بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -1

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -1

رواية عنيده مثل ابوها
الكاتبه : قطرة الم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجزاء الأول
ياشوق شوق وينك جايه دقايق بس
يوه مخلصتي للحين وين اخلص وبنتك
كل مالبستها بهدلت ملابسها طيب جبيها العبها وانتي روحي البسي اوكيه بس بليز لا توصخ ملابسها يربي خلاص روحي البسي تأخرنا طيب بعد عشر دقيق نزلت شوق وهي كاشخه حدها اقول شوق وش رايك نجلس ونكنسل الروحه لا هلي لا عادي حبيبي مشعل انت تدري ان اهلك مو متقبلين وانا ادريهم ومراعي مشاعرهم تبني ماروح عشان يقولون اني انا الي ما خليتك تروح
مشعل: تغير الوان وجه وقال ادري انك تعنين مع اهلي بس وش اسوي اهم شي انك زوجتي حتى لوكان هذا ضد رغبتهم وحبك وموت فيك
شوق : عاد مشعل خلاص
مشعل يستهبل : وش خلاص
شوق وهي منحرجه : كلامك يحرجني خف علي ترى ماقدر استحمل
مشعل : ههههههه
شوق : اف منك
طيب يالله اقول مشعل وين روان
روان : وهي تجر ثوب ابوها وهي تضحك
مشعل : شل روان ويالله مشينى
في السياره
مشعل : اقول شوق
شوق : هل حبيبي
مشعل : ادري انك تضايق لم تروحين يم اهلي ودري انهم ا....
شوق : وهي مقاطعت لا حبيبي اهلك هم اهلي وعادي كل شي يجي منهم حلو عشانك
مشعل : الله يخليك لي حبيبتي
شوق : وخليك لي
روان : بابا
مشعل : هل والله ياقلب بابا
روان وهي تأشر على حضن ابوها : بابا هينا
شوق : على طول لا مشعل انت تسوق خطر تحطه في حضنك
مشعل : لا خطر ولا شي تعالي حبيبتي ولف مشعل يا خذ روان
شوق : مشششششششششششعل انتبه
بس كانت صرخت شوق متأخره
في بيت اهل مشعل
الأب : ماجد ماجد
ماجد : هلا يبه
الأب : مو كانا مشعل تأخر
ماجد : الغايب عذره معه يبه
الأب : معروف عذره
ماجد : وش عذره
الأب : شوقووووووه بعد في غيره لونه سامع كلامي وماخذ وحده من بنات عمه او وحده من الي اخترتهم امه كان ماصار هذا حاله
ماجد : الله يهديك يبه خلاص هو خذاه وهي الحين زوجته وام بنته و......
الا بدخلت محمد اخوه وجها متغير
الأب : خير يامحمد وشفي وجهك
محمد : يبه مشعل
الأب : وش فيه مشعل تكلم
محمد : مشعل صار له حادث هو وزوجته وبنته
الأب : انت وش قاعد تقول مشعل وهم ابي مستشفى الحين
ماجد : وهو منصدم تكلم محمد
محمد : وهو يالله اطلع الكلمه في مستشفى ( *******)
الأ ب : قم ودني له بسرعه
ماجد : يالله وانا راح اروح معكم
الأب : لا انت راح قل لمك ولحقنى انت وياها
ماجد : ان شالله
ماجد وهو داخل البيت : يمه يمه
الأم وهي حاس بشي خير يولدي وشفيك تصارخ ومنت على بعضك
ماجد : يمه ابي اقولك شي بس اوعديني ماتنفعلين عشان صحتك
الأم : قول وشفيه خوفتني
ماجد:وهو يحضن امه : يمه مشعل صاره حادث وهو الحين بالمستشفى هو زوجته وبنته
الأم : وهي تفك نفسه من ماجد انت وجالس اتقول مشعل قبل ساعه مكلمني انت اكيد اهبلت
ماجد : الله ايخليك اهدي
الأم وهي تصارخ :وشلون تبيني اهدا وانا والدي مسوي حادث وفي المستشفى قولي ابوك يدري
ماجد : ايه وهو سبقنى له
الأم: وليه ماخذني معه ولا هو اولد مو ولدي
ماجد : يمه هو قالي اوديك لهم
الأم :يالله تحرك بسرعه

في المستشفى

الأب سال عن الحادث واخير لقى من يد عليه
الدكتور المناوب :انت تسال عن الحادث الي كان فيه رجال وزوجته و بنته
الأب : ايه ياولدي
الدكتور المناوب : بصرحه الحادث كان مأساوي والي فيه
الأب : وهو يقاطعه قول وش صار
الدكتور المناوب وهو منزل راسه : بصرحه الزوجه توفت و..................
الأب : وولدي وش طارفيه تكلم وبنته ليكون
الدكتور المناوب : يقاطعه لا الحمدالله البنت ماتضررة كثير بس ابوها في غرفة العمليات الحين واستنى الدكتور المسال عن حالته لم يطلع
الأب : طيب وين اروح له
الدكتور المناوب : دلاه الطريق وقالهم استنو هينا يمكن يطلع بأي لحضه
محمد : يبه هد اشوي لا تسوي بروحك كذا ان شالله خير
الأب : وش لون احدي وانت تدري اخوك وش كثر يحب زوجته والله لو درى انها ماتت ل...وشافالدكتور طالع من غرفة العمليات راحه له من غير شعور
الأب : بشر يالدكتور شخبار اولدي
الدكتور : والله مدري وش اقولك
الأب : قوال
الدكتور : اولدك في حالة ماتسر وان شالله تعدي هالساعة بخير
الأب وعلامة الصدمه عليه : ابي اشوف والدي
الدكتور :والله مقدر
الأب : الله يخليك يولدي خلني اشوفه وريح قلبي اشوي
بعد اصرار من الابو سمح الدكتور بدخوله هو بس مع
دخل الأب وشاف مشعل مدد على السرير والجهزه على جسمه قرب منه وحط يده على جبينه وجالس يطلعه ويتذكر مشعل يوم كان صغير ويتذكر أعناده وتحديه له رغم صغر سنه إلا انه كان مميز عند ابوه صحى الابو من سراحانه على صوت مشعل وهو يقول يبه
الابو : لا تكلم يولدي لاتعب روحك
مشعل بصوت تعبان ومتقاطع : يبه بنتي امانه عندك
الابو : لا ياولدي لاتقول كذا انت ان شالله بتصح بسلامه وتربيه
مشعل : يبه تقفى لاتقاطعني خلني اكمل
الابو : زين كمل يبه بنتي لاتحرمها من جدانها لاتخلي كرهك لمها يأثر عليه يبه انت كرهت شوق مع انها كانت تحبكم كل هذا عشان خذيته غصب عنكم بس انتو ماكنت حسين فيني سكت اشوي بعدين قال يبه تدري اخر شي قالته لي شوق الابو انصدم هذا معناه انه يدري إن شوق ماتت جالس لابو يسمع ودموعه تسيل على خده قالت اهلك لو مهم سوو فيني انا احبهم ومراح ازعل منهم الانهم اهلك وهلك هم اهلي كنت تحبكم بس انتو معطيتوها فرصه تبين لكم حبها راخت شوق كست مشعل ودموعه تسيل على خده بغزاره على موت حبيبته الي ماحب غيره والي تحدى العالم كله عشان ياخذه لحظة صمت يبه لاتحرم بنتي من امها الابو طالع مشعل وعلامات الأستفهام على وجه كمل مشعل ايه ام شوق ام بتي برضاعه شوق يعد ولدته اتعبت امها رضعت روان مع جاسم خاله وهو كان اكبر منه بسنه ونص بعدين اختفى صوت مشعل صار ماينسمع الا صوت الأجهزه ودخلو نيرسات وطلع الابو بسرعه وتجمع الدكاتره في الغرفه
محمد وماجد والام بصوت واحد : وش صار
الأم : وش فيه اولدي
الابو كان حاس انه اولده راح خلاص : يوصيك على بنته ويقولك انتي الخير والبركه
الأم : طاحت عليهم
اهل شوق جو مستلم جثت بنتهم لان امها وبوها رفضو تندفن في السعودية وقال يبنها قريبه منهم في الكويت
ومرة ثلاث ايام العزى .
بعد مرور سنين ( على فكره نسيتى تعرف الشحصيات )
الأب(عبدالله)
الأم : (حصه )
اللأبناء : محمد الكبير متزوج من سلمى وعنده نواف عمره 25 متزوج بنت صديق ابوه وعند والد اسمه مشعل مسميه على عمه ...نايف عمره 23 متخرج من الجامعة وناوي يشتغل مع ابو مدري متى .....ناصر 21 طالب في الجامعه .....ندى 19 طالبه في الجامعة ........نهى 17 طالبه في الثاني ثانوي
الابن الثاني : ماجد متزوج بنت خالته هيا وعنده عبد الرحمن عمره 24 يشتغل مع ابوه حياته كلها اشغل ويكره دلع البنات وصفات بعدين انعرفه من القصه ......بعدين التوائم عبد العزيز وعبير عمرهم 22طلاب في الجامعة
العنود عمره 19 تدرس في الجامعه عاليه 18 اخر سنه في الثانويه
الابن الثالث : مشعل وزوجته شوق الله يرحمه وبنته روان الي الحين عمره 17 سنه كبر نهى لا وصديقات بعد
البنت الرايع : ساره متزوجه وعنده سلمان عمره 24 يشتغل مدرس .....مزون عمره 19 تدرس مع العنود ...ومها عمره 16 في أول ثانوي
دانه اخر العنقود بنسبه الابو محمد وعمره 20 درس في الجامعه
ملاحضه معروفه هالعائله بجمال وكل واحد احل من الثاني بنسبه للاباء واولدهم
بعد مرور سنين من ايام العزى
روان من على درج :والله لوريك يادنوه
دانه من اخر الدرج :خخخخخخ مقدر خوفتيني يمه الحقيني
روان : ولك عين تتمصخرين يادبه يم كشه
دانه : كملي اصلا انتي تتكلمين من حرتك عشاني احلى منك
روان :هههههههههههه شكلك ماشفتي نفسك في المرايه
دانه : اقول بدل ماتي جالسه تتكلمين من فوق انزلي ان كنتي تقدرين
روان : زين ارويك هذاني نزله ازلت من الدرج بسرعه الدرجه انهى منتبهى و طاحة
دانه : بخوف روان وش فيك ردي علي روان
تتوقعون روان وش راح ايصير فيها ؟

الجزاء الثاني

دانه : وهي تضرب خد روان اصحي روان الله اخليك صحي روان لا تخوفيني روان اصحي سوي فيني الي تبينه كانت دانه في قمت خوفه فما كانت منتبهى الوجه روان لانها خفت تقدها وهي تعتبرها مو بس بنت اخو كانت تعتبره اخت
روان : خلاص موقادره تستحمل اكثر من كذا وهي تشوف دانه ففقعت من اضحك على شكل دانه وران تضحك من كل قلبها ودانه جالسه منصدمه من الي جالس يصير
دانه : روان انتي مافيك شي روان ردي على وران موقدره ترد من كثر ماهي جالسه تضحك من القهر دانه قمت تضربه بشويش وتقول يادبه يم كشه ياشينا وران دمعه تصب من كثر الضحك
روان : دانه شكلك اضحك وانتي تبكين انتبهي يشوفك احد والله لا تصيرين نكتت الموسم
دانه : انا نكتت الموسم هذا جزاي اني خايفه عليك قمت تضربه بقوى
روان " أي يعور حرام عليك
دانه وهي تضحك : تستهلين عشان مره ثاتيه ما تخرعيني دانه وهي توقف روان
روان : أي
دانه :بخوف وش عورك
روان : لا بس شكل رجلي انرضت
دانه : تبين روح المستشفى
روان : وش مستشفى الله يهديك كلها رضه موشي قوي
دانه : ابي افهم انتي جايبه العناد من مين
روان وبفخ من ابوي
في بيت ابو محمد وبتحديد بغرفت ندى
نهى : اقول ندى
ندى : ها
نهى : وجع انديك وتقولين ها
ندى : اجل وش تبيني اقول
نهى :قولي نعم لبيه امري موها
ندى وهي تبي تحرف اعصانه : غردي قولي وش عتدك
نهى وهي معصبه : اشرها موعليك على الي تكلمك اروح غرفتي اصرف
ندى : لالالالا اجلسي وقولي وش تبي
نهى وهي ترجع تجلس على سرير ندى تتوقعين روان ماتروح الجدانه ها الأجازه الجدانها
ندى وهي تضحك بستهزاء : اكيد لا ندى وهي تكمل كلامه تدرين ان روان تستنى الأجازه بفرق الصبر عشان تروح اهم
نهى :بس هي كل اجازه تروح
ندى : ليه انتي نسيتي انه اتفاق بين جدي ةجدها انها تكون عندنا طول السنه بس في الإجازة تروح لهم
نهى : طيب انا خاطري ان سافر كلنا هل الإجازه مع بعض كل انروح وهي مو معنى
ندى : انا عندي فكره بس نسبت نجاحها 8%
نهى بـلاهفه وش هي
ندى اقنرحي على جدي ان اسافر بداية العطله اسبوعين وفي نهايتها اسبوعين
نهى : وبعدين
ندى : قولي لروان وشوفي رايها
نهى وهي تنط على اختها تبوسه : الله عليك ياندوش يم الافكار الا يسمعون الباب يدق
ندى ونهى بصوت واحد : مييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين
تايف : اعوذ بالله انا
ندى تغمز ال نهى : من انت
نايف : والد الجيران
نهى : وش تبي ياولد الجيران
نايف :اقول ترى عطيتك وجه اكثر من الزم تقول امي تعالو كلو واذا ما تبون مو لزم اتوفرون
نهى وندى نطو عند الباب : لا والله انت الي مولزم تاكل
نايف : اعوذ بالله انتو بنات ولا شيطين
ندى ونهى : لا والله احنا بنات ومثل القمر بعد
نايف : عن الفلسفه الزايده انزلي انتي وياها
ندى ونهى وهم يطاعون من قوق الى تحت :ويمشون عنه متعلمينها منك وراح يركضون على الدرج
ام نواف :خير وش صاير على هالركض ماتفهميني انتي ويهى
نهى : يمه يمه اولدك ورانا وشكله يبي يطقنا
ام نواف : وانت وياها وش مسويله
ندى : مسوين شي بس ............لا مسويتي شي كان هذا صوت نايف
نايف :وهو مسك ندى نهى من اذونهم انا كم مره قايل لكم لاطالعوني كذا
ندى نهى : توبه خلاص منعيدها
ام نواف :خلاص خلهم وروح تغدو
نايف ندى نوف : ان شالله
( في بيت ابو ماجد )
ماجد وعياله جالسين في الصاله
ابو عبدالرحمن : اقول ياعبدالرحمن
عبدالرحمن : سم يبه
ابو عبدالرحمن : ما تقولي يولدي متى تتزوج
عبدالرحمن : هاه
العنود تغمز العاليه : جاك الموت ياترك الصلاه
عاليه وهي تضحك بشويش : أي والله شوفي وجه كنا احد صاب عليه ماي بارد
العنود وهي تكتم ضحكتها : وجع لاتعلقين واجد تدرين مقدر امسك ضحكتي ........ انتي ويها وش عندكم كان صوت عبير الجالسه جنبهم
عبير : يالله تكلمو
العنود بصوت واطي : شوفي وجه اخوك وتعرفين
عبير : لفت تشوفه وجلست تضحك بصوت
ابو عبدالرحمن : وشفك عبير تضحكين
عبير وهي متوهقه :لا بس تذكرة موقف صار اليوم بـ الجامعه
ابوعبدالرحمن : ها يولدي وش قلت
عبدالرحمن : والله يبه مافكر في الموضوع الحين يمكن بعدين افكر
ابوعبدالرحمن: وهو بيتكلم الا عبدالعزيز يبه كل عبدرالرحمن ليه انا متزوجوني
ابو عبدالرحمن : عطى عبد العزيز نضره عشان يسكت لكن وش لون يسكت عبد العزيز ولقافته
عبد العزيز : وانا صادق كل تقولون له تزوج وهو يصرفكم وانا الي ابي تقولون اصغير
ابو عبدالرحمن : انت خلص ادروسك بعدين تكلم
عبدالعزيزوهو محتر : وش معنى نواف والد عمي متزوج وهو كبري
ابو عبدالرحمن : يحبيبي ولدعمك كان يدرس ويشتغل وكان يعتمد عليه عشان كذا زوجه عمك لكن انت تدرس وتهيت ليش الظلم بنت الناس معك
عبدالعزيز وهو مبوز :اقول عبير انا شاري سيديات ولبيك تشوفينها .......اقول اجلس انت ويها كان صوت ام عبدالرحمن
ام عبدالرحمن وهي طالعه من المطبخ : اجلس تغد انتى وياها وخلكم من الخبيط
عبدالعزيز وعبير : ان شالله يمه

( في بيت ابوعبدالله الجد )

في غرفة روان وهي تشوف مكان الطيحه ولقتها مزرقه مره وهي خايف يربي وش ذا ليكون ها زرق مارح يروح اسكتت اشوهي ورجعت نوبت الضحك له لم تذكرة وجه دانه مسكينه كانت خايفه من جدها يقطع تفكيره صوت التلفون
روان وفي صوته بقيت ضحك : الو
مزون : ضحكيني معك
روان : الناس تقول السلام موضحكينا معك
مزون : اسف عمتي روان السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روان : تتطنزين يم كشه
مزون : والله متطنز يادبه
روان اتسوي نفسها معصب : دبه في عينك وشتبين
مزون : روان مع الوجه لا تعصبين مسحناها
روان : ايه خلك كذا ها وش تبين
مزون : اعوذ بالله من الدفاشه اقول رواني تروحين معي السوق
روان وهي رافع حاجبه : وش عندك في السوق
مزون : بروح ابسط تعرفين قربت المواسم
روان تجاريه في السالفه : وانا وش دخاني ولا تبين البلديه تمسكني وياك
مزون : وجع الأخت مصدق ابي اشتري كم قطعه حق الجامعه
روان: والله مسكين درجك ايصيح من كثر الي فيه
مزون : عادي عاد انا ابيه ينوح
روان :طيب طلباتك ابيك انتي ودانه تروحون معي وليه وينها مها
مزون : مها لاتضحكيني اقوله تعالي روح معي اسوق تقولي تبيني اترك دراستي وروح معك عشان تشترين خرابيطك
روان وهي فاقعه من ضحك : قويه قويه مها
مزون : ايه اضحكي والي باط كبدي انك متدرسين وجبين علامات احسن منها
روان : اعوذ بالله من الحسد اذا اختك غبيه انا وش ذنبي تحسدني
مزون : اقول اسكتي لا تسمعك والله تاكلك بلسانه
روان : لاتاكليني ولا اكلها يالله روحي جدتي تناديني
مزون : وسوق
روان : اف بسال دانه وبردلك خبر
مزون: طيب لا تاففين اتفالك وصل عندي
روان : طيب يالله بسكر سلمي على عمتي
مزون : يوصل باي
بعد ماسكرة روان من مزون اجلسة اتفكر وش اتسوي عشان جده وجدتها مايشوفون الزراق لان كل مالابسه تعد فصيره تحت الركبه وراح يبين ازراق وبد تفكير لقيتها وفي تفتح باب غرفة دانه بقوه
دانه : وجع كم مره قلت طقي الباب قبل لا تدخلين
روان : نسيت
دانه : طيب وش تبين
روان : أول شي مزون داقه تبينى اروح معها السوق
دانه : والثاني
روان : ابي أي بنطلون من عندك
دانه وهي رافع جاجب ومنزله التاني : وبرموداتك وينها
روان : هذا نتي قلتيه برموداتك بعنب معندي بنطلون طويل عشان كذا جايه اخذ من عندك ممكن
دانه : طيب انتي متحبين البناطلين طويله ليه تلبسينها
روان وهي توري دانه ساقه مطره عشان اخفي اذا لا يشوفونه جديو جدتي
دانه وهي مبطله عيونه على وسعه : انتي انجنيتي بدال لا تخبينه قمي نروح المستشفى
روان : بسم الله الرحمن الرحيم من عيون سكريه مو ناقصه توسيع هي وسيعه خلقه وبعدين قلت لك روح للمستشفى مافي وبعدين هي ماتالمني ( يربي على الكذب ) ليه اروح
دانه : على كيفك ( عنيده )
روان : ها وش قلتي بتروحين معنى ولا لا
دانه : الا بروح ابي اشتري شي بعد
روان : اوكيه دقي عليها وشفي متى تمر علينا عشان نروح ...... روان ياروان يادانه هذا صوت الجده ام محمد
روان ودانه : ان شالله انشالله جاين
بعد الغدا كلمت دانه مزون وتفقو بعد صلاة المغرب يروحون
تتوقعون وش الاحداث الي بتصير بسوق ؟
وش بيصير في ساق روان؟

الجزء الثالث

بعد صلاة المغرب توجهت مزون البيت جده وهي في الطريق دقت على دانه عشان يجهزون بعد مدها وصلت مزون و ركبو البنات معها
دانه و روان : السلام عليكم
مزوان : وعليكم السلام هلا والله بخالتي وبنت عمي
روان : يا المصالح تهلين فينا عشان مصلحتك
مزون : وهي فتح عيونه على كبره انا اتمصلح يالخايسه يادبه
روان : ايه لو ماقلنا بروح معك كان بوزك ممدود شبرين
مزون وهي معصبه : رونوووووووووووه
دانه : مزون معليك منها هي محتاجه السوق اكثر منك
مزون : توها تقول ماتبي شي
روان : الا ابي اشتري بنطلونين اطوال وتنوره بعد
مزون بعدم تصديق : انتي انا مذكر في شي بدرجك طويل لا البجامات ومو كلها بعد
دانه : بلاك متدرين وش صار وخلها تلبس غصب
روان : داننننننننننننوه والله لومتسكتين بذبحك
دانه تضحك بستهزاء : هههههههه ضحكتيني
مزون : بس انتي ويها وش جاكم
دانه : ابد بس الأخت عنيده وراسه يابس
روان بعصبيه : قالت لك روح المستشفى مو رايح انتي ماتفهمين
دانه : بطقاق خلك كذا
مزون : متقولون لي وش السالف
دانه : اسالفه ومافيه ان روان طاحة من الدرج وساقه مزرق وشكله مرضوضه
مزون : وانتي انهبلتي تتركين رجلك كذا
روان : لو سمحتو هذي ارجولي صح
مزون ودانه : صح بس
روان وهي اتقاطعهم : ممكن اتغيرون الموضوع لانها ماتعورني
دانه بشويش : اقص ايدي اذا ماتعورك
(( في بيت ابو نواف ) )
ندى جالسه في الصاله تتفرج على التلفزيون اهي ونهى وام نواف اتكلم تلفون
ندى : اف اف اف بصوت عالي
نهى : وجع خرعتين
ندى : وجع يوجع ابليس ومن كلمك
ام نواف تحط يدها على سمعت التلفون : قصري حسك انتي ويها ما تشوفوني اكلم
نهى وندى : يهزون راسهم ان شالله
نهى بشويش عشان ماتسمعها امها : وشفيك ندى
ندى : زهقانه احس الزهق بيطلع من عيوني
نهى : حتى انا بس مانقدر نطلع لان صلاة المغرب ما بقى عليها شي
ندى : وش رايك انكلم دانه ونسواف معه ونطرح الفكره عليه عشان نقدر نقنع روان لا نها عنيد ومرح تقتنع على طول واذا شافت الضغوط عليها من كل مكان بتقتنع
نهى : والله فكره بس التلفون متى بتهده امك
ندى : قمي انكلم من الخط الثاني الي فوق
نهى : يالله
ام نواف : على وين
ندى ونهى : بروح فوق
ام نواف : ولا طولون لأن اخوكم وزوجته راح يجون باي وقت
ندى ونهى : ان شالله يمه وطيران على الدرج
في الصاله الفوقيه وعند التلفون بتحديد
ترن ترن ترن ترن ترن
ام محمد : الو
ندى : هلا جدة السلام عليكم
ام محمد : وعليكم السلام مين
ندى : جدتي انا ندى
ام محمد : حيا الله ندى بنتي وشلونك وشلون ابوك وامك وخوانك
ندى : الحمد الله كلهم بخير ويسلمون عليك الا اقول جدتي وين دانه عمتي
ام محمد : والله يابنيتي دانه وران راحو مع مزون بنت عمتك السوق
ندى وهي ميته من الزهق والقهر عشانهم راحو وما قالو لها طيب جدتي انا اخليك الحين
ام محمد : في حفظ الله وسلمي على اهلك
ندى : الله يسلمك يوصل ان شالله
نهى تهز ندى : هي وشفيك وش قالت جدتي لك
ندى بحزن : جدتي تقول اطلعو مع مزون السوق
نهى : يوه ليه ماقالو لنا عشان نروح معها
ندى : مدري
نهى : طيب وخري خليني اكلم عاليه
ندى : لا انا بكلمها
نهى طيب
(( في بيت ماجد ابو عبدالرحمن ))
ترن ترن ترن
عبد العزيز وهو نازل من الدرج : يعني مافي احد يرد على التلفون بعدين من ها لمزعج الي داق الحين
عبد العزيز بعصبيه : الو
ندى وهي متخرعه من صوته : ممكن عاليه اوالعنود
عبد العزيز : خير حددي من تبين عاليه والعنود
ندى : العنود
عبدالعزيز : من اقوله
ندى : وحده
عبدالعزيز : الوحده مالها اسم
ندى وهي موصل حدها : لا مالها اسم
عبد العزيز وهو عرف من هي : يعني صعبه انك تقولين انك ندى
ندى : دامك عرفت ممكن تعطيني ايها
عبد العزيز : ممكن اقولك شي قبل لا احول المكالمه لها وقبل لا اطلع الربعي
ندى وهي خلاص بتذبحه : قول
عبدالعزيز: انا اعرف ان البنات صوتها ناعم لكن انتي ليه صوتك دفش كنه صوت واحد من الشباب وقبل لاترد حول المكالمه الغرفة العنود
العنود : الو
ندى :......................
العنود : قلنا الو
ندى : بعد ماستوعبت اخوك الدب الدفش الي مافيه دره من......قاطعتها العنود
العنود : خير وشفيك وش صار
ندى : اخوك كمل علي
العنود وهي مو فاهمه : وش سوه

يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -