بداية الرواية

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -31

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -31

جان يظحك منصور ..
غايه : اييييييييييييييييييييه .. لا تظحك و الله بقول لباباتي ..
فهاللحظه بس تذكرت خاواته ..
غايه : اووووووووووه .. منال فالتيلفون ..
منصور و هو يحك راسه : أي تيلفون ..؟؟.
غايه و هي تاشر ع تيلفونه : تيلفونك ..
و من شل منصور التيلفون انتبه ..
منصور : الو ..
منال : زين يوم ذكرتونا ..
منصور : هههههههههههههههههههههه .. و الله ما كنت ادري انج متصله ..
منال : اكيييد دام حبيبة القلب عندك ليش بتذكرنا ..
منصور : مافي وحده فهالكون كله ممكن انها اتخليني انساكن ..
كان غايه اتسحي شعرها .. و هي تسمعه ايقول هالكلام .. حسته عاننها هي به .. لا و الله شو قصده يعني ..؟؟.. جان ترقع بالمشط ع التواليت .. و انتبهلها منصور الا طنشها .. نش
منصور و تسبح و تلبس و ظهر من عقب ما سوتله غايه درب .. و راح صوب الرياييل فالميلس .. و دخلت سلامه من عقبه عند غايه .. و تمن يسولفن .. و من عقب الغدى .. امبونهم بيروحون بوظبي
.. بس الحرمات بيين يسلمن ع غايه .. فأجلو الروح اللين عقب المغرب بحيث يتعشون في بوظبي .. و الظهر من عقب الغدى روح منصور فيا عبيد و حمد صوب العزبه ..
و من عقب العصر ين الحرمات صوبهم عشان يسلمن ع غايه .. الي تعدلت و لبست مكسي عنابي مع ذهبي و كانت رهيبه من الخاطر .. و منصور ما رد البيت الا من عقب ما صلى المغرب .. و
من رد دخل الحجره يتسبح .. من درت غايه ان منصور فالحجره نشت عن الحرمات و راحت صوبه .. كان منصور واقف جدام المنظره و يتسفر .. و فتحت غايه الباب و في يدها المدخن ..
اول شي افتر منصور صوبها .. بس ما عرفها .. جان ينزل راسه ...
جان تظحك غايه .. و من ظحكتها عرفها منصور .. جان يفتر صوبها ..
غايه و هي تدخل و تسكر الباب : هههههههههههههههههه .. شو فيك ..؟؟؟..
صخ منصور و هو يشوف غايه و هي لابسه البرقع .. كااااااااااان رهيييييييييييييييييييبه .. و البرقع حلاها زووود .. عمره ما توقع ان غايه ممكن تلبس البرقع .. بس كان شكلها من الخاطر
حلو .. خص ان البرقع قصته صغيره .. و اعيونها و هي متجحله .. و بكلتها و هي نازله ع ويها .. اول مره منصور يشوفها جذيه .. صخ و هو يشوفها ..
غايه و هي تتقرب منه زود : منصور شو فيك ..؟؟؟..
ماقدر انه يرمس و هو يشوفها : انتي شو مسويه ..؟؟؟..
غايه : مب مسويه شي ..
و تم يطالعها ..
غايه و هي تنزل راسها : اوووه .. المدخن ..
منصور : شو ..؟؟؟..
غايه و هي اتروح صوب الطرف الثاني من التواليت و خذت العود و حطته و نفخت المدخن .. و من شمت ريحة العود .. مدتبه صوب منصور .. و الي بعده ايشوفها .. خذ منها المدخن و ادخن .. و من
عقب ظهرتله غايه من شنطة عطورها دهن العود و مدتبه له .. و هو يتعطر و منزل راسه عنها .. و من عقب ظهرو غايه و منصور صوب هلها .. يلسو شوي و من عقب لبست غايه عباتها و شلو قشارها
و حطوه فسيارة منصور .. و نص قشارها شله مطر الي سرى فياهم صوب بوظبي ..
و بما ان سيارة منصور كانت مخفي شامل .. فعقت غايه غشوتها و عطول طريج سويحان بوظبي .. و هم ساكتين و يسمعون الاف ام .. و تكون تعليقاتهم بسيطه .. و منصور مطول الطريج و
هو يتذكر دخلت غايه عليه بالبرقع .. كانت رهيبه .. و هي يالسه عداله اللحين .. و خاطره يفتر صوبها .. بس ماسك عمره
من وصلو بوظبي نزلت غايه و منصور عند الفله و مطر وقف عند الميالس و نزل .. و منال و منى من شافن منصور ترابعن صوبه .. و منى لاويه عليه ساعه .. و من عقب راحن صوب غايه .. الي سلمت
عليها مهره ختهم و تمن يترن منى تفج منصور .. و هو من شاف خاواته و هو ميت من الفرحه .. و عيال مهره .. متلبسين و مرتبين و يالسين ع الكراسي اللين ما راحلهم منصور و سلم عليهم .. و
كلهن متخبلات ع شكل غايه و هي لابسه البرقع ..
منى : غايووووووووه رهييييييييييييييييييييييييييييبه ..
غايه : فديتج ..
منال : ما شاء الله .. نمسك الخشب عن لا نحسدج ..
و غايه ويها احمر من المستحى .. و هالشي الي انتبهله منصور .. و الي عيبه في غايه ..
منصور : وين حامد ..؟؟؟..
منى : فحجرته ..
منصور : من يظهر خلنه ايينا فالميلس ..
و نش عنهن منصور و هو عينه ع غايه .. الي من شافته ابتسمت .. طالعها منصور بنظره .. شقصدج بهالابتسامه ..؟؟.. و نظرته زادت من ظحكتها .. و خواته يعتقدونهم يتغزلون في بعض
.. ما يعرفون انهم الا يغايضون بعض ..
ظهر منصور عنهم و راح صوب مطر و من عقب ياهم سعيد خو العنود .. و حامد كان توه نازل من فوق و هو يدندن .. و لا انتبه لغايه بس منى هي الي انتبهت : غايوه .. حامد نزل ..
جان تفتر غايه و تتغشى ..
انتبه حامد ان حد عندهم .. نزل راسه و خطف دوم ما يسلم و لا عرف حتى منو الي عندهم .. و هو ينزل من الدري شاف سيارة منصور .. و افتر صوب الميالس و شاف سيايير عندهم ..
جان يروح صوبهم .. و سلم عليهم كلهم .. و اولهم منصور .. الي فرح حامد من الخاطر لشوفته .. كان مفتقدنه طول ذيج الفتره من الخاطر .. و غايه من عقب العشى .. تمت سهرانه
فيا البنات اللين الساعه 1 .. و الشباب تلايمو كلهم فالميلس .. و منصور خاطره ينش و يروح صوب غايه .. و في نفس الوقت مايريد انه يروح صوبها .. عالساعه 1 كانت غايه خلاص تعبانه
.. و مهره قد نشت و ترقد عيالها .. و نشت منال فيا غايه عشان اتراويها قسمها .. و تمت فيا غايه ايظهرن الاشياء الضروريه من الشنط و يطلعها و بالباجر بيرتبن الباجي .. شوي و طلعت منال عن
غايه .. و تمت غايه بروحها فالحجره .. تمت اتحوط فيها اتشوفها .. كان الحجره رهييييييييييبه بديكورها الابيض و البطيخي .. و الاثاث وااااااااايد حلو .. و الشبريه محطوطه فزاويه شوي
مرتفعه عن مستوى الحجره نفسها .. يعني اذا بغت تروح صوب الشبريه .. تركب درجه وحده و من عقب تمشي شوي و توصل لشبريه .. و الشبريه كانت عوده و لها عمدان عليهن ستاير ..
كانت الغرفه صدق رهييييييييييبه .. نشت غايه و ظهرتلها بيجامه و راحت الحمام و تسبحت .. و ظهرت و هي تتوقع منصور بيكون موجود فالحجره .. بس انصدمت انه ما يى .. حاولت انها
اتسلي عمرها باي شي اللين ما هو يرجع .. بس منصور ما رجع و قدها 2:34 .. انسدحت ع الشبريه و نامت و هي ما تدري بعمرها .. كانت الساعه 3:12 يوم دخل منصور الحجره ..
و افتر ايدور غايه .. خص ان الليت مشتغل .. بس مالقاها .. يمكن فالحمام تتسبح .. بس ما سمع حشرتها فالحمام .. تقرب من غرفة الملابس .. و شاف باب الحمام مفتوح .. وين هذي ..
؟؟؟.. افتر صوب الشبريه .. و تقرب منها زود .. و شاف غايه و هي نايمه ع الطرف اليمين من الشبريه و هي مب متلحفه .. افتر عنها و رد صوب الحمام و تسبح و من عقب ظهر و راح صوب الشبريه
و رقد .. بس هو ماقدر انه يرقد .. كل ما يتخيل ان غايه عداله و هي ما تدريبه انه راقد عداله يريد يظحك .. يريد يتخيل شكلها و هي تنش و اتشوفني راقد .. لا اراديا افتر منصور صوبها
.. و شافها و هي نايمه .. كانت برئيه .. و شاف شعرها و هو متناثر حولها .. خاطره انه يمسكه .. و مد ايده بيمسكه .. بس بعدين و في اخر لحظه .. غير رايه .. فهالليله ماقدر
منصور انه يرقد .. صابه ارق مب طبيعي .. و نام و هو مب حاس بعمره .. نشت غايه عالساعه 9 الصبح .. شوي .. و هي تستجمع افكارها .. فتحت عيونها .. و صخت و هي اتشوف
منصور راقد عدالها .. و من شافته فزت و صلبت عمرها .. بس ايد منصور كانت ع شعرها .. شكله و هو نايم تحركت ايده لا اراديا ع شعر غايه ..
غايه و هي تصارخ عليه : اييييييييييييييييييييييييييييييييييييه ..
من بغيمها فز منصور : شعندج ..؟؟؟؟...
غايه : يالسبااااااااااااااااااال .. شل ايدك من على شعري ..
و منصور مب فاهم شي : شووو ...؟؟؟؟..
غايه و هي اتصارخ عليه : اييييييييييييييييييييييييييه .. اكرهك .. انت ليش تنام هنيه ..
منصور و هو يرجع و ينسدح : الله يحشرج ..
غايه : منصووووووووور شل ايييدك ..
فهاللحظه بس انتبه منصور ان ايده ع شعر غايه ..
منصور و هو يمسك شعرها و يظحك : هذا شعرج ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟؟.. بطل شعري ..
ظحك منصور و هو فرحان .. ههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه و هي اتش و توقف عدال الشبريه : انت منو سمحلك اتنام عدالي ..؟؟؟..
و منصور حط المخده ع راسه و نام .. و هو فرحان من الخاطر ع ردت فعل غايه ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟.. و الله بتشوف ..
و راحت غايه صوب الثلاجه و خذتلها غرشة ماي مسافي .. و فتحت الغرشه و مشت صوبه .. و شلت المخده من على ويه منصور .. و جبت الماي عليه ..
و منصور من حس بالماي ع ويهه فز ..
منصور : اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييه .. تستهبلين انتي ..؟؟؟..
غايه و هي تظحك ع شكله و اترد ع ورى : انت الي بديت بالاستهبال ..
منصور و هو يشوفها و ميت غيض منها : اذبحج اللحين ..؟؟؟..
ظحكت عليه ..
منصور و هو ينزل من على الشبريه : و الله لتشوفين .. خليني امسكج بس ..
فهاللحظه حستبه غايه يرمس صدق .. جان تفتر عنه و تربع ..
منصور : لا لا ماشي تربعين ..
غايه : مب كيفك ..
و لا حست الا بمنصور وراها .. ماعرفت وين اتروح .. و لا حست بعمرها الا وهي تربع صوب الحمام .. و منصور وراها و دخلت و لا سكرت الباب .. منصور وهو واقف عند باب الحمام
و غايه فالحمام ..
غايه : ياويلك ان مسكتنيه ..
منصور : ياويلي من منو ..؟؟؟..
غايه : ياويلك مني ..
تم منصور يتلفت حوله .. و شاف ان الحوض اقربله .. و الرشاش متحرك و هو امس من تسبح ما رجعه مكانه .. يعني ما علقه .. انتبهت غايه لنظراته ..
غايه : ياااااااااويييييييييييلك ..
بس منصور راح للرشاش و شغله .. و هي الهبلا كانت تقدر انها تشرد بس هي من الزيغه تمت مكانها ..
افتر منصور صوبها و هو مشغل الرشاش و هو في ايده : انا اتجبين الماي البارد عليـّه ..
غايه : ياويييييييييييييلك ..
منصور و هو يظحك بخبث : ما عليه .. و رشها بالرشاش ..
و غايه تصاااااارخ بالقو ..
غايه : يالسباااااااااااااااااااااال ...
و منصور ميت ظحك عليها ..
و منال كانت توها ظاهره من حجرتها و سمعت صريخ غايه .. خافت لا شي مستوي .. جان تربع صوبهم .. و دخلت الصاله و من عقب الحجره .. و ان الصريخ من الحمام .. و فهالوقت كان
منصور توه امبند الرشاش و يالس ع حافة الحوظ و هو يظحك ع شكل غايه و هي خرسانه ماي و معصبه عليه ...
غايه بغيض : اكررررررررررررررررهك ..
فهاللحظه ان منال عند الباب ..
منال بخوف : شو فيكم ..؟؟؟..
افترو صوبها و منصور ميت ظحك ع غايه ..
غايه و هي تصارخ : خووووووووج السبااااااااااااال خيسني ..
منصور : انتي الي بديتي ..
غايه : طلع برى ..
منصور و هو يغايضها : ما بطلع حمامي ..
غايه : أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ ... اكرهك ..
و منال تظحك ع شكلهم .. و سحبت منصور فياها و طلعو عن غايه الي نشت و تشفت عمرها و تلبست ..و كان منصور توه حادر الحجره و هي يالسه و تتعطر .. طالعها و ابتسم ..
غايه : سبال ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
فهاللحظه رن تيلفون منصور و شله و كان سعيد ..
منصور : خلاص نتشاوف فليل ..
سعيد : بس انا اريدك في سالفه خاصه ..
منصور : رب ما شر ..؟؟؟..
سعيد : ما من شر .. من اشوفك بقولك ..
سكر منصور عن سعيد و شل ثيابه و راح الحمام يتسبح .. نشت غايه صوب تيلفون منصور و اتصلت لمطر خوها ..
مطر : الله حيبه النسيب ..
غايه : لا انا مب النسيب ..
مطر : مرحبا الساااااااااااع ..
غايه : مرحبتين .. وين انت ..؟؟..
مطر : فالدوام ..
غايه : ما بتتغدى عندنا ..؟؟؟..
مطر : لا لا .. بتغدى فيا سعيد ..
غايه : خلاص عيل ..
مطر : غايوه بغيتج في سالفه ..
غايه : عونك ..
مطر : اريدج اترمسين العنود ..
غايه : عشان شو ..؟؟..
مطر : عشان انعرس فالصيف ..
غايه : ههههههههههههههههههههههه .. ان شاء الله برمسها ..
فهاللحظه ان منصور ظاهر و شاف غايه ..
منصور : منو ترمسين ..؟؟؟..
غايه و هي تفتر عنه : ما يخصك ..
غايه و هي ترمس مطر : اوكي حبيبي .. برمسها و برد اتصلبك ..
و منصور من سمعها اتقول حبيبي وقف قلبه و تم يطالعها بغيض مب طبيعي .. منو حبيبها هذا بعد ..
مطر : منصور هذا ..؟؟..
غايه : هيه ..
مطر : عطيني اياه برمسه ..
مدت غايه التلفون لمنصور الي صخ من شافها ماديتله بالتيلفون .. طالعها منصور بنظره .. نشت هي و لبست شيلتها و ظهرت .. و كانت توها ظاهره من صالتهم و ان حامد في ويها ..
مممممممممممممم ..
ظنكم حامد شو بيقول لغايه ..؟؟.. و شو ممكن يستوي من بينهم ..؟؟؟..
و منصور و غايه .. كيف ممكن اتكون العلاقه من بينهم .. ..؟؟.. بدون ما ننسى الشك الي بيلازم منصور طول حياته ..؟؟؟..
سعيد .. شو يريد من منصور ..؟؟؟.. وشو هالسالفه المهمه ..؟؟؟..
العنود بتوافق انها تعرس و ترحم مطر ...؟؟؟..
و شو هي السالفه الي بتجلب حياة منصور ..؟؟؟

الجزء الثامن والعشرين

~*¤®§(*§ (صهيل احزاني بقلبي تراتيل = عانق ربوع الشرق وابكى شماله .. واليوم انهي عشقتك واسرج الخيل = والقلب يقطع عن دروبك وصاله ) §*)§®¤*~ˆ°
من شافت غايه حامد افترت ع طرف و تغشت .. و حامد من انتبهلها نزل راسه و خطف عنها دون ما يكلمها او حتى يسلم عليها .. استغربت غايه من ردت فعله .. بس سكتت لانها من قبل و
هي ما اتطيق حامد و لا اتطيق نظراته .. ما نزلت غايه الطابق الارضي و تمت فالصاله فوق .. و ان مها بنت مهره طالعه من قسم امها و هي اترتب تنورة طيف ختها ..
مها : لا تخربينها ..
طيف : I don’t like it
مها : طيف .. بالعربي ..
طيف : اوووه .. ماحبها
و غايه اتشوفهن و اتشوف الفرق من بينهن و بين لطوف ام كشه ع قولة راشد هههههههههههههههههههههههه .. يالله فديتهم .. فهاللحظه تذكرت الهدايا الي شراهن منصور لبنات مهره خته .. افترت
مها و شافت غايه ..
مها و هي تبتسم لغايه : صباح الخير خالوه ..
ابتسمتلها غايه : صباااح النور ..
و طيف كانت ساكته و لا كلمت غايه ..
غايه و هي تفتر صوب طيف و تبتسم : شحالج ..؟؟؟..
طيف و هي مستحيه : بخير ..
و غايه ميته عليهن .. فديييييييتهن غير عن بناتنا .. شوي و ان منال راكبه فوق صوب غايه و شافتها و هي يالسه و عندها مها و طيف ..
منال : صباااااااح الخيييييير للحلوين ..
غايه : صباح النور و السرور .. هلا و غلا ..
منال و هي تيلس عالكرسي الي جدام غايه : اهلييييييييييييييييين .. ههههههههههههههههه ..
غايه : هيه لازم تظحكين من عقب الي سواه خوج فيني ..
منال : هههههههههههههههههههههه .. و الله مستغربه .. اول مره منصور يسوي جذيه ..
و ان منصور ظاهر و هو لابس كندوره بيضى و سفره و عقال .. و لابس نظارته الطبيه و يتكلم فالتيلفون ..
و من شافهن راح صوبهن ..
منصور : لا ان شاء الله 10 دقايق و بكون عندك ..
منصور : مع السلامه ..
غايه : وين بتروح ..؟؟؟..
رفع منصور راسه و هو مستغرب هالسؤال : نعم ..؟؟؟..
غايه : شو ..؟؟؟..
منصور : شو شو ..؟؟؟..
غايه : ماشي .. سألتك وين بتروح ..؟؟..
منصور و هو ايدق ارقام بيتصل و يمشي عنها : ما يخصج ..
صخت غايه منه و منال قبلها .. و طلع عنهن منصور و راح الشركه .. و غايه ميته غيض منه .. انه يرد عليها بهالطريقه و جدام خته ..!!.. عنلاته الشيبه صدق عمره ..
استغربت منال لتصرف منصور .. منصور عمره ما كان عوف .. و عمره ما جرح انسان بردوده .. و اليوم اتشوفه يكلم غايه بهالطريقه ؟؟!!!!.. سكتت منال و لا علقت عالسالفه ..
و نزلت هي و غايه تحت عند مهره.. و منى كانت في بيت عمتها فيا خلود .. من اول يوم لغايه في بيت منصور .. كانت اتحس حياتهم وااايد غير عن حياة هلها .. و هالشي الي ضيقبها
وااااااااايد .. و الي زاد عليها معاملة منصور لها ..
عالغدى كانت تتوقع غايه ان منصور بيتغدى عندهم فالبيت ... بس هو ما رد .. و لا حامد ..
منال : غريبه ان منصور ما يتغدى فالبيت ..
غايه : بنترياه شوي ..
مهره : انا بغدي البنات ..
و نشت مهره ..
و غايه كل دقيقه اتشوف ساعتها ..
منال و هي منتبهه لغايه : اتصليبه ..
غايه و هي مب مركزه ع منال : شو ..؟؟..
منال : اتصليبه و سأليه اذا بيتغدى عندنا و الا لا ..
غايه و هي مستحيه : .. لا خليه ع راحته ..
منال و هي توقف : اذا ع راحته ما بيطلع من الشركه مووووووول ..
سكتت غايه و تمت اتشوف من الدريشه .. شوي و ان منى و خلود بنت عمتها داخلات عليهن .. و خلود .. مستغربه شكل غايه و هي لابسه البرقع .. بس من الخاطر كانت رهيبه .. و البرقع
زادها هيبه فيلستها ..
خلود : الله .. حلوووووووو ..
منى : خاطريه اخذ واحد يحلف اني ماظهر من الحجره الا و انا لابسه البرقع ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه .. خلاص عيل بندورلج واحد بدوي ..
خلود : حتى انا ..
طالعتها منى : حلفي ..
استحت خلود : ههههههههههههههههههههههه اسكتي ..
منى : هههههههههههههههههههههههههه ..
نشت غايه و راحت المطبخ التحظيري اتشوف الغدى .. لان الطبابيخ يطبخونه فالمطبخ العود برى الفله و من عقب ما يخلص يشلونه صوب الخدامات فالمطبخ التحظيري الي عندهن فالفله .. راحت غايه و
تمت فيا الخدامات و هن يغرفن الغدى و اترتب فياهن السلطه فالصحون .. دخلت منال و شافتها ..
منال : غايوووه شو تسوين ..؟؟؟..
غايه : ماشي ..
منال : عروس و من اول يوم لج فالبيت تدخلين المطبخ ..!!..
غايه و هي تغسل ايدها : دخيلج .. خوج من ثالث يوم من عرسنا دخلني المطبخ ..
منال : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. حلفي ؟؟..
غايه و هي تمش ايدها : والله ..
منال : بصراحه صرت اكتشف اشياء فخويه اول مره اعرفها ..
غايه : منال .. اتصلي بمنصور شوفيه ..
منال و هن يظهرن من المطبخ : اتصلي انتي ..
غايه : ماعرف رقمه ..
صخت منال : ما تعرفين رقمه !!!..
غايه : هههههههههههههههههه .. ماقد اتصلتبه ..
عطت منال لغايه الرقم .. و نشت غايه عنها صوب حجرتها .. و اتصلتبه من تيلفون حجرتها .. وشله منصور .
منصور : الو ..
غايه و هي تبتسم : منصور ..؟؟..
سكت منصور .. صوتها .. و حط القلم عالاوراق جدامه ..
منصور : هلا ..
غايه : اهليييييييييين ..
منصور ببرود يعاكس احاسيسه : شو تبين ..؟؟؟..
صخت غايه .. ما توقعت هالرد منه ..
غايه : ابى فلوس جنك بتتعطف و تعطيني ..
منصور : .. اها .. فدرج المكتب بتلقين مفتاح التجوري .. و خذيلج الي تبينه ..
و سكر عنها دون ما يعطيها مجال انها ترمس .. و غايه بغت تموت غيض من اسلوبه .. جان ترجع و تتصلبه ..
غايه و من قبل لا منصور يتكلم : اييييييييييييييييييه .. انت منو تتحسب عمرك ..؟؟؟..
منصور : اففففففففففففففففففف .. انا فالشركه و عندي شغل .. مب فاضي للعبة اليهال ..
غايه : زوالك .. انا الغلطانه الي متصله اتخبرك جنك بتتغدى عندنا .. فااااااارج ..
و سكرت في ويهه .. و منصور ميت غيض منها لانها سكرت فويهه .. منو تتحسب عمرها هالياهل ..؟؟!!.. عنلاتها ... رجع ايكمل شغله .. بس من غيضه ماقدر انه يركز ..
منصور : اففففففففففففففففففففف .. هالبنت شو سوت فيني .. ؟؟!!..
نش منصور من عالمكتب و تم يتمشى شوي .. فهاللحظه بس انتبه لكلامها .. متصله عشان الغدى .. !! .. آآآآآآه ..
و غايه يالسه فحجرتها و هي ضاربتنها ضيجه من الخاطر .. هو منو يتحسب عمره ..؟؟؟.. لا يكون اتخلفت عليه المشيخه و انا مادري .. عنلالالالالالالالالالالالالاته الشيبه .. و ما
نزلت غايه عند البنات و لا تغدت .. راحتلها منال ..
غايه : فديتج .. تعبانه و لا لي خاطر اكل شي ..
سكتت عنها منال و نزلت .. و راحت صوبهن و تغدن ..
خلود : الله .. و الله حبهم حلو ..
مهره و هي اتشوف خلود بنظره : حب منو ..؟؟؟..
خلود : حب غايه و منصور .. تخيلي لانه مايا يتغدى .. ما هنالها الاكل دونه ..
سكتن البنات و كملن اكلهن .. و غايه من ظيجتها تمت اتحوط في الحجره .. و قدها الساعه 4 العصر .. و منصور لا رد و لا اتصلبها يتعذر .. راحت غايه و لبست جلابيه و راحت
المطبخ التحظيري و تمت تعابل الفواله .. و كانت الساعه 6 الا شوي من خلصت غايه هي و الخدامات الفواله .. و طول هالفتره و منصور و حامد ما ردو البيت .. من خلصت غايه امرت عالخدامات
ايحطن الحرارات فالصاله .. و ايحطن دلل القهوه و الحليب .. و راحت قسمها و تسبحت و اتلبست و تعدلت .. و كانت متعدله من الخاطر .. و لبست يشمك ازرق رهييييييييييييييييييييييب
بشيلته .. و اتصلت بالخدامات ايحطلها يمر عشان تتدخلن .. و يابتلها الخدامه المدخن .. و من عقب ما تدخنت غايه .. ظهرت و المدخن عندها .. و دخنت الطابق الي فوق كله .. و ريحة العود
رهييييييييييييبه .. و لاقتها منال الي كانت توها ظاهره من حجرتها من عقب ما صلت المغرب ..
منال و هي تتقرب من المدخن : الله شهالريحه الحلوه ..
غايه و هي تبتسم : عيبتج الريحه ..؟؟؟..
منال : رهيييييييييييييييييبه ..
غايه : منال انا دخنت هالطابق كله .. الا قسم حامد .. ماعليج امر .. حدري القسم و دخنيه ..
منال و هي تاخذ المدخن من غايه : ان شاء الله ..
و نزلت عنها غايه تحت .. شوي و ان مهره و هي شاله ولدها الصغير منصور و طيف ماسكه في كندورتها ..
مهره : يا ماما بتعقيني ..
و كانت طيف بتتكلم بس من شافت غايه استحت و سكتت .. و يلست مهره عالكرسي .. و ان منى و خلود و فياهن مها بنت مهره نازلات من فوق ..
منى : الله ريحة البيت حلوه .. ( و من شافت غايه ) .. وااااااااو .. ههههههههههههههههههه شو انتي ناويه ع خويه اليوم ..؟؟؟..
صخت غايه و ويها احمر من المستحى ..
خلود : الله يعييييينك ياولد عمي .. هههههههههههههههههههههههههههه ..
و ان منال نازله من فوق بالمدخن .. و يلسن البنات يسولفن .. شوي و ان خاوات خلود كلهن .. و باجي بنات العايله عندهن .. مع ان غايه ما كانت تدري انهن بين .. بس عيبتها اللمه .. و احلا شي
.. انها لمت بنات .. يعني بدون الحرمات .. و مع ان المفروض من غايه انها تيلس عند البنات .. بس هي ما قدرت .. و راحت عند الخدامات اتشوفهن شو يسون .. و كانت كل شوي اتروح
صوبهن ..
كانت الساعه 9 .. و حامد توه راد البيت .. و شاف سيايير عندهم .. فاتصل بمنال ..
منال : هيه بنات عمي و بنات عموه عندنا ..
حامد : اها .. خلاص انا بيلس فالميالس ..
و راح و يلس فالميالس .. و ياه واحد من الشباب و تمو يسولفون .. و غايه و لو انها فيا البنات بس كل تفكيرها بمنصور .. عنلاته السبال قدها 10 و ما رجع البيت و لا اتصل حتى ..
10:23 توه منصور راد البيت و هو تعبان من الخاطر .. و من زود تعبه ما انتبه لسـّيايير افباله حد من ربع حامد بما انه شاف سيارة حامد عند الميالس .. و هو ماله خاطر حق لمت الشباب ..
وقف سيارته و دخل الفله .. و الي صدمه ان البيت متروس بنات .. و بحكم انهن بنات عمومته اصلا ما كانن يتغشن عنه .. من انتبه منصور للحرمات ما عرف شو يسوي ,, يطلع و الا لا .. و من
انتبهت غايه له وقفت .. و مشت صوبه .. و كلهن اعيونهن ع غايه و هي تمشي صوب منصور ..
غايه و هي تبتسمله : مرحبتين ..
منصور و هو منزل راسه : ليش ما قلتلي ان عندكن حرمات ..
غايه و بعفويه و بدون ما تعرف سببها .. مسكت منصور من ايده و مشت صوب الدري و راحو الطابق الثاني .. والكل ايطالعونهم .. و منصور انصدم من حركة غايه .. و لمستها مشـّت الدم
في عروقه .. و لا اراديا مشى وراها .. و غايه ما كانت حاسه بعمرها .. بس من شافته و هو راد البيت و هو بهالتعب .. ماتدري شو الي استوالها .. مشو و من وصلو الطابق الثاني ..
غايه و هي تفتر صوبه : انت تعبان ..؟؟؟؟..
فهاللحظه ..
وقف منصور .. و رفع عينه لغايه .. ثواني و هو يتأملها .. ايشوفها انسانه ثانيه .. حس بقلبه يدق بالقو .. و غايه مب عارفه شو فيها .. بس فهاللحظه كانت اتحس ان منصور ملكها هي .. مب
من حق الباجيات انهن يوقفن و يشوفنه ..
غايه و عينها فعين منصور و هي تبتسم و بصوت واطي : .. شو فيك ؟؟..
و منصور يشوفها .. بغض النظر عن شكلها الحلو الي جذب ناظره .. لا .. كان يحس بشي ثاني يجذبه لها .. كان خاطره يلمسها .. ايشوفها هذي حقيقه و الا خيال .. و هالاحاسيس
تخطت منصور .. و وصلت لغايه .. الي ما حست بعمرها الا و هي اسيرة اعيونه .. معقوله هالانسانه لي ..؟؟؟.. آآآآآآآه .. تنهد من الخاطر .. و الي ما انتبهله ان هالتنهيده كانت بصوت .. و
وصلت لغايه .. و حست باحساس ثاني .. احساس ما ينوصف .. لا بالقول و لا بالكلام .. ثواني و هم يتأملون بعض ..
فهاللحظه .. ابتسملها منصور .. و هالابتسامه زادت من دقات قلب غايه .. و ماقدرت انها تمنع نفسها و ما تبتسمله ...
منصور بصوت مبحوح .. : ... اسف ..
غايه و هي بالكاد تتكلم : .. عالشو ..؟؟..
منصور و هو يشوف ايدها و هي في ايده : .. ع الي استوى اليوم ..
غايه و هي تبتسمله بحنان اول مره ايحسبه منصور : .. لا عادي ..
منصور و بصوت واطي : تعرفين ..
غايه و هي ترفع راسها صوبه : ..لبيه ..
منصور : .. انت حلوه .. و البرقع حلاج زود ..
ظحكت غايه : ههههههههههههههههههههه .. ادري ..
رفع منصور واحد من حيــّاته و هو يبتسم : يالغرور ..
غايه و هي تفتر عنه و تمشي صوب حجرتهم و ايدها في ايد منصور : ههههههههههههههههه .. من حقي ..
و دخلو الحجره .. و من دخلو فتحت غايه ايدها من منصور الي احس ايده وحيده من دون ايدها .. و لا جنها دقايق بس الي مسك فيهن ايدها .. و مع هذا يحس ان ايده مكانها ف ايد غايه .. و غايه
راحت صوب الكبت و طلعت لمنصور ثيابه و هو واقف و يشوفها و هي تمشي ..
غايه و هي تفتر صوبه : تعشيت ..؟؟؟..
هز منصور راسه بمعنى لا ..
غايه : حتى حامد عده ما تعشى ..
منصور و هو يمشي و يعق سفرته و يفتح عقام كندورته : هو متى ظوى ..؟؟؟..
غايه : مادري بس يمكن من ساعه .. انا طرشت الفواله فالميلس صوب الرياييل ..
استغرب منصور لتصرف غايه .. خواته عمرهن ما ودن شي الميالس عند الرياييل الا اذا هم طلبو .. و مستحيل حامد يطلب من غايه ..
منصور : منو عندكن تحت ..؟؟؟..
غايه : بنات عمك .. و بنات عماتك ..
منصور : من متى عندكن ..؟؟؟..
غايه : من عقب المغرب .. المهم انت بتتعشى عند الرياييل ..؟؟؟..
منصور : لا تعبان و ماريد عشى .. بتسبح و بنام ..
غايه و هي عند الباب : مب كيفك بتتعشى ..
و طلعت عنه و نزلت عند البنات .. و هي من نزلت و كلهن ايطالعنها .. فهاللحظه بس انتبهت لحركتها .. و تم ويها احمر .. انا شو سويت ..؟؟؟.. يالفضايح جدام البنات مسكته و رحت
عنهن ..!! .. انا عمري ما مسكته و اللحين امسكه و جدام هالبنات كلهن ..؟؟!!.. و من عقب ما انحط العشى راحت غايه صوب منصور .. بس لقته امبند الليتات و نام .. و نزلت و
تمت فيا البنات يلييين الساعه 12 و من عقب راحن .. و تمت متلومه من منال و منى و يلست عندهن .. من قدها 1:12 نشت عنهن و راحت حجرتها و تسبحت .. و من عقب ما طلعت من الحمام
و نشفت شعرها .. تم ويها احمر .. اللحين بنام عداله ؟؟.. عنلاته .. بهزبه باجر .. و قبل لا تنام راحت صوب تيلفون منصور و ظبطت المنبه عشان اتنش حق صلاة الصبح .. و من عقب راحت
غايه و نامت ع الطرف اليمين من الشبريه .. و هي ع كل دقيقه تفتر صوبه .. و فالنهايه نامت .. رن التيلفون قبل الصلاه بربع ساعه .. و منصور نومه ثجيل و ما ينش ع صوت التيلفون بعكس غايه ..
نشت غايه و تمسحت .. و قبل الصلاه بخمس دقايق وعت منصور ..
غايه : منصور .. منصور ..
و منصور من زود التعب مب حاسبها ..
نشت غايه و راحت صوب منال توعيها و من عقب صوب منى .. بس لقت منى و خلود اصلا واعيات .. مواصلات ايشوفن افلام هنديه .. و مشت غايه و قدها عند باب صالتها و تذكرت حامد ..
فرجعت لمنى ..
غايه : منايه .. وعي حامد .. الصلاه بتفوته الاذان اذن ..
منى : ان شاء الله ..
و نشت منى و تمت ساعه عند باب حامد اتوعيه لصلاه .. و غايه ردت صوب منصور و تمت فوق راسه يلين نش .. و من نش راحت غايه و صلت .. و كانت توها تسلم و ان منصور ظاهر من
الحمام ..
غايه : ما بتلحق اتصلي الصبح فالمسيد ..
منصور : شو اسويبج .. ماوعيتيني من وقت ..
غايه و هي توقف و اتحط ايدها في خاصرتها : لا و الله ..؟؟.. يعني انا الغلطانه اللحين ..؟؟؟..
منصور و هو يدزها بايده : لزي خليني اصلي ..
غايه : ايييييييييييه .. عنلاتك لا اتدزني ..
منصور : الله اكبر الله اكبر ..
و ما عطاها ويه و صلى .. و غايه ردت و نامت .. و هو من خلص ظهر و راح غرفة المكتب ..
فهالوقت ..
العنود : حشى .. مية مره اتصلت عشان اتنش ..
مطر : شو اسوي حبيبي .. كنت احلم حلم .. آآآآآآآآآآه ..
العنود : حلم شو ..؟؟؟..
مطر : آه يا عنود .. حلمت بوحده طويله ... لابسه مكسي احمر .. و تغنيلي اخصك آه ..
العنود : هههههههههههههههههههههههههههههه ... اكيد مب نانسي عجرم ..
مطر : لا امف .. هالعكره .. لا فقدتها ..
العنود : هيه جدامي فقدتها .. و من ورايه تتفدى ..
مطر : امفففففففففف .. ما طرالي الساع اتفداهن ..
ظحكت العنود ..
مطر بصوت رقيق : تعرفين ليش ..؟؟؟..
العنود و هي تبتسم : .. ليش ..؟؟؟..
مطر برقه : اخاف اقولها فديتج .. تتحسبني اسبها .. و ترفع عليــّه قضيه .. هههههههههههههههههههههه
العنود : عنلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالاتك ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. بذمتج اتحطين عمرج فياها .. ياويل حالي و هي ترمس .. اتحسيبها صدق بنت ..
العنود : لا و الله .؟؟.. و انا شو ان شاء الله ..؟؟؟..
مطر : انتي .. آآآآآآآآآه .. فديييييييييييييييييتج و الله ..
العنود : لا تتفدى ..
مطر : جب .. اوين لا تتفدى .. ايه شوفي اللحين شهر 6 عندج يومين عشان انحدد العرس ..
العنود : شوووووووووووو ..؟؟؟..
مطر : جب و لا كلمه ..
العنود بحزن : مابا ..
سكت مطر شوي ..
مطر : حبيبي ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -