بداية الرواية

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -32

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -32

مطر : جب .. اوين لا تتفدى .. ايه شوفي اللحين شهر 6 عندج يومين عشان انحدد العرس ..
العنود : شوووووووووووو ..؟؟؟..
مطر : جب و لا كلمه ..
العنود بحزن : مابا ..
سكت مطر شوي ..
مطر : حبيبي ..
بس العنود ما ردت عليه ..
مطر بصوت واطي : عنود ..
العنود و هي بعدها متكدره : لبيه ..
مطر : لبلاج قلبي .. انا و الله احبج ..
سكتت العنود ..
مطر : رمستي غايوه جريب ..؟؟..
العنود : لا هي ماعندها تيلفون ..
مطر : هيه صح انا رمستني من تيلفون منصور ..
العنود : اوكي مطر بخليك اللحين ..
مطر : وين وين ..؟؟؟..
العنود : بروح اتلبس ورايه جامعه ..
مطر : افففففففففففففففففففف ..
سكتت العنود ..
مطر : اوكي باي ..
العنود : مع السلامه ..
و سكرت عنه ..
في بوظبي .. نشت غايه و كان منصور عالكمبيوتر .. و من عقب ما لبست جلابيه عاديه و شيلة صلاه بدون ما تلبس برقعها .. ظهرت صوبه ..
غايه : صباح الخير ..
و ما رفع منصور عينه صوبها و بطريقه رسميه : صباح النور ..
غايه و هي توايج فالكمبيوتر : شو تسوي ..؟؟؟..
منصور : اشتغل ..
غايه : اها .. تريقت ..؟؟؟..
هز منصور راسه بمعنى لا ..
نشت غايه و نزلت تحت و امرت عالريوق .. و تمت حول الساعه و نص و هي فيا الخدامات ايعابلن الريوق .. و كانت الساعه 8:32 و هي توها تركب الدري صوب الطابق الثاني .. و ان حامد
نازل .. و من شافها نزل راسه ..و غايه افترت و تغشت ..
وقف حامد ...
غايه : صباح الخير ..
حامد باسلوب جاف : صباح النور ..
حشى .. هذا منو ظاربنه عالصبح ..؟؟؟..
و حامد واقف ع طرف يترياها تخطف عشان ينزل و الحبيبه واقفه مكانها ..
غايه : الريوق فالمطعم ..
سكت حامد و لا رد عليها ..
غايه و هي تركب الدري : حشى .. انا طفرت من هالبيت .. اسحب الرمسه سحاب ..
صخ حامد من كلامها و هو يشوفها و هي تمشي و تتحرطم .. و خطفت عنه غايه و راحت الحجره و منصور بعده عالكمبيوتر ..
غايه : لبس نظارتك ..
بس منصور ما رد عليها ..
غايه بصوت عالي : اريد اعرف انتو شو مشكلتكم فهالبيت ..؟؟..
منصور و هو يغمض اعيونه و يفتحهن و يفتر صوبها : لا اله الا الله .. شو بلاج ..؟؟؟..
غايه : ما بلاني شي .. سلامت راسك ..
سكت عنها منصور و تم عالكمبيوتر ..
و غايه من ظيجتها نشت الحجره و تمت تمشي فيها .. و تذكرت انها ما طلعت الهدايا .. جان تفتح الشنط كلهن و تمت اتظهر الهدايا و تعزلهن .. دخل عليها منصور و شافها عافسه الحجره فوق
تحت ..
منصور : انتي شو تسوين ..؟؟؟..
غايه و هي اتحط خصله من شعرها ورى ذنها : اطلع الهدايا ..
منصور : ليش ..؟؟؟.
غايه : عشان اوزعهن ..
سكت عنها منصور و دخل غرفة الملابس .. و انه ظاهر و هو متلبس ..
غايه و هي ترفع راسها صوبه : وين بتروح ..؟؟؟..
منصور : وين بعد .. الشغل ..
غايه : اففففففففففففففففف ..
منصور : شو فيج ..؟؟؟..
غايه و هي تفتر عنه : ماشي ..
و ظهر عنها منصور بدون ما يكلمها و هذا الي زادها غيض .. يالله عليه و الله انه سبااااااااااااااااااااااااااااااال .. نزل منصور عن غايه .. و غايه ارتبشت بالهدايا و هي ترتبهن .. و عزلت هدايا
هلها عن هدايا هل منصور .. فهاللحظه تذكرت سلامه .. و نشت و اتصلتبها .. و تمت تسولف فياها ساعه ..
غايه : سلامي .. ساعات احسه غيييييييير .. يعني غير .. كيف اقولج .. ممممممممممم .. ههههههههههههه .. و الله غير ..
سلامه و هي تظحك : الله يرحم ايام اول ..
غايه : انا ماقولج احبه .. لا فقدته الشيبه .. لا ساعات احسه انسان ثاني .. مب هالانسان الي الكل يعرفونه .. احسه .. آآآآآآه غير ..
سلامه : هههههههههههههههههههههههه .. اذا كل هذا و مب حب .. الله يستر لو تحبينه شو تسوين ..؟؟..
غايه : انااااا ..!!!!.. انا احب هالشيبه ..!!!؟؟.. بن عروه ..
سلامه : ما عليه .. بنتشاوف عقب و بنشوف رمست منو الصح ..
سكرت سلامه عن غايه و كانت توها بتظهر صوب الحرمات .. بس وقفت عند التواليت مالها و حطت كريم ع ايدها .. و لا حست الا بيد غايه و هو يدخل الحجره ..
يد غايه : سلالالامه ..
سلامه و هي تفتر صوبه : عونك يدي ..
و يد غايه عينه على الكريم و هو في ايد سلامه : شو هذا ..؟؟..
سلامه : هذا كريم ..
يد غايه : شوووووووه ..؟؟؟؟..
سلامه و هي تتقرب من يد غايه : ما تباني احطلك منه في ايدك ..؟؟؟..
يد غايه : لا امففففففففففففففف .. تبيني ادهن شرات الهنود ..؟؟؟..
سلامه : ههههههههههههههههههههه .. لا فديتك هذا زين للايد .. يخليها ناعمه ..
يد غايه : امفففففففففففففففف ..
سلامه : فديتك خلني احطلك منه .. جنك بتماد حد من الحرمات ان ايدك ناعمه ..
يد غايه و هو يتقرب منها : شوووه ..؟؟.. هيه هيه بنتي حطيه ..
سلامه و هي اتحط الكريم ع ايد يد غايه ..
يد غايه : عاد محد عدل من الحرمات عدالي عشان امادها ..
سلامه : هههههههههههههههههههههههههه .. روح صوب يدوه شمسه ..
يد غايه : انا تبيني اماد هالعيوز .. امفففففففففففففففففففف .. الساع ما مادين العروس يوم بماد ..
و سلامه تظحك عليه ..
يد غايه : بنتي ظربي لفريد مسود الويه ..
سلامه و هي تفتر صوب تيلفونها : ان شاء الله يدي ..
يد غايه و هو ييلس ع طرف الشبريه : ييييه ييييه .. فديت الي امبونها تظربله ... عنبوج يالدنيا .. جني عفت الدار من عقبها ..
سكتت عنه سلامه و تمت ترمس الدريول .. افتر يد غايه صوبه ..
يد غايه : تخابرين فريد ..؟؟؟..
سلامه : هيه يدي ..
يد غايه : عطي اياه ..
و من شل يد غايه التيلفون : مسود الويه .. وين شارد ..؟؟.. اباك الا تظوي .. اتشوفها هالعصاه ( و تم يحركة عصاته فالهوى ) .. ببات ابها ع جبدك مسود الويه ..
و فريد من سمع هالهزاب سكر ...
يد غايه : هلووو ..
الا فريد ما رد عليه لانه قد سكر .. يت سلامه و شلت التيلفون عنه ..
سلامه : يدي سكر ..
يد غايه و هو يوقف من عالشبريه : شوووووووووه ..؟؟؟... انا يسجر في ويهي هالهندي .. ( و تحرك و هو ميت غيض من فريد ) .. وين بيزبن عني .. ببات عند حجرته .. و الله ما بيبات الا و
هالعصاه ع جبده ..
و سلامه ميته ظحك منه لانها تعرفه بس يهازب بس ما يسوي شي ..
فنفس اليوم فليل .. في ميالس قوم منصور .. كان سعيد موجود .. و يتريا منصور و مطر و حامد و الشباب يلعبون ورقه .. و منصور من رد من الشركه راح صوبهم .. و غايه من درت ان
مطر عندهم و هي فالمطبخ اتسويله ورق العنب .. و كانت الساعه 10 فليل يوم ودو العشى صوب الرياييل فالميالس .. مطر و سعيد ما استغربو العشى و الترتيب لانهم متعودين ع ترتيب غايه
.. بس حامد و منصور استغربو هالشي وايد .. مب لشي .. بس سنع غايه فالعيشه يختلف عن سنع خاواته .. و لو انهن ما كانن يقصرن مسكينات .. بس غير .. وقفت غايه فالمطبخ و الاصناف
الي اتسويها و ترتيب العيشه يختلف نهائيا عن خاواتهم .. منصور فخاطره فرح .. حس عمره صدق معرس .. بس للاسف معرس جدام الناس .. بس فالحقيقه و بينه و بين غايه .. لا .. ما كان
يهم منصور من هالعرس الا انه يعيش بحب فيا غايه .. بس للاسف القدر حرمني من هالامنيه الي بت ليالي ادعي ربي انه يحققها لي ..
و من عقب ما تعشو و يلسو ..
سعيد : وينك امس ما ييت الميلس ..؟؟؟..
منصور : اوووووووووه .. السموحه منك يا بو عسكور .. و الله من التعب من رديت رقدت ..
سعيد : يا حيك ..
منصور : رب ما شر ..؟؟؟..
سعيد : ما من شر .. ( و افتر صوب الرياييل ) .. بغيتك في سالفه ..
فهم منصور قصده ..
و نشو و تمو يتمشون فحوش الفله ..
سعيد : هاه .. علوم العرس ..؟؟؟..
منصور : الحمدلله .. الا ماحس عمري معرس ..
سعيد و هو مستغرب : شعنه ..؟؟؟..
منصور و هو مرتبك : لا .. بس من رديت و انا كارف عمري فالشركات ..
سعيد : الا اروحك ..
منصور : وين الا روحك .. غبت 10 ايام و رديت ريت الشغل زود عن شعر راسي ..
سعيد : الله يعينك يالراهي ..
منصور : انت علومك ..؟؟؟..
سعيد و هو مرتبك و مستحي لاول مره من منصور : مادري و الله شو اقولك ..
منصور : ما يردك الا لسانك ..
سعيد : انت تعرف اني من قبل لا انت تناسبنا عادنك شرات خويه ...
منصور : و انت زود من خويه و الله ..
سعيد : يطولي بعمرك ..
و سكت سعيد .. و منصور مستغرب ارتباك سعيد بهالطريقه ..
سعيد و هو يرفع راسه صوبه : بصراحه .. انا يا ينك .. ( قلبه يدق ) .. و طالب نسبك ..
وقف منصور و هو منصدم من كلام سعيد .. و صدمته انعكست ع ويهه .. و للاسف ما كانت ردت الفعل الي متوقعنها سعيد من منصور .. و من وقف منصور وقف سعيد .. ثواني و هو
يشوف ردت فعل منصور من هالطلب .. و جني الا عرفت الرد ..
سعيد : السموحه شكلي الا ..
منصور و هو يقطع رمسته : لا لا .. انا مستغرب ..
سكت سعيد .. يعني بالشو ارد عليه ..؟؟؟..
منصور : مادري و الله شو اقولك ..
سعيد : ماله داعي اترد .. وصلني الرد .. و افتر سعيد ..
منصور و هو يمسك سعيد من جتفه : يا ريال بلاك مشتط ..؟؟؟..
سكت سعيد ..
منصور : عطني يومين و برد عليك ..
سعيد : يستوي خير ..
و راح عن منصور دوم ما يقوله كلمه زود .. و هو منصدم من ردت فعل منصور .. يعني عمره ما توقع هالردت الفعل منه .. و هو يعرف منصور عدل .. دام ان منصور ما رحب بالسالفه من اولها
.. معناته هو مب موافق .. و اكبر دليل .. ما سألني انا منو اريد من خاواته .. آآآآآآآآآآآآآآآه ... من راح سعيد عن منصور .. و منصور منصدم من طلب سعيد .. كيف يعني يريد ياخذ وحده
من خاواتي ..؟؟؟... فهاللحظه تذكر غايه .. و رفع راسه صوب الفله يشوفها ... غااااايه .. آآآآآآه ... و هالتنهيده ما كانت تنهيدت شوق كثر ما هي تنهيدت اسى للي وصله منصور
فيا غايه ..
كانت الساعه 12 يوم منصور دخل الحجره .. و غايه امبونها يالسه عالكراسي و اتشوف التلفزيون ..
منصور : غريبه .. مب يالسه عند البنات الليله ..!! ..
غايه : مالي خاطر ..
و فهاللحظه انتبهلها منصور انها بجلابيه عاديه .. و شعرها امبهدل .. ع غير العاده ..
منصور و هو ييلس عالكرسي الي مجابلنها : شو فيج ..؟؟.
غايه و هي ما رفعت عينها من ع التلفزيون : .. ماشي ..
منصور : اكلمج ..
غايه ببرود : و انا ارديت عليك ..
نش منصور و بند التلفزيون و وقف جدامها : .. بلاج ..؟؟؟..
رفعت غايه اعيونها صوبه : يهمك تعرفي شو بلاني ..؟؟..
منصور : اكيد .. و الا ما سألتج ..
غايه : كارهه حياتي ..
سكت منصور ..
غايه و هي تنش و تمشي صوب الدريشه : و الله اني كرهت عمري ..
و منصور ما يرد عليها ..
غايه : محبوسه فهالبيت .. اجابل ناس اسحب الرمسه منهم سحاااااب .. كلن لاهي في حياته .. و انا ماعندي شي ..
حن منصور عليها ..
غايه و خانقتنها العبره : حتى انت .. ما تكلمني .. و جنك اتكلمني الا تهازب و الا اترد من طرف خشمك .. جني اشحت منك .. و لا جني حرمتك .. ( فهاللحظه نزلت دمعتها بدون سبب ..
بس من الخاطر اتحس انها محتاجه لحد يكلمها و تكلمه ..
ما حست الا بمنصور و هو يلفها صوبه .. و من شاف دمعتها استغرب و هالشي نعكس ف ويهه ..
منصور بصوت واطي : .. اتصيحين ..!!! ..
افتر غايه بويها عن منصور .. حرام انا انسانه ليش ما يحسوبي ..
منصور و هو يلف ويه غايه صوبه : .. لهالدرجة انتي متضايجه .. ؟؟؟..
سكتت غايه عنه و لا ردت و هي مب قادره انها ترف اعيونها صوبه ..
منصور و هو يمسح دمعتها من على خدها اليمين بابهامه : روحي تلبسي ..
استغربت غايه ..
منصور و هو يفتر عنها : تلبسي بسرعه و نزليلي تحت بترياج عندج 5 دقايق .. و طلع عنها .. 10 دقايق و نزلت غايه لمنصور الي امبونه يرقبها فالسياره .. و ركبت و راحو .. و تمو يمشون
بالسياره .. و غايه ساكته و لا تكلمت ..
منصور و هو يفتر صوبها : وين تبين اتروحين ..؟؟..
غايه : كيف يعني ..؟؟؟..
منصور : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. يعني وين تبين اتروحين ...؟؟؟..
غايه و هي تبتسم : أي مكان ..
و راحو صوب الكورنيش الدايري و تمو يمشون شوي و من عقب وقف منصور .. و افتر صوبها ..
منصور : بتنزلين تمشين ..؟؟؟..
غايه : هنيه ..!!..؟؟؟..
منصور : هيه ..
غايه : لا لا .. استحي ..
منصور : هههههههههههههههههههههه غريبه .. اول مره اعرف انج تستحين ..
ظحكت غايه .. جان يظهر منصور من الباركن ..
غايه : عادي لو طلبت منك شي ..
افتر منصور : عونج ..
غايه : عانك الرحمن .. بس هو طلب قوي شوي ..
منصور : شو ..؟؟؟..
غايه : بس لا تواجعني ..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لا لا ما بواجعج ..
غايه : اريد اروح سينما ( و افترت بويها الطرف الثاني و غطت ويها باديها ) ..
و منصور من شاف حركتها ماااااااات من الظحك ..
غايه و هي تفتر صوبه : شو يظحك ..؟؟..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : مالت عليك ..
و سكت عنها منصور .. و غايه ميته غيض منه .. ليش دوم يحسسني اني انسانه تافهه جدامه ؟؟.. و لا حست الا بمنصور و هو يوقف .. و بند السياره ..
غايه : ليش وقفت هنيه ..؟؟؟..
منصور : بنروح السنما ..
غايه و هي فرحانه من الخاطر : حلف ..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههه .. نزلي و بتشوفين ..
و نزلو .. و غايه كانت متغشيه و طبعا مب لابسه برقعها و لابسه عباه مسكره .. و هي تمشي ورى منصور .. كانو لمت شباب بيدخلون السنما و يمشون وراهم .. لا اراديا راحت غايه
صوب منصور و مسكت ايده .. جنها اتحس بالامان عنده .. و هالشي الي مش الدم فعروقه .. يالله فدييييييييييييت قلبها .. و راحو سنما الماس .. و من عقب ما قطعو التذاكر .. راحو
يشترون البيبسي و الفوشار .. بس غايه كانت اتشوف الناس ياخذون صحن فيه شبس و شي اخضر .. و فيها فضول تريده ..
غايه و هي تمس ايد منصور : منصوووووور .. اريييييييييد ..
افتر منصور صوبها : شو ..؟؟؟؟..
غايه و هي اتاشر عليه : هذا الي ياخذونه ..
ظحك منصور .. و خذلها صحن .. وراحو و دخلو يرقبون العرض .. و منصور يلسها اخر شي بحيث ايكون اليدار ع يمينها و منصور ع يسارها .. و من بدى العرض و الكل مندمج .. و غايه
اتعيش جو ثاني ..
غايه و هي تتقرب من منصور : تعرف .. احس عمري .غلط هنيه ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههه .. ليش عاد ..؟؟؟..
غايه : بدويه و فالسنما وين تركب ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههههه ..
و تمو يشوفون الفلم .. و الفلم ما عيب غايه ..و استحت اتقول لمنصور لانها شافته مندمج .. جان تشل الصحن الي فيه شبس و هذا الاخضر .. و يلست تاكل .. و هي تاكل انتبهت ان في
شي ثاني فالصحن .. و هي طبعا فهالظلمي ما اتشوفه فمسكته بايدها .. و شافته شي شرات المخلل .. و هي اتحب المخلل .. كلت الشبس .. و من عقب خذتها قطعه و كلتها ..
ثواني و ما يحسون الا بصرييييييييييييخ غايه ..
استلبس منصور و افتر صوبها و هو فالخ ..
غايه : عنلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالاتك ..
منصور بخوف : شو فيج ...؟؟؟؟...
غايه : و الله بخبر عليك باباتي يالسباااااااااااااااااااااااال ..
واحد من الشباب : اييييييييييييه شو سويت بالبنت ..؟؟؟..
منصور : جب انت حرمتيه هذي ..
غايه : مابااااا اللحين تردني البيت ..
و ظهرو من السنما و منصور ميت غيض منها و هي تتحرطم عليه ..
و من ركبو السياره ..
منصور : انتي امبونج ياهل و الا منو يشلج السنما ..
غايه : عنلالالالالالالالالالاتك اتريد تجتلني ..
منصور و هو مستغرب : شووووووو ..؟؟؟..
غايه : ايه .. شو الي شريته لي ..؟؟؟..
منصور : شو ..؟؟؟..
غايه : صحن الشبس ..
منصور : بلاه ..؟؟؟..
غايه : كليييييييت شي حرق لساني ..
فهاللحظه ماااااااااااااااااااااات منصور من الظحك ..
منصور : هههههههههههههههههههههههه .. كلتي الفلفل ..
غايه : عنلالالالالالالالالالاتك ..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. انتي ما اتشوفينه فلفل ..
غايه : لا ماشوفه .. لو اشوفه ما كلتلي قطعه عوده ..
مات منصور من الظحك .. و طول الطريج للبيت و هو ميت من الظحك عليها و اللين ما وصلو الحجره و هو يظحك عليها و هي خاطرها تجتله ..
مرن هالاسبوع ع غايه و هي كارهه حياتها .. منصور ساعات اوكي فياها و ساعات عايفنها و هي مب عارفه شو تسوي ..
غايه : و الله اريده ايغير نظرته لي ..
سلامه : انتي الي هدمتي حياتج قبل لا تنبني ..
غايه : سلامي دخييييييييييييييييييييييييلج ..
سلامه : شو تبيني اقولج ..؟؟؟..
غايه : اقوله ..؟؟؟..
سلامه : لا دخيلج .. انتي بتخربين الدنيا ..
غايه : و الله اني احبه و هو طيف فيايه ..
سلامه : اب اب .. في تطورات ..
غايه : لااااااا .. هو غير ..
سلامه : هووو غيييييييييييير ..
غايه : ايييييييييييييييه ..
سلامه : هههههههههههههههههههههه ..
غايه : انزين اللحين شو اسوي ..؟؟..
سلامه : حسسيه بمشاعرج ..؟؟؟..
غايه : كييييييف ..؟؟؟..
و تمت تكلمها سلامه ..
و كل العاده .. تمو فالبيت تنحط من العصر فواله عند البنات و فواله فالميلس .. و وااااايد اشيى تغيرت فالبيت .. خص صلاة الصبح .. و صارت غايه منبه للصلاه .. حتى حامد تم ينش لصلاه و يصليها
فالمسيد .. و هالشي الي الكل استغربه و اولهم منصور .. و من عقب المغرب .. لازم البيت يتدخن من فوق لتحت .. يعني غايه سوت جو فالبيت .. و صارت انها تجمعهم فالبيت زود عن قبل
.. و بنات عمومهم صارن دوم عندهن .. و يمكن التطور الي حسته غايه .. كانت ف معاملة حامد لها .. ما تم يخطف دون ما يسلم عليها .. و ان بغى شي .. يقول للخدامه اتقول لغايه .. و
هالشي الي خلا غايه تتقبلهم .. و تتحمل مزاجية منصور .. الي يتمنى الموت .. في كل مره ايشوف فيها غايه .. ايشوفها جدامه بحب .. يشوفها و هو ماوده بوحده غيرها .. بس في نفس الوقت
.. ايحس نفسه ما تجبل صوبها .. ساعات .. خاطره بس يمسك ايدها .. و ساعات يكره وجودها عنده فهالدنيا .. الله يسامج و الله انج ذبحتيني ..
و سعيد .. من عقب اليوم الي كلم فيه منصور عن الخطبه و هو ماياهم .. و الي عور قلبه مب الرفض نفسه .. لا .. ردت فعل منصور .. هذا و هو ربيعي ..!!! .. عنبوج من دنيا ..
هالاسبوع .. عبيد ما كان عنده دوام .. بس ما رجع سويحان .. و هالشي الي الكل استغربه .. و اولهم سلامه .. بس لان سلامه مرتبشه بيد غايه .. ما عطت السالفه ذيج الاهميه ..
اتصل عبيد بسلامه .. و كانت سلامه توها بتظهر عند الحرمات ..
سلامه : هلا حبيبي ..
عبيد : مرحبا .. شحالك ..؟؟؟..
سلامه : ههههههههههههههههههههههههههههه .. يوم انت عند ربعك ليش تتصل ..؟؟؟..
عبيد : غياض بس ..
سلامه : ههههههههههههههههههههههه ..
عبيد : اوكي برايك اللحين ..
و سكر عنها .. و طلعت سلامه و راحت و يلست عند الحرمات فالمنصه .. بعدها بنص ساعه اتصلبها عبيد .. و نشت سلامه عن الحرمات لانها من الخاطر مشتاقتله و اتريد اتكلمه .. و هو
اكيد راح عن ربعه ..
سلامه : هلا و غلا ..
بس عبيد ما رد عليها ..
سلامه : الووو ..
شوي .. و سمعت صوت عبيد و هو يظحك .. استغربت سلامه ..
سلامه : عبيد ..!!..
شوي و سمعت صوت وحده اتقول : ههههههههههههههههههه ... لا حبيبي لا تحاول ..
صخت سلامه جن ماي حار منجب ع ويها .. و من صدمتها سكرت التيلفون .. و راحت حجرتها و تمت اتصيح ..
من عقب ساعتين اتصل عبيد بسلامه بس هي ما ردت عليه .. خلاص منهاره و هي تسمع عبيد فيا وحده !!!.. لا لا مستحييييييييييييييييل .. ما اصدق ..
و في بوظبي ..
مهره بترجع بريطانيا صوب ريلها .. و بما ان محد فياها ممكن انه يسد عنها اليهال فالمطار .. قرر منصور انه يسافر فياها يومين و بيرد ..
غايه : انزين انت ليش اتسافر ..؟؟..
منصور : يعني تبيني اخليها بروحها اتروح و عندها 4 عيال ..؟؟..
غايه : لا بس خل حامد ..
منصور : حامد مشغول ..
غايه برقه : منصور ..
افتر صوبها ..
غايه : دخيييييييلك .. لا تسافر ..
منصور : انتي ما تفهمين ..؟؟؟..
سكتت غايه و نزلت راسها ..
منصور : ساعات احسج انسانه تافهه .. مادري متى بتكبرين ..؟؟؟..
و نش عنها .. و مايدري ان هالكلمتين جنهن اطراق ع ويها .. يعني اكلمه برقه ايرد عليه بهالاسلوب ؟؟!! ..
و سافر منصور فيا مهره خته .. و هو متعمد انه يبعد عن غايه .. لانه يحس بعمره كل يوم يتعلقبها زود عن قبل .. و المشكله انه مجروح منها .. و هو عايش بحيره بتذبحه .. حبها .. و جرحها ..
يالله ..
هاليومين الي سافر فيهن منصور .. كرهت غايه عمرها .. ما كانت تطلع من حجرتها .. و لا تكلم حد و لا ترد ع حد .. حتى نظامها اليومي الي كانت امشيه البيت عليه .. ما تم
شرات قبل ..
حامد : منى .. غايه تعبانه ..؟؟؟..
منى : هيه ..
حامد : ليش ما قلتيلي بنوديها المستشفى ..
منى : لا دواها في لندن جنك بتبه لها ..
حامد : اوكي بخلي منصور .. ( فهاللحظه فهم .. و سكت و من عقب طلع عنهن .. ) ..
و منصور لو انه في لندن الا مب قادر انه ينساها .. و مب عارف شو يسوي ..
و في سويحان ..
الحال تغير ع سلامه .. ما صارت شرات قبل .. و لو انها اتحاول اتبين العكس لناس .. بس ساعات ما تقدر .. خص ان عبيد ما رجع هالاسبوع .. و الاسبوع الي عقبه عنده دوام .. يعني اسبوعين ما
شافته .. و لو انها تتهرب من تيلفوناته .. و هالشي الي حسه عبيد ..
عبيد :شو فيج ..؟؟..
سلامه : مافيني شي .. بس تعبانه ...
عبيد : حبيبي شو فيج ..؟؟؟..
فهاللحظه تذكرت البنت و هي اتقوله حبيبي ..
سلامه : دخيلك عبيد تعبانه و بسكر ..
و سكرت و اغلقت تيلفونها ..
و الي حز في خاطرها .. طول هالاسبوع كان يقدر انه يرجع سويحان بس هو ما رجع .. و باجر دوامه و ما بيقدر انه يطلع الا بالخميس فليل ..
و في لندن ..
ماقدر منصور انه ايتم زود عن جذيه بعيد عن البلاد .. يومين بالضبط و رجع .. و هو فمطار بوظبي اتصلبهم .. و غايه من درت .. راحت و تعدلت من الخاطر .. و دخنت البيت .. كانت
تمشي و هي فرحانه و هالشي الي الكل حسه ...
و هي مفتره صوب منال و بتنزل من الدري : لا لا .. انا بسويه لا تسوين شي ..
و من افترت ان حامد جامها و بغت تدعمه ..
نزل حامد راسه و غايه من الربشه ظحكت و من عقب تغشت ..
غايه : السموحه منك حامد ..
حامد و هو يبتسم : لا معذوره ..
و تخطته غايه و راحت صوب الخدامات اتشوفهن شو يسوي ..
10 دقايق و ان منصور عندهم .. و غايه واقفته عند الباب .. و من نزل من سيارته و هي ما شلت عينها عنه و الابتسامه شاقه ويها من زود الفرحه ..
و هو من شافها .. وقف قلبه .. فدييييييييييت هالويه و الله ..
غايه و هي تبتسم من الخاطر : نورت لبلاد بوجودك .. و اظلمت لي عدت مب فيها ..
منصور و هو يظحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : شحالك ..؟؟؟..
منصور : من ريتج و انا بخير ..
غايه و هي فارحانه : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ادري ..
منصور : هههههههههههههههههههههههه .. يالغرور ..
غايه : من حقي ..
منال : بتطولون عند الباب ..؟؟؟..
و دخل منصور و سلم عليهن .. و حامد كان توه نازل .. و سلم عليه .. و من عقب يسلو كلهم فالصاله تحت .. و حامد فياهم .. و كانو يسولفون و فرحانين .. و يمكن هالشي
حستبه منال و منى زود عن حامد و منصور .. لانهم من زماااااااان ما يسلو هاليلسات الحلوه يسولفون فيا بعض .. و من عقب ما نش حامد و هو يسحب خاواته متعمد عنهم .. نشت غايه و منصور
صوب الحجره ..
و لاول مره من عرسو و هم كلمو زود عن 3 شهور .. ييلسون و يسولفون و كان الجو من بينهم واااااايد حلو ..
منصور : دام انج عندي لا ترفعين شعرج ..
غايه : ليش يعني ..؟؟..
منصور : مادري .. بس احب شعرج ..
استحت غايه منه ..
فهالليله .. نامت غايه قبل منصور .. و منصور وااايد تاخر و هو عالكمبيوتر .. و لا حس بالوقت الا وقدها 3:46 الفير ..
نش و راح صوب الشبريه بينام .. و شاف غايه و هي نايمه .. و شعرها حولها .. كان شكلها رهيب .. حرك احاسيس بقلبه .. حس بالرعشه في جسمه .. يالله كيف احبها ..
راح منصور و انسدح .. و لا اراديا مسك خصله من شعرها و شمها .. يالله فديت ريحتج .. حب هالخصله ..
و بصوت واطي و هو يفتر لغايه : .. احبج ..
حاول منصور ينام بس ما قدر لانه نام و هو فالطياره .. افتر صوب غايه و تم يتاملها و هو يشوفها .. يالله فديت روووحج .. وتم ماسك نهاية خصله من شعرها و يلعبها ..
فهاللحظه تحركة غايه .. و تمت تهمس بكلام .. منصور ما فهمه .. تقرب منها شوي ..
و سمعها و هي تمهس : ... احمد ...
صخ منصور .. و لا اراديا فر الغصله من ايده .. و هو كاره لمسها .. نش منصور من الحجره و راح الصاله ..
عنلاته .. حقييييييييييييييييييييير .. يالله ... ليتها تموووووووووووووووووت ... اكرها اكرها .. كل يوم و انا ايزيد جرحي من هالانسانه ..
فهالليله ما بات منصور .. و هو كاره حياته و من الصبح الساعه 6 طلع من البيت ... و لا حد يدريبه من نشت غايه اتصلتبه بس هو ما رد عليها .. بس قالت اكيد مشغول ..
و منصور ما راح الشركه .. و هو كاره حياته و كاره الساعه الي دخلت غايه حياته ..
كانت الساعه 11 فليل .. و منصور توه ظاوي البيت .. و حامد يرقبه .. و منصور راجع و هو بيحط حد لعلاقته بغايه .. و كان حامد وراه ..
حامد : اريدك فسالفه ..
منصور : لا اللحين ..؟؟..
منصور : اففففففففففففففففففففففففف .. سالفة شو ..؟؟..
و دخلو صالة غايه ..
فهالوقت ..
بخيته امبونها فيا ختها فالعين مول .. و ما رجعت الا في وقت متاخر و ما كانت شاله تيلفونها فياها .. و من ردت و شافته لقت ..
" غويه .. و الله اريد اكلمج " ..
وقف قلب بخيته .. أحمد ...!!!!!!! ....
و في بوظبي ..
دخل منصور الحجره ع غايه و هو ميت غيض من حامد .. و حامد بعده فالصاله .. رقع منصور بالباب بالقو .. و غايه امبونها اتشوف التلفزيون .. و من شافت منصور و هو يرقع بالباب .. نشت فالخه
صوبه ..
غايه : شو فيك ..؟؟..
منصور و هو معصب و يفر سفرته و بصوت عالي : زوووولي عني ..
وقفت غايه مكانها .. و هي اول مره من خذت منصور اتشوفه بهالغيض ..
سكتت غايه و هي اتشوف منصور و هو يمشي فالحجره بعصبيه .. تذكرت ليلة عرسهم .. الله لا يعودها من ليله .. نزلت راسها و هي متحسره ع الي استوى في ذيج الليله .. رفعت راسها
.. و شافت منصور و هو واقف جدام التواليت و مغطي اعيونه بايده .. و فهالوقت حامد في صالتهم .. و يريد انه يدق ع منصور .. بس تردد .. و تم مكانه ..
منصور و بصوت عالي : الله يلعنها من عيشه اعيشها ..
وقف قلب غايه من سمعت منصور يلعن .. اول مره فحياته كلها يحل باللعنه ..
غايه و هي تمشي صوبه : منصور ..
طالعها منصور بنظره وقفتها مكانها ..

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -