بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -2

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -2

العنود : قلنا الو
ندى : بعد ماستوعبت اخوك الدب الدفش الي مافيه دره من......قاطعتها العنود
العنود : خير وشفيك وش صار
ندى : اخوك كمل علي
العنود وهي مو فاهمه : وش سوه
ندى قولي وش خل اجل انا صوتي مافيه ذرة نعومه
العنود وهي كاتمه صحكته : ليه من هو الي رد عليك
ندى : ومن غيره الدفش عبدالعزيز
العنود : عزيز
ندى : ودلعينه بعد المهم شخبارك
العنود :بدري الناس
ندى : لا تلوميني تره اخوك فور دمي وانا نفسي مو ناقصه
العنود : وش فيك وش مضايقك
ندى : كنت طفشانه وخوك فور دمي
العنود: ليه وش مطفشك
ندى : بس كذا ابي اطلع ماحد من اخواني فيه وامي مراح توفق نطلع مع السوق في ذا الوقت قمت الأخت نهى اقترحت اكلم دانه وراون ونسولف معهم وشوي بعدين انقول لهم يجون عندنا
العنود : طيب وليه ماكلمتيهم
ندى : كلمتهم وردة جدتي وقالت انهم طلعو مع مزون للسوق
العنود : وشفيك تقولينه كذا
ندى : لاني تمنيت اكون معهم انهم ما قالولي
العنود : وليه يقلون
ندى : لاني طفشانه
العنود : وهم وش درهم انك طفشانه وبعدين وش رايك انجي لك انا وعبير وعاليه
ندى : صدق والله
العنود : ايه لا تموتين جهزي اغراض السهره
ندى بفرح : اوكيه
في السوق دانه وندى ومزون وهم ويتمشون ويتشوفون في الملابس
وتجديدن في زاره
مزون: وش رايك في هالبلوزه
دانه : روعه بصراحه وش الونها
مزون : الا في الاسود والاحمر والأزرق
دانه : الأحمر احلى عليك
مزون : خلاص انا بخذاه مزون وهي تلف بعيونه الا وين روان
دانه : مدري وين راحت
مزون وهي تلتفت : هذا هي جالسه على الكرسي
دانه : الله ايفشلها كنها طراره
مزون وهي تضحك على شكل روان: حرام عليك شكلها تتالم لكن اتكابر
دانه : انبح صوتي وانا اقولها خلنا اروح للمستشفى وهي مو راضي اقول خلنا نروح لها
مزون وهي اتناظر روان : وش مجلسك هينا
روان تكابر على الالم : مافي شي عجبني
دانه : كل هذا ومعجبك شي
روان وبأصرار : ايه ماعجبني شي في مانع
مزون : انتو وبعدين معكم في كل مكان تتهوشون ارحمو السنتكم اشوي
دانه وروان باصوات واحد : ان شالله عمتي مزون
مزون وهي تضحك على اخبالهم : وين تبون تروحون
روان : ابي برشكا
دانه : وانا ابي مانجو
مزون : مشينا
وهم يمشون لفت انتبهم شخص مألوف
مزون : اقول دانه هذا مو ولد خالي ابو محمد ولا هذا بعد ولد خالي ابو عبدالرحمن
دانه وهي اتناظر: ايه هذا عبدالعزيز ونايف لا وهذا ناصر بعد خاليني اروح اكلمهم
مزون : هي وين رايحه انتي من فاضين حق لغزت عبد العزيز وبعد........... وتقاطعهم روان
روان وبتعب : اقول ترك فاضيه انتي ويها انا تعبانه وخالتهم وراحت
مزون وهي لفه الدانه : زين اعترفتي يا ........... بقطعه صوت دانه روان
دانه : تمشي بسرعه ال روان وش فيك روان ردي علي
كانت روان امدد على الأرض مغمى عليه ومزون من الصدمه مقدرت تحرك والكلام نشب في حلقها
دانه : مزون اتصرفي نادي احد يساعدنا
مزون : بدون تفكير راح تمشي بسرعه للمكان الي كان فيه اعيال خوالها بس مالقتهم وانتبهت انهم كانو طالعين فارحت تمشي بسرع من مشيتها الي قبل وتمسك نايف من ثوبه وتجره وهي تبكي
مزون : نايف نايف
نايف وهومستغرب تصرف البنت : خير اختي وش بغيتي
مزون : نايف انا مزون بت عمتك ساره
عبدالعزيز وناصر على طول لفو المزون
نايف بخوف : خير مزون وش فيك
مزون : روان اغمى عليه ولاندري وش انسوي
نايف : روان وانهي فيه
مزون : مع دانه
نايف : ناصر روح جب السيارة عند البوابه عبدالعزيز الحقني مزون وديني لهم
مزون : ومن غير شعور امسكت يد نايف ودلته على مكانهم
دانه : مزون وين رحتي
مزون : رحت انادي نايف ما صحة للحين
دانه : انت وش شايفه
نايف : طيب عمتي سنديه عشان ناخذها للمستشفى
دانه ومزن وهم رافعين روان :ايه مزون انتبهي لا رجلها
نايف : وش فيه رجلها
دانه : بدل منت جالس تسال ساعدنا وانت يالمتفرج متى بتحرك كانت مشاعر دانه خليط من العصبيه والخوف
نايف وعبدالعزيز: انشالله
في السيارة نايف ومزون جنبه ورهم روان ودانه
دانه وهي مزالت تضرب خد روان : روان روان قمي عاد حرام عليك
روان وهي بدت تصحه : مممممممممم
دانه بصراخ : صحت روان ردي علي
روان وهي مستغرب المكان : انا وين
مزون وهي لفه : بسياره بروح اوديك المستشفى
روان وهي تستوعب : لالالالا مستشفى لا
مزون بنفعال : اكلي هوا بتروحين غصب عنك
نايف وهو يطالع مزون وفي اضحكه : اش فيه ذي كلت البنت
مزون وهي تكمل كلامه : ا نتي ما تشوفين اعنادك وش سو لك
روان وهي اطالع دانه بترحي : ما ابي
دانه : لا تحاولين
روان بستسلا : مردوده لكم يا ساحرتي
في المستشفى وفي غرفت الكشف
الدكتور : شو بيوجعك
روان برود : ولا شي
دانه وهي فتحه عينه : وتكذبين دكتور هي طاحة من الدرج الصبح ولا رضت تجي للمستشفى غير كذا قبل دقايق كان مغمى عليه من الألم
الدكتور وهو يطالع روان : هدا الكلام صحيح
روان : ايه
كشف الدكتور على رجل روان وعطها علاجات وطلب انها تراجعه مره ثانيه وقاله انها كبير على تصرفات البزان وانه العناد في مثل هذي الأشي خطره عليها وقاله تحرص على اخذ العلاج
دانه : مشكور دكتور انا راح اعطيها العلاج بنفسي
الدكتور : العفو هدا واجبنا
مزون بخزف : ها بشرو
دانه : اسأليه وش قال يمكن تقدر ترد عليك
روان : ممكن تسكتين انتي وياها
روان وهي اطالع عبد العزيز وناصر ونايف : اتمنى الي صار ماحد يدري عنه
( في بيت ابو نواف)
وهم مجتمعين مع اخوهم تواف وزوجته
نهى : اقول فوفو ولدك على مين طالع شين
نواف : شانت حليك يأم كشه وبعدين من فوفو ذا
نهى : وشفيك فوفو ادلعك
نواف وهو خلاص عصب : الصغر عيالك تقولين فوفو
نهى : خلاص ميسو علي ندى متى بيجون البنات
ندى : مدري قالت العنود بتشوف عاليه وعبير وبتجي
خلود: من اسمعت اسم عبير تغيرة ملامح وجه ملاحظه ( خلود زوجة نواف تغير من عبير وتحس دايم ان عبير تحب نواف وان نوف يكن لها بعض المشاعر )
ام نواف وهي ملاحضه تغير ملامح خلود : وش فيك يمه ياخلود
خلود : ما فيني شي
ام نواف : اجل وش فيه وجهك متغير
خلود : ما فيني شي بس راس اشوي يعورني
ام نواف : من ايش عورك
خلود : يمكن عشاني قايمه من الفجر ومانمت
نواف وهو يهمس الزوجته : حبيبتي فيك شي تعبانه تبينى نروح
خلود : لالا مافي داعي حبيبي
صوت جرس الباب
ندى : اكيد جو لبنات بقوم افتح
عند الباب
ندى : ما بغيتو تجون كان تأخر تو اشوي
عبير : تدرين اليوم الأربعاء وزحمت الشورع
ندى : طيب عذرك مقبول
عاليه بصوت مرتفع اشوي : لا والله
ندى : وقص قصري حسك نوف اخوي بصاله
عاليه : اوه سوري
ادخلو البنات في الصاله
عبير وعاليه وعنود : السلام عليكم
نواف وام نواف وخلود : وعليكم السلام
ام نواف : شخباركم بنات وشخبار امكم
عبير بخير ياخالتي اتسلم عليك
نواف : اخباركم بنات
عبير : تمام انت اخبارك
نواف : الحمدالله ...وقام يبي يروح
ام نواف : وين
نواف : بروح عشان البنات يخذون راحتهم
عبير : لا وش دعوه احنى اصلا بنجلس فوق في غرفة ندى خلود حيلك معنى فوق
خلود وهي تلصق بـ نواف : لا بجلس هينى مع نواف
عبير كانت بتكلام لكن نهى كانت اسرع منها : برحتك بس اذا راح تعالي
خلود : ايصير خير
( في بيت ابو عبد الرحمن )
ام عبدالرحمن وابوعبدالرحمن جالسين ايسولفون الابدخلت عبدالرحمن
عبدالرحمن وهو يحب راس ابوه وامه ويجالس
عبدالرحمن : اخبار الكناري
ام عبدالرحمن : الله يقطع ابليسك يا عبدالرحمن
ابو عبدالرحمن : ....................
عبد الرحمن : وش فيك يبه ساكت ليكون زعلان
ابو عبدابرحمن : وليه هو يهمك ازعلي
عبد الرحمن قام وجلس عند ابوه وحب راسه : اف يبه احين انا مايهمني ازعلك
ابوعبدارحمن : لو يهمك كان سمعت كلامي وتزوجة
عبدالرحمن بضيق : يبه الله يهديك انا ماقلت اني مابي اتزوج لكن موالحين
ابو عبدالرحمن : طيب انت في خاطرك في واحد من بنات عمك ولا عندك واحد من برا العايله قول يولدي وانا راح اخطبه لك
عبدالرحمن : لا بيه انا ماني حاط في بالي احد لا من برا العايله ولا من داخلها
ابو عبدالرحمن : طيب وش رايك اختارلك انا
عبدالرحمن وهو خايف من اختيار ابوه : مين يبه
ابو عبدالرحمن : وش رايك في روان
تتوقعون عبدالرحمن راح يعجبه اختيار روان له كزوجه ؟
وش تتوقعون ام عبدالرحمن بختيار زوجها الرون زوجه لولده ؟
ونايف ومزون راح يصير بينهم شي ؟
وعبير من الشخص الي يحبه وهي موداري عنها ؟

الجزء الرابع

ام عبدالرحمن : لالالا وش روان
ابو عبدالرحمن ليه وش فيها روان
ام عبدالرحمن : والله يابوعبدالرحمن روان مافيها شي بس هي ماتصلح لولدي
ابو عبدالرحمن وهو معصب: وشلون ماتصلح
ام عبدالرحمن :الله ايهديك يابوعبدالرحمن انا قصدي ان البنت صغيره عليه مره يعني هو يبي زوجة مايبي بزر يربيها وبعدين روان عنيده ودلوعه ومتعوده ان طلباتها دايم مجابه
ابوعبدالرحمن وهو يطالع اولده : عاجبك كلام امك
عبدالرحمن : والله يايبه كلام امي فيه شي من الصحه
ابوعبدالرحمن وهو خلاص وصل حده من التعصيب : اجل انت رايك مثل امك ودام رايك مثل راي امك اسمع الكلام الي راح اقوله انا اليوم كنت اتمنى انك تاخذ روان بنت اخوي لاني احس انها انسب وحده من بنات عمك لك لكن بعد ماسمعت كلامك اقدر اقولك انك انت الي ماتصلح لها لان روان بنت اخوي الرجال اللي لازم ياخذها يكون قراراته تكون من عنده مو يخلي الحريم اهي الي تقرر عنه وص.............عبدالرحمن ايقاطع ابوه يبه الله
ابوعبدالرحمن : وتقاطعني بعد
عبدالرحمن : اسف يبه
ابوعبدالرحمن : صدقني راح تدور الايام وراح نجلس مثل هالجلسه وانت الي راح تقول لي اخطبه لك ساعتها انا الي راح ارفض انك تاخذها وقام طالع عنهم غرفته
ام عبدالرحمن : وين رايح ماتبي تتعشى
ابو عبدالرحمن : وهو طالع على الدرج خليت العشى لك ولولدك
عبدالرحمن وهو يحس بتأنيب الضمير : يمه الله يهديك مافي شي ماقلتيه عن البنت
ام عبد الرحمن : وش فيك لايكون غيرت رايك وبتاخذها
عبدالرحمن : من قال اني غيرت رايي
ام عبد الرحمن : قلت يمكن غيرت رايك عشان ابوك بس لا تخاف ابوك بيزعل يوم يومين وبيرضى بس اهم شي انت ماتغير رايك
عبدالرحمن : يمه ممكن اسالك سؤال
ام عبدالرحمن تفضل ياولدي
عبدالرحمن :يمه انتي ليه ماتحبين روان وليه ماتبيني انزوجها
ام عبدالرحمن : روان انا ماقلت اني ماحبها انا قالت انا مابي احد من اعيالي ياخذها
عبد الرحمن : وش السبب طيب ام عبدالرحمن ابي اعرفه
ام عبدالرحمن : ليه ياولدي تبي تفتح اجروح قديمه
عبدالرحمن : واللي يسلمك يمه قولي لي وش سبب كرهك العمي مشعل وزوجته شوق
ام عبدالرحمن : تبي تعرف ليه اكره عمك وحرمته لانهم السبب في موت خالتك فاطمه
عبدالرحمن : السبب في موتها شلون مو فاهم
ام عبدالرحمن وملامح الحزن باينه عليه : اسمع ياولدي قبل سنين كانت خالتك فاطمه تحب عمك مشعل وكانت جدتك اتلاحظ اهتمام خالتك فاطمه في عمك مشعل وكانت مبسوطه ان فاطمه بتاخذ مشعل الدرجه انها كانت اتنادي خالتك يامرة اولدي وذيك الايام كان عمك يدرس في الكويت وكان يحب بنت عم واحد من ربعه وحنا ماكنا نعرف ولما رجع طلب من ابوه انه يخطبها له لكن جدك رفض بس عمك سوا المستحيل عشان ياخذها وعمك كان معروف من بين اخوانه بعناده وراسه اليابس وقال الجدك اذا ماراح وخطب له البنت الي يحبها راح يهج من الديره ولا راح يرجع ابد وانه ينسى انه عنده ولد جدتك خافت انه اينفذ تهديده لأنها تعرف زين ان قال نفذ فاسنسلمو للامر وراحو معه عشان يخطبون شوق وخالتك لما عرفت طاحت مريضه ويوم زواجه كان يوم وفاتها عشان كذا كرهنا شوق مع انها كانت طيبه وتسوي المستحيل عشان الكل يحبها بس كنا لما نشوفها نذكر فاطمه فيزيد كرهنا لها عرفت ليه ماكنا نحبها
عبدالرحمن :طيب روان وش ذنبها
ام عبدالرحمن : روان مالها ذنب بس ماقدر اتخيل ان بنت اللي كانت السبب في موت اختي زوجه واحد من عيالي فهمت الحين
عبدالرحمن وهو يتنهد : أي فهمت يالله تصبحين على خير بروح انام
ام عبد الر حمن : وانت من اهله تغطى زين
عبدالرحمن دخل غرفته وقط كل ثقله على السرير ونام مع انه كان شاك انه ينام
في السيارة الشباب كان سوالف وضحك على موقف اليوم
عبدالعزيز : والله كان شكلك يضحك ومزون تجرك من يدك لا والأخ مستسلم لها ويمشي وراها كنه بزر
نايف : انا بزر ياثور
ناصر :لاتلومه ماكان في وعيه من اثر المسكة
نايف : احين انا ماكنت في وعي وانت الي تبلمت لما شفت روان وكان يوجه الكلام العبد العزيز
ناصر : ما ينلام وانا اخوك انا اعرف ان روان مزيونه لكن ماتوقعت مزيونه لها الدرجه ياخوي تذبح
غبدالعزيز : ايه والله وانت صادق ياولد عمي تذبح
نايف وهو يصارخ : استح على وجهك انت وياه هذي بنت عمكم
ناصر : ليه حنا وش قلنا
نايف : لا سلامتك ماقلتو شي
عبدالعزيز : أي ما قلنا غير انها حلو وبعدين احنا قلنا احسن من اللي كان يقز من تحت لي تحت
نايف : وش قصدك ها
عبدالعزيز : ابد سلامتك
((في بيت ابو نواف ))
في غرفة ندى كان الجو بين السوالف والرقص والضحك
العنود: خلاص ماعاد فيني تعبت من كثر الهز
نهى : مااصدق انتي تتعبين اصلا انتي لو تهزين من اليوم الين سنه قدام ماتتعبين
عاليه : قل اعوذ برب الفلق عيونك شيليها لا تحسدين اختي
نهى : بسم الله انا وش قلت وبعدين من قال ان عيوني حاره
عاليه : اعيونك مو حاره اعيونك جمر اعوذ بالله
نهى : قامت تضرب عاليه بالمخدات على راسها اجل انا عيوني جمر
عاليه وهي تضحك : خلاص اسفين بس قومي عني
ندى وعنود وعبير ميتين عليهم من الضحك
عاليه وهي توجه كلامها العنود : تضحكين مع هالوجه بدال ماتساعديني هذا وانا منطقه عشانك
العنود : احسن عشان ماتلقفين مره ثانيه
عاليه : هذا جزاي ماعليه ارويك بعدين
العنود : اقول ندى وش في خلود زوجة نواف ماتحب تجلس معنا
عبير وهي تدخل عرض : انتي وش لقفك بالمره خليها على راحتها وبعدين زوجها جالس تبينها تتركه وتجلس معك مع هالوجه
العنود : انتي من كلمك انا سالت ندى ماسالتك
عبير : عنيد بس لايجيك الجوال على راسك
ندى : عبير الله يهديك ماسوت شي عشان تفلعينها بجوالك كل اللي قالته سؤال
عبير : ياندى هذي لقافه مو سؤال
ندى :طيب انا راح ارد عليك يا عنود زوجة اخوي ما تحب تختلط بالناس كثير بتوضيح اكثر مو اجتماعيه
عنود : اها
عبير : يالله خلنا ندق على عبدالعزيز عشان نرجع البيت
ندى : تو الناس
عبير : تو الناس في عينك اذا ماشبعتي وحنا جالسين معك من المغرب لانصاص الليالي فاسمحيلي انتي طماعه
ندى وهي ماد بوزها : شكرا
عبير : عفوا عاليه دقي على عزيز
عاليه وهي تتأفف : اففففففففففففففففففففففففف زين
عنود : وجع اتفالك ملا وجهي
نهى : عادي ماسك جديد وطبيعي جداجدا
عنود : طبيعي في عينك دقي خلصينا
عاليه : انزين انزين هذاني بدق
ترن ترن ترن
عبدالعزيز : الو
عاليه : هلا عزيز
عبد العزيز : اهلين وش تبين داقه
عاليه : ابي تجي تاخذنا من بيت عمي وتردنا البيت
عبدالعزيز : وانتو وش اتسوون عندهم لذا الوقت
عاليه : احين انت بتفتح لي تحقيق على التلفون
عبدالعزيز وهو معصب : عاليوووووووووووه ترى ان ماعدلتي اسلوبك في الكلام معي لا تشوفين شي مايسرك
عاليه وهي خايفه : خلاص اسفه
عبدالعزيز : يالله ضفي وجهك عشر دقايق وانا عندك
عاليه من غير نفس : ان شالله طال عمرك ان...............
عبد العزيز : سكر التلفون قبل لاتكمل اقول نايف رح بيتكم
نايف : ليه ماتبيني اوصلك للبيت
عبدالعزيز : اول بمر بيتكم اخذ المهابيل الثلاثه عشان ناخذهم للبيت
نايف : ليه خواتك عندنا
عبدالعزيز : لا عند جيرانكم
نايف عرف انا عبدالعزيز معصب قال خلني ازيده :لكن الي اعرف ان ماعند جيرانا بنت كبر خواتك
عبدالعزيز :نايف ترى والله ان ماسكت وديتني بيتكم وانت ساكت ترى انا مو مسؤل عن اللي بيصير لك
نايف : زين زين سكتنا
في جو العراك اللي كان بين نايف وعبد العزيز كان ناصر في عالم ثاني بعد مادرا ان بنات عمه ماجد عندهم في البيت وصلوا بيت ابو نواف وخذا خواته البيت
(( في بيت الجد ))
عند باب البيت الداخلي
دانه : استعدي حق الزف
روان : لا ان شالله تكون جدتي مو في الصاله والله لا تهزئنا
دانه : ضحكتيني تدرين ان امي ماتدخل غرفتها الا اذا كان الكل في البيت لا وفي سريره نايم
روان : الله يستر بسم الله وفتحت الباب ومشوا خطوتين ماشافت جدتها في الصاله
روان وهي مبتسمه : دانووووووووه جدتي مو موجوده
دانه : الحمد الله نجينا
روان : الحمد الله
وهم طالعين على الدرج الا بصوت يوقفهم لا كان نمتي انتي وياها باسوق
دانه وهي تهمس حق روان : جاك الموت ياتارك الصلاة
الجده وهي اتكمل كلامها : في احد يجلس في السوق لهالوقت
روان : الله يهديك ترى تو الساعه تسع بعدين الناس توها تدخل السوق
الجده : وانا وش علي من الناس انا علي من بناتي
دانه : خلاص يمه ان شالله مره ثانيه مانعيدها
الجده : لا مرة ثانيه ولا ثالثه
روان وهي اتضيع السالفه : الا جده وين جدي
الجدة: وانتي وياها يهمك جد ولا ابو يالله كل وحده غرفتها وياويلك انتي وياها ان جيتكم ولقيتكم مشغلين هالمصيبه الي تقعدون عليه اكثر من قعدتكم معي
دانه وروان : ان شالله وكملو طريقهم عند باب الغرفه
دانه : بتنامين
روان : لا ما فيني نوم بتروش وبدخل النت يمكن القى احد من البنات وسولف معها
دانه : انتي اكيد انهبلتي ماتسمعين امي تقول اذا مرت ولقتنا على اللاب توب ياويلنا
روان بعدم اهتمام : مصدقة انتي جدتي الحين تلقينها بسابع نومه
دانه :خلاص دقايق واكون عندك
روان : حياك الفرفة غرفتك بس لاتطولين عشان نستهبل في النت اشوي
دانه : اوكيه
بعد تقريبا ساعه ونص
دانه : روان مانتي جو.......اسكتت لما شافت روان في سابع نومه هذي اللي مافيها نوم مدري هالعناد اللي فيك يابنت اخوي وين يوصلك
في بيت ابوسلمان ( على فكره اسم ابو سلمان اسمه حمد )
مزون وهي تفتح باب البيت وكان الجو هدوء وشكله مافي احد صاحي كملت مزون طريقها للدرج لكن سمعت حس من وراها
سلمان : مزون من وين جايه
مزون : بسم الله الرحمن الرحيم خوفتني
سلمان : ليه شايفه جني
مزون : ايه
سلمان : احين كل هالحلى والزين جني ماعندك سالفه
مزون : مصدق عمرك انت المهم وش تبي
سلمان : خلينا نروح الغرفتك واقولك وش ابي
مزون : هذا احنا وصلنا الغرفه وش تبي
سلمان : انتي وين كنتي
مزون : والله ماعندك سالفه خلنا نروح الغرفتك ومدري وش واخرتها وين كنتي
سلمان : ليه سؤالي فيه غلط
مزون : لا بس وش حقه تسال
سلمان : سميها فضول
مزون : طيب يالفضولي كنت في السوق
سلمان : الحالك
مزون : لا يا فالح معي بنات خوالي
سلمان : أي وحده
مزون : سلمان انت وش فيك اليوم
سلمان وهو معصب : اقول مو منك من اللي جالس يسولف معك اروح غرفتي احسن من مقابل وجهك
مزون : احنس بعد
سلمان : وهو يرمي كل ثقله على السرير ويتنهد ويسحب الصوره اللي تحت المخده هذي الصوره من ثلاث سنين لما سرقها من ألبوم مزون وتذكر وش سوت ذاك اليوم مزون وابتسم مجنونه قومت الدنيا وقعدتها واختفت البسمه وجلس يتأملها مره ثانيه احبك واموت فيك ودي بس تحسين فيني ودي بس اعرف شنهو شعورك بالنسبة لي وهو يكلم الصوره ليه ماتردين علي تكلمي قولي حني علي شوي وبردي خاطري والله ياعبير لو ادري انك تحبين غيري لا اموته واموتك لحظة صمت بعدين قال انا ليه أعذب نفسي بكره راح اكلم مزون واخليها تعرف لي كل شي دخل الصوره تحت المخده ونام .
في الصبح في بيت ابو نواف
ندى وهي تحب راس ابوها وامها صباح الخير
ام وابو نواف : صباح النور
ام نواف : وش عندك صاحية من الصبح مو من عوايدك
ندى : والله ما عرفنالكم اذا صحينا متأخر هاوشتونا وان قمنا من صباح الله خير تستغربون
ابو نواف : ندى وش ريك اعطيك الفنجال اللي عندي وفلعي راس امك احسن وش رايك
ندى : لايبه وش دعوه انا اطق امي
ابونواف : اجل قصري حسك يمال السانك للقص
ندى وهي ماده بوزها : ماقلت شي انا على العموم يبه ابيك اتوديني في طريقك البيت جدي
ام نواف : في الصبح تروحين الناس نايمه
ندى : لا يمه انا دقيت عليهم من فوق وردت كارينا وقالت ان جدي وجدتي صاحين والحين هي اتصحي عمتي وروان ولفت على ابوها ها يبه وش قلت
ابو نواف خلاص انتي اجهزي وانا راح اوديك ومنها اشوف جدك وجدتك
ندى وهي فرحانة : اوكيه بس اصبر اقوم نهى
ابو نواف : لا تتاخرون
ندى وهي تدق على باب غرفة نهى : نهووووه يالله قومي نهووووووووه وصمخ كل هذا ولا تسمعين
نهى وهي معصبه حدها : انا كم مره اقول لا احد يطق باب غرفتي كذا
ندى : من شافت نهى افقعت من الضحك على شكل نهى كانت كشتها طايره وماسكة المخده في ايدها ومسكره عيونها عشان مايطير النوم
نهى خلاص فولت : ندى يادبه ليه تصحكين وتضرب وجهها بالمخده اللي في يدها يازفته في احد يطق الباب كذا
ندى تتكلم وهي تضحك : هذا جزاي اقومك عشان تروحين معي لبيت جدي اقول ررحي كملي نومك وبعدين لاجيتي تفتحين الباب غطي كشتك ماحنا ناقصين فلم رعب من الصبح وراحت عنها
نهى وهي مستوعبه الكلام الي قالته ندى : ندوووووووه انتي من جدك تتكلمين
ندى ماعبرتها ودخلت غرفتها عشان تغير ملابسها
نهى وهي تلحقها : وجع اكلمك انا
ندى : ماعندي كلام غير اللي قلته بتروحين اجهزي ابوي يستنانا تحت .... وينسمع باب غرفت نايف ينفتح
نايف : اصبحنا واصبح الملك لله انتو ابد السنتكم ماتعرفون اتقصرونها ماتعرفون ان في ناس نايمه معكم في نفس البيت
نهى : وانت من كلمك ولا من جا جنب غرفتك ولا توها بتكمل الا تضربها ندى خلي اهواشك لارجعنا
نايف : وش حقه لا رجعتو الحين نبدى الحرب
ندى على طول ادخلت الغرفه ف عليها ونهى راحت تركض الغرفتها ونايف وراها
نهى وهي تقفل باب غرفتها : حررررررررره يالسحلفاة ماقدرت اتصيدني
نايف : ايصير خير مردي صايدك يم كشه انتي وين بتروحين
نهى : ههههههههههههههههه ضحكتني
نايف وهو بنافخ : طيب ينهووووووووووووووووووو مردي صايدك ان ماحلقتك على الصفر راح اتشوفين
نزل نايف عند امه وابوه وباس راسهم وجلس بجنب ابوه
ابو نواف: ماتقولي وش فيك اتصارخ من صباح الله خير
نايف : اصرخ من القهر اللي فيني بناتك قوموني من احلى نومه
ام نواف : كان سكرت اذونك وكملت نومك
نايف : الله يهديك وين اسكر اذوني اذا صوتهم اخترق الجدران ماراح يخترق ادني
ام نواف: قول ماشالله على خواتك
ندى وهي نازل من الدرج : ايه مادري من يسولف معه لانخرسنا
نهى : خليه يمكن يبي يسولف مع الجدران
نايف وهو قايم بيطق نهى : انتي شكلك الابصوت ابو نواف لا والله قايم تطقها قدام عيني واتا اشوف اجل عقب عيني وش بتسوي نايف وهو حاس انه زودها وهو اصلا كان يمزح معها يبه الله يطول في عمرك من قال كذا
انا كنت امزح معها مو اكثر
ابو نواف : خلاص ما ابي كلام زايد كان ابو نواف متحامل على ولده لانه مستهتر مايعرف مصلحته وكان خايف عليه من ربع السو ....... يالله بنات اركبو السياره وطلع ابو نواف والبنات وجلس نايف متضايق من معاملة ابوه له
ام نواف : لاتزعل ياولدي لو ابوك مو خايف على مصلحتك ماكلمك كذا
نايف : عادي يمه متعود عليه خليني اروح اكمل نومي
ام نواف: براحتك يمه

( في بيت ابو عبدالرحمن )

صحى ابو عبدالرحمن من النوم وهويحاول ينسى اللي صار امس ماكان متوقع ان زوجته للحين تكره زوجة اخوه حتى بعد موتها ماكان متوقع ان الكره لها ينتقل بعد وفاتها الى بنتها كان حاز في خطره انها تكره روان اللي هو يحبها ويعزها اكثر من حبه ومعزته لعياله لانها ماخذه كثير من طباع ابوها وتصرفاتها حتى عنادها اللي كان اكثر شي يكره ابوه فيه خذته منه وبعدين قال الحمد الله ان عبدالرحمن رفض ياخذ روان عشان مايشوفها تتعذب في بيته وعند ولده لانه عارف زوجته وش راح تسوي فيها عشان اتخلي حياتها تعيسه .... تعوذ ابو عبدالرحمن من الشيطان وراح يتروش وغير ملابسه عشان ينزل يفطر
ام عبدالرحمن وهي اتشوف ابو عبدالرحمن من الدرج : صباح الخير يابو عبدالرحمن وش فيك مصيف اليوم مو من عادتك
ابو عبدالرحمن وهو شال على زوجته : صباح النور انا صاحي من زمان بس كنت متثيقل اقوم من الفراش
ام عبدالرحمن : عسى ماشر لايكون شي يوجعك
ابو عبدالرحمن : ماشر وين عيالك ماشوف احد
ام عبدالرحمن : البنات افطروا وراحوا يلبسون عشان يروحون بيت جدهم والشباب نايمين
ابو عبدالرحمن : وش عند البنات رايحين البيت جدهم
ام عبدالرحمن : ابد يقولون انهم اتفقو امس مع بنات عمهم محمد انهم يروحون ايشوفون عمتهم دانه وروان
ابو عبدالرحمن : روحي استعجليهم انا بوديهم عشان اشوف ابوي وامي من زمان ماشفتهم واشوف دانه وروان
ام عبدالرحمن وهي قايمه : ان شالله يابو عبدالرحمن انت تامر وهي ماشية شافت عبدالرحمن
عبدالرحمن وهو يوقف ويحب راس امه : صباح الخير
ام عبدالرحمن : صباح النور ياولدي روح اجلس مع ابوك لين ما اجي
عبدالرحمن : ليه يمه انتي وين رايحه
ام عبدالرحمن : بروح استعجل خواتك عشان يروحون بيت جدك
عبدالرحمن : يروحون بيت جدي في ذا الصبح
ام عبدالرحمن : ايه اشتاقو الجدك وجدتك وعمتك دانه وروان
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -