بداية الرواية

رواية سالفة عشق -17

رواية سالفة عشق - غرام

رواية سالفة عشق -17

جــــا ماجد وسحبني بالقوة .. لأني فزعت الدنيـــــا
ناظرت ماجد بعيون مغرقة : ماجد أمي .. أبي أمي
ضمني لصدرة بقووووووووووة .. وهو يمسح على راسي ...
يمـــــه وينكـ
العبــــرة خانقتني
يمــــه ذابت عيني من البكي
عمر دمعي مــــا جرى إلا لكـ ..
يــــا أجمل حلم بين الرمشين ..
يلي بسمك ترخص الأعمـــار ..
أبكي عليك .. يمــــه أرجعي لي
قلبي يتقطع عليك .. ما اقوى اشوفك طريحة الفراش .. يارحمه القلوب .. يمــــه أنا بنتك .. أنــــــا سلمى .. تكفين يمه أفتحي عينك .. ناظريني
يمـــه أنا ما أريد احد بها الدنيا غيرك

(الجـــــزء الثاني عشــــر )

مــــــــــــــــــاجد
أنــظر للشمس .. وقت ميلاد النور .. لتخترق أشعتهــــا كرسول محبه كل آفاق الكون .. أستشعر دفــء الكون الدافئ ..
تتقلب روحي فوق رايات الحزن ..منـــذ الفجر وأنــــا أجلس هنـــــا .. أحس بالاختناق
.. دمعت عيني .. منظر الانكسار بعيون سلمى .. هزني من الأعمــــاق ..
آآآآآآآآآآآآه يا يمـــــه
مـــا تخيلت بيــــوم .. أني أحمل أمــــي .. والله غصب عن روحي حملتهــــــا ..
آآآآآآآآآآآآه يـــــــا يمه .. يـــــــــــــــا حلم حضنته ..
آآآآآآآآآه يـــــــــــــا دمع نثرته
يمـــــــــه وينك .. هو صيحيح أني فقدتك
يــــمه تكفين جاوبيني .. معقولــــه أمي تركتني ورحلت
مــــا أقدر أرجع البيت وأمي مش موجودة فيـــــه .. مقـــدر أشوف فراشك فاضي .. وأحس أن أمي طفت .. يـــمه ودي أحطكـ داخل عيني وأنــــــام
غسلت وجهي بدمعي .. فدوه لكـ يمـــــــــــه
راح أروح لسلمى تركتهـــــا بالبيت بروحها .. وعدتها أخذها لأمي من الصباح .. نفضت الرمل عن ملابسي .. ورحت لسيارتي .. إلا موقفهـــــــا بالمواقف القريبة من الكورنيش الفاضي .. على بداية الصبــــــــاح
:
:
مــــا قدرت أنـــــام .. كيف يجيني نوم وأغلى الأنــــــــام مش موجودة بالبيت .. ما أقدر أظل بالبيت أكثر .. أحس البيت من غيرهـــــا ظلام .. الليل الأسود حسيته طوووويل وموحش والنجوم غابت من غير بدرهـــــا .. حتى الطير على الصبح عيــــا يغرد ..
آآآآآآآه يــــا نسيم الصباح .. جيب لي عطرهـــــا .. رفعت أيدي لسمـــــا .. يا رب تحفظ لي أمي وتشفيها مالي غيرها بها الدنيا ..
:
:
بعــــد ما صليت الفجر .. لبست ملابسي .. وأخذت الوايت كوت والسماعة .. وجلست أنتظر طلوع النــــور .. مقدر أنام .. أبي الصبح يجي على شان أروح لهــــــا ..
محتـــارة أدق على أختي بثينة أخبرها .. لكن حرام هي مع زوجها بلبنان .. وكلها كم يوم وراجعه .. هي قالت لي أسبوع مراح تطول
آآآآآه يا خالي وينك .. أنا محتاجه لك بها الوقت
على الساعة 6 طلعت من البيت ..
كانت الشوارع فاضية .. لســـــه النــــاس ماطلعت لدوامات .. قلت لسايق يشغل شريط قرآن .. على شان يخفف علي التوتر .. وتهدئ نفسي
:
:
وصلت المستشفى طلعت على طول لوحدة القلب ..
اللحيــــن محد يقدر يمنعني من زيــــارتها .. أنا دكتورة ولابسة وايت كوت .. دخلت CUU مـــا أهتميت لأحد .. نظري موجه للغرفة إلا موجودة فيهـــــا أمي .. دخلت عليهـــــا .. الغرفة يلفهـــــا السكون .. ناظرت جهاز تخطيط القلب والتنفس ..
أنشـــاء الله تصير بخير .. لكن هي مــــا زالت نـــايمه على السرير .. وعينها ما فتحتها .. قربت منهـــــا وجلست على السرير .. مسكت أيدها الدافيـــه .. قلبي يتقطع عليك .. ما اقوى اشوفك طريحة الفراش .. يارحمه القلوب .. يمــــه أنا بنتك .. أنــــــا سلمى .. تكفين يمه أفتحي عينك .. ناظريني
يمـــه أنا ما أريد احد بها الدنيا غيرك
يمـــــه تكفين جــــاوبيني .. يمـــــه ضميني .. أبي دفـــا أبي حنـــــان
يمــــه ناظريني .. يمــــه بس نظرة
لكنها ما استجابت لندائي .. معقولة أمي ما عادت تبيني .. دمعت عيني ..
:
:
حسيت أن أحد حط يده على كتفي .. مسحت دموعي بسرعة .. لفيت شفت أسيل وراي .. ضميتهـــــــا بقوة : أسيــــــــل أمي تعبانه .. أنا أنــــــــــاديها موب راضية تصحى .. موب راضية ترد علي
أسيل: أهدي يا سلمى .. ما يصير أمك تصحى تشوفك بها المنظر ..
ما قدرت أوقف سيل دموعي .. سحبتني برا الغرفة .. جلستني عند قسم nurses
لكن عيوني مــــــا زالت معلقة على غرفه أمي .. أناظرهـــــــا من خلال الزجــــــــاج
جابت لي ماي بارد .. علا وعسى يبرد جوفي ..
أسيل : هديتي
رديت عليهـــــا : أيوة ... ما تعرفي متى يجي الدكتور
أسيل: اللحين أسأل لك
راحت أسيل تسأل متى الدكتور يجي .. رجعت ومعها 3 دكاترة مبين واحد منهم الكبير بالسن استشاري .. والأثنين إلا معاه الدكاترة إلا معه بالفريق ..
الدكتور: السلام عليكم
سلمى: وعليكم السلام
الدكتور: أنتي بنت المريضة
سلمى : أي نعم دكتور ... كيفها هي أنشاء الله طيبه
الدكتور وهو يناظر بملابسي : أنتي دكتورة تشتغلي هنا
رديت عليه وأنا مالي خلق : أيه أنا طالبة أنتير بقسم الجراحة
هز راسة الدكتور: لا إن شاء الله أمك ما فيها إلا كل خير .. بس هي تعرضت لأزمه قلبية
رديت عليه : Myocardial infarction
أنا دارسة طب .. أبيه يفهمني عدل .. مش وحده جايه له من الشارع
الدكتور: هي تتعالج من السكري أو الضغط
سلمى : تتعالج بس من السكري .. لكن آخر مرة وديتها العيادة كان السكري مش منضبط عندها والضغط مرتفع
الدكتور:طيب أحد يدخن بالبيت
سلمى : لا محد يدخن عندنا
الدكتور: طيب أنا راح أبدأ معها العلاج ..لأنه شفنـــــا عندها elevated in cardiac marker ..
وإن شاء الله لما تستقر حالتها راح ننقلها للـــ ward .. وأهم شي نضبط blood sugar & blood pressure
سلمى : doctor she needs angiography & catheter
الدكتور: في الوقت الحالي ما أظن .. بس حنا ممكن نعمل لها angiography
على شان نعرف كم شريان عندها مسدود .. وبعدين نحدد إذا تحتاج قسطرة أولا
حسيت بالراحة لما عرفت حاله أمي .. مع أن كان بإمكاني أشخص الحالة .. لكن يمكن من خوفي .. ما عرفت حتى أفكر .. كنت خايفة تصير عندها جلطة بالمخ ..
أسيل: تطمنتي اللحين
سلمى : اية الحمد الله .. خلينا روح لها .. أكيد صحت اللحين
*
*
*
ريــــــوم
وناسة اليوم نزلنــــــا للقرية .. وكانو مسوين مهرجان .. عبارة عن كوشكات كل واحد تبيع شي وأكلاتهم الشعبية .. مرينـــــا عند وحده تبيع مربي وعســـــل هي إلا تسوية .. خالتي تحب هذي الشغلات وشرت لهـــــــا
حنا البنات .. رحنــــــا ندور لنـــــا شي نأكله .. شفنـــــا وحده تعمل مثل بانكيك لكن رقيق .. أنا أخذت لي بالشوكلاتة والبندري أخذت لهـــــــــا بالسكر .. طعمــــــه يمي خفيف ومرررررره حلو ..
بعدهـــــا شافت البندري محل يعمل وافل ..
البندري: اشتقت لوافل فينــــــــــا ..
راحت وأخذت لها وافل فوقه فراولة وتوت بري ..
بعدهـــــا كملنا مشي .. شفنـــــا بندر واقف ومعه عبد الله وسراج .. عند واحد ينحت على الخشب ..
عجبتني الفكـــــرة : أيش تسون هنـــــــــــا
عبدالله : بندر قال إلا راح يرسم سراج على الخشب ..
البندري وهي تناظر الفنان كيف وهو يرسم سراج على الخشب : رهيبــــــــــــه اللوحة مرررررررررة
:
:
بعدهـــــا لما خلصو الشباب .. رحنـــــا الزحليقة الصيفيـــة .. في البداية كنت متحمسة لكن لما شفت التلفريك مفتوح عبارة عن كراسي .. خفت .. ولا جنى الجبانة هي إلا راح تركب معي ..
جاء عبد الله وأعطانا التذاكر .. رحنـــــا صفينا بالطابور .. لما جا دورنـــــا البندري ركبت قبلنـــــا مع نرجس وأنـــــــا مع جنى .. في البداية ما عرفنـــــا كيف نسكره .. تخيلو التلفريك يرتفع فوق الجبل .. وحنـــــــا الكرسي إلا حقنـــــا مفتوح كل ما أناظر تحت وأتخيل نفسي كيف أطيح
جنى بخوف : يمـــــــــــــه ما أبي أموت
طالع هذي أنا ناقصتها كفاية الخوف إلا فيني : كلي تبــــــــــــــن .. أنا ناقصتك ... ناديت نرجس ولفت علي ... علمونا كيف نسكر الهباب
البندري لفت علينـــــا .. وهي تصرخ على شان نسمعها : لسه ما سكرتوه ... اشكالكم تحفة
بعديــــن نرجوووس هي إلا علمتنـــــا .. وصلنا لفوق الجبل
وأعطونا إلا نتزحلق عليهـــــــــا .. البندري بالأول وبعدين نرجس وبعدين أنـــــــا وجنى ... ونـــــــــــاسة صراحة وحنا نتزحلق من فوق الجبل لين تحت ... بطريق حلزوني ..
ركبنـــــا يمكن فوق الثلاث مرات ... وكل مرة نغير الدور .. مرة البندري وبندر .. ومرة أنا وعبد الله ..
وما وقفنـــــــــا إلا الشديد القوي
وحنـــــــــا نازلين شفنـــــا ولد كويتي .. أنجرح رأسه .. كسر خاطري وأنـــــا أشوف الدم ينزف من رأسه .. والمشكــــله متوهقين جاي هو وأخته بس .. بندر والبندري عرضو عليها المساعدة .. لكن هي قالت أن أبوهــــــا جاي لهم بالطريق ...
:
:
على العصر رحنـــــا البحيرة .. الشمس بدت تغيب والنور يختفي .. ولون السمـــــاء متمازج بين اللون الأزرق والبرتغالي الخافت .. سبحان الله .. لو أنــــــــا رسامة كان رسمت المنظر ..
جلسنــــــا قريب من مرفأ القوارب .. على الحاجز الحجري .. كــــــــانت جنى معي .. فتحت جوالي .. وكتبت
إذا أتى الخريف .. وحركت رياحه أمواج البحيرة والغيوم المحمله بالمـــطر تتبعثر في السمــــــــاء .. أحس يــــا صديقتي برغبــــه في البكــــــاء ..
بعدهـــــــا شغلت أغنية سنين عمري .. ضلينــــا صامتين .. نمتع بصرنـــــــــا بلوحة من صنع الخالق .. الجو مغيم .. والقوارب كلها موقفه عند المرفأ ..
شفت البندري تتمشى مع بنــــــدر حول البحيرة .. راحت الشقة وغيرت ملابسها ..
:
:
لابسه تنوره باللون الأخضر الزيتي غجرية مع بلوزة بيج فاتح وفوقها جاكيت خفيف باللون الليموني الهادئ وحجابها بنفس لون التنوره ...
ومــــــــاسكة بيد بنــــــــدر .. ويتمشون حول البحيرة .. الهواء كـــــان يحرك حجابها .. ويداعب وجناتها
:
:
بيـــــــــن خــــضرة ومـــــــــاء والوجــــه الحســـــن
منظر منهــــــــــــــــــــا أوقف فيـــــه الدمـــــــــــــا
والجبــــــــال الشـــــــــــــــامخه مــــــــــــــا بيـــن
ومثلــــــــــــهن في الجــــــــــو شفت اجبال مـــــا
وإلتقت أرض وسمـــــــــاء وتمــــــــــــــازجن
ومـــــــا البحيرة عــــــــــانق أعناق السمـــــــا
:
:
كان بندر ماسك أيد البندري ويلعب في دبلتهــــــا
بنــــدر:
حمــــره خدودك بلون الورد ومزاجه .. كم غرك الزين مــــا أحلى جره حجابة .. عــــــــين كحلكـ طبيعي غير محتــــاجه
بالفعــــــل حمرت خدود البندري بلون الورد .. وزادت من ضغط يدهــــــا بيد بندر ... ما تقدر أبد تجاريه بكلامــــه .. وظلو الأثنين يمشون .. كانو رمز للهوى العذري
واحــــد و وحــــدة في دجى الليــــل قلبين ..يتبــــادلون أمن الغــــرام والمشـــــاعر
عفيــــفة وطــــاهر مثــــــال المحبين ... ورمز الهوى العذري عفيفة وطــــــاهر
يتنهدون ومن ضنـــــــا البعد شفقين ... ويصارعون الشوق والشوق كـــــــافر
ســـــامي هواهم والمحبه لهـــــا دين ... يوفي حقوقه من على الموت صــــــابر
غـــــــــاية مرام الوجـــد روح بجسمين ... متوالفين ومنهم الكون عـــــــــــامر
ســــــــــاد السكون وقالت العيــــــن للعيــــن ... كلام ما ألف معـــــانية شـــــاعر
إذا عجــــز حلو اللفظ بالهوى يبين ... في صمت يــــــا محلا كلام النواظر
ملاذهــــــا قلبه لهــــــا فيه تمكين ... تحكم وترسم وبه تنتهي و تـــــــــــامر
ومينـــــــا همومه طرفهـــــا بين شطين ... في عينهـــــــا يبحر هواه ويســــافر
حب مطهر ســـــــامي بين خليــــن ... كــــل على خـــله من الخوف ســــــاهر
يكتم أسمهـــــا عن قراب وبعيدين ... ســــر على مثله تعيش الضمــــاير
وتكتم غــــلاه ابعينهــــــا بين جفنين ... يحرس اسمه طرف كـــــالسيف باتـــــر
محلا الهوى مستور مـــــــا بين روحين ... يـــــا من يريد الشوق شاهر وظاهــــر
حب الجســــد يفني دوامه إلى حيـــــن ... زايل وحب الروح خـــــالد وظافــــر
:
:
رحنـــــا جهه ما جالسين ريوم وجنى .. كانت ريوم مشغله أغنيـــــه تفارق لعبد المجيد .. وما كان أحد حولهم ..
يارب يرجع كل حبيب لحبيبه
اذا تفارق شخص عادي مصيبه
وشلون لو فارقت منهو تحبه ؟
يارب يرجع كل حبيب لحبيبه
دام الحياة في بعدهم حيل صعبه
بنـــــدر: أيش عندكم حنــــا بروحكم جالسين
ريوم : نصيد سمك
بنــــدر: هههههههههه ... بايخة لكن لا تعيديهـــــــــا
جنى: خلونـــــا نروح نأكل آيس كريم في الكوفي شوب إلا هناك
بندر حب يقهرهم شوي : لا لا أنـــــــــــا وزوجتي بنجلس هنــــــــا ... وراح جلس على الحجر الصخري ... ونزل رجوله نــــاحية البحيرة
ريوم بقهر: أنت وزوجتك مــــــا منك فايدة ابد ... بروح أنادي على عبد الله أحسن لي
ناديتهـــــا : لا انتظرينــــــا جايين حنـــــا .. انتو بس روحو أحجزو لنـــــا طاولة ... وحنــــــا راح ندق على عبد الله
مسكت بندر من ذراعة : يـــــله بندوري خلنا نقوم
بنــــدر: لا مــــــانيب رايح
ناظرته بطرف عيني : ليــــــــــــه يا بعدي
بندر تكتف : زعلاااااااااااان
جلست جنبه وقربت منه : وليـــــــــــه حبيبي زعلان
بندر: لأنك مش موافقه نطلع نتعشى بروحنــــــا
يا ربي ... حبيبي دلوع، قرصت خدوده : طيب بكــــــرة .. اليوم خلنـــــا معهم
ابستم : طيب ... أصلا أنا أقدر عليك
رحنـــــا للكوفي شوب إلا جالسين عليه .. كان قريب من سكه القطار .. ويطل على البحيرة .. كان الكوفي شوب مليلان .. زين من ريوم لقت لنـــــا طاولة .. طلبت لي آيس كريم كبير على فانيلا ... وكابتشينو
قضيناها سوالف .. بعد ما أنضم لنـــــا عبد الله وأتفقنــــــا أن بكرة نروح منطقة Salzburg
ريــــوم : أيش العشـــــاء
عبد الله : وأنتي كله تفكري بالأكل
ريـــــوم : والله أحلى شي بها الدنيـــــا النوم والأكل
عبد الله : ويـــــا ليت على ها الأكل متنانه ... مدري وين يروح
ريـــــوم: قول لا إله إلا الله ... بتصكني بعين
عبد الله : لا تخافين .. عيني مو بحارة .. لو بتحتين كان حتيتي من زمان من عيني
:
:
أخذنــــــا لنـــــــا بيتزا مارجريتــــــا ورحنــــا الشقة ... تجمعنـــــا في شقة عمي .. وطبعا البيتزا مـــــــا تحلى إلا مع البيبسي
ريوم كانت تسولف مع خالتي على نــــــاس من الخليج تعرفت عليهم .. بعدين نزلت عينهـــــــا بتأخذ قطعه ثانية .. مالقت شي حنــــــــا خلصنا البيتزا عنها كانت لذيذة لا تقاوم
ريوم صرخت : يـــــــــــا الآفات خلصتو البيتزا عني
جنى : والله محد قالك تسولفي مع أمي .. وقت البطون تعمى العيون .. ومحد بيهتم لأحد
ريــــوم : حشى مو أدمين ... وعبد الله يقول عني أفـــــــــــــه والله أنتو الآفات
بعد ما خلصنــــا عشاء .. ريوم ما تركتنــــا في حالنـــــا إلا لما عملنــــا لها ساندويش
وأنــــا طالعه .. البنات سبقوني لشقة .. مسكني عبد الله : تعــــــالي معي
ناظرته مستغربــــه .. لكني مشيت معه لشقة بانصياع .. بندر لسه بشقة عمي مــــا جا معنـــــا ..
أول مــــا دخلنــــا الشقة .. أخذني لغرفتهم وجلسني على سريرة : طلبتك يـــــــــا البندريقولي تــــم
ناظرته بشك .. عبد الله يطلب مني أكيد الموضوع فيـــــــه إنّ
عبد الله ، ترجاني بنظراته : البـــــــــــندري
ابتسمت ، لأني بديت أخمن هو أيش يبي مني : أطلب شنو تبي
عبدالله : أبيك تتصلي على سلمى .. وتحطي سبيكر أبي أسمع صوتهــــــــا
هزيت راسي : NO NO
عبدالله ، مثل أنه مضايق : أفــــــــــــا ترفضين طلب أخوك الكبير
بصراحة كسر خاطري.. فكرت أيش يضر أنـــــا إلا راح اسولف مع سلمى هو بس يبي يسمع صوتهـــــا .. وإذا فيه سوالف خاصة راح أقفل السبيكر
: طــــيب ... لكــــن
عبد الله قاطعني : لك إلا تبين
ناظرته بشك : إلا أبي
عبد الله بثقه : إلا تبيــــــــــن
مديت يدي له : المــــاستر كارد
رفع لي حاجبه وعفس بملامح وجهه : أشوفك صايرة استغلالية مثل أختك
ضحكت: والله الدنيا كذا ... لازم الواحد يغتنم الفرص
طلع محفته من جيبه ... وفتحها وطلع لي البطاقة .. وأنا أخذهــــا : لا تظن أني راح أشتري لنفسي شي .. أبي أشتري لخطيبتك هدية من حسابك
شفته أبتسم إبتسامه عريــــضة : ولو أختي الغالية .. تشتري إلا تبي
عيارتك .. ضغط على رقم SS لقبها بالشله .. تأخرت على مــــاردت علي .. وأخيرا الأميرة النــــائمة ردت : هلا سلـــــــــــــوم .. وحشتيني موت
ردت علي بصوت خافت : هلا البندري .. والله أنتي أكثر
عبد الله يناظرني وشكله متحمس : كيفك أنتي ؟؟
ردت علي .. مدري أحس من صوتهــــا أن فيها شي .. مش من عادتها تكلمني كذا : بخير الحمد الله .. أنتي شو مسويه مع السفر
طنشت سؤالها لأن صوتها مش عاجبني : سلووووووووووم أيش فيك .. صوتك مو طبيعي
سمعت تنهيدتهـــــا حسيتها طالعه من قلب : خليها على ربك
على طول شلت السبيكر .. ناوية أطلع من الغرفــــة .. مسكني عبد الله : وين رايحه
قلت له بصوت واطي .. على شان سلمى ما تسمع : بطلع أكلمها ... لا تلحقني ... وناظرته نظره .. هو فهمهــــا
طلعت لصالة وجلست على الكنت : أيوه سلمى أنا معك .. أيش فيك حبيبتي إيش إلا مضايقك
حسيت من صوتهـــــا أن العبرة خانقتها : تعبــــــانه يا البندري
خفت عليها : سلامتك سلمى .. أيش فيك
سلمى : أمي تعبانه .. أمس نقلناها لوحده القلب .. بعدها سكتت وكأنها تبكي ..
صرت أسمع شهقاتها : سلوم ... لا تخافين أن شاء الله ما فيها إلا العافية .. أنتي شفتيها اليوم
سلمى : أيوه رحت لها .. وفتحت عيونهــــا .. لكن ما زالت تحس أنها تعبانه وتحس بخمول بجسمها
أنا خفت وراح تفكيري بعيد: أيش قال الدكتور عندهــــــا
سلمى : قال عندها MI
تنهدت براحة .. شي أهون من شي : أنشــــــاء الله ما فيها إلا العافية .. وأن شاء الله تتحسن صحتها .. أهم شي تشوف عيالها جنبها
سلمى بضيق : بثينه أختي مسافره لبنان .. ويوسف بمكه .. كلمني اليوم وقال لي بكرة راجع
حسيت بالفعل أن سلمى متضايقة .. ومحد جنبهـــــا .. مهما تكون البنت قوية .. لكن بها الظروف تبي تحس أن الناس إلا تحبهم جنبهـــــا .. يحسسوها بالأمان والقوة .. :
مـــــاجد أن شاء الله فيه البركة
سكتت ما ردت علي .. صحيح أن علاقة سلمى بأخوها مش قوية لكن اكيد بها الظروف المفروض يكون واقف جنبها
حبيت ألطف الجو : سلووووووووم بعض الناس يسلمون عليك
سلمى ، عصبت علي : البندري ترى مش رايقة لك
ضحكت عليها : نلطف شوي .. يمكن على الأقل تفكي التكشيرة إلا على وجهك
سلمى : اسكتي لوع كبدي الدكتور الجداوي .. وهي تتكلم جداوي .. شلونك يـــــــا خاله .. كيفك اليوم أمورك طيبه .. يمكن نحتاج نعمل لك قســــــــطرة
ضحكت من قلب .. سلمى ما شاء الله عليها تعرف تقلد مضبوط : بلعكس كلام الجداوين عسل ... تعجبني لهجتهم
حسيتها تعبانه ومالها خلق حتى تضحك : طيب سلوم تــــــأمرين على شي من النمسا من باريس
سلمى : أبي سلامتك حبيبتي
رديت عليها : متأكده ... تراها فرصة لا تعوض .. بعض الناس عاطيني بطاقته .. الحساب مفتوح
سمعت ضحكتها الخفيفة .. وأخيرا ضحكت : حرام عليك يا البندري .. تفلسين أخوك
رديت عليها : أيوا ايوا ... قامت تدافع من اللحين
سلمى : أقول البندري أقلبي فيسك
ضحكت عليها : طيب عيوني .. سلمي لي على امك وبوسيها عني
تنهدت : أن شاء الله .. أهم شي تقوم هي بالسلامة
:
:
بعد مــــا قفلت من عندها .. تضايقت من قلب على حال سلمى .. الله يشافي أمها يا رب .. تذكرت إلا مترزع بالغرفة وينتظرني .. رحت له وشفته شكله سرحــــــــــان بعالم ثاني : بوووووووووووووووووووووووووووه
عبدالله تخرع مني : وجعييييييييييييييييه أن شاء الله .. انتي متى راح تتعلمي السنع .. اشوف بس مع رجلك مؤدبه
ضحكت عليه : والله بندر غير وأنت غير
عبد الله غير الموضوع : المهم ما علينا ... أيش فيها سلمى
ناظرت بعينه حسيت باللهفة بعينه يبي يسمع أخبارها : بس أمها تعبانه ومضايقة
عبدالله : ليـــــــــه أيش فيها أمها
قلت له عن مرضها وأنها متنومه بالمستشفى : يعني حالتها خطيرة
رديت عليه : لا أن شاء الله .. كلها كم يوم وتطلع من المستشفى .. أمراض القلب والسكري صارت أمراض العصر ... ونصف سكان السعودية عندهم الضغط أو السكري .. وهذيلا يسببو أمراض القلب
عبدالله : الله يشافيهــــا ويقومها بالسلامـــــــــــة
:
:
على الســـــاعة 8 كلنـــــــا كنا جاهزين .. كنت لابســــه تنوره رمـــــادية فاتحه ومعهـــا قميص من بربري كروهات باللون الوردي والرمادي الفاتح ..
نزلنـــــا لسيارة الموقفة عند باب العمــــارة .. مسكينة حور كانت تصيح إلا تبي تروح معنــــا .. لكن حنا يمكن ما نرجع إلا الليل وأنا أعرفها تتعب من المشي .. أنا ركبت مع بندر وجنى جت معنا
وريوم ونرجس مع عبد الله
مشينـــــــا لطريق المؤدي لمدينه Salzburg
طبعا معنـــــا الخريطة .. على شان لا نضيع .. وأنا شبكت الاي بود بالسيارة وشغلت لنــــا محمد عبده .. أبد مــــاكن الطريق ممل .. وين الواحد يمل وهو يشوف النهر .. والخضرة ..
أول مـــــا وصلنـــــا رحنا لفندقSacher .. فندق مشهور وإلا يجي النمسا لازم يروحة ويأكل من الكيك إلا عنده
دخلنـــــــا الكوفي شوب الموجود بالفندق .. وجلسنــــا بالجلسات الخارجية المطله على النهر .. بصراحة جلسته مرررررررره رايقة والمكان هادئ .. ماكنــــا جوعانين لان طول الطريق وحنا نأكل .. فأجلنا الغذاء لوقت متأخر
أنـــــــا قلت لازم أجرب كيكه الشوكلاته إلا عنده .. والباقي طلبو لهم آيس كريم .. لكن ريــــــــــوم جوعانــــه .. ما تقدر مــــا تطلب لها أكل .. طلبت لها كلب سندويش with out pork
:
:
Salzburg هي المــــدينه إلا أنولد فيهـــــا Mozart
ومشهورة بــــ old town أنــــــــــا متحمســــه متى نروح لهـــــا .. أشتقت لسوق
يشبه ستايل سوق إيطاليـــــــــا .. يمكن لقربها من إيطاليا
:
:
ريــــــــــوم : يله متى تقومو على شــــــان نروح السوق
بنــــدر: هذا إلا يهمكم يا الحريم السوق
ضحكت : حنـــــــا إذا مريضين وتقول بنوديكم السوق ... نصحصح
بنــــدر: هههههههههههه حريم ميؤس منكم الرجـــــــــــا
دفعنـــــــا الفاتورة وتركنــــــــا التب .. بعدهـــــــا عبرنـــــــــا الجسر على شان نروح للجهة الثــــــــــــانية .. كـــــــــان المنظر حلو النهر .. والسفينه إلا بالنهــــــــــر .. قلت لهم تعالو نصور جماعي ..
شفت وحدة صينيــــــــــه .. ياحلوهم الصينيات .. طلبت منها تصورنــــــــا .. تجمعنا كلنا جنب بعض .. وصورتنـــــــــا .. شكرتها وكملنــــــــــا مشي
دخلنــــــا old town من الجهة الرئيسية .. إلا فيها مكان ولادة موزارت .. ومقهى Segafrdo .. تمشينـــــــا بالسوق .. دخلت محل شفت شنطه عجبتني .. حسيتها كيوت .. ولونها نحاسي على بني .. ومسكتها كأنه جلد التمساح .. من زمان وأنـــــــا أدور شنطه بنفس الدرجه كانت ماركه كوكو لاين .. دون تردد أخذتهــــــــا ..
ريوم عجبهـــــــــا جاكيت جلد .. إلا تبي تأخذه .. مدري ها البنت تموت بثيـــــــاب الشتاء .. إلا يسمع البرد مقطع بعضة عندنــــــــــــا .. أنا ما أذكر لمــــــــا كنت بالإمارات لبست ملابس شتاء ..
كملنــــــــــا مشي .. دخلنا محل يبيع بيض .. حلو مررررررررررة .. يأخذون قشر البيض الحقيقي ويلونوه .. عجبتني الفكرة .. كان ودي أخذ لي .. لكن خفت يتكسر .. وخوصا حنـــــــا ورانــــــــا رحله باريس ..
وصلنـــــــــا لساحة فيهـــــــــــا نافورة كبيرة ... كلها خيول ومن فم الخيول يطلع الماي .. عجبتني .. طبعا ريوم ما تقصر بالتصوير .. لو الود ودهــــــــــا تصور كل بقعه .. على قولتهـــــا لذكرى .. والله محد ذابح العرب غير الذكرى ..
بعدهـــــــا طلعنـــــــا لقلعــــــه festung كانت القلعه مرتفعه وكأنهـــــــــا فوق الجبل.. ومنظر المدينه من فوق خلاب مع النهر .. عجبتني القلعة حيــــــل .. وكأنها تذكرني بفلم تروي .. كان فيها أدوات للحرب .. وكأنها حصن مرتفع يحتمون فيهـــــــــا .. حسيتها من الأفلام إلا أشوفها .. يطلعون فوق القلعه ويرمون الناس من فوق بالمدافع .. أخذنـــــــــا لفه فيها .. وبســــــاحة القلعه الداخلية ... كانت القلعه فيها قطار قديم هو إلا كان ينزل الناس لأسفل الجبل وطريقة الغرف القديمة إلا كانوا أهل القلعه ساكنين فيها ..
:
:
يــا ربي ها الناس بـــ موتوني جووووووووع ... تكسرت رجولي وحنــــــــا نمشي .. وحنــــــا نازلين من القلعه شفنـــــا محل لتصوير .. أشوف النـــــــــاس يغيرون ملابسهم وكأنهم من أيام جورج الخامس .. بالملابس الفاخرة المنفوشه .. والرجال بالشعر الأبيض الطويل الملفوف ..
أنـــــــا وجنى أصرينـــــــــا أنه نروح نصور
: تكفى عبد الله خلنا نروح ... وإلا تصور حرمه .. وفيه ستارة يعني في مجال نغير ملابسنا ومحد يشوفنــــــــــا
عبد الله ما كان مقتنع بالفكرة لكنه وافق من حنتي : طيب ... نروح نصور .. كم ريوم عندنــــــــــــا
مسكت أيده : بعد عمري أخوي إلا ما يرد لي طلب
رحنـــــــــا غيرنــــــــا ملابسنا .. أنا لبست لي فستان بيج مع وردي وجنى نفس الشي .. لكن البندري كان فستانها عنابي مع ذهبي .. الدوبة ليه تأخذ فستان أحلى مني .. طالعه وكأنها أميرة .. كانت تبي تصور مع بنـــــــدر بروحها لكن حنا أعترضنا .. حنا جينا نصور جماعي يعني جماعي
:
:
بعدهــــــا مريت محل شريت لي ماي وشفت مكسرات شكلها عجبتني .. بندر يقول أكتشف مطعم هندي في أحد الزقازيق الضيقة .. دايم المطاعم الحلوة تكون في أماكن ضيعه .. بعكسنـــــــا حنا بالسعودية الله موسع علينا .. نحب الوسع ..
وأخيرا وصلنــــــــا المطعم بعد ما تكسرت رجولي .. لكن رائحة الأكل شكلها حلوة ... من زمـــــــــــــــــــــــــان عن الرز .. والله أني أشتقت لسعودية .. كلنا طلبنا لنا برياني .. بعضهم ربيان وبعضهم دجاج
مـــــــا أعطيتهم مجال حتى بالمطعم صورتهم .. شكلي راح أفتح لي أستوديو.. قلنـــــا راح نحلي بكوفي segafrdo وبعدهـــــــا نروح حديقة المرابل ..
الكوفي كان not bad .. مدري كنت متقززة من شكـــــل الناس إلا جالسين جنبنا .. فغيرت نظري لجهه بيت موزارت .. مشاء الله عليهم الصينين يحبون التصوير أكثر مني ..
بعــــدهــــــــا رحنـــــا حديقة الميرابــــل ... تعتبر من أجمل الحدائق تصميم ..
كــــــــان الجو جنــــان .. والحديقة تبعث في النفس الراحة .. من صوت النوافير .. ومنظر الورد المتوزع بشكل منسق ومتنــــــــــاقم .. وكأنها سمفونيه ..
جلسنــــــــا على احد الكراسي الخشب المنتشرة بالحديقة .. كان منظر القلعة إلا رحنــــــــا لها باينه .. راحت البندري جلست على النــافورة الدائرية إلا بنصف الحديقة .. جلست تلعب بالماي وأنــــــــــا صورتهــــــــــا
: بنـــــــدر روح صور جنب البندري ... راح تطلع الصورة حلوة مع النافورة
بندر: شبعنـــــــا تصوير .. أيش خلينا لشهر العســــــل
غمزت له : لا يا عيوني مراح يمديكم تصورو .. عندكم أشياء ثانية تسونهـــــــــا
بندر استسلم لكلامي : يـــــــــا ربي ها البنت لسانها متبري منهـــــــــا
رديت عليه : طـــــــــــالعه عليك
بندروهو رايح جهه البندري: والله محد طالع علي غير حبيبتي .. نور عيني
قلت له : والله القرد بعين أمه غزال
لكن شكله مــــــــــا سمعني .. والله لو سمعني كان جاء وذبحني ...
صورتهم وكانت الصورة جنان مع إنعكاس الشمس .. بعدها لفيت على جنى .. شفتها جالسة وهادئة ..
: جنووووووووووه أيش فيك ..
جنى بصوتها الهادئ : ما فيني شي .. بس تعبت .. من الصبح طلعتنـــــا
: عيني بعينك .. أخاف عاشقة
جنى : أقول أنكتمي ... والله محد لاعب بعقلك غير ها الروايات إلا تقريها
عصبت عليها : ليش بله .. شايفتني سفيهة .. مـــــــا أعرف افرق بين الروايات الخيالية والواقع .. صحيح أن تجاربي بها الدنيا ضئيلة .. لكن ماني من النوع إلا ممكن يجي أي أحد ويلعب على عقلي .. قلبتها لمزح .. لكن والله يا بنتي أنــــــــــــا خايفة عليك
جنى ضحكت : والله دامني معكـ ... محد راح يقدر يجي يمي ويغازلني .. لانك أكيد راح تدوسي ببطنه
ضحكت عليها .. جنى أثق فيها أكثر من نفسي .. وأثق بتربيه خالتي .. أنا كنت بس أمزح معهــــــــــا : يا ويلك لو أنخطبتي ولا تقولين لي .. أول وحده أنـــــــــــا لازم أعرف
جنى قلبت سوري : ولووووووووووووو .. أنتي أختي
قطع سوالفنـــــــا صوت عبد الله : يله يـــــــــا شباب وهو يناظر ساعته
It’s the end of the day .. to late to start a new day
حفظت جمله عبد الله المشهورة .. تأكدنا أن كل وحده أخذت شنطتها وجوالها .. ومشينا لسيارة .. راجعين لزلمسي
*
*
مــــــــــريم
يا ربي محمد صار له ســـــــاعة يبكي .. موب راضي يسكت .. لهو راضي يسكت ولا راضي يرضع من صدري .. يمكن مثل ما قالت أمي .. يجلس من النوم مخترع وكأنه يحلم .. لازم أخلي شيخ يقرأ عليه ..
جاسم صحى من النوم معصب : والنهــــــاية يعني أنتي وولدك .. أطلعي برا فيـــــــه .. يعني ما تعرفي أن وراي دوام بكرة .. يعني كلش ما تحسو أن غيركم عنده دوام من صبــــــــــاح ربي
يا ربي أنا ناقصة .. كفاية علي ولده ما يخليني أنـــــــام الليل .. يطلع لي هو .. أخذت لحاف البيبي .. وطلعت برا الغرفــــة .. ها الرجال أبد ما عنهم أحساس .. يبون أعيال .. وبالنهاية حنــــــــا إلا نتعب ونحمل ونربي ونسهر .. وهو يبي ينـــــــــــام حضرته .. نفسي يوم يأخذه عني ويلاعبه ويخليني أنــــــــــــام .. لكن قد ابكيت لو ناديت حيــــــا ولكن لا حياه لمن تنادي ..
رحت الصالة إلا فوق .. وحطيت على قناه المجد .. تجيب قرأن .. يمكن محمد يهدأ شوي على صوت القرآن وجلست على الكنب .. إلا يهز باللون الأخضر العشبي .. ضميته لصدري .. وجلست أهز فيـــــــــه .. حسيته هدئ شوي .. لكنه مش راضي ينـــــــام .. يبي أحد يلاعبه .. وأنا مش رايقة له .. من كثر السهر وقل النوم .. السواد تحت عيني تدبل ..
مادري أحطه عند الخدامه ... لالالا ماقدر والله قلبي مايطاوعني احطه عندها
يـــاربي كيف ذولا الحريم الا يحطون اعيالهم عند الخدامات .. وين امي بس كان تساعدني ... مسكينه أمي تعبت معي بأول الأيـــــــــام وهي مرة كبيرة .. تعبت وسهرت علينا .. بعد أخليهـــــــــا تتعب على عيالنــــــــــا
نزلت عيني على حمودي .. لقيته مغمض عينه .. فديته والله كان شكله مثل الملاك
يــــاربي يشبه ابوه .. نفس عينه الواسعه ... ونفس الشعر أسود وكثيف
حتى الخشم نسخه من ابوه ... آآآآآآآخ كل شي فيه يشبه جاسم ... قمت من مكاني ورجعت الغرفه وسميت بالله وحطيته على السرير ودعيت الله أنه مايجلس
*
*
*
البنـــــدري

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -