بداية الرواية

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -30

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -30

و لو انهن تمن اشيى وايده في خاطرها .. الا مب حاقه انها تطلب شي من منصور .. من عقب ما خلصو .. ردو البرج وين شقتهم .. و من عقب ما نزلتهم السياره .. و هم يمشون .. انتبهت غايه
ان عندهم فالمبنى نفسه مجابل البوابه الرئيسيه سوبرماركت .. و ع يمين البوابه كان في شي ..
غايه و هي تاشر ع المحل الي ع يمين البوابه الرئيسيه : شو هني ..؟؟؟..
افتر منصور : ما يخصج .. خطفي ..
غايه و هي توقف في نص الطريج : لا ما بخطف .. اييييه لا تيلس تتأمر ..
منصور و هو رافع واحد من حيـّاته : لا و الله ..؟؟..
غايه : هيه ..
و مشت و دخلت السوبر ماركت .. و منصور يشوفها .. مشكله هالياهل .. دخل منصور وراها .. و غايه ما خلت شي ما اشترته .. خله يدفع و يخسر افلوسه .. و من عقب ما خلصت ..
غايه : يله روح ادفع .. و شل القشار ..
طالعها منصور بنظره : لا و الله ..؟؟؟..
طالعته غايه بنظره ثانيه : هيه .. و افترت عنه ..
يالله و الله اموت عليها ..
و راح منصور و حاسب و من عقب راح صوبها وراحو صوب شقتهم .. و من وصلو ..
منصور : من عقب هالي شريتيه كله .. يله المطبخ ..
غايه : شوووووووووووو ..؟؟؟..
منصور : المطبخ ..
غايه : بن عروه ..
منصور : لا لا ماشي بن عروه .. نشي سويلنا اكل ..
غايه : انا ماعرف اطبخ ..
منصور و هو يروح صوب الحجره : مشكلتج ..
نشت غايه و عقت عباتها ... و راح الحجره و لقت منصور فالحمام .. شلتلها جلابيه و شيله بيضى .. و تلبست فالحجره بسرعه قبل لا منصور يطلع من الحمام .. و من عقب راحت المطبخ و
سوتلهم العشى .. و هي تدعيبه .. هي تعرف تطبخ بس كانت متعمده اتقوله انها ما تعرف تطبخ بس طلع نذل و عزر عليها عشان تطبخ .. و سوت العشى و حطته له و من عقب راحت و تسبحت و
لا كلت عنده .. لانها من خذت اللين هاليوم عمرها ما كلت عنده .. من عقب ما هو ياكل كانت هي تاكل ..
بالباجر .. تفجأت غايه بمنصور ايقولها بيروحون يحوطون .. فراحو مولين يفصل من بينهم نهر .. يبعد عن العاصمه حول 30 دقيقه .. و الي عيب منصور ان فيه ستار بوكس ... و كان
خاطره انه ييلس .. الا غايه عزرت عليه تعانده بس لانه ما ييلس .. و تمو يحوطون .. و من شافت غايه ان في مول و اتروحله عن طريق القارب و هي فرحانه و تريد تركب القارب .. و من عقب
ما حاطو و خلصو .. راحو صوب حديقه كلها ازهار باشكال مختلفه .. كانت اتحس عمرها في عالم غير عن هالعالم الي عايشتنه ..
الشي الي ما حستبه لا غايه و لا منصور انهم من يطلعون من الشقه يرتاحون .. و هالطلعات تمت تقربهم من بعض و لو بطريقه غير مباشره و دون ما يحسون ببعض ..
بعد يومين من الحواطه .. و نفسيت غايه وااااااايد مرتاحه .. بعكس منصور .. الي كل ما يشوف غايه جدامه .. يحس باحساس ثاني .. و لو انه يحبها و يموت عليها .. بس يحسها طعنته .. لو هو
بغى يتغاضى عن هالشي .. لو هو بغى يتغاضى عن كلام غايه له اول يوم من عرسهم .. بس مايقدر .. و المشكله ان غايه .. محد في بالها فهالفتره غير منصور .. سيطر على افكارها بطريقه
مب طبيعيه .. و هي فسرت هالشي لو جودهم مع بعض في دوله غريبه ..
منصور : .. يومين و بنرجع البلاد ..
غايه و هي تفتر صوبه : ليش ..؟؟..
منصور : شو ليش ..؟؟؟..
غايه : لا اقصد ليش نرجع ..؟؟..
طالعها منصور مستغرب ..
غايه و هي مرتبكه : اقصد احنا بس من اسبوع هنيه ..
منصور : و ما اعتقد الوضع يسمحلنا نيلس زود عن جذيه ..
غايه : أي وضع ..؟؟؟..
رفع منصور راسه لغايه .. ثواني و هو يشوفها و هي تشوفه .. و غايه من شافته و هي تحس بدقات قلبها زادت .. و هذا حال منصور .. الي كان يشوفها و هو يحس بالدم في عروقه بركان ..
تم منصور يتاملها .. و من زود ما هو مركز عليها و على شكلها .. انتبه لنبض في رقبتها ..
منصور بصوت واطي مبحوح : .. غايه ..
مممممممممممممممم ..
ظنكم منصور شو بيقوول لغايه ..؟؟؟..
و غايه و منصور كيف بتكون علاقتهم ببعض ..؟؟؟.. معقوله منصور ياغاظى عن الجرح الي جرحته له غايه ..؟؟..
و مطر و العنود ..؟؟.. كيف بتكون العلاقه من بينهم ..؟؟؟.. و معقوله هالبرود العاطفي للعنود ما يقابله ردت فعل معاكسه من مطر .. و ينفجر من غيضه منها .. ؟؟؟..
و سلامه و عبيد .. شو الموقف الي ممكن انه يستوي و يكون سبب كبير في البعد من بينهم ..؟؟؟..
و حامد .. كيف ممكن انه يقابل وجود غايه في بيتهم .. و بين هله .. خص منصور ..؟؟..
و احمد .. معقوله انه ما بيعرف بالحقيقه ..؟؟؟.. اشك ..
و حمد .. شو ممكن يستويبه فهالدنيا ..؟؟

الجزء السابع والعشرين

~*¤®§(*§ (ادري بـحـبك انــا ادري ولا ادري .. مـدري ولـكن احس تدري انا احبك .. خـفقات قـلبي يـشقشق شوقها صدري .. مـدري اذا هـذا يـعني قـلبي يـحبك) §*)
§®¤*~ˆ°
منصور بصوت واطي مبحوح : .. غايه ..
سكتت غايه و هي اتشوفه .. ثواني و منصور يشوفها .. و يحس باحاسيس مب قادر انه يفسرها .. لا لا .. و نزل راسه .. و غايه بعدها اتشوفه .. اول مره اتحس بهالاحساس .. احساس
يسري في عروقها ..
رفع منصور راسه صوبها : .. احم ( تحنحن ) .. تريدينا نيلس ..؟؟..
ثواني و غايه غارجه في عيونه .. اول مره تكتشف ان عيون منصور حلوه .. خشمه طويل .. انا بالشو افكر .. !!.. انتبه منصور لنظراتها .. هي بشو تفكر اللحين ..؟؟؟.. تفكر
فيني و الا في .. فهاللحظه فز منصور واقف .. مجرد انه يتخيل ان غايه ممكن اتفكر ف الانسان غيره .. يذبحه .. استغربت غايه من منصور هو يفز و يعطيها ظهره .. شو فيه ..؟؟!!! ..
غايه برنه عذبه : .. شو فيك ..؟؟..
من نطقت غايه .. و منصور سمعها و هي تكلمه بهالطريقه .. غمض اعيونه .. و هو يحس بصوتها يتغلغل لقلبه .. انا شو سويت فحياتي ...؟؟؟.. يالله عسى ربي يلهمني الصبر ..
منصور و هو يقوي صوته : مافيني شي .. و يومين و بنرد البلاد ..
غايه و هي توقف : خلنا نيلس يومين بعد ..
منصور : ماله داعي ..
غايه : لا له داعي ..
افتر منصور صوبها : لا الشيخه .. ماله داعي نوهم الناس اننا نعيش احلا ايام العمر ..
غايه : انا ما فكرت فالناس . انا ..
منصور و هو يقطع رمستها : طبعا .. انتي ما تعرفين اتفكرين الا في عمرج ..
غايه : شو قصدك ..؟؟؟..
منصور و هو يمشي : قصدي واضح و لا يباله توظيح ..
غايه : انااا اكلمك لا تروح و تخليني ..
افتر منصور صوبها و طالعها بنظره : و انا مب ملزوم اسمع تفاهاتج ..
غايه و هي تصارخ : اناااااااااا تاااااااااافهه ..؟؟!!!!!....
و منصور ما عطاها ويه و دخل الحجره ..
غايه و هي تنش وراها : ايييييييييييه .. انا اكلمك ..
منصور : روحي تلبسي و فكيني من الحشره ..
صخت غايه : شو ..؟؟!!!..
منصور و هو يسحي شعره بمشط غايه : تلبسي بنطلع ..
غايه و هي تمشي صوبه : اييييييييه .. مشطي .. !!! ..
طالعها منصور و هو رافع واحد من حيـّاته : و شو يعني ..؟؟؟؟..
غايه : شو شو يعني ..؟؟!!!.. وع وع .. ماباه ..
منصور : لا و الله ..؟؟؟..
غايه و هي تمط المشط من منصور : وع .. خلاص ماباه ..
و منصور خاطره يظحك ع شكلها و هي اتقول وع ..
منصور : ماكنت ادري انج اجزين ..
غايه و هي مب منتبهه لتنقيميته : ماحب حد يمسك اشيائي ..
ظحك منصور و راح صوب شنطته ..
غايه و هي تفتر صوبه : شو تسوي ..؟؟؟..
منصور : بظهرلي ثياب ..
غايه و هي تمشي صوبه : هيه و بتعفس الحجره بثيابك .. طلع و انا بظهرك ثيابك ..
و منصور يشوفها و هي مب عاطيتنه ويه .. نشت غايه و تخطته و راحت صوب شنطته و ظهرتله جينز ازرق و قميص ابيض .. و جاكيت اسود جلد .. و كانت بعدها موخيه عالشنطه و مدت
بالثياب لمنصور الي ما شل عينه من عليها ..
غايه : اندوك ..
مد منصور ايده و شل الثياب منها : لا لا ردي الجاكيت ماباه ..
غايه و هي تنش : لا برد برى و المطر من الصبح يصب ..
و تخطته ..
غايه : يله طلع برى ..
منصور : شووووو ...؟؟؟..
غايه : طلع برى بتلبس ..
منصور : لا و الله .؟؟.. و انا وين اتلبس ..؟؟؟..
غايه : مشكلتك ..طلع ..
توه بيرد عليها ..
غايه : و لا كلمه طلع ..
منصور : بروح الحمام و بتلبس ..
غايه : اسفه .. انا بتلبس فالحمام ..
منصور : خلاص بتلبس هنيه فالحجره..
غايه : انا بتلبس هنيه ..
منصور : لا و الله .. السالفه عناد يعني ..؟؟..
غايه : عشان ثاني مره تحرم تلمس شي من اغراضي ..
و فالنهايه طلع منصور .. تلبست غايه و هالمره تعدلت من الخاطر .. و لبست عباه مفتوحه .. و طلعت و كان منصور يرمس فالتيلفون يرمس خاواته .. و كلمتهن من عقبه غايه .. و طول الفتره الي
هي اتكلمهن و منصور يشوفها .. دلوعه هالبنت .. و هالشي الي كان يجذبه فيها .. عفويتها بالدلع .. حتى كلامها و اسلوبها فالكلام كله دلع ..
غايه : لا منوه .. انا كنت استحي منه .. بس اللحين لا ما يهمج .. بخليج يرجع يعلن افلاسه ..
طالعها منصور بنظره و هو يبتسم .. ردتله غايه نظرته بنظره .. مثل الي اتقوله اتحداك .. و من شافها منصور ماقدر انه يمنع نفسه و لا يظحك .. و من سكرو عنهم راحو منطقه فوق الجبال ..
حول ساعتين من الفندق .. و تمو يمشون فالباص .. و كانت المناظر الطبيعيه رهيييييييييييبه .. و كانت غايه ع كل دقيقه تصور الي تشوفه .. سبحان الله .. مناظر عمرها ما توقعت انها
ممكن اتشوفها .. بس بين هالمناظر .. شافو مجموعه من البيت .. بيوت من الخشب .. مكسره .. و سكانها واقفين و اليهال يلعبون .. ناس فقارى .. و لو ان غايه فرحت بهالساعتين و لا
حستبهن .. بس من شافت هالمناظر عورها قلبها .. عمرها ما كانت تتوقع انها ممكن اتشوف هالناس بعينها و بهالقرب ..
غايه و هي تفتر صوب منصور : عورو قلبي ..
بس منصور ما كان مركز ع كلامها : شو ..؟؟؟!!!..
غايه : عورني قلبي عليهم .. فقارى ..
منصور : هذا حال الدنيا .. ناس عندهم خير و ناس ما عندهم ..
غايه : حرام .. مب مرتاحين فحياتهم ..
منصور : لا الي عنده مال مرتاح و لا الفقير مرتاح ..
و سكتو .. و تمو تدريجيا يعتلون .. و هم يمشون ع هاليبل .. و مع هالارتفاع زاد عليهم الضغط .. و تم راس غايه يعورها .. و نفس الحال ع منصور ..
افتر منصور صوب غايه : شي يعورج ..؟؟..
غايه و هي تكابر : لا مشكور ..
و هي تحس بالعالم كله يدور حول راسها .. و من وصلو لقمة اليبل .. كانو في نفس مستوى السحاب لدرجة انهم كانو يمسكون السحاب باديهم .. و المطر يصب عليهم بقو .. بس الوظع
كان واااااااااايد حلو .. ما يلسو فوق اليبل وااايد .. لان غايه وايد تعبت .. فرجعو الشقه ..
غايه : كله منك ..
سكت عنها منصور ..
غايه : ادريبك تريد تذبحني ..
و لا رد عليها ..
غايه : خلنا نرجع البلاد ... و الله بخبر باباتي عليك ..
و منصور مب عاتنها ويه و يطرش مسجات بتيلفونه .. و لا حس الا بمخدة الكنبه الصغيره ع ويهه ..
افتر منصور صوبها .. و من شافته غايه .. خاف لا يهزبها .. تمت اترد ع ورى ..
منصور و هو ينش : اييييييييييييييييييه شووووووفي تراج طفرتيبي ياليااااهل .. اففففففففففففففففففففف ..
صخت غايه اول مره منصور يصارخ عليها بهالطريقه ..
غايه و بصوت عالي : كييييييييييييييييييييييييييييييييييييفي ..
منصور : جب .. كيفج عند باباتج مب عندي تسمعين ..
غايه و هي تصيح : اكـــــــرهــــــــــك
و راحت صوب الحجره و قفلت ع عمرها و تمت تصيح يليين نامت .. و منصور تلوم منها .. بس احسن .. عشان اتحس .. طفرتبي هالياهل ..
فهالوقت فالامارات ..
عبيد فالحجره و سلامه امبونها برى عند الحرمات .. و من دخلت ..
عبيد : حشى .. و لا جن عندج ريل ..
سلامه و هي تبتسمله : هلا حبيبي ..
عبيد : زين يوم انج الا ذكرتيني ..
سلامه : نساك الموت عسى ..
عبيد : ياويل حالي .. لا لا انا ما استحمل ..
سلامه و هي تظحك : هههههههههههههههههههههههه .. هاه شو سويت فدوامك هالاسبوع ..؟؟؟..
عبيد : خلي عنج الدوام اللحين .. تعالي ..
سلامه : شووو ..؟؟؟..
عبيد بخبث : تعالي بقولج شي ...
سلامه : هههههههههههههههههههههههه ... لا تحاول ..
عبيد : دخييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييلج ..
سلامه و هي تهز راسها : ناهي ناهي .. ههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : ياويل حاااااااااالي ..
سلامه : هههههههههههههههههههههه .. يله نش تسبح و ظهر عند الريايييل ..
عبيد : دخيلج اسبوع و انا مجابل الرياييل .. خليني اجابلج لو يوم واحد ..
سلامه : حبيبي و الله عيب .. الرياييل يالسين برى و انت يالس فالحجره ..
عبيد : اففففففففففففففففففففففففففففففف .. مب حاله هذي ..
ظحكت سلامه و راحت صوب الكبت و ظهرتله ثياب ..
و من تسبح عبيد ظهر هو سلامه .. و راحت سلامه عند الحرمات و عبيد يلس فالمنصه عند الرياييل ..
مطر : بويه .. انت رمسها ..
بو غايه : و انت شعنه ما ترمسها ..؟؟؟..
مطر : حاشرتني بالدراسه ..
بو غايه : و انت شعندك مستعيل ع العرس .. ..؟؟..
مطر : و شعنه ما استعيل ..؟؟.. يابويه العرس ستره ..
حمد : لا حول .. ما افتكينا من حنت عبيد ظهرلنا مطر ..
بو غايه : الفال لك بو شهاب ..
حمد : الله لا قاله ..
مطر : افا شعنه ..؟؟؟..
حمد : ماشوف وحده تستاهل اني اخذها ..
عبيد : هيه صدقك .. بعدها ما يابتها امها الي بتظوي راسك ..
حمد : يخسن .. مب حمد بن معضد الي اتظوي راسه بنت ..
مطر : اسميك افتكيت ..
عبيد : باجر ما بيلقى حد ينش به ..
حمد : و امبوني ما اتريى حرمه اتنشبيه ..
مطر : انزين الشيبه شالراي في بنت خوك ..؟؟؟..
يد غايه : اسميك مسولها سالفه هاليعريه .. امره عشاك ..
افتر مطر صوب يده : ظنك يدي ..؟؟؟..
يد غايه : هي نعم .. هي مب اخير عن غايه يوم سرت فيا ريالها ..
مطر و هو يويه يده : فديييييييييييييييييييت خشمك ..
يد غايه : لا الغوي .. ما بتينا ..؟؟..
عبيد : يدي بعدها في ماليزيا ..؟؟؟..
يد غايه : شووووو ..؟؟؟..
مطر : بعدها فديتك ما ردت البلاد ..
يد غايه : الا بتخبركم شهالدار الي طار ابها شوقها صوبها ..؟؟؟..
بو غايه : ماليزيا ..
يد غايه : شوووه ..؟؟؟.. وين هالدار ..؟؟؟..
مطر : يدي بعييد ..
يد غايه : دار العروس ..؟؟؟..
عبيد : هههههههههههههههههههههههههه .. لا يدي ... دار عدال دار هالخدامات ..
يد غايه : شووووووووووه ..؟؟؟.. شد بنتي عند الخدامات مسود الويه ..؟؟..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههه .. لا يدي .. دار عدال دارهم ..
يد غايه : لا لا سلامتكم .. اللحين تظربوله يرد بنتي ..
بو غايه : اسميني اعدي بالغوي من مصباح عرسها ..
عبيد : اللحين بنتصلبهم ..
و اتصل عبيد .. و امبونها غايه فالمطبخ اتسويلها عصير .. و منصور يتسبح .. رن التيلفون و لا حد شله ..
بو غايه : لا تغثووونهم ..
يد غايه : لا لا .. ظربلهم .. بسهم رقاد ..
و رجعو و اتصلو بس محد شله ..
و المره الثالثه سمعته غايه بس ما شلته و لا راحت صوبه حتى .. من ظهر منصور من الحمام .. راح الصاله و شافها و هي يالسه و اتشوف التلفزيون .. و هذي كانت اول مره من عرسو منصور
يشوف غايه و هي يالسه فالصاله دون شيله و هي فاتحه شعرها .. تم ثواني يتامل شكلها .. و هي تشرب العصير و لا هب حاسيتبه .. وقف منصور و اتاكي ع الفريم مال باب الحجره .. لا
اراديا حستبه غايه .. و افترت صوبه ..
غايه و هي اتحط خصله من شعرها ورى اذنها : تيلفونك من الصبح يرن ..
بس منصور ما تحرك و لا قدر انه ايشل عينه من عليها .. يالله ليتني اقدر اني امسك شعرها ..
غايه : شوفيك اتطالعني جذيه ..؟؟؟..
سكت منصور شوي .. و من عقب افتر عنها و هو يمشي صوب التيلفون : باجر بنرد البلاد ..
غايه و هي تنش : شوووووووووووو ..؟؟؟؟..
منصور : هذا عبيد خوج ..
غايه و هي تربع صوبه : وينه ..؟؟؟..
منصور : متصل ..
رجع منصور و اتصلبه .. و من شاف عبيد الرقم شله ..
عبيد : مرحبا الساع بالنسيب ..
منصور : هلا و الله ..
غايه : عطني اياه برمسه ..
بس منصور ما عطاها ويه ..
غايه : ايييييييييييييييييييييييييييييييه ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههه .. هذي الغوي ..؟؟..
منصور : هيه .. حشرتني ..
غايه و هي تمط التيلفون من منصور .. الي تكهرب من لمسة غايه له و هو مب قاصده هاللمسه
غايه : عبوووووووووووود ..
عبيد : حشى حتى من عقب ما عرستي و انتي ما تنعتيني الا عبود جني اصغر اعيالج ..
غايه : اشتقتلكم ..
عبيد : و احنا زود و الله .. هاه علومج و علوم منصور ..
غايه : بخير انتو شحالكم و شحال باباتي و يدي ..
عبيد : كلهم بخير و نعمه .. هذوه بويه بيرمسج
بو غايه : مرحبا الساع ..
غايه : ملاييين و زوووود .. شحالك باباتي ..؟؟؟..
بو غايه : بخير يعلج الخير .. انتي شحالج و شحال ريلج ..؟؟..
غايه و ويها احمر من قال بوها ريلج : كلنا بخير ..
بو غايه : بسكم عاد متى بتردون ..
غايه : اسمع منصور يقول باجر بنرد البلاد ..
بو غايه : لا و الله ..؟؟.. زين عيل ..
غايه : باباتي عطني يدي ..
يد غايه : هلووو ..
غايه : هلا و غلا ..
يد غايه : مرحبا مرحبا الساع ..
غايه : فديييييييييييت صوتك .. يدي شحالك ..؟؟؟..
يد غايه : انا بخير .. يا غير بخش الله يغربله .. اظهر المداني من الدرس ...
بو غايه : عنبو يا بويه .. البنت عروس و انت تطريلها بخش و المداني ..
يد غايه : شووه ..؟؟.. ما عليك انت .. عابل مدواخك اخيرلك ..
و غايه تظحك ع يدها ..
يد غايه : بنتي .. من اصبحنا نظربلكم الا ما خابرتونا ..؟؟..
غايه : فديتك ما سمعنا التيلفون ..
يد غايه : يييييييييه ييييييييييييه يا بنت معضد .. سدج شوقج عنا ..
غايه : لا لا فديتك ..
يد غايه : وين لا لا .. من اصبحتي تظحجين انتي و شوقج .. و انا قلبي ماكلني عليج .. مادري شالحال عليكم .. تاكلون و الا تشربون ..
غايه : الحمدلله يدي كل شي عندنا ..
يد غايه : وينه شوقج ..؟؟..
غايه و هي تمد التيلفون لمنصور : يدي يباك ..
منصور : مرحبا الساع ..
يد غايه : مسود الويه .. تعق بنتي في دار الخدامات ..؟؟..
استغرب منصور : شوووو ..؟؟؟..
يد غايه : لا لا سلامتك الليله تظويها عندنا .. غربلك الله بيسرقونها عنك .. و باجر بيطيرونها السعوديه تخدم عليهم ..
و مطر و عبيد ميتين من الظحك ع يد غايه و هو يهزب منصور صدق .. و منصور مسكين مب فاهم شي .. و من عقب ما سكر عنهم تمو شوي فالشقه و من عقب ظهرو عشان يشترون الهدايا
لهلهم .. راحو مول ع شكل الاهرامات و اتشرو منها .. و من عقب و قبل لا يردون .. راحو حديقة الفراشات .. اول ما يدخلون و يقطعون التذاكر و يدفعون فلوس ع الكيمرات .. يدخلون
قسم كله محلات .. و فهالقسم .. يكتبون اسماء الاشخاص بلغة الفراشات .. و غايه ميته عليه .. و فهالقسم كل الي ينباع يكون عن الفراشات القمصان و الالعاب و الميدالايات و قلوب
.. يعني كل الي يخطر ع البال .. و من عقب دخلو غرفها يحدها من كل صوب تور اخضر و كلها فراشات بطريقه مب طبيعيه .. لدرجة انج تقدرين انج تمسكين الفراشه بايدج .. و عادي
الفراشات يوقفن ع راسج و الا جتفج .. فهاللحظه و غايه فرحانه بهالفراشات ماقدر منصور انه يمنع نفسه و لا يصورها .. و كان شكلها رهيب و الفراشات من حولها .. و ما بغت غايه تطلع من
هالغرفه من زود ما هي فرحانه بهالفراشات .. و من عقب راحو صوب الغرفه الثانيه و كانت معرض للصور عن الفراشات ..و الشي الحلو صدق .. وجود خريطة العالم بالفراشات ...
و من عقب ما خلصو ردو الشقه .. و ارتبشو و هم يرتبون قشارهم فالشنط .. و اتصلتبهم ام غايه من درت انهم بالباجر بيردون و حلفت عليهم يظون عندها .. و اتصل منصور بخاواته و
قالهم انهم بيرجون البلاد ..
بالباجر راحو المطار و كانت رحلة الرده مثل رحلتهم الاولى صوب ماليزيا .. و كانت الساعه 10 فليل يوم وصلو مطار دبي .. و منصور امبونه اموقف سيارته فالمطار .. و من خلصو
امورهم و اوراقهم و الشنط .. ردو صوب سويحان .. كانت الساعه 12 يوم وصلو بيت قوم غايه .. و يد غايه من درى انهم بيظون ما رقد .. بات يرقبهم فالحوش .. و من شاف السياره
وقفت راح صوبهم .. و من شافته غايه نزلت صوبه ..
و سلمت عليه و وايهته و حبته ع راسه .. و هو من شافها جن الروح ردتله .. و دخل منصور وراها . و من عقب ان هلها كلهم ظاهرين صوبهم .. و غايه اتسلم عليهم كلهم و منصور
فياها .. و سلامه و العنود واقفات عند باب الصاله الخارجيه يتريون غايه من تخلص عشان تيهم .. و مطر ع كل دقيقه يفتر صوب العنود و يسويلها حركاته .. و هي ميته ظحك عليه .. و من
خلصت سلامه من هلها راحت صوب العنود و سلامه .. و هي لاويه عليهن و تصيح من الفرحه .. و لا جنها من 10 ايام تعديبهن .. لا تحسبهن 10 اشهووور دونهن .. و من عقب ماسلمو ع بعض
دخلن الحرمات الصاله الداخليه و الرياييل راحو الميالس .. و تمت غايه تسولف فيا الحرمات و لا حسن بالوثت الا قدها 2 الفير ..
ام غايه : نشي حجرتج و تسبحي و حطي راسج ..
غايه و هي تنش : منصور وين ..؟؟..
سؤالها كان بطريقه عفويه .. بس امهاتها فسرنه بطريقه ثانيه
ام غايه : حشى الا جابلتيه 10 ايام و اللحين اتصيحينه ..
غايه و ويها احمر من المستحى : لا لا .. بس اسأل وين بينام ..؟؟..
ام العنود : لا تخافين .. ما بيرقد الا عندج ..
فهاللحظه صدق تم ويها احمر من الخاطر .. و سلامه خاطرها تعرف شو استوى من بين غايه و منصور .. تريد تعرف عالشو الوضع استقر من بينهم .. و هذا حال العنود بعد ..
نشن العنود و سلامه فيا غايه .. و من حدرن الحجره ..
العنود : قوليلنا شو سويتو ..؟؟؟..
غايه و هي تعق عباتها : ماشي ..
سلامه : كيف يعني ماشي ..؟؟..
غايه : ماشي .. ساعات يوم يدق في راسه يطلعنا انحوط فالاسواق و انرد ..
العنود : و بعدين ..؟؟؟..
غايه و ويها احمر : و بعدين شو ..؟؟..
ظحكت سلامه ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟..
سلامه : شو رايج فيه ..؟؟؟..
غايه : يقهرني ..
سلامه : ليش ..؟؟؟..
غايه : وايد يواجعني .. و ييلس الا يتامر جني الا خدامته ..
سلامه : منصور ..!!!..
غايه : و الله ..
العنود : ممممممم .. بس هو مب عوف ..
غايه : مادري .. ساعات احسه مستعوف فيني .. و ساعات احسه طيب ..
سلامه : معذور ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟.. و شو عذره ..؟؟؟؟..
سلامه : ما ريال تحق نفسه لوحده تجرحه فليلة عرسه ..
سكتت غايه .. توها بس تذكرت احمد ..
افترت صوب العنود : متى بيعرسون ..؟؟؟..
العنود : منو هم ..؟؟؟..
سلامه : مب منحقج تسألين هالسؤال و أنتي ع ذمت ريال ..
غايه : انا مب قصدي .
سلامه و هي تقطع رمستها : خلاص ..
و نشن عنها البنات و هي تدخلت الحمام و تسبحت ..
فهالوقت دخل عبيد و منصور مع بعض البيت .. و فالصاله .. راح عبيد صوب حجرته .. و منصور كاره نفسه .. ما يريد انه يدخل هالحجره .. من ذاك اليوم و هو كارهنا و كاره
ذكرى هالحجره في قلبه .. دق الباب .. بس محد رد عليه .. يمكن بعدها عند هلها .. و دخل الحجره .. و سكر الباب و سمع غايه و هي تتسبح .. تم فالحجره و هو يحس عمره مخنوق منها
.. يحسبها تجتله .. فهاللحظه تذكر كل كلمه انقالت فهالحجره من بينه و بين غايه .. و لا اراديا عق سفرته ع الارض و يلس ع الشبريه و هو كاره عمره ..
طلعت غايه من الحمام .. و شافت منصور و هو منسدح ع الشبريه .. و هي من فتحت الباب حسبها منصور بس ما افتر صوبها .. و تم منسدح ع الشبريه .. راحت غايه صوب التواليت .. و هي اتشوف
منصور فالمنظره .. و كان منصور مغمض اعيونه .. و حست بتعب الدنيا كلها فوق راسه ..
غايه و هي تحط الكريم ع ايدها و تفتر صوب منصور : تعبان ..؟؟؟..
منصور من سؤالها .. و تم مغمض اعيونه ..
منصور : يعني ..
غايه : نش اتسحب بيخوز عنك التعب ..
فتح منصور اعيونه و شاف غايه .. و هي بشعرها المبلول ماي حول ويها و تمسح الكريم في ايدها .. فهاللحظه تذكرها اول مره شافها فيها في ميلس قوم عمها .. و هو يتذكر نظراتها ..
كان يحسبها انسانه طفوليه بشكلها .. رقيقه .. بس اللحين .. يشوفها و هو مب عارف يحكم عليها .. بداخلها هي اشو ..؟؟؟.. انسانه رقيقه و حنونه .. و الا خبيثه ..
هز منصور راسه و نش الحمام و تسبح .. فالوقت الي منصور يتسبح فيه .. نشت غايه و فرشتلها دوشق و لحاف ع الارض و خذتلها مخده من عالشبريه .. و كانت اترتب اللحاف و ان منصور
ظاهر من الحمام .. و شافها ..
طالعها بنظره .. ما فهمتها غايه .. هو شو يقصد بهالنظره ..؟؟؟.. راح منصور صوب التواليت و مسك مشط غايه و تسحابه ..
غايه : اففففففففففففف .. منصور مية مره قلتلك لا تتسحى بمشطي ..
منصور و هو بعده يتسحى : مشراي بفلوسي . ..
طالعته غايه بغيض .. و هو نزل المشط و راح صوبها .. وقف جدامها ويهه في ويها .. اول مره منصور يكون قريب منها لهالدرجه ..
منصور : في شي اتمنى انج ما تنسينه ..
سكتت غايه و هي تسمعه ..
منصور : انتي حرمتيه .. و الي اريد اشله بشله .. و بعدين .. محد طلب منج تفرشين الفراش .. لاني بنام ع الشبريه ..
غايه و هي تفتر عنه : من صوبك ..
استغرب منصور منها ..
غايه : امبوني فارشه هالفراش الي ..
منصور : ليش ان شاء الله ..؟؟؟..
غايه و هي اتعطر الفراش : لاني شفتك تعبان .. و ما بيظرني جني الا رقدت ع الارض اليوم ..
كانت تتوقع ان منصور ما بتحق نفسه و يخليها ترقد ع الارض .. بس منصور ما رد عليها و راح و رقد عالشبريه .. و غايه اتشوفه ..
منصور و هو يتلحف : بندي الليت ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟.. ما تباني الحفك بعد ..؟؟؟..
منصور : لا ماريدج اتلحفيني جنج الا بتسويلي مساج يزاج الله الف خير ..
غايه و ويها احمر : بن عروه بيسويلك مساج ..
و جان تيلس ع الارض و تنسدح و تتلحف .. و لا بندت الليت ..
منصور : بندي الليت ...
غايه و هي اتشل اللحاف من ع راسها : بن عروووووووووووووووه ..
ظحك عليها منصور .. و شوي و نش و بند الليتات و نامو .. و لا حسو بالوقت الا قدها الساعه 12 الضحى .. و الحرمات بالتناوب عند الباب عشان ما يغافلهم يد غايه و يدق عليهم و يوعيهم ..
عالساعه 12 رن تيلفون منصور .. و نشت غايه قبل منصور .. و من حشرت التيلفون راحت صوبه .. و لقت " منال تتصل بك "
جان ترد عليها ..
منال : بسك رقاااد ..
غايه : هلا و الله ..
منال : غايووووووه !!.. ههههههههههههههههههههه .. شو ازعجناكم ..؟؟..
غايه : لا عادي فديت روحج ..
منى و هي تاخذ التيلفون من منال : صبااااح الخيييييييير ..
غايه و هي تبتسم و تيلس عالشبريه عدال منصور الي بعده نام : صباح النور ..
منى : شو بعدكم نايمييييين ..؟؟؟..
غايه و هي ترفع شعرها عن ويهها : ههههههههههههههههههههه .. هليه نسونا محد وعانا ..
منى : وين منصور عنج ..؟؟..
غايه و هي تفتر صوبه : هاذوه نايم ..
جان تظحك منى .. فهاللحظه انتبهت غايه .. هاذوه نايم يعني نايم عدالها .. جان يحمر ويها .. و جان تسحب المخده من تحت راس منصور .. بس هو ما نش ..
منال : غايوووه .. متى بتون بوظبي ..؟؟.. يله عاد اشتقنالكم ..
غايه : مادري بمنصور ..
غايه و هي تفتر صوب منصور : منصور .. منصور ..
فتح منصور اعيونه .. و هو يشوفها جدامه .. شوي اللين ما استوعب الوضع ..
منصور و هو يرفع راسه : بسم الله شو مشكلته شعرج عالصبح ..؟؟؟..
غايه و هي مستغربه : شوووو ..؟؟.. شعري ..؟؟؟.. و تمت تسمك شعرها بايدها .. و جان تفر عليه التيلفون و تربع صوب المنظره ..
غايه : بسم الله .. شعري يخوف ..
منصور : انا لو ادري ان شعرج يستوي جذيه الصبح ما خذتج ..
غايه و هي اتحط ايدها اليمين فخاصرتها : دك انت ..
جان يظحك منصور ..
غايه : اييييييييييييييييييييه .. لا تظحك و الله بقول لباباتي ..
فهاللحظه بس تذكرت خاواته ..
غايه : اووووووووووه .. منال فالتيلفون ..
منصور و هو يحك راسه : أي تيلفون ..؟؟.
غايه و هي تاشر ع تيلفونه : تيلفونك ..
و من شل منصور التيلفون انتبه ..
منصور : الو ..
منال : زين يوم ذكرتونا ..
منصور : هههههههههههههههههههههه .. و الله ما كنت ادري انج متصله ..

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -