بداية الرواية

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -22

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -22

ارتبكت غايه من سمعت طالي احمد .. بس الله رحمها و كانت اموخيه و من شعرها مطر ما انتبه لارتباكها ..
مطر : بنروح نصلي و بنرد ..
و راح عنها و غايه قادت نواري و حدت معاها صوب البنات ..
نواري : هذا كله شعرج ..؟؟؟..
جان تظحك غايه : هههههههههههه .. هيه ..
نواري : انا شعريه صغير ..
و دخلو عند البنات .. و تمن البنات يسولفون .. و لطوف من شافت نواري و هي حادره عند غايه و هي اتطالعها بنظرات .. جان تروح صوبها ..
لطوف : شو اسمج ..؟؟؟..
نواري : نواااري ..
لطوف : منو يابج عرسنا ..؟؟؟..
نواري : خالي ..
لطوف : عيب .. انتي اتروحين عند الرياييل .. ؟..
طالعتها نواري بظره و جان تسكت عنها .. .. من عقب ما اذن العشى .. شافت غايه ميثه حرمة احمد خوها واااايد مرتبشه ..
جان تنش صوبها ..
غايه : ميثوه شو فيج ..؟؟؟..
ميثه : مرتبشين بالعشى ..
نشت غايه و تمت تعابل فياها .. و يوم يابن الخدامات العشى تمت اترتب عندهن .. و الحرمات ايطالعنها .. كان سنع غايه حلو .. و راعية نشه .. و انحط العشى عند الحرمات و الرياييل .. و من
عقب ما شلوو صياني العشى من عند الحرمات ..
ظهرت سلامه ..
كانت رهيبه من الخاطر .. لابسه فستان عنابي و فيه شغل بالذهبي .. مكسي .. و مسويه تسريحه بشعرها .. كانت وااااااايد حلوه ما شاء الله .. و الي زاد من حلاتها انها بيضه واااايد و
شعرها اسود .. و حيـّاتها المقرونه .. و ربي زايد عليها بنوره .. دخلت عالحرمات و مسلمت عليهن و من عقب راحت الصاله الثانيه الي فيها البنات .. و غايه حطت فلم خاص و تمت اتصوربه
سلامه بس .. دون ما اتصور أي حد غيرها فيه .. و كل البنات كانن من هلها و ربيعاتها و غايه الوحيده الي ما عرفتها سلامه ..
ميثه الي كانت واقفه عند سلامه و غايه واقفه جدامها و اتصورها ..
ميثه : هذي غايوووه .. خت زوج المستقبل ..
جان تفتر غايه براسها ع طرف و تبتسم : شحااالج ..؟؟؟..
سلامه و هي مستحيه منها : هههههههه .. الحمدلله ..
و تمن ربيعاتها مرتبشات .. و حرمات سويحان و العين من عقب ما سلمن ع سلامه نشن و ردن .. لان وراهن خط و الوقت قده تاخر .. ثواني و انهن يسمعن ام سلامه ..
ام سلامه : بناتي تسترن رياييل بيدخلون ..
نشن البنات و لبسن عبيهن و شيلهن .. و طلعت سلامه الصاله الخارجيه الي كانن الحرمات فيها ..
كان شامس خو سلامه حادر عليها عشان ياخذ جوازها .. و رد صوب الرياييل و من عقب رد صوبها و هو شال عنده كتاب المليج عشان اتوقع سلامه عليه ..
و البنات واقفات عند الباب و يوايجن ع شامس الي يالس عدال سلامه ..
وحده من البنات : رهيييييييب خوها ..
الثانيه : لا مب حلو ..
البنت : شخصيه .. شوفيه شوفيه و هو يظحك ..
فهاللحظه سلامه مرتبكه .. و اديها ترتجف ..
شامس : سلامي ..
سلامه : ههههههههههه مرتبكه ..
شامس : هدي اعصابج ..
سلامه : اوكي ..
و خذت نفس و رجعت و وقعت ..
من عقب ما خلصت افتر شامس صوبها و حبها ع راسها ..
شامس : مبروووك سلامي ..
سلامه و هي تبتسمله مرتبكه : الله يبارك فحياتك ..
نش شامس عنها و راد عند الرياييل .. و المليج من عقب ما خلص نش عنهم و راح .. و نص الرياييل راحو و محد تم الا هلهم .. و تمو كلهم يالسين فالميالس و يسولفون .. و يد غايه يالس و عداله
منصور و سعيد ..
يد غايه : يوم هم سوو هالحفله .. يسريها ..
سعيد : فديتك هذي الا ملجه ..
يد غايه : شهاللعبه ملجه و حفله .. ريلها خله يسريها .. بعده بيسويله عرس غير عن هالعرس ..؟؟..
منصور : انا ماحب سالفة الملجه .. يوم انه الا بيعرس .. خلاص يملج و يعرس فليله وحده ..
يد غايه : هذا سنع العرب .. يا غير عبيد معثور ..
و ان بو غايه و بو سلامه توهم حادرين الميالس ..
يد غايه : معضد تعال اباك ..
بو غايه : عونك ..
يد غايه : ولديه انا تعبان متى بتسرون .. ؟؟؟..
بو غايه : ان بغيت اللحين بنسري ..
حمد : لا لا خلكم .. انا برد سويحان و بشل يدي ..
و نش حمد و يده و ردو سويحان .. و تمو الباقين فالميالس يسولفون .. و اتصل عبيد بغايه ..
غايه : مبرووووووووك عبوود ..
عبيد : لا تقوليلي عبوود ..
غايه : هههههههههههههههه لا تخاف شوقتك مب عندي ..
عبيد : غايوه شفتيها ..؟؟..
غايه : مممممممم .. هيه ..
عبيد : حلوه ..؟؟؟..
غايه : مب ذاك الزود ..
عبيد : حلفي .. ؟؟؟..
جان تظحك غايه ..
عبيد : اهم شي منو احلا انا و الا هي ..؟؟؟..
غايه : لا طبعا انت ..
عبيد و هو يظحك : احسن عن لا تزم بخشمها ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه ..
و تمن البنات عند سلامه و مرتبشات يحاولن انهن يخففن شوي من توتر سلامه .. و من عقب دخلت عليهن ميثه و طلبت سلامه و ودتها الصاله الخارجيه لان بو غايه بيسلم عليها هو و بوها ..
جان تنش سلامه من عقب ما لبسنها العباه و الشيله و يلست فالصاله الخارجيه .. و دخل بوها و فياه بو غايه .. و من عقب ما سلمو ع سلامه ..
بو غايه : يا ذكر الله .. ماشاء الله ..
بو سلامه : يا معضد .. سلامه بنتكم .. و لا بنوصيكم عليها ..
بو غايه : لا افا عليك يا خليفه .. غلات بنتك من غلات الغوي ..
بو سلامه : يطولي بعمرك ..
و ظهرو و ردو الميالس ..
مطر : انتو وين اتروحون من الصبح ..؟؟؟..
بو غايه : نشيت اسلم ع بنتي ..
مطر و هو مستغرب : بنتك ..؟؟؟..
بو غايه و هو يفتر صوب عبيد : حرمت عبيد ..
فهاللحظه مات عبيد .. الا من المستحى ما رمس جدام الرياييل .. و راح و رمس بوه بصوت واطي ..
عبيد : انت حدرت عند الحرمات ..
بو غايه : هيه ..
عبيد : و ريت سلامه ..؟؟..
بو غايه : هيه نعم ..
عبيد : شوووووووووووو ..؟؟؟..
شامس : عبيد ..
عبيد : عونك ..
شامس : عانك الرحمن .. تعال بتخبرك ..
و شل عبيد و ظهرو من الميالس و تمو يسولفون و يحوطون فالحوش اللين ما وصلو عند الباب الوراني مال الفله ..
شامس : عبيد .. حرمتك فهالبيت .. و جن الا في خاطرك اتحدر اتسلم عليها .. يا مرحبابك ..
صخ عبيد .. ما كان متوقع هالشي من هلها و لا من شامس .. و تم واقف مكانه و ساكت ..
شامس من عقب ما انتبه لتردد عبيد : جنك ما تبى .. بنرد عند الرياييل ..
عبيد : لا لا عادي ..
شامس : عادي شو ..؟؟..
عبيد : عادي بدخل ..
اتصل شامس بحصه خته و قالها اتدخل سلامه فصالة قسمه .. لان في باب يفتح من ممر يفتح عليه قسم شامس على برى .. و دخلو من هالباب .. و راحو صوب الصاله من عقب ما شلت حصه سلامه
..
سلامه : انزين حصوه شسالفه ..؟؟؟..
حصه : عبيد بيحدر ايسلم عليج ..
سلامه بخوف : شوووووو ..؟؟؟.. و ليش يسلم ..؟؟؟..
حصه : سلامي .. شامس اللحين بيحدر هو و عبيد ..
سلامه : انزين ما يبت عباتي ..
حصه : سلامي خلاص عبيد ريلج ..
سلامه : بس حتى ..
و سمعن حد يتحنحن ..
حصه و هي تتغشى : بس خلاص ..
و دخل شامس و من عقبه عبيد و هو منزل راسه ..
اول ما دخلو . .
شامس : هذي سلامه ..
رفع عبيد راسه .. و افتر بعيونه فالصاله كأنه ايدورها .. و انتبهلها و هي واقفه و منزله راسها .. جان ينزل راسه بسرعه ..
عبيد و هو مرتبك : السلام عليكم ..
و طبعا سلامه ما ردت عليه السلام ..
حصه : و عليكم السلام مرحبا ..
و تمو غلامين واقفين و ساكتين و لا واحد منهم رفع راسه ايشوف الثاني .. و شامس يريد يظحك الا مسك عمره ..
شامس : هاه عبيد .. ما بتسلم ع حرمتك ..؟؟..
جان يرفع عبيد راسه و افتر صوب شامس الي كان يبتسم ..
عبيد فخاطره .. يعني كيف اسلم عليها ..؟؟.. تم قلبه يدقو بالقو مرتبش الريال اول مره ينحط فهالموقف .. و سلامه اتحس قلبها طبوول .. كيف يعني ايلسم تراه سلم .. هذا شامس
يريد يذبحني ..؟؟؟..
فهاللحظه انتبهت سلامه ان عبيد حرك ريله بيمشي صوبها .. لا اراديا ردت ع ورى بسرعه .. من انتبه عبيد لحركتها صخ و لفت و ظهر بسرعه من الصاله .. و من عقب ظهر من الفله .. و وقف
فالحوش و قلبه يدق بالقو .. و فالصاله شامس ميت من الظحك عليهم ..
حصه : يا ويلي يا سلامه فشلتينا فالريال ..
فهاللحظه رفعت سلامه راسها صوب حصه .. و انتبهت ان عبيد ظهر من الصاله .. و شامس يظحك ..
سلامه : تظحك ..؟؟.. مالت عليك ..
ظهر عنها شامس صوب عبيد الي بعده واقف في نص الحوش و هو مرتبك ..
شامس : عبيد وين رحت ..؟؟..
عبيد : اه ..؟؟.. لا ماشي ..
شامس و هو يظحك : نش خلنا انرد عند الشباب .. و ردو عند الرياييل فالميلس .. و عبيد فعالم ثاني .. متندم انه ما رفع عينه لو شوي بس عشان يشوفها عدل .. بس الشي الي انتبهله انها اطول عنه ..
و فالفله .. سلامه خايفه و قلبها يدق .. مب عارفه سبب خوفها هذا .. بس الي رفع معنوياتها من هالملجه كلها هي هل عبيد و خص ميثه و غايه .. كانن وايد محترمات و راقيات فاسلوبهن و
ارتاحتلهن واااااااااايد .. كانت الساعه 12:30 يوم قررو انهم يسرون .. و اتصلو بالرياييل .. و توادعو مع هل سلامه .. و هم ظاهرين .. كل هل غايه ظهرن من الباب الرئيسي للفله
عدى غايه .. و كانت شاله نواري عندها لان مطر بيشلها صوب احمد و علي ..
من عقب ما اتصلبها مطر .. ظهرت غايه و هي اتقول نواري معاها .. و مشت صوب السياره و كانت مشتغله .. فتحت الباب الي عدال مطر عشان تركب ..
اول ما فتحت السياره اشتغل الليت الي داخل السياره .. و طاحت عينها على ثنينه فالسياره .. و ثنينتهم افترو صوبها .. فهاللحظه صخ منصور و هو يشوف غايه عداله .. قريبه منه واااايد .. لانه
كان عند الباب الي فتحته .. و حامد كان هو الي بيسوق ..
و غايه من عقب ما طاحت عينها ع منصور لا اراديا افترت صوب حامد تعتقد انه مطر .. و الي صدمها انها شافت حامد مب مطر .. ثواني .. و جان ترقع غايه بالباب و ترد تربع لداخل الفله و خلت
نواري بروحها واقفه عند السياره .. و لان الحوش الوراني ظلمي خافت نواري و جان اتصيح .. من حسبها منصور فتح الباب و ظهرها .. و نزل من السياره و راح صوب نواري الي عرفها ..
وخى عليها و شلها و لوى عليها : لا حبيبي لا تصيحين ..
نواري : واااااااااااااااااء .. اريد باباه ..
منصور : ان شاء الله .. اللحين بنيب بابه بس حبيبي لا تصيحين ..
و جان يمسح على شعرها بايده و يحبها على خدها : خلاص حبيبي انتي بنوته عوده و حلوه و الحلوات ما يصيحن ..
نواري و دمعتها في عينها : انا عوده و حلوه شرات غايووه ..
فدييييييييت هالطاري و الله ..
منصور و هو يلوي عليها و يحبها : هيه حبيبي ..
و غايه فهالوقت واقفه عند باب الفله و تتصل بمطر ..
غايه : انت وين ..؟؟؟..
مطر : فالسياره ..
غايه : أي سياره ..؟؟؟؟..
مطر : أي سياره بعد ..!!! .. سيارتيه ..
غايه : انا رحت السياره الا ريت حد فيها ..
مطر : انا من الصبح واقف .. يا بنت الحلال يله احمد بيسري و يريد البنت ..
غايه : اووووووه نواري خليتها برى .. برايك ..
مطر : هاتيها و انا بتقدم بالسياره صوبج ..
ظهرت غايه بسرعه .. ياويلي كيف خليت البنت فهالظلمي ..
غايه و هي تزقر : نواااااااري ..
فهاللحظه افتر منصور صوب غايه .. و قلبه يدق طبوووول ..
منصور : نواري عندي ..
افترت غايه و تغشت من سمعت صوت منصور لانها ما شافته اول شي ..
جان يمشي منصور و هو شال نواري صوب غايه .. و هو يحس بالدم يمشي في عروقه .. هالانسانه شو تسوي فيني .. وجودها فهالكون يذبحني .. فجاه انتبه ان في سياره تتحرك صوبهم .. شوي
و عرف انه مطر .. الله يسامحك ما ييت الا اللحين ..
و من شغل مطر ليتات سيارته .. شافت غايه منصور و هو شافها .. و مطر يمشي صوبهم و هو مشغل ليتات سيارته و بشوي شوي يتحرك .. و ليتات سيارته ظاربات على غايه و ع منصور .. و
غايه لابسه عباه خفيفه شوي .. و من ظرب فيها ليت سيارة مطر .. وضح شكلها لمنصور زووود .. لو هو ما بغى انه يشوفها بس ما قدر .. ماقدر انه يمنع نفسه و قلبه من شوفتها .. تم قلبه يدق
زود عن قبل .. و يحس بحراره فجسمه كامل .. و اديه ترتجف .. و من زود رجفته خاف لا نواري اتطيح من ايده .. ثواني و ان مطر موقف .. و نزل من السياره و راح صوب منصور و شل
نواري من عنده و غايه ركبت السياره بسرعه .. لانها من شافت منصور و هي تحس بشي غريب .. شي جذبها لهالانسان .. شي خلى قلبها يدق بصوت مسموع .. شي منعها انها اتشل عينها عنه
.. ركبت السياره و هي تتنافض .. مب عارفه ليش .. و مطر من عقب ما شل نواري عن منصور ركبها عند غايه و من عقب ركب سيارته و تحركو .. و منصور يشوفهم و هو مب
حاس بعمره .. اللين ما صيحله حامد .. و تحرك حامد صوب منصور .. و ركب منصور عنده .. و اول ما يلس تنهد بصوت خلى حامد يفتر صوبه ..
فهاللحظه .. حس حامد بغيره مب طبيعيه .. ليش ؟؟..مب عارف !!..
و عند باب الفله الخارجي كان احمد و علي فالسياره يتريون مطر يظهر من الفله عشان ياخذون نواري عنهم .. و من ظهر مطر بالسياره .. وقف عدالهم و فتح الجامه و كانت جامة احمد الي ع
طرفه و فتح احمد جامته ..
مطر : هاه تبونها بنتكم ..؟؟؟..
احمد : دخييييييلك اسميني تخبلت دونها ..
جان توايج نواري : خااالي انا بروح مع غايوه و مطور البيت مالهم ..
فهاللحظه ظحكو .. بس احمد وقف قلبه و هو يسمع طاري غايه ..
علي : تعالي تعالي .. امج حشرتنا بتيلفوناتها ..
جان يفتح مطر الباب و يفتر لغايه عشان اتمدله بنواري .. و احمد مب مصدق ان ما يفصل بينه و بين غايه الا هالسانتيمترات البسيطه .. بس غايه .. ما كانت حاسه بقربه بنفس احساسه .. بعدها
مرتبكه من منصور و شوفتها له .. انا ليش ارتبكت جذيه من ريته ..؟؟.. انا قد شفته اكثر من مره .. شمعنا هالمره ..؟؟.. يمكن لان هذي اول مره اشوفه من عقب ما خطبني ..
من عقب ما شلو نواري .. كلن ركب سيارته و تحرك صوب داره .. و نواري من اول ما ركبت السياره و هي حاشرتنهن بلي شافته فالملجه عند البنات .. فظحت الكل .. و اول غايه
..
نواري و هي واقفه بين سيت بوها و احمد : يا باباتي .. شعرها عووووووووووووووود ..
علي : منو هذي يا ماماتي ..؟؟؟.
نواري : هذي غايوووه ..
فهاللحظه افتر احمد صوب نواري : انتي شفتي شعرها .. ؟؟..
نواري : هيه تمت صديقتيه ..
و سكتت و احمد سكت و تم يتذكر ذيج الليله الي شاف فيها غايه و هي رايحه المطبخ بالبيجامه .. آآآآآآآآه يا هالانسانه بتذبحني ..
و الكل رد و هم منهد حيلهم .. و عبيد ظاربنه حفوووووز مب طبيعي .. آآآآآآآه يا سلامه .. ليتني الا رفعت راسي و شفتج .. و فهالليله ما بات الحبيب ..
كانت الساعه 2:43 الفير و كانت غايه و مطر توهم ظاوين .. دخلت غايه حجرتها و تسبحت و من التعب نامت .. و كالعاده من عقب صلاة الصبح ياها يدها يقرقع عليها عشان تنش
اتصلي الصبح .. و هي تتسحب .. و نشت و صلت و ردت نامت .. بالباجر ما نشت الا الساعه 11 و من حشرت العنود الي تقرقع عليها عشان تنش ..
نشت غايه و فتحت الباب و ردت عالشبريه و تلحفت بتنام ..
العنود : حرام عليج خبريني شو سويتو ..؟؟؟..
غايه : عنود .. تعباااااااااااااانه و اريد انام .. احس عظامي مكسره ..
العنود : غايييييوه دخييييييييلج ..
جان تصلب عمرها غايه .. و توها بتتكلم جان تسمع صوت مسج وصلتها ..
" صباح النور و السرور .. عساج اتكونين مرتاحه من عقب ملجة خوج امس .. "
غايه : يااااااويييييييييلي قاهرني هالسبااااااااااال ..
فهاللحظه كان مطر توه خاطف من عند الباب و شافه مفتوح و سمع صوت العنود .. جان يدق و دخل سيده ..
مطر : صباح الخير ..
جان تفتر عنه العنود و تتغشى مع انه شافها .. بس هي تعمدت انها تتغشى ..
طالعها مطر بنظره : انتي شو قصدج من هالحركه ..؟؟..
غايه : مطر دخيلك تعال شوف هذا تراه طفربي ..
مطر و هو مستغرب : منو ..؟؟؟.
غايه : واحد حقير ذابحني بمسجاته ..
و قرى مطر اخر مسج ..
مطر : يمكن وحده من ربيعاتج ..
غايه : لا واحد سبال ..
مطر : شدراج ..؟؟..
غايه : لاني رديت مره ..
مطر : و يوم هو رقم ما تعرفينه شعنه تردين ..؟؟؟..
غايه : تحسبته وحده من ربيعاتي لانه وايد يطرش مسجات ..
مطر و هو يسيف الرقم في تيلفونه ..
غايه : هذا يعرفنا ..
جان يتصل مطر من تيلفونه ع الرقم ..
من رن التيلفون انصدم احمد لان هالرقم محد يعرفه و مب موجود الا عند غايه .. معناته انها غايه .. شل التيلفون بيرد .. بس انصدم و هو يشوف رقم مطر ..؟؟؟!!!!.. مطر !!!,..
معقوله خبرت مطر ..؟؟؟؟.. فما رد ع مطر ..
مطر : مب مشكله بشوف سالفته هالسبال .. و انتي مالج حايه فهالرقم .. بعطيج رقم غيره .. هاتي تيلفونج ..
و خذ من عندها تيلفونها و شل البطاقه منه و ظهر .. و العنود صاخه و مب عارفه شو تسوي ..
العنود : احسن اني اشرد بيتنا قبل لا يرجع و نواجع ..
مطر : ماله داعي ..
و راح .. و هو ميت غيض من هالعنود ..
غايه : خليه شوي يتحرقص ..
العنود : غايوه عورني قلبي ..
غايه : ما عليج منه ..
و شلت غايه الكيمره و تمت تراوي العنود الملجه .. و من عقب الغدى رتب مطر عمره و لبس الدريس و من عقب خطف صوب غايه و عطاها بطاقه جديمه امبونها عنده و سلم عليها و من عقب راح
الكليه .. و من عقب العصر ارتبشت غايه و العنود بدراستهن و مذاكرتهن ..
و احمد مرتبك مب عارف مطر ليش اتصل على ذاك الرقم كيف عرفه ..؟؟.. غايه عرفت اني انا احمد فمستحيل انها تخرب علاقتيه باحمد و اتقوله .. هو يعرف ان مطر يروح الكليه الظهر
.. عالعصر اتصل بغايه بس التيلفون كان مغلق .. رجع و اتصل اكثر من مره .. و نفس الشي مغلق .. يالله شالسالفه ..؟؟؟..
فنفس اليوم عالساعه 2 الصبح .. رن تيلفون احمد .. و من رن نش .. و كان حد متصل على الرقم الي محد يعرفه الا غايه .. تردد يرد و لا لا .. بس بعدين رد و تم ساكت ..
..
جان يسمع صوت بنت ..
.. : الو ..
احمد : .. الو ..
.. : احمد ..؟؟..
صخ احمد : غاااايه !!! ..
مممممممممممممممممممممم ..
معقوله اتكون غايه متصله باحمد ..؟؟؟..
و مطر شو يقصد بقوله للعنود ان ماله داعي ..؟؟؟..
و عبيد و سلامه .. كيف بتكون علاقتهم من عقب الملجه ...؟؟؟..
و غايه .. معقوله من عقب ما دق قلبها بهالطريقه لشوفت منصور ما تحس به و تحس بحبه ..؟؟؟..
و احمد شو ممكن يستوي من بينه و بين مطر ..؟؟؟

الجزء الحادي و العشرين ..

~*¤®§(*§ معذور قلبي اذا لجلك يألمني .. طبعا حبيبه و لو عاذلت ما يقبل .. ما يرتضي فيك ما يسمح يكلمني .. يغرق بصمته و مني يزعل اتخيل §*)§®¤*~ˆ°
.. : شوو ..؟؟؟..
احمد : غويه ..؟؟؟..
.. : منو غويه ..؟؟؟..
احمد و هو ينش من على الشبريه و يصلب عمره : يالله مب مصدق انج اتصلتي ..
.. : انا مب غايه ..
احمد : ههههههههه .. بس انا ما قلت غايه .. انا قلت غويه ..
ارتبكت ..
.. : كله واحد ..
احمد : لا .. غايه ملك العرب .. بس غويه ملكي انا .. انا بس ..
.. : بس انا مب غويه ..
احمد : محد غيرج يعرف هالرقم .. و ان هالرقم رقميه ..
.. : متاكد ..؟؟..
احمد : اللين اليوم الصبح و انا متاكد .. بس من اتصل مطر .. شكيت ..
.. : منو مطر ..؟؟؟..
احمد : مطر خوج ..
سكتت ..
احمد بصوت واطي : شحالج ..؟؟؟..
رنة صوته .. حركت احساس غريب فيها ..
.. : بخير ربي يسلمك ..
احمد و هو شبه مبتسم : عساج دوم ..
و تمو ساكتين ..
احمد : تعرفين .. ما كنت متوقع انج بتتصليبي ..
.. : ليش ..؟؟؟..
احمد : مادري .. كنت احسج غير ..
.. : غير من أي ناحيه ..؟؟؟..
احمد : يعني مب من النوع الي يكلم شباب ..
.. : انا عمري ما كلمت حد ..
احمد : بس انا مب حد .. انا احمد ..
سكتت ..
احمد : ليش متصله من هالرقم ؟؟..
.. : لانه رقميه ..
احمد و هو مستغرب : رقمج ..؟؟!!!.. انتي مب رقمج ####### ؟؟..
صخت ما عرفت بشوه ترد ..
احمد : ليش مطر اتصلبي ..؟؟؟..
.. : مادري ..!!
احمد : انتي عطيتيه رقميه ..؟؟؟..
.. : لا ..
احمد : شو فيج ..؟؟؟.. ليش خايفه جذيه ..؟؟؟؟..
.. : مادري ..
احمد بصوت شبه مبحوح : غويه .. انا و الله احبج ..
سكتت و لا عرفت بشوه ترد عليه .. بس صوته و هو يتكلم .. تحسبه يتغلغل في جسمها .. انتابها شعور غريب .. .. : انت ليش تتحسبني غايه ..؟؟..
احمد : انا ما اتحسبج .. انا متاكد انج غويه ..
.. : وشو الي اكدلك هالشي .. ؟؟..
احمد : لانج اول ما رمستيني قلتيلي احمد .. و محد يعرف ان هالرقم رقميه الا انتي .. من عقب ما طرشتلج المسج .. و انا ادري ان مطر شك فمسجاتي .. و انج غيرتي رقمج .. و حبيتي انج
اتقوليلي ..
.. : لا مب جذيه السالفه ..
احمد : غويه .. دخيييييييل قلبج .. انا ما يهمني أي سبب خلاج تتصليبي .. بس دخييييييييلج دخيييييييل والديج .. لا تحرميني من حبج .. انا و الله اموت فيج ..
تمت ساكته و هي مرتبكه و مب عارفه شو تسوي .. شو اقوله و الا افهمه ..
احمد : ليش واعيه اللين اللحين .. انتي ما عندج دوام باجر ..؟؟..
.. : عندي .. بس كنت متردده ..
احمد : متردده فالشو ..؟؟؟..
.. : اذا اتصلبك و الا لا ..
احمد و هو ينسدح و يبتسم : و كيف حسمتي الامر ..؟؟..
.. : فضولي ..
احمد و هو مبتسم : فضولج ..؟؟!!.. و الا شي ثاني ..؟؟..
و هي مرتبكه : شي ثاني !.. كيف يعني ..؟؟؟..
احمد و هو يظحك : هههههههههههههههههههههههههههه .. مب مهم .. شو رايج فنواري ..؟؟؟..
.. : أي نواري ..؟؟؟..
احمد : نواري بنت ختيه ..
ما عرفت بشوه ترد عليه : مممممم عاديه ..
احمد : نواري عاديه !!.. خافي ربج ..
.. : هههههههههههههههههه ..
احمد : من شليتها عنج و هي ميته عليج حشرت امها بج .. اتقولها شعرها كبير .. هههههههههههههه ..
.. : ههههههههههههههههههههه .. فديتها ..
و تمو ساكتين ..
.. : انا بسكر اللحين ..
احمد : افا ليش ..؟؟..
.. : باجر عندي دوام ..
احمد : اها يا حيج ..
.. : تصبح على خير ..
احمد : و انتي من اهله .. و سكرت بخيته عن احمد و هي ميته من الخوف .. هذا يعرف كل شي عن غايه ..!!.. و غايه تعرف هله .. يالله .. انا فالشو عقيت عمري ..
شوي و ان احمد مطرشلها مسج .. " الله لا يحرمني من صوتج .. تصبحين على خير ياويه الخير " فهالليله احمد ما رام يرجع ينام .. من كثر ما هو يفكر في غايه .. معقوله !! .. معقوله غايه
اتصلتبي .؟؟!!!.. آآآآآآه .. بالباجر فالجامعه .. بخيته مرتبشه .. و مب عارفه شو تسوي و في نفس الوقت تريد تعرف من غايه أي شي ممكن يساعدها في سالفتها مع احمد .. بس هي تعرف
ان غايه مب من النوع الي يتكلم عن هلها و لا خصوصياتها مع البنات بعكس العنود .. و في نفس الوقت مب عارفه كيف تفتح الموظوع مع العنود ... مر هاليوم بدون ما تقدر بخيته انها تفتح
الموظوع او انها تعرف أي شي .. كل الي قدرت تعرفه ان مطر خو غايه فكلية الشرطه و هو خطيب العنود .. و ان الخميس الي طاف كانت ملجة عبيد خو غايه الاكبر عن مطر .. عنهاية
الدوام و هن في غرفة الانتظار ..و كانت بخيته و الريم و العنود و غايه واقفات عند الدريشه يشوفن السيايير .. فجأه رن تيلفون بخيته .. من ظهرته من شنطتها .. صخت و هي اتشوف ان احمد
هو الي اتصلبها .. ماقدرت انها ترفع عينها صوب البنات .. رجعت التيلفون فالشنطه بدون ما ترد عليه .. و هي خايفه و مرتبكه .. و رفعت بنظرها صوب غايه الي كان باين عليها انها انسانه
ماعندها شي تحاتيه او تخاف منه او عليه .. واقفه بهيبتها و اتسولف فيا ربيعاتها و مطنشه الباجين .. حست بخيته بغيره مب طبيعيه منها .. و غيرتها من غايه كانت الدافع لها انها تستمر مع احمد ..
مب عشان احمد .. لا .. بس عشان تكسب حب احمد و اتحول حبه من غايه هالخقاقه لي انا .. غيرتها من غايه ولدت احساس بداخلها ان من حقها اتسوي أي شي هي تباه .. مب لشي .. بس عشان
تثبت لغايه انها مب زايده عليها بشي .. و ان بخيته بشكلها و بساطتها الي ما تنوصف بالنسبه لغايه قدرت انها تسلب غايه شي كان فيوم من الايام ملك غايه .. و من طلعت بخيته من الجامعه و هي
فالسياره اتصلت باحمد ..
و عبيد .. مرتبش و مب في حاله .. ندمان لانه ماقدر انه يشوف سلامه و هي جدامه .. و مب عارف شو يسوي عشان ايشوفها ..
غايه توها عاطنه من الجامعه .. و هي توها داخله الصاله الي تفتح فيها حجرتها و حجرة مطر و قسم عبيد .. شافت عبيد منسدح عالكرسي و اونه يشوف التلفزيون ..
غايه : السلام عليكم ..
الا عبيد ما توايبلها و لا رد السلام ..
جان توقف غايه و هي عاقده حيـّاتها : عبيد ..
و لا رد عليها .. جان تبتسم غايه بخبث و اتروح صوبه .. شافته و هو سرحان و يحرك صبوعه على شواربه و هو في عالم غير هالعالم .. راحت و حطت شيلتها على جتفها و فتحت شعرها و
مسكت طرفه من تحت .. و وخت شوي شوي على عبيد .. و هو في عالم ثاني .. و توها بتحط شعرها على ويه عبيد خوها .. حمد : شو تسوين ..؟؟؟..
فزت غايه و هي تصارخ من الزيغه ..
و من صريخها فز عبيد ..
عبيد : هب ..
غايه و هي حاطه ايدها عقلبها و تتنفس بسرعه : حمد .. الله يسامح فلختنيه ..
و حمد ميت من الظحك عشكل غايه و هي فالخه ...
حمد : هههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : شو بلاكم ..؟؟؟..
حمد : شدراني بختك ريتها موخيه و اتعابل شي بشعرها ..
غايه : الله يسامحك كنت اريد اخوف عبود ..
عبيد : لا تقولين عبود ..
غايه : حشى طاح قلبي ..
حمد : الله حافاج ..
غايه و هي اتفر شعرها ورى ظهرها : حليلي ..
حمد : حليل العنز ..
غايه و هي اتحط ايدها في خصرها : شو قصدك يعني ..؟؟؟..
طالعها حمد بنظره : ماشي ..
و افتر حمد بيظهر عنهم ..
عبيد : بوشهاب ..
حمد و هو يفتر صوبه : لبيه ..
عبيد : لبيت حاي .. اريد .. اريد اعرس ..
صخو .. افترت غايه صوب عبيد و هي فاجه ثمها ..
حمد : شو ..؟؟؟؟..
عبيد و هو لاول مره يكون مستحي و منزل راسه : اريد اجدم العرس ..
افترت غايه صوب حمد .. و شافت حمد و هو ساكت ..
غايه و هي تفتر صوب عبيد : ياك الموت يا تارك الصلاه ..
رفع عبيد عينه على حمد .. و تمو ثواني ساكتين ..
حمد : .. بنتشاور فيا هلك و هلها ..
فرح عبيد من الخاطر لانه ما كان متوقع هالرد من حمد .. بس رد حمد زاده فرحه و عرف بما ان حمد وافق معناته انه بيعرس قريب ..
غايه و هي تفتر عن عبيد بتروح حجرتها : ياويلنا الريال بيتشقق ..
بس عبيد ما رد عليها و تنهد و رد انسدح .. راحت غايه تسبحت و من عقب صلت الظهر و نامت .. و ما ظهرت من حجرتها الا قبل المغرب بشوي .. و لقت هلها كلهم بارزين فالمنصه و
يناقشون عرس عبيد .. ام غايه : عينو خير .. العرس مب بسم الله و الحمدلله .. العرس يباله عباله..
بو غايه : ما عليكم شر ...
ام غايه : هيه امبونك ما بتصبح فالاسواق تزدهب ..
ميثه : شزهابه .. عمتيه اللحين يعطون البنت الفلوس و هي تزدهب بروحها ..
احمد : يوم انه ياج و بغى العرس من خاطره يوزيه ..
ام غايه : ظنك يا بو معضد ..؟؟؟..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -