بداية الرواية

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -28

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون - غرام

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -28

دموم الفرح او دموع الحزن .. احينا يبكي الانسان في الموقف السعيده من شده التأثر و السعاده و لكن احينا يبكي الانسان في المواقف السعيده لانه يظن انه لا يستحق هذه السعاده او لاخفاء عدم سعادته بالوضع..
للمره الخامسه كانت الكوافيره تصلح مكياج منال و مها اللي لما تنتهي من وحده فيهم تنزل دموع الثانيه و يخترب الكحل مره ثانيه..
الكوافيره: ما بيصير هيك؟ حرام هيك بيخرب الميك اب!!
هنادي مشت لجهتهم وعلى وجهها ابتسامه مصطنعه: ممكن اعرف سبب هذي الدموع؟
مها اللي خشمها بدا يتحول للون الاحمر: ما ابي اتزوج!!!
منال وهي تمسح طرف عينها الحمرا : وانا بعد!!
هنادي وهي تحاول تصطنع الضحك: الحين سنين و انتوا تنتظرون هذي اللحظة ولما جت ترفضونها؟
منال: احنا كنا و مازلنا نبيها........... لكن........ مو في هذي الظروف؟؟
هنادي وهي تتظاهر انها ما فهمت قصدها: اي ظروف؟
مها: لا تصطنعين الغباء يا هنادي... زوجك مفقود و زوج اسماء متهمينه بقتله ... وانتي وامي و اسماء كل الوقت تبكون و تبونا نفرح و نستانس! بهذي الخطبه اللي مو في وقتها؟
اللي طلبوا مها ومنال اصروا على الملكه في اقرب فرصه قبل لا يسافرون العيال، طبعا ام سعود ما حبت تقطع نصيب بناتها بعد ما سالت عن العائله و عرفت انهم من احسن الناس، من غير حفله خطبه على طول حفله ملكه مصغره جداااا..
فيها المقربين جدا من الطرفين باستثناء هنادي.. اللي تعذرت بتعبها ووضعها عن الحضور..
هنادي: امي سوت الصح لما وافقت..حطي هذا في بالك زين.. والحين تجهزوا و انزلوا عند رجاجيكم..مو بعد ما وقعتوا تقولون لا ،، ترى سعود ماعنده تفاهم في هذي المواضيع!!
منال: ما يقدر يسحبني بالغصب لعنده هذا... اللي حتى اسمه ما عرفته...
مها: شلون نعرف اسماءهم و هم حتى مشاوره ما شاورنا على طول... خطبوكم ناسمعروفين وزينين واحنا وافقنا عليهم..
منال: اصلا لو ان سعود ما رجع كان اقعنا امي تخلينا نشوفهم بس سعود لما جا استعجل..
هنادي قاطعتها وهي تبتسم من جد: يعني انتي اعتراضك بس انك ما شفتيهم؟
منال: لا انا ....
هنادي: سعود الله يخليه لكم ما في شيء يمنعه، تدرون اني لما رفضت اشوف خالد..... صعده لي الغرفه..؟
مها بعيون مصدومه: والله؟؟؟
هنادي نزلت عيونها وهي تتذكر لحظات من اروع لحظات حياتها..
-
خالد بابتسامته الساحره: صباح الخير يا حلوه؟
هنادي قامت من مكانها مصدومه وبعدت عنه : نعم؟؟؟؟
خالد باستغراب مصطنع: نعم؟
هنادي: انت ايش الجرأه هذي اللي عندك؟؟ شلون تدخل غرفتي من غير استأذان؟؟؟
خالد: حسب ما اذكر انا طقيت الباب قبل لا ادخل!
هنادي: وحسب ما اذكر انا ما سمحت لك تدخل!!!
خالد ضحك على اسلوبها: اصلا يا حيااتي انا ما احتاج استأذن....
هنادي: وليش ان شاء الله؟؟؟
خالد: لاني زوجك!! ولا نسيتي؟؟
هنااادي: لااااااااااااا..مانت زوجي!!
خالد بابتسامه سعيده و هدوء رفع ضغطها: ماني زوجك!!! ليش؟؟؟
هنادي بتردد: لانـ....ــك...... ... لانـــــ...ي
خالد ابتسامته : لان ايش يا حلوه!!! قام خالد و قرب منها و كل خطوه كان يخطيها كانت هنادي ترجع خطوتين!! لحد ما لصق ظهرها بالجدار..
نزلت راسها و اخفت عيونها اللي غمضتها بقوه بشعرها اللي نزل على وجهها.. حست بيده الكبيره وهي ترفع شعرها عن وجهها و بطرف اصبع يده الثانيه رفع ذقنها لفوق وبهدوء قال: افتحي عيونك!!
هنادي بخوف غمضت عيونها اكثـر: ما ابي!!!!!
خالد بخبث: هنادي ما تدرين اني ممكن استغل الوضع؟!!
هنادي: عااااادي مافي خوف دامك مجبور....
خالد قهرته كلمتها : اوكي..
حست هنادي و هي مغمضه عيونها بشيء يقرب من وجهها و فجأه صارت انفاسه و عطره كلها في انفاسها... حست فيه يقرب منها اكثر و اكثر...، هنادي في نفسها: لاااا يكووون..
فتحت هنادي عيونها بسرعه و صارت عيونها و عيونه قدام بعض فاصل بينهم بس كم سنتيميتر، هناادي وجهها صااااااااااااااار احمر من الطماطم و حست نفسها بينقطع و رجولها ماهي شايلتها، كان بيغمى عليها مره ثانيه بس خالد حوط خصرها بيده بسرعه و ساعدها توقف، نزل خالد يده من شعرها الى جبهتها ومد اصبعه وضرب على جبهتها بخفه وبعدها سـحب يده وجسمه كله بعيد عنها.. هنادي فتحت عيونها و شافت عيون خالد اللي صارت بعيده ..
خالد بعصبيه: حتى من غير حب الرجال مستعيدين ياخذون اللي قدامهم اللي يبون، بقدرون يمثلون الحب باتقان و ابرع من حاملي الاوسكار و للاسف هذي النوعيه من الرجال استخدمت الحب كوسيله بشعه لاشباع رغباتهم، علشان كذا لا تأمني و لا ترمي جسمك مثل هالرميه ، ماهو كل الرجال .. خالد
هنادي انصدمت من كلامه و انصدمت اكثر لما شافته ياخذ بشته و شماغه اللي حطهم على السرير و يطلع من الغرفه من غير اي كلمه.
-
نزلت دموع هنادي بغزاره وهي تحط يدها على بطنها، الكوافيره تاففت وهي تشوف وضعهم وتشوف مها ومنال رجعوا يبكون.... هنادي مسحت عيونها و رجعت تتظاهر بالابتسامه من جديد: بسرعه خلصونا لا يطيرون العرسان و تقعدون عاله علينا..
منال: افاا احنا عاله.؟؟
هنادي وهي تضمها و تضم مها: احلى عاله
دخلت اسماء بسرعه وهي في قمه اناقتها الخاليه من الفرحه الحقيقيه : ما خلصتوا؟
هنادي: لا خلصوا ... الحين يطلعون...
اسماء: اجل يالله سعود حرق موبايلي بالمسجات..
مها وهي تتأفف: اففففففف يا حبكم للتأمر..
وقفت وعدلت لها الكوافيره اخر تعديل و طلعت مع منال، اسماء: متأكده ما تبين تتصورين معنا؟
هنادي: اكيد لا... شوفي كرشتي وشكلي.. ان شاء الله بالعرس اصور معكم و مع البيبي لما يجي
اسماء ابتسمت و كانت بتطلع لما نادتها هنادي: اسوم!!!!
اسماء التفتت لها وهي مستغربه نبرتها: شفيك؟
هنادي وهي تمسح دموعها: ولا شيء..... بس خلي بالك على امي..
اسماء: من عيوني..
وطلعت اسماء.... هنادي لبست عباتها و مشت مع الكوافيره توصلها للباب الخلفي اللي كان تتنظرهم عنده الليموزين ..
ابتسمت وهي تشوف سعود ينتظر مها ومنال و يحدد ان مها تدخل اول و يسلم زوجها و ابوه عليها اول وبعدها ما يطلعون تدخل منال و ويرجع الفريق يسلم مره ثانيه..
واسماء تضحك على تعبيرات سعود وعلى رده فعل مها ومنال على كلامه...
سعود: توام وتزوجوا توأم والله مشكله...
سايق التأكسي: مدام... تأخرنا...
هنادي: يالله مشينا.......مع السلامه.......
-
-
-
-
دخلت مها مع سعود للمجلس وهي ترجف و ميته من الخوف نزلت راسها للارض ما تبي تشوف وجهه خايفه لدرجه ابدا ما توقعهتها...
سعود وهو ماسك يدها: الحمد لله والشكر هذي انتي القويه كذا... اجل منال ايش بتسوي؟
مها: ابدا ما توقعت اني بخاف بهذا الشكل...
سعود: اذكري الله واجلسي جنب زوجك..
جلست مها جنب الرجال اللي ما كانت تشوف منه الا جزمته و تسمع ضحكته على تصرفها.. طلع سعود و دخل عمها و سلم عليها مع خوات زوجها، وطلعوا و بكذا صارت اخيرا معه لحالهم...
..........: شلونك يا مها؟
مها: الحمد لله...
..........: الحمد لله يعني مانتي صامته مثل قلبك الصامت؟
مها كانت متوتره و ما استوعبت لكن بعد ثواني من الضحكه اللي تلت كلمته رفعت راسها: ايش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
محمد: اكيد مصدومه؟
مها: انت؟؟؟ مستحيل؟
محمد: يعني كان توقعي صح انتي صمت القلب...
مها بتوتر : لا انت اصلا عن ايش قاعد تتكلم..
محمد وهو يضحك و يقرب منها: عنك يا حلوه..
مها حاولت تبعد : بعد عني..
محمد بجرأه: بس انا زوجك
مها تلعثمت و ما عرفت شلون ترد قامت من مكانها و توجهت للباب: علي وين؟
مها بتصنع القوه: غرفتي!!!
محمد: ليش؟
مها: بصراحه مليت و انت واحد قاعد تتكلم بالالغاز!!!
محمد ضحك باستهزاء من كلامها: انا اللي اتكلم بالالغاز يا صمت القلب..
مها بدت تتنرفز ليش يذكرها باشياء هي تحاول تنساها: انا اسمي مها عبدالعزيز و ماني صمت القلب اللي تتكلم عنه!!
محمد: يعني صمت القلب عضويه لولد؟
مها:هاا
محمد: شلون تعرفين ان صمت القلب اللي اتكلم عنه عضويه لولد، في الوقت اللي اناديك فيه وانتي بنت؟
مها حست ان حاصرها و عضت شفايفها من القهر: توقعت..
محمد: مثل ما انا توقعت ان البنت اللي صدمتها انتي؟
مها: نعم؟
محمد طلع نفس و غطى وجهه بملامح جاده: بعد الحادث تفاجأت بان صمت القلب اللي كانت علاقتي فيها قويه كثيره تعطيني بلوك ودليت و تتجاهل كل ايميل ارسله من غير اي سبب و لان اخر حوار معها كان عادي جدا..... لكن بعد ما راجعت نفسي اكثر من مره تاكدت ان الشيء الوحيد المختلف هو الحادث.... وبعد ما عرفت اسم صاحب السياره وصلت لك؟
مها: انا ما انكر اني كنت في السياره يوم الحادث لكن مالي علاقه ابدا بصمت القلب هذا!!
محمد ضحك و كمل: انتي قلتي لي مره انك اصغر وحده في العايله المتكونه من اخت توام اكبر منك و اختين كبار و اخ واحد اكبر منك بسنه!!
مها بتصنع ثقه: ما هو كافي!!
محمد: واسم سعود صدفه؟
مها عطت ظهرها وهي تسب وتلعن في نفسها اختارت اسم سعود علشان ما تنساه و ما توقعت ابدا يكون كرت يستخدم ضدها في يوم من الايام: و الخلاصه!!
محمد: احبك!!!
مها فتحت عيونها على اخرها من الصدمه: هااااااااااا
محمد مات من الضحك: وهذا اخر تأكيد انها انتي!!!
مها كانت ما تزال تحت تأثير الصدمه: اه... هاااا؟؟
محمد: اكثر كلمه كنتي تستخدمينها هاااا... ههههههههه
مها: جب ..
محمد: عيب مهاوي هالكلام لزوجك...لازم تحترميني و تنفذين كل طلباتي ..
مها: ما في طلبات انا ما اسمع الكذابين..
محمد تغيرت ملامحه و عاد للجديه: انا ابدا ما انكر اني كنت وغد وحقير في بدايه علاقتي معك!!
مها رجعت تتامل وجهه الوسيم وتحاول تتصرف بهدوء: تعترف؟
محمد: اكيد.. اصلا في البدايه كان تعرفي عليك رهان بيني وبين اخوي علشان اثبت للكل انك بنت مانتي ولد!!
مها: ممكن اعرف السبب؟
محمد: كانت وحده من الالعاب اللي العبها مع اخوي!! اذا رفضته وحده ارسلني لها و اذا رفضتني وحده ارسلته اهو...
مها غضت شفايفها من جديد: لهذي الدرجه وصلت الحقاره في الناس!!!
محمد اقهرته كلمتها بس قرر يعديها: كلامك صح... اعترف اني كنت انسان حقير...... بس ما انكر ان حقارتي هذي كانت السبب في حبي لك!!
مها: وتعتقد اني بصدقك؟
محمد مشى لجهتها: اكيــد...
مها: قلت لك بعد!!
محمد وهو يقرب اكثر : حاولي تمنعيني...
مها لصقت في الجدار و غمضت عيونها: ان قربت اكثر راح اصرخ...
محمد بضحك: اخوي صمت القلب.. عندي مشكله...!!
مها فتحت عين وحده بخوف: استطعت بعد عناء طويل ان احصل على الفتاه التي احبها و لكن للاسف هي لا تبادلني هذه المشاعر و رغم انني قريب جدا منها... الا انها ترفض هذا القرب و تطلب مني ان ابتعد عنها...
مها بشكل لا ارادي : افعل ما تطلبه منك و ابتعد عنها...
محمد سحب يدها و ثبتها فوق قلبه: لا استطيع!!! قلبي يقول لا!!
مها بتوتر: ابتعد.... واعطها الوقت الكافي لكي تفكر وتتخذ قرارها الصحيح....
محمد بعد وعطى مها المجال علشان تبعد : خذي راحتك دخل يده في جيبه و طلع لها موبايل:خذي هذا..
مها: ليش..
محمد: لك...
مها شافت الموبايل لونه و الميداليه اللي معلقه فيه بناتيه : ما ابي شيء..........منك..
محمد سحب يدها و حط الموبايل فيها... سحب يدها اليسار و طلع الدبله: حتى هذي ما تبينها؟؟
مها ما ردت انتظرته يلبسها الدبله بهدوء وبعده كمل: متى ما حسيتي انك راضيه علي اتصلي..
باس يدها بخفه وطلع على طول.. مها نزلت للارض و هي تراقبه لحد ما غاب عن نظرها: وهـ بس فديته!!
-
-
-
منال حست بدوخه و انها بيغمى عليها في اي لحظة مع انها سمعت شعر كثير و اغاني روعه الموقف اللي هي فيه كان شيء ثاني ..
رفعت عيونها و طاحت مره ثانيه في عيونه الحلوه اللي تتاملها كانها لوحه فنيه يتاملها فنان يقدر الفن بكل انواعه..
سلمان: اليووم طالع قمر ،، في طلتك يا سلام ،، حلاك غير البشر،، واخذت مشي الحمام ،، وياارض احفظي ما عليكي
حبيب قلبي حضر
منال: ســ ... ــلمااان بـــ...سس!!
سلمان كمل: رح للقصيد ودور أعذب كلامه ،، ون جبت كلمة توصف إحساسي قلها ،، دامي عجزت ألقالي وصف ومدامه ،، حبك يسد بلاد ويكفي أهلها
منال: سلماااااااااااااااااااااااااان!!!
سلمان مشى لعندها و جلس على الارض قدامها: عيون و قلب و روح و حياه و فؤاد سلماااااااااان اطلبي تمني... روحي و حياتي فداء لك!!!
منال: هااا ....... نسيت!!!
سلمان : إنسى كل الناس خليني احضنك ،، غمض عيونك وإنسى بحضني نفسك ،، إنسى عمرك وأنسى عمري
امتزج بيا وصير عطري ،، ليش وانا وياك احس بالوقت يجري ،،انسى كل الناس خليني احضنك
منال صدمتها الاغنيه لانها اغنيتها المفضله ردت عليه بخبث : سلمااااااااان بلييييز عطيني فرصه اتنفس
اخاف اختنق
سلمان انفجر ضحك: وتعرفين تكلمه الاغنيه هههههههه
منال: اكيد اعرفها اصلا هي اغنيه المفضله..
سلمان: انا ما كنت احبها بس الحين بعشقها بجنون ..
منال استحت ونزلت راسها مره ثانيه وجهها كان احمررر، سلمان جلس على ركبته و طلع علبه الدبله من جيبه: تفضلي يا ملكه..
منال رفعت عيونها و تبدلت ملامح الحزن ملامح استياء: ممكن توقف..
سلمان انتبه على ملامحها ووقف: ليش؟
منال: الحركه هذي غلط؟
سلمان و كان كلامه ما عجبه: وايش الغلط فيها؟؟ انتي ما تشوفين افلام..
منال لاحظت تغير نبرته: اللي في الافلام دينهم غير دينا .. ما يجوز وهي تعتبر ركوع...
سلمان: هااا...اففف خربتي مودي!!
منال: الساكت عن الحق شيطان اخرس..
سلمان وعلى وجهه نظره اعجاب: بهذي غلبتيني.
منال: نقطه لي اخيرا!! في بحر نقاطك..
سلمان: ههههههه بس نقاطي مجرد نقاط اما نقاطك سهام تخترق قلبي و تستقر في سويداءه ..
منال: سلماااااااااااان..
سلمان سحب يدها و لبسها الدبله: كذا اوكي؟
منال: اوكي...
ضحك سلمان و عطا منال موبايلها: اتصلي علي اوكي..
منال: ان شاء الله.....
سلمان: الصبح وبالليل...
منال: اوكي..
سلمان: والعصر و المغرب و الظهر..
منال بابتسامه: اوكي..
سلمان و بين الوجبات و بعد كل .......
منال: سلماااان ...
سلمان اخذ بشته اللي رماه بعد ما طلعوا اهله علشان ياخذ راحته و باس خدها: يالله سلااام..... لازم اشوفك قريب,..
منال وهي مستحيه : ان شاء الله...
سلمان وهو يرسل لها بوسات في الهواء: بااايووووووو
منال طلعت نفس طويل في اللحظة اللي سمعت فيه صوت الباب بتسكر: نــــــــااااااااااار....... نار يااا حبيبي نااااار..
طلعت بعدها تركض .. لمها : مهااااااااااااااااااااااااااااا
مها كانت جالسه في المجلس بصمت: هلااا..
منال: الله ما أكبر غلاك ،، ينبض بحبك فؤادي ،، من يشبهك يا ملاك ،، من يشبهك يا ودادي،، إنت بشر غير عادي
فيك الجمال العجيب ،، رهيب والله رهيب
مها ضحكت على اختها اللي كانت ترقص و تغني، ما حبت تنزع الفرحه منها و تكشف حقيقته و حقيقه زوجها.. : حلو..
منال: يجنن روعه... قمر احلى مني!!! لحظة لا يكون زوجك مو عاجبك..
مها: الا عاجبني ..
منال: اجل ليش زعلانه...
مها وقفت و هي طلعت نفس طوبل: ماني زعلانه بس حاسه بخدور في كل جسمي من التوتر..
منال: اكيد دوخك كلامه.... انا القويه اللي اعرف كل الاغاني و كلام الغزل حسيت بدوخه فشلون انتي..
مها: مو مهم...
منال حست بشيء متغير في اختها: مها متأكده انك يخير..
ام سعود مع اسماء دخلت وعلى وجهها الابتسامه: انتوا هنا واحنا ندور عليكم؟؟
منال: ليش؟ المعازيم طلعوا؟
اسماء: من زمان.... يظهر انكم ما حسيتوا بالوقت..
مها بتصنع حسته منال: فعلا!!!
ام سعود: هنادي ما جتكم؟
منال: لا ...
مها: احنا كنا بنروح لعندها قبل لا تجون..
اسماء وعلى وجهها التوتر: بس هي ماهي في غرفتها؟
منال: يمكن تنتظرنا في غرفنا فوق.....( ركضت للباب) بروح اشوفها...
مها : ان بشوفها بالحمام...
-
-
-
نزلت هنادي من اليموزين في المواقف الكبيره الفارعه كليا من السيارات باستثناء وحده دفعت للسايق و توجهت للسياره الوحيده في المواقف مثل ما توقعت كان في انتظارها..
.........: تاخرتي!!
هنادي: كان لازم انتظر الكوافيره... وانشغال اهلي عني..
فتح الباب الخلفي لها ةعطاها المجال للركبوا: تفضلي..
هنادي من غير ما ترد ركبت وانتظرته يركب في مكانه و ينطلق بسرعه..
-
-
-
سعود في ثوره جنونه: كيف تختفي!!!!!! بهذي البساطه؟ وين كنتوا؟؟؟؟
اسماء كانت محتاره تهدي امها المنهاره ولا سعود الغاضب، سبقتها مها و تكلمت: كانت معنا فوق قبل لا نطلع للرجاجيل..اكيد طلعت بعدها...
ام سعود: انا كانت في الصاله الرئيسيه لو انها طلعت من الباب كان شفتهااو شافوها الضيوف.. شلون تطلع شلووووووووون... لا يكون احد.... دخل و....
اسماء: مستحيل يدخل احد البيت من غير ما نشوفه.... هنادي طلعت باراداتها بس حتى وان غافلتنا و طلعت ... شلون غافلة الحرس المتسمرين عند الباب...
منال فزت وكانها ذكرت شيء: الكوافيره!!!!!
سعود: الكوافيره؟
منال: هنادي طلبت من اليموزين اللي كانت بتاخذها تنتظرها عند باب المطبخ القديم.... حتى الحرس كلمتهم ان اليموزين هذي تبعهم....
اسماء: تتوقعين الكوافيره خطفتها؟
مها: مستحيل تخطفها اصلا لو كانت بتخطفها كان تركت ادواتها و المكياج و اخذت هنادي بس...
سعود سحب موبايله: عطيني رقم الكوافيره...
تفاجأه.... لا مثل ما توقع و كالعاده اكثر من 10 مكالمات من (( الغبيه)) و اكثر من 20 مسج... تجاهلهم كلهم و اخذ الرقم..
-
-
-
هنادي عضت شفايفها من الالم المقعد ابدا ما كان مريح في سياره الجيب اللي هي فيها... اضافه الى السرعه و الطريق الوعر اللي كان يرفع السياره في الهواء و ينزلها باستمرار...
نظر لها بالمرايا الاماميه و تكلم: تمددي على الكرسي ان كنتي تعبانه... الطريق لسى طويل..
هنادي رجعت ظهرها و قوة صوتها: مافي داعي... ماني تعبانه...
ابتسم بخبث وكانه يتشغل الموقف علشان يسمع صوتها اكثر: مانتي تعبانه ولا خايفه مني...
هنادي ببرود: ماني خايفه..... بيني وبينك اتفاق متأكده انك ما راح تخلفه....( وبنبره حزينه و هاديه اضافه) وثانيه ماعاد في شيء الدنيا في نظري شيء يستاهل اخاف عليه...
حس بنيران تحرق قلبه من كلامها: لا تقولين كذا...
هنادي حركت راسها لبره و بدت تتامل النجوم في السماء المظلمه: خالد بالنسبه لي مثل هذي النجوم... من غيره دنيتي كلها ظلام في ظلام... وجسمي عاد من غير روح.....
كمل و كانه ما سمعها: بس انتي لسى صغيره وحتى لو خالد ما هو عندك لازم...............
هنادي قاطعته و بسرعه: الشيء الوحيد اللي مصبرني و مخليني عايشه لحد هذي الساعه هو على امل ان خالد عايش و راح اشوفه قريب..
وقفت السياره بسرعه نزل من السياره حست هنادي ان شعر جسمها كله وقف و نفسها بيوقف تعدا بابها و فتح الباب الخلفي سحب غطى و مخده مدهم لها من الباب البعيد عندها..: نامي ..قدامك شغل كثير...
هنادي بتردد اخذت الغطاء منه حطت راسها على المخده و غطت جسمها بالغطى، وظلت تراقبه و هو يركب في مكانه و يتحرك من جديد: مشكور....... ناصر.....
ناصر بحزن عرفه من افترق عنها: عفوا.....
-
-
-
من اربع ايام..
ناصر ازعجته اقامه اخته اللي طالت عندهم السيد عبدالله زوجها الدكتور الكبير افتتح مستشفى جديد.. شوي قريب من منطقتهم و لما يفتتح شيء جديد لازم يدرسه و يراقبه لمده طويله حتى يظمن استمراريه العمل بالشكل المطلوب...
بما ان ناصر اعتاد على الهدوء و بعده عن اخته والاشياء اللي يتذكرها لما يشوفها.. قرر يتدخل و يطلب من عبدالله يستعجل في الرجعه للرياض...
ناصر وهو يمشي في احد ممرات المستشفى: مكتب الدكتور عبدالله الـ..... من فضلك؟
الموظف: من حضرتك؟
ناصر: انا ولد عمه ابيه بموضوع مهم...
الموظف : الطابق الثالث اخرت مكتب على اليمين..
ناصر: شكرا.
........: ناصر؟
ناصر التفتت للشخص اللي ناداه: بسام؟
بسام سلم على ناصر اللي ما شاف من سنين: شلونك يا ناصر و شلون اهلك..
ناصر: الحمد لله اخبارنا كلها بخير وانت اخبارك ايش؟
بسام: ماشي الحال..
ناصر استغرب لبس بسام وقرر بسأله: بسام ما اصدق انت اخر شخص توقعت اشوفه طبيب؟
بسام اللي كان يعرف ناصر ايام الثانويه و كان فاشل دراسه ابتسم: القصه طويله يا صاحبي... انا هنا متنكر...
ناصر: ما كنت ادري اني في حفله تنكر ولا كان لبست دراكولا... خخخخخخ
بسام: هههه تضحك...
رفع بسام البالطو و شاف ناصر المسدس و ذخيرته تحته: ايش هذا؟؟؟
بسام: قلت لك متخفي... انا حارس شخصي..
ناصر: تحرس من؟؟
بسام وهو يضحك باستهزاء: عبدالله ولد عمك ما بلغك احنا هنا ليش؟
ناصر بانفعال خلى بسام يسحبه بعيد: لا !!!
بسام حس بغباءه: ولا شيء... كنت اضحك..
بسام: تكلم عبدالله ماهو جاي هنا بسبب المستشفى انتي تحرس منو؟؟؟؟؟ خالد الــ؟؟؟؟
بسام اللي كان معروف بقوته الجسديه وقله عقله تكلم مره ثانيه من غير تفكير..: كان قلت من البدايه انك تدري!!!
ناصر اصطنع الضحك: كنت اخبر هدوءك...
بسام: بس لا تقول لعبدالله اني فشلت في الاختبار!! ارجوك..
ناصر: مافي داعي للترجي انا ما كنت ناوي اقوله بس يظهر اني بغير رايي.
بسام: نااااصر...!!
ناصر: اوكي بس عندي شرط..
بسام بتهور: اشرط..
ناصر: وعد تنفذه...
بسام: اكيد..
ناصر: اوكي شرطي هو........
-
-
-

في الوقت الحالي:

فتح الباب...وشاف وجهها الملائكي نايم بسلام كان تعكره دمعه جافه على خدها... حس بقلبه ينعصر ... من منظرها حرك راسه بعيد ونادها: هنادي!!! اصحي....
بسرعه صحت هنادي وانتبهت ان السياره ماعادت تمشي والنور الخافت دليل الفجر، نزلت غطاها اللي ارتفع اثناء نومها: وصلنا؟
ناصر: اي نعم..
نزلت بسرعه و بتهور وكانت بتطيح بس ناصر مسكها من غير تفكير... سحب يده بسرعه مع ما وازنت نفسها...
هنادي: مشكور!!
ناصر من غير ما يلتفت لها: مافي داعي...
مشت هنادي وراه بصمت كان المستشفى شبه فارغ من المراجعين والناس... دخلت مع ناصر من باب الطوارئ و اتجهوا للاجنحه و كان بسام هناك في انتظارهم...
بسام: ناصر تاخرتواااا!!!
ناصر: اسف بس الطريق كان متعب... مهدت الطريق..
بسام: فهمت كل الحراس انها دكتوره جايه من بره موصي فيها الدكتور عبدالله... و راح تلقي نظره سريعه لثواني و تطلع علشان تدرس ملفه...
ناصر: ما قصرت...
بسام: تاكدت انها خاليه من اي شيء ... سلاح .... مخدر..
ناصر: من هذي الناحيه تطمن...
بسام فتح الجناح اللي كان قيد الترميم و دخلوا من ممر شبه منهار ينتهي باب حديدي كبير، فتحه و دخلوا لجناح مختلف بشكل كبير.. كان جديد ومملوء و بالحراس... مشت لجهة غرفه مكثقه الحراسه... وقف قدام شباك كبير عليه زجاج مسلح ضد الرصاص...
بسام و هو ياشر لها على الزجاج: وصلنا...
مشت هنادي للزجاج و قربت منه، عيونها بدت الدموع تنزل منها بغزاره، على سرير ابيض كبير الاجهزه من حوله كثار يحاولون اعادته للحياه... كان حبيبها...
ناصر: نفذت وعدي يا هنادي و حان الوقت تنفذين وعدك....
هنادي رفعت وجهاا في اتجاهه كانت بتتكلم بس الكلام كله اختفى رجعت نظرها لخالد ، رغم المسافه رغم الشباك رغم الحراس.... عيونها صارت في عيونه: خااااااااااااااااااااااالد...
ركضت بتهور لباب الغرفه الحراس كانوا اسرع منها و مسكوها، بدت تصرخ و تصرخ : خااااااااااالد خااااااااااااااااااااااااالد....... خاااااااااااااااااااااالد...
رفع واحد من الحرس العصاه عليها بس صوت من وراهم وقفه: لاااااااااااااااااااا
-
-
-
أنت كافي وماأبي غير أبد***أنت كافي وأنت بزياده علي
أوعدكـ ماتلتفت عيني لأحد*** أيش أبي أكثر مادامكـ أنت لي
أنت واحد بس تغني عن بلد***حيى حبكـ يابعد روحي حياه
تنعمي عيني أذا خزت أحد***تنقطع لو صافحت غيركـ أديا
انت كافي وماأبي غير أبد***أنت كافي وأنت بزياده علي
أوعدكـ ماتلتفت عيني لأحد*** أيش أبي أكثر مادامكـ أنت لي
في ربيعه أنا معاكـ وفي رغد***أنا في نعمه وفي عيشه هنيه
نجم غيركـ ينزل ونجمكـ صعد ***أصلا أنت الي امتلكت الجاذبيه
أنت كافي وماأبي غير أبد***أنت كافي وأنت بزياده علي
أوعدكـ ماتلتفت عيني لأحد***أيش أبي أكثر مادامكـ أنت لي
يتبع:
انا الحين برووووووووح اناااااام اشووووف توقعاااتكم بكرااا لا تبخلووون علشااان انا ما ابخل لووول و لا تنسوووووووووووني بالدعااااااااااء تراااانا في رمضاااان خصوصا على الفطور خخخخ
التوقعات:
اتفاق هنادي وناصر ايش؟
هل هنادي راح تقدر تقرب من خالد و تتكلمه؟
وضع خالد ايش بالضبط؟
منو اللي تدخل في اخر لحظة؟
وجود خالد في المستشفى في صالحه ولا ضده..
رده فعل اهل هنادي ايش لما يعرفون هي وين و مع من؟
مصير مها و محمد ايش؟
مصير منال و سلمان ايش ؟
1-
2-
3-
4-
على مزااااجكم
بااايوووووو


السلااام عليكم الى
العضوووووووووووات الحلوووووووووات فانا اسفه كنت مشغووووووله موت البدله و الجوتي و الخ الخ الخ
حتى تلفيزيووووووون ما كنت اقدر اشوووفه و العضوووات الشريرااات اللي مزعليييييييني من كلامهم<< عارفين نفسهم زين
بقولهم الله يسامحكم جذي تجازوني على كل التعب اللي اسويه وانا اكتب ..


المهم الحلووووووووووووووووين كل عام وانتوا بالف خيــر
احبكم انتوووووا يااا عسل
يالله هذي عيديكم ولو انها متأخره يومين
ان شاء الله تعجبكم..
البــااارت السابع و العشـرون
-
-
-
بتعـب و عيون ناعسه حاول احمد يفتح عيونه ثوآآني و رجعها سكرها مره ثانيه، اشعه الشمس كانت قويه عليه، حاول يسحب نفسه من فراشه..
احمد في نفسه و هو يتذكر وضعه: فرآآآآآآىشي؟؟
احمد كان متمدد على الكنبه في غرفه الجلوس في جناحه بيته،، ثواااني و رجعت فيه ذكرياات الليله الساابقه، كان مع محامي تركي لوقت متأخر يراجعون الادله و كل معاملات تركي خلال السنه السابقه سعيا ورا اي دليل يساعد في قضيته... يظهر انه نام من التعب خلال المراجعه.. تنهض و طاح الغطى اللي كان على ظهره على الارض.. مسكه احمد و قربه من وجهه: مستحيل تكون طرت لهنا!!
حرك نظره للبـاااب و شافها تدخل منه، كانت لابسـه بيجامـه طفوليه، برمودا بيج و بلوزه واسعه افووايت عليها صـوره ميكي.. كانت رافعه شعرها القصير اللي طال في الشهور الماضيه بشباصه..معها صينيه فيها الفطــور..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -