بداية الرواية

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -21

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون - غرام

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -21

خالد كان يضم سارا بحب من ورا ، كان ظهرها ملاصق لصدره ابتسامه كبيره على وجهه ووجهها... كانت هنادي ماسكه في يدها الصغيره فستان سارا و يدها الثاني بالون احمر.. لونها و لون اختها المفضل.... الصوره كانت قديمه.. لك سليمه في يد مصورها...
زفر عبدالله وهو يتامل الصوره للمره الاخيره لان باب الكبينه تبطل شافها تدخل بجسمها الصغير و الباب يتسكر وراها.. كانت بترفع غطاها و بتقول شيء بس وقفت لما شافته، وظهرت الصدمه جسمها اللي فز من شوفته: ووووووووووويــ...ـــن ريـــ.....م
عبدالله ببرود معتاد دخل الصوره في جيبه: تتسوق...
هنادي انقهرت من بروده و من تصرف ريم: اجل مع السلامه..
التفتت للباب بس يد عبدالله كانت اسرع و سكرت الباب اللي كانت هنادي بتفتحه: ليش مستعجله؟؟؟
هنادي خافت و رجعت لورا ماهي معتاده تكون قريب منه رجال، حتى خالد كانت دايما تخاف لما يقرب منها في اول ايامهم.: ريـــ.......ـم طلبــــ....ـــتني وبمــ...ـــا انــ..ـها ماااهيــ....
عبدالله ببرود: انا اللي اتصلت فيك...
هنادي بصدمه: ايش!!!!!!!!!!!!
عبدالله رفع الموبايل في يده: ببساطه تبديل موبايلها بموبايلي ما كان صعب لانهم نسخه طبق الاصل عن بعض، حتى في الخلفيه..
هنادي: ايش تبي فيني!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله بنظره ثابته: بخصوص علاقتك بخالد...
هنادي بصراخ: محد له دخل بعلاقتي بخالد.!!!!!!!!!!!1
عبدالله مسكها بقوه من زندها: Stop shouting, stupid girl!!!!!!!!! ( لا تصرخي ايتها الطفله الغبيه)
هنادي توسعت عيونها و كان الكلمه اللي قالها عبدالله ذكرتها بشيء، سحب عبدالله يده وهو يبتسم بخبث: الحين نقدر نتفاهم عزيزتي...
جلس على الكرسي و اشر لها تجلس في القرب اللي قدامه... هنادي من غير تفكير سوت اللي قاله و جلست..
عبدالله: قبل لا ابدي في أي شيء يا سيده هنادي...... انتي طلبتي الطلاق من خالد..
هنادي انصدمت اكيد خالد قاله،،، ماهما معرفتها اصلا هي ما ارتاحت له من البدايه،،، بس هي خايفه انه يعلم ريم و تلومها او انها توصل الموضوع لامها وهذا اكبر خوفها....: ايش اللي تبيه بالضبط.
عبدالله مد يده علشان توقف: لا تقاطعيني..... خالد زارني بنفسه من كم يوم وهو شيء شبه مستحيل بسبب شيء صار بيني و بينه من سنين....
هنادي قاطعته: مالي شغل فيك وبخالد لان........
عبدالله ضرب الطاوله بقوه: قلت لك لا تقاطعيني!!!!!! خالد كان دايما يرسل واحد من موظفيه يستلم مجموعه معينه من الادويه...... لكن هذي المره جا بنفسه وطلبها مني...
هنادي لا اراديا سالت: ادويه؟؟؟؟ خالد مريض؟؟؟؟
عبدالله تجاهل مقاطعتها له: مرض خالد ماهو بدني يا سيده هنادي.... مرض خالد نفسي..... خالد في اكتئاب...
هنادي بصدمه: اكتئاااااااااااااااااااااااب؟
كان الف سؤال و سؤال في بالها ... اكتئاب من ايش؟؟؟ ملياردير ، وسيم، اهله يحبونه و متزوج بنت عمه اللي تموت فيه... بفلوسه يقدر يشتري أي شيء يبيه ليش فيه اكتئااااااااااب.. الا اذاااااا..: بسببي؟؟؟؟
عبدالله ضحك بهستريااااااااا: هههههههههههههههههههههههههههههههههه ومنو تكونين انتي اصلااااااااااااا...
هنادي حست بالاحراج من رده: انا الغلطانه اللي قاعده اسمعك...
قامت هنادي من مكانها بس عبدالله وقفها لما قال: هو بسببك زارني لكن مانتي سبب اكتئابه..
هنادي كان فيها فضول لمعرفه سبب اكتئاب خالد حتى و ان كان السبيل لمعرفته اذلال نفسها و تحمل كلام عبدالله الجارح: كيف؟
عبدالله: كان محتاج احد يفضفض له و لما زارني بلغني بموضوع طلاقكم... سيده هنادي من اكثر من عشر سنين صداقاتي مع خالد انتهت و ما ظنيت انها بترجع ابدا ...... الى اليوم اللي اتصل فيه و طلبني بخصوص موضوع لك وهو ..
هنادي حست في الدموع تتجمع في عيونها و عبدالله يروي لها اللي سواه خالد لها بخصوص التحاليل و انه كان مستعد يتزوجها حتى و ان كانت فعلا حامله للايدز...
هنادي نزلت دموعها من تحت غطاها: خالد!!!!!!!!!! اسفه ...... اســــــــــــــــــــفـــه .......ابدااا ما تصورت انك تحبيني لهذي الدرجه... اناااااا
رجعت ضحكت عبدالله الساخره ترن في اذنها رفعت راسها و شافته يضحك مره ثانيه: ههههههههههه مسكينه، انتي عبالك خالد سوا كل هذا و رجع علاقتنا لانه يحبك!!
هنادي بعصبيه: اجل ايش هو سبب كل اللي سواه....... مستحيييييييييييييييييييييل يكون شفقه!!!!!!!!!
عبدالله: هههه لا ما هو شفقه.... لكنه ابدا ماهو حب.... لكن قلب خالد كان دايما ينبض بحب وحده..... حب انسانه رحيلها سبب له الاكتئاب و الحزن المستمر... قتل روحه و تركه مجرد جسم هائم و ضايع.... انســـانه ماقدرت أي من زوجاته المسيار او هيفاااااااااء تنسيه اياااهااااا انســـانه ماهي انتي ...............ساااااااااااااااارا حب خالد الاول و الاخيــر....
-
-
-
-
يتــــبع
ابحكيلك عن احوالي وابيك تشوف لي صرفه
خيالك دايم فـ بـآلي واحس بشئ ما اعرفه
يوديني الفكر ويجيب وشوقي لك معنيني
لأأنكـ لما عني تغيب تضيق الدنيا في عيني
وش احكي لك وش افسر عن احوالي وعن علومي ؟؟
كثر شوقي لك تصور اشوفك حتى في نومي
تعب حالي وقلبي ضاق يشيلك سر في صدري
وانا من زحمة الأشواق اخاف اموت وماتدري
ومن حبك وتأثيرك فؤادي ينبض بطاريك
صعب يهوا احد غيرك وهو ميت اساسا فيك
وش احكي لك وش افسر عن احوالي وعن علومي ..؟
كثر شوقي لك تصور اشوفك حتى في نومي
-
-
-
-
مقتطفاااات من البااارت الجااااي:
-
-
ام خالد رمت الكيس في وجه ام سـعود و تناثرت قمصان هنادي في الغرفه، ام سـعود ركضت و بدت تلم ملابس بنتها الخاصه خصوصا في وجود شريكته اللي كانت تنظر لهم يقرف، كملت ام خالد على نفس النبره: بنتك ما عاد لنا حاجه فيها و ان شفتها في بيتي مره ثانيه راح يكون مصيرها اسوء من مصيره اغراضها..
-
-
-
سـعاد حركت يدها المضدمه و مسحت دمعته بحنان: لا تخاف و لا تبكي بعد اليوم..... انا ابدا ما راح اتخلى عنك.. راح اعوضك كل الحب اللي فقدته...
فتح احمد عينه فجأه وصدمها : ايش؟؟؟؟
-
-
-
خالد سحب جسمها الذابله و المنهار و رفعها على كتفه لااا يمكن يخسرها لااااا مستحيل يخسرها مرتين.: لا تتركيييييييني ياااا سااااااااااااراااا...
هنادي فتحت عيونها في هذي اللحظه..
-
-
-
سعود انحرج من بين كل الناس اخت تركي هي اللي جلست جنبه، ما عرف ايش يسوي رفع موبايله و اتصل على اخته، مادام الطياره لسه ما طارت، اتصل و سمع رنين موبايل اللي جنبه توسـعت عيونه لما قرا رقمه في شاشتها...
-
-
-
-
بااااااااااااااااااي
انتظر توقعااااتكم و ردودكم الطوووووووووووويله <<<< لا اشوووف قصيره ولا ازعل
هلوووووووووووو ياااا حلوووين وحشـتتووووني ادري اني وحشتكم كثييييييييييييييييير هههه<<< بره
المهم هذااا البااارت
اعتقد اني تأخرت ساعه السبب اني امي اصرت اروح معها لبيت اختي
فتأخرت في التنزيل
و سـوووري للحلوووات اللي ما قدرت ارد عليهم كنت مستـعجله ^_^
اتمنى البااارت يعجبكم
لاااا تنسـتوووون الردود الطوووويله و التوووقعااات ولا ترى ازعل ^_^
وحده من طلباااااات الحلووووين تحققت في هذااا البااارت ^_^
-
-
-
-

البارت العشـريـن


( قراءه ممتعه ))
-
-
-
-


وبحبك وحشتينى بحبك وانتى نور عينى دا وانتى مطلعه عيني بحبكمووت
لفيت اد ايه لفيت ملقيت غير فى حضنك بيت وبقولك انا حنيت بعلوالصووت
وكأن الوقت فى بعدك واقف مابيمشيش
وكأنك كنتى معايا بعدتىومابعدتيش
فى دمى حبيبتى وامى وزى مكون ببتدى اعيش
وبحبك وحشتينى بحبكوانتى نور عينى دا وانتى مطلعه عيني بحبك مووت
بعدت وكنت هعمل ايه من اختارفرصته بايديه لكن حبك ده مانسيتهوش وعاش فيا
ليه هتاسف على الغيبه مغبتيش لحظهوقريبه محدش عنده كده طيبه وحنيه
وكأن الوقت فى بعدك واقف مابيمشيش
وكأنككنتى معايا بعتى ومبعتيش
فى دمى حبيبتى وامى وزى مكون ببتدى اعيش
وبحبك وحشتينى بحبك وانتى نور عينى دا وانتى مطلعه عيني بحبك موت


بكل ارهاق و تعب فتح خالد جناحه الخاص، كان يتمنى يلقي بنفسه في سريره و يرتاح، غياب احمد بروحه كان مشكله لكن غياب تركي و احمد في الوقت نفسه كان مشكله اكبر، اضافه له طبعا انتقادات بو تركي و كلامه الجارح سواء كان على تركي او احمد.. اول صدمه كانت ترك احمد لكل شيء و تبري ابوه منه علشان سـعاد و السلفه اللي اخذها، حتى انه ما طلب أي مساعده منه، احمد تغير، وثانيا تركي و مشكلته مع اسماء من جهه ، و نتائج التحقيق اللي تدل ان عبير لها علاقه في الموضوع و هو شيء اكيد خالد كان خايف على حياه تركي و اسماء اللي صارت على المحك و احتمال انتهاء اكبر و بكثير من استمرارها و خوفه على عبير من جهه ثانيه مع ان علاقته فيها ماهي كبيره بقدر علاقته بتركي لكن كان خايف ان تركي يسوي فيها شيء يزيد اوضاعهم سوء.... و اخيـرا و ليس اخيرا علاقته بهنادي اللي توترت بسبب اللي صار لتركي و اسماء...
مشى خالد بتثاقل و عيون شبه مغمضه لغرفته طبعا ما انتبه على وضع غرفه الجلوس الغريب، قرب من باب غرفه النوم و استقبلته الرائحه، كانت مزيج من الروائح، حس بصداع غريب، ما كان يذكر ان الرائحه كانت موجوده قبل لا يطلع، فكره مرت مثل اللمحه في عقله: هنااااااادي......... رجــعت!!!!!!
ركض خالد للغرفه بابتسامته المعتاده فتح الباب و هو يتوقع هنادي باكمل زينه و احلى شكل تنتظره و تعوضه غيابها الايام الماضـيه........... لكن بسرعه الابتسامه اللي ارتسمت على وجهه الشاحب بسرعه اختفائها، منظر ملابسه الخاصه متناثره على الارض و اثار الدوس عليها و اشيائه الخاصه محطمه و اغراض هنادي كلها ماهي موجوده ... خالد حس بالقهر من هالحركه، خالد في نفسه: هذااا تهديدك يا هنادي!!!!
في الليل جاه اتصال على غرفته كان غرقان في النوم لدرجه انه ما كان مركز على الصـوت اصلا شلون يركز و هو ميت من الارهاق اضافه له الادويه اللي ياخذها و المكالمه كانت مجرد كلمتين: الو..
.................: ان ما طلقتني بالطيب راح تطلقني بالقوه فااااااهم!!!!!!.
خالد: هناااااااااااااادي!!!!!
انقطع الخط بعدها، خالد حاول يتصل بهناادي بعدها على (رقم موبايلها) اكثر من مره لكنها كان تغلق المكالمه في وجهه..
خالد حاول يقنع نفسه انها ماهي هنادي و او انه كان يحلم بس الشيء اللي قاعد يشوفه كان اكبر من احتماله....: ما توقعت ابدا ان حبك لاسماء يصل لهذا الحد... لكن الطلااااااق شيء مستحيل!!!!
مشى خالد للسريره كان حاس انه ان ما نام راح ينهار.. قرب من السرير و انقرف من مظهره كانت المخاد مقطعه و متناثر منها الريش طبعا غير الغطى الممزق لنصفين: افففففففففففففففففففففف لييييييييش كذااااااااااااا لييييييييييييييش...............
سواء كانت هنادي او غيرها اللي سوا هذا الشيء خالد ما راح يسامحه على هذا التصرف ليش ما يرحمونه، في النهايه قرر خالد يطلع و يروح لجناحه القديم قبل لا يشوف شيء غير كل ملامح وجهه و يجمع الدموع في عيونه...........
باحمر الشفايف الاحمر مكتوب على السرير ( انا عند اهلي عكس ............. اللي تركتك قبلي.... S.... )
خالد حس بالم فضيع في راسه، ما عادت رجوله تشيله، الااااااااا هالشـيء الاااااااااا ساااااااااااااااااااااراااا و من منوووووووووووو من اختهااااااا/// من غير تفكير اطلق بقوووووووووووه: لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ا...
ركضت الشغالات اللي ما اعتادوا على الصوت العالي في البيت لمـصدر الصــوت..
-
-
-
في بيت بوسـعود..
بكل تكبر و كل غرور دخلت هيفاء و ام خالد البيت طبعا مرافقاتهم الخاصين كانوا خلفهم و معهم الاكياس الغريبه، دخلت ام سـعود بنيه السلام عليهم.. لكن الصدمه كانت في انتظارها...
ام سعود بابتسامه: يا هلا و غـ..........
ام خالد بنبره اشمئزاز : لا هلا و مرحبا!!!
ام سـعود بصدمه: ليش ايش صاير ؟؟؟
هيفاء قررت تتدخل : تصرفات بنتك ايش معناها!!
ام سـعود ما كانت تدري هنادي طالبه الطلاق و انها جالسه في بيتهم من غير رضا زوجها: ليش هي ايش مسويه؟؟
هيفاء: اسئليها!!!
ام خالد رمت الكيس في وجه ام سـعود و تناثرت قمصان هنادي في الغرفه، ام سـعود ركضت و بدت تلم ملابس بنتها الخاصه خصوصا في وجود شريكته اللي كانت تنظر لهم يقرف، كملت ام خالد على نفس النبره: بنتك ما عاد لنا حاجه فيها و ان شفتها في بيتي مره ثانيه راح يكون مصيرها اسوء من مصيره اغراضها..
ام خالد رمت ام سـعود بنظره سخريه و مشت للباب في اللحظة اللي دخل فيها سـعود البيت وشاف المنظر: ايش اللي صاير!!!
كانت مها و منال وراه و انصدموا ام خالد و هيفاء طلعوا باسرع وقت خوفا من انفجر سـعود اللي شاف منظر امه و الملابس على الارض..
مها ركضـت لامها: ايش اللي صار يمـه؟؟؟
منال ركضت تجمع الملابس، اللي تاكدت انها اغراض هنادي، بس ليش يسوون كذاااااااا فيهم...
ام خالد ركبت سيارتها طبعا بعد ما رمت جزء من اغراض هنادي عند باب البيت و انطلقت مع هيفاء لبيتهم علشان يكونون متواجدين لحظة وصول خالد.
هيفاء: ضمنا عدم اتصال السيده هنادي بخالد، يعني لما يشوف خالد اللي سوينها بالغرفه اكيد بيطلقها بعد ما يتأكد انها رافضه تتصل معه.....او تواجهه
ام خالد سرحت و كانها دخلت عالم ثاني قطعته بـ: ما ادري احس ان بالغنا..
هيفاء: لا ما بالغنا... كان لازم نتخلص منها و باسرع وقت ممكن!!
ام خالد : بس يا هيفا....
هيفاء: خالتي !!!! هذي البنت فوق انها ما هي من مستوانا و بتسبب لنا احراجات كثيره في المستقبل قاعده تعذب خالد!!! تاركه بيتها من مده و مهملته !!!!
ام خالد زفرت و حركت راسها لبعيد، حوارها مع خالد يوم ملكته كان يمر مثل الشريط في خيالها... ام خالد ما كانت معارضه ان خالد يتزوج على هيفاء اصلا هي كانت تتمنى وحده من بنات خواتها له، لكن وصيه زوجها كانت انه يتزوج هيفاء بنت عمه، استسلمت للامر الواقع و خطبتها له، خالد ما اعطى أي تعابير ايجابيه لما بغلته بموضوع الخطبه، ملامحه دايما كانت جامده من اختفت سارا، تزوج هيفاء و عاش معها خمس سنين من غير عيال، كانت تصر على موضوع العلاج لانها شاكه في الموضوع و في نفس الوقت خايفه انها تجبر خالد يتزوج على هيفاء مثل ما اجبرته يتزوج بعد سارا لما خطبت هيفاء له من غير علمه، كانت منتظره أي قرار من خالد، عصبت لما خطب هنادي لانه خطبها من غير علمها و لانها حاسه انها مستحيل تتقبلها، سيده مجتمع مرموقه و معروفه بين سيدات المجتمع مستحيل تتقبل انسانه بسيطه من اسره غير معروفه، بما كلمت خالد قبل الملكه اقتنعت و حست انه من حقه الاختيار لكن يوم الملكه...
-
يوم ملكة خالد و هنااادي
ام خالد راقبت البنت الجميله لما دخلت الغرفه المتواضعه و جلست خواتها كانوا جنبها من كل جهه، امها كانت قريبه حيل منها و كانها خايفه عليها من اللي كل الموجودين، ام خالد في نفسها : البنت جميله و اهلها شكله ناس طيبين الله يكتب اللي فيه الخير لها و لخالد...
مشت ام خالد بهدوء متظاهره انها من غير نفس حفظا لمشاعر هيفاء اللي كانت موجوده: مبروك يا بنتي، انا خالتك ام خالد..
هنادي بابتسامه عذبه رفعت راسها و عطت ام خالد الفرصه تتامل كل ملامح وجهها، بهدوء: الله يبارك في حياتك...
ام خالد حست في الدنيا تدور من حولها و هي تصرخ من داخل: مستحيييييييييييييييييييييييييييييييل!!!!!!
رجعت بسرعه لمكانها و جلست فيه متجاهله الانطباع اللي تكون عند الكل عنها: نسخه عن سارا!!!!! هذاااااا سبب اختيااار خالد لها!!!!! مستحييييييل يكون في سبب غير هذا السبب..
ام خالد راقبت وحده من خوات هنادي و هي تهمس في اذن هنادي و بعدها حركت هنادي نظرها و التقت عيونها في عيون هيفاء الحاقده و الغاضبه.. : هيفاء ماهي المظلومه الوحيده في كل اللي يصير!!! خالد ناوي يظلم هذي البنت و يسرق منها حياتها في سبيل انه يعيش كل اللي ما عاشه مع سارا.... لاااااا لايمكن اسمح بحدوث هذا الشيء!!!!....
ام خالد كانت تخطط انها تنهي زواج خالد و هنادي خلال فتره الملكه، ما كانت تبي خالد يظلم البنت، و يعيشها في حياه كلها كذب، و القهر لهيفاء اللي عاملتها احسن من بنتها طول فتره زواجها من خالد، و ما تبي للبنت العذاب اللي اكيد بتتلقاه من هيفاء شريكتها اللي ما تعرف السبب الحقيقي لزواج خالد من هنادي.....
لكن خالد كان اذكى منها و قدم الزواج و دفع ام خالد انها تحاول تنهي هذا الزواج باقل اضرار و باسرع فرصه، و هو وجود اطفال بينهم يزيد الوضع سوء
-
-
-
-
-
-
يد عبدالله مسكت معصم هنادي بقوه و رجعتها للكرسي اللي كانت عليه: قلت لك اسمعيني للاخر!!!
هنادب ببكاء: ما ابي اسمع،، ما في شيء يجبرني اسمع لك!!!!!!!!!!!!!!!!!
عبدالله بعصبيه: لااااااااا بتسمعين و للاخر بعد!!!!
هنادي ابتعدت: انت كذاااااااب كذااااااااااااااااااب
عبدالله عصب و ضرب الطاوله بقوه: اناااا ماااني كذااااااااااااب
هنادي سحبت يدها و هي الافكار تمر في راسها بثواني حست انها غبيه، مجمعات سارا، محلات سارا، مطاعم سارا، حرف S جنب حرف خالد كرمز لجميع املاكه، عبدالله ما يكذب، بصرااخ: اسمع يااا عبدالله اذا كنت ناوي من كلامك هذا تزيد اصرار على الطلاق فتأكد انه من المستحيل اتراجع عنه الحين!!!!!! فما في داعي للمزيد من التجريح!
عبدالله رد عليها بنفس مستوى النبره: انا ما قلت اني ابيك تصري على الطلاق!!!
هنادي: اجل ايش قصدك من الكلام اللي قلته عن حب خالد لسارا هذي و ان انا و هيفاء و غيييييرنا كثير ولا شيء في حياااااته!!!
عبدالله: انتي اغبى انسانه شفتها في حياتي، اقولك خالد قطع علاقته فيني من سنين و ما رجعت هذي العلاقه الا بسببك انتي!!!!!!
هنادي: و تبي مني استمر من رجال ما يحبني و لا يمكن يحبني علشاان صداقتك فيه تستمر!!!!!!
عبدالله: اللي اقصده ان اشياء كثيره في خالد تغيرت من دخلت حياته ياااااا هنادي!!!! اولها الابتسامه الحقيقيه اللي فقدها من ماتت سارا!!!
هنادي هدت و ركزت على اخر كلمه: سارا ماتت؟؟
عبدالله و هو مغمض عيونه: و طفل خالد اللي ما كان يدري عنه داخلها!!
هنادي حزنت على اللي يقوله و حست في اعصابها تهدا و يد عبدالله تترك يدها: خالد اللي عرفته في طفولتي كان انسان حساس و هادئ، رومانسي و طيب القلب أي صدمه و مأساه ممكن انها تكسره، دخل الطب لانه كان يتمنى يشارك في صنع البسمه على وجهوه الناس الثانيه لما يشفي لهم قريب او حبيب، تزوج سارا عن حب لكن ما انكتب لهذا الحب الاستمرار، ماتت و اخذت من خالد كل السعاده و الاحلام اللي كان يعيشها، اخذت روحه و تركته مجرد جسم يقوم باعماله اليوميه مثل أي اله، تزوج هيفاء بنت عمه لانه وصيه ابوه، و تزوج غيرها مسيار من غير علم اهله اللي يرفضون انه يتزوج علني على بنت عمه، لكن ما قدرت ان وحده ترجع خالد القديم، الى اليوم اللي دخلتي حياته يا هنادي...
هنادي توسعت عيونها تحت غطاها و سالت بصدمه: انا؟؟
عبدالله: يوم عرسكم، شفت ابتسامه ما شفتها على وجه خالد من سنين، ضحكات ما سمعتها من وقت طويل، عيونها كانت كلها حيويه، ماهي العيون الذابله و النظره البارده اللي سكنت وجهه مع رحيل سارا، خالد و ان كان ما حب و لا راح يحب غير سارا، يحس بشيء اتجاهك نوع جديد من الحب، صحيح ماهي الحب اللي نعرفه لكنه شيء سبب له السعاده و اكيد بيضمن لكم السعاده..
هنادي التزمت الصمت:..................
عبدالله: انا ما اطلب منك يا سيده هنادي انك تحبي خالد و تضحي بحياتك معه وهو احتمال كبير ما يعطيك الحب اللي تتمناه أي بنت، كل اللي اطلبه منك انك تفكري بحياه خالد و كيف ممكن تصير لو تركتيه، كل السعاده اللي رجعت له كيف ممكن تتلاشى بلمح البصر، و الوحده اللي راح يرجع لها من جديد......
هنادي: بــ....ـس..
عبدالله: انا ما اظمن لك حب خالد، لكن اظمن لك ان هذي الخدمه مستحيل تطلعين منها خسرانه، اعتبريها خدمه انسانيه، اعتبريها اجر، اعتبريها الفرصه الوحيده اللي تعيدين فيها الروح للانسان اللي حبيتيه..
هنادي رفعت راسها بتعجب بس عبدالله سبقها: ردت فعلك على موضوع حب خالد لسارا دليل على حبك الكبير لخالد... فكري و عطي خالد قرارك....
هنادي التزمت في مكانها و بالهدوء لدقايق و بعدها رمت القنبله على عبدالله: عبدالله شلون ماتت سارا!!!!
عبدالله توسعت عيونه لكنه اغلقها بسرعه، هنادي ذكرته بليله عاش فيها اسوء لحظات حياته..
-
-
-
عبدالله كان يحضن جسم سارا الملفوف باكياس القمامه و ما بقى ظاهر منه غير راسها البارد: سامحيني ياا سارا... سااااااااامحيني ارجوك....
بو تركي كان ينظر له بغضب و لحد الحين ماسك الشبل في يده: خلصنا يا عبدالله!!!!!1
عبدالله ببكاء: ارجوك، هذي اخر مره اشوفها فيها!!!
بوتركي بنبره ساخره: تتكلم و كانك منت المسؤول عن اللي صار لها...
عبدالله: انا مااااا.........
بوتركي قاطعه بصراخ: لو انك ما فضحت ماضيها بحجه خوفك على مستقبل خالد ما كان اخوي المجنون تهور و قتلها..... و الحقيقه الواضحه مثل الشمس من تصرفك الحين ان غيرتك من خالد هي اللي دفعتك لهذا... انا ان تكون لك و اما انها ما تكون لاحد غيرك..
استنتاجات بو تركي كانت الحقيقه اللي ذبحت عبدالله في الصميم، لما زار عبدالله الملهى للمره الاولى اعجب بسارا، بجمالها و تأنقها و عدم قدرته على التقرب منها، لانها كانت دايما مع اثرى الاثرياء و المشهورين.. في النهايه استسلم و نسى الموضوع الى اليوم اللي دخل فيها خالد عليه الشقه، كانت سارا مختلفه وقتها شكلها لبسها و دينهاااااااااااا، صحيح انها ما ذكرته لكن الغيره اللي تولدت داخله كانت كبيره، حب خالد لسارا هو اللي دفعه لتغيرها و تمسكه فيها، لو كانت ارادته بنفسه قوه اراده خالد كانت سارا بتكون له، السبب اللي دفعه لتجرحيها بالكلام في اغلب الوقت و اهانتة هنادي اختها، كان يتمنى انها ترجع لحياتها السابقه بس علشان يثبت عدم فشله و نجاح خالد، لكن سارا حبت خالد و تمسكت فيه رغم كل شيء، شيء زاد جنونه و تسبب فيه انه يدمر في لحظة غضب و غيره اكثر شخصين عزيزين عليه.....
عبدالله حمل سارا للحفر اللي حفرها مع بو تركي كان بنزلها بلطف لكن بو تركي دفعه و اجبره برميها بقوه، وهو يضحك: الجثث ما تتعور.
سحب بو تركي شبله متجاهل نظرات عبدالله المصدومه و الغاضبع في نفس الوقت و بدا يرمي التراب على جسم سارا: استعجل يا عبدالله قبل لا يمر احد و يشوفنا...
سحب عبدالله الشبل و بدى يرمي التراب كان وجه سارا يختفي اكثر شيء مؤلم انك تدفن الانسانه اللي حبيتها بيدك و اللي انت تسببت في موتها، العزاء الوحيد له كان ان خالد ما يعرف أي شيء........
لكن هذا الشيء هما ما استمر لفتره طويله....
-
-
عبدالله كان يقول في نفسه متجاهل كلام هنادي له: اتمنى باللي قاعد اسويه الحين اكفر عن كل الاذى اللي تسببت فيه لسارا و خالد...
هنادي: عبدالله!!!!!!!!!!! عبدالله...
فتح عبدالله عيونه لما حس بصوت هنادي يعلو: نعم؟
هنادي و هي تاشر بيدها: موبايلك يرن...
اخذ عبدالله موبايله و قرا الاسم اللي مخصصته ريم له: ريم؟؟.. الو؟؟؟
ريم: عبدالله!!!!!! خالد في المستشفى!!!!
عبدالله: خالد!! ليش؟؟؟
هنادي نقزها قلبها لما سمعت اسم خالد و نبرة عبدالله القلقه: ايش فيه خالد!!
عبدالله تجاهلها و استمر في كلامه مع ريم: انا الحين رايح،، مسافه الطريق بس...
هنادي: خالد ايش فيه!!!!!!!1
عبدالله سكر الخط و قابلها: لا تخافين مجرد ارهاق الشغالات نقوله على المستشفى اتصلوا على ريم من موبايله.... انا رايح له...
هنادي سحبت موبايلها بتتصل على اسماء لما اكتشفت انه مغلق.: عبدالله.......... ممكن توصلني للمستشفى..
عبدالله بابتسامه: اعتبر هذا موافقتك على صفقتنا....
هنادي: اعتبرها أي شيء المهم اكون مع خالد، و في اقرب فرصه...
-
-
-
-
سعاد كانت تراقب بعيونها الحزينه احمد النائم بشكل غير مريح على الكرسي بعد ما رفعوا الضمادات عن عيونها، خلال تظاهرها بالنوم فضفض احمد عن اشياء كثيره مكبوته في قلبه، امه و السعاده اللي عاشها فيها معها في الوقت اللي كان فيه ابوه غايب عنهم في اغلب الاوقات، مرضها بس ولاده مايا، علاقات ابوه بموظفاته في اكثر من فرع، الحريه المطلقه و المال الكثير، دراسته في الخارج، اشياء كثيره غيرت من داخله، وكيف غير اللي صار لها كل معتقداته، لما كان ناوي يسرق منها اخر شيء تملكه بعد سرق الكثير منها، حياتها، حس بصغره لما تجاهلته و توجهت لربها........
سعاد في نفسها و هي تراقب لحيته الطويله شكله مختلف كثير عن شكله اول مره شافته، الساعه المصنوعه من الذهب، الخواتم الذهبيه كلها اختفت.. اهتمامه بالصلاه و قراءه القرآن في اغلب الوقت، استأذنه بالدخول، عدم النظر للممرضات: احمد تغير كثيــر...
لاحظت سعاد دمعه قريبه من حافه العين، واضح انها نتيجه للتفريغ اللي طلعه من داخله..
دفعت جسمها بصعوبه لجهته و حركت يدها المضدمه و مسحت دمعته بحنان: لا تخاف و لا تبكي بعد اليوم..... انا ابدا ما راح اتخلى عنك.. راح اعوضك كل الحب اللي فقدته...
فتح احمد عينه فجأه وصدمها : ايش؟؟؟؟ اللي!!!!
احمد تفاجأ من قرب وجه سعاد منه و اللي كانت بتسويه سعاد خافت من شكله الصدوم و حاولت تتراجع بس ما قدرت و انزلق جسمها من السرير.
سعاد: اهههههههههههههههههههههههههههه......
سعاد كانت واثقه ان جسمهاا المريض راح يتحطم في اللحظة اللي يصتدم فيها بالارض، راح يألم اكثر بكثيييييييير من الالم العادي، لكن بعد دقايق من اغماضها لعينها و استسلامها للوضع، انتبهت على عدم حدوث أي شيء من اللي تخيلته، مستحيييييييييل...
فتحت عينها بسرعه و تفاجأت، احمد رمى بنفسه و تحتها و حوطها بيده، كان محوطها بقوه و رقه في الوقت نفسها، بقوه خوفا عليها من السقوط و برقه خوفا عليها من انه يأذيها، سعاد رفعت عينها و تلاقت بعيونه، النظره في عيونه كانت غريبه لها تفسيرات كثيره، تفسيرات ظنت سعاد انها موجوده فقط في الاحلام و الافلام..
من غير تفكير قرب احمد وجهه منها وهي من غير تردد سوت الشيء نفسه، انفاسهم صارت وحده شويت سنتيمريات المسافه بينهم لما..........
............: Oh ,y god!!! ( او يا ربي!!))
احمد و سعاد التفتوا لجهه الباب الممرضه المسؤوله عن حاله سعاد كانت واقفه وعلى وجهها الصدمه: Sorry I heard a sound and I thought tha….. ( اسفه سمعت صـوت و ظنيت ان.........)
قاطعها احمد: It not what you think!! She has just fell ( انه ليس ما تظنين، لقد سقطت فقط)
احمد رفع سعاد بخفه و مدده على السرير و طلع من الغرفه بسرعه، الممرضه قربت من سعاد و سالتها بخوف : I didn't Interrupt something, did I ?? ( انا لم اقاطع شيء مهم ام هل فعل؟؟؟))
سعاد تجاهلت الممرضه و سؤالها كان عقلها في مكان ثاني اصبعها تحرك لا اراديها لشفايفها وهي تقول في نفسها: لو ما دخلت الممرضه هل كنت...................
-
-
-
-
اسماء كانت تمشي في ممرات المستشفى بخوف و قلق، خالد تعب و نقلوه المستشفى بسببها و سبب تركي، هو هنادي مالهم أي دخل باللي صار و فوق هذا هم اللي تلقوا كل الضرر.. لما سحبت الموبايل من ريم كانت ناويه تطلب من خالد ينسى كل اللي قالته هنادي و يرجعون لبعض لكن الصدمه كانت اللي صار له...
قربت من باب الجناح اللي نقلوا له خالد ... لما اعترضها رجل ضخم : ممنوع الدخول..
اسماء بخوف: هذا جناح خالد الـ...
الحارس: أي نعم.
اسماء: ممكن اشوفه..
الحارس: بصفتك ايش...
اسماء: انا.....
صوت من ورا الحارس قرر التدخل بعد ما سمعها : زوجتي!!!
اسماء تعرف هذا الصوت، شلون ما تعرفه و هي كانت تسمعه يوميا طويل الشهرين الماضين، الحارس: سيد تركي!!
تركي اشر لاسماء انها تقدر تتبعه من غير أي اضافات، اسماء قررت تتبعه بهدوء، خالد كانت متمدد على فراشه و نايم بهدوء: تطمني مجرد ارهاق من كثر الشغل
اسماء من غير لا ترفع غطاه مع ان تركي هو الوحيد الموجود في الغرفه: هنادي طلبت الطلاق منه.....
تركي: ايش؟؟؟
اسماء: بسببناااااا...
تركي بحزن و هو ينظر لبعيد: قصدك بسببي و بسبب غبائي...
اسماء: لا تنسى عدم ثقتك فيني!!!!
تركي: اسف...
اسماء: ما ينفع الاسف.....
تركي: راح اعوضك و كل شيء راح يتصلح....... حتى العرس راح اسوي لك اكبر و احلى من اللي تأجل...
اسماء: مافي داعي للعرس و جوهره اختفى...... ما اعتقد انك تقدر تعوض اللي كسرته، صورتك اللي رسمتها في عقلي و قلبي...
تركي: اسماء انا.......
اسماء: عموما انا سامحتك... لاني في النهايه اظل زوجتك و الشيء اللي سويته ما هو حرام، لكن مستحيل انساه،، او انسى كلامك الجارح،،،
تركي وكان الحياه رجعت له: معنى هذا انكـ..........
اسماء: معناه اني مستعده ارجع لك لكن في سبيل هنادي ترجع لخالد......
تركي: وانا؟؟؟
اسماء ببرود: زوجي اللي راح اعطيه كل حقوقه، لكن قلبي لا...
تركي كان بيكمل بس قرر يكتفي بهذا الشيء في الوقت الحالي، لان رجعة اسماء له مسامحته من غير حب تعتبر انجاز كبير ما توقع يحصل عليه...
بعد دقايق دخلت ام خالد و هيفاء، اللي تجاهلوا الكل و وقفت كل منهم في جهه صحى خالد و التفت لهم: ما في داعي للبكي يمـه.... مجرد ارهاق..
ام خالد استمرت في البكي وضع ظنت هيفاء انها تقدر تستغله لصالحها: الارهاق الجسمي متعودين عليه، لكن الارهاق النفسي ...... شيء جديد...
ان خالد و هي مستمره في بكاء: ايش قصدك...
هيفاء: الشيء الجديد الوحيد في حياه خالد هو .......( انتبة على وجود اسماء و استخدمت كلمه غير اللي كانت بتقولها) .. زوجته الجديده..
قربت اسماء: هنادي في حياتها ما اذت احد فشلون اذا خالد زوجها!!!
هيفاء: اجل ايش تسمين تدهور حاله خالد الصحيه من دخلت حياته؟؟؟؟
اسماء كانت بترد بس عبدالله دخل و قطع حوارهم العالي: لو سمحتي انتي وياها احنا في مستشفى ، ما هو مكان للهواش...
اسماء و هيفاء سكتوا و ابتعدوا عن طريقهم قرب عبدالله من خالد اللي استمر بالصمت طول الوقت و قرا ملاحظات دكتور الفحص: مجرد ارهاق بسيط، حتى دخول المستشفى ما كان له داعي...
عبدالله حرك حاجبه بطريقه يفهمها خالد بس واضح ان يخفي شيء، مع ان خالد كان يتمنى ان عبدالله


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -