بداية الرواية

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -25

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون - غرام

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -25

دانه: ههههه منال تقولي لي حياتي .. اكيد الموضوع فيه شيء!!
منال: بصراحه محتاجتك بخدمه ضروريه!!!1
دانه حست بجديه الموقف من نبره صوت منال: خير منال ايشفيك؟
منال: ابيك تدزين فيروس للمنتدى اللي احنا مشتركين فيه!! و تخربينه..
دانه: هههههههه غالي و الطلب رخيص.. بس ايش المقابل..
منال بضحك: توك تقولين رخيص.... اوكي بشتري لك بطاط شبيس و بيبسي..
دانه: و سنيكرز و كتاكات و برينقلز ....ووو
منال: بسسسسسسسسسس خلصتي مصروفي.
دانه: خخخخخ اوكي .. عشر دقايق و يكون المنتدى في مبتدأ كان...
منال: لا ابيه يصير في خبر كان..
دانه: لا وع قواعد ما احبها.. بس الاسم و الفعل و المفعول لعنده..
منال: المفعول لاجله..
دانه: عادي كله واحد ههههههههههههه...
و بعد عشر دقايق صار اللي قالته دانه، وتعطل المنتدى بسبب سلسله لا نهائيه من الاختراقات نظمته دانه مع مجموعه متعرفه عليها من الهاكرز..
ظنت منال انه اخيرا ارتاحت من محمد و ان مها ما راح تقدر تتواصل معه، لكنها كانت غلطانه لان محمد مره عطاها ايميله صحيح مها ما ضافته لكنها ظلت محتفظ بالايميل، وعدم وجود المنتدى تسبب في انتقال محمد لمسنجر مها و زياده العلاقه بينهم..
-
تنهدت منال مره ثانيه و طلع من الغرفه في الوقت اللي كانت تغني فيه مها
هلي لا تحرموني منه ... هلي لا تبعدوني عنه ...
مثل ما هو قطعه مني ... أنا تراني قطعه منه
تحبه !!؟
أموت أنا أذوب أنا أدوخ أنا والله وميت فيه ...
تحبه !!؟
وعقلي وقلبي ورحي يا علني ما أبكية
هلي الله يسامحكم ... إذا ماكان عاجبكم
هلي تكفون طالبكم ... أحس بشوفه الجنه
تحبه !!؟
أموت أنا أذوب أنا أدوخ أنا والله وميت فيه ...
تحبه !!؟
وعقلي وقلبي ورحي يا علني ما أبكية
هلي تكفون خلوني ... معاه ولا تلوموني
هلي ما أريد أنا غيره ... ولا يغني أحد عنه
تحبه !!؟
أموت أنا أذوب أنا أدوخ أنا والله وميت فيه ...
تحبه !!؟
وعقلي وقلبي ورحي يا علني ما أبكية
حشى ما كنت له جاحد ... ولا حب من طرف واحد
شكيت لراشد الماجد ... بسبايكم هلي غنى
تحبه !!؟
أموت أنا أذوب أنا أدوخ أنا والله وميت فيه ...
تحبه !!؟
وعقلي وقلبي ورحي يا علني ما أبكية
حبيبي دايم فبالي ... ولا غيره يجي غالي
يا لبى قلب جوالي ... مبرمج بإسمه الرنه
تحبه !!؟
أموت أنا أذوب أنا أدوخ أنا والله وميت فيه ...
تحبه !!؟
وعقلي وقلبي ورحي يا علني ما أبكية
-
-
-
في بيت بو تركي:
دخلت هيفاء بسرعه لغرفة ابوها اللي كان يقرا الجريده و يشرب شايه: اهلا هيوف..
هيفاء كانت في قمه الحزن و الغضب و محتاجه تنفجر عند احد: يبه انا ابي اتطلق؟؟
بو تركي: ايش؟؟؟؟؟
هيفاء: اما بطلب من خالد يطلقني!!!
بو تركي تبدلت ملامحه الهاديه الى الغضب: انجنيتي انتي!!! بعد اللي سويته و اللي تحملتيه تطلبين الطلاق و بكل هذي السهوله!!!!!
هيفاء و الدموع تنزل من عيونها بجنون: ما يحبني يا يبه!!!!!!!!!!!!
بو تركي بتبرير: عااااادي يكفي انتي تحبينه و تموتين فيه!!!!
هيفاء: و هذا اللي بيذبحني، احبه!!!!! بس لما اشوف معها احس بقلبي يتقطع يبه تكفى خلني اتطلق!!!
بو تركي: و تتركين كل هذا الخير لبنت الفقر!!!!!!
هيفاء: خل تاخذه، انا ما ابي شيء، يكفي اللي ضاع من عمري!! انا كنت مستعده اعيش مع خالد جزء من الاثاث، اخت، خدامه، بس ما يتزوج وحده و يعاملها مثل الاميره قدامي...
بو تركي: تخسي و يخسي خالد...... تحملي يا هيفاء ... وان شاء الله خالد بيرجعك لك و بيترك بنت الفقر..
هيفاء: شلووووون... انا خايفه اتهور و ينفذ تهديده!!!
بو تركي: مستحيييييل يسويه..
هيفاء باستغلال للموقف: ليش!!!!! ايش اللي سويتوه لسارا و اللي مستحيل خالد يسويه لي؟؟؟؟
بو تركي: هالموضوع انتهينا منه ولا نسيتي!!!
هيفاء: يبه!!!!!
بو تركي: انسي الموضوع، وارجعي لبيتك!! قبل لا يرجع زوجك!! ويلقى بنت الفقر تنتظره..
هيفاء: ماني راجعه ام خالد مسويه حفله و ما دعتني لها ....
بوتركي: حفله؟
هيفاء: أي حفله وخالد بيجلس بره طول اليوم..
بوتركي ابتسم بخبث: هيفاء في طلب ابيك تنفذينه و بعدها ارجعي و اجلسي عندي كثر ما تبين..
-
-
-
-

لندن:

بعد مدة طويله قدرت سعاد تتحرك على رجولها بكل حريه طبعا باستخدام عكاز واحد، الضرر اللي اصاب ساقها منعها من الحركه مده طويله، لكن مع العلاج التجميلي و الفيزياء اضافه الى التدليك والعلاج الطبيعي قدرت تتحرك... في البدايه مده قصيره على الجسر اللي تتنسد عليه وهي تمشي و بعدها على عكازين مده قصيره و الحين اخيرا صارت تمشي بحريه بعكاز واحد خوف من انها ترهق ساقها و تسقط على الارض..
حوارها مع احمد كان بسيط جدا.. تطور من الصمت الى كلمات قليله، شلونك.. الحمد لله. ايش قال الطبيب.. قال كذا و كذا.. محتاجه مساعده؟؟ هذا كان اصعب جواب في البدايه كانت ترفض أي شيء شكل من اشكال المساعده لكن تدريجيا صارت تطلب منه الاشياء البسيطه، يعطيها شيء بعيد عنها، يرفع السرير، يبدل الزهور الذابله، الى اشياء اكثر ممكن تحضر لي من السوق كذا و كذا... و مع الوقت ولا اراديا صار احمد لما تحاول سعاد تمشيء يلبسها الجزمه و يغطي شعرها..
سعاد وهي تتنهد: اههههه يااا احمد ..
احمد كان وراها بس هي ما كانت حاسه فيه: هلاااا سعاد..
سعاد تفاجأت كانت بتتحرك بس تعثرت بالعكاز و كانت بتطيح بس.... احمد مسكها...سعاد حست باطراف جسمها تتصلب و ترتعش في الوقت نفسه، وجود ايدين احمد حول جسمها و محاولته تثبيتها على قدميها كان شيء صعب تتحمله.... حركت عيونها لجهته و كانت بتتكلم بس هو سبقها و ........
احمد: كنتي تبين شيء؟؟
سعاد بتوتر و وجها كان احمر: لااااااااا
احمد بخبث: اجل ليش كنتي تناديني؟
سعاد: اه.... انااااااااااااا
احمد: سبحان الله لما كنت اشوف هذا النوع من المشاهد في الافلام كنت اظنها مبالغ فيها......بس الحقيقه انها مواقف لذيذه..
سعاد ما عرفت ترد عليه: .............
احمد وهو لحد الحين النظره الخبيثه على وجهه: انتي عارفه ايش اللي المفروض يصير الحين؟؟
سعاد كانت مصدومه و استمرت تراقب ابتسامته، بشيء في قلبها و كانه اللي تكلم: سو اللي تبي...
احمد قرب من سعاد و بااااااااااااااااس راسها: هذا النوع دليل على الاحترام و التقدير..
احمد نزل سعاد على الارض و هو يضحك: النوع اللي في بالك ما راح يصير الا لما تفتحين قلبك البارد و تدفيني قبل لا ابرد من جديد..
عطى احمد سعاد ظهر ومشى بعيد عنها، سعاد كانت مصدومه و في نفس الوقت فرحانه، ما كانت متوقعه هالتصرف منه لكن سعيده منه.. علاقتهم مستمره في التحسن..
-
-
-
-
في سياره الواسعه، كانت ام سعود و بناتها متجهين لحفله ام خالد، مها و منال يتصرفون وكانهم سنديلاااااات ثنتين مو وحده ام سعود ساكته تدعي و تسبح كعادتها و هنادي و اسماء كل وحده تكلم رجالها..
لكن كل وحده باسلوب مختلف:
هنادي و خالد :
هنادي: يااا ويلك ان دخلت ازعل...
خالد: تغارين؟
هنادي: لا ما اغار.... اخاف يحسدونك..
خالد: يعني خايفه علي..
هنادي: لا ماني خايفه... بس اذا حسدوك و مرضت انا اللي ببتلش...
خالد: ههههههه يعني منتي خايفه اشوف وحده من هالرشيقات اللي في الحفله و اتزوجها عليك..
هنادي: اذبحك!!!!
خالد: و الحياه بتكون حلوه من غيري؟؟
هنادي بثقه: اعيش من غيرك احسن عندي من اني اشوف وحده ثانيه تاخذك مني
خالد: ههههههه نسيتي ان في وحده ثانيه تشاركك فيني.
هنادي بنبره حزينه: هيفاء ان اللي اخذتك منها ماهي ..........
خالد قطع كلامها: لا يا حلوه انا اتكلم عن اللي.......
هنادي حمرت: خااااااااااااالد!!!!!
خالد: هههههههه ولا تزعلين عن الحلوه اللي في بطنك..
هنادي: لا يا قلبي انا بجيب ولد علشان تغار منه لما ابوسه..
خالد: ههه ماهي مشكله اذا بستيه مره ابوسك مرتين!!!
هنادي: ما راح اسمح لك
خالد: هههههه مو ضروري تكونين صاحيه لما اسويها....
هنادي بنرفزه: خالد يا ويلك
في نفس الوقت: اسماء و تركي:
اسماء: لا تخاف علي كل الاذكار قريتها ...
تركي: الحمد لله، تدرين عمري الناس هالوقت ما تذكر ربها لاشافت الزين..
اسماء: يعني انا حلوه؟
تركي: احلى وحده في الكون..
اسماء ببرود: كذاب..
تركي: والله ما اكذب، انتي في نظري احلى وحده و حتى لا كبرتي بتظلين احلى وحده..
اسماء: حتى لو اوقف الرجيم؟
تركي: حتى لو توقفينه، جسمك عاجبني في كل الحالات..
اسماء: انت اهم شيء عنك الجسم..
تركي: ههه و صاحبة الجسم... و قلب صاحبه الجسم..
اسماء: لا القلب بعيد عن منالك..
تركي: راح اوصله يا اسماء..
اسماء: لحد الحين مصر؟
تركي: اكيـد و ما ارح استسلم.. ابدااا..
اسماء: بس التحدي كل ماله و يصعب..
تركي: قصدك كل ماله و يسهل يا عمري..
اسماء: تدري اني ما اقدر ارد عليك بنفسها..
تركي: قلبي و روحي و حياتي و عمري كله يا حبيبتي... يكفيني انك تسمعينها باذنك الحلوه..
اسماء: تركي بليـــــز
تركي: ضايقتك؟..
اسماء: ما اقدر اتضايق من كلامك انا.؟؟
تركي: الحمد لله...
ام سعود: افففففففففففففففف..... بس انتي وياها معنا بنات.
مها ومنال: كانوا يضحكون بصوت عالي .. وفجأ .طاااااخ..
صدم السايق سياره كانت شوي مسرعه، فؤاد اللي يجلس جنب السياق نزل بسرعه لجهة باب هنادي: عمتي صارلك شيء..
هنادي كانت حاطه يدها على بطنها من غير قصد صدمتها اسماء بيدها: حصل خير فؤاد تطمن مافيني شيء .. مشى فؤاد لصاحب السياره الثانيه و بدأ يتفاهم معه.. . تدريجيا بدا الصوت يعلى ..
فؤاد: انت انسااان وقح!!!
.........: انا وقح!!! انت ما تعرف انا منو؟؟
فؤاد: ما يهمني انت منو؟؟؟
.......: لا لازم تعرف انا منو لان شغلك راح تنفصل منه و راح .........
واستمر يهدد، هنادي ابدا ما كانت مرتاحه من الوضع، فتحت الباب و بدت تنادي لفؤاد: فؤاد كافي ارجوك!!
فؤاد: حاضر يا عمه.
..........: ههههههه حرمه تمشيك مثل الشغاله!!!
فؤاد رفع يده ولكم الرجال بقوه طيحته الارض: انا اعلمك يااا حثاله!!!!
هنادي: فؤاااااااد !!!
مها حست ان الوضع ما راح يعدي على خير وهنادي شكلها تعبانه، نزلت من السياره و قربت لفؤاد: فؤاد اتركه عنك مشينا!!!
مشى فؤاد و ترك الرجال اللي كان يسب و هو ويحاول يوقف، مها من غير تفكير كانت بتشوف الرجال اذا صار فيه شيء، بس شافت وجهها و ياليتها ما شافته: محمد؟
محمد: تعرفيني؟؟
مها حست بدموع تتجمع في عينها بس الصدمه كانت كبيره، محمد في الرياض؟ و سيارته مايباخ و لابس سبورت؟ و يتكلم بثقه (انت ما تعرف انا منو و ولد منو؟) حست بان رجولها ما عادت تشيلها مشت لسيارة وركبت و حركت السياره على طول...
محمد كان يراقب السياره اللي مشت لبعيد: غريبه انا ما اعرف غنيه حييييل؟؟ هذي شلون عرفت اسمي؟؟
هذا أنا في وحدتي
بعدك على الله العوض
لا شفتني بمرايتي
غيرتني ماعدت أنا
بين على وجهي العنا
وصارت تعابير الحزن
تمحي تعابير الهنا
واتصنع البسمة عشان
الفرحة بوجهي تبـان
وشلون بس وبسمتي
وضع على الوجه انفرض
يالله على الله العوض
وشلون بس وكل شي
أيام قربك كان حي
واليوم مابين الحياة والموت
لاتحزن علي !
لا شفتني بعدك حزين
باكر تفرحني السنين
مدام بعدك قسمتي
ماني على امر الله معترض
يالله على الله العوض
بصبر وانا ياما صبرت
وياما قدرت و ماقدرت
اجني ثمر طول الصبر
وياما من احبابي خسرت
بس انت مابي اخسرك
دايم بشوق اتذكرك
وصورة قبال مرايتي
كل يوم تجمعنا بعض
يالله على الله العوض
-
-
-
-
الحفله كانت كريهه و ممله على مها، منال بدت تتعرف على سيدات المجتمع اللي كانت تعرفها عليهم اسماء و ام خالد، هنادي تحججت بانها تعبانه و جلست جنب امها، هيفاء ما حضرت الحفله، وعبير طبعا مسافره..
مها كانت مصدومه في محمد، معقوله كان يكذب عليها؟؟ معقوله كان هدفه دنيئي لهذي الدرجه و مصور في الباحه و انه فقير بس علشان يكسب عطفها، معقوله يكون كلام منال وانه متفق مع العقرب و يكون صديق العقرب اللي معروف بالمغازل..
من جهه ثانيه هنادي كان بطنها ذابحها من الالم... فسرته في البدايه انه الخوف لما صدموا السياره و بعدها من ضربت اسماء لها و بعدها من خوفها بعد شجار فؤاد مع الرجال لكن بعدها من شيء بدت تحس فيه ينزل منها: يمه انا طالعه لجناحي...
ام سـعود: عسى ماشر؟؟
هنادي: ماشر بس احس مكياجي اخترب و بعدله..
ام سـعود: مكياجك مافيه شيء، تهبلين
هنادي وهي تصطنع الهدوء: يمه قلت لك بروح لجناحي .....
ام سـعود مسكت يد هنادي: هنادي قولي لي الحقيقه..
هنادي حاولت تتهرب و مالقت غير كذبه تنهي الموضوع: خالد في الجناح يبي يشوف لبسي!!
ام سـعود ابتسمت لها و تركت يدها: الله يخليكم لبعض.
هنادي بابتسامه مصطنعه: أأأأأمين...
مشت هنادي لجناحها و بعد دقايق قربت ام خالد من ام سـعود: وين هنادي؟
ام سـعود: راحت لجناحها..
ام خالد: ليش ؟
ام سـعود: تقول بتعدل مكياجها و بترجع.. في شيء..
ام خالد: لا بس قريبتنا جايه مخصوص علشان تشوفها و ما تقدر تطول بطلع اناديها...
-
-
هنادي كانت تمشي بصعوبه لغرفتها، حاس بالم فضيع، وغريب ، كانت حاسه انها بتنهار في أي لحظه لما قربت من الجناح شافت هيفاء واقفه جنبه نزلت شيء قدام الباب و مشت لجهة السلم الخارجي وطبعا كانت لابسه عباتها..
مشت هنادي و اخذت ظرف كبيره كان داخله مجموعه اوراق: الى هنادي!!!
سحبت هنادي كانت في ورقه مكتوب عليها الحقيقه المخفاه بعدها مجموعه صور، الصوره الاولة كانت عباره عن صوره ممزقه و مركبه الصور في اماكنها و معاد تلزيقها لعبدالله و خالد ..: هنادي ليش هذي الصوره ممزقه؟
الصوره اللي بعدها كانت لخالد و هيفاء و هم صغار و هيفاء بايسه خالد على خده..
هنادي غارت من الصوره اخذت اوراق بعدها، وانصدمت، الاولى كانت عباره عن بيت ابوها عبدالعزيز، اشتراه خالد و سجله باسم عبدالعزيز: بيتنا مشتريه خالد؟
الورقه اللي بعدها كانت عباره عن فاتوره مصاريف سفراتهم اللي سافروها..
الورقه اللي بعدها كانت عباره عن تكاليف حفلتها اللي سوتها بمناسبه تخرجها من الثانويه و اللي كانت كبيره و ظلوا بنات حيهم يسولفون فيها مده طويله..
هنادي: خالد؟ ايش معنا هذا!!! انت تزوجتني لان امي طلبت منك!!! بعد ما رفضتني في البدايه ... انا سمعتك بنفسي.... لكن اللي قدامي... يأكد انك غير هذا..
اخذت هنادي الورقه الاخيره وكانت مثل الرساله.. السبب اللي دفع خالد ان يهتم ببنت ماهي من مستواه و عايلتها و يمثل دور المحب العاشق في الصوره التاليه..
سحبت هنادي الصوره الاخيره، وتوسعت عيونها...
الصوره كانت عباره عن خالد مبتسم بشكل ما شافته هنادي في حياتها كلها و هو اصغر بعشر سنين او اكثر و حاضنهااا..: هذي اناااااااا.... لااااااا مستحيل هذي ماهي اناااا خالد صغير!!!!... بس هذي تشبهني؟؟؟ خالد سعيد معها؟؟؟ هذي..... الصوره السبب في ان خالد صرف علي؟؟ لاني اشبها؟؟ بس.. هذي من؟؟؟
هنادي انتبهت على احد قرب ظنتها هيفاء رجعت تفسر الموضوع بس تفاجأت انها خالتها..
ام خالد: هنادي؟؟
هنادي قربت لخالتها و مدت الصوره لها: من هذي؟؟
ام خالد توسعت عيونها و توترت لحظة ما شافتها..: هذي...... اه.... هذي....
هنادي نزلت يدها لبطنها و حاولت تضغط عليه يمكن يخف الالم الفضيع اللي حستفيها وتكمل السؤال:ارجوك قولي لي...... ان كنتي تحبين خالد .... ارجوك....
ام خالد نظرت للصوره مره ثانيه و بعدها لهنادي و بحزن جاوبت: هذي سارا... زوجة خالد قبلك و قبل هيفاء...
هنادي اللي وجهها كان مليان عرق انهارت على الارض...
ام خالد بصراخ: هناااااااااااادي لااااااااااااا...
-
-
-
في مكان ثاني خالد فز في مكتبه: سارا؟............لااا هنادي .......هنادي اكيد صار لها شيء؟؟
عساك بخير
كثر مايحمل احساسك
نوايا خير
وكثر ماقلبي يتمنى
تكون بخير
تعبت اسأل عليك الناس
واطمن قلبي والاحســاس
وانك لو بعدت بخير
عساك بخير
تعبت اناظر القمرة
عسى شوفك يجي بشوفي
تعب من ها الصدى صوتي
وتعبني عليك خوفي
وانك لو بعدت بخير
عساك بخير
غريبة دنيتي بدونك
أشوف وفاقد عيونك
ولا ادري كيف انا للحين
اعيش ايامي من دونك
وانك لو بعدت بخير
عساك بخير
ان شاء الله يكووون البااارت عجبكم بليييييييييز لا تذبحوووني
المهم الباارات الجاااي الخميس ولا تحاولون مافي قبلها ^_^ ههه << شريره << توكم تدرون
المهم ابي ردود طوووووووووويله و كثيره ولا راح ازعل و اوقف شهر علشااان بس تفكرون فيني و تدعون علي<< خخخ قصدي تدعون لي
التوقعااات:
1. مصير هنادي وحملها ايش؟
2. مصيــر علاقة هنادي وخالد؟
3. هل راح تعرف هنادي حقيقه سارا؟ ومنو راح يعلمها؟
4. مصـير هيفاء و خالد ايش؟
5. مايا و سـعود شنو بيصير معهم؟
6. مها و محمد مستقبلهم بعد ما عرفت مها انه كذاب؟
7. منال و العقرب اللي هو سليمان؟
8. مخططات بو تركي ايش هي؟
9. هل راح تستمر علاقة تركي و اسماء بهدوءهم ؟
10. سبب غياب عبير شنو؟
11. اشفورد الغائب على البارتين شنو اللي يخطط له..
12. و في النهاااااااااايه دعووواتكم لي و يااااااا ويلهااا مني اللي تدعي علي هههههه
بااااااااايوووو اشوفكم الخميس
____
سووووري لاني ما رديت هذااا البااارت دودكم كلها تجننن و ربي عسل كلكم بس صااارت عندي ظروف و ما ادخل واااجد <<< اختي سافرت و حطت بنتها عندي و ما عندها خداااامه انتوا تخيلووااا شكلي ^_^
بااااي
السلاااام عليكم
يااا حلوين اسفه على التاخير
بس كنت تعبااانه
و فعلاا ضاغطه على نفسي علشان انزله اليوم
اتمنى يعجبكم
=
=
=

البارت الرابع والعشرون

- حين يرتجف شخص أمامك ,, و لا يستطيع ان
يسيطر على تصرفاته ,, و لا نظراته أمامك ,,
فأعلم وبكل بساطة انه لا يحبك ,, بل { يعشقك }
سـعاد القت نظره اخيره على شكلها بعد ما لبست و تزينت، بعد مرور اكثر من شهر على اخر عمليه رجعت سعاد مثل ما كانت و احسن..
كانت واقفه على رجليها بثبات و في احلى شكل، سمعت صوت الباب رشت عطر بخفه على جسمها بسرعه و جلست ببرود.. دخل احمد و مشى لجهتها و على وجهه ابتسامه خفيفه ...
احمد: طلعوا كل الاغراض؟
سعاد من غير ما تلتفت له : أي من شوي.
احمد: ودعتي الغرفه؟
سعاد التفتت و بدت تتامل الغرفه اللي عاشت فيه الشهور الماضيه تتذكر كل لحظة تعيسه عاشتها و كل ذكرى سيء و كرهيه، شلون تخطت كل هذا و تحملت و صبرت و في النهايه نالت اللي كانت تتمناه و اخيرا رجعت لها حياتها، حركت عيونها و بهدوء لاحمد اللي كان واقف قدامها و بيده اوراقهم وهي تقول في نفسها: كنت السبب في كل اللي صار، لكنك كنت هما السبب في رجعت كل شيء للسابق عهده و احسن..
ابتسمت و حركت راسها..
احمد غمض عيونه و مد الاوراق لها: تفضلي..
سعاد استغربت اخذت الاوراق ولا اراديا سالت: ايش هذا؟
احمد: تذكره على الدرجه الاولى، و صك بيت باسمك اضافه الى بطاقه ائتمانيه فيها مبلغ محترم و توصيه لوظيفه في شركه معروفه و مرتب مرتفع..
سعاد انصدمت وقفت بسرعه: ليش كل هذا؟؟؟
احمد: اسف هذا كل اللي قدرت اوفره، بس ان شاء الله برسل لك بين كل فتره و فتره لما ارجع الشغل..
سعاد: ان اسالك ليش انت تعطيني هذا؟؟؟؟؟؟
احمد بعد وجهه عنها: اعتقد يا سعاد ان اقسمت ارجع لك حياتك .. واللي حسيته من نظرة الفرحه على وجهك لما بلغنا الطبيب بانتهاء فتره علاجك اني نجحت فهذا الشيء.. و حان الوقت اتركك تعيشين حياتك اللي اخذتك منها..
سعاد بصدمه: بتتركني؟؟؟
احمد بابتسامه حزينه: هذا كان شرطك؟ نسيتي...
سعاد حست بالدموع تتجمع في عيونها: بس انا.
ما كانت قادره تكمل لفت وجهها و عطته ظهرها، احمد.... ما تمنيت ابدا فراقنا يكون بهذا الشكل.... كنت اظن ان اللحظه اللي انطقها فيها طلاقك راح يكون على وجهك ابتسامه كبيره و ضحكات صارخه........
سعاد وهي تحاول تمسك دموعها : اذا بتروح روح.... ما راح امنعك..
احمد ابتسم و مشى للباب: مع السلامه يا سعاد....
سعاد ظلت واقفه على وضعها... ما تحركت.... بعد لحظات سمعت صوت الباب يتسكر بعد ما انفتح لثواني.....: احمدددددددددددددددددددد..
-
-
-
-
-
في المستشفى كان الكل جالس في كراسي الانتظار عند باب الغرفه اللي كانت فيها هنادي... خالد طلع و الممرض كان يسنده و جلس على الكرسي بتعب ووجهه الاصفر.. ام خالد مشت لجهة ولدها و مدت له عصير..
ام خالد: ليش يا ولدي تتبرع بدمك.... انت تعبان و فصيله دمها متوفره و كان أي احد يقدر يتبرع لها...
خالد: ما هي مشكله يمـه ان ما تبرعت لهنادي وولدي بدمي... لمنو بابتبرع ...
منال ابتسمت تحت غطاها و ضربت مها على كتفها بخفه: شفتي الحب؟؟
مها من غير نفس: شفته....
منال: ايشفيك؟
مها: مافيني شيء....
بوتركي اللي جا مع خالد اول ما وصله خبر ان هنادي تعبت و نقلوها الطبيب عشان يبين له انه خايف على خالد و عائلته و ماله أي علاقه باللي يصير كان يراقب الوضع من بعيد... شلون دخل خالد مثل المجنون يسال عن هنادي وشلون اول ما قالوا انه بينقلون لها دم رفض الا انه هو اللي يعطيها ما هو احد يغيره: فصيله دم خالد نادره، ( معطيه للكل بس غير مستقبله الا من نفس الفصيله) ليش يجازف انه يعطي فصليه دم عاديه مثل هنادي و هو تعبان؟ مستحيل يكون الحب... لان خالد ما حب الا سارا و لا راح يحب غيرها، وهو تزوج هنادي عناد فيني لاني كنت اكره بوسعود اللي هو يحبه و ناوي يزوج بنته العانس من ولدي......
حرك بوتركي عينه لعبدالله اللي مشى لخالد و بدا يفحص عينه و يساله بعض الاسئله: خالد تعال معي المكتب بسوي لك فحص ثاني..
خالد: ممكن تأجله اخاف هنادي تصحى.. ...و.....
عبدالله قاطعه: خالد تطمن هنادي في يد امينه الدكتوره المشرفه عليها من احسن الدكاتره عندنا و عموما هي نايمه وما راح تصحى الا بعد راح طويله...
ام سـعود قربت من عبدالله و سالته بخوف: والجنين..
عبدالله: تطمني يا خاله.. الجنين و امه بخير ... كله ساعه بالكثير و بتصحى.. وممكن بعد تكتب لها الدكتوره خروج..
ام خالد و ام سعود في نفس الوقت: الله يطمنك بالخير يا ولدي...
عبدالله رجع نظره لخالد و فهم خالد لحظتها ان عبدالله مصر على انه يكلمه بموضوع... مشى معه للمكتب و بعد ما سكروا الباب و صاروا بعيدين عن سمع اهل خالد: عبدالله!!!! هنادي فيها شيء؟؟؟؟؟؟ الجنين فيه شيء تكلم؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله التفت خالد و كانت ملامحه جامده كالعاده: قلت لك هنادي بخير..
خالد نرفزته ملامح عبدالله البارده: والجنين؟؟؟؟؟
عبدالله: بصراحه الجنين وضعه ماهو مستقر!!!!
خالد جلس بتعب على اقرب كرسي و نظر لعبدالله بخوف: يعني ايش؟؟؟
عبدالله: هنادي نزل منها دم و سبب تعب و ارهاق جسمي لها وللجنين علشان كذا لازم تظل بعيده عن أي ارهاق نفسي و جسمي في الوقت الحالي..
خالد حط يده على راسه و ضغط عليه بقوه: لا حول ولا قوه الا بالله... طلبت منها تعتذر عن الحفله بس امي اصرت.....
عبدالله: ما اعتقد ان اللبس و الحفله هو السبب باللي صار لها...
خالد: ايش تقصد؟
عبدالله وهو يرد عليه بنبره جاده: ممكن اول اعرف ليش اصريت انك الوحيد اللي يتبرع لهنادي؟؟؟
خالد بنرفزه يحاول يخفي فيها خوفها: سؤال غبي ارفض الجواب عليه...
عبدالله بعصبيه: خاااااااااااااالد.... هنادي اخت سارا صح؟؟؟
خالد انصدم من كلمة عبدالله.
-
-
-
-
في نفس الوقت تركي وصل اسماء للمستشفى و بعدها قرر يبتعد علشان تاخذ هي واهلها راحتها و علشان يتصرف مع مشكله ما يدري من وين طلعت له...
تركي يصرخ في الموابايل: قلت لك... مستحيل افتح الحساب...
عبير على الخط من رقم دولي: هذي فلوسي وانا حره فيها!!!!!!!
تركي: هذي فلوس خالد وهو اللي عطاني حريه التصرف فيها بما اني المدير المالي!!11
عبير: انا كلمت خالد،، وقالي اكلمك و اطلب منك تفتح الحساب وانت حماااااااار...
تركي: عدلي اسلوووبك لا اعدله لك بطريقه ثانيه..
عبير وهي تضحك: ههههههه ضحكتني.... انت ما عندك غير التهديد ولو كنت رجال ما كنت تركت زوجتك تدافع عنك قدام داني حبيبي و انت واقف مثل الاثاث!!!!
تركي: عبير!!!!!!!!

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -