بداية الرواية

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -16

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون - غرام

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -16

عدلت شـكلها و كملت تمثيليتها لما شافت الباب يتبطل، طلع خالد و فرش السجاده و بعد ما صلى اخذ مكانه على السرير جنبها ... رجعت انفاس هنادي تتسارع لما حســت فيه قريب منها...
خالد ابتسم و لمس شعرها باطراف اصابعه و هو يقول في نفسه: أجل لو تدرين انها ماهي اول مره تنامين فيها بحضني...
خالد غمض عيونه و رجعت الذكريات تمر قدام عينه مثل الشريط..
خالد كان مجهز الشـموع و العطور الفواحه في غرفته لاستقبال سارا اللي كانت تتروش في الحمام، بما انها نهايه الاسبوع و ماعنده دوام بكرا ما في مانع يقضي مع حبيبته سارا اللي ما مضى على زواجه منها اكثر من اسبوعين ليله رومانسيه طويله ..
طلعت سارا بروبها و بين ايدينها جين اللي لفتها بفوطه كبيره: خاااالد!!!
خالد ضحك على شكلها و على توترها : مافي داعي للخجل.. خذي راحتك ( No need to be shy,,, take you time)
سارا ابتسمت له و بخجل : ببدل لجين وبعدها ببدل ملابسي.. (I'm dressing jeen and then I'm dressing my clothes)
خالد بخبث و دهاء: بدلي لجين،، بس لا انتي عجبتني كذا..( Change to her only, but I really like how you look )
سارا قلب لونها الابيض لاحمر و راحت تبدل لجين و لما خلصت: جين اذهبي لغرفتك.. )Jeen go to your room)
جين لصقت باختها كانها تبحث عن الحنان و الحمايه ، خالد: ايش فيها؟ ( What's worng?)
سارا: يظهر ان الفلم اللي شافته الصبح مع عبدالله مخرعها ( I think she afried because of the movie she saw with Abdullah this moring)
خالد: And???
سارا: ما اقدر اترك بروحها الليله ( I can't leave her alone tonight )
خالد بتأفف: افففففففففففف
سارا: خالد اسفه (I'm sorry )
اشر خالد لجيــن بابتسامه شبه غاضبه و فتح اذرعه لها : تعااالي
جيـن ركضت لحضن خالد و ارتمت فيه و هو سحبها معه للسرير ينومها، سارا ضحكت عليه و ابتسمت في داخلها على حب خالد لها و تحمله اختها مع انه من المفروض ما يرضى باي شيء يجي بينه و بين رغباته حتى و ان كانت اختها : بروح البس بيجاما (I'm ganna wear a pajama )
خالد رد عليها بنظره حاقده بس كان يبتسم في الوقت نفسه ابدا ما كان يقدر يرد لها طلب حتى وان كان ضد رغباته و مطالبه...
-
-
-
هنادي حست بانفاس خالد تنتظم و جسمه يهدا و اللي دل على انه نام اخيرا، قررت تسحب نفسها من مكانه و ترجع للكنبه اللي كانت عليها قبل لا يدخلها خالد، ابدا ما كانت متقبله الوضع اللي هي فيه، حولت تتحرك لكن شيء ردها ..
خالد كان محاوط ايديه الثنتين على خصرها مقربها منه كثير مستحيل تتحرك من غير ما تقعده : ايش هالورطه..
-
-
-
-
روحي بلقاك إتفزّ فزّة حمامة
وتحوم حولك من غلاك وأملها
يا لين من نظرة غلا وابتسامة
إترد روحي الغالية في محلها
لك في فضى صدري فؤادن غرامه
يحمل محبة انسى تلقى مثلها
يعني إذا قلت احصى شوقه وهيامه
تقدر تقول بكثر هالدنيا كلها
أهواك وأرسم للتعجب علامة
كلما بنورك عيني خطت كحلها
وأسأل هواك اللي عظيمٍ مقامه
هل خلا فيني ذرةٍ ما وصلها
رح للقصيد ودور أعذب كلامه
ون جبت كلمة توصف إحساسي قلها
دامي عجزت ألقالي وصف ومدامه
حبك يسد بلاد ويكفي أهلها
أشكر هواك اللي غمرني اهتمامه
وأشكرها روحك يللي من طيب أصلها
سوت على عمري وعمرك غمامة
تمطر أحاسيسي وينبت غزلها
مثلك على راسي أشيل احترامه
وأعطيه من أيام عمري عسلها
لني مدام انته في خير وسلامه
ما ريد أي حاجة من الدنيا كلها


يـــــــــــــــــــــــتبع :
-
-
-
-
مقتطفات من البارت الجديد:
هنادي رجفت لما سـحب خالد خصلها من شعرها الطويل و قربه من شفايفه و قال قبل لا يطبع بوسه عليه: ممكن تفتحين لونه؟
هنادي: بس انا مفتحته؟
خالد بعيون تفكر في شيء ثاني: ابيه فاتح، خصل ذهبيه طويله و مموجه اطرافه ..
هنادي توسعت عيونها من طلبه: ليش؟؟
-
-
-
احـمد مد يده ليد سـعاد المضمده، بس سعاد سحبها.: انا قصـدي شريف.
سـعاد بصعوبه: واضح!
احمـد: صدقيني يا سعاد انا ندمت و ناوي اعوضك عن كل اللي راح!!
سعاد : ههههههههههههه..
-
-
-
ناديه و دلال توسـعت عيـونهم و ظهرت صدمه كبيييره على وجههم و هم يقرون البطاقات اللي رمتها اسـماء على درج كل وحده منهم..
اسمـاء: طبعا تعرفون قاعة سـارا المـلكيه اللي تملكها عائله الــ ...... ، عائلة زوجي.. اذا تبجون حياكم و اذا منتوا جايين حبايبنا كلهم بيجون و ما راح يضرنا شيء و لا يغير غيابكم شيء و لا راح يزيد ............. اهه يمكن اطابق الحلووو الغاليه ما راح تفضى بسبب غيابك شفاحتكم هههههههههههههه..
-
-
-
السلام عليكم !!!!1
قبل لا تحذفوووني باقرب ما عندكم
حطيت لكم باااااارت طويل كتبته في وقت قياااسي <ههه تقعد بالبارت ثلاث اياام
ان شاء الله يعجبكم و تسامحوني
التوقعات بكتبها بالرد اللي بعده على ما تقرون ^_^
البارت السادس عشـر:
صـداع الم في المعده ثقل في الجفون .... الخ من الاوجاع كان اللي تحس فيه هنادي اول ما فتحت عيونها بعد ليله طويله كانت نومتها فيها عباره عن غفوات ما تدوم اكثر من 10 دقايق، انتهت بنومه شبه طويله من الساعه 9 الى الساعه 10، حسـت هنادي بحريه من جهه خصـرها، ايد خالد اخيرا اطلقت سراحها ، حركت هنادي عيونها و بعدها وجهها للجهه اللي جنبها و مالقته في المكان اللي ما فارقه طول الليله السابقه,,
هنادي: افففففففف و اخيرا
بعد ثواني عرفت هنادي السبب او الشيء اللي صحاها من نومها القليل، في جرس للجناح و احد كان يضربه من فتره، من غير تفكير سحبت هنادي روب قميصها اللي كان المفروض تلبسه و بعد ما ربطته مشت للباب استغرب هنادي من وجود شاشه جنب الباب تعرض الاشخاص الموجودين على الطرف الثاني..هنادي في نفسها: لهدرجه خالد حذر حتى في بيته..
فتحت هنادي القفل الالكتروني اللي شافت خالد يقفل الباب فيه و القفل العادي، ما كانت عارفه اللي ورا الباب بس من لبسهم الموحد عرفت انهم الشغالات..
هنادي بعدت عن الباب و سمحت لثلاث شغالات بالدخول، الشغاله اللي في المقدمه: صباح الخيـر مدام، انا جانيت رئيسه الخدم في البيت، وهذي جوزي و ميرنا المسؤولات عن خدمتك الخاصـه.
هنادي بابتسامه تعبر عن سعادتها بشيء في حياتها ما حملت يتحقق: اهلا وسهلا.
.................: بصراحه طلبت منهم يحضـرون الفطور لكم لاني متأكده اكيـد جوعانه..
انصـدمت هنادي لما تقدمت صاحبه الصـوت، الانيقه الجميله ... الطوييييييله .. وقربت منها و سلمت عليها
هـيفاء: الـــــف مبروكـ ... انتي ما تعرفيني بس انا اعرفك زين
هنادي كانت عارفه منو هيفاء بس كانت الصدمه مانعتها من الرد/ هيفاء: انا هيفاء بنت عمـك زوجـــك .... و زوجته الاولى..
هنادي ابتسمت لها و هي منزله راسـها: اهلا وسهلا..
لما نزلت هنادي راسـها انتبهت هيفاء اللي كانت منقهره ان هنادي طالعه لهم بروب القميص،، ان هنادي كانت لابسه الروب على بيجاما..، هيفاء في نفسها: الظاهر انه ما صار شيء و انا اللي حاره عمري طول الليل ...
هيـفاء و هي تأشر للشغالات : جهزوا الفطور على الطاوله..
هنادي ما كانت ابدا مستعوبه اللي قاعد يصير هيفاء تتصرف معها على انها ضيفه و ماهي أي ضيفه!! ضيفه مهمه جداااااااا،، اشرفت على ترتيب الاكل على الطاوله بطريقه انيقه و اهتمت باشياء بسيطه الورود و طريقه وضع الاكواب، جهزوا كل شيء و استأذنوا هيفاء بالانصراف، وقفت هيفاء في انتظار انظمام هنادي لها قرب الطاولة، هنادي كانت خايفه من اول لقاء لها مع هيفاء المره اللي سرقت منها زوجها و انها بتسبب لها مشاكل مالها اول و لا اخر بس طلع خوفها و كل اعتقداتها خطأ.
ابتسمت و قربت منها : مشكوره، ليش تعبتي نفسك..
هيفاء و هي تتأمل الغرفه : مثل ما قلت لك، كنت اظنك جوعانه لاني ليلتي عرسي من الحيا ما اكـلت شيء بس اللي اشوفه شيء ثاني..
هنادي انحرجت لما شافت اطباق الاكل اللي طلبها خالد بالليل في مكانها و العلب مرميه بطريقه مهمله: أه اه ...
ابتسمت هيفاء بطريقه خبيث لما سمعت صـوت باب غرفة النوم يتبطل: عادي حبيبتي مايا اختي دايما ترمي الاكل بعد ما تخلص منه مثل الاطفال (( ضحكت و هي تقول) اراهن ان غرفتك في بيتكم ما هي مرتبه مثلها هههههه...
هنادي انحرجت و نزلت راسها في نفس الوقت، خالد: هيفاء..؟؟
هيفاء ابتسمت لخالد اللي كان لابس بنطلون بيجاما بس و حاط فوطه قصيره على رقبته يسمح بطرفها شعره المبلل، مشت ناحيته بكل ثقه و هدوء وهي تتميل بجسمها الطويل و عطت خالد حضنه سريعه : الف مبـروك يا الغالي...........
حركت وجهها قريب من خده و همست بصوت مسموع لهنادي قبل ما تطبع بوسه على خده: وحشـــتني!!
بـعدت هيفاء عن خالد المصدوم من تصرفها و مشت لجهه الباب التفتت و على وجهها نظره برئيه و هي تقول: اه نســيت منــــك المــــــــــــــــــــــــــــــــــال و منــــــــهاااااااااا العـيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييياال (( وشددت على كلمت العيال ))
هنادي ما تدري لي قلبها قعد يعورها و هي تراقب هيفاء من مشت لخالد لحد ما طلعت من الغرفه و النظره المثيره و الابتسامه ما غادروا وجهها.. ما قدرت تتحمل اللي يصير قدامها مشـت لغرفه النوم بعصبيه و بسرعه، خالد: هنادي..
هنادي تجاهلت خالد و كملت للغرفه بس وقفتها يده اللي مسك زندها فيها: اكلمك؟
هنادي و هي ما منزله راسها : ايشتبي؟؟
خالد و عيونه متوسـعه من العصبيه: ليش معصبه؟
هنادي كانت مقهوره من تصرف هيفاء حتى و ان كانت زوجته ما هو من حقها تسـوي شيء مثل هذا قدامها في اول يوم لها معه : ماني معصبه، بس تعبانه و برتاح!!!
خالد شدعلى يدها و عاد بهدوء نظرته ما فارقتها : هنادي!!!!!!
هنادي حاولت تسحب نفسها منه: اتركني!!
خالد تمسك فيها و عاد اسمها لكن بنبره اعلى و اغلض: هنااااادي!!
هنادي صار صوتها احد و اخفض: ارجوك اتــــركني.....
خالد مد يده الثانيه لذقنها و رفعه لفوق و في اللحظه اللي صارت عيونها في عيونه حس بدموعها تنزل على ايده، وشفايفها تهتز واتمتم باحرف غير مفهومه، حس خالد لحظتها انها مقهوره في نفسـه: هيفااااااااااء
سحب خالد هنادي بيده اللي ماسكه زندها لحضنه وضمها لصدره، لو بيده حوطها بيده و خباها عن الدنيا كلها...
خالد و هو يحس بدموعها على صدره العاري: هنادي....... لا تهتمي لها،، بالنسبه لي انتي اهم مليون مره منها..
هنادي تذكرت كلمتها (( منها العيـــال)) وخافت : بس...
خالد مد اصبعه لشفايفها: اشششششش... انسي اللي صار و تذكري انك بس الاميـره اللي سكنت في قلبي من اول مره حاطت عيني عليك...
هنادي ابتسمت رغم الدموع اللي تنزل من عيونها و حطت عيونها في عيونه، خالد كان محاوط يده حولها بقوه و بحذر كانه خايف على جسمها الصغير يتكسر من قوه جسمه الضخم.. حمرت خدودها يوم حست ان نظرتها له طولت ونزلت عيونها: ممكن تتركني..
خالد بابتسامه: افطري اول..
هنادي بخجل: ابدل و اتروش اول...
خالد : اوكي اجل خذي راحتك وانا بنتظرك..
هنادي: مافـي داعي..
خالد: لا يا عمري شلون تبيني افطر و فاتح الشيهه ماهو قدامي..
هنادي بنصف ابتسامه: اجل انتظرني...
كانت في طريقها للغرفه بس هنادي رجفت لما سـحب خالد خصلها من شعرها الطويل و قربه من شفايفه و قال قبل لا يطبع بوسه عليه: ممكن تفتحين لونه؟
هنادي: بس انا مفتحته؟
خالد بعيون تفكر في شيء ثاني: ابيه فاتح، خصل ذهبيه طويله و مموجه اطرافه ..
هنادي توسعت عيونها من طلبه: ليش؟؟
خالد بابتسامه سحرتها: احسـك بتكونين احلى من الحلى اللي انتي فيه ان صار ذهبي، ابيك تكونين جمييييييله جمال يحطم كل حاسد و حاقد عليك، جمال يأسرني لما انظر له و ياخذني لعالم اكون فيه اسيـر تحت رحمت عيـونك يا قلبي..
هنادي داخت و وقف قلبها كلامه، ابدا ما تعودت على الكلام الحلو و هالمره الكلام ينقالها شيء ما هو طبيعي..: ا ان .. شــ...ــاء اللــه في اقـــ...رب فرصـــ...ــه
خالد بابتسامه تخفي الحزن اللي في باله: راح اكون في الانتظار يا بعد عمري..
-
-
-

في المستشفى:

كان يمشي في ممرات المستشفى بهدوء و صمـت اعتاد عليه خلال الايام القليله اللي فاتت ، كل يوم و في نفس الوقت قرر يزورها، كل يوم كان يتمنى فيه تتقبله و ترضى تكلمه و تريح ضميره و باله..
طق الباب و سحبت سعاد غطاء تغطي الجزء الظاهر من خلف الضماد، كانت عارفه الشخص اللي ورا الباب اصلا ما يزورها احد غيره، هو نفسه الشخص اللي تسبب في انه الوحيد اللي يزورها..
احـمد بعد ما طق الباب و عطاها المجال تتغطى دخل الغرفه و عيونه في الارض.
سـعاد بعصبيه صارت تتكلم بسهوله بعد ما شالوا الضماد عن الجزء السفلي من وجهها لكن الحروق كانت مخيفه امر بسببها الطبيب بمنع المرايا عنها: نعم!!!!
احمد وهو منزل راسه: السلام عليكم..
سـعاد بنبره ساخر: الله لا يسلمك..
احمد: مقبوله منك...
قرب احمد منها رغم نظراتها الحاقده و اسلوبها السيء و جلس على الكرسي جنب السرير: فكرتي بالموضـوع!!
سـعاد: اعتقد اني قلت جوابي المره اللي فاتت ،،، علشان كذا وجودك الحين ماله أي داعي!!!!!!
احمد: بس انا.....
سـعاد: اتركني في حال....
احـمد مد يده ليد سـعاد المضمده، بس سعاد سحبها.: انا قصـدي شريف.
سـعاد بصعوبه: واضح!
احمـد: صدقيني يا سعاد انا ندمت و ناوي اعوضك عن كل اللي راح!!
سعاد : ههههههههههههه..
احمـد انقهر من حركتها : ليش تضحكين؟؟
سـعاد بقهر: مستخسر فيني حتى اني اضحك على اكاذيبك؟؟
احمـد: بس انا ما اكـذب،، ســعاد انا ابي اتزوجك على سنـه الله و رسـوله،، وناوي اعوضك عن كل اللي صار!!
سـعاد: واللي تسببت فيه انت!!
احـمد سكر عيونه و حط يد على جبهته: ادري اني السبب في كل اللي صار بس انا نا.و..
سـعاد قاطعته قبل لا يكمل: ناوي تعوضني؟؟ تعوضني اهلي اللي تبروا مني؟؟ ولا سيرتي اللي صارت على كل لسان و لا جسمي اللي تشـوه و كله بسببك انت و بسبب شهواااااااااااتك!!!
احمد: ان تزوجنا محد راح يقدر يمسك بكلمه،، واهلك مصيرهم يفهمون اللي صار و بيسامحونك، اما جسمك خلينا نتزوج وانا مستعد اوديك لاحسن دكاتره و استشاريين في العالم،، واكيد بيلقون له علاج..
سـعاد نظرت له بعيونها الحمرا و حست بقوتها و بضعفه و خوفه عليها، كانت امنيه من امنياتها بعد اللي صار انها تنتقم منه و تعذبه و يظهر انه هو اللي قاعد يسعر في تحقيق هذا الشيء: و ايش يضمن لي ان هذي ماهي لعبه من العايبك ...
احمد: اللي تطلبينه!!
سـعاد: أجل انا موافقه
احـمد بابتسامه رفع عيونه و التقت عيونه بعيونها: والله؟؟
سـعاد: بس عندي شـرط!!!!
احمد: اطلبي اللي تبينه..
سـعاد: شــرطي هو...........................
-
-
-
-
بعد الفطـور استأذن خالد اميـرته انه بينزل يسلم على امه و يجلس معها شوي، وان هنادي لازم تتجهز بيمرون على اهلها قبل لا يسافرون، طبعا خالد ما بلغ هنادي وين بيروحون ولما سـالته قالها انه سـر.. لبست هنادي بنطلون جنز غامق مع فستان بيج باكمام طويلة لين تحت الركبة فيه حزام كريستال ذهبي و محوطه اطراف الاكمام بالكريستال المنثور .. و كعب عاااااااالي بيج بكريستال ذهبي و دبلتها و اساور كريستال و ساعة سانت اونر الذهبيه و حطت شدو بني فاتح باطراف ذهبيه و ثقلت الماسكرا السودا و الكحل الاسود و القلوس الكركمي...
هنادي القت نظره اخيره على شكلها قبل لا تطلع لخالد اللي كان يناديها، بكل ثقه همست لنفسها : يااا انا يا انتي!!!!
حاله ابدا ما كانت كذا بعد اللي صار قبل الفطور، بس كل شيء تغير و تحسن بعد.......
-
قبل ساعه:
بعد اللي صار جلسـت هنادي بهدوء على طاولة الفطور، اولا حوارها البسيط مع خالد كان محرجها كثيييير من انها تجلس قدامه و تاكل كعادتها و ثانيا انها كل ما تذكرت هيفاء و شلون كانت واثقه وماهي مهتمه بوجوها و تتصرف مع خالد بحريه كانت تموت من القهر و تحس بشيء يعصر قلبها..
خالد: ليش ما تاكلين؟
هنادي صحت من سلسله افكارها : هاا؟؟
خالد عاد السؤال: هنادي فيكي شيء؟
هنادي: لا بس .... انا طبيعتي ما اكل كثـير
خالد ضحك على جوابها: واضح.. والدليل اكلك امس
هنادي انحرجت منه، دايما صايدها في أي شيء تقوله: قصـدي ان اكلي اللي امس سد شهيتي اليوم..
خالد: براحتك، بس لازم تاكلين شيء ... لان بنروح لاهلك بعد شـوي
هنادي بفرحه كانها ما شفات اهلها من سنين: والله!!!!!
خالد بابتسامه على براءتها: والله، بنزل لامي شوي و بعدها باخذك و نروح لها علشان العصر بنطير لشـهر العـسل..
سـعادة هنادي شبه تلاشت : بنســافر؟؟ وين
خالد عطاها نظره خبيثه و حرك اصبع: هذا سـر ..
هنادي: خااالد!!!
خالد: عيونه و قلبه..
هنادي استحت و قررت تسكت..
خالد مشى لجهتها و حرك شعرها بيده مثل الاطفال: اخذي راحتك باللبس متى ما خلتصي اتصلي علي اوكي!!
هنادي حست من هالحركه انه يعاملها كطفله، ليييييييش دايما يعاملها كطفله و لما تكون غايبه عن الوعي او مهتمه كزوجه!!!!
بعد ما طلع خالد ركضت هنادي لغرفتها و اخذت موبايلها فكرت بمنو تتصل و في النهايه استقرت على راي،، الشخص الوحيد اللي يفهمها و عنده خبره و ما تنحرج لما تقول لها...
هنـادي: الو .. ريم..
ريم بفرحه: صباحيه مباركه يا عروس..
هنادي استحت من كلام ريم و هي تقول بنفسها أي عروس: مشكوره..
ريم وهي تضحك: ههههههههه مو كذا يردون خخخخخ
هنادي: المهم تفي بالغرض!!!
ريم: هاا طمنيني شلون خالد..
هنادي: زين!!
ريم بصدمه: نعم!!!!!! بس زين؟؟
هنادي: أي زين و طيب ...و
ريم: و........
هنادي: ريم ارجوك خفي علي...
ريم: انا بفهم انتي شلون متصله... السيد خالد وينه ؟؟
هنادي: نزل يسلم على امه و بعد شوي بياخذني اسلم على اهلي لانا بنسافر العصـر..
ريم: واااااااوو بتسافرون وين؟؟
هنادي: ما ادري
ريم بصرااخ: ووووواي بعلك هذا غريب الاطوار .. محد يفهمه مثل ما يقول بعلي!!
هنادي عصبت: هي كلش ولا بعلي يا حلو
ريم بضحك: ههههه اهم شيء بعلك لووول... هنادي واضح من صوتك انك ضايقه..طلعي اللي في كبدك حيااتي.
هنادي من غير تردد رجعت الدموع و الشهقات لها: ماااا ادري يااا ريم مااا ادري..
ريم: يعني ايش ما تدرين؟؟؟ هنادي في شيء مضايقكك قوليه وريحي نفسك،، يمكن عندي الحل له..
هنادي: هذا شيء ماله حل!!!!
ريم: ليش؟؟؟؟
هنادي: ريم انت يتدرين ان خالد تزوجني لان امي طلبت منه و لانه كان يحب ابوي،، حاولت في الكم مره اللي شفته فيها اقنع نفسي اني رجعت احبه مثل ايام المراهقه لكن ليله العـرس........
ريم: سواا لك شيء؟؟ تكلمي!!!
هنادي: لاا، بس خفــت من غير تفكير فضخت القميص و لبست بيجاما!!
ريم فطست من الضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه
هنادي: تضحكين؟؟؟؟
ريم: واااي حرام وحده مثلك تتزوج المفروض يودونك الحضانه ،، يااا شيخه ليش ما طلبتي من خالد يتركك الليله بدل هالمسرحيه..
هنادي: ما ادري خفت...
ريم: هذا اللي مضايقك؟
هنادي: لا طبعا..
ريم: اجل ايش؟
هنادي: اليوم جتنا هيفاء زوجته الاولى وسوت حركات قهرتني..
ريم: ايش سوت؟
هنادي شرحت لريم اللي سوته هيفاء بالضبط و ريم حست من كلام هنادي انها مقهوره و غيرانه على خالد و اللي يدل طبعا على حبها الكبير له..
ريم: يعني انتي غيرانه من العجوز مرته..
هنادي: حرام ماهي عجوز.. وانا ماني غيرانه..
ريم بضحك: الا غيرانه، حبيبتي انتي اصغر منها بتقريبا عشر سنين يعني هي عجوز مقارنه فيك..
هنادي: والمطلوب
ريم: انتي احلى و اصغر منها، وحتى لو كان خالد ماخذك علشان العيال انتي تقدرين تخلينه يحبك،، يااا هنادي انا مخطوبه لعبدالله من كنت صغيره كنت لما اشوفه اموت من الخوف، بس من ملكنا و انا معيشه عمري بقصه حب مالها اول ولا اخر بس علشان اسعد نفسي مع ان عبدالله ما كان يزورني ولا يتصل ، انا اللي كنت ااتصل و ارسل له على الاقل في اليوم 8 رسايل ،، لحد ما علقته فيني، و الحمد لله وصلت للي ابيه...
هنادي: ايش اسوي.. يعني
ريم: مثل ما قلت لك انت احلى و اصغر منها !! و تقدرين تخلينه يحبك لا و يموت فيك،، ولا نسيتي ان هذا خالد حبيب القلب ايام المراهقه و الشباب هههههههههههه
هنادي استحت و هي تذكر ان ريم رغم معرفتها بحبها لخالد ظلت متمسكه فيها و تبيها لاخوها: مشكوره ريم ريحتيني..
ريم: في الخدمه باي وقت،، بس لا تطولين البسي و تعطري و حطي مكيييييييييييياج و اقهري العجوز..
هنادي ماتت من الضحك وهي تقولها: اوكي!!
سكرت هنادي الخط و بدت رحله طووووويله في اللبس و التعطر لخالد..
في نفس الوقت ... خالد كان في غرفه القعده يشرب شاي مع امه و هيفاء اما عبير فما كانت موجوده كالعاده..
ام خالد: زوجتك وين؟
خالد: في غرفتها تبلس و بتنزل نروح لاهلها
ام خالد بنفس: لازم تروحون اليوم لاهلها!! ليش ما تتغدون عندنا..
خالد: لازم تسلم على اهلها يمـه ،، قبل لا نسـافر..
هيفاء بعيون متوسـعه: بتســـــــاااافرون؟؟؟
خالد بنظره غاضبه: عندك مانع؟
هيفاء خافت وماردت عليه ،، لما تزوجت خالد، خالد عطاها مبلغ و قدره ... و الطياره تحت امرها تسافر وين ما تبي بس هو ما جاء معها متحجج بالشـغل،، لكن الشـغل بنظره ماهو مهم دامه مسافر مع حبيبة القلب..
ام خالد اللي ما عجبها الوضع قررت تقوم: بروح اصلي الظهر.. وانت روح المسجد !!!
خالد استغرب كلمة امه ((روح المسجد)) يعني ما تبيه يختلي بهيفاء : ان شاء الله يمه..
خالد تظاهر بالقومه لحد ما امه اختفت عن نظره، التفتت لهيفاء اللي حست بعصبيته و قامت بتصعد: الحركه اللي اليوم ايش معناها؟؟
هيفاء تظاهر بالبراءه: انا متعوده اسلم عليك مافيها شيء ثانيا انا زوجتك؟؟
خالد بنظره خبيثه: بالاسم فقط ( الحركه قهرت هيفاء) وان حاولتي تأذيني هنادي مره ثانيه راح يكون الطلاق اقل عقاب ممكن يجيك مني..
هيفاء انقهر و ركضت تبكي لغرفتها...
-
-
-

في بيــت بوسـعود:

مها ومنال يتهاوشون على اللابتوب كالعاده كل وحده تقول انه دورها..
مها بعصبيه: مناااااالووو يا الدبه خليني اشبك صديقاااتي منتظريني !!!!!!!!1
منال: أي صديقااات مالت عليك انااا طالبه من البنااااااااات تعليقهم على العرس ابي اسمعه بالتفصيل
مها: مالت عليك يعني انا ما ابي اسمعه!!!
منال: لا يااا عمري انتي تبي تسمعينه و تبين تكلميييييييين نااااااااس..
مها: جب مالك شـغل فيني خلي الابتووووووووب..
منال: لاااااااااا يعني لاا اصلا ان ما تركتيييييه بعلم امي عن سوااالفك.
مها: علميييها انا ما سويت شي غلط علشااااان اخاااف..
منال: ههههههه واضح..
اسماء دخلت و شافتهم يتهاوشون تأففت و قررت تقطع حوارهم المجنون: هييييييين انتي وياها امي تبيكم في المطبخ!!!
مها: ليش ان شاء الله..
منال انتبهت ان اسماء كانت كاشخه وحاطه مكياج: وليش كاشخه.
أسماء: تروك حبيبي البي!! بيتغدا عندنا^_^
مها ومنال في نفس الوقت: نعم!!!!!!!!!
اسمـاء: و ليش مصدومين عاشق و جاي يشوف حبيبته !!!
مها: عاشق!!!!!11 مالت قولي مليق سخيف بخييييييييييييييييييييييييييييييييل كل يوم يجي غدا و عشى ما بقى غير الفطووووووووووووووووووووور
منال: انا بفهم ما عنده بيت هذا كل يوم يجي ما يدرين ان تعبانين من العرس!!!!!!!!
اسماء: جب اللي تعبان ما يتهاوش على الانترنت من صباح الله خيييييييييييير!!!! قدامي على المطبخ قبل لا اعلم سـعود..
منال: اففففففف هذي مو عيشه!!!
مها: يعني ما عمره عزمنا و فوق هذا كل يوم يجي ياكل اكلنا !!!
اسماء: عافيه ان شاء الله... خلصوا الغدا وبعدها سوا الحلو اللي يحبه اوكي بااااااااااااي..
-
-
-
من ركبوا السياره خالد ما شال عينه من هنادي اللي كانت في قمه الروعه و الاناقه كان حاس انه متضايقه لان امه صعدت لغرفتها و تظاهرت بالنوم بس علشان ما تسلم عليها بس حب يسليها بسولفه ..
خالد: اميـرتي..
هنادي حركة وجهها باتجاهه لكن عيونها كانت تنظر لمكان ثاني: هلا
خالد: مشاقه لاهلك؟
هنادي بكل براءه: اكيـــــــد
خالد: اجل خذي راحتك معهم لان شهر عسلنا شهرين!!!!
هنادي بصدمه: نعم!!!!!!!!!!!!!
خالد بنبره ساخره: ليش قصــــير
هنادي بنبر ه طفوليه غاضبه: طووووووويل انا ما اقدر اعيش من غير ما اشوف اهلي كل هالوقت!!!
خالد عجبة الحوار و بدا يزيد: ههههه بتكلمينهم كل يوم بالتيلفون صوت و صوره!!
هنادي: لا تكفى خالد ما ابي اروح بعيد عنهم!!
خالد بابتسامه مسح على راسها: ما طلبتي شيء يا روحي نروح شهر خلاص..
هنادي: ما يصير اقل!!!
خالد: هنااااادي؟؟؟
هنادي خافت مثل الاطفال: اسفه!!
-
-
-
في بيت بو سـعود :
اسماء كانت لابسه فستان ابيض حرير بزخارف على اشكال ورود اسود و حزام اسـود اسود و رافعه شعرها كله و منزل خصل خفيفه من ورا...
تركي: صـورتي في العرس؟
اسماء : أي.. بس ما طلعوا..
تركي: بصراحه امس لما شفت عيونك الحلو، بغيييييت اموت علشان اشوف باقي وجهك شلون صاير اكيـد حلو..
اسماء: عيونك الحلوه..
تركي: بس انا لحد الحين زعلان..
اسمـاء: أسفــــه
تركي: اللي قاهرني يا اسوم انك ظنيتي فيني السـوء..
اسماء حست بدموعها تنزل: والله ما اعيدها بس ارجوك سامحني...تركي انا من غيرك اموت... انت ما تعرف انا اشكثر احبك!!!
تركي بنبره خبيثه تعلمها من ولد عمه: تحبيني؟؟؟
اسماء حمرت و خرت وجهها عنه وسكتت:........
تركي ابتسم و قرب منها: اموووت في اللي يستحون...
اسماء: تــ ـــركــ ـــي
تركي: عيونه و روحه..
تركي قرب من اسماء و كااااان ناوي شيء بس دخل سـعود وقفهم: السلام عليكم..
قام تركي و سلم على سـعود اصلا لما جا كانت اسماء بروحها في استقباله لان سـعود لسى ما قام من النوم..
سـعود بضحك: شلونك بعد التعب امس...
تركي: تعبااااان... بس ما قدرت اطول على الحبايب!!
اسماء نزلت راسها تخفي خجلها...،، سـعود : اسماء ترى بعد شوي بتجي هنادي مع زوجها... احسن لو تطلعين علشان بنقعد خالد هنااا..
اسماء انقهرت من طريقه كلام يعني ليش ما اكتفى يقول لها انهم بيجون و هي تطلع من نفسها!!!:: ان شاء الله..
طلعت اسمـاء و ماتت قـهر و هي تشوف وجوه خواتها اللي ميتات من الضحك.. عليها: ماااا كملت فرحتها بجيت العاشق هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
اسماء قررت تتجاهلهم و نتنظر هنادي اللي دخلت عليهم بعد حمس دقايق بشكلها الانيق ..
مها و منال: واااااااااااااااااااو. هنادي ايش هالزين
هنادي بكل ثقه قربت منهم و سلمت بهدوء و مشت لاسماء و حضنتها بقوووووووه: وحشتيني!!
اسماء وهي تضحك: لااااا تخااافين مها ومنال قااموا بالواجب ، مثل ما انا متأكده ان خالد قام بالواجب معك!!!

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -