بداية الرواية

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -2

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون - غرام

رواية لا تغيرت قل لي دنيتي وش تكون -2

اكتفى تركي بالصمت لانه ما يحب يجادل ابوه الي في نظره النقاش معه في موضوع محوره خالد او الفلوس عقيم، فقرر يختصر الطريق و يطلع من الغرفه.
أحمد: ايش ناوي تسوي يبه؟
بو تركي: عندي فكره، لكن ماني مسوينها الا بعد ما يسافر خوييلد لتركيا.
أحمد: و متأكد انها بتخلصنا من العجوز المخرف!
بوتركي: ان كان عنده كرامه!! فاكيـد.
-
-
في المـدرسـه أسماء:
كـانت أسمـاء توها راجـعه من حصـتها و ميته تـعب، بنات الصـف الاول مزعجين و مسـتحيل تطلعين من الصـف سـعيده مهما كانت حصـتك ممتازه، لكـن اسـماء اسـوء صف
في المـدرسه كان ارحم عندها مليـون مره من القـعده مع نـاديه و دلال الي تكـرهم و هي الي ما تكـره احـد لانهم هم يـكرهونها و يتمنون لها الشـر..
نـاديـه: أسـوم انتي وينك؟ الحـصه خالصـه لها عشـر دقايق؟
أسمـاء بابتسـامه كاذبه: لـيه تبين شيء؟
نـاديـه: لا بس خفت عندك تبديل او عطوك احتـياط؟
أسمـاء: لا تطمني قـعدت مع البنـات اصحح الكـراسـات لحد ما جـت ابـلتهم.
نـاديـه: اهاا، اذا على كذا خلاص مشـينا،،
أسمـاء باستـغراب: على وين؟
نـاديـه: قسـم العلوم عازمينا على قـهوه و حلوه بمـناسبه خطبـة ســـــــــهام!!! (( طـولت على أسم البـنت))
أسماء بعصـبيه تحاول تخفيها: أذا تبين تروحين روحي، انا ما اعرفها البنت فمالا داعي اجي ارز فيسي عندهم
نـاديه: حرام عليك؟ أصلا هم طالبينك بالاسم ، وكل المدرسه باركت لها وما بقى الا انتي! و لا تبينهم يقولون انك كنتي حاطه عينك على خطيبـهااااا (( و طولت مره ثانيه على كلمه خطيبها))
أسمـاء: ايش هذا الكلام يا ناديـه؟؟؟؟
نـاديـه: انا ما قلت شيء بس انتي تعرفين لسـان الحريم الفاضيه، وانه ما يرحم احد..
أسمـاء بقهر : مـشـكوره، احط اغراضي و اجي معك.
مشـت اسـماء بعد ما حطت اغراضـها مع نـاديـه و راحوا لغرفة العـلوم و الي كانت بـعيده شـوي عن غرفتهم، و كانت ناديـه صـادقه، كانوا اغلب مدرسات المدرسة موجودين بمـا
فيهم الوكيلة جـوزه الي كانت جالسه جنب سـهام.
اسـماء في نفسـها وهي تناظر سـهام: صـدق لما يسـمونها بنـات صـفي ( ابـله لميـس) كانت سـهام طـويـله قـوامها ممشـوق، عيـونها مو معروف لونها لانها دايما حاطه عدسات لون و شكـل، عيـونها واسـعه و شفايفها مرسومه رسم، معروفه بالميك اب اللبناني، والفساتين القصـيره لتحت الركبه، كانت فعلا جميـله.
سـهام: اسـماء ليش واقفه؟
انتبهت اسمـاء انها طـولت و هي تطالع البنت لدرجه ان البنت سألتها ليش واقفه..
أسمـاء جلست و صبوا لها قهوه: سـوري تعباانه، بس قلت لازم اجي ابارك لك ..
سـهام: مشـكوره يا قلبي، وعقبالك..
دلال و نـاديـه في وقت واحد وهم يضحكون: آميييييين.
أسمـاء ما قدرت تتحمل خـلصت فنجانها و طلعت على طـول، بس مو قبل ما تنتبه الوكيـله جوزه على حزنها..
جـوزه في نفسـها: والله العظيم اني ما بغيت غيـرك، بس الله يـسامح الي كان السبب.
-
-
-
في مـدرسـه التـوأم:
كان وقـت الفـسحه و التـوأم و شـلتهم متجمعين في طاولتهم المعتاده عند المقصـف..
دانـه: يوووو جـوعانه متى بنروح نشـتري؟؟؟
مـها: أصبـري ننطـر اسـوره!
منـال: بس أسـوره طـولت متـاكده انها مداومه اليـوم؟
بـدور: أي مداومه انا شـفتها هنا و انا جـايه يمكن الابـله مناديتها و لاشيء...
مـها: مـو مشـكله ننطر خمس دقايق ثانيـه.
دانـه: بس كـذا امـووووت!!!
منـال: لا يا عيـوني ما راح تمـوتين، بس راح يخف الشـحم اللي مخزنته شـوي هههههههههههه
وقـعدوا يـضحكون ،،
دانـه : منااااالووو انا ارويك يا الطنطل هيـــن!!!
دانـه و بـدور و اسـرار صـديقات من اربـع سـنين تقريبا، كانوا دايما يصـدفون في نفس الصـف، لكل للاسـف في هذي السـنه انفـصلت عنهم اسـرار في صـف ثـاني لكن دايمـا يـتجمعون في الفسـحه
دانـه بـنت طيـوبه بس عـنيفه شـوي،، دبـدوبه شـوي بس طويله اقصـر من مها و منال،
شـعرها اسـود طيـول لاخر ظهرها نـاااعم حرير بس دايما رابطته، تكـره احد يغلط على وحده من صـديقاتها،، و ما تقـاوم أي شيء اسـمه الاكـل...
بـدور أطـول البنـات، ضـعيفه بس عنيفه هما، تحب تخلق المشـاكل للناس اللي يكرهونها، شـعرها احمـر بخًـصل ذهبيه، قصـير لكتفها، ماحد يسـلم من لسـانها ان استهدفته.
أسرار: المغلوبه على امـرها بينهم، رقيقه و ناعمـه و طيبه القلب، تمـوت في
التـوأم و بدور و دانه أشطر وحده فيهم كلهم و كل النـاس يقولون لها انها شـكلها غلط مع المتوحشـات، شـعرها أسود قصـير قاصته جايـنيز، عيونها عسـليه، معجبـه بسـعود اخو التـوأم لكن محد يـدري، انفصل ابوها عن امها و سافر بعد ما تركها عند خالها.
أسرار كانت في الصـف تنقل الي كتبته الابـله على اللوحـه لانها ما كانت موجوده، كانت بتخلص و تروح لصـديقاتها لما سـمعت حـوار بنت الفـلوس (( مـايا)) و قروبـها..
كـنوز: متى رحتي لبنـان؟؟
مـايا: في الويك اند يا حلوه؟
سـعاد: أي ويك اند؟
مـايا و هي توريهم الصـور في موبايلها: الويك ان الي غبت بـعده يومين و قلت اني كنت مريضـه هههه
كنوز: طلعتي منتي هينه هههههه.
مـايا: ايش عبالك، انتظر العطله الطـويله علشان اسـافر، لا يا عمري انا في العطله الطـويله اسـافر أوروبا او شـرق اسـيا، والدول العربيه و دول الخليج اروح لها وقت الدوام عادي هههههه..
سـعاد: يا حظك، انا من سـنه ابي اروح لبنـان، و اخـوي اخيـرا تكرم و حجزلنا في الصـيف.
مـايا و هي تناظر اسـرار: حبيتي انتي احسـن من غيـرك الي في حيـاتهم ما راحوا ديـره، حتى سـياحه داخليـه ماعتقد راحـوا ههههههه .
التفتت اسـرار عليها وهي تقول في قلبها: هذي تقـصدني!!!
مـايا: اذا مانتي فاهمه نفهمك يا حلوه، أي قاعده اقصدك هههههههههههههههههههههه اقـول كم ديـره سافرتي في
- حيـاتك ههههههه.
أسرار ما قدرت تتحمل اكـثر و طلعت، مـايا قعــدت تضحك اكـثر و اكـثر بمشاركه قروبها..
-
دانـه: أسوووووووره وينك موتينا جـوووع!!
أسـوره و بـصوتها بحه حزن: أسفه حـيااتو بس كنت اكمل كراستي..
مـها: أسوووره شفيه صـوتك؟
أسوره: مافيني شـيء ،،، ماقدرت تتحمل و بدت دموعها بالنزول.
منـال: أسوووووره شفيك!!!!1
أسوره: ما عاد فيني اتحمل!!
بـدور: ليش ايش صـار؟
أسوره: مايا تكرهـني، كل يـوم تتفاخر بالاشـياء الي تملكها و اللي ما احلم املكها، لكن ولا مره وجهت لي الكلام وجها لوجه بس اليـوم اه اه اه اه
دانه: انا اعلمها مـوزه (( انتبهوا على الاسـم))..
و طارت دانه لصف مايـا و لحقـوها البنات ..
كنـوز: مـايا مو كأنك زدتي الجـرعه اليوم على بنت الفقر.
مـايا: تستـاهل علشان ما تحط عينها بعين اسـيادها..
دانـه وهي تدخل بعنف: مـووووووزه
مـايا بـعصبيه: أيـــش!!!!
بـدور: الظاهر يا حلوه انك نسيتي اسـمك الحقيقي و لان الكل يكره المـوز بسبتك!
مـايا: احترمي نفسك يا بنت الفقر.
مهـا: والله بنات الفقر احلى منك يا اللي ما خليتي عمليه تجميل الا وسويتها في وجهك.
منال: لا تنسين الطبيب النفسي الي تعالج عنده اكتئابها النفسي و العاطفي هههههههههههههه
مـها: حلوووووه.
مايا: انا اروايكم يا ###$##$
دانـه: انا الي راح اروايك...
طاخ طاخ
بعد عشر دقايق.
الوكيـله: انا ابي اعرف انتوا بنات و لا اولاد!!!
بدور بصوت واطي: اولاد طبعا..
البنات ما كانوا قادرين يمسكون ضـحكتهم..
الوكيـله: بـس!!!!!!
مايا: ابـله انا ما سويت شيء هم تهجموا علي و ضربوني!
الوكيـله: ليش ضربتوها؟؟؟
منـال وهي تحاول تدور سبب مقنع: احب احتفظ بالسبب علشان ما اضـرها
مايا: قولي ان ما عندك سبب يا بنت الفقر!!!
مها: ابـله سمعتيها!!!
الوكيـله: بس مايا بنت خلوقه و في حياتها ما سوت الغلط..
مهـا: بس....
قاطعتها الوكيـله: بس ولا كلمه..
كانت الوكيـله بتكمل اهاناتها للبنات لما دخلت وحده من الابلات..
الابـله وهي تعطي الوكيـله موبايل اخر موديل: ابـله شـوفي ايش لقيت في شنطه مايا!!!
الوكيـله: ايش هذاااااا؟؟؟
مايا و الي وجهها بدا يعطي الوان: ما اعرف، مو لي!!
الوكيـله و هي تفتش : هذي مو صـورتك!!!
مـايا: لا اكيـد هم صـوروني !!!
الوكيـله بدت عليها الصـدمه بعد ثواني من التفتيش: ابـله جود اخذي البنات لصـفوفهم، وخليني مع موزه!!(( انتبهوا ليه نادتها في اسـمها الحقيقي))
مايـا: ايش!!
الوكيـله: ولا كلمه يالله كل وحده على صـفها!!!
طلعوا البنات و هم مو عارفين ليش الوكيله قررت الانفراد في مايا، الموبايل ممنوع في المدرسـه لكن المدرسات يتغاضون عن اخطأء بعض الطالبات الي عنده مصلحه معاهم..
الوكيـله وهي تأشر على احدى صور مايا: مييين هذا يا سيـده مايا..
مـايا مصـدومه: هذا اخوي!!
الوكيـله: واخوك تـحضـنينه كذااااااا!!!
مايا: عطيني موبايلي!!!
الوكيـله: مو توك تقولي مو لك!!
مـايا بدموع: أي موبايلي ورجاء هذي خصوصيات مال احد فيه دعوه!!
الوكيـله: ولا كلمه!!! وهذي ايش ..
و بـدا تقرا مسجات و مسجات ما يـرسلها الزوج لزوجته من جرأتها.
ومايا تبكي و تبكي اكثـر و تترجاها انها ما تفضحها عند اهلها!!
-
-
-
في بيت خالد.
هيـفاء كانت جالسـه مع خالتها تسولف كالعاده و هم يشربون الشاي، حياتهم كانت شبه ممله، لانها كل يوم مثل الي قبله يقعدون الصبح و يفطرون وبعدها يحضـرون وحده من جمعات الحريم
، وبعدها يرجعون مره ثانيه للغدا و يطلعوا بعدها لاي مكان ويرجعوا البيت حزت النوم.
ام خالد: ها يا بنيتي مافي شيء في الطريق؟
هيفاء بتوتر: لا يا خاله لسا الله ما كتب.
ام خالد: ما يصير كذا يا بنيتي، صارك متزوجه مده كل مره اسـالك تقولي ربي ما كتب، لازم تشـوفي دكتور، هنا او برا العمر يركض وانتي منتي صـغيره!!
هيفاء بنفسها: ودي يا خاله ودي بس الله يسامحه على الي يسويه فيني.
هيفاء: ان شاء الله لما يرجع خالد من تركيا بكلمه نروح لندن نسوي شـوية فحوصات!!
عبيـر: الله يعلم مين اللي فيه العيب!!
هيفاء حست ان عبير تقصدها في كلامها!! في نفس اللحظه رن موبايل هيفاء رقم مجهول.
ام خالد: عبير ايش هذا الي تقولينه.
عبيـر: عمري انا قلت شيء، والي على راسـه بطحه يتحسسها هههه.
هيفاء: عن اذنكم ..
هيفاء ما سمعت الي قالته عبير لكنها قامت علشان ترد على الرقم الغريب.
هيفاء: الو!!
مـايا: هيوووف الحمد لله انك رديتي علي!!
هيفاء: مايا اشفيك؟؟
مايا: بعدين افهمك الله يخليك تعالي المدرسه ابيك ضـروري و لا تقولي لاحد الله يخليك!!!
هيفاء: ان شاء الله ثواني و اكون عندك!!
مشـت هيفاء لعند خالتها : خاله انا طالعه، اذا سأل خالد عني قولي له ما راح اتأخر!
عبيـر بوقاحه: ههههه ضـحكتيني اصلا هو ينسى مرات انه متزوج ههههه.
ما كان في يد هيفاء الا انها تطلع لغرفتها قبل لا تنزل دموعها، عبير معذورة في كرهها لها، لكن الموضوع صار له سنين والواحد لازم يسامح وينسى!!!
-
-
-
في مدرسـه التـوأم، استغربت اسرار لمـا ما سمعوا شيء عن مايا بعد ما طلعوا من غرفة الوكيـله و استغربت اكـثر لما اجت الفراشـه و اخذت شنطتها و قالت انها بتروح البيت..
اسرار في نفسها : معقوله فصـلوها علشان الموبايل؟؟
-
-
في بيت بو تركي:
هيفاء وهي تدفع مايا: ادخلى سود الله وجهك!!
مايا: اووووه لا تدعين علي!!
هيفاء: ولك عين تردي بعد!!، رفعت يدها تبي تعطيها كف بس مايا مسكت يدها و دفعتها على الارض.
مايا: لا تفكري انك متفضلة علي لأنك استلمتني و ما علمتي ابوي، اصلا انا ما يهمني، علميه و وكوني السبب في انه يذبحني!!
هيفاء: انتي ليش كذااااااااااا؟؟ ربيناك احسن تربيه!! ليه تخوني دينك و تبيعي شرفك برخيص!!!!
مايا: الحمد لله انك اعترفتي اللي رباني هو اللي رباك، بمعنى اوضح اللي رباني على الغلط هو نفسه الي رباك على الغلط هههههه
هيفاء: جبببب انا اطهر منك يا فاجره!!!!!
مايا: أي صح نسيت انك لحد الحين بكـر ههههههه
مايا فتحت جرح كـبير في قلب هيفاء تحاول تتناساه: اسكتي!!!
مـايا: اسمعني زين يا حلوه انا حافظه سرك من زمان، وجا الوقت الي تردي لي فيه المعروف و تحفظي سري، ولا فضيحتك راح تكون على كل لسـان ههههههههههههه
و انا متأكده انها اسـوء من فضيحتي، متزوجه من خمس سنين ولا قرب لها زوجها هههههههه
مشـت مايا ولا كأنها طعنت اختها الكبيره بالف سكين وسكين في قلبها:ليـه يا اختي، ليه تفتحي جروح احاول انساها.
انهارت هيفاء على الأرض و راحت تبكي، لحد ما رن موبايلها لكن هذي المره الاسم كان (( حبيب الروح ))
حاولت هيفاء تهدي نفسها شوي قبل ما ترد عليه ..
هيفاء: الو.
خالد: هلا هيـوف اشـلونك.
هيفاء: الحمد لله انت اشـلونك؟
خالد: هيـوف ايش فيه صـوتك؟
هيفاء: ولا شيء مزكمه..
خالد: سلامتك!!
هيفاء: الله يسلمك.
خالد: هيوف انا مسافر على تركيا بعد عشر دقايق، توصين على شيء.
هيفاء: لا سلامتك يا حيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاتي..(( حاولت تحط كل مشاعرها في الكلمه الاخيره)
خالد تجاهل اخر كلمه ورد عليها ببرود: اوكي مع السلامه.
هيفاء: مع السـ............
سكـر خالد التيلفون من غير حتى لا يـسمع ردها، وهي معامله تلقائيه لما تحاول هيفاء تكلمه كـزوجه.
هيفاء في نفسـها: احبه والله احبـه.....
-
-
-

التـعريف بالشـخصيات الجديده:

عائله خالد:
بو خالد: متوفي ، انسـان كان معروف بقسـوته و صعوبه اقناعه في أي شيء كان، عارض دراسـه خالد للطب،
لكن خالد الي في حياته ما رفض له طلب، قرر يرفض
هذا الطلب و يكمل حلم حياته، لكن في النهايـه ما كان لهذا الحلم ان يرا النور، لان بو خالد مات و خالد ما تخرج، واضطر خالد انه يترك الدراسـه و يتصـرف مع شـركه ابوه
اللي خسـرت الملايين بسبب نصـب احد الشـركات على ابوه واللي تسببت في موته.
ام خالد (منيـره) : (55 سنه) انسـانه من المجتمع الراقي حياتها منحصـره في جمعات الحريم و الحفلات و المناسبات، انسـانه ذويقه لابعد حد امنيـتها الوحيده في الوقت الحالي انها تشـوف عيال خالد.
عـبير( 36 سـنه): البنت الكبيـره شـعرها اسـود غامق و عيـونها سوداء هما و لكن التجاعيد محاوطتها من كثر التفكير السيء في راسـها و اللي اعطها عمر اكبر، انسـانه حقـوده و
كـريهه، كانت تحب الطلعه مع امها لحفلاتها لكن من بدأ الناس يتحاشـونها لانها رافعه نفسها عن الكل قررت تنعزل و تقضي وقتها في السـفرات و الطلعات، كانت متزوجه ولد عمها تركي،
الي اصـغر منها بسـنه لكن تركي ما قدر يتحملها اكثـر من سـنه و انفصل عنها ، و انجبر بـعدها من ابـوه و عمه انه ما يتزوج لحد ما تتزوج هي.. تكره هيفاء زوجة خالد ، لانها اخت تركي...
خالد ( 33 سـنه) انسـان وسيم هادي بارد القلب، شـعره اسـود كثيف حرير ناعم، عيونه سـوداء ناعسـه أي شخص يشوفه ما يتوقع عمره، طيب القلب، كان يحلم انه يكون طيب، لكن حلمه تلاشى
مثل ما تلاشـت احلام كثيـره له( راح تعرفونها مع الوقت) استلم شركات ابوه المفلسـه يوم كان عمره 21 سـنه و نجح نجاح ابـهر الكل و صـار من اغنى عشـر رجال في العالم.. في سـر في حياته
ما يـعرف احد غيره هو و ابـوسعود و زوجته..
عائـله بـوتركي:
بوتركي ( فارس) (56سـنه ) اخو بو خالد الاصـغر: انسـان عصـبي وقاسي القلب لكن مو مثل قسـوه بو خالد لان بو تركي ما يفكر ابدا انه يظلم احد ابناءه علشان مصلحته الشخصيه، دلل
عياله لدرجه الانحراف الواضح في مايا و احمد، يموت في الفلوس و يتمنى اليـوم الي يـتولى فيه مكان خالد..
تـركي (35 سـنه): شاب وسيم شـعره بـني عيـونه عسـليه، شخصيته مقاربه لشخصيه خالد اقرب اصدقاءه، مع ان خالد ابـرد منه، تزوج بنت عمه مجبور، بس ما تحمل غرورها الزايد عن
حده و طلقها بـعد سـنه مع انه كان في نيته يـطلقها بـعد اسـبوع، يحلم انه يتزوج و يكـون اسـره لكن طالما عبير ما تزوجت فهذا الحلم مستحيل يتحقق لانه يحب ابوه و لا يرفض له أي طلب على الرغم من عيوبه الكثيره.
هيـفاء( 28 سـنه): انسـانه طيبه ورقيقه أي مشـكله تحطمها، شـعرها بني غامق( ما عمرها فكرت تصبغه) لتحت كتفوها ، عيونها بنيه، تزوجت من خالد فارس احلامها وولدعمها من خمس
سنوات، وانصدمت لما قالها ان مجبور وانها وصيه ابوه قبل لا يموت، وانه يحب وحده ثانيه و راح يتزوجها لما يحين الوقت المناسب، وانه مستعد يعطيها حريتها في أي وقت تطلب،
لكن هيفاء قررت انها تكون الصـديقه المقربه، الزوجه بالاسم فقط في سبيل انها تكون جنبه و تحاول مع الوقت انها تتحببه فيها...
أحمد ( 26 سـنه) ابـن العائـله المدلل، مملوح و وسيم، ماخذ ستايل الاجانب في اللبس و التصـرفات، عنده زوجات مسيار و صـديقات من مختلف الجنسيات، يسافر دائما بحجه الشـغل
علشان يلتقي فيهم، متحجج في عدم الزواج انه ما لقى الانسـانه اللي تسعده و تناسب طموحه ،، ( راح تعرفون عنه اكثـر مع الوقت)
مايـا | موزه ( 19 سـنه) المدللله اكثـر من احمد، طويله رشيقه، كان خشمها طويل لكن قصـته بعمليه تجميل، ووجها كان ضـعيف ونفخته في عمليه تجميل، شـعرها كستنائي قصـه
الكوكيتل ( مصبوغ)، انسـانه ماهمها غير الموضه والازياء و التفاخر، فاشله في الدراسـه، لها علاقات مع الشـباب و تسـافر لوحدها ، و مبدأها انها تاخذ كل متعه في الحياة، ولما تتزوج،
عمليات الرقع في كل مكان، سموها موزه نسبه لجدتها ام ابوها، ولكنها بما انها تكره هذا الاسـم، غيرته الى مايا بين النـاس، لكن ابوها رغم دلاله لها رفض يغيره في الاوراق لحبه لامه اللي ماتت قبل لا ينولد احمد وحلف يسمي اول بنت عليها.
انتهينا من تعريف العائلتين، اعتقد اتضحت الصـوره اكـثر الحين.
-
بوسـعود كان وهو التعب كان ذابحه ينتظر هنادي الي توه كلمها و قالت له انها طالعه عند باب الجامعه.
هنادي: السـلام عليكم، شـلونك يا الغالي.
بو سـعود بتعب: بخير يا حياتي.
هنادي: يبه اشفيك؟؟؟
بو سـعود: تعبان!!!
هنادي: تعبان، اجل لا تسـوق!!
بوسـعود: لازم اسـوق، ولا شلون نرجع البيت، و خواتك مين اللي بيجيبهم.
هنادي: احنا نرجع البيت بعد ما ترتاح شـوي، وخواتي يجون مع أي احد اذا تأخرنا عنهم.
بوسـعود: لا يا هنادي انا ما حطيت لهم سواق لاني اخاف عليكم من الغريب، و ما احب لبناتي يركبوا مع أي احد.
هنادي: بس يا يبه!!
بوسـعود: لا تخافي ان شـاء الله ما يـصير الا الخيـر.
سكتت هنادي لانها عارفه ان ابوها ما يرد عن أي قرار يتخذه و هو رافض لفكره ان بناته يركبون مع أي احد غيره، فتوكلت على الله و ان شاء الله ، الله يكتب الي فيه الخيـر.
-
-
-
اتـمنى البـارت يعجبكم !!
لان من اليـوم ما راح انـزل الا يـوم الجـمعه العـصر... ..
ابـــي اسـمع توقعاتكم للبارت الجاي ..
1- ايش ناوي بو تركي وولده احمد يسوون لبوسعود عائلته ؟
2- مايا هل راح تتنقم من التـوأم وصديقاتهم خصوصا ان ابو التـوأم يشتغل عن ابوها؟
3- ايش راح يكـون مصير اسمـاء في مدرستها و ليه ما خطبتها جوزه لاخوها..
و ليه و ليه وليه .....
بانتظاركم ^_^
اتمنى ما اكون تأخرت في البارت... واتمنى فعلا يعجبكم ...
-
-
-
بوسـعود كان وهو التعب كان ذابحه ينتظر هنادي الي توه كلمها و قالت له انها طالعه عند باب الجامعه.
هنادي: السـلام عليكم، شـلونك يا الغالي.
بو سـعود بتعب: بخير يا حياتي.
هنادي: يبه اشفيك؟؟؟
بو سـعود: تعبان!!!
هنادي: تعبان، اجل لا تسـوق!!
بوسـعود: لازم اسـوق، ولا شلون نرجع البيت، و خواتك مين اليبيجيبهم.
هنادي: احنا نرجع البيت بعد ما ترتاح شـوي، وخواتي يجون مع أي احد اذا تأخرنا عنهم.
بوسـعود: لا يا هنادي انا ما حطيت لهم سواق لاني اخاف عليكم من الغريب، و ما احب لبناتي يركبوا مع أي احد.
هنادي: بس يا يبه!!
بوسـعود: لا تخافي ان شـاء الله ما يـصير الا الخيـر.
سكتت هنادي لانها عارفه ان ابوها ما يرد عن أي قرار يتخذه و هو رافض لفكره ان بناته يركبون مع أي احد غيره، فتوكلت على الله و ان شاء الله ، الله يكتب الي فيه الخيـر.
-
-
-
-
-

البـــاااارت الثـالـــث:

كل التعب و الإرهاق متملك كل جزء من جسم بو سـعود الي رمى نفسه في سريره او ما وصل بيته، تمدد على الفراش و هو مستغرب كيف قدر يسوق لمدراس بناته كلهم في
الزحمه و يرجع البيت سليم من غير أي حوادث مع العلم انه كان بالكاد يفتح عيونه، فتح ازاير ثوبه و رماء على الارض جنب الجزمه.
ام سـعود الي استغربت تصرف بـوسـعود طلعت بعده..
ام سـعود: بو سـعود!! عسى ما شـر؟
بوسعود: تعبااان.
ام سـعود: تعبـااان؟؟؟ قوم خل نوديك الطبيب.
بو سـعود: لا ماله داعي، اريح شـوي و كل شيء يصير على خـير.
كانت ام سـعود ناويه تجمع ملابسه و حطتهم في سله الغسيل وترجع تقنعه يروحون الطبيب لكنها لقت زوجها في سابع نـومـه.
ام سـعود في نفسها: يا ربي الشـغل ما عاد يناسبه، بس ان تركه من وين بنعيش..
حاولت ام سـعود تتناسى المـوضوع و تروح المطبخ تجهز الغداء مع شغالتها.
-
-
-
في طيـارة خالد الخاصـه:
كانت الطائره الخاصه وصلت منطقه التوازن في الجو وبامكان الركاب الي كان عباره عن خالد وولد عمه تركي، و حراسه الشخصين و كم موظف يقدر خالد يستغني عنهم
، فتح خالد حزامه لاب توبه و بدأ في شـغله المعتاد بما انه يسمح له باستعماله في الوقت الحالي، على عكس ولد عمه تركي الي كان بجانبه لكن عقله كان في عالم ثاني.
كان تركي يراقب واحد من المرافقين و هو يكلم ابنه الكبير و يوصيه على اخوانه الصفار و امهم بما انه صار رجال يعتمد عليه في غيابه ، و مرافق ثاني طلب من زوجته
انه يسمع صوت بنته الصـغيره حتى لو ما قالت أي كلمه، امـا الحارس الي كانت هذي اول مهمه له من بعد اجازه شـهر العسـل فكان يتكلم مع زوجته و يتغزل فيها بحب و جرئه معقولة.
تركي في نفسه: ظلمــتوووووني !!!!!
-
لمحات من ذاكـره تـركي:
قبل 12 سـنه :
تركي إنسان حسـاس و طيب القلب في حياته ما غلط على احد يحترم الكبيـر و ما يينفذ طلباته، ويعطف على الصـغير و يكره يـشوف دموعهم، وهو سبب دلاله لاخوه
احمد و مايـا اللي كانوا صـغار فكان لهم الاب بدل من أبوهم الي ما كان معهم دايما وهم بالذات ما قابلوا حبه بالإحسان، أوامر أبوه منفذه حتى قبل ما يطلبها، من غير
ما يفكر نفذ اوامر ابوه و دخل تخصص أداره الأعمال و اشـغل معه لما صار عمره 22 سـنه فكر انه يكمل نصف دينه و يتزوج لانه يموت في الاطفال يتمنى يملي
بيته فيهم ، لكن ابوه حطم هذي الامال لما بلغه انه غير عبير بنت عمه ما راح يتزوج تركي ما كان متقبل عبير في البدايه من الي سمعه عن غرورها و نظرتها المتعالية
للناس اضافه الى بـعض التصرفات الي ما تناسب مجتمعهم و تقاليدهم ، امه كانت دايما تقول الله يعين الرجال الي راح يكون زوجها، وللاسف كان ولدها تركي هذا
الشخص، في فتره الخطوبه كانت عبير انسانه مختلفه تماما عن الي تحولت له بعد الزواج، ايام الخطوبه كانت هاديه ترفض الكلام معه ، والي فسره تركي على انه
خجل منه لكن تفسيره كان خاطئه لانه و للاسف ظهرت عبير على حقيقتها بعد اسبوع من زواحهم وفي شهر العسل، مره لما كان تركي صحى في وقت على غير
عادته، تفحص المكان الي جنبه ما لقاه تنهض و كان
متوجه للحمام يتروش و لما كانت المسافة بينه وبين باب الحمام بضع خطوات... سمع شيء غريب في حياته ما سمعه..
ضحكاتها، ، كانت تتكلم في التلفون و تضحك بطريقه ما تليق في وحده من مستواها و مجتمعها. زادت ضحكاتها فضـوله لسماع المزيد..
عبيـر: لا يا شيخ..... هههههههه تركي ..... المفروض يطير من الفرح ان وحده مثلي رضت فيه .......... اكيــد ... مافي مثلك.......على الاقل انت رجاااااااااااااال ههههههههههه
فتح تركي باب الغرفة بقوه و سحب السماعة منها بكل قـوه وكانت الصدمة
صوت رجل غريب يضحك و يتكلم: اصلا مستحيل ثور مثل يكون رجاال
تـركي: اناا اعلمك مييييييين الثور يا وووواطي يااااااااا كـلــــــ.............
طــــوط طوووووط ،، سكر الرجل الخط في وجه تركي الي التفت بغضـب على عبير والي طبعا ما كان عليها أي نوع من انواع الخوف منه: ياااااا ......
عبيـر: ياااامامي خرعتني ههههههههههههههههههههه يااا رجاااااال
الكلمه الي قالتها عبير هزت تركي و فجرت براكين الغضب الخامده سنين في داخله، وبدأ ينهال عليها بالضرب و التكسير لدرجه اغمى عليها هو يكره الضرب لكن
ان كانت حنيته و حبه لها يقلل من رجولته هو مستعد يتخلى عنه.... طلع من الفيلا و ارسل لها مرافقتها تشوفها ، رجع البيت في الليل و ما لقها اكتشف انها رجعت
الرياض من غير ما تقوله. تذكر كلمتها (( يا رجال)) ليه انا مو رجال، طيب يا عبير انا اراويك، رجع الرياض و حاول يرجعه بس عمه رفض و انهال عليه بالسب
و الشتم على الضرب الي اخذته بنته الي في نظره مستحيل تسوي شيء يستحق هذا الضرب، رجع تركي لبيته و تجاهلها لشهر ما راح لها و لا راضها و لا حتى
فكر يمر على بيت عمه، لكن بعد اسـبوع اجبره ابـوه انه يروح معه و يرجعها لان السنت الناس اكلتهم ليش بنت عمه في بيت ابوها،، حاول يردها لكنها رفضت
لانها من تركته و هي تطلع و تتصرف على كيفها و ماله احد حق فيها، او في تصـرفاتها خصوصا انها ما عادت بنت يعني تسوي الي تبي و ما تنفذ اوامر
احد، صـبر فتره و حاول يرجعها، لكن الرفض كان جوابها ،، تحمل مـره و اثنين و ثلاث و بـعدها طـلقها في اليـوم الي كمل فيه زواجهم السـنه، ليكـون
عيـد زواجهم هو عيد طلاقهم ، ظن ساعتها انه تحرر منها و ممكن يتزوج، لكن ابـوه رفض ان ياخذ أي وحده لحد ما بنت عمه يجيها نصـيبه والي ما جا لهذا اليـوم.
انتهت الذكريـات
-
-
-

خـالد: مأمون!!!

الحـارس الي كان يتكلم على الموبايل سكره بسرعه و توجه لخـالد.
مأمون: اوامرك يا طويل العمر!!
خالد: تقدر تروح الكراسي الي ورا و تكلم المدام على راحتك!!
مأمون: بس يا طويل العمر......
خالد: من غير بس،، انت توك معرس و مستحيل تأخذ تكلم زوجتك بحريه و انت قريب منا،، وثانيا ما راح يصير لي شيء و احنا في الطياره فمالا داعي تقعد جنبي!! يالله روح.
مأمون: تسـلم يا طويل العمر..
مشى مأمون و هو يتصل على زوجته مره ثانيه و هالمره اخذ راحته على الاخر.
تـركي: خالد ما يصير كذا!!
خالد: ايش الي ما يصير؟
تركـي: كل الحراس صرفتهم و خليتهم بعيدين عنك!
خالد: واذا؟
تركـي: بس احنا مو بروحنا!!
خالد: اذا قصـدك على موظفي الطياره، والسكرتيرات فانا اثق فيهم و ثانيا انت معي!!
تركـي: لهدرجه تثق فيني يا خالد؟
خـالد: كيف ما تبيني اثق فيك و انت يا تركي ولد عمي و صديق عمري ولا نسيت؟
تركي: لا ما نسيت بس...
خالد: الحمد لله انك ما نسيت!!
تركي: أيش قصدك؟
خالد: تركي تبيني اخطب لك؟
تركـي: ايش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
-
-
-
-
في بيت بوسـعود
رجعت ام سـعود لغرفتها لقت بوسـعود على نومته من ساعه حاولت تصحيه لقته يتنفس بصـعوبـه.
ام سعود: بوسـعود،، بوسـعود..
بوسـعود بتعب: خـير!!
ام سـعود: بوسـعود قوم خل نوديك الطبيب.
بوسـعود: ماله داعي!!
ام سـعود: شلون ماله داعي، شوف وجههك شـلون أصفر، وعيـونك حمر..
بـوسـعود: لا تخافين تعب بسيط وراح يزول.
ام سـعود: بس..
قاطعها بوسـعود: من غير بس و ثانيا اشلون اروح تبيني اسوق و انا في هذي الحاله، ولا يودينا سـعود الي ما عنده رخصـه قياده؟
ام سـعود: ماهي مشكله ناخذ سواق جارتنا ام هادي!!
بو سعود يضحك بسخريه :اذا بو هادي صديق عمري لما شافني في الدوانيه تجاهلني و لا سلم علي!! تتوقيعن زوجته بتعطيكي سواقها بعد الي صار..
ام سـعود: اللي صار صار والزواج قسـمه و نصيب!!
بوسـعود: بس هم ما يعتبرونها كـذا و انا حاس اني ظلمت البنت!!
ام سـعود: لا يا بوسـعود لا تقول كذا اسمـاء ما هي ناقصـه ، وهنادي الله يرزقها..
-
بو هادي كان خاطب أسماء لولده هادي من مده، مجرد كلام، و ما صار شيء رسمي لكن لما صارت الشـوفه، هادي رفض لان أسماء ما كانت بالجمال الي يتمناه و الفرق في العمر بينهم سنه وحده بس...
بوسـعود المصدوم من رده تفهم الموضوع

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -