بداية الرواية

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -17

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون - غرام

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -17

طلعت اسمـاء و ماتت قـهر و هي تشوف وجوه خواتها اللي ميتات من الضحك.. عليها: ماااا كملت فرحتها بجيت العاشق ههههههههههههه
اسماء قررت تتجاهلهم و نتنظر هنادي اللي دخلت عليهم بعد حمس دقايق بشكلها الانيق ..
مها و منال: واااااااااااااااااااو. هنادي ايش هالزين
هنادي بكل ثقه قربت منهم و سلمت بهدوء و مشت لاسماء و حضنتها بقوووووووه: وحشتيني!!
اسماء وهي تضحك: لااااا تخااافين مها ومنال قااموا بالواجب ، مثل ما انا متأكده ان خالد قام بالواجب معك!!!
هنادي حمرت من كلمتها و بعدت علشان تسلم على امها: شلونك يا بنتي..
هنادي: الحمد لله بخيـر يمـه انتي شلون؟ عسى ما تعبتي امس؟
ام سـعود: شـوي بس المهم انتي شخبارك؟؟
هنادي : الحمد لله!!! وحشتووووني.. كلكم.. ما ادري شلون بقعد شهر كامل من غير لا اشوفكم..
ام سـعود: ليش ؟؟؟
هنادي: خالد يبينا نسافر اليوم و بنقعد شهر كامل...... انا قلت له ما ابي بس هو مصـر ...
مها ومنال: ياااااااااااااااااااا حظك !!!!
اسماء ضربت كل وحده على كتفها علشان يسكتون و يخلون امهم تتكلم مع بنتها براحتها!!
ام سـعود: لا يا هنادي ما يصير كذاااا ،، هذا زوجك ولازم تطيعينه في كل شـيء،، ترى الرجال ما يحب المره
اللي تقول كل لاااا..
هنادي: ان شاء الله يمـه..
استمرت الضحك و السوالف و التوصياااااات و مر الوقت بسرعه كبيييييره تغدا الكل و شربوا الشاي و طلع سـعود ينادي هنادي علشان خالد ينتظرها في السياره.. طلعت هنادي وودعت خواتها بالدموع و ركبت مع خالد .....
-
-
-
حلقت في السماء طيارة خالد الخاصه متوجه لمكان هنادي كانت تجهله، هنادي استغربت لما لقت الطياره فاضيه مافيها احد، بس انصدمت لما عرفت انها ملك خالد و هو بس يسافر فيها حتى اهله مالهم حق يسافرون فيها من غير اذنه.. طلب منها تختار أي مكان تبيه، اختارت مكان بعيد عن اللي جالس فيه خالد بس خالد عاندها و راح جلس جنبها و سكر لها الحزام... طلع خالد كتاب و بدا يقراه بهدوء اما هنادي فضاق خلقها من الملل كانت ماسكه موبايلها تقرا رسايل قديمه لانه ما في خدمه في الجو طبعا فما تقدر تتصل باحد... قررت تكسـره بـسؤال..
هنادي: خالد احنا وين رايحن؟؟
خالد: ......................
هنادي هزت كتفه: خالد
خالد : طول ما انتي تقولين خالد ما راح ارد عليك!!
هنادي: ليش؟؟ هذا مو اسمك؟؟
خالد: بس اللي توها متزوجه ما تنادي زوجها باسمـه،،، تقوله ياا حبيبي،، يا قلبي،، يا بعد عمري.. انتي حتى فالموبايل مسميتني خالد!!!
هنادي حمرت: مــ....ــا اعــ...ـــرف
خالد سحب موبايلها و دور على اسمه و غيره الى }نـظــر عيـني{ و رجعه لها و على وجهه ابتسامه خبيثه، هنادي حمرت و دخلت موبايلها في شنطتها.. ولفت وجهها بعيد و رجعت نفسها حيل في الكرسي ....
ظلت تراقب الكراسي الفاضيه لدقايق حست بضباب قدامها و فجأء بيد على كتفها
خالد وهو يهزها: هنااااادي
هنادي فزت و الفتت له : هلااا..
خالد بابتسامه: وصلنا!!
هنادي: هااااااا..
خالد بلغها انها نامت ساعات متواصله و لان شكلها كان حيللل كيوت و حيل تعبانه تركها خالد وما صحاها لحد ما وصلوا: وين احنا..
خالد بابتسامه: في سويسرا!!
هنادي لفرحه: واااااااو
خالد: اول مره تجينها!!
هنادي: اصلا انا غير العمره و الطايف ماعمري طلعت من الرياض..
خالد مد يده لخدها الاحمر و مسح عليه: يا حياتي اصلاا انا ناوي اخذك بجوله على دول اوروبا!!!
هنادي عيونها توسعت من الفرح: والله!!!
خالد بابتسامه عذبه :والله..
طلعوا من المطار و ركبوا في السياره اللي كانت منتظرتهم،، هنادي كانت متضايقه ان خالد ماخذ حرسه معهم واللي كانوا معهم وين ماراحوا،، ما تدري هو ليش حريص منو ممكن يأذي شخص طيب و كريم مثل خالد..
وصلوا للفيلا خالد في سويسرا و اللي كانت فوق في الجبال و جنبها مزرعه اذهلت هنادي، كانت الفيلا مبنيه على طراز الاكواخ القديمه، دخلت هنادي لغرفتها كان ديكور الغرفه الواسعه من الخشـب و الاثاث كان قديم و فاااااااخر و جزء كبير بطول الغرفه كان عباره عن بلوكونه تطل على جبال الالب ال: احس كاني هايدي..
خالد: اصلا انا جبتك لهنا اول لاني اعرف ايشكثر تحبينها..
هنادي باستغراب: شلون عرفت؟
خالد عطاها نظره ساحره و هو مغمض نص عيونه اللي كان يحركها على شكلها الجذاب: سـر..
هنادي حمرت من نظرته الساحره و المتفحصة لها التفتت لباب كان واضح انه الحمام: بروح اتروش و ابدل..
خالد سحب يدها قبل لا تبعد و ضمها بحيث كان ظهرها ملاصق لصدره و حوطها بيده، هنادي حمرت و تصببت عرق: خ ــــاااالـــد
خالد و عيونه مغمضه: المـره اللي فاتت مشيتها بمزاجي... بس ما اعتقد اني اقدر امشـيها هالمـره خصـوصا و انتي بهذه الاناقه و هذا الجمال!!!
خالد لف هنادي اللي كانت ترجف و تنظر لعيونه: خاايفه!!
خالد رفع ايدنهم لرقبتها و خلاها عيونها في عيونه: طول ما انا جنبك يا حبيبتي ما راح اسمحلك للخوف يقرب منك و لا راح اخلي مخلوق يأذيك او يتسبب بحزنك... و راح احقق لك كل اللي تبينه(( خالد كمل في نفسه و هو مغمض عينه /: راح اعطيك كل اللي ما قدرت اعطيه سارا) فتح عيونه و راقب و جهها و هو يقرب وجهه منها ( في المقابل ابي اعيش معك الايام اللي ماعشتها معها) نزل خالد يده وحده لظهرها و الثانيه لتحت ركبتها و حملها معه لفراشهم اخيـرا........ كلمت احبك كان يطلقها في كل لحظه في كله ثانيه تكلم عن جمالها عن كل شيء يجذبه في و لكن في نهااااايه عشــــقهم و حبهم كان ممكن ينتهي بكاارثه، خالد بكل تأثر و هو ينظر لها بحب و تعب شـــديد: احبـــك والله احــــــــــــــبك و راح اظل طووول عمري احبـك يا ســــأأأ.... يااا سارقه قلبي..
هنادي ابتسمت بتعب على اللقب اللي اطلقه خالد عليها قبل لا تغمض عيونها و تنام بعمق و هدوء، خالد نظر لها بحزن و هو يحمد ربه انه تدارك خطأه و مانادها سارا.... : سااارا هنادي اخيـرا معي،، عندي ما راح اسمح لاحد يأذيها او يحزنها ..... راح اعطيها السعاده اللي انحرمتي منها... ... ارجوك ارقدي بسلام...
لا هوى قبلك.. ولا أمل بعدك
لا سما إلا عيونك.. ولا ثرى في وعدك
انتي كل الناس وحدك
من ملك ضحكة عيونك
وابتسام الفجر فيها
ما بقى في الدنيا ناس
ولا بقى أرضٍ يبيها
إنتي يا عمري الليالي
كلها قربك وبعدك
وإنتي كل الناس وحدك
أنا أحبك والله شاهد
روحي من غيرك تضيع
وإن حكى في حبي واحد
أتركيه إنتي الجميع
إظلمي قلبي بدلالك
وإنصفي منهو يردك
إنتي كل الناس وحدك
-
-
-
-

بـعد شـهر...

رحله خالد و هنادي كانت كلها عسـل في عسـل، هنادي فعلا حسـت انها غبيه لما صدقه كلام المسلسلات ان شهر العسل عباره عن شـهر بصل ههه.. خالد كان حنون طيب و رقيق في معاملته لها.. ما ترك عنها شـيء خلال رحلته في سويسرا، المانيا، النمسـا، ايطاليا، فرنسـا.. ما ترك أي شيء الا وشراه لها، كانت ان التفتت لشيء و هي تمشي في الطريق كان من غير تردد يامر الحارس انه يشتريه لدرجه ان هنادي صارت تكره تتأمل أي شيء في طريقها، لما تنظر بحزن للاطفال اللي يبيعون الجرايد و الورد و ملابسهم الممزقه كان يتجه لهم و يعطي كل فرد فيهم مبلغ.. كان يكره يشوف الحزن على وجهها.... بس في شيء ما قدر يمنعه الا وهو نظرت الغيـره اللي تملي وجهها لما يأشرون البنات على خالد، عربيات و اجنبيات بملابسهم اللي في نظر هنادي قله ادب، ونظرت الاحراج لما يبوسها و يشيلها على ظهره اذا قالت كلمت تعبت ، لدرجه ان هنادي صارت حذره ما تقولها...
كانوا في برج ايفل هنادي كانت واقفه جنب خالد و الحراس كانوا ياخذون لهم صـور: خالد ممكن تصورني بروحي!!
خالد: افف ابفهم شيء واحد ليش لازم كل صوره اصورها معك، تاخذين بعدها وحده لك بروحك!!
هنادي: علشان اوريهم صديقاتي في الجامعه،، لان اول ما راح نرجع على طول راح تكون الدراسه بدت ،، حبيبتي اسوم اكيـد بدت تداوم.
خالد: اه.
هنادي: و بصراحه كانوا البنات كل سنه يتكلمون عن سفراتهم و الاماكن اللي راحوا لها الا انا اتكلم عن سفرتي للطايف اللي صار لها سنين ...
خالد بخبث: وليش ما تروينهم صوري معك كذا يحترون اكثر..
هنادي فهمت قصده و هو غيرتها لفت وجهها بطريقه طفوليه و قالت له : لااا...
خالد: ههههههههههههههه.... في شيء ثاني تبين تشوفينه في باريس لان بصراحه كل الاماكن اللي اعرفها خلصت!!
هنادي: لااا
خالد: اجل وين تبين نروح بعد فرنسـا..
هنادي : لنـدن طبعا..
ملامح خالد تغيرت و هو يعيد: لندن؟؟
هنادي حلم حيااتي كان ادخل برج ايفيل و دخلته و الحلم الثاني اني ازور مدام تسو في لندن..
خالد لف وجهه بعيد: مستحيل!!!
هنادي مدت يدها لكتفه تسحب لجهتها: خالد تكفى!!
خالد ما لف عليها ما يبي يشوف وجهها: لااا
هنادي قررت تستعمل سلاحها السري: حبيبي قلبي تكفى!!
خالد اطلق زفره و التفتت لها: يوم واحد بس و بعدها نرجع الرياض اوكي..
هنادي حضنته : مشكووووووووور، الله يخليك لي..ولا يحرمني منك ..
خالد حاوط جسمها بيده: ولا يحرمني منك
-
-
-
بدل الطياره ركبت هنادي و خالد القطار تحت الماء من باريس الى لندن طبعا اغراضهم كلها كانت في فيلا خالد في باريس بحجه ان خالد ماعنده فيلا في لندن، اول ما وصلوا راحوا لمدام تسو و بعدها لعين لندن و في شافت هنادي جرس بيج بين وفي اخر اليوم قرروا يروحون لمطعم فخم ياكلوا العشى فيه قبل لا يطيرون للرياض مع ان الوقت ما كان متأخر..
المطعم ما دخل مزاج هنادي ابـدا كان اقرب لملاهى منه لمطعم، كانت لابس الموظفات حيللل فاضح و الشراب في كل مكان، لندن فيها مطاعم اسلامييييييه كثيييره اكثر من الدول اللي كانوا فيها ليش خالد اختار هذا المطعم بالذات..
هنادي: خالد مافي مطعم احسن من هذا؟
خالد: في بس هذا المطعم لي ذكريات طويله في حبيت ازوره و اوريك اياه..
هنادي باستغراب: كنت تجي لندن كثير..
خالد: انا كنت ادرس طب هنا
هنادي بتفاجأ: طب؟؟
خالد : بس تركت الطب بعد موت ابوي و توليت تجارته..
هنادي بحزن: كان حلمك تكون طبيب؟
خالد و ينظر لبعيد: أي
هنادي: عااااادي انا يوم كنت صغيره حلمي كان اصير مغنيه ههههههه
خالد مات من الضحك عليها: مغنيه مره وحده هههههه..
هنادي عصبت من ردت فعله: أي فيها شيء!!
خالد: لا ما.......
خالد وقف ونظر لجهه بعيده ثانيه، الفتت هنادي و لاحظته ينظر لبنت كانت لابسه فستان منفوووش وتمشي جنب كذا بنت يتمايلون و يستعرضون باجسامهم البنت كان واضح عليها الخوف، اشر لخالد للبنت و خلاه تقرب كانت تحاول تتمايل و تسعرض بجسمها الصغير واضح ان عمرها اقل من 17سنه، اشر خالد لحارسه و عطى البنت فلوس، قربت البنت من خالد بتشكره مد يده و قال لها : GO home!!
هنادي انقهرت من حركته الحين هي قاعده قدامه بكامل اناقتها و احترامها يقوم ينادي وحده رخيص مثل هذي!!!!! قامت هنادي من مكانها و مشت بعيد: وين رايحه!!!
هنادي بعصبيه: الحماااااااااااام..
ركضت بتهور للحمام وعدلت كحلها اللي اخترب من دموعها اللي تجمعت في عينها .: الحقير!!!!! يفضل علي وحده مثل هذي!!!!
هنادي ما حست انها طولت الا بعد ما سمعت حارسها (( فؤاد )) اللي عينه خالد لها يضرب الباب: مدام هنادي فيك شيء؟؟
هنادي تأكدت من كشختها و طلعت من الحمام و مشـت لطاولتهم بس مالقت خالد: اكييييييييد راح لها!!!!
ما حبت تنهي رحلتهم عسـلهم الجميله بمشكله قعدت على الطاوله و قررت تتصرف بحكمه، هي تعرف شلون تأدبه، اكيد حزتها بيعرف انها زعلانه و بيراضيها..
واخيرا و بعد طول انتظار حست بيده على كتفها ابتسمت و مسحت نظرت الحزن من عينها و التفتت له: خـــالـ...
بس الصدمه هي اللي تملكتها لما شافت ان اللي مسك كتفها ما كان خالد، كان واحد ثاني.. رجال كبير شعره ابيض و اضح انه اجنبي و ينظر لها بنظره نصـها صدمه و نصها رغبـه .، دفعت يده عنها : اتركني!!!!
هنادي خافت يكون سكرااان لان الخمر مسموح عندهم : فؤااااااااد..
قرب فؤاد منها و دفع الرجال بعيد بس قربوا منه حارسين و جوا قدامه :You are really rude!! He just want to talk to her ! ( انت وقح فعلا، هو بس كان بيكلمها )
فؤاد: (to me she doesn't want to talk to him?) بالنسبه لي شكلها ما تبي تكلمه!!
الرجال العجوز: Kill him!!!!!!!!!
فؤاد انصدم من كلمة الرجال بس صدمته ما كانت تتقارن بهنادي اللي ماتت من الخوف: خااالد!!
................: ايش قاعد يصير!!!!
الرجال و حراسه التفتت لخالد و حارسه اللي رجعوا، هنادي ركضت لجهته و تخبت وراه..
الرجال العجوز: Mr: kaled, it been a long time) سيد خالد لقد مضى وقت طويل!!
خالد: Yeah but I was thinking about a new work between the two of us for a while) صحيح بس انا كنت افكر بشغل مشترك بينا من فتره!!
الرجال بابتسامه صفراء: wow, then I will not blame you for not visiting us!! واو اجل ما ارح الومك على عدم زيارتك لنا ..................... ( حرك الرجال عينه لهنادي اللي ورا خالد ) New girlfriend?
خالد بهدوء: no my wife!!
الرجال: oh then I'm sorry my lady, I thought you were someone else, someone I wanted to see again!! اذا اسف سيدتي كنت عبالي شخص ثاني، شخص اتمنى اشوفه مره ثانيه..
هنادي خافت و خبت وجهها في ظهر خالد: ابي اروح البيت..
خالد: اوكي الحين بنروح ،،، it nice to see you again جميل ان اراك مره اخر..
ودع خالد صديقه و مشى مع هنادي اللي ظلت ترجف لحد ما ركبوا الطياره للرياض، هنادي كانت ميته من الخوف في نفس الوقت خالد كان صامت و ما حاول يخفف عنها مثل ما يسوي دايما ، كان يردد كلمه وحده في نفسه: لييييييييييش ليششششششششش من بين كل النااااس!!!
-
-
-
-
في نفس اليوم صباحا في الرياض..
دخلت المدرسه اسماء بعبايتها المشغوله لغرفة المدرسات في المدرسه و فصختها بطريقه مهمله و كانها ما همتها رغم ان سعرها واضح انه غالي..
ناديه و دلال كانوا واصلين قبلهااا و كانوا جالسين و مستغربين انها ما دخلت تسلم عليهم و هم يتظاهرون انها ما شافوها كاالعاده.. كانت عيونهم على بدلتها الفخمه و ساعتها و دبللللللللللللللللتها!!!!!!
ناديـه: اسماء؟؟
اسماء التفتت لهم بوجهها المشرق اللي لاحظوا تغيره: اسفه ما شفتكم،، هاااااي..
دلال: ايش هالكشخه متغيره..
اسماء بدلع: والله تروك حبيب البي ما يحب اروح المدرسه اول يوم و اخر يوم لي فيها قبل اجازه الزواج الا بكاااااااااااامل اناقتي..
ناديه ودلال بصدمه: نعم!!!!!!1
اسماء: ليش ما وصلتكم اخبااار خطبتي من تركي الـ......... المليونير ،، عموما عرسي بعد كم يوم و بنزل اقدم على الاجازه،، ولاا تخافون ما نسيتكم هذي البطاقات،، رمت اسماء البطاقات بطريقه غير مهمته ..
ناديه و دلال توسـعت عيـونهم و ظهرت صدمه كبيييره على وجههم و هم يقرون البطاقات اللي رمتها اسـماء على درج كل وحده منهم..
اسمـاء: طبعا تعرفون قاعة سـارا المـلكيه اللي تملكها عائله الــ ...... ، عائلة زوجي.. اذا تبجون حياكم و اذا منتوا جايين حبايبنا كلهم بيجون و ما راح يضرنا شيء و لا يغير غيابكم شيء و لا راح يزيد ............. اهه يمكن اطابق الحلووو الغاليه ما راح تفضى بسبب غيابك شفاحتكم هههههههههههههه..
طلعت اسماء و بكل ثقه و بنشوه النـصر من الغرفه و تركت ناديه و دلال الحاقدااات عليها و اللي بدوا بالسب من اول ما طلعت ، بس اسماء ما اهتمت لانها واثقه أي كلمه بيقولونها ناتجه عن حقدهم و حسدهم لها !!
-
-
-
-
في فيـلا ضخمه في لنـدن..
دخل الرجال العجوز غير مكتثر بتحية الخدم اللي ما شافوه من فتره و ركض لغرفته الخاصـه، ركض للجدار و بمعنى ثاني للوحه على الجدار: ظنتي اني لقيتك اخيــرااا بعد كل هالسنين !!! لكن حتى وان ما كانت انتي رااااااح اخيلها انتي ياااااا ساااراا..
انهار الرجال على الارض كعاده بعد ما تكلم للوحته المفضل قرب من منه كبير الخدم علشان ينقله لغرفته: سيد اشفورد هل انت بخيـر.
اشفورد: انا بخيـــــــــر و سـعيد... شــهوووور لاا اياام و راح تعودي لي ياا سارا و هذي المره ما راح اسمح لك بالهروب مره ثانيه!!!!
حطني جوا بعيونك
شوف بيا الدنيا كيف
أحلا من شوقي وجنونك
لما جيلك يوم ضيف
والله واحشني زمانك
جلستك حضنك حنانك
يا منى روحي وقلبي
تعبت اداري فشتياقي
زحمة حولي ومنَي لاقي
وقت وفرصة للتلاقي
والله واحشني زمانك
جلستك حضنك حنانك
ودي أشيلك وأسافر
وأترك العالم وأهاجر
حتى تعرف لجل عينك
قد إيه أقدر أخاطر
والله واحشني زمانك
جلستك حضنك حنانك
-

التوقعات:

هنادي و خالد هل راح يعيشون بسلام و بحب للابد؟؟
سـعاد شنو الشرط اللي شرطته على احمد؟؟
اسماء هل راح تظل متفاخره و سـعيده قدام اللي يحسدونها و يكرهووونها و هم كثثثثثار..؟؟
خلال الشـهر (( طبعا البارت الجاي تعرفونه )) شنو كانت الطرق اللي استخدمتها مايا مع سـعود؟؟
اشفودر شاف هنادي اخت سارا و لاحظ الشبه ناوي على ايش؟؟
هيفاء هل راح تتوقف محاولاتها و لا بتسعى لشي اكبـــــــــــر؟؟
و في النهايه اتمنى البارت يكون عجبكم !!!
تنبـــــــــــــــــــــــــــــيه اتمنى من الكل يقدر التعب اللي ابذله في كتابه الروايه !!
و يذكرني برد يفرحني بدل كلمه يسلموو و يعطيك العافيه
انا احط لكم اسئله علشان اسهل للناس اللي ما يعرفون يتوقعون
و بصراحه يعني انا لما اشوف الردود الطويييييله الووواجد استانس و يجيني دافع اكتب بارتين بالاسبوع
اما الردود العاديه يعني اسمحوا لي تسـد نفســــــي!!! وتحسسني انك ما قريتي البارت
بس حاطه رد مجامله
اوكي حبايبي !!
هذا اللي كنت بقوله بس
و يعطيكم العافيه
يتـــــــــــبع
قفا نبك من ذكرى حبيـب ومنـزلِ *** بسقط اللوى بين الدخـول وحومـلِ
البارت السابع عشر:
الضـــياع،، هل هو ان لا تعرف الطريق الصحيح .. ام هل هو ان تحس انك وحيـد في مكان لا تنتمي له ،، هذا تماما كان احسـاس خالد..
كان يحس انه في مكان غريب عليه و بين ناس غريبه لا ينتمي لهم... خالد كان لابس بدله رسميه في حفله، كانت الحفله تضم انواع و اشكال مختلفه من الناس، رجال و نساء، كان الشراب و نساء بلباس فاضح في جهه قريبه، اشروا له يقتـرب، خالد خاف ،، الضعف كان سبب هو خوفه خاف يضعف، ابتعد عنهم ابتعد باسرع ما عنده بطريقه لا توحي انه خائف قرب من طاولات دائريه مصفوفه على شكل قوس و سحب له كرسي جلس مع مجموعه من التجار علشان يبدوا صفقتهم،، نعم صفقتهم و هي سبب وجوده في مكان مثل هذا: نبدأ؟ (Shall we begin?)
رد عليه واحد من الرجال و هو ينفث دخان سيجارته الكوبيه في وجههم بكل وقاحه معتاده منهم: ننتظر أشفورد!! ( we are waitimg Ashford
خالد: واين هو اشـفورد؟ (And where is Ashford?)
اشر الرجل لاشفورد اللي كان يراقص وحده بروحوهم في القاعه الكبيره: فتاه جديده!! ((New girl
خالد رفع عينه و توسـعت، اشفورد حوط يده الكبيرتين، يده القذرتين اللي لمست انواع و انواع من النساء حول بـنت شقرا لابسـه فستان احــمر منفوش مثل الاميـره، صرخ باعلى ما عنده: سااااااااااااارا!!!
ركـض خالد لهم وسط صدمه و دهشت الكـل، ارفع يدك القذره عنها........ قرب خالد اكثـر و كان على وشك يسحبها من اشفورد لما قبضوا عليه حراس اشـفورد: اترك ساااارااا؟؟؟؟
ردت البنت و هي تلتفت لجهته معطيته فرصه كبيره لتفحص وجهها : منو سارا؟ هااا يا خالد؟
خالد حس بالدم كله ينسحب من جسمه و نفسه انقطع لما انتبه على وجه البنت اكثر و على الشامه في خدها : هنااادي؟؟؟
اشـفورد حوط يده حولها و هو يبتسم بقذاره : سوري خالد!! انت اخذت مني حبيبتي سارا و الحين جا الوقت اللي اردها لك و طبعا باخذ حبيبتك منك !!
خالد حـس بالضعف و بالدموع تنزل من عيونه في اللحظه اللي ثبتوه فيها الحراس على الارض و يراقب هنادي تمشي مع اشـفورد بعيد عنه و دخلوا لغرفه و بدا الضحك.. خالد : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااا
-
-
-
فتح خالد عيونه بخوف و هو يتصبب عرق و يتنفس بسـرعه، التفتت جنبـه لقى هنــادي نايمه بهدوء و ايده حول صدره كأنها تبحث عن الامان، خالد تذكر اللي صار و زفر، بعد ما شافوا اشفورد هنادي ارتعبت منه و على طول ركبوا الطياره للسـعوديه، اول ما جلسوا نامت هنادي على طول، اضطر ساعتها خالد ينقلها لمقصورته الخاصه و يرتاح هو هما...
خالد مد يده بهدوء و خفه علشان ما يصحي هنادي سحب جهاز المناده و اتصل على الكابتن: كم بقى على الوصول؟
الكابتن: اربعون دقيقه سيدي!!
خالد قبل لا يغلق الجهاز: اوكي...
خالد التفتت لهنادي و هز جسمها الصغير برقه و خفه:هنادي!!
هنادي فتحت عيونها العسـليه ورجعت غمضتها بعد ثانيه: اهه ؟؟
خالد ابتسم على تصرفها الطفولي نزل راسـه و باس خدها بلطف، الشيء اللي خلها تفتح عيونها بقوه: خاااااااااااااالد؟؟؟
خالد بابتسامه: صباح الخيـر اميـرتي!!
هنادي كانت متنرفزه من حركته مع انها خلال شهر العسل طلبت منه ملييييون مره ما يكرر هالحركه، التفتت حولها وسألت: احنا وين؟
خالد رجع ظهره و تنسد على تاج السرير: الطياره، مقصورتي الخاصه..
تلفت هنادي و تأكدت انها نفس الطياره اللي كانوا فيها خلال رحلاتهم: ما شفتها المره الي فاتت!
خالد: لكن نمت اول ما صعدنا!! و تركتك لاني خفت اصحيك،، بس طبعا خلال القوت اللي قضيناه مع بعض عرفت اني ممكن وانتي نايمه اسـوي اشـــــــــــــيااااااء من غير ما تصحين..
هنادي حمرت بقوه : خاااااالد!!!
خالد و هو يحط يده على خدها: ياا قلب خالد!
هنادي نزلت عيونها لحظنها و قررت تغير الموضوع كالعاده حتى بعد قضت شهر كااااامل معه لحد الحين تستحي من كلامه: اه .. متى نوصل؟؟
خالد: مستعجله؟
هنادي بتردد: بصراحه.. أي .. اشتقت لاهلي!!!
خالد غمض عيونه و حط اصبع على جبهته: في كل الحالات لما نوصل بنروح لبيتنا نرتاح و نروح بكرا!!
هنادي بصدمه : مستحيييييييييييل انا مشتاقه لهنم كثير ... خالد تكفى ارجوك...
خالد فتح عيونه و بس ما حط عينه بعينها: هنااادي ما يصير تروحين لبيت اهلك على طول.. امي ايش تقول..
هنادي نزلت راسها و هي تقول في نفسها: و الدليل انها ما سلمت علي يوم صباحيتي و لا اتصلت او جاملتني بمسج طول فتره سفري!
خالد حط يده تحت ذقنها و رفع وجهها علشان تصير عيونها في عيونه: حبيبتيح لبيتكم على طول ا راح نوصل نسلم على اهلي و نروح لبيتكم على طول ولا ما تبين تاخذين الهدايا اللي شريتيها لاهلك معك؟
هنادي بردت فعل طفوليه: يووووو نسيت الهدايا اصلا انا لو ادخل البيت من غير الهدايا ، مها و منال يطردوني..
ضحك خالد على تعليقها، و فرح لانها نست سالفه اشفورد، و كان يتمنى هو هما ينساها، بس الظاهر انه شيء مستحيل..
جهاز المناده اشتغل و تكلم الكابتن : بقى نصف ساعه على هبوط الطائره يرجى من جميع الركاب العوده الى اماكنهم...
هنادي قامت من الفراش و بسرعه بس خالد سحبها مره ثانيه لحضنه: خالد الطياره بتنزل!!!
خالد بخبث: اصلا مافي في الطياره غير المضيفين و حرسي اللي ما تحركوا من مكانهم من اول ما صعدنا هم قصدهم !! يااااللي نايمين في العسل في غرفه النوم !! وقفوا شغلكم او خلصوا بسرعه و ارجعوا لمكانكم !! بس بطريقه لبقه..
استحت هنادي و ركضت للحمام بسـرعه تغسل و تلبس قبل لا ينزلون في الرياض..
-
-
-
في بيـت بوتركي و تحديدا في مكتب بو تركي كان في حديث و مشادات عاليه بين بوتركي و احـمد..
بوتركي بصراخ: انا كم مره قلت لك انســـى هالفكـره!!!!!!
احمد و هو يحاول يضبط نبرة صوتها و ما يعليها: مستحيل!!!
بوتركي عصب من رد ولده: المستحييييل هو اني اخطب لك وحده مثل هذي!!!!
احمد: ابيـــــهاااااااا..
بوتركي: ايش اللي تبيه فيها، لااااااا اصلا و لا سمـعه و لا فلوس فـوق هذاااا مشوهه!!!!
احـمد كان بيرد : انـ......
بوتركي: ما كفااني تركي اخوك و ولدعمك اللي ساترين على متحملين اخطاء العالم و ساترين على بنات بوسـعود الـ#######
احمد انقهر من الكلمـه: اســتغفر اله!!!!! يبـه ماايجوز هالكلام!!!!
بوتركي و هو يضحك: ههههههههههههههه منو يتكلم!!!! انت نااسي يااا محترم روحتي لبيت اللي ما تتسمى و طلبي يدها من ابوهاااااا معناها ايش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اعتراف صريح منك بان كل اللي صار لها بسببك!!!!!!!1
احمد: و هذا اللي انا ابيه!!!!!
بوتركي: وهذا اللي مستحيل اسمح فيه!!!
احمد: بس انا ابيها!!!!و راح اخذها لو ايش يصير!!!!!!!11
بوتركي وهو يراقب ولده اللي عطاه ظهره و مشى لجهت الباب: احمــــد!!!!
وقف احمد من غير لا يلتفت و اعطى ابوه الفرصه يقول تهديده: انا طلعت من هذا الباب و انت مصر على قرارك، لا انت ولدي ولا انا اعرفك و راح اظل طول عمري متبري منك و اخذ منك كل اللي عطيتك اياه..
احمد غمض عيونه و كمل للباب و هو يقول في نفسه: وهذا اللي هي تبيه!!!!
التفتت لابوه و عطاه نظره حزينه : مع السلامه يا يبه!
طلع احمد و هو تارك ابوه وسط صدمه كبيــــــــره ابدا ما توقع احمد بينفذ تهديده، كان كل مره يعيد فيها طلبه ينتهي النقاش عند هذا التهديد يوقف احمد بعدها .. الغريبه انه هالمره ما اهتمت حتى مع التهديد!!!!! و اصر على قراره..
كمل احمد طريقه خارج بيت اهله اللي عاش فيه سنين الى وجهه لا يعرفها، ومصير مجهول، كان كله في سبيل ارضاء ضميره و التخلص من الهم و الالم اللي عاشه الاسابيع الطويله الماضـيه، دخوله في الدين و التوسع فيه، حسسه ايش كثر كان قذر و منحط، كيف كانت حياته كلها لهو و اثام، و اللي اخرها كانت ســعاد اللي ناويه بدورها تنتقم لكل اللي أذاهم احمد او تسبب في اذيتهم...
الحوار اللي صار بينهم من شهر تقريبا حط خط فاصل و جديد بين حياته السابقه و حياته اللي قررها !!
قبل شـهر:
سـعاد: بس عندي شـرط!!!!
احمد: اطلبي اللي تبينه..
سـعاد: شــرطي هو ان ابوك و اهلك كلهم يخطبوني من اهلي و بشكل رسمي!!!!
احمد انصدم من طلبها: بس ااذا........
سعاد بسعاده: بس سويت هذا راح يعرف الكل بحقيقتك، وانك خطفتني!!!!
احمد و هو منزل راسـه: ادري!!! انا مسـتعد اوضح كل شيء لاهلك و اخطبك رسمي،، لكن ابوي ما راح يوافق!!!
سـعاد بخبث: وهذا هو المطلوب!
احمد: رفض ابوي هو المطلوب؟
سـعاد: شرطي هو ان تخسر اللي خسرت انا!!!! ان كنت فعلا تبي تتزوجني لازم يخطبني ابوك، و طبعا هو بيرفض فان ظليت على قرارك راح يعصب و احتمال يطردك من البيت و تخسر الثروه و المال اللي اعطوك الحق تتحكم في حياتي و حياة غيري!!!1 هذا هو شرطي واللي مستحيل اتخلى عنه الا في حاله تنال ابوك العزيز و خطبنيو اعاد لي اهلي و شرفي بدل لا تفقدهم انت!!!!!!!
احمد انصدم من ردها و القسوه اللي تملكتها طلع من غرفتها بهدوء و بدأ رحلته في سبيل تحقيق شرط سعاد اللي انتهى في النهايه بالرفض.. وتحقق مطلبها!!!!-
-
-
-
حبيبي .. حبيبي
حبيبي صباح الخير .. صباحك ورد وفل ولوز
يا عمري صباح النور .. يالله اصحى غنت فيروز
الشمس طلعت يا زين .. وانته مغمض العينين
من تصحى تشرق ع الدنيا .. مو شمس واحده شمسين
حبيبي .. حبيبي .. حبيبي .. حبيبي صباح الخير
---
طول الليل اتأمل وجهك .. وما تقبل هالعين تنام
نريد نشوف عيونك اصحى .. صرنا نغار من الأحلام
الشمس طلعت يا زين .. وانته مغمض العينين
من تصحى تشرق ع الدنيا .. مو شمس واحده شمسين
حبيبي .. حبيبي .. حبيبي .. حبيبي صباح الخير
---
اتحجج واتحرك يمك .. متقصد اطلع اصوات
حتى تحس بيا وتصحى لي .. واخذ بوسات وشمات
الشمس طلعت يا زين .. وانته مغمض العينين
من تصحى تشرق ع الدنيا .. مو شمس واحده شمسين
حبيبي .. حبيبي .. حبيبي .. حبيبي صباح الخير
صحت على رائحه العود اصوات حركه غريبه، فتحت عيونها و ما لقت عيونه قدامها، تنهضت من فراشه و شافته عند المرايا كان لابس ثوبه و يحاول يركب الكبك..
هنادي في نفسها و هي تراقب وسامة زوجها الكبيره: يجنن!!! بس راح اشتاق لشكله بالجنيز!!!!!!!1
قامت من فراشها و ركضت لجهته: على ووووين؟؟
التفت خالد لها و ابتسم: بسلم على امي و بعدها بروح للشركه..
هنادي عبست بشكل طفولي، وصلوا للبيت الفجر و الكل كان نايم قرروا ما يزعجون احد و صعدوا لجناحهم يكملون نومتهم و صحوا على الظهر: سلم على امك بس لا تروح الشركه.
خالد ابتسم و حط يد على كل خط: حبيبتي، ما اقدر!!! صار لي شـهر مهمل الشـغل، ورامي كل شيء على راشـد المسكين...
هنادي: من اللي قال انك رميته عليـــه!!!! اصلا هو كان يكلمه 24 ساعه،،، احســـه زوجتك الثانيه مو وكيل اعمال.

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -