بداية الرواية

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -18

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون - غرام

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -18

صحت على رائحه العود اصوات حركه غريبه، فتحت عيونها و ما لقت عيونه قدامها، تنهضت من فراشه و شافته عند المرايا كان لابس ثوبه و يحاول يركب الكبك..
هنادي في نفسها و هي تراقب وسامة زوجها الكبيره: يجنن!!! بس راح اشتاق لشكله بالجنيز!!!!!!!1
قامت من فراشها و ركضت لجهته: على ووووين؟؟
التفت خالد لها و ابتسم: بسلم على امي و بعدها بروح للشركه..
هنادي عبست بشكل طفولي، وصلوا للبيت الفجر و الكل كان نايم قرروا ما يزعجون احد و صعدوا لجناحهم يكملون نومتهم و صحوا على الظهر: سلم على امك بس لا تروح الشركه.
خالد ابتسم و حط يد على كل خط: حبيبتي، ما اقدر!!! صار لي شـهر مهمل الشـغل، ورامي كل شيء على راشـد المسكين...
هنادي: من اللي قال انك رميته عليـــه!!!! اصلا هو كان يكلمه 24 ساعه،،، احســـه زوجتك الثانيه مو وكيل اعمال.
خالد ضحك على تعليقها و ضرب جبهتها بخفه: شعور متبادل ، حتى ريم و اسماء كانوا مضايقيني!!
هنادي تحركت اصابعها لا اراديها للكبك و بدت تلبسه اياه برقه و هدوء: بس انت لازم ترتاح..
خالد سحب يدها الناعمه لشفايفه و باسها: راحتي في شغلي، ولا تنسي ان زواج تركي و اسماء بقى عليه ايام و لازم افرغ له جدوله..
هنادي ابتسمت على تذكرت الشغله وببساطه ردت: اوكي..
خالد نظر لها بخبث: الحين راحتي ما عادت مهمه لما جبت طاري اسوم و تركي...
هنادي ضحكت عليه: انت اللي تبي تروح..
خالد رد عليها بابتسامه غاضبه: المهم بتنزلين معي؟
هنادي: لا برتب اغراضي و بعدها انزل.
خالد: اوكي وانا ببلغ الشغالات يجهزون لك فطور..
هنادي ابتسمت له ببراءه و خالد ما قدر يقاوم طبع بوسـه سريعه على شفايفها و طلع مستعجل تاركها مصدومه وراه..
-
-
-
-

في مدرسـه اسماء:

كانت الصدمـه موجوده في اغلب اقسام المدرسه و اغلب مدرساتها اللي عزمتهم اسماء على العرس، و طبعـا في مدرسات تجاهلتهم اسماء و ماعزمتهم للعرس خل يموتون قـهر...
نـاديـه: مستحيييييييييييييل ما اصدق.. اليوم اول ما صحيت من النوم قعدت اقنع نفسي انه كان حلم!! كااااابوووس !! أي شيء بس يبعدني عن فكرة ان اسسييمووو الدبه بتتزوج تركي الـ... المليونير المزيون!!!!!!!
دلال بعصبيه اكثـر: انا لماااا سمعت ان اختها تزوجت خالد الـــ انصدمت بس بعدها اقنعت نفسها انها حلوه و اكيد ماخذها تسليه ...... لكن اسيموووووو!!! مستحيل لا جمال و لا أي شيء ثااااني!!
ناديـه: تصوري!!! تركي ولد عم عبير!! يتزوج اكبر اعدااااااائي!!!
دلال باستغراب: عبير؟؟
ناديـه: أي عبيـر الـ... اللي كانت في قروبنا لما سافرنا ماليزيا السنه اللي فااتت!!
دلال بتذكر: اهههههه عبير ذكرتها!! ......... هذي المليونيره تصير لخطيب اسماء!!
ناديه: مو بس كذا تصوري انه كانت زوجته و انفصلوا من سنين!!
دلال: حراااام ماعاد عبير حبوبه ما خلت شيء الا وشرته لنا..
ناديـه: لا وبعد علمت القروب لاماكن ما كان يعرفها و ماكنا بنشوفها لولاها!!
دلال: حرااااام وحده مثلها تقهرها اسيمووووو و تاخذ رجلها!!!
ناديه: لحد الحين عندك رقمها!!!
دلال أي عندي ليش؟
ناديـه: بصراحه انا احب عبير و ناويه اقدم خدماتي لها في سبيل ان العمى زوجها يرجع لها و يترك الشيفه اسيمووو..
دلال: كيف؟
ناديه: اتركي الموضوع علي..
-
-
-
انتـهت هنادي من ترتيب اغراضها في خزانتها و جهزت الاغراض اللي بتاخذها لاهلها سواء كهدايا او غيره من الاشياء اللي ما تبيه احد يشوفها عندها ... كانت اشياء محرجه اشتراها خالد لها من ايام التجهيز،، اكيـد اسماء بتفرح فيهم...
كان وقت الغدا تقريبا قررت هنادي تنزل و تسلم على خالتها و اهل البيت، ترددت تنزل بروحها، خايفه من هيفاء مع انها ما سوت شيء غلط في اخر لقاء بينهم بس حركتها كانت جريئه كان قصدها لا تنسي اني زوجته هما،، وعبير هذي اللي لحد الحين ما شافتها، ما جت الملكه صحيح كانت موجوده في العرس بس شافتها عدل و لا عرفتها....
لبست هنادي فستان اصفـر لنص الساق بشرايط حمرا ربطت شريطه حمراه بشعرها سحبت معها كم خلصه و نزلت الباقي بعد ما موجت اطرافه، حطت شدو سلفر و كحل اسـود و قلوس احمر و قررت تنزل لهم..
نزلت و هي خايفه من المواجهه لكن انصدمت من هدوء البيت و كان مافي احد .. ما عرفت ايش تسوي فقررت تنادي على جانيت رئيسه الشغالات..
هنادي بصوت مرتفع: جاااانيت!!!
ركضت جانيت لجهتها و هي مصدومه: يس مدام في شيء؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هنادي باستغراب: ليش خايفه...
جانيت: لانك كنتي تصرخي!!!
هنادي: أي كنت بناديك!!!
جانيت: ليش ما ضربتي الجرس وانا اجي!!
هنادي: جرس؟
جانيت طلعت رمونتكرنترول فيه ازار بارقام: لكل وحده من الشغالات رقم معين، اول ما تضغطيه تجي على طول!!
هنادي: اهاااا ما كنت اعرف!
جانيت بابتسامه: مافي مشكله مدام هنادي!! كنتي تبين شيء؟
هنادي وكانها تذكرت: أي وين خالتي ام خالد و الباقي؟
جانيت و عليها نظره غير هادئه: ما في احد الكل راح المزرعه!
هنادي انقهرت في داخلها شوي بس ما حبت تبينه لجانيت: اوكي انا بروح غرفتي.....
مشـت هنادي شوي بس بعدها التفتت و كانها تذكرت شيء..: قولي للسايق يتجهز انا بطلع!!
جانيت : اوكي مدام!!
ركضت هنادي ببراءه على الدرج بما انه في نظرها مافي احد مافي داعي انها تتصرف بهدوء وعلى غير عادتها..
-
في جناح ام خالد، كانت ام خالد تراقب من الزجاج العاكس هنادي و هي تطلع من البيت مع مرافقتها و تركب المايباخ ..
ام خالد بعصبيه: شااري لها مايباخ خاصه فيها!!! بعد
هيفاء كانت جالسه عندها و تبرد اظافرها: قلت لك ساحرته، شفتي شلون عصب لما سالناه ليش ما نزلت تسلم معك!!!
ام خالد و هي تقلد نبره ولدها: يعني الوااااااحد ما يرتاح!!!!!!
هيفاء زفرت بقهر: اما ساحرته او لاعبه عليه!!!!
ام خالد: اففففف اصلا ما في غير هذا!! ولا خالد ولدي العاقل يتزوج عليك بنت عمه المزيونه !! وحده مثل هذي!!!
هيفاء كملت: وحده تركض بالبيت بهمجيه و تضرخ على الشغالات و كانهم عبيد عندها !!!! وحده راح تجيب العار لهذي العايله و تخلي العوائل اللي غارت منا سنين تتشمت فينا..
ام خالد: ان لو ما كنت خايفه على خالد يزعل ما كنت راح اروح لا عرسه ولا ملكته.... هذا ولدي الغالي يا هيفاء و ما اقدر اغامر بخسارته!!!
هيفاء بابتسامه هادئه: تطمني يا خالتي مثل ما تزوجها بارادته راح يطلقها بارادته، المهم نستمر بالخطه اللي اتفقنا عليها!!..
-
-
-
في بيت بو سـعود و تحديدا في غرفه سـعود اللي صار سـفره قريب، و تحديدا بعد يومين من عرس اسماء، سعود كان يتأكد من الاشياء اللي ناقصته علشان يروح يشتريها لما وصله المسج..
ربـي يحفظك و يحميك من كل شـر ...... طول غيابك زاد ان شاء الله تكون بخير و ترجع لي و تعوضني كل اللي فات...
سـعود صاحب القلب الطيب تقطع قلبه من كلامها... الرقم الغريب واللي كان ماسي كان من فتره يرسل له مسجات.. في البدايه كانت عباره عن دعاء عصـر الجمعه و الاثنين و اذكار و فضائل اليومين،، و مع استمرارها كانت توصله محاضرات دينه من الرقم،،، ظن في البدايه انها خدمه لكن هذي المسجات تحولت بعد فتره الى مسجات عتب و الم،، على الفراق.... استنتج سـعود منها ان صاحبه الرقم كانت ترسل لشخص تحبه مسافر بره و قبل لا يسافر وعدها بالزواج و هي ظل قلبها متعلق فيه و ترسل له بكل ادب رساله تتطمن فيها عليه و تحتوي في نفس الوقت شوقها و حبها له..
سـعود لما فهم الموضوع بطريقته ما حب يرد و يبلغها انها غلطانه و انه كان طول الوقت يقرا رسايلها لحبيبها في الوقت اللي كانت فيه تظن ان حبيبها يتجاهلها.. قرر يتركها على حالها و يقنع نفسه انه ماهو خسران شيء،، لكنه في نفسه كان ما يبي هذا الشعور اللي كان يشعر فيه لما يقرا رسائلها يتوقف...
-
-
في الطابق السفلي كان الوضع مختلف حييييييييل اسماء كانت في قمه غضبها...
اسماء: اطلعواااااااااااا براااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااا
مها ركضت لها و مسكتها و هي ترمي الاشياء اللي قدامها بعنف في الغرفه: هدي شـويي اسماااء!!
اسماء وهي لسة معصبه: شلووون تبيني اهدااا ما تشوفين شنووو جايبي لي!!!!!!!
دانه و بدور و اسرار كانوا زايرين اسماء يباركون لها قبل العرس و جايبن لها هدايا..
دانه: ليش ايشفيهاا هدايانا مو عاجبينك..؟؟
بدور بنفس نبره دانه: و لا يمكن ماهي من مستواها!!!
اسرار قررت ما ترد ما كانت ناويه تشترك معهم بهذي المهزله بس دانه و بدور اجبروها علشان يجننون اسماء..
منال: اسوم حبيبتي هدي شـوي Take it easy!!
اسماء: مسحيتييييييييييل انت تشوفين ولا عميه وحده جايبه لي كتاب "قاتلات الازواج" و وحده جايبه لي كل اجزاء مسلسل" الزوجات اليائسات" و الاخيره اللي عبالي انها عاقله (اسرار) جايبه لي ادويه مضاده للاكتئاب لا وبعد مكتوب مخصص للزواجات الغير سعيدات!!!!1
بدور و هي تهمس لدانه بصوت مسموع لاسماء: بصراحه معذورين قاعدين نشوف مستقبلها المشرق!
ودانه بدت تضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
اسماء كانت بتطقها بس مها ومنال مسكوها: ياااا قليلاااات الادب حتى حريم الحق متولي ( مسلسل الحق متولي المصري للي يعرفون )) هداياهم لشريكتهم كانت ابرك منكم!!!!!!!!!!
دانه: ههه انا كنت قايله خل نجيب لها باروكه و نعال و ادويه للجرب احسن ما طعتوني ههههههههههههههههههه
اسماء: بعد!!!!!! اطلعوا برااااا
مها: اسماء حدك عاد لهني وخلاص، صديقاتي ما ينطردون!!!
اسماء: امحق صديقات..
بدور: حلوووين و نهبل... احسن منك الله يعينك يااا تروك عليها!!
اسماء بدت تصارخ وترميهم بهداياهم لما ... مر سـعود من ورا الباب المسكر وسمع صوتهم... : ليش الصراااااااااااااااااااخ!!!!!!
اسرار شهقت لما سمعت صـوته وهي تقول بنفسها: يارب يتهور و يدخل بالغلط يارب يدخل..
منال قررت تتصرف: مافي شيء سـعود!! كنا نلعب !!!
ارتاح الكل لما شافوا ان ظل سـعود تحرك لبعيد عكس اسرار اللي ضاق خلقها انه مشى و ما دخل...
ثواني و انفتح الباب بقـوه: مفااااااااااااااااجـاه
انصدم الكل و مدت اسماء و بدور ايدهم لطرحاتهم بيتغطون اما اسرار ما تحركت على فكرهم انه سـعود قرر يدخل متجاهل ان صديقات خواته موجودين!!
الصدمه تبدلت ابتسامه امتلت الوجوه لما انتبهوا منو الشخص اللي دخل..
اسماء و منال و مها : هنووووووووووووووووووووووووود
ركضـوا كلهم كل وحده لجهه و حضت اختها اللي اشتقت لها : وحشتووووني!!!
اسمــاء: انتي اكثر ياا قلبي!!!!
بدور و دانه و اسرار قربوا و سلموا عليها و هنا انتبهت مها على شيء: هنوود ايش هالعبااايه الكشخه؟؟
هنادي كانت لابســه عبايه راس لكن كانت مشـغوله بكريستال ذهبي على الاطراف و نازله منها شرايط ذهبيه منثور الكريستال عليها من ورا الذيل..
هنادي ابتسمت لها: طلبها لي خالد من محله في الامارات عاجبتك؟
مها بتهور: اييييييي عطيني اياهاااااا
منال: بس انا ابيــــــهااا بـعد!!!!!!!!!!!!
مها سحبت العباه من هنادي و قعدت تركض وهي ماده لسانها لمنال: لاااااا انا شفتها اول و انا اخذهااااااااااا
منال: بس انا اكبـــــــر منك ولازم تطيعيني!!!!!1
مها : لاااا اصلا التوأم مافي شيء بينهم اسمه اكبر و اصغر وما راح اعطيك اياها..
وظلوا يركضـون و صديقاتهم يشجعونهم و يراهنون منو اللي بيفوز ...
اسماء سحبت هنادي معها و ركضت لغرفتهم و قفلت الغرفه: ابي اعرف كل شيء و بالتفصييييييييل!!!
هنادي حمرت صحيح هي مو من عادتها تخبي شيء عن اسماء بس سؤالها كان جدا محرج: امممم ااي امي وينها؟؟
اسـماء عصبت لانها غيرت الموضوع و ردت ببرود: راحت السوبرماركت!!
هنادي تلفتت حولها: اههه.... تصدقين وحشتني غرفتنا!!
اسماء عصبت زياده: هنااااااااااااااادي!!!!!!!!!!!! ليش تتجاهلين سؤالي!!!!!!
هنادي بخوف و هي تصطنع البراءه: أي سؤال!!!!!!!1
اسماء : حبيبتي انتي الحين صاحبه الخبره و من واجبك تعلمين اختك عديمه الخبـره؟؟
هنادي: أي خبره؟
اسـماء بخبث: انتي اتعرفين أي خبره!
هنادي حمرت كثير و نزلت راسها حييييييل: ا.. ان.....
اسماء ما تت من الضحك: ههههههههههه شكلك يهبل انا متأكده لو كان خالد موجود الحين ما كان راح يقدر يقاوم!! على طاري خالد هو اللي جابك؟
هنادي : لا السواق و المرافقه!
اسماء: وليش ما جا هاااااااااااا؟؟؟
هنادي: راح للشركه يقول مسكين تروووك كل شي على راسـه..
اسماء بشهقه: وه فديته !!!
اسماء قربت منها و قرصتها: اييييييييييييي
اسماء: احسـن تستاهلين انتي و السيد خالد قاعدين شــــــــهر براااه عايشين في العسل و تونسوون اعماركم و حبيب البي تروك الشغل ماخذ كل وقته حتى اتصالاته قلت بسبتكم!!!
هنادي: ماهو ذنبي ثانيااا خالد قال انه بيفرغ جدوله علشان تسافرون شـهر العسـل !
اسمـاء بفرحه: وناااااااسه... انا بطلب منه يوديني كل الاماكن اللي رحتي لها من غير استثناء..
هنادي : بس يا اسـوم ....... ( وقفت هنادي و كانها تذكرت شيء..... تذكرت اخر محطه لهم و الرجال العجوز و طريقه كلامه معها )
اسماء بخوف: هنادي ايش فيك؟
هنادي حاولت ما توضح لاسماء اللي فيها، وابتسمت: مافيني شيء خل نزل يمكن امي رجعت..
اسـماء حست ان اختها فيها شيء لكن ما حبت تضغط عليها و عدت الموضوع اكيـد بتقولها عاجلا ام اجلا.. قررت تغير الجو اللي توتر و قرصت خد اختها : ناااااااااااااااااعمين حلوين للبوس صح.......... ما قالك خالد هذااا؟؟؟
هنادي حمرت من كلام اختها و لحقتها على الردج، كانوا يتسابقون بتهور لما...، ام سـعود: هناااااااادي؟؟
وقفت هنادي مطاردتها لاختها و ركضت لجهة امها و رمت نفسها في حضنها: وحشتيييييييييييني
ام سـعود: انتي اكثـر يااا بنتي، شلونك حبيبتي!!
هنادي بدموع حاولت ما تظهر: الحمد لله زينه بشوفتكم ،، انتي شلونك يا الغاليه.؟؟
ام سـعود: الحمد لله.......... بشريني رجلك شلونه، ليش ما جا معك؟
هنادي: زين، راح الشـغل علشان ما يتعب تركي اكـثر و بيمرنا بعدين...
ام سـعود: حيا الله في أي وقت....... هنادي اسماء ايش سوت لك علشان تركضين وراها كذا؟
هنادي حمرت و ماردت:........
فقررت اسماء تتدخل و تفك اختها من الموقف المحرج: عادي يمه كنا نلعب.
عصبت ام سعود لفت على بنتها: لا اشوفك تسوين مثل هالاشياء مره ثانيه ...
هنادي بخوف و استغراب: ليش؟
ام سعود: لانك ما عدتي بنت و ممكن تكوني في أي لحظه حااامل..
هنادي حست الدنيا تدور فيها ووجها ولع نار من الخجل في الوقت اللي كانت فيه اسماء و مها ومنال اللي دخلوةا الغرفه بعد ما طلعوا صديقاتهم يضحكووووون، مهاااا: خخخخ شلون حامل لووو؟؟
منال: بصراحه اسماء عادي اتخيلها ام هنادي لاااا ههههههه
حمرت هنادي زياده في الوقت اللي عصبت فيه ام سـعود: وليش ما تكون حامل هااا؟؟؟ ماهي حرمه عند رجاال؟؟
اسماء حست ان هنادي راح يغمى عليها في أي لحظة ركضت لجهتها و سـالتها بضحك: هي يا زوجة المليونير قصدي الملياردير ووووووين هدااايااانا؟؟؟
مها ومنال و كانهم ذكرواا: ايي يااا حلوه وين هدايانا؟؟ لا تقولين نيسيتهم؟؟
هنادي حمدت ربها على انقاذ اسماء لها في مثل هالموقف اللي ما اعتادت عليه: ثواااني،، مليســااا (( مرافقه هنادي )) طلعت مليسا من المطبخ اللي دخلت من اول ما وصلت هنادي: نزلي الاغراض اللي في السياره..
هنادي بدت توري كل وحده الاشياء اللي شرتها لهـا ارتسمت البسـمه على وجوه الكـل و فرحوا اولا برجعت اختهم الغاليه و ثانيا بالهدايا لســــــاعات غير طبعا الصور اللي كانت توريهم اياه بكاميراتها ..
مها: واااااااااي خالد يجنن انا لو انه زوجي اظل لاصقه في طول اليوم من غير ملل..
منال: خخخخ لا يا عيوني لو انه زوجي انا كان سـويت اشياء و اشياء من غير تردد خخخخ
اسماء: ووووووع تروك حبيب البي احلى منه الف مره..
مها: نعم مالت على تروك الشايب ثانيا انتي ايش هالغرور اللي نازل عليك من اخذتي تروك هذا الشيفه!!
اسماء : منووو الشيفه..
منال: انتي و زوجك ههه..
اسماء نقزت بتطقهم بس وقفتها هنادي: بـــــس وثااانيه انا ما اسمح لكم تتكلموون عن زوجي مره ثانيه كذااا
مهااا: واااي تكلمت الثاانيه ههه
ام سـعود قطعت الموضوع: هنادي ما كأن زوجك تـأخر؟
هنادي شافت الساعه و انصدمت ان الوقت تأخر و طبعا هي ادعت انه من العجله نسـت موبايلها في البيت فما تقدر تدق عليه و الحقيقه انها ارسلت له رساله تقول فيها انها بتنام عند اهلها.: شكله ماهو جاي بعاقبه و بنام هناا..
ام سـعود عصبت من ردها: لاا يا هنادي ما يصير..
هنادي: بس يمـه...
ام سـعود: من غير بس،، خالتك ايش تقول.. وحتى ان كان خالد يحبك ما يصير تتركينه و تنامي في بيت اهلك و انتوا توكم متزوجين..
هنادي قررت تتحجج باي شيء ما تبي ترجع البيت: بس انا ما شفت سـعود..
ام سـعود: سـعود رايح يسهر عند ربعـه و ما راح يجي الا متأخر.. البسي و روحي لبيتك...
هنادي: يعني لبسي ماهو زين؟
ام سـعود: لا مافيه شيء بس لازم ترجعين لزوجك بشكل غير اللي شافك فيه..
ظهرت نظرت حزن سريعه على وجه هنادي لثانيه انتبهت لها اسماء بس قبل لا تتبدل بابتسامه: ان شاء الله
صـعدت اسماء و راها و لقت هنادي تطلع لها قميص برتقالي و مع جينز..
اسـماء: تقدرين تخبين عن الغبيات و عن امي بس ابدا ما تقدرين تخبيني عني شيء هنادي انتي فيك شيء!!
هنادي: مافيني الا العافيه بس..............
اسمـاء:بس ايش؟
هنادي غمضت عيونها بحزن: خالتي تتجاهلني!!
اسمـاء انصدمت: نعم؟؟
هنادي: قبل لا انسافر رحت بسلم عليها قالوا لي انها تعبانه و نايمه و انا كنت متشوقه اشوفكم فما اصيرت اليـوم لما نزلت لها لقيت الكل طالع المزرعه و تاركيني في البيت لحالي مع الشغالات... ما قدرت اتحمل و جيتكم اغيـر جو.... اصلا انا ملاحظة انها كارهتني من يوم الملكه
اسمـاء قربت من اختها و ضمتها: ما عليك منها... هذي حرمه كبيـره و شيء طبيعي تزعل منك و تنحاز لزوجة ولدها الاولى و اللي عايشه معها اكثر من خمس سنين..
هنادي: ريم قالت لي نفس الشيء ...
اسماء بتأفف: وايش قالت ريم بعد..
هنادي: تقول ما عليك منهم ،، اهم شيء رجلك يحبك و الباقي مصيرهم متقبلين وجودك عاجلا ام اجلا..
اسماء ابتسمت وهي تحضنها مره ثانيه: وانا اقولك هما نفس الشيء........ و الحين لازم نزينك!!!
هنادي استغربت: نعم؟؟
اسـماء: ياا حبيبتي هي تتجاهلك علشان ما تقهر زوجة ولدها .. بس احنا نقدر في وقت واحد نحببها فيك و نقهر هذي هيفاء............
هنادي وهي تتصور ان لو اسماء هي اللي صديقه ريم كان صاروا ثنائي خطير على المجتمع: شلون؟
اسماء بضحك: انا اعلمك!!!
-
-
-
-
بـعد ساعه وصلت هنادي لقصـر خالد و هي ميته من الخوف شافت سيارات البيت وسيارات ثانيه موجوده تأمدت لحظتها ان خالتها موجوده... دخلت البيت و بدخولها اخذت ميلسا عباتها و كشـفت عن روعـتها..
هنادي بخجل في نفسها: بالغتي يا اسماء..
هنادي لابسة فستان وردي فاااتح طويـل بفتحه ماخذه شكل الموجه على جنب مرفوعه بشرايط على شكل ورده من الكريستال الوردي مع الفضي وتصعد منها شـريطه ثانيه تلتف على عنقها و تنتهي بورده صغيره في منصف الصـدر، مع ان شـكلها كان فخم ما كان مرضي غرور اسماء اللي اصرت ان هنادي ، ترفع شعرها بف والباقي نازل مثل اشلال الناعم الحريري على خصرها مع تمويج الاطارف ... مكياجها كان ناعم و ثقيل في نفس الوقت بما انها تموت في الكحل الاسود ثقلته و خففت الشدو و اكتفت انه يكون فضي مع تحديد بسيط بالوردي الغير مرئي و روج وردي فاتح مع لمعه فضيه..
لبست ساعتها شـوربارد و دبلتها و اسوار الماس و كانت في قمه اناقتها استعداد للقاء الحاسم، هنادي سالت شغاله اول مره تشوفها عن خالتها قالت انها في غرفه الاستبقال الرسميه، هنادي اللي ما تعرف ايش هي غرفه الاستقبال طلبت من الشغاله توصلها لها..
فتحت الشغاله باب القاعه الضخمه وصدمت هنادي!!!
كانت في حفله!!!
ام خالد اللي كانت وسط المعازيم انصـدمت لما شافتها الشيء اللي لفت انتباه الكل و اولهم هيفاء..
..............: من هذي؟
...............: اول مره اشـوفها؟؟
.............: معقوله جايه مع احد؟
هنادي كانت تراقب نظرات الحريم المتفحصه لها كانوا الحريم في كامل اناقتهم و واضح عليهم الثراء الفاحش، يظهر ان خالتها اللي كانت تظن انها بتنام عند اهلها استغلت الفرصه و اقامت حفلتها،، لكن ما حطت في بالها ان هنادي ممكن ترجع، ايش كان راح يكون شكلها لو ان اسماء ما اقترحت عليها هذا اللبس..
مشـت هيفاء بكل ثقه و هدوء لهنادي وهي تشوف نظرة الحريم كيف تتابعها كأن ما في غيرها و حضنتها طبعا وهي تهلل و ترحب فيها: الحمد لله على السلامه..... يا سيدات اقدم لكم هنادي عبدالعزيز... زوجة خالد الـ.......... الجديده
قربوا الحريم اكثـر ببتسامه لها و بدوا يرحبون فيها، هيفاء اللي كانت تراقب خالتها من بعيد اللي حمدت ربها ان هيفاء انقذت الموقف اللي انحطوا فيه..
دقائق ما كانت طويله صـعدت هنادي بقهر لجناحها،، كانت تحاول تتماسك انها ما تبكي ،، الحيـن خالتها بدل ما تنقذها من الوقف اللي تسببت فيه، تركت شريكتها اللي المفروض تعاديها تساعدها لا وتعرفها على الناس؟؟؟ وبعدها وبكل بساطه تركها مع ناس مع تعرفهم...
.......: هنادي؟؟
هنادي رفعت عينها و لقت خالد توه طالع من الحمام، لابس روب ابيض عليه شعار شركته (k.s ) مكتبوب بالكحلي (الكي فاهمينها بس الاس هههه افهموها) وشعره متبلل و ووجهه رطب، كان الروب متبطل من قدام و معطي مجال لسعابيل أي بنت تسوفه تسيل، هنادي كانت حاسه بسعابيلها بنتزل من مظهره الجذاب و الوسيم، بس نزلت عيونها لما تذكرت الموقف اللي كانت فيه..
قرب خالد منها ، بس هي بعدت وركضت لغرفتها و رمت نفسها على السرير، لحقها خالد: هنادي ايش اللي صار؟ انتي ما قلتي انك بتنامين عند اهلك؟؟
هنادي بحزن: ما هنت علي اتركك بروحك و احنا تونا متزوجين،،،، رجعت وياليتني ما رجعت..
فهم خالد قصـدها ان امه مسـويه حفله و ما عزمتها ولا بلغتها في شيء لانها اتصلت فيه اصلا هي ما قررت الحفله تكون عندها الا بعد ما اتصلت عليه و سـالته و قالها انه بتنام عند اهلها..
قرب خالد منها و باس شـعرها: حبيبتي والله، ماهنت عليك انا لحالي؟
هنادي استغربت كلامه، توقعت انه بيراضيها او بينزل يكلم امه،، شافت نظرت الحزن في عينه و عرفت انها السبب فيها، هي زوجته وان كان يحبها مستحيل يعاتب امه او يتشاجر معها بسببها.. : لا وبعد جايه علي بهذا الجمال كله؟؟ انتي ناويه علي..
حمرت هنادي لكنها تذكرت ان مكياجها اكيد اخترب من بكاءها.. : كانت بتشوف شكلها بالمرايا بس خالد سحبها لحضنه: على وين؟؟
هنادي بخجل: اه اه بروح... اقفل الباب لاني نســ.....يته مفـ...ـتووح..
خالد ابتسم بخبث: انا اقفله يا اميـره.. انتي اجلسي بـس..
قام خالد من مكانه و مشى بكل هدوء و ثقه للبرا الغرفه يقفل الباب و الجرس علشان محد يزعجهم..
هنادي استغلت الفرصه و ركضت للمرايا.. كان الكحل مخترب شـوي نزلت نظرها للادراج و فكرت: انا في أي درج حطيت مكياجي؟؟؟
مدت يدها عشـوائي لواحد من الادراج و فتحته وحمرت، كان الدرج فيه ملابس خالد الداخليه.... قررت تسكره على طول بس لفت انتباها شـيء... وهي تقول في نفسها: هذا ايش؟؟؟؟؟؟؟
كان سـلسـال من الذهب طويل على شكـل قلب مكتـوب في داخله اسـم...
-
-
-
-
-


حبيبتي : إن يسألونك عني
يوما، فلا تفكري كثيرا
قولي لهم بكل كبرياء
((... يحبني...يحبني كثيرا ))
صغيرتي : إن عاتبوك يوما
كيف قصصت شعرك الحريرا
وكيف حطمت إناء طيب
من بعدما ربيته شهورا
وكان مثل الصيف في بلادي
يوزع الظلال والعبيرا
قولي لهم: ((أنا قصصت شعري
((... لان من أحبه يحبه قصيرا
أميرتي : إذا معا رقصنا
على الشموع لحننا الأثيرا
وحول البيان في ثوان
وجودنا أشعة ونورا
وظنك الجميع في ذراعي
فراشة تهم أن تطيرا
فواصلي رقصك في هدوء
... واتخذي من أضلعي سريرا
وتمتمي بكل كبرياء:
((... يحبني... يحبني كثيرا ))
حبيبتيي: إن أخبروك أني
لا أملك العبيدا والقصورا
وليس في يدي عقد ماس
به أحيط جيدك الصغيرا
قولي لهم بكل عنفوان
يا حبي الأول والأخيرا
قولي لهم: ((... كفاني
((... بأنه يحبني كثيرا
حبيبتي يا ألف يا حبيبتي
حبي لعينيك أنا كبير
... وسوف يبقى دائما كبيرا
ادري اني بالــغت في دور هنــادي و خالد في هالبارت و اهتملت الشخصيات الثانيه
بس هذا كان تبعا لرغبتكم لانكم انتوا اللي تبونهم ^_^
اتمـنى اشـوف ردود طـووووووويلــه
و توقعاات احلى تـــفرحني ^_^
التوقعـــات:
السلسال اللي لقته هنادي في درج خالد ايش هو؟والاسم اللي عليه ايش؟
احمد راح يكون مصـيره شلون مع سـعاد بعد ما تبرا منه ابـوه؟
هيـفاء ايش سبب تصرفها النبيل مع هنادي؟
دلال وناديه ناويه على ايش مع عبيـر؟
تركي واسمـاء هل راح يتم زواجهم على خير خصوصا انه البارت الجاي؟
سـعود المسجات اللي تجيه من منو؟وشنو سببها؟
ام خالد ناويه على ايش مع هنادي اللي تنظر لها على انها من راح يجيب العار لهم؟
خالد هل راح يقدر يحمي هنادي للابـد؟ خصـوصا من امه اللي تكرها؟
سـعود هل يسافر بهدوء؟
التوأم هل راح تستمر افراحهم مع صديقاتهم
انا ما وقفت الروايه مع ان ناس عزيزين علي طلبوا ان اوقفها فتره الامتحانات
بس اتمنى انكم ما تندموني على هالقرار ^_^
ياااا حلووووين اتمنى ما تزعلووون مني ع التاخر ساااعه عن الموعد
عوضتكم ببارت طويل صدقوووني بيعجبكم ههههههههههههههههه


مدت يدها عشـوائي لواحد من الادراج و فتحته وحمرت، كان الدرج فيه ملابس خالد الداخليه.... قررت تسكره على طول بس لفت انتباها شـيء... وهي تقول في نفسها: هذا ايش؟؟؟؟؟؟؟
كان سـلسـال من الذهب طويل على شكـل قلب مكتـوب في داخله اسـم...
البارت الثامن عشـر:
أهواك وأتمنى لو أنساك
وأنسى روحي وياك
وإن ضاعت يبقى فداك لو تنساني
وأنساك وتريني بأنسى جفاك
وأشتاق لعذابي معاك
وألقى دموعي فاكراك أرجع تاني
في لقاك الدنيا تجيني معاك
ورضاها يبقى رضاك
وساعتها يهون في هواك طول حرماني
وألاقيك مشغول وشاغلني بيك
وعيني تيجي في عينيك
وكلامهم يبقى عليك وإنت تداري
وأراعيك وأصحى من الليل أناديك
وأبعت روحي تصحيك
قوم ياللي شاغلني بيك جرب ناري
-
-
-
هنادي حركت اصبعها برقه تتلمس الاسم على السلسـال كانت مصـدومه، حزيـنه ابـدا ما توقعـت خالد ...... خالد يخفي هذا الشيء عندها...
كــــليك..
التفتت هنادي لخالد اللي قفل باب الغرفه و رايح لها و على وجهه ابتسامه كلها خبث: علقتي يااا فراشه في شبكة العنكبوت!!!!!1 ومافي شيء راح يمنعه من التهامك...
خالد تبدلت ابتسامته اللي ما طالت لما لاحظ ان هناد يما كانت تبتسم و كانت تنظر له بغرابه، حرك نظره ليدها وشاف السلسله الطويله باينه مع انها كانت مغطيه باقي السلسال بيدها..
خالد توتر بس تظاهر بالعكس و ناداها: هنادي!!
هنادي باندفاع غير معتاد، كل شيء يهون عندها الا هذا : ليش ياااااااااا خالد!!!!!!!!!!
خالد صدمه انفعالها : ابفهمكـ...
هنادي: تفهمني ايش!!!!!!1 انك نسيت دينك لمجرد انك طوول وقتك برا و لانك مخالط الناس اللي ما عندهم دين او اخلاق!!!!! تلبس ذهب يااا خالد؟؟؟
خالد في اللحظة اللي وضحت هنادي فيها سبب غضبها حس انه بينفجر من الضحك على براءتها، بس قرر يستغل الموضوع لمصلحته ابتسم و مسك يدها: تتوقعين انا ممكن اسوي كذا؟
هنادي حاولت تسحب يدها ما ما قدرت، باس خالد يدها و سحب السلسال من يدها و ركزه قدام عيونها و قرا الاسم : K.S.. forever.. ..
هنادي انحرجت من الوضع و نزلت راسـها ، خالد استغل الفرصه و لبسها السـلسال، وبرر الاسم بـ: و بكذا تكونين ملك من املاكي العزيزه للابـد..
هنادي حقدت على نفسها لانها شكت في خالد في الوقت اللي كان هو مفكر فيها و شاريه لها، من غير تفكير ابتسمت بنعومه خدوها حمرا وعينوها شبه مغلقه و قالت: Thank you..
خالد توسعت عيونه و هو يشوف لون شعر هنادي يتغير اللي الاشقر الفاتح و عيونها يختفي منها المكياج و شامتها تختفي.... ( كانت سارا قدامه يتخيلها سارا) وهو يقول في نفسـه : سارا....
رجعت فيه الذاكره لخمسة عشر سـنه لما اهدا سارا السلسال و قالت نفس الكلمه و بنفس الطريقه، حس بالدموع تتجمع في عينه و نظرت الصدمه تحولت لنظره حب، حزن، شوق، و هيام، نزل خالد راسـه باسـها، لكن ما كانت في نظره كافيه نزلت بوستها على وجهها مثل قطرات المطر تلامس وجهها بحنيه و رقه و لكنها في نفس الوقت كانت تخفي في كل وحده منه شيء من مشاعره، مشاعر ما قدرت أي من زواجته المسيار و هيفاء تظهرها، هنادي مع انها ماهي اول مره يقبلها فيها خالد كانت مصدومه، لمساته الرقيقه قبلاته المملوءه بالمشاعر، عيونه الحزينه..... خالد حوطها بيده و ضمها لصدره بقووه : خـاااالد...؟؟
خالد نزل راسـه على كتفها و اخفى وجهه في شعرها: اششششششش..... خلينا كذاا ارجوك....
هنادي مع انها ماهي فاهمه شيء حبت تلبي رغبته و حوطة ايدها حولـه، ما تعرف هو بايش كان يفكر بس ما همها طول ماهو جنبها كل شيء يهون، حتى بعد كل اللحظات اللي عاشتها معه، و الكلام الحلو اللي قاله، وكل طريقه عبر فيها لها عن حبه، في هذي اللحظة فقط حسـت هنادي ان الشخص اللي قدامها يحبها: خالد....
خالد و هو مغمض عيونه و ساحب نفسه من هالعالم: اشتقت لك........ اشتقت لك كثيررررررررررررر... لكن في النهايه و اخيرا رجعتي لـي.........
هنادي انعصر قلبها ما توقعت ابدا انه بيصير له كل هذا بس لانها غابت عنه ساعات، كيف كانت بتكون

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -