بداية الرواية

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -19

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح - غرام

رواية ماعاد قلبي يتحمل جراح -19

انا العبرة خانقتني :الله يعطيك العافية حتى انا والله فرحت
بعد ماتغدينا كنت جالسة كنت امسك على راسي ذابحني الصداع من كثر البكى
نوف :أميرة تعبانه ؟
انا:شوي مصدعة
قامت جابت لي حبوب انا بحرج:مشكورة ياقلبي تعبتكم معي
نوف :اية تعب لا والله عادي بس انتي لازم ترتاحين واخذتني لغرفة نوم فيها سرير واحد والغرفة مظلمة ودافيه وانا منهلكة تعب انهد حيلي من البكى وتعب السفر واحاول انام الظهر واتقلب على السرير ادور للنوم في عيني مالقيته ,جلست افكر في حسين وانا اتكلم في نفسي :رغم اني مااستفيد منه االا انه كان يكفيني ظله اعيش تحته ؟؟
وانا افكر كذا كنت استسلم للبكى بعد العصر كان فيه زيارة لمشعل وجراح طبعا وصله خبر رجعتي واني عند عادل ,فجراح راح زيارة لمشعل اللي صارواثق من خروجه الا خبر رجعة اميرة اشغلت باله وجراح عنده يسرد عليه كل اللي يصير برا السجن قال مشعل :اميرة ذي ماارتاح لها
جراح لعين يفهم اش تحكي به عيون مشعل
جراح :انا اليوم بامرها
مشعل :ايه ترا انا مارتاح لها
جراح طلع من السجن وعلى بيت عادل يدق الباب رد عادل وهو متهاوش مع جراح من سنييييييييييييييييييييييييييييييييييييين ولا عادل ولا جراح يمد ايده للثاني
عادل فتح الباب مستغرب جية جراح :هلا
جراح مد ايده يصافح عادل :كيف الحال يابو غدي
عادل:!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
جراح مسوي طيب ابتسم :اشفيك ؟؟
عادل :هلا والله فيك تفضل نفضل
جراح على طول دخل :::
عادل في نفسه :الله يستر اش وراه من مشاكل
وجراح في المجلس يسولف مع عادل :مدري سمعت ان اختي أميرة تغدت عندك
عادل من دون نفس:ايه تغدت عندي وبتمسي عندي
جراح يبتسم :ودي اشوفها لي فترة منها والله مدري اش سوت مع حسين يقولون مرررة تعبان
عادل :ايه تعبان الله يشفيه
جراح :الله يشفيه !أميرة تقدر تقابلني ودي اشوفها
عادل :بروح اشوف لها لانها كانت نايمة اذا صحت والا خلاص
جراح :ماهي مشكلة
جى عادل لي وانا مع زوجته :أميرة جراح يبي يشوفك
انا بخوف :لا ماابي اشوفه
عادل:عادي يااميرة اش بيسوي مايقدر يسوي شي انا معاك
انا:اخاف انه يبي ياخذني وانا ماابي
عادل:لا مابخليه انا عادي بقوله نايمة بس خايف يحقد عليك ويجي يوم تنجبرين تروحين لاهلك وهو ماخذ منك موقف عاد انتي بكيفك اللي يريحك اذا ماتبين تطلعين له
انا :انا بطلع له بس خايفة يمد ايده علي او يسحبني اروح معاه
عادل:والله مايقدر ولو فكر وربي ان يندم حلوة في بيتي ويهاوشك وانتي ضيفة عندي يخسى والله
انا :خلاص باطلع كله لاني مابي مشاكل
عادل :ماعليك
رحت دخلت المجلس :السلام عليكم وكنت لابسة بنطلون ضيييق وبلوزة طويلة لونها بني ولامة شعري طبعا عادل معي
جراح قام تقول ثور :وعليكم السلام
انا وايده بايده:كيف الحال
جراح في نفسه :مثل ماهي ماتغيرت بس نحفة واضح انها متبهذلة ورد:الله يسلمك انتي بشريني عنك
انا:!!!!!!!!!!!!!!!!!!الحمد لله
وهو ماسك ايدي جلسني جنمبه واضح من نظراته انه تضايق من لبسي ؟
عادل خاف علي جلس جنمبي جراح ابتسم لي :بشريني عنك وييينك اختفيتي
انا منزلة راسي التفت له بنصصص عين :شلون اختفيت !! لا والله انا قريبة بس انتم اللي اختفيتوا والا ياااقربي لكم بس تعرف للظروف احكام وانا ظروفي تجبر
جراح ناوي علي وااضح من عيونه انا اكثر وحدة اعرفه من عيونه :الله يعين بس الحمد لله جت الفرصة اللي نشوفك فيها
انا مارديت
دق جوال عادل فرد عادل جنمبي وانا اطالع فيه طلعت ام نوف تبي تكلم نوف لان نوف جوالها خربان وماعندهم تلفون عادل تورط ولو نادى وحدة من بناته بناته يخافون من الرجال !
انا عرفت :تبيني اوديه ؟
وجراح يطالع فينا استحى عادل شد ايدي :لا انا بروح وقام وهو يقول في نفسه ورب البيت لو تجرب تغلط عليها في بيتي لامسح بك البلاط وراح بسرررعة
وانا مشبكة ايديني في بعضها واضح علي اني مرتكبة والتفت اعدل المركى قام جراح وشدني من شعري وسحبني بكل قوته يجرني يبي يطلع بي من المجلس انا اساسا كنت حااااسة وباعلى صوتي :ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااه لجيت الدنيا اللي يسمع صياحي من كل قلبه ينوح
جراح بزعل:اش انتي ماسكة على اخوانك وبعدين اش ذا البس ياداشرة في بيت عادل يعنني تمونين ذا مو اخوك
انا امسك ايده وابكي:والله ماني ماسكة عليهم شي بعدين عادل اخوي غصب عليك
جراح يهزئني بشعري قطع شعري:ذولي اخوانك يامجنونه اخلصي ماخذه عليهم شي بسرررعة
عادل اول ماسمع صراخي وهو يدور لنوف رمى الجوال ورجع لي ركض وهو يلعن جراح من كل قلبه وعقاله بيده ودخل وانا قدني برا المجلس يبي ينزلني اروح معاه وعادل يجي عليه من وراه ويضربه بالعقال وجراح مسوي مزيون يعنني شعور ويشده عادل من شعوره يبعده عني واااو بس لا حياة لمن تنادي يحاول عادل يحاول ذبحه يضربه بالعقال ولا كأنه يحس لما حس الالم التفت على عادل :اشتبي انت ويلعنه ويسبه
عادل عنده ضغط خلااااااااااااااااص ضغطه مرفوع وعرقه يصب مارد عليه ماغير شغال فيه ضرب بالعقال انا لما فكني قمت ركض ادخل لنوف وانا امسك على راسي حسيته قطع شعري وهو يلحقني احس الارض تنهز من تحته واصييييح يمسكه عادل من شعره يرجعه المجلس وبصراخ :وييييين بتروح تدخل على عيالي ياابن الكلب ويتهاوشون وارتفع صوت صراخهم ويتضاربون يتضاربون وانا دخلت غرفة نوف النوم ادور عليها ابكي على السرير اشم في المخدة عطر عادل احب انسان بقلبي شوي تدخل نوف وهي شايلة بنتها الصغيرة غدي اثاريهم كانوا ياخذون دش سريع ياااعيني على الرواقة
نوف نزلت بنتها ولافتها في المنشفة :اميرة اسم الله عليك اشفيك ياقلبي تهاوشتي مع جراح
انا ابكي ماارد
غدي ماسكة المنشفة من تحت وطلعت من الغرفة ومن ورا مافيه شي نوف مشغول بالها فيني جلستني :أميرة تعوذي من الشيطان وقولي لي اش صار وعادل وينه اسمعه يهاوشه
انا بالصدفة طاحت عيني على غدي احبها من كل قلبي وهي تطالع من عند الباب وماسكة المنشفة فجأة صرت اضحك كأني مجنونه وااشر على غدي وهي خايفة احد يشوفها
التفتت نوف :هههههههههههههههههههه بنت تعالي هنا ماشاء الله عليك خايفة يشوفونك اللي برا واحنا نسيتي منا
انا امسك على شعري :ههههههههههههههههههههههههههههه غدي فديت قلبك ليت كل الناس مثلك انتي وامك وابوك وتنهدت وارجع اضحك
نوف :ههههههههههه أميرة اش صار الادمي باقي هنا
انا:الادمي الله يااااخذ روحه وارتاح منه والله جنى على اخوانه كنت بسامح لكن الحين ورب البيت مايلقون فيني رحمة كويس اعطاني الضوء الاخضر
نوف محتارة:أميرة هو اش كان يبي منك
انا:لا ولا شي بس سواليف تافهه بيني وبينه
نوف ماحاولت تتدخل قامت اخذت بنتها وتلبسها:طيب اش سوى فيك هو مد ايد ة
انا ابكي :ايه ذبحني مايعرفون اهلي الا شعري يشدونه ذبحوني عليه
نوف :اجل ياويله من عادل وربي تلاقينه مررررة زعلان
انا:أيــ انفتح الباب بقوة عادل زعلان يرتجف :وين أميرة
نوف:شوفها وتأشر علي
عادل راح لي وجلس جنمبي وانا ابكي ويمسح على راسي :جاك شي ؟
انا مارديت منزلة راسي ابكي
عادل يتنهد :ااااااااااااااااااااااه ياقهر اكرهه الله لا يوفقه وين مايروح كلب ياعااالم ماااينطاق تفوه عليه وعلى اشكاله
وبقي عادل يومه كللله وكل ماتذكره يدعي عليه ويسبه
امسيت عندهم وانا نايمة عندهم كل شوي اسمع الباب ينفتح واحس احد يحب راسي ويعدل لحافي !!
فجأة صحيت حسيت احد يعدل لحافي فتحت عيني وكان عادل فديت قلبه
بعد الفجر عادل ماداوم رجع نام بس انا ماغمض لي جفن قمت فتحت شنطتي وطلعت الكيس اللي فيه اشرطة السي دي وملف كااااااااامل عن حالة حسين كنت انا قد طلبته من الدكتور اللي مسؤول عن حال حسين والبس عباتي واطلع من دون مايدري عادل واركب تاكسي وقبل لا اطلع حطيت حجر يمسك الباب لا ينصك لاجل اذا رجعت ادخل محد يحس فيني واروح لمركز السجون واقول للي وصلني :انتظر شوي ابيك تردني وانتظرني السواق !
واروح للبوابة كان فيه اثنين واقفين رحت لهم سألني واحد واضح انه رتبته عاليه:نعم اختي
انا :كنت ابي اسأل عن مشعل ومشاري
الشرطي :ايه اشفيهم
انا :هم بيطلعون
الشرطي :والله مدري وحتى لو طلعوا ماهم بطالعين قبل يكملون ذي السنة لانا نبي ندرس اذا عليهم قضايا او شي من ذا الكلام
انا تردد اعطيه والا لا كان اصعب قرااااااااااااااااااااااااااااااار اتخذته في حياتي بس من حقي اعيش مرتاااااااحة
الشرطي مستغرب :ايه يااختي اش تبين
انا بكيت وتنهدت :خذ وانا ايدي ترجف واعطيته ظهري مسك الكيس مستغرب وانا اركض تذكرت مرة مشعل ضرب عاشة قدامي من كثر ماضربها صرت ابكي انا من رحمتي لها ومااحد منعها لانها كوت ثوبه واحترق
الشرطي ماسك الكيس يشوف اش داخله مستغرب
انا قبل اكمل طريقي للسواق التفت وصحت:اذا طلعوا الاثنين ذولي احلق شنبك مو بعلى رجال
الشرطي ابتسم بصرامة :وصار يمسك شنبه ودخل جوة المركز
انا رجعت لبيت عادل وانا غرقت في بكاي الوم نفسي ليه اعترفت عليهم يمكن كانوا تابوا لكني ارد على نفسي :ابي ارتاح منهم
ترجع نفسي تلومني مهما يكون ذولي اخوانك يااميرة ليه تسوين فيهم كذا حرام عليك
وانا ابكي ماادري اش اسوي بكيت حتى نمت
الشرطي شاف الاشرطة وقرا التقرير كاامل عن حالة حسين الي يصارع في مستشفى المجانين اوجاعه
فرجع الضابط على مشعل ومشعل جالس في سجنه والظابط يصارخ بين غرف المساجين :ويييييييييييينه اللي يحلف لي على القران انه مظلوم ,المساجين اذا سمعوا صراخه كلن يرتعد محله
مشعل حس شعر راسه وقف وهو يقول في نفسه :اكيد اميرة مسوية شي اكيد مايبيلها
شوي فتح الظابط باب السجن على مشعل وراح له ومسكه بالبلوزة من عند صدره وسحبه بقوة واخذه معاه والمساجين يشوفونه وفي غرفة الظابط وجلسه وفتح التفزيون قدامه وشغله ومشعل يناظر خلاص ماتت كلللل احلام عمره وانهدم كل اللي كان ناوي يسويه ونزل راسه يبكي الظابط تنرفز من اللي كان ينعرض قدامه راح لمشعل وشاته في صدره وطاح مشعل على الارض وهو على الارض صار يصاااارخ من كل قلبه :ملعووووووووووووونه ملعووووووووووووووونه ويصارخ يبكي ذبحتتني ذبحتني ويلعن أميرة
الظابط :من هي اللي ملعونه
مشعل يبكي مايرد
الظابط :خلاص يابابا لاعاد تبكي مقدر وضعك المزري
مشعل قام زي المجنون يبي يضارب الظابط :اسسسسسسسسسسكت ياكلب وتهاوش هو والظابط ويتضاربون يتضاربون بس مشعل مرررة تعبانه صحته ماقدر على الظابط لانه اساسا كان مرررة ضخم صحيح كان مشعل طويل بس صحته عدم عدم
رفعة القضية وفي خلال اسبوع عرف الكل ان الامل في طلعة مشعل ومشاري من السجن من المستحيلات ,مرض مشاري واضطروا انهم ينقلونه لمستشفى الامراض النفسية ؟
انا بقيت عند عادل اسبوعين وصرت اعيش صراع قاااتل بين رغبتي في المزيد من الانتقام وشوقي الشديد لرفيق دربي حسين وحنيني على امي وابوي مدري وحاجتي للعيش بهدوووووووووووووووووووووووء
ذبحني قلبي كلللل ليلة ابكي ابي اشوف حسين وااحشني موووت دخل علي عادل وجلس جنمبي متأثر اميرة كلها يومين وتنتهي اختباراتي ونروح نشوف حسين
انا مرررة شوي وانعمي من كثر بكاي ماغير اشهق
عادل يحب راسي :انا عند وعدي يااميرة مااخلف وعدي وانتي امس كلمتيه وانشاء الله انه بخير
انا مخنوقة:انشاء الله يارب
بعد يومين اخذني عادل لاغلى انسان حن له قلبي واااااو ذبحني قلبي من الوحشة عليه وانا في الطريق ابكي يقول لي عادل:هذا احنا رايحين له اشفيك تبكين
انا وصوتي من كثر البكى مبحوح :اشتقت له وخفضت صوتي اكتم عبرتي
كملنا طريقنا وعادل الطيب يواسي جراحي
لما وصلنا ارتحنا شوي قبل العصر وبعد العصر رحنا المستشفى زايرين وانا رايحة له احس قلبي يتقطع ماغير ابكي تركني عادل انتظر وراح يسأل عن حسين ورجع لي يقول تعالي معي ,رحت معاه ودخلت الغرفة اللي كان حسين ينتظر فيها زايرينه دخلت ومعي عادل فكيت اللثمة ع وجهي لما شافني حسين وقف لي وانا اروح له ركض احضنه وابكي ويبكي كنت وانا احضنه اعيش اكبر جرح انطعن به حسين اكبر حلم بالنسبة لي وعشته وسعيت احقق فيه احلامي عادل استحى وطلع برا الغرفة وانا وحسين خلاص ذابحنا الشوق ماغير نبكي بعضنا شوي جلست جنمبه وانا حاضنته :حسين كيف حالك يابعدي وربي لك وحشة
حسين وهو مخنوق يبكي:بخير من شفتك
انا :اعذرني تركتك في المستشفى ورحت لكن وربي قلبي معاك
حسين :عادي يااميرة انتي تعبتي مني ادري بس الله يخليك لاتقاطعيني ترا مااحد بيزورني غيرك اذا ماجيتي بكون وحدي
انا:بس انا اكلم ام فهد وتقول لي ان فهد دايم يزورك
حسين :لا ...ماادري يمكن يجي بس انا انسى
واحنا على ذا الحال مر الوقت وبدت الشمس تغيب نسيت من عادل برا ؟؟
دق باب الغرفة عادل يكلمني:اميرة انتهت الزيارة
انا لما قاله كانه ذبحني ماااابيها تنتهي لحظة لقانا
قمت وانا امسح وجه حسين :حبييبي انتهت الزيارة لكن اوعدك مااغيب كثير وانشاء الله بس تخف من اللي فيك اجي اخذك ونطلع من هنا وارجع لشغلي ونعيش احلى ايام حبنا انت بس انتظرني وانا على وعدي
حسين يبكي ويمسك فيني :بس انا اخاف لا طلعتي من هنا يصير لك شي وربي لو تموتين لاموت بعدك
انا :لا تقول كذا تفاؤل انشاء الله ارجع والاقيك باحسن حال انت بس انتظرني
حسين التفت للشباك وقال:أميرة ابي ارضي ضميري واطمن قلبي قولي امين من كل قلبك
انا :................
حسين :قولي امين
انا:لا اش بتدعي في ذا المغرب
حسين :الله يجعل روحي قبل روحك ولا يفجعني بموتك اذا تحبيني قولي امين لانك لو رحت من الدنيا ببقى وحدي وانت ماترضينها لي
ان ابكي مخنوقة :أمين ياحسين وانفجرت ابكي على كتفه وراتفع صوت نحيبي
دخل عادل منحرج يناديني وانا وقفه مع حسين احضنه
قرب مني ومسكني :أميرة انتهى الوقت يالله مشينا
انا ماارد ماغير ابكي
عادل:الاسبوع الجاي اوعدك تزورينه انتي الحين امشي
انا :لا مااابي شوي بس
عادل:أميرة وربي رحت للدكتور وسألته اذا اقدر اطلعه بس قال لي اتحمل المسؤولية لو صار له شي واني راح اخرب عليه كل شي وصحته بدت تتحسن ماابي اخرب عليه العلاج
انا يأست فكيته ونزلت راسي وصرت احب ايدين حسين ودموعه معي تبوس كل شي تطيح عليه حول حسين :أشوفك على خير ياحبيبي
وطلعت من الغرفة ورجعنا للطايف وانا طووول الطريق يأنبني ضميري اقول:مساكين مشعل ومشاري مافرحوا بخبر خروجهم الاوخربت عليهم بس انا تعبت منهم وقلبي يلومني :افرضي الله ينتقم منك ويموت حسين لانك رضيت تعيشين على قهر اهلك وارجع ابكي :بس والله موووو بيدي انا خلاص ماعااااااااد قلبي يتحمل جراح
مر اسبوع واعترف مشعل باللي سووه في حسين بس مشاري مااعترف رغم انه مرض نفسيا فترة بس ماكن راااضي انه يعترف
لما هددوه انهم راح يعدمونه سواء اعترف اولا لان كل شي صار ضده صار يخاااف ويتعب مو زي مشعل اللي تحمل غلطته في نهاية الاسبوع الرابع من الشهر اللي قضوه حكم القاضي بالنفي لمشاري والاعدام لمشعل ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وكانت اكبر صدمة تعرض لها ابوا جراح وام جراح لانهم راح يففقدون اثنين من عيالهم ,ابوا جراح تعب وراح المستشفى غايب عن وعييه لما خانه صبره
مشاري مرض اكثر رغم انه ماكان يدري بالحكم اللي مابعد انتهوا يدرسونه !!
تردت حالته ونقلوه المستشفى للعلاج ومشاري يعيش خوف وسواس طووول الوقت من المرض النفسي اللي يعاني منه فقرر انه ينهي حياته بنفسه وانتحر!!!!!!!!!!!
اميرة في بيت عادل كل يوم يجي نواف يحاول يردها لبيت ابوها وهي ترفض, تعيش على وعدها لحسين ورغبتها في الاستقرار من جديد بعيدا عن اعين الشامتين والظالمين
وصل الخبر لاهل جراح بوفاة ولدهم مشاري اللي انتحر وهذا مازاد مصابهم وفجعهم صاروا عايلة ابوا جراح يعيشون اسوء ايام حياتهم يمسون ويصبحون على دموعهم واوجاعهم فهم يبكون فقيدهم ويعزون انفسهم في مشعل اللي راح يعدم بعد اسبوع ؟؟؟
اميرة عرفت بالخبر فصارت تبكي الليل والنهار هم وغم خااايفة على حسين وبتأنيب ضمير تجاه اخوانها اللي انهت حياتهم بمحض ارادتها وصار الخوف يلاحقها في كل مكان ابوها تعبان مابعد فاق ومشعل ينتظر بكل ياس موته
اضطرت اميرة لما عرفت بموت اخوها توقف مع اهلها في العزى وراحت ولما دخلت البيت كانت ماسكة عباتها وترجف بااين عليها التعب والحزن وصحتها مررة عدم كان فيه حريم يعزون ماكان في الصالة الاجميلة تصيح بينهم وام جراح داخل ومعاها عاشة جميلة لما شافت اختها أميرة ماطالعت فيها اميرة سلمت والحريم يطالعون فيها بنظرات غريبة ,وهم يعزونها كانت متجمدة ماترد قربت من اختها وحبت راسها وبصوت مبحوح :احسن الله عزانا وعزاكم
جميلة مارفعت راسها ,تركتها اميرة وراحت لامها وعند باب غرفة النوم حقت امها كانت عاشة واقفة تبكي ومتحجبة تمسح دموعها وبصدمة رفعت راسها لما سمعت همس اميرة :السلام عليكم
عاشة ومن دون ماتحس في نفسها راحت لها تحضنها :أميرة وينك
انا:.........................
عاشة:وحشتينا يااميرة امي تسأل عنك
انا:هذا انا جيت وينها
اخذتني عاشة لامي اللي منسدحة على فراشها تبكي من كل قلبها
انا بلهفة قربت منها وجلست جنمبها وقد خانتني دموعي :يمة احسن الله عزاك في فقيدك وامسك ايدها احبها واحب راسها ووجها هي جلست وهي تبكي :اميرة يمة جيتي وتقربني منها تحضني!!!!
ولاول مرة احس بقربها ؟؟!!
عاشة مصدومه من ردت فعل امي اللي صارت تخاف ع عيالها حتى من الهوى من كثر ماانصدمت في فقدهم
وهي تحضني :وينك يمة هنالك البعد عنا
انا ابكي:لا والله يمة اني بعيد وقلبي معاكم الله لايحرمني منكم
وتبكي وابكي دخلت جميلة مصدووووومة من منظرنا وعاشة كمان كانت نظرات الدهشة والاستغراب تشل ملامحهم كانوا الحريم قد راحوا صلينا المغرب وجميلة ماتطالع فيني بس عاشة صارت تعاتبني وليه قاطعتها وصرت اعتذر من ظروفي اللي اتعبتني دخل جراح بعد المغرب وهو في قمة حزنه ماكان يعرف بسالفة الاعتراف غيره فتفاجاء لما شافني وانا جالسة مع امي وعاشة نسولف انفتح باب الغرفة بقوة ودخل جراح وراح لي مسرع ومسكني من البلوزة من عند كتفي ويصارخ علي :اش جابك هنا
وامي تشوفه وعاشة يصارخون عليه:اتركها اش دخلك
انا ماتكلمت جرني من البلوزة الحوش وهو يصارخ :اطلعي لاااااااااااااااا اشوف وجهك امي لحقته تهزئه وهي تبكي:يكفي مافيني ياجراح لاتزيدني خل اختك خلها
وجراح مااتفت لامه ,انا واقفة اسأله :وين اروح ؟؟
جراح :روووووووحي في ستين داهية أي مكان اطلعي ويسحبني
انا:خلاص خلاص بروح بس اتركني
جراح :الحين انقلعي مااابي اشوفك اطلعي قبل لا ارتكب فيك جريمة يالله
دخل نواف ومو رايق لاحد كان يقضي وقته كللله برا البيت لاجل يخفف عن نفسه :اشفيه اش ذا الصراخ
وراح لجراح يمسكه :اشفيك؟
جراح:طلعها من هنا والا ذبحتها
نواف:وين تبيها تروح
جراح :اييييييييي مكان بس تطلع ولا عاد اشوفها
اتصلت على عادل يجي ياخذني واخذني ,مدري اش صار لي ماصرت ابكي تبلدت مشاعري اليوم اللي بعده جاني اتصال ان حسين تعب ونقلوه المستشفى , فرحت مع عادل لجدة لاجل نزور حسين وبقيت اسبوع لاجل ابقى مع حسين وعادل ساكت عني اشغلته عن دوامه وعن اهله وهو ولا فكر صاابر علي ومتحملني زرت حسين في المستشفى وكانت حالته مرررة تعبانه وانا عنده احب راسه حرارته كانت مررة مرتفعة نقلوه العناية بعد ماصار له تصلب في الشرايين كنت ابكيه طووول الوقت كنت مرررة حزينه بديت ايأس من حياته وايقنت داخلي انه ماعاد ينفع لي ولا صرت انفع له يوم الجمعه كان ذا اليوم مشؤوووووم بكل ماتحمل العبارة اذا انه يوم اعدام مشعل (استغفر الله استغفر استغفر الله)
رحت ازور حسين ومعي عادل اللي ماانسى وقفاته طوووووووووووووووووول حياتي جلست انتظر بتعب من جراح قلبي اللي هدتني بكل مافيني رجع لي عادل متوتر مايدري اش يقول سحبني مكان مافيه احد وهو اقف معي انا مررة متوترة قرب مني وحضني وبكل دفء الاخوة وصدق المشاعر مسح على راسي وبكى :أميرة الله يعوضك خير في حسين اصبري وانا اخوك ادري يتعبك الصبرويوجعك
انا دخت وتعبت ومل مني الصبروجاوبته بهمس :خذني له ابي اشوفه
عادل :يالله بس انتي امسكي نفسك واعرفي قبل كل شي ان لله مااخذ ولله مااعطى وانا من الصدمة نشف ريقي اقول في نفسي اش اعزي نفسي فيه طول طريقي اتنهد انا من جد اختــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنق دخلت لحسين وهو خلااص قد اطى ضوه عن ذي الحياة السخيفة ولحق بااحباب قلبه وتركني وراه انوح فقده وانا واقفه جنبه كنت ارتجف ورجولي مااتشيلني انحنيت عليه احب خده ,عندها اجهشت في بكااء عميق اعماني عما حولي كنت اختنق من حر مااصابني ابحث في اعماقي عن يقايا صبر احقن بها قلبي المثخن بالجراح ابحث ابحث ..........
عادل وراي يمسكني تعبت جلست على الارض وانا امسك في عادل اجاهد نفسي لاجل ماافقد وعيي بس ماقدرت وغبت عن الحياة اسبوع في المستشفى فاقدة وعيي اضطر عادل ينقلني الطايف معاه صحيت بعد اسبوع وماكان حولي احد جتني وحدة من الممرضات تسأل عن حالي مارديت عليها قمت من دون ماافكر وغضيت عيني عن الظلام اللي حولي بعد مافقدت ناس كثير كانواا حولي وتحممت وقضيت صلوااتي اللي فاتتني طولت في الصلاة اصلي انتهيت تلفت حولي لقيت الغدا جنمبي تغديت ومن دون ماحس انفجرت ابكي ابكي وانا على السرير حضنت نفسي وانا اقول للدنيا كلها اولها نفسي :أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأسفة لكل من حولي يوم اشركتهم الجراح ونفسي تلومني :اخوك اعدم بسببك ليتك من اول ماطلعتي ماغير تعبتي تغربتي والقدر خرب عليك تلاقين اهلك غرقانين بدموعهم
جاوبت اسكت نفسي :هم اللي جنوا على انفسهم وانا خدمتهم من صغري بدم قلبي بس مااحد قدرني وفهمني بس اللحين راح يلتفتون لي بعين الاعتبار
وترجع نفسي تلومني :انتي انسانة انانية رضيتي تبنين سعادتك وراحتك على حزن غيرك انتي ...............
انتي ...........................
وانا ابكي همست لنفسي :خذ راحتك ياقلبي ادري اتعبتك


الجــــــــــ 26 ـــــــــــــزء

وانا ابكي افكر اشلون يسلى قلبي بعد فقد رفيقه حسين انا مابعد نسيت جرح فقد نورة الا وانطعنت بموت حسين جى العصر وانا ابكي جاني نواف واحتي عاشة اللي تأجل زواجها بسبب وفاة مشعل ومشاري وانا من كثر ماابكي وحدي اش قاعد يصير اففف منها حياة مافيها انسان يفهمك وتفهمه .
دخل نواف وعاشة وهم في قمة حزنهم وسلموا وجلسوا حولي .عاشة جنمبي تحضني :كيف صحتك يااميرة
انا مارديت
نواف:احسن الله عزانا وعزاك كلنا يااميرة حزينين بس اش نقول وانا المح نواف كان وجهه مررة شاااحب ومرهق من فرط الحزن وعاشة تبكي
واحنا كذا يلفنا صمت المكان قال نواف:يالله يابنات نرجع البيت وقام وعاشة تساعدني انا امشي بس مااحس اني متزنه رجعنا البيت وانا ماااني مستوعبة اني راح اعيش وحدي ........
دخلت البيت ورحت غرفتنا البنات سريري مثل ماتركته لقيته ,كان كللل شي حولي يبكي معي دخل نواف وانا جالسة على سريري :اميرة عادل اخوي جاب الاغراض اللي كانت في شقتكم ونزل شنط كان يشلها وراح غرفته اللي ماصار يسكنها الا هو؟
مر اسبوع ونا ماااافارق غرفتي طلع ابوي من المستشفى وكان مررة متاثر وتعبان لانه تعرض لجلطة اتعبته بس ماانشل وكان لازم يكون حوله من يهتم فيه خصوصا ان العلاجات كثرت بعد ماكانت ماغير سكر وضغط وهو في البيت كنت مااافارق غرفتي رتبت اغراضي واعتكفت على نفسي في غرفتي مااطلع منها الا اذا باكل او اغسل لي ملابس وعاشة هي اللي كانت تخدم اهلي عني ..
بعد ماطلع ابوي من المستشفى باسبوع و3 ايام قال ابوي نسوي حفل عاشة اللي كان جدا جدا مختصر لان الظروف ماتسمح وزوج عاشة زهق ينتظر ,قبل الزواج بليلة كنت على سريري جالسة وحاضنة لحافي جلست جنمبي عاشة وسألنتي :اميرة بما ان عندك خبرة في الحياة اكثر مني وبكرة زواجي اش تنصحيني ؟؟
انا ابتسمت بوجهه كله جروح :عاشة اعطي كل موقف مشاعره واحساسيه واعطي كل انسان حقه لا تبالغين ولا تتكلفين وعيشي حياتك على كذا
عاشة ابتسمت :شلون مافهمت
انا قربت منها ومسكت ايدها:يعني امك وابوك واخوانك وعلى رأسهم زوجك بريهم لاجل نفسك مو عشانهم لاجل الله يواجرك واعطي كل موقف مشاعره لا تعيشين الحزن في غير وقته يعني لاترهقين نفسك في الحزن على ماضي وانك تشيلين هم مستقبل دام في وقتك الحالي عندك مايسعدك عيشي اللحظه مثلي واذا احد تعدى عليك وظلمك وقفيه عند حده بس بعد ماتلزمين الصبر الطويل عرفتي يعني اذا زوجك حبيبك قام يستغلك عامليه بمشاعر الانسان الكريم اللي مايرضى لحد يدوس له على طرف مو تعاملينه بمشاعر غرفة النوم ؟!!!!!!!!!!!!!!!!
عاشة استحت وابتسمت :صدقتي تعجبيني يااميرة بصراحة كل يوم تكبرين في عيني
انا :تسلم لي عينك وانتي عاد بكرة زواجك نامي بدري لاجل تصحين وانتي شبعانه نوم
عاشة:ايه صح بس اميرة لا اوصيك على امي وابوي انتبهي عليهم اخدميهم واما جميلة وجراح حاولي تتغاضين عنهم ادري انهم وقحين بس انتي احقريهم
انا: لا توصين حريص يالله قومي نامي
اليوم الثاني صار الزواج ولا حضرت لاني مررة مرهقة وحزينه وفي الحداد وراحت عاشة مع زوجها واهلي يزفونها ويرقصون على جراحي وجراحهم
رغم ماتعرضنا له من وجع الفقد وعظيم المصاب الا ان صفعات القدر الوجعة جمعتنا في دائرة ضيقة عشنا بها لوعة الفراق نرتشف فيها كؤوس الحزن الابدي ونبكي بدمع القلوب هناك وفي هذه الدائرة تناثرت حولنا ندف الذكريات الثلجية محملة بماء الدمع وبرودة الاسى ,تعقدت حبال حزننا ببعضها فاصبحنا نعيش جرحا واحدا وحزنا واحد التوينا حوله وبكيناه سويا ................................
اليوم الثاني طلعت من غرفتي الصباح وسويت فطور لامي وابوي ودخلته غرفتهم وجهزت لابوي علاجه وانا طالعة من الغرفة سمعت امي تبكي التفت وكان نظري ضعيف ماشوف زين والستاير كانت مفككة الغرفة مظلمه شهد بيتنا هدووووءا عجيبا لم يشهده من قبل .
رجعت ورحت صوب امي وهي منسدحة متغطية باللحاف وجلست جنمبها وفتحت عن وجهها وهي بحزن تغطي وجهها :يمة اشفيك تبكين ..اها تبكين على عاشة .ومسكت ايدها اجلسها وجلست انا وقفت على ركبي طبعا على السرير وحضنتها :اشلون تبكين واميرة جنمبك افاا صراحة غرت تحبونها اكثر مني
امي وهي تحضن خصري :لا والله يمة بس عاشة صغييرة واذا جيت ابي انام والا ارتاح لقيت البيت فاضي
انا حبيت راسها :اصبري يمة وربي يعوضك وانشاء كل شي باجره انتي الحين انزلي افطري وربك كريم
نزلت واشرت لي بهمس :ابوك صحيه وعالجيه ترا انا ماعرف اعالجه
انا :ابشري
رحت لبوي وصحيته: يبه يبه قم افطر
قام ابوي بتعب وهو مستغرب اني طلعت من غرفتي لانه ماتعود يشوفني برا غرفتي من رجعت لهم فتح عيونه ويسأل مستغرب :أميرة؟
انا ابتسم وقلبي يتقطع اول مرة احسهم صاروا شيبان وعجزوا:ايه يبه انزل افطر لاجل تتعالج
افطروا وعالجت ابوي وانا طوول ماني جالسه معاهم ساااكته مرت الاربع اشهر وعشر ايام الحداد وانا مااااافارق غرفتي الا من المطبخ الي غرفتي بس انتبهت وانا طووول الاربعه اشهر ماااشفت جراح الا صار يكرهني من كل قلبه زود على كرهه للبنات اساسا وخاصة انا لانه يسمع كلام عني ويصدقه فيني
اخر يوم في الحداد وبالتحديد اليوم العاشر كنت بغرفتي واقفة عند الشباك الليل الساعة وحدة والمطر يدخل علي من الشباك وانا اقول في نفسي :خلاص يااميرة ارجعي للحياة بعد مامتي 4 شهور وانا اتذكر ماضي حياتي وقد ايش تألمت من الغربة والبعد عن اهلي صحيح انا طلعت من بيتهم وحدي لان حسين كان مجرد تابع لي لا يقدم في حياتي ولا ياخر غير انه مسكين احتاجني وعشنا انا وهو نشكي لعضنا ونواسي بعضنا تنهدت وانا اقول صحيح تعبت بس كسبت صبر لقيت اصحاب يحبوني ويسألون عني يرد جواب قلبي :اش استفدتي منهم ضحكتي وقلبك يسيل دمه ؟!
انا تنهدت :اعوذ بالله من الشيطان انا ماراح اندم على شي سويته ولا راح افكر واطول التفكير والفرج راح يجي لو بعد حين مااقول الا الله يعوضني .وتركت نفسي تتخبط بنفسها وانا تجاهلت كل مشاعر اللوم والندم وصرت افتش في اغراضي وطلعت جوالي كان مرمي في الدولاب مع الاغراض لمدة 4 اشهر!!!
اخذت الجوال وفتحته لقيت مكالمات فائتة تتعدى 300 رسالة من غير الرسايل اللي ماتنعد ؟؟
ماكان عندي وقت اقرا الرسايل كله لانها وااجد وانا لازم انام بدري لان ورانا اليوم الثاني غدا عازمنا نواف وراح نطبخ برا وراح تون اول طلعة لي بعد الحداد فتركت الجوال قريب مني وانا بموت من الشوق لصديقاتي اللي تركتهم من دون مااقولهم عن سبب غيابي اول ماحطيت راسي على المخدة بنام جتني رسالة على الجوال فماقدرت اتركها شدني الفضول وفتحت الرسالة كانت من رقم غريب مكتوب فيها:السلام عليكم
كيفك اختي أميرة
احسن الله عزاك في حسين والله يعوضك خير
انا فهد اخوا نورة حبيت اخبرك بموضوع وهو اني ودي اتقدم لك وحبيت اشوف ردك اذا ماعندك مانع لاني والله ومن كل قلبي اتمنى تكونين من نصيبي ,صحيح انا صغير على الزواج بس انت لو وافقتي وتزوجتيني صدقيني راح اعجبك وانا ارسلت لك ذي الرسالة ومااحد يدري وياليت تردين علي واذا كنتي ماتبين تتزوجين ذي الايام انا مستعد انتظرك بس انتي اعطيني ردك اذا انتي راح تقبلين فيني او لا ؟
اخوك فهد
انا عدلت جلستي وانا يشدني الذهول اش ارد اساسا ماعندي رصيد بس وبسرعة تداركت الامر وتجاهلت الرسالة ومسحتها وانسدحت وانا اغطي راسي باللحاف :اول الغيث قطرة ياقلبي
كنت تحت لحافي افكر افكر لاني من بكرة ببدا حياة جديدة ,ماراح اسمح لاحد يعكر مزاجي راح اعيد ترتيب حيااااتي من جديييييييييييييييييييد
اليوم الثاني صحينا بدري من الساعة 9 الصباح وتجهزنا وطلعنا لمنتزه والجو كان مررة حلوا كنا ربيع وجراح اخذ في سيارته جميلة وعيالها بس ماخذ زوجته خلاها في البيت وانا وامي وابوي في سيارة نواف الجديدة واحنا في الطريق كنت التزم بالصمت وهذي عادتي مثل ماانا ماتغيرت ماتغير هدوئي واخيرا وصلنا لمحل حلوا كان اخضر وحلو نزلت وساعدت نواف انزل الاغراض وجلسنا شوي وصل جراح وجميلة ونزلوا انا كنت جالسة لما وقف نواف وامي قمت معاهم ؟
جراح وجميلة حبوا راس ابوي وامي وصافحوا نواف وانا واقفة مااحد مد يده لي ؟؟
انا اكسرت واجرحت وانا جالسة حسيت اني ولا شي يسولفون ومااحد معطيني وجه انا خلاص احترقت وانا اقول في نفسي :وربي لو احد يفكر يغلط علي مااسكت له
وهم يسولفون تكلم نواف :اليوم غدانا بمناسبة وظيفتي صحيح ان لي حول ال3 شهور بس كنت ابي نفرح سوا منها تخلص اميرة الحداد ومنها يخف حزننا على الموتى الي فقدناهم الله يرحمهم
جراح على طول اتفت لي يطالع فيني وكاني ولا شي وجميلة تبتسم في شماته
نواف حمر وجهه ودق جراح من دون مااحس انا كنت منزلة راسي في صبر اوشك على الانتهاء ,وهمس له :اشفيك تطالع فيها كذا انت وجهك والله تقول ماكلة من جيبك
جراح يصيح بصوت عااالي :ماااااااااطيقها
نواف ارتفع ضغطه:ماهي في حاجة محبتك وبعدين اش فيك عليها ترا مو اول مرة تحاول تبدا بالغلط عليها
جراح :والله هي تعرف ليه انا اكرهها ومااطيقها
ابوي بزعل:جراح ليه متهاوش انت واختك
جراح يطالع فيني ويبتسم:اقولهم اش سويتي ؟
انا والكل عينه فيني صرت اهدي نفسي واقول ترا ياعيني مااحد يستاهل تبكين عشانه واعد من 1 الا 30 ؟؟؟
جراح :هاااااااااااااه اقولهم
انا ابتسمت وطالعت فيه :استر موتاهم لا تفضحهم في قبورهم
جراح نفسه يذبحني مااايطيقني :لا تخافين انا بسترهم بس راح تمر الايام وراح تعرفين اش هو مصيرك
انا بنفس الابتسامة:اش راح تسوي
جراح بصوت عالي :اش بسوي بجننك والله لا اجننك
انا بثقة عمياء :ورني اشوفك
وسكت شوي وكملت:بس ترا انا ماراح اسمح لك حتى لو سكت مرة مرتين المرات الاخيرة مااااراح اسكت ترا انا مو مها انا اميرة والله يخليك لاتستهين فيني ترا ماني بهينة وانت والله مانت باغلـ وسكت
جراح تنهد :الله يعطيك خير ذا اليوم لو قمت عليك اش بسوي والله انت تعرفين ان اله حق فامسكي لسانك احسن
جميلة وامي وابوي اشغلوهم الصغار يصارخون يبون اسكريم ونواف راح يشري لم بس واحد من الصغار يبكي وصراخه ملا علينا المكان رغم ان جميلة قد ماتقدر حاولت تسمع وهي لو عرفت خلااااص انتى امري مر الوقت وانا مااكلم احد تغديت ورحت جلست بعيد ومعي جوالي دق وكانت سمية رديت وانا كلي لهفة وشوق وصوتي متغير :هلا والله
سمية:السلام عليكم
اناخنقتني العبرة لما سمعت صوتها:وعليكم السلام
سمية:اميرة
انا:هلا
سمية:وينك ياروحي اشفيك انقطعتي بشريني عنك كيفها احوالك
انا:الحمد لله وانفجرت ابكي ماقدرت عاد اتكلم ابكي ابكي سمية :اميرة اشفيك علميني علميني لا تكتمين قولي لي اشفيك وربي قلبي معاك
انا:مافيني شي بس اخواني توفو 2
سمية انصدمت :الحمد لله على كل حال متى ماتوا
انا:قبل 4 شهور ياسمية
سمية :احسن اله عزاكم والله يعوضكم خير اصبروا يااميرة كنت حاسة ان فيه شي صاير بس من ايش ماتوا
انا :سمية بعدين اقولك كلللل شي انتي بس تسهرين في الليل ؟
سمية:أي والله ماني انام قبل الفجر
انا:!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
سمية :ايه اميرة معي
انا:ليه انتي ماتداومين ؟
سمية:لا حولنا انتساب انا وحليمة لانا تعبنا من المشغل والدراسة مرة وحدة ارهاق وترا رودينا تسأل عنك واااجد
انا:ايه بالله اش اخبارها هي وحليمة
سمية:كلهم يبوسون ايدك يبون يشوفونك
اناتنهدت:وربي لكم وحشة فديتكم


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -