بداية الرواية

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -18

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح - غرام

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -18

:السلام عليكم
رودينا:وعليكم السلام
انا:كيف الحال ؟
رودينا:طيبة من سمعت صوتك وسكتت تبكي
انا مارديت اسمع بكاها
رودينا:اميرة وحشتيني
انا:وانتي كمان واحشتني
رودينا:اميرة ليه ماصرتي تردين على جوالك لك حول الاربعة اسابيع اش السالفة عسى المانع خير
انا:والله ظروف
رودينا:يلعن ذا الظروف اللي تنسيك اصحابك واحبابك وصارت تصارخ علي في التلفون انتي يااميرة خسرتيني صديقاتي كمان تتغلييييييييييين من زينك والا من زين شكلك على ايش شايفة نفسك تراك ورعه وانا اكبر منك ماصااارت اشحذك شحذة تكلميني احمدي ربك طالعة فيك
كل هذا وانا ساااااااااااااااااكتة ومحتفظة بهدوئي
اسمع رودينا تبكي وتصارخ علي :انتي مريضة نفسيا شوفي لك حل حرااااام اللي تسوينه والله حرام ماتحسين في اللي حولك همك نفسك اوكيييييييييييييه لا تحبيني بس على الاقل قدريني ياتعبانه
انا :!!!!!!!!!!!!!!
رودينا:تكلمي وجع
انا :انتهيتي يارودينا
رودينا:لاااااااااااا مانتهيت
انا:كملي
رودينا:اميرة ابي اشوفك
انا:وين تشوفيني
رودينا:ابي اصفقك على وجهك واربيك من جديد على احترام المشاعر
انا :تربيني على احترام المشاعر !!!!!!!!!!!!
رودينا تصارخ :ايييييييه ياتعبانه
انا:والله عاد عشت في بيت مايعترف بالمشاعر وانتي تعرفين فاقد الشي لايعطيه وانا اعاملك مو بحكم المشاعر لا انا اللي علي اسويه مو شرط تحكمني مشاعري انا اتعامل مع اللي حولي باللي ابيهم يعاملوني به بس وهذا طبعي مثل ماتقولين اساير الناس بحكم ادبي وبما يمليه علي ضميري
رودينا:وهذا اللي يمليه عليك ضميرك انك تخونين العهد وتنسين اصحابك وتتجاهلين مشاعر اللي يحبونك
انا:لا مو كذا
رودينا :الا كذا ياعديمة الاحساس وقفلت الخط !!!
انا نزلت جوالي وتذكرت صديقاتي اللي ابعدتني ظروفي عنهم واتصل على سمية
انا:السلام عليكم
سمية :هلا والله وعليكم السلام
انا:بخير الله يسلمك
سمية:اميرة وينك اختفيتي كل اليوم اتصل وانتي ماتردين وبعدين اشفي صوتك متغير
انا:لا مافيني شي بس بنت عمي توفت وتعبت نفسيتي واجد وانا اعتذر مقصرة معاكم
سمية:لا ياقلبي عذرك معك واحسن الله عزاكم في فقيدتكم
انا :الله يجزاك خير
سولفت معاها شوي
ورجعت اتصلت على حليمة وماطولت معاها في المكالمة ونزلت جوالي وارتميت على السرير جنمب حسين اللي قد جرحت وجهه الدموع وانا ابوس وجهه اتصل جوالي واطالع كانت رودينا اللي تتصل فاعطيتها مشغووول وصمت جوالي وغطيت وجهي ابي انام بس الجوال يدق يدق يدق اففففف زهقت قمت اخذت الجوال وطلعت من الغرفة رديت:نعم
رودينا:السلام عليكم
انا:وعليكم السلام ومن صوتي باين اني مو رايقه
رودينا:اميرة حبيبتي انا اسفة
انا:لا عادي
رودينا تبكي تبكي وانا تعبت اسمع بكى يكفي ونين حسين انام واصحى عليه تنهدت:رودينا لا تخافين ماني زعلانه
رودينا:اميرة انا في غيابك اموووووووووووت حني علي وقربي
انا:اقرب من كذا مااقدر قلت لك اتركي عشقي اللي اذاك وماجاب لك الا الهم
رودينا:اميرة مااقدر اعيش من دونك وربي وين ماروح اشوف طيفك وانام احلم بك انا احبك احبك احبك لاخر لحظة
انا :اجل الله يعينك اش عاد اقول
رودينا :اميرة اذا في قلبك شي من الرحمة ابي اشوفك الله يرحم والديك
انا:انا احاول ابعد لاجل تنسيني وانتي تقولين اقرب ماتعبتي من العذاب
رودينا:اميرة ماينفع ماينفع
انا:الا ينفع والبعيد عن العين بعيد عن القلب
رودينا:المشكلة انك من رحتي اخذتي قلبي معاك رديه واطلقي سراحه والله ابي اعيش مثل باقي الناس
انا:انتي اصبري وايام تنسيني وتنسين ذكري صدقيني
رودينا تبكي وماردت
انا تعبت :رودينا وربي احبك ومارضى لك الا مارضاه لنفسي اسمعي كلامي زيين صلي بوقتك وطيعي والديك ساعدي امك اشغلي وقتك ورتبيه واوعدك اغيب عن سماك وانا ساعدتك كثير صديقاتك طردتهم من حياتك لاجل مايعكرون مزاجك وابدلتك مكاني بين صديقاتي اللي لو طلبت الوحدة منهم عينها مابخلت علي عاد قدري موقفي واعرفي اني ضحيت لاجلك كل هذا لاني احبك انا مابي منك بوس واحضان انا ابي منك كلمه طيبة ونفس راقية تسعى لراحة غيرها رودينا طيعي شوري لا تجلسين وحدك كثير لاتفكرين لا تحلمين عيشي لحظتك عيشي لحظتك هذا اللي تحتاجينه انتي اش تبين غير صحتك وراحة بالك
رودينا:اميرة انتي ماجربتي وعشتي شعوري
انا:ماعشته ولا راح اعيشه وادري تحسين بحرمان وشوق بس لاتسمعين اغاني واوعدك يخف الشوق والحنين انا اذا سمعت اغنية احس اني بقمة حرماني هذا وانا مااحب عيشي فترة وجددي حياتك انتي طبقي كلامي وانشاء الله يجي اليوم اللي تتفلين فيه على ذكري وشوفي صديقاتي اذا اتصلوا عليك كلميهم ليه ماتردين عليهم
رودينا:كذا لانهم يقولون تعالي معانا وانشاء الله تنسين ومن ذا الكلام وانا مابي انسى
انا:هههههههههههههههههههههههه انتي ماتبين !!طيب تقولين ماتقدرين يعني انتي تقدرين
رودينا:لاني يااميرة لو حاولت انساك ونسيتك باعيش ملل من دون حب هذا اذا قدرت
انا :اهاااا طيب انا فيني نوم ووقتي صراحة ثمين وماعندي وقت اضيعه في خرابيط
رودينا:لا لا تفصلين ابي اسولف معاك
بس انا اصريت انهي المكالمة ورحت نمت
اليوم اللي بعده صحى حسين وصحيت معاه واعطيته علاجه وحسين مسكين كل مالقى شي لنورة صار يضمه ويبكي تقطع قلبي كل ماشفته يبكى صرت ابكي معاه
فقررت ننتقل لشقة ثانية منها نغير جو ومنها ينسى حسين وافق حسين وصرت ارتب اغراضنا وهو جالس يناظرني رايحة جاية وجهزت كل شي وانا قد كلمت ام فهد تخلي فهد يدور لنا شقة ننتقل فيها ودلنا على شقق وانتقلنا لشقة مافيها الا غرفةوحدة وصاله وحمام ونظيفة وحلوة وبتنا ليلة الاحد في شقتنا الجديدة وانا مانام الا وقد اكلت حسين وبدلت ملابسه كأنه ولدي اللي خلفته صرت احن عليه اكثر من قبل !!
يوم الاحد طلعنا نتمشى واحنا نتمشى وذراعي ورى رقبته وذراعه احاط به خصري واحنا في حب نسولف لبعضنا بحزن مرة نبكي ومرة نضحك من فرط الحزن ؟؟!!!!
وحسين بعيون كلها حزن :اميرة لومالله ثم انتي كنت في الزبالة
انا:الله لايردني ان شفت مسكين يبكي ولا امد له يد العون وربي لو بيدي كان اجمع مساكين العالم وابوس ايدينهم ياحبيب الرسول يقول هل تنصرون وترزقون إلا بضعافكم ".
حسين :صدقتي
وكملنا بقية يومنا اعزز في نفس حسين ثقته فيني ولا يفكر اني ارضى بغيره رفيق


الجـ24 ــــــــــــــزء

واحنا راجعين البيت الليل كان فيه واحد جالس عند المدخل تحت وقاعد يقرا جريدة ومن شكله باين انه انطوائي وانسان غامض او يمكن انه انسان مايعرف احد لانه جديد مدري بس كان طول الوقت يجلس على كرسي عند المدخل تحت مرة يقرا جريدة مرة يلعب بالجوال ومرة يفكر بصمـــــــــــت !!
المهم دخلنا وطلعنا من الدرج لان المصعد الكهربائي طووول الوقت مزدحم بالشباب العزاب واحنا نطلع الدرج مشى الرجال اللي كان جالس تحت ورانا وانا امشي بسير محموم حتى وصلنا شقتنا الي كانت في الدور الرابع ...
واحنا في الشقة كان حسين ساكت وانا قاعدة ادور له علاجه الي دايم الخبط فيه لان الحبوب كثير واوقاتها تختلف تنهدت وحسين يطالع فيني
حسين :أميرة اشفيك نسيتي كم تعطيني حبه
انا:لا بس الخبط
وجهزت علاجه واعطيته ونام حسين وبقيت وحدي كالعادة افكر افكر
اليوم الثاني الظهر نزلت بسرعه اجيب من السوبر ماركت عصير نتغدى عليه وانا في البقالة كان الساكن الجديد واقف عند الهندي يحاسب وانا واقفة بعيد شوي ابيه يخلص شوي راح حاسبت ورجعت ركض كاني ورعه ؟؟
وانا في الدرج كان الرجال يمشي على اقل من مهله كأنه ينتظرني انا تورطت بس مشيت من جنمبه بلا مبالاة وعلى شقتي اركض ونظراته تلاحقني حتى وصلت ودخلت وانا خايفة من كل قلبي تنهدت وخلعت عباتي ورحت اجهز الغدا لحسين وتغدينا وجوالي يدق وكانت عاشة القاطعة انا لما شفت رقمها اللي ماصرت اشوفه الا ناااااادر رديت:الوووو
عاشة:السلام عليكم
انا من دون نفس :وعليكم السلام
عاشة:كيف الحال
انا:طيبة
عاشة:اش اخبارك انتي وحسين
انا:الحمد لله
عاشة :اميرة اش ابشرك فيه ؟؟
انا:انشاء الله خير
عاشة:مشعل ومشاري احتمال يطلعون من السجن
انا كأنها صفقتني على وجهي لما عرفت بالخبر:كيييف ؟
عاشة:ايه ما اعترفوا بشي
انا:حتى لو ماعترفوا كل شي ضدهم مو معقولة
عاشة :ليه مافرحتي ؟؟
انا:افرح وليه افرح
عاشة مسوية كبيييييرة :أميرة انتي باقي حاقدة عليهم خلاص انتهى الماضي
ومهما يكون يبقون اخوانك
انا تنهدت :انا ماني حاقدة بس وسكت
عاشة:بس ايش حب لاخيك ماتحبين لنفسك
انا مدري اش جاني بكيت
عاشة:اميرة اشفيك
انا:لا ولا شي ضاق صدري من الخبر وقاعدة افكر اشلون لو رجعت لبيت ابوي اغفر لهم
عاشة:اميرة ترا اللي جاهم كفاية انتي ماشفتيهم قد ايش تعذبوا في السجن
انا:لاااااااااااااا مايبرد غلي ابيهم يموتون ذي الاشكال ماتستاهل تعيش
عاشة :اميرة والله ماتوقعتك كذا حقودة
انا:اخلصي انتي الثانية من وين جبتي الخبر
عاشة:ابوي يقوله وبصراحة فرحنا كنا طووول الوقت نبكي وشايلين هم بس انشاء الله يكون الكلام ذا صدق يااارب
انا منزلة راسي ابكي :خلاص خليهم يطلعون ماهي مشكلة صدق اللي قال حظ القبايح في السما لايح بس ورب البيت لاخليهم يعرفون ان الله حق وحقي راح اخذه منهم ولو بعد حين
عاشة سكتت
انا: وبعدين خيراتصل عليك انتي ووجهك ماتردين والا تزوجتي يالورعه وشفتي حالك
عاشة طاح وجهها:والله انتي تتصلين دايم في وقت غلط مرة تتصلين وسعد يكلمني ومرة وانا مشغولة
انا:اييييه دامك شفتي اتصالي انتظار ليييييه حضرتك ماترجعين تتصلين على الاقل ارسلي كول والا اقول اش لي بوحدة صغيرة مثلك اساسا ماعمري استفد منك
عاشة ساكته
انا :هييه تأكدي من الخبر اذا هو صحيح احتفظي به واذا كان كذب ردي فرحيني اووووك وقفلت الخط وانا جالسة وحدي ابكي ابكي مدري اش اسوي ماني اقدر اضبط انفعالاتي صرت مررة عصبية افففففف من الحياة اللي مي راضية تمشي عدل
مر شهرين وهذا الخبر معكر مزاااااااااجي حتى عاشة قطعتها وكل ماتصلت اعطيتها مشغول مابي اسمع صوتها ابد حتى نواف لما يتصل مااحاول اطول في المكالمة ماكان يونسني الا صديقاتي سومي وحلومي اسولف معاهم وكللل يوم اكلمهم بس رودينا مي راضية تريحني اتصلت علي يوم احد تبكي تبي تشوفني
رودينا:اميرة الله يرحم والديك زورينا
انا:اشلون ازورك وانا في الطايف مقدر اجي
رودينا:طيب انا بجيك قابليني باي مكان
انا:مايمديها اقابلك
رودينا:اميرة انا انهلكت من البكى والتفكير اتحرى قربك
انا:لاتنتتظريني ابد انا رجوعي شي مستحيل
رودينا:اميرة حرام عليك صحتي راحت
انا:وانا اش اسوي انتي مارحمتي نفسك
رودينا تبكي :اميرة بس انا اموووت فيك مايصير اللي تسوينه
انا تنهدت تعبت وانا اسمع بكى يكفيني حسين كل اليوم ودموعه ماتجف والله تعبت
رودينا مخنوقة :/أميرة انا لو ماشفتك قريب راح اموت
انا:تموتين
رودينا بعصبية ونفاد صبر:ايييييييييييييييه بموت بنتحر !
انا بصوت عالي :مووووووووووووووووووووتي بس ارتاح منك موووووتي في اللعون
رودينا حست انها ماراح تطلع معي بنتيجة وان نزف دموعها مايأثر فيني وطت صوتها:أميرة راح تندمين
انا :سوي اللي تبين ؟بردي خاطرك بس ارتاح من صوتك للابد هذا اكبر امنياتي
رودينا خلاااااااااااااص وصلت حدها :انا اذا انتقمت مراح ترتاحين ابد
انا:قلت لك خذي راحتك واللي في راسك سويه
وانتهت المكالمة ورحت لسريري ابكي من الي قاعد يصير حولي شوي جاني اتصال رقم غريب .مارديت شوي رقم ثاني غريب مارديت وابقى سهرانه الليل كلله من كثر الازعاج اللي صار على جوالي والرسايل اللي مدري اش تبي كلها بياخات وانا ماطرى على بالي الا رودينا اللي هددتني بس اقول في نفسي ماراح تسويها
جى الفجر وجوالي ماسك خط ؟!!!!
قفلته ونمت وانا مدري اش اسوي اليوم الثاني بعد العصر اتصلت على سومي وخبرتها باللي صار وقلت لها اني شاكة في رودينا
بس سومي خبرتني ان رودينا ماترد على جوالها!!!
يوووه جن وجنوني مدري اش اسوي وانا مااقدر حتى اغير الرقم جلست على الاب توب وتجيني رسايل على بريدي كلها قلة حيا ومن بين ذيك الساخافات كان فيه صور لحسين ؟
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
انا لما شفتها قمت من على الاب توب تقول مجنونه وابكي ابكي وحسين مستغرب مني ويسألني :اشفيك يااميرة
انا:مااافيني شي .واتذكر ان اخواني راح يطلعون من السجن انجن اكثر واندب حظي مرت الايام مااقدر افتح جوالي
اتصلت علي حليمة تشوف اخباري قسألتها ع رودينا فقالت لي انها بكرة راح تحول انتساب لانها ماعاد تبي تدرس ؟؟(طبعا الدراسة بدت والبنت تبي تحول على اول اسبوع)
اناقلت خلاص بروح الكلية واقابلها وامسح بكرامتها الارض لاني الي فيني كافيني نشبت في حلقي سنة تقريبا والحين وبكل وقاحة تنشر رقمي وانا تحملتها اكثر من لازم رغم كثر ظروفي ؟؟
انا صارت روح الانتقام تعيش داخلي واقسمت على نفسي ماعاد اسمح لاحد يدخل حياتي غصب عني وكنت افكر لو رجعت لاهلي ماراح اسكت لاحد منهم لو هو ابوي لاني خلاااااااااااااااص قل فيني الصبر خلااااص طفح الكيل واتفقت مع صديقاتي اني راح ازورهم في الكلية واني ماراح اطول بس ابي اشوف رودينا وصديقاتي مايدرون اني ناوية على البنت ابي بس اتفل على وجهها بس هذا اللي ابيه ,,,
استأذنت من حسين اللي كان يقضي نص يومه نااايم بسبب علاجه وخبرته اني بروح ساعتين وبرجع طبعا وافق على مضض
اليوم الثاني الساعة 9 قمت ولبست بنطلون جنز رمادي وبدي ليموني طويلة شوي وعليها بلوزة رسمية اكمامها طويلة كمان لونها رمادي رغم اني مااحب ذا اللون بس مشي الحال وشعري طال واختفت القصة لميته كله ولبست عباتي وانزل ركض واشر لتاكسي وعلى الكلية بسرررعة وادخل الكلية وتنشب لي وحدة من المفتشات عند الباب تقول ممنوع يدخلون الزايرات بس انا تحججت اني براجع لاجل ادرس ودخلت بعد رفعة ظغط
وانا اتلفت في وجيه البنات كنت البس نظارة شمسية لان عيوني ماتتحمل نور الشمس من بعيد حليمة تصيح علي فرحانه:أمييييييييييييييييييييييييييرة هنا هنا
التفت وهي فاتحة لي يدينهاوسمية معاها كمان فاتحة يدينها كلهم يبون احضان؟؟!! انا رحت لهم امشي وفي قلبي اقول فديت ذي العنون ياااحبي لهم وهم يجون لي يركضون ويحضنوني انا من كثر مااشتقت لهم بكيت وحليمة تحضني تبكي :وربي وحشتينا موووت
سمية كانت تطالع فيني بكل احترام وكأني اكبر منها بكثير :أميرة تو مانور المكان الله لايحرمنا منك واخذوني مسوين لي حفلة وانا استحيت من كرمهم ماخلوا شي ماجابوه كأن معي عشرين واحنا جالسين نتجاذب اطراف الحديث في ود صااادق جت رودينا وماهي مستوعبة انها شافتني ووقفت جنمبي انا مالتفت منزلة راسي اشرب قهوة قالت سمية :أميرة رودينا جت
انا من دون مبالاة :حليمة اعطيني من ذا وااشر لها على صينية حلى
حليمة:أميرة شوفي رودينا
رودينا وجهها طايح ماتدري اش تقول لي قمت وانا الشيطان قد ذاب في دمي من الزعل وانا واقفة قدامها وجها لوجها قاموا معي صديقاتي مستغربين وانا واياها نطالع في بعضنا قلت :نعم اش تبين
رودينا :ابي احضنك ذبحني شوقي عليك
انا تنرفزت ماكأنها مسوية شي فدفعتها من وجهها هي تمسك ايدي تبوسها :انا اسفه والله مو بيدي وربي اسفة وتبكي وتقرب مني تبي تحضني انا صحت فيها:وخـــــــــــــــري وجع ماني في حاجة احضانك
سمية:اميرة اشفيك على البنت
انا:اساليها مدري اش سوت
رودينا تبكي :اميرة وربي مو انا والله والله
انا:من اجل اللي نشره مااحد يعرف رقمي غيرك انتي وصديقاتي وماراح يسوونها
رودينا:عارفة بس مو انا اللي نشرته وربي يشهد علي
انا:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رودينا :اسمعي اسمعي انا واختي تهاوشنا وهي اخذت رقمك لانها تعرف اني احبك ويعنني ماتبيني احبك تبي تفرق بيننا وتمسك ايدي أميرة افهميني ولا تسيئين ظنك فيني انا والله احبك للاخر وماراح اسوي شي يضرك
انامستغربة :وليه من تقولين اني راح اندم
رودينا:ايه اقصد انك ماراح تلاقين انسان يحبك مثلي بس هذا اللي اقصده وانتي الله يصلحك دايم تفهميني غلط
انا تنهدت وانكسر خاطري تمنيت اني ماجيت الكلية خلقة :طيب اسفة بس والله الحين مدري كيف اغير رقمي لاني مااقدر
سمية:أميرة كله رقم لا راح ولا جى غيريه عادي
انا:ايه ايه وانا ماسكة ايد رودينا وهي تبكي وصحتها عدم متغيرة مرررة وتغير شكلها شعرها طال
حليمة واحنا واقفين كذا تحاول تغير الجو:بنات احلسوا افطروا
انا شديت رودينا لي :اجلسي افطري معانا
رودينا وبانكسار تمسح دموعها:لا مااقدر ابوي ينتظرني برا وانا ماقدر اطول عليه
انا:يعني كيف بتروحين
رودينا تنهدت والعبرة خانقتها :ايه وانتي يااميرة عاد سامحيني لاجل الرقم وربي انا اعتذر من كل قلبي
انا:لا خلاص ماصار شي انتي سامحيني اذا انا غلطت عليك
رودينا منزلة راسي ماهي قادرة تطالع فيني تعض شفتها وتحاول تحبس نفسها عن البكى
حليمة رحمتها وبكت :خلاص يابنات ماصار شي
رودينا فكت يدي واقفتلي :اشوفك على خير يااميرة وراحت ؟ّّ!!
وهي تمشي ماهي قادرة تبي تطالع تلف تشوفني لاخر مرة
انا مدري اش صار لي نزلت راسي ابكي
فهمست لي سمية:أميرة خلي الكبر والحقيها احضنيها مثل ماكانت تبي حرام الحقيها ودفعتني لقدام
وحليمة تطالع فيني وانا متجمدة مكاني: مسكينة روديناوتمسك حليمة على فمها
انا رفعت راسي انادي على رودينا :روديــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنا انتظري ابي اقول شي
رودينا وقفت مكانها ومعاها اوراق تحضنها وتقول بهمس:كللل مافيني ينتظر حضرت سموك يااميرة
انا رحت لها ومسكت ايدها :رودينا انتي تعجبيني خليك كذا عيشي بكبرياء
وسكت وكملت رودينا اتمنى ماتكونين شايلة علي في قلبك
رودينا انفجرت تبكي :لا لا تخافين اشلون اشيل عليك وانا كل مافيني يموت فيك
انا متقطعة ابكي:انا تعبتك معي
رودينا :وانا كمان تعبتك معي وحملتك فوق طاقتك رغم كثر ظروفك والله اعتذر ياحياتي
انا:لا انا ماعليك مني اهم شي انتي اذالك حق عندي خذيه قبل لا تمشين
رودينا :ايه لي حقووووووق وااااجد بس انتي قلتي لي في رسالتك الاخيرة خبري قلبك يارودينا ماله فيني نصيب خلاص مالي فيك نصيب بس حظي العاثر عثربي عندك وانتي رديتي حاجتي لك
انا ماتحملت كلامها رحمتها وقربتها لي احضنها وانا احضنها تباكينا ساعة فتعبت رودينا وجلسنا وانا قدامها ابكي طالعت في ساعتي والساعة كانت 11 يعني حسين صحى زدت ابكي بتعب وقلت :رودينا لازم امشي انتبهي على نفسك ومثل ماقلت لك اشغلي وقتك باللي ينفع لا تضيعين وقتك بالتفكير والبكى والحزن اللي ماراح يغير شي يالله ودعتك ربي وقربت ابوسها وهي تمسك وجهي تبوسه بكل لهفه وودعت صديقاتي وانا ابكي وتركت دموعي على اكتافهم تنوح من حرى مابي واطلع من الكلية اركض واركب تاكسي وارجع للشقة وانا في الدرج كنت اسمع صراخ حسين اللي صحى فجأة ومالقاني لما سمعته صرت اركض في الدرج واركض والساكن الجديد نازل ركض وانا مانتبهت ولا هو انتبه لي فنلتقي عند زاوية السلم واصقع في صدره واطيح واتقلب في الدرج من اوله لاخره ؟؟
هو لما شافني جن جنونه نزل لي ركض ووجهه محمر استحى :أسف ياختي ماشفتك والله ومسك ذراعي
انا متألمة :وخر وجع وتركته وكملت اطلع الدرج اللي لاول مرة احسه طويـــــــــل واخيرا وصلت وادخل والا قي حسين يبكي وحدته شوي ويموت ويحضن لحافي وجالس وحده انا خلعت عباتي ورحت له ركض احضنه واخبره اني جنمبه بس حسين خلاص تعب من نفسيته اللي تردت وصارت من أسوء لاسوء
اعطيته علاجه ورحت اسوي لنا شي نتغداه وانا طوووول وقتي الوم نفسي ليه رحت الكلية المفروض مارحت هذا انا في روايتي وللاسف كذا في الواقع
مر ذاك اليوم وحسين يبكي وصوته ازعج الجيران طول ونينه وانا عجزت اهدي من حاله وضميري يأنبني لاني حذفت نوع من انواع العلاج اللي كانت حبوب وسعرها مررة غالي اكثر من 400 ريال وانا ماعندي دخل يادوب جمعت من شغلي 20 الف وقد راح منها في خمس شهور اكثر من 18 الف والشهر السادس جاي ولازم اوفر اجارالشقة وكان غصب عني احذف هذا النوع من علاجه اللي ينومه تقريبا اليوم كله خلاص مايغمض لي جفن ابكي واتعبني السهر
مر اسبوع على ذا الحال وانا خلاااص تعبت صرت اخليه في غرفته واحاول انومه واشتريت له الحبوب بس مااعطيه يوميا مرة ايه ومرتين لا وكان ذا غصب عني
وفي يوم من الايام دق علي الباب بس مارديت اللي دق علي اباب دخل من تحت الباب ورقة وانا كنت بنجن خوف اخذت الورقة ومكتوب فيها :السلام عليكم
حبيت اخبرك يااختي اني امس لقيت شباب كثير طبعا من اللي ساكنين حولكم يطالبون صاحب الشقق يطلعك لانهم ينزعجون من اخوك فحاولي ياختي انك تدورين لك شقه ثانية اذا تقدرين بس حبيت اعطيك الخبر واذا حبيتي اساعدك اعتبريني اخوك انا رقم شقتي 5
اخوك سامي
انا بدهشة:!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وحار فكري اش اسوي اش اسوي مدري كيف اتصرف خلاص ضاقت علي الدنيا بما فيها وفي اليوم الثاني قررت اخذ حسين معي المستشفى واشوف له علاج غير ويكون ارخص واروح وانا نازلة في الدرج كالعادة قابلنا سامي وانا اتجنبه في الدرج واحنا في نص الدرج وقف حسين وانا اقوله امش ياحسين خلنا نطلع من هنا وهو رافض انه يتحرك احاول فيه وهو يقولي مايبي انا ماسكة بيده :حسين حبيبي اش فيك امش يالله
حسين وعيونه حمر:وين بنروح قولي لي
انا:بنطلع نتمشى زهقنا من البيت يالله امش لاتحرجني يطلعون شباب والاشي واتورط وحدي بنت
حسين :لا مابي اطلع ابي تجلس هنا
انا تنهدت :افففففففففف حسين مو وقته
ومن فوق سامي يطالع فينا !!!
انا سحبت حسين غصب عنه بس ماقدرت انزله فقلت:اسمع حبيبي حسين انا بروح وانت كيفك
ونزلت اشوق اش راح يسوي فجلس في الدرج يبكي
انا خلاص تعبت رجعت اخذته ورجعنا شقتنا وانا مرررة زعلانه واحنا في الشقة قمت اهزئه واصارخ عليه:وبعدييين الى متى ذا الحال ابي اروح المستشفى اغير علاجك وانت ترفض اش اسوي والجيران يبونا نطلع ازعجناهم حسين ترا والله ذبحتني
حسين جالس على سريره ومنزل عينه :ايه انتي تبي تودين المستشفى وتتركيني ادري هذا اللي تبينه
انا :مو عشان كذا بس انت تعبان ابي اشوف لك علاج على الاقل مايطردنا صاحب الشقق
حسين :انا ماني مريض مافيني شي
انا تنهدت وصرت ابكي :كل اللي قاعد تسوية وتشوف حالك مو تعبان !
حسين :اييييه مو تعبان انتي اللي مريضة
انا تنهدت وطلعت من الغرفة على المطبخ وماعاد اعطيته وجه الى الساعة 2 الليل ماعاد دخلت له غرفته وانا بعد ماخلصت شغل المطبخ جلست في الصالة افكر في حياتي اللي اتعبتني
حسين حس انه تعبني ومادرى اش يسوي يبي يلاقي حل فجمع حبوب من علاجاته اللي اكثر من خمس انواع وتختلف اوقات اخذها جمع منا كثير واكلها فجاه هلوس وهو جالس على سريره مغمض عيونه يصيح أمييييييرة تعاالي بطييح
انا ماعطيته وجه ومارحت له وهو يصيح علي
ويبكي :اميرة والله بطيح تعاااااالي
قمت وانا اقول في نفسي اكيد يحلم لما دخلت الغرفة لقيته جالس رحمته وساعدته ابيه يرجع ينام واحاول فيه بس هو رافض الحبوب كان قد رجعها مكانها ولا خطر على بالي انه راح يكون اخذ منه شي لانه يخاف وانا احوال اهديه رحت اخذ موية ابي اشربه نشف ريقه
وانا في المطبخ اجهز له موية قام حسين من دون وعي فتح الشباك وجلس في الشباك اللي ماكان فيها حتى حديد واحنا في الدور الرابع لو طاح راح يموت مستحيل يعيش وانا داخلة غرفته كان جالس ومومتزن فكيت الكوب من ايدي ورحت امسكه لايطيح وانا ماسكتنه من بطنه هو خلاص تقريبا طاح لو فكيته راح ينتهي امره انا وانا امسكه ابكي ميته بكى ومن دون حتى مااصيح طبعا الكل نايم والشقق كلها عزابية لو صحت ماابيهم يدخلون علي لاني اخاف منهم مدري اش اسوي كنت احاول اسحبه لي بس ماقدرت مرة ثقيييل واكلمه يساعدني وهو مو حاس فيني ,من حسن الحظ سامي كان تحت جالس كعادته عند المدخل على كرسيه
يقرا كتاب سمع صوتي ابكي من بعيد رفع راسه بس لاجل يرضي ضميره والا هو بيرجع يكمل قرايته فشاف حسين شوي بيطيح قام مصدوم نزل كتابه وراح للي واقف عند الاسقبال وخلاه يعطيه نسخة من مفتاح شقتنا واعطاه بعد محاولات وشحذات
وانا مااادري اش اللي قاعد يصير حولي خلاص يأست من حياة حسين وكنت ناوية اتركه لاني تعبت وكلي ارتعش خوف وتعب وان حاولت امسكه انا خلاص شارفت على ان افقد وعيي ,دخل سامي الشقة وفتح الغرفة وانا واقفه امسك حسين جى من وراي شد حسين من بطنه وسحبه له انا ماقدرت انفك منه لاني صرت بينه هو وحسين اول مانزل حسين انا جلست على الارض منهاااارة وماني قادرة ارفع راسي صرت احضن نفسي وابكي بشكل مجنون وحسين منسدح على السرير فاقد وعيه غصب عني رفعت راسي لسامي وعيوني مليانه دموع وشعري كله منسد ل بعفوية على وجهي :مشكور
سامي في نفسه اخيرا شفت وجهها قطع كلام نفسه وفك حزامه وقفل الشباك وربط مسكات الشباك وهو يقول :المرة الثانية انتهبي لاتتركينه وحده او حاولي تروحين لاهلك او اسكني مكان مايكون مرتفع لانه تعبان
انا منزلة راسي مررة منهارة تعب
وقبل لا يطلع قفل كل شبابيك الشقة وقال معطيني ظهره :اذا تبيني اوديه المستشفى بوديه
انا :مدري
سامي: تبيني اوديه بوديه
انا بخجل مارديت
سامي رجع لحسين وشاله ان خفت رجعت للجدار
سامي بهدوء الناسك :انا باخذه تبين تلحقيني في السيارة يالله اذا تبين تروحين معاه المستشفى
انا :لا لا تاخذه
سامي :ليه خايفة عليه ترا ماني صغير عمري متعدي الثلاثين ولا لي فيه حاجة واذا خايفة على نفسك خليك في بيتك
انا ميتة بكى مدري اش اقول
سامي شايل حسين وبيطلع فيه :الحقيني انا تحت وطلع
انا قمت بتعب ولبست عباتي ولحقته وانا في السيارة كنا طووول الطريق ساكتين مااحد منا تكلم وصلنا ونزل سامي شال حسين ووداه عند الدكتور ,وحسين عند الدكتور دخلت انا عند الدكتور وطلع سامي
الدكتور :انتي اخته
انا :لا زوجته
الدكتور مستغرب :الولد صغير ومريض متزوج غريبة ,المهم اشفيه من الامراض النفسية قلي لي بالتفصيل وفتح له ملف يكتب مااملي عليه
وبعد ماشرحت له كل شي
قال الدكتور:اول شي هو لازم يستمر على العلاج اللي قطعتيه للابد كان ممكن تقطين عنه العلاجات الثانية وتستخدمين ذا العلاج المهم هو لازم يتنوم اقل شي شهر
انا طلعت من المستشفى ابكي مدري وين اروح وتفاجأة ان سامي باقي ينتظرني برا
يمممة انا خفت منه ماقربت من المكان اللي هو واقف عنده وقفت بعيد وانا ابكي قرب مني مو كثير بس اقدر اسمعه لا تكلم :اذا تبيني ارجعك الشقة برجعك
انا صحت فيه من الخوف :لا ماطلبتك رووووح وترا انا اختك ياتعبان ومتزوجة انا اختك انا اختك وابكي
سامي غصب عنه ابتسم وكانت ردة فعل اميرة اول شرارة اتقدت داخل اضلع ساااامي تجاه اميرة اللي اثار تفكيره غموضها وحياتها الحزينه بطريقة مبهمة
فسامي نزل راسه وجلس ف سيارته ينتظر معاها !!!!
وأميرة مستلمة الجوال اتصالات على اخوها نواف وهو على طول رد وطلبت منه يجي ياخذها وانها تنتظره في الشارع




الجــــــــ 25 ــــــــــــزء

بقيت اميرة تنتظر نواف اللي من اول ماكلمته حرك من الطايف وتنتظر وسامي ينتظر؟!
طلعت الشمس وأميرة ماغير تبكي حزينة على حسين ماصار ينفع لها ابد خصوصا بعد ماتدهورت صحته وهي تنتظر وصل نواف اخيرا وباين عليه انه ماحتى غير لبسه لانه كان لابس ثوب نومه ونزل من السيارة بسرعة وراح لاميرة وهي ماانتبهت منزلة راسها وسامي يطالع في نواف ,نواف راح لاميرة يعرف شكلها ووقف عندها:أميرة !
اميرة رفعت راسها :نعم لما شافت نواف قامت تمسك ايده وتبكي
نواف اخذها وهو يمشي معاها :من متى وانتي هنا
أميرة :من الساعة 2
طبعا راح سامي لحل سبيله
وهي في السيارة طلبته يبقون في جدة لاجل تطمن على حسين بس نواف رفض نهائيا وانه راح يزورونه مرة ثانية دامه راح يتنوم شهر على الاقل وأميرة تترجاه وهو مايستجيب لكلامها. االا انه سمح لها تمر شقتها تاخذ بعض اغراضهاواخذت اهم شي بالنسبة لها السيديات الا اخذتها على مشاري ومشعل وكملت طريقها مع نواف في العودة؟؟
وصارت طول الطريق تبكي وماتتكلم مر الوقت وصلوا الطايف ودخلوا حارتهم فقالت أميرة في توسل لنواف :نواف الله يرحم والديك مابي اروح لاهلي الله يخليك
نواف مستغرب:وين اوديك اجل!
انا :أي مكان بس اهلي لالا ماابي
نواف تنهد :ياااربي طيب وين اوديك اكيد تبين تروحين لجراح ؟
انا احس اني اختنق صحت فيه:مو وقته خل عنك التفاهه ياتافه
نواف يصارخ :طيب وين اودييييييييييييك
انا :ابي اروح لعادل
نواف :أميرة عيب والله عيب والحين تلاقينه في دوامه, ويطالع في ساعته11 الصباح
انا:عادي اتصل عليه عاد اذا اعتذر انه يستقبلني عاد اروح لاهلي
نواف يحك شعره بقلة صبر :وطلع جواله ودق على عادل
عادل :هلا والله
نواف بحرج :السلام عليكم
عادل:وعليكم السلام
نواف :كيف الحال
عادل:الحمد لله انت اش اخبارك ؟
نواف:الحمد لله اسف على الازعاج
عادل بكل طيبة قلب:لاو الله مافيه اي ازعاج امرني
نواف:مايمر عليك عدو بس أميرة اتصلت علي البارح ورحت اخذتها لان حسين تنوم والحين توي وصلت وتقول ماتبي تروح لاهلي
عادل:خلاص تجي عندي
نواف :مدري اخاف انكم مشغولين
عادل:لا والله لا مشغولين ولا شي خلها تجي أميرة اذا ماشالتها الارض تشيلها عيني فديتها
نواف :يعني عادي
عادل:أي والله عادي الحين استأذن من دوامي واخذ لي غدا ونتقابل في بيتي
نواف:يالله يالله
وانتهت في المكالمة وهو يهزئني :انتي ماتستحين تروحين لاخوك من الرضاعة قبل ماتروحين لامك وابوك
انا:مالك شغل بعدين جراح لو يلاقي فرصة وربي ان يدوسني وانت ولادريت عني
نواف:يعني كل ذا خوف
انا بصراخ :ايه خوف ترا الي قد جاني من اخوانك كافي اساسا حتى انت مو حبا فيك استنجد فيك لا والله بس الحاجة الله لعنها اجبرني والا انتم لو استغني عنكم ماراح افكر فيكم انا مااحبكم مااحبكم وابكي
نواف تنهد من دون مايعلق على الموضوع ؟
عند باب عادل التقينا نزل نواف وقابل عادل وانا ابكي ماادري اش اسوي ولا نزلت جالسة في السيارة وانا اسمع نواف يعتذر لعادل واقول في نفسي:افف من ذي الرسميات اللي مدري اش تبي ,فتح عادل باب السيارة من عند الراكب وانحنى بكل عطف يحب راسي ووكفه في دفى مشاعر تحضن كفي :هلا والله بأميرتنا تفضلي تفضلي
انا نزلت وانا احس وجهي يتقطع من الخجل ونواف مرفووووع ضغطه مني ودخلت واستقبلتني احن انسانة شفتها في حياتي نوف زوجة عادل؟؟(طبعا الطيور على اشكالها تقع )
استقبلتني واكرمتني وجهزت لي غداي وانا اشوف بنت عادل غدي اللي رحت وهي مولده ورجعت وهي تمشي دخل علي عادل يتغدا معانا بعد مارفض نواف رفض قاااطع انه يتغدى عند عادل
عادل بابتسامة :والله اني فرحت بشوفتك
انا العبرة خانقتني :الله يعطيك العافية حتى انا والله فرحت
بعد ماتغدينا كنت جالسة كنت امسك على راسي ذابحني الصداع من كثر البكى
نوف :أميرة تعبانه ؟
انا:شوي مصدعة


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -