ولآ نسيتيَ ؟!
ملـآإكَ بحزنَ : لآ مآنسيتَ ..
رـآششِد سحبَ منهآ كوبَ آلكوفيَ وشربَ منهَ ورجعهَ ع آلطآإولهَ ، وملـآإكَ مصدووومهَ منَ تصرفآتهَ آلجريئةَ ..
رـآششِد آعتدلَ ، وبآهتمـآإمَ : طيبَ آلحينَ قوليَ ليَ آنتيَ ليهَ حزينهَ وآنآ معـآإكَ !؟ .. كلَ هذآ لإنكَ مـآتبينـي .. ؟!
ملـآإكَ مآتحبَ تجرحَ آحد َ : موَ سـآإلفهَ كذآ ، بسسٍ مشتآـإقهَ لفيصـلَ ، وديَ آعرفَ آخبـآإرهَ ، مشتآـإقهَ لآهليَ وعزوتيَ وسنديَ ! مشتآإقهَ لكل َشي ..
رـآششِد بحزنَ يحآولَ يخفيهَ : وآذآ آقولَ لك آن آخبـآإرَ آهلكَ وفيصـلَ كلهمَ عنديَ ؟!
ملـآإكً آستآنست : جججججْد ؟؟!
رآششِد فرحَ معهآ ، وبآإبتسـآإمهَ : آيوهَ ..
ملـآإك َ: طيبَ شخبـآإرهمَ ؟!
رـآششِد : آهلكَ تمآـإم ، بسسٍ فيصـلَ لسىَ فيَ غيبوبتهَ ، وآذآ جلسٍ رآحَ يكونَ فآقدّ آلذآكرةَ ومآيذكرَ آحدَ ..
ملـآإكَ وقفتَ وتجمعتَ آلدموعَ بعيونهـآإ وبصرـآخَ : آنت كذآب ..
رآششِد آرتـآإعَ : ملآك هد ....
ملـآإكَ قآطعتهَ وهيَ تبكيَ : آنتَ تكذبَ ، تكذبَ ، تبينيَ آبتعدَ عن فيصـلَ بـآإيَ طريقهَ ، كذآإإإإإإإإإإإإبَ
وطآحتَ تبكيَ بهسسٍتيريةَ ..
رـآششِد صحَ تضآيقَ منَ كلـآمهآ ، بس مآحبَ يشوفهـآ كذآ ، قـآإمَ ووقّفهآمعهَ
وتقربَ من آذنهآ وبهمسٍ : روحيَ آرتـآإحي ..
ملـآإكَ كآنتَ تبكيَ وتشـآهقَ : آللهَ يخليكَ قولَ آنكَ تكذبْ ..
رـآششِد ضمهـآ بكلَ قوتهَ ..
ملـآكَ حسسست بآلحنآـإنَ بحضنهَ ، كآنَت منَ جدَ في هآلموقفَ محتآإجهَ لآيَ آحدَ يوقفَ معهـآ ويضمهآ ويوآسسٍيهـآإ ..
مآحسسٍت علىَ نفسهآ ، ـآلـآ وهيَ نـآإيمهَ بينَ آحضـآإنه ..
حملهـآ وحطهآ دآخلَ غرفتهآ ..
نآظرهآ نظرةَ تآملَ وحزنَ ، تنهدَ ثمَ طلع
ورـآحَ نـآإم ، آستعدآدَ للغدَ ، لإنهَ آولَ يومَ لهمَ في آلجـآإمعه
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،
فـيَ آلـيومَ ـآلثـآإني
فـيَ قصـرَ ـآبوَ نوـآإف ..
مآكآن عندهمَ صبـآح آبدَ ، كآن آلحزَن سيدَ آلموـآإقف كلهـآإ ..
وآلبيتَ دآئماَ صـآإمـت ! .. ، بآختصـآإر هذآ حآلهمَ من بعدَ ملـآإك ....
آم نوـآإفَ بدموعَ : طيبَ يمكنَ وآحدَ خآطفهآ ومسفرهآ ..
آبوَ نوـآإفَ : ليشِ وينَ عآيشينَ آحنآ ، ترآنآ بآلشرقيهَ ، يعنيَ مآفيَ مثلَ هآلحركـآإت ..
آمَ نوـآإفَ توترتَ ورجعتَ تبكيَ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
نرجعَ لآسبـآإنيـآإ ..
صحتَ ملـآإك .. وهمومَ آلدنيـآإ فوقَ رـآسسٍهآ ..
تروششِت ع آلسريعَ ..
خلتَ شعرهـآ ذيلَ حصـآإن ، حطتَ لهآ قلوسٍ خفيف ..
ولبستَ بنطلونَ جينزَ آسسٍود ، وبلوزـآ بيضـآإء فيهآ كتآبآت بآلآسودَ ، طلعَ شكلهآ كولَ ..
طلعتَ لقتَ رـآششِد بوجههآ ، كآإن لآبسسٍ جينزَ آسودَ ، وقميصَ آبيضَ مخططَ بآلآسسٍود ، وصآير خقهَ ^،^
رـآششِد بآبتسـآإمه عذبهَ : صبآح آلخيرَ ..
ملآكَ بتكشيرةَ : صبآح آلنورَ ..
رـآششِد : طبعاَ آنتيَ مآتفطريَ آلصبآَح ، ع قولتكَ " يخوضَ بطنك "
ملـآإكَ رفعتَ رآسهآ بصدمهَ وشكَ : ليهَ وآنتَ شعرفكَ ؟!
رآشششد بضحكَ : يآحيـآإتي آنتيَ ، آنآ آعرفكَ آكثرَ من نفسسٍك ..
ملـآإكَ : !!! ..
رـآششِد مدَ يدهَ ، وملـآإكَ بدورهآ مسسٍكت يدهَ ..
ومششِى معهآ وهوَ مستآإنسسٍ ، يظنَ آن ملـآإكَ بدآتَ تميلَ لهَ ! ..
لكنَ نيـة ملـآإك غيرَ ، كآنتَ تسـآيرهَ لعلَ وعسىَ يرجعَهآ لمكـآإنهآ
ملـآكَ بدآخلهَآ حزنَ عميقَ : هذآ ثـآلثَ آسبوعَ لفيصلَ وهوَ بغيبوبتهَ ، ! يآترى لوَ صحىَ بيجيَ ليَ ، ههَ آلعب ع نفسيَ ، آصلاَ بيصحىَ وهو فآقدَ آلذآإكرَه =(
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
بينمـآ فـي آلمستشفى ..
كآإنت فدآءَ موجودهَ وتبكيَ بهدوءَ عندَ فيصـلَ .
حسسٍت
: آبي مويةَ
فدآءَ جلسسٍت تسبلَ بعيونهآ من آلصدمهَ ، صحىَ صحىَ صحى ! ..
فزتَ وجآبتَ له مويةَ ، وحطتَ رـآسسٍه ع رجلهـآ ..
فيصـلَ آبتعدَ وبشكَ : منَ آنتيَ ؟
فدآءَ آبتسسٍمتَ : ...
فيصـلَ : خيرَ آنتي ووجهكَ ، آقول َلك من آنتيَ تبتسميَن ليََ !!
فدآءَ جلسسٍت ع آلكرسيَ قبآله : آقولَ لك بس لآتقآطعنيَ ..
فيصـلَ : خلصينـآإ
فدآءَ جلسستَ : آنتَ سويتَ حآدثْ ودخلتَ في غيبوبه مدة 3 آسآبيع آو آكثرَ ، آحنـآ كلنـآ آهلْك ، وـآنآ زوجتكَ آلمستقبليهَ ، آنتَ كنتَ وآعدنيَ تتزوجنيَ ، آنتَ كنتَ متزوجَ بنتَ عمكَ ملـآإك ، بسسٍ آنت كنتَ مجبورَ عليهآ ، وهيَ مآتحبكَ وتخونكَ ، لدرجةَ آنهآ من يومَ مآدخلتَ فيَ غيبوبهَ مآعدنآ شفنـآإهآ ، ع آلعمومَ آلحين آنت آستريحَ وآنسـآهآ ، وبسسٍ تطلعَ من هنـآ نكونَ لبعضَ ..
فيصـلَ منصدَم : آهـــآإ ..
فـدآءَ آبتسسٍمت لهَ ، بآدلهـآ هوَ آلآبتسـآإمهَ ، ويحسسٍ بـآإنه غريبَ ، ويحسسٍ بعدَ آن فدآء صـآدقهَ بكلَ كلمةَ قـآلتهآ
وآلعكسٍ كذلـكَ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فيَ ـآسبـآنيـآإ ..
فـيَ آلجــآإمعهَ ..
وآحدَ من آخويـآإ رآششِد < طبعأآ كلـآإم آنجلششِ : آووووووهَ رـآششِد لقدَ عدتَ للدرـآسسٍه هنـآإ !! .
رآششِد بآبتسـآإمهَ : نعمَ ، ومعيَ فتـآإتيَ ..
خويهَ : وآإو َ، آحسسٍنت آلآختيـآإر جميلة جداَ .
رآششِد ضربهَ بخفهَ : لـآ تنظرَ آليهـآإ ..
وضحكوآ وكملوآ طريقهمَ وتوجهوآ للقـآإعهَ ، ورـآششِد مـآتركَ يدَ ملـآإكَ ..
آولَ مآدخلوآ آلقـآإعهَ ، آلكلَ صفقَ وصفرَ لرآإششِدَ ..
رآششِد : آحم آحمَ ..
وكملَ طريقهَ وتوجهَ لآخر مكـآإنَ بـآلقـآإعهَ ، وجلسسٍ ، وملـآإكَ جآلسٍة بجـآإنبهَ ..
كـآإنت جآلسسٍة آمـآمهم بنتَ ، كآنتَ تعشقَ رآششِد بجنونَ ..
آلتفتَتْ لهَ بفرحَ : رآششِد ، آشتقَت آليكَ حبيبيَ .
رآششِد عقدَ حوآجبهَ : آسمعينيَ يـآفتـآإةَ ، سآطلبَ منكَ طلبَ ، آنَ كنتيَ ستنفذينهَ ، سآقولهَ لك ، وآن لـآإ ، فلنَ آطلبَ شيئاَ منك ..
آلبنتَ بفرحهَ : لآ لآ آطلبَ مآتشـآء ، سآنفذّ طلبـآإتك .
ملـآإكَ كآنتَ ترآقبَ آلوضعَ بهدوءَ ومستغربهَ منهمَ ..
رـآششِد حآوطَ ملـآإك بيدينه ، وصـآرَ شبهَ ضـآمهآ
رآشدِ : هذهّ آلفتآإةَ هيَ زوجتيَ ، وآنآ لآ آحب آلنظرَ لآي فتـآة آخرىَ غيرهآ ، لذلكَ آريدَ منك آنَ تبتعديَ عنَ طريقيَ ..
ملـآإكَ وآلبنتَ آنصدموآ ، وكلَ وحدهَ صدمتهآ آقوىَ من ـآلثـآإنيهَ ..
آلبنتَ بدموعَ : حسنا ..
وقـآإمتَ غيرتَ مكـآنهآ ..
وملـآإكَ وجههآ خآليَ من آلتعـآبيرَ ، نآظرهآ رآششِد وغمزَ لهـآإ ...
ودخلَ آلمدرسسٍ ، وبدآ آلمحآضرهَ ~
آنتهىآ آلبآرتَ
آتركَ آلتوقع‘ـآإتَ لكْم ^^


صبآحْ آلوردْ

آلبـآإرتْ آلسآدسٍ عشر

*
*
*
تعبت أقول يا دنيا أمانه متى تتغير أحوالي
متى يا دنيا وانا ما كنت في يوم وياك مقصر ...


دعيت خالق الكون بقلبـ(ن)يشتكي قسوة زماني
ورجيته بقلب صادق ودمع العين بلل المحجر ...
يا ربي إذا قصرت ابيهم يحملون جثماني
ولا اشوف كل البشر تصد عني وتتغير ...
فيَ آلشرقيهَ ..
وفيَ آلليلَ ، آلفرحَ نسـآهمَ ملـآإكَ وطآيفتهآ ..
آلكل فرحآإنَ وآلفرحةَ مو سـآيعتهْ لفيصـلَ ..
فيصـلَ بعد مآتعرفَ عليهمَ : وآنآ متى آطلعَ من هنآـإ ، ووينَ آروحَ ؟
سسٍعود : لحدَ مآتهدآ حآلتكَ ، وبعدينَ وش آللهَ يهديكَ وينَ تروح! وقصركَ ؟؟
فيصـلَ آستغرب : آهآ .
طبعاَ فدآء لعبتَ بعقلَ فيصـلَ لينَ مآقآلت بسَ ، وخلتهَ مثل آلخـآإتمَ بصبعهآ ..
فيصـلَ نآظر في فدآءَ وآبتسسٍم ..
فيصـلَ : ومتى رآحَ آخذّ فدآء ؟!
آلكل آنصدمَ وآنفجعَ بآلخبريــهْ وكآنَ آحدَ كآبَ عليهمَ مويةَ ..
آبوَ نوـآإفَ كآنتَ حآلتهَ حزينهَ ع بنتهَ آللي مآيدريَ وينهآ ، وزوجهآ آلليَ فآقدَ آلذإآكرهَ ويبيَ غيرهآ
آلكل نآظرَ في فدآءَ بحقدَ
فدآءَ ترفَع كتوفهـآ ببرـآئهَ : وآلله َمآليَ ذنبَ ! ..
فيصـلَ : آيوهَ آنآ آبيهـآإ ، وآنتمَ تقولونَ آنيَ متزوجَ وحده ثـآنيهَ مآتدرونَ وينهـآ فيهَ آلحينَ ، آبيَ آطلقهـآ وآخذّ فدآء
آبوَ نوـآإفَ آرتبكَ وتوترَ وبحزنَ : آببشرَ ..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
فـي آسبـآنيـآ ..
فيَ قصـرَ رآإششِد ..
علمْني وششِلونْ آنسسسـآإكْ وآنآم ..
وآنآ آلليْ بكَ صـآإحي آيآإمْ وآيـآإمْ ..
شـآغلنيَ في بآليَ شوقكَ ولآ يروحْ
صآحيْ آنآ ونـآإيمَ مآيروحَ مآيروحْ
رآششِد : ملوكَ .
ملـآإكَ : نعم ؟
رآششِد : عنديَ لكَ خبريهَ بمليونَ ؟ < صحَ رآح يتوجعَ ، لكنَ آهم شيَ آنه يفرحَ ملـآإك معـآإه
ملـآإك بمللَ : آللـيَ هـي
رـآششِد بتوترَ : فيصـلَ صحىَ من آلغيبوبهَ ..
ملـآإكَ رمتَ آلليَ فيَ يـدهـآ وبصدمهَ : آحلفَ !
رآششِد : وآللهَ ..
ملـآإك َنزلوآ دموعهآ بدونَ ششِعورَ وبكتَ بكآء يقطعَ آلقلبَ ..
رآششِد سحبهـآ لحضنهَ : آلحينَ يومَ آنَ حبيبكَ آلليَ تحبيهَ ويحبكَ بس مو كثريَ طبعاَ !، صحىَ من غيبوبتهَ ليش تبكيَ ؟!
ملـآإَك : لآنيَ آشتقتَ لهَ ، ومو قآدرهَ آوصلَ لهَ ..
رـآششِد : ...........................................
ملـآإكَ رجعتَ تبكيَ وآنسسٍحبت بهدوءَ : تصبحَ على خير َ..
ودخلت آلغرفهَ تكملَ بكـآهآ ، منَ دونَ مآتسمعَ ردهَ ..
بينمـآ هوَ طلعَ متضـآإيقَ
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -