بداية الرواية

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -28 البارت الاخير

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -غرام

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -28

رجع للبيت تعبان
واسم انين يردد بباله
ابتسم وهو يقول في نفسه
الحين عرفت الحقيقه
الموضوع مفهوم والغز
انحل
انين هي بنت خالتي
ماراح اتكلم بشي
لين اطلقها من زوجها
وترجع لنا ,,
صحى من غفوته
وهو يشوف خاله وجده
داخلين
ماجد : السلام عليكم
عبدالعزيز : وعليكم السلامـ
من وين جايين
ماجد : من عند عبير زوجه خالد
عبدالعزيز : عسى ماشر ؟
بو خالد : عرفنا البنت وين تكون
عبدالعزيز : البنت ادري بها
بو خالد : شلون ؟
عبدالعزيز اللي حكى لجده وخاله
تفاصيل ذيك الليله ..
ماجد : اجل قمنا نأخذ بنتنا
عبدالعزيز : مو بهالسهوله ياخالي
البنت متزوجه
وفي بيت زوجها
لكن تبي الطلاق
ماجد : زوجها مسوي فيها شي
عبدالعزيز : القصه طويله
المهم الحين مرفوع عليه قضيه طلاق
بو خالد : الحين بروح اجيبها
ماتجلس عنده ليله
قوم ياماجد ودني لبيتهم
عبدالعزيز : هد ياجدي
بكره يصير خير ,,
انا بكلم زوجها اليوم
يا يطلق يااكمل الاجراءات وخلاص
ماجد : لا اليوم بروح اجيبها
ولا علي من مخلوق
ربى اللي سمعت حوارهم
وكانت جايه مع زوجها عبدالعزيز
يبه انا اقول كلام عبدالعزيز
صح
صعب تطلعون البنت من بيتها
ابو عبدالعزيز اللي بداخله لهم
كلام وده يقوله بس مايدري شلون
واللي عرفه
ان البنت ولقوها
بس باقي ولد ..
تنحنح قبل مايقول اللي عنده
بو عبدالعزيز : انا ودي اقولكم
كلام من رجعت
بو خالد : وش عندك ياولدي قول
بو عبدالعزيز اللي استرسل
بالكلام : لما كنت بالأسـر
كان معي خوي ..
وحنا نسولف مره
جبت طاري عائلتكم وانكم انسابي
ومن الكلام عرف ان خالد
هو نسيبي
وذكر لي , ان بيوم لما كان مدير
للملجئ جاءه خالد
ومعه طفل صغير
قال ان لقاه بمسجد
ماجد : زين ماقالك وش سموا
الولد
وش صار عليه ؟
بو عبدالعزيز : أسمــه فارس
ماجد : اللي راح فكره
على فـارس
معقــــــوله
بو خالد : والله كنت حاس
من شفت الولد هذاك اليوم
ماجد : يبه قصدك ان فارس
اللي نعرفه هو ؟
بو خالد : ايه
ان قلبي واحساسي مايخيبون
فارس وعزام نفس الشبه
ونفس العمر
وش يعني هذا ياولد
انا كنت ابي اتأكد
والحمدلله تاكدت
يارب لك الحمد ,,
ماجد : يبه يبيلنا نتأكد
نسأل الملجئ
ربى : وليه الملجئ
خلاص نسوي تحليل ونعرف
بدل الحوسه ..
عبدالعزيز : صح كلام امي
في تحليل النسب
بو خالد : جيبهم لي ياماجد
والله احساسي انهم اخوان
ابيهم قدامي
ماجد : عزام يبه من امس عندك
اكيد الحين نايم
ماطلع الا الصباح
اذا صحى بيجي بدون ماتقول
بو خالد : لا الحين
ابيك تروح له تصحيه
و ابي فارس
ابي أتاكد وارتاح
ماجد : ابشر يبا
الحين نروح انا وعبدالعزيز .
ونروح لـ انين نشوفها
وش تبي بعد ؟
بو خالد : لا تبطون علي
بو عبدالعزيز : وانا بروح معكم


طلعوا الثلاثه لـ لعزام

اللي كان نايم ..
طلب ماجد من باسل انه يصحيه
باسل : عزام خالك وعه اثنين
برى يبونك
عزام وهو يقوم فجئ :
غريبه
باسل : وش اللي غريب
قوم بسرعه لهم
عزام : طيب دقيقه
الحين ابدل وانزل
مانتظروا كثير
وجاهم عزام ..
عزام بعد مااسلم
وشفيكم جدي فيه شي ؟
ماجد : وش فيك طاير
جدك مافيه الا العافيه
بس نبي تروح معنا مشوار
عزام بروقان : تبي اخطب لك يعني؟
ماجد : اقول بلا كلام فاضي
يالله بس
عزام : طيب طيب
ركب معهم السياره
وكل شوي يسأل شالسالفه
بو عبدالعزيز اللي مايرد
وماجد يتجأهله
وعبدالعزيز مشغول بمكالماته ..
حس نفسه متجه لشقه فارس
شوي الا وقفوا عند العماره
اللي فيها فارس
عزام بخوف : فارس فيه شي
او سامر ؟
ماجد : مافيهم الا العافيه
بس انزل
نزلوا كلهم
وطلعوا لشقه فارس
اللي كان مجهز نفسه
ويبي يطلع
فتح باب الشقه
وتفاجئ فيهم
عزام : على وين رايح
ولا تدق ولا تعلمني
فارس : بسم الله
وشفيكم
عبدالعزيز : ماترحب بضيوفك انت
ولا غير مرغوب فينا
فارس اللي حس بخجل من كلمته
اسف حياكم بس خفت تفاجئت وربي
ماجد : ماعليك
بس نبيك نأخذك لمشوار
فارس :وين ؟
ماجد : للمستشفى
فارس : ليش ؟
ماجد : نبيك تحلل
فارس : احلل شنو ..
عبدالعزيز :
بصراحه يا فارس حنا شاكين
انك اخو عزام
عزام اللي طالع فارس بصدمه
وبأدله فارس نفس النظرات !!
فارس وهو يناظر في عزام : انت ؟
عزام وهو يبلع ريقه
انا اخوك !!
فارس يحاول يستوعب
هو طول عمره لقيط
فجئ يطلع له اخ
كان اكبر شعور يحسه
مشاعر مختلطه بالفرح
والألم
والأسئله تدور في باله
مخه وقف انه يفكر بشي
مو مستوعب ويحس اللي
ينقال قدامه حلم
وبيصحى منه
عكس عزام
اللي انصدم لكن كان فرحان
ان اخوه قدامه
حتى لو للان مو متأكدين
بس احساسه
وخاصه انه عاش الصدمه ان
له اخوان قبل
فما كان مشاعر مثل فارس
اللي انكر لأول مره
انه هالكلام حقيقه
وانه مو لقيط
وان له اهل
وانه مو وحيــــــــد
مااحس بنفسه
الا أبـرهـ التحليل
تغرس في جسمه ..
غمض عينه بـ الم منها
وألم من كل شي مر بحياته
الخوف اللي عاشه
الفقد
الحزن
الوجع ..
المستقبل المجهول
والماضي اللي نكر وجوده ..
طالع بعين عزام
وهو يبتسم له بـ ألم
عزام اللي حس فيه
احساسه ماناقضه بيوم من ناحيته
من عرفه
وهو يحس فيه ..
جلس جنبه
واسند راسه على كتفه
ومسك بيده ..
عزام : صدقني انت اخوي
حتى بدون تحليل
انت اخوي والله اخوي
فارس وعينه للسقف :
انا مصدوم ياعزام
لاتلومني لو ماشفت مني رده
فعل حلوه
مدري شلون اعبر عن اللي بداخلي
طول عمري ماعرف الا ان سامر اخوي
وفجئ اكتشفت
بهالحقيقه
عزام وهو مخنوق بعبرته
لو اقولك عن شي يمكن يصدمك
فارس : مافي اكثر من هالصدمه
قول
عزام : ترى لنا تؤام ثالث
فارس : وينه ؟؟؟
عزام : بنت
فارس وهو يضحك : اشوا انها بنت
عزام : ليش ؟
فارس وهو يكتم ضحكته : اخاف ولد
ويكون غثيث مثلك
عزام بزعل : افا انا غثيث
فارس : لا تسوي فيها
امزح
عزام وهو يبتسم : الله لا يحرمني منك
فارس : ابي اسأل
عزام : عن شنو اسأل
فارس : امي و ابوي وينهم ؟
عزام : توفوا يا فارس
مو حنا اللي فرقنا
سبب موتهم
فارس : ابي اعرف القصه
عزام : بعدين اقولها لك
وبوسط كلامهم
واندماجهم في بعض
كانت الحقيقه ..
والنتيجه ,
متطابقـــــه
اليوم التالي ..
صحت على صوتـ
اخواتها
وكل وحده تسحب البطانيه
من جهه
انين وبعيونها النوم
خلوني انام ترى لي زمان مانمت
العنود :قومي المحامي جاء
يبي يسمع كلامك
ومعاه رجال
انين : وش رجال
العنود : مدري
قومي تعالي
امه جت معه بعد
انين بفهاوه : مين امه ؟
العنود : المحامي ماتعرفين
منهو؟
انين : لا مين
العنود : عبدالعزيز
اخو سحر صديقتك !
انين : قولي والله
العنود : والله
انين : فشله
وش يقول عني
تبي الطلاق وهي ماله اشهر
متزوجه
العنود : وش عليك
من كلام الناس
قومي بس تجهزي وانزلي
تجهزت ونزلت
وشافت ام عبدالعزيز
اللي كانت جالسه مع ام طلال
لمتها ام عبدالعزيز
بشوق واستغربت انين
واخواتها
وخاصه وهي تشوف
ام طلال تبكي
حاولت تبعد عن ربى
وهي تقرب لـ امها
انين : يمه وشفيك تبكين ؟
ام طلال :
انتي بنتي يا انين
اذا رحتي لا تنسيني
انين : ليه يمه
ماراح تطلقوني من ريان
ربى : لا بتطلقين
بس ترجعين معي
انين وهي تلف لجه ربى :
ليش ارجع معك؟
ربى : لأنـــي
ام طلال : انا بقولها
انين : يمه وش السالفه
ام طلال : مو دائم
كنتي تساليني عن اهلك
هذولآ اهلك ياانين
ماقدر احرمك منهم
روحي معهم
بس لاتنسين امك
اللي ربتكـ
روحي يأنين
هذي خالتك
اخوانك لقوهم
روحي لـ اخوانك
لا تحسبين كنت اخبي عنك
لشي
بس لان خالك هو اللي جابك
لنا وقال اهلها توفوا ومالها
احد
انا انصدمت ان لك خاله ..
روحي خليهم يفرحون فيك
وافرحي فيهم
وسامحيني
انين وهي تطالع بـ خالتها
ربى .
انا لي اخوان ؟
ربى : لك اخوان ولدين تؤام
تعالي معي جدك يبي يشوفك
ترى تعبنا وحنا ندور عليكم
تعالي معي
انين لااااا
هالبيت عشت فيه
ماقدر اطلع منه
ربى: لاتحرقينا قلبنا
اكثر ..
ام طلال : روحي يابنتي
وهالبيت مفتوح لك
انين وهي تطالع بـ امها
وريان يايمه
ام طلال : الحين بيجي ريان
ويطلقك وديآ
كانت تسأل
وتقول هالكلام
وهي مو في وعيه
يكون لها خوال
والأكثر
اخوان وتـؤام
حست نفسها بدوامه ..
كانت دقايق
وهي تستفـر
وتسأل وهي مصدومه
ونفسها ملهوفه
على شوفها اخوانه
والأكثر اللي ادهشها
البيت اللي سبق دخلته
والاشخاص اللي تعرفهم
من حديث سحر
يطلعون اهلها ..
اتصل عبدالعزيز
على امه
وهو يطلب منها انين
تجي للمجلس
ويسمع كلامها
وتخلص القضيه
دخلت المجلس وشافت الشايب
اللي جالس على كرسي متحرك
ارتجفت
وهي تشوف ريان قدامها
شخص اخر .
وعلى الجهه الثانيه
عبدالعزيز ,,
لفت بصرها بكل الاتجاهات
وهي وده تقرب من الشايب
لكن حياءها منعها ..
عبدالعزيز : هاه يأخ
ريان بتطلق ولا القضيه تأخذ مجراها
ريان : ماراح اطلق
عبدالعزيز : بس البنت تبي الطلاق
ريان اللي اوجعه قلب
وانقهر
مايبي يخسرها
هو تغير عشانها ولا يبي يخسرها
ريان : انين انا احبك
قولي انك بترجعين معنا
انين وهي تغمض عينهاوتتذكر كلام
امه القاسي
وضعفه
وتتذكر انها الان لها عزوه
لفت ضهرها عنه
وهي تقوله
ريـــــــان طلقني ..


:

مـرت ليالي

وانين تقضي عدتها
في بيت جدها
التقت مع اخوانها
واللي
قرر فيها عـزام
يخطب شموخ من عمها
اعترض شوي ماجد بالبدايه
انه توه صغير ..
لكن وافقه جده ..
شموخ وهي فرحانه
اخيرآ بتزوج عزام
غدير : مبروك تستاهلين
الخير بتتزوجين اللي تحبينه
شموخ : وربي موت فرحانه ,,
عقبالك ..
غدير : الله يجيب النصيب
والله حنا تعبنا
اخيرآ شفنا فرح
شموخ : اي والله
خاصه عزام
اخيرآ ارتااااااح
وشاف اخوانه ..
غدير : الله يشفي امي بس
انتي قلتي لها
شموخ : لا الحين بقولها
ان عزام خطبني من ابوي
ووافق
راحت لـ امها
اللي شافتها كالعاده
ماتتكلم
بس تطالع بعينها
ويفهمون عليها
شموخ : يمه ابشرك
عزام خطبني
لفت عينها امها بصدمه لها
ونطقت : شنوووووو
شموخ بفرحه : يمه انتي تتكلمين؟
ام وليد : وش قلتي
عزام خطبك ؟
شموخ وفرحتها تكبر : يمه
مو مصدقه تكلمتي ؟
ام وليد : وينه عزام
ناديه لي
شموخ : ليه يمه
ام وليد : قلتلك نادي لي
عزام
الحين
خلاص انا بتكلم
ناديه لي
شموخ اللي خافت : زين زين
الحين بتصل فيه
ام وليد اللي كانت تدري
بكل شي وشاركت عزام فرحته
ولقاءه باهله
بس من يومين
قدرت تطنق
قدرت تتكلم
لكن فضلت انها تسكت
ماكانت تدري شموخ ليش
جالست محتاره
بأمها وشتبي بعزام
وليه انصدمت لما قالت لها
انه خطبها ..
وصل عزام بسرعه
وهو خايف
شموخ : فيها شي امي ؟
شموخ : امي تكلمت يا عزام
عزام بفرحه : والله
شموخ: اي ادخل لها تبيك ..
دخل على امه
اللي طلبت يسكر الباب وراه
استعجب منها وجلس بعد
ماحب راسها
عزام : الحمدلله على سلامتك يمه
ام وليد : الله يسلمك
اسمع كلامي زين
شموخ ماتتزوجها
عزام : لييييييه يمه ؟
ام وليد : شموخ تصير اختك
عزام وهو مو مستوعب الصدمات
اللي تجيه وشلون اختي وهي بنت عمي
ام وليد : وانت صغير
ماكان عمك يجيب لك حليب دايم
ولاكان يبي ارضعك
بس كنت ارضعك بالسر
انت تصير اخو لعيالي ..
شموخ اللي كانت تسمع
هالكلام من ورى الباب
طاحتـ
واغمى عليها
النهـــــــايه
و سنين مـرتـ
انين : طلال طلال
وينكـ؟
ويدها على ظهرها
جلست بتعب وهي
تشوفه قادم لها
وبيده مصاصه
ضحكت وهي تمسح فمه بمناديل
وتسمع صوت القادم من بعيد ..
ابتسمت بلهفه
أنين : حبيبي انت جيت ؟
عبدالعزيز : ياعيون حبيبك
ايه جيت
وش اخبار القمر اليوم .
انين : القمر يسأل عن شمسه
عبدالعزيز وهو يرفع طلال :
وفديييييييته وفديته امه
انين : قلبي ارتاح شوي
لين ماحظر لك الغدأ
عبدالعزيز : راحتي شوفتكـ
متى تولدين بس
انين : ههههه قريب
كلها شهر ..
عبدالعزيز وهو ينزل ولده
فديت ام طلال انا
انين : بخجل : الله يخليكـ لي


:
جود وهي تمسك بطنها
فارس قوم
فارس وهو يفرك عينه : وشفيك حبيبتي
جود قوم احس نفسي بـ ولد
فارس : والله
جود بألم : تكفى فارس مو وقته
فارس وهو يركض يلبس ثوبه
يالله البسي عبايتكـ ..
رفعها عن الأرض وشالها
ركبها للسياره وعلى طول
للمستشفى
يمشي بالممرات خايف
اتصل في اخوهـ عزام
فارس : عزام تعال وينك
عزام : وين اجي
فارس : مدري ملخبط
زوجتي تولد
عزام : وانت طول عمرك مضروب
على راسك
فارس : طيب خلاص مشكور
عزام : تعوذ من ابليس
وطمني عليها
فارس : اعذرني نسيت انك
بشهر العسل
وازعجتك
عزام : انا اخوك
لو اني يمك جيت
بس تعرف بالسفر
فارس : الله يسعدك
عزام :انتظر اتصالك
بشرني لما تولد
وتجيب لك تـــــركي
فارس : أمين
ان شاء الله يجي تركي
يالله مع السلامه
:
ريما : شفيه فارس
عزام : زوجته تولد
ريما : الله يقومها بالسلامه
عزام بحب : عقبال ماتجيبين
لنا نونو صغير
ريما بحياء : فديتك
يارب
عزام وهو يبوس خدها
الله لا يحرمني منك ياغلا انسانه
:
غمضي عينكـ
شموخ : ليش
سامر : مو شغلك
غمضي وبس
شموخ : امري لله
ها غمضت
سامر : وهو يرفع شعرها
ويلبسها القلاده
فتحت عينها وانبهرت
من شكلها
شموخ : الله لا يحرمني منك ياسامر
والله احبكـ
سامر : وانا اموت فيك
يا احلى زوجه بالكون
شموخ : انت فاجئتني
بعيد زواجنا الاول
وش رايكـ
انا افاجئك ؟
سامر : بشنو ياقلبي
شموخ : قولي وش تتمنى ؟
سامر : ماتمنى الا قربكـ
جنبي طول العمر
شموخ : وغيرهـ
سامر : وبيبي واحد يكفي
شموخ : والبيبي جاي
سامر وهو فرحان : حامل
شموخ : ايه
سامر : مبروووووك حبي
شموخ : الله يبارك فيكـ
سامر : مافي طلعه
ولا حركه
فاهمه
شموخ : بس زواج
باسل وسحر بعد اسبوع
يعني شلون ماحظر
سامر : خلاص عشان
باسل اخوك
وسحر عشانها
الا صح وش تصير القرابه
بينا وبين سحر
ضحكت عليه شموخ : والله والتفكير
سامر : امزح ياهيه
شموخ : ياحليلها سحر
تستاهل الطيب
سامر : والله مافي مثل قلبك
الطيب يا قلبي ..
:
طيف
وهي تكلم اختها مزون
مزون : ازعاج عندك
طيف : شسوي بعيالي
وين ماروح مزعجين
مزون : الله يعينك عليهم
طيف : المهم متى قلتي بترجعين
مزون : بعد يومين طيارتي
بس ابيها مفاجئه ..
طيف : احلى يامفاجئه
خلاص اتصلي
علي ونجي انا ومازن نأخذك
من المطار
وحتى صح بيوصل ضاري
بكره من السفر
مزون : ضاري وش اسم زوجته
ذكريني
طيف : غدير اخت عزام من الرضاعه
مزون : الله يوفقهم
يالله الحين استأذن
سكرت من اختها
وهي تشوف مازن داخل
وشايل اكياس بيده
وعياله يركضون حوله
مازن وهو يضحك لعياله
ويمسكهم بيدينه
طيف : يعطيك العافيه
ماكان جبت شي
مازن : هذي شوي اغراض للعيال
مو للمطبخ
طيف : وام العيال مالها شي
مازن : لها قلبي مايكفي ؟
طيف : هذا كفايتي من الدنيا
مازن : فديتها ياناس
طيف اللي حمر وجهها سكتت
مازن : يعني كل هالعشره
وللحين هالخدود تحمر
يالبى قلبها بس
طيف : مو قدام العيال عاد
مازن : الا وقدام الدنيا كلها
احبك
و احبك
واحبك
يا طيف


:
ماجد
ماجد
ماجد
وهو يسكر الجريدهـ
ياعيون ماجد ..
العنود وهي تجلس بثقل :
ابي انزل السوق
اقضي لعبودي ولـ انونه
ماجد ابشري والله قصرت عليكم
ادري ياقلبي
العنود : لا حبي
ادري انك مشغول
بس ودي اطلعهم يتمشون
ومنها انا اشتري اغراض البيبي
تعرف ابي اجهزها قبل
ماولد
ابشري ولا يهمك
اليوم انزلكم السوق
وامشيكم واعشيكم وش تبي اكثر ..
العنود بحب : مابي غيرك
ماجد وهي يمسك خدودها
انا كلي لك ..
عساك تبقين لي
لـ اخر العمر ..
واخـر الروايه
انين اللي شاركت عبدالعزيز
حياته ..
وعـزام اللي لقى نصفه الأخر ريما ..
وفارس اللي ارتبط بالانسانه اللي حبها جود
وشموخ اللي ربي عوضها بسامر
وحب سامر
ضاري اللي ربط مصيره بمصير غدير
وسحـر اللي عشقت باسل شريك حياتها
وماجد اللي لقى نصفه الاخر
وتصير القلب الحنون على عياله
وعليه ..
وسمـــر اللي للأن تنتـظر
فارس احلامها ..
وهكذا القلوب
تحيآ على الوجع
وتتألم
وتعاني الظلم ..
الا ان هنــــاك
أمل لا يفقد
الا حتى تنتهي الروح
مدام النفوس
تؤمن بالقدر
وان مايحصل لها من خير
وشر ومن فرح وحزن
ومن قسوه ولين
ومن ظلم واحسان
هو غيث من الرحمن
ليرئ صبر عبادهـ
ويشفي ألمهم ..
:
اتمنى اكون وفقتـ
في كتابه اول روايه لي
واتمنى اني استطعت ان اترجم
احساسي بها
وان اصل بكم الى اخر
نقطه من خيالي ,,
:
قلوب مشوهه في اجساد الظلم
والألمـ ..
شكرآ لـمن رحل بـ اعماقها
وعاش تفاصيلها
..
شكرآ لقلوبكمـ
شكرآ للحظاتـ التي بقيتوا
بين سطورها ,,
من قلبي لكم
كل ودي
وأمنيـــــات الخير ,,
ريتـــــاج
تجميع زهور حسين

تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • اليمن الغد 14 نوفمبر 2022 في 11:28 م

    رواية اكثر من رائعه شكرا كثيرا لكم

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -