بداية الرواية

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -33

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -غرام

رواية فارسه ماتهاب خيول الغدر -33

و يريد انه يدق ع منصور .. بس تردد .. و تم مكانه ..
منصور و بصوت عالي : الله يلعنها من عيشه اعيشها ..
وقف قلب غايه من سمعت منصور يلعن .. اول مره فحياته كلها يحل باللعنه ..
غايه و هي تمشي صوبه : منصور ..
طالعها منصور بنظره وقفتها مكانها ..
دقايق و منصور ميت غيض .. و غايه مب عارفه شو تسويبه .. و قلبها يعورها و هي اتشوفه بهالحاله و لا تقدر اتسويله شي ..
رجع منصور و وقف جدام التواليت و يفتح عقم كندورته .. بس من غيضه ما كان قادر انه يركز و يفتحهن .. نشت غايه صوبه .. و توها حاطه ايدها ع العقمه الاولى ..
و ان منصور ايفر بايده ايدها عنه .. و بصوت عالي : شلي اييييييييييييدج ..
صخت غايه من عوافت منصور و رفعت راسها صوبها ..
غايه : ما يرزى عليك هالغيض كله ..
منصور : ماريد اسمع صوتج ..
طالعته غايه بعناد : لا الشيخ .. بتسمعه .. بدل المره الف ..
منصور : شووووفي .. تراني واصل حدي من الغيض لا تزيديني ..
سكتت عنه غايه و هي حاسيتبه من الخاطر متغيض ..
ثواني و من عقب ما فتح منصور عقم كندورته .. راح و يلس عالشبريه .. خلته غايه شوي .. و من عقب راحتله ..
غايه : بغض النظر عن الي استوى من بينكم .. فالتالي هو اخوك ..
رفع منصور راسه صوب غايه ..
غايه : ماكان المفروض منك انك اتعصب منه بهالطريقه .. خلك عون له ..
منصور : انتي ما تعرفين السالفه ..
غايه : منصور هذا خوووك ..
منصور و هو يوقف من عالشبريه و هو معصب : انتي انجبي .. وجودج فهالبيت جزء من الديكور و بس ..
صخت غايه و هي تسمعه يصارخ عليها بهالكلام ..
غايه و العبره خافقتنها : .. شو ..؟؟؟..
منصور و بصوت اعلى : مالج خص بلي يستوي بيني و بين خواني انتي فاهمه ..
غايه : و انا ماقلتلك شي يستاهل ردت فعلك هذي ..
منصور : اصلا من تكونين عشان تتكلمين ..؟؟؟..
سكتت غايه و هي تحس بمنصور يجتلها بهالاسلوب .. و منصور يمشي فالحجره بعصبيه مب طبيعيه .. ثواني ..
غايه و بصوت تحاول انه يكون هادي : لخوك القدر و الحشيمه .. و مثل ماهو يقدرك و يحشمك .. المفروض انك اتقدره ..
منصور : طاعو منو الي يتكلم .. انتي الي تتكلمين عند القدر و حشمة الخوان ..
غايه بصوت اعلى : هيه بتكلم .. و بعلمك جنك ما تعرف اتقدر من خوك ..
منصور : صح .. انا ما قدرت من خويه .. فاليوم الي ياني و قالي فيه عن سواياج انتي و احمد و ماصدقته و لا قدرت من قيمة كلمته عشان وحده شراتج ..
صخت غايه و هي تسمع رمست منصور .. حامد قاله عنها و عن احمد!!! ..
غايه : حامد ..!!!!.. اصلا شو الي من بيني و بين احمد عشان حامد و الا غيره يرمس عنه ...؟؟؟..
منصور : تنكرين انج و احمد كنتو فالسعوديه واقفين و اتكلمون بعض من ورى هلج ..؟؟؟.. تنكرين انج ما اعترفتيلي و فليلة عرسي بج .. بحبج لاحمد ..؟؟؟.. تنكرين انج امس
نعتيني باسم احمد ...؟؟؟.. تنكريييييييييييين ..؟؟؟؟..
صخت غايه ..
منصور و هو يصارخ عليها : تكلمي .. وينه لسانج الشيخه ...؟؟؟..
غايه و هي مب حاسه الا و دمعتها ع خدها : .. شوف منصور .. يمكن غلطتيه فهالدنيا كلها اني كنت ياهل .. ياهل بعواطفيه ..
منصور و هو يقطع رمستها : خلي عنج هالكلام ..
غايه : شوف .. و ربي الشاااهد ع كلامي و لا تهمني لا انت و لا حامد و لا مية واحد من شرواكم .. مابيني و بين احمد أي شي .. و فالسعوديه هو الي لحقني و هو الي رمس .. و حامد لو تعب
نفسه و وقف كان بيعرف الحقيقه .. بس هو غره المنظر ..
منصور و هو يهز راسه : لا تحاولين .. كان ممكن اني ما اهتم لذاك الموقف و استمدلج بدل العذر عشره .. بس باعترافج ...
غايه بصوت عالي و هي تقطع رمسته : كنت اعيش الوهم .. وهم وحده مراهقه .. كنت اعتقد اني احبه ..
منصور : وهم ..؟؟.!!.. بكل بساطه اتقوليلي اللحين انه وهم ..!!!! ..
غايه : منصور .. انا حاولت اني احسسك بهالشي .. و ابينلك اني غلطت بلي استوى من بيننا ..
منصور باستهزاء : حاولتي .. اها .. بعد ما تجرحيني ذاك الجرح اتقولين حاولت ..
غايه و هي اتنش صوبه : منصور .. و الله العظيم عمري ما فكرت اني اجرحك ..
منصور : لانج مب مهتمه ..
غايه : و الله مهتمه .. و ماهمني حد فهالكون كله الا انت ..
منصور : روحي جذبي ع حد غيري ..
غايه : انا عمري ما جذبت عليك .. و من اول ليلة خذتك فيها و انا صادقه فياك ..
منصور و هو يهز راسه : عمري ما ندمت ع شي فحياتي .. كثر ما انا ندمان اني خذتج ..
سكتت غايه ..
منصور بحرقه : حبيتج .. و انتي ما تستاهلين هالحب ..
غايه : منصور ..
منصور و هو يقطع رمستها : كااااااااااااارهنج .. بااااااااغض شووووووووفج .. فااااااااارجي ماريد اشووووفج ...
و غايه اتموت و هي تسمع هالكلام من منصور ..
غايه و هي اتصيح : حرام عليك منصور ..
منصور : جب .. ماريد اسمع اسمي علسانج .. اكرهج ..
صخت غايه .. و هي اتشوف منصور يطعنها بكلامه ..
غايه و هي تمسح دمعتها بظهر ايدها اليمين : دام انك باغضني لهالدرجه .. ليش مخلني ع ذمتك ..؟؟؟؟..
افتر منصور صوبها ..
غايه و هي ترفع راسها : طلقني ..
طالعها منصور ..
غايه و بنبره قويه : اذا كنت ريال طلقني ..
منصور و بحركه قويه و هو يمسك ايدها اليسار : لو انا مب ريال .. جان طلقتج من ليلة عرسج .. بس انا مب نذل شرات ربيعج ..
غايه : شوووووووو ..؟؟؟.. ربيعي ..؟؟!!!!...
و قلبي عورني خلاص .. ماقدر اكتب زود ..
ممممممممممممممممممم ...
ظنكم منصور بيطلق غايه ...؟؟؟..
و شو هالسالفه الي قالها حامد لمنصور غيضتبه جذيه ..؟؟؟..
و منصور .. ليش رافض سعيد ...؟؟؟؟..
و عبيد .. منو هالبنت الي كانت عنده ..؟؟؟...
و سلامه .. كيف بتتصرف فياه ..؟؟؟.. معقوله تنهدم حياتهم ..؟؟؟..
و مطر و العنود .. شو مصيرهم فهالدنيا ...؟؟؟..
و الاهم من هذا .. احمد .. و بخيته ... شو لي بيستوي من بينهم ...؟؟؟..
كل هالاشياء و اشيء واااااااااااااااااااااااايده بتعرفوووووووووونها في الجزء الاخير ..


الجزء التاسع والعشرين والاخير

~*¤®§(*§ ( كل شي له بهالدنيا نهايه .. تجري الايام فالدنيا سراع .. انتهت ياسادتي هذي الحكايه .. و الجزء الاخير اختمه بالوداع .. بس ظنكم ينتهي مصير غايه .. بالفراق
المر و الا الاجتماع ) ~*¤®§(*§
صخت غايه و هي منصدمه برمست منصور .. ربيعي ..!!!!...
و بحركه قويه سحب غايه ايدها من ايد منصور .. و راحت صوب التيلفون .. و اتصلت بمطر .. بس مطر ما شله اول مره .. رجعت و اتصلت .. و منصور واقف و يشوفها ..
منصور : شووو تسوين ...؟؟؟؟..
بس غايه ما ردت عليه ..
منصور : بمنو تتصلين ..؟؟..
فهاللحظه شله مطر ..
غايه : مطر .. تعال اللحين .
مطر : شو فيج ..؟؟؟..
غايه و هي تصيح و بصووت عالي : تعااااااااال الللحين .. ارييييييييدك ..
سكر مطر عنها و خذله كندوره و ظهر يربع صوب السياره .. و من عقب ذكر انه ما شل السويج .. و رد يربع صوب الفله و شل السويج و راح صوب غايه ..
و فهالوقت ... تخطت غايه منصور و راحت صوب الكبة وشلتلها شيله و عباه ..
منصور و هو معصب : انتي وين بتروحين ...؟؟؟..
بس غايه ما عطته ويه و هي اتحس عمرها بتموت خلاص .. كل شي انتهى .. طلعت غايه من الحجره .. و ان حامد متساند عالمكتب و منزل راسه .. و من انفتح الباب رفع راسه .. و شاف
غايه و هي ظاهره اتصيح .. و غايه تخطته و هي ميته .. و طلعت غايه .. و منصور واقف عند باب الحجره .. و من طلعت غايه .. رفع راسه صوب حامد .. ثواني .. و من عقب افتر عنه و رد
الحجره .. و غايه طلعت من الفله .. و تمت واقفه فالحوش و هي منهاره .. فاللحظه الي دخل مطر بسيارته الفله .. طلع حامد .. و شافه ..
حامد و هو يكلم غايه : .. غايه .. دخيييلج ..
بس غايه ما كانت تسمعه ..
حامد : .. انتي والله مالج خص .. انا السبب .. غيضه بسببيه انا .. دخيييييلج لا تخلينه ..
فهاللحظه وقف مطر السياره و نزل يربع لغايه الي من شافته مشت صوبه .. و لوت عليه و هي منهاره ..
مطر : شو فيج ..؟؟؟..
غايه و هي تصييح : دخييييييييلك ظهرني من هالبيت ..
مطر : غايوه شو فيج ..؟؟؟..
و رفع عينه لحامد .. جنه يسأله هالسؤال .. بس حامد ماعرف بشو بيرد عليه ..
غايه : ماباااااااااااااااه .. اكـــــــــــــــــرررررررهه .. دخييييييييييلك ظهرني من هالبيت ..
لوى عليها مطر و قادها لسياره .. و فتحلها الباب و من ركبت سكر الباب و راكب و راحو .. و حامد واقف و يشوفهم .. و هو خانقتنه العبره ع غايه ..
ماعرف مطر شو يسوي و هو يشوف غايه جدامه و هي اتصيح و هو حتى مب عارف السبب .. تم يحوط بالسياره شوي .. بس من صياحها ماقدر انه يمنع نفسه و ما يتصل بمنصور .. بس منصور ما رد
عليه ..
فهاللحظه ..
منصور .. مب عارف .. مب حاس بالكون كله .. يحس عمره عايش فدوامه .. مب قادر انه يحس بجسمه .. يحس عمره ميت .. الشي الوحيد الي يحسبه .. هو قلبه .. قلبي !! ..
ماعرف مطر شو يسوي ... يردبها صوب فلتهم و الا ايتم يمشي بالسياره فالشوارع يلين تهدى و يفهم منها السالفه ..
بس فجأه و بدون مقدمات ..
غايه و هي اتمش ادموعها : ردني سويحان ..
مطر و هو يفتر صوبها : شووووووووو ..؟؟؟؟..
غايه : دخيييييييييلك مطر ..
مطر : كيف اردج سويحان ش الي استوى من بينكم ..؟؟؟؟..
غايه : باغضتنه .. ماباه .. ( جان تفتر صوب مطر ) دخيلك ردني سويحان ..
ماعرف مطر شيسوي .. ان ردها سويحان السالفه بتكبر زود .. و هو مب عارف .. يمكن الموظوع من بينهم تافهه و غايه مكبره السالفه ..
مطر : اول انتي قوليلي شو مستوي ..؟؟؟..
غايه : دخيلك مطر .. انا كارهه حياتي .. و ماودي الا اظهر من بوظبي كلها ..
سكت مطر .. و هو يحس بالحرقه ع حال خته .. و ع رغبتها .. ردو سويحان .. و طول الطريج و غايه اتصيح .. و هو مب عارف شو يسوي .. و قبل لا يوصلون سويحان بحول 20 كيلو ..
اتصل بالعنود .. الي امبونها راقده .. تم يتصلبها يلين نشت ..
العنود : الو ..
مطر : عنود نايمه .؟؟..
العنود و هي اتشوف الساعه و كانت 2:43 : خاف ربك الساعه 3 اللحين ..
مطر : نشي .. انا و غايه نسير صوبكم ..
وقف قلب العنود وفزت من عالشبريه : ليش شو مستوي ..؟؟؟..
مطر : من نوصل بتعرفين ..
و سكر عنها .. و العنود من سكرت عنه ربعت بلا حاسيه صوب بيت عمها ترقبهم .. و سيده راحت صوب حجرة سلامه و دقت عليها الباب .. بس سلامه ما فتحت .. جان تتصلبها شوي
و ردت عليها ..
العنود : سلامي انا فحجرة غايه .. تعاليني ..
سلامه و هي تنش : ليش شو مستوي ..؟؟؟.
العنود : مادري بس انتي تعالي ..
و نشت سلامه صوبها ..
سلامه : بسم الله العنود .. شو مستوي ..؟؟؟..
العنود و هي متوتره و بتصيح : مادري .. اتصلبي مطر .. قال انه و غايه يسيرون صوبنا ..
صخت سلامه : شو ؟؟!!..
العنود : قلبي يعورني .. احس ان شي متسوي ..
سلامه بخوف : الله يستر ..
10 دقايق و انهم واصلين ... و من وصلو ظهرن سلامه و العنود فالحوش .. و مطر من نزل فتح لغايه الباب .. و غايه بعدها اتصيح .. و من دخلت الحوش راحلها .. و هي من رفعت راسها و
شافتهن زاد صياحها .. و هي اتصيح بحسره ماكله قلبها اكل .. و من شافنها تصيح .. و من قبل لا يعرفن شالسالفه .. صاحت العنود و ربعت صوبها تلوي عليها .. و تمن لاويات ع بعض و
يصيحن .. و مطر الا يتلفت مب عارف شو يسوي ..
سلامه : عنود .. بس
من رفعت غايه عينها صوب سلامه .. شافتها سلامه .. و يمكن النظره الي شافتها غايه فسلامه .. جنها اتقولها .. قوي نفسج .. شوي و دخلن كلهن حجرة غايه .. و مطر ظارتنه ظيجه .. انا
السبب .. انا غصبتها ع منصور .. راح و ركب سيارته .. و راح صوب طريج العزب .. و تم يحوط بالسياره ..
و غايه من حدرت الحجره و يلسن .. قالتلهن السالفه ..
العنود : ربعبه يني عسى ..
غايه : ايييييييه .. لا تدعين عليه ..
العنود : شو لتدعين عليه .. هو منو يتحسب عمره ..؟؟؟..
سلامه : انا عاذرتنه ..
افترن صوبها ..
سلامه : يزاج هذا وزووود ..
العنود و هي مستغربه : انتي تتشمتين فيها ..؟؟؟!!!..
سلامه : اتشمت !!!.. لا .. بس انا قلتها لها من قبل .. ما ريال بتحق نفسه لوحده من بعد الكلام الي قالته غايه لمنصور ..
غايه : بس انا احبه .. و الله اني احبه ..
سلامه : عيل ليش اتصيحين اللحين ..؟؟؟..
غايه : اصيح من حسرتيه ع حالي ..
سلامه : لا عيل بتصيحين وااايد ..
طالعتها غايه بنظره .. جنها تريد تعرف .. قصد سلامه دون ما ترمس ..
سلامه و هي اتشوف غايه : .. انتي جنيتي ع نفسج .. و منصور حاله من حال غيره .. اذا خوج شك فيج .. ما تبينه هو ايشك ؟؟؟..
العنود : لا سلامه .. وضع مطر غير عن منصور ..
سلامه : صح .. يمكن وضع مطر وضع خو خايفه ع خته و ع سمعة العايله .. بس منصور .. وضع يختلف نهائيا عن وضع مطر .. ( و بحرقه ) .. و الله صحبه انك تنطعن من غالي .. فما بالج ينطعن من
حرمته و فليلة عرسه .. و الله شي يحرق القلب ..
سكتت غايه .. و هن يتكلمن .. و هي قلبها و عقلها في بوظبي .. منصور .. آآآآآآه .. و فهالوقت .. منصور اموقف سيارته فمنطقه من عقب نادي السيدات في بوظبي .. و يالس ع طرف ع
حصاه عوده و يشوف البحر .. من ظيجته مب عارف بشو يفكر .. يالس و هو يشوف البحر .. دون ما يحس بشي .. خلاص .. كل شي انتهى ..
اذن الفير .. و نشن البنات يصلن .. و مطر صلى فالمسيد .. و كان بوه و حمد و يده توهم ظاهرين و هو توه واصل المسيد .. سلم عليهم و حدر يصلي .. و بو غايه من شافه .. عرف ان شي
مستوي .. و ماراحو تمو يرقبونه يلين خلص .. و من خلص ..
بوغايه : رب ما شر يابوغيث ..؟؟؟..
مطر و هو مرتبك : ما من شر ..
حمد : متى ظويت ..؟؟؟..
مطر : حول الساعه 3
حمد : شعندك ..؟؟؟..
مطر : مظوي غايه ..
بو غايه : مظوي غايه ؟؟!!!..
حمد : كيف يعني مظوي غايه ..؟؟؟..
مطر : مادري شو استوى من بينها و بين منصور ..
و مشو كلهم صوب البيت .. و من وصلو راحو صوب غايه الي كانت يالسه و تقرى قرآن في حجرتها .. و سلامه و العنود في حجرة سلامه .. و من دخل بو غايه .. رفعت غايه راسها من
المصحف .. و من شافت بوها .. نشت صوبه و هي خانقتنها العبره ..
غايه و هي اتشوف بوها : بويه ..
و راحت صوبه و لوت عليه ..
بو غايه : رب ما من شر بنتي ..؟؟؟..
بس غايه ما تكلمت ..
حمد : شو مظونج من بيت ريلج الفير ..؟؟؟..
رفعت غايه راسها صوب حمد .. و للاسف .. بدل ما تشوف الحنان فعيونه .. شافت البرود .. لو كنت منال و الا منى .. ما كنت بشوف هالبرود فعيون منصور .. منصور !!.. آآآآآه .. و
جان اتحط راسها ع صدر بوها و تصيح ..
بو غايه : يا بنتي شو بلاج ..؟؟؟.
غايه : ماباه ..
و ان يدها حادر ..
و من شاف غايه استغرب : الغوي ..!!!.. متى ظويتي ..؟؟؟..
و غايه من شافت يدها راحت صوبه و هي اتصيح ..
يد غايه و هو صاخ من صياحها : شعندج ..؟؟؟..
غايه : يدي ماباه .. قولهم ..
حمد : بتخبرج انتي .. شعندج مستبطره ..؟؟؟؟..
مطر : حمد .. لا تزيدها ..
حمد : شو لا تزيدها .. ما اتشوفها بطرانه .. ظاويه الفير من بيت ريلها و اتقول ماباه ..
غايه : كله بسببك انت .. قلتلكم ماباااااه .. غصبتوني عليه .. و انا باغضتنه ..
حمد بصوت عالي : اوص جب .. بفج براسج تتنقين بين الرياييل عيل ..
يد غايه و هو معصب ع حمد : صه قطعها الرمسه مسود الويه .. يا عنبو ذا اللحيه لك ..
بو غايه : الساع ما حشمت من بوك و يدك ..
حمد : هي الي ما حشمت .. لا حشمتكم و لا حشمت ريلها ..
يد غايه : مسود الويه .. ظهر لا دامك ع حشمه .. لا و الله بهالعيره ع راسك ..
ظهر حمد عنهم و هو ميت غيض منهم .. و مطر واقف ع طرف .. و حاس باللوم من غايه انا الي غصبتها .. انا سبب عذابها هذا .. و العنود و سلامه من سمعن الحشره ظهرن و تمن فالصاله .. و من
ظهر حمد .. ان امه ظاهره من حجرتها ..
ام غايه : بوشهاب .. وين شيبتك ..؟؟؟..
حمد و هو معصب : عند بنتج ..
ام غايه و هي مستغربه : شووو ..؟؟؟.. شمن بنته ..؟؟؟..
بس حمد ما رد عليها و ظهر من البيت .. و راحت ام غايه صوب القسم الثاني و شافت مطر و هو واقف عند الباب و من شافته وقف قلبها .. امبونه في دوامه و اليوم الاثنين ما بيرد من الدوام .. و من
مشت شافت سلامه و العنود يالسات ع طرف .. و بدى قلبها يدق بالقو ..
ام غايه : شعندكم ..؟؟؟..
افترو صوبها بس محد تكلم ..
و من افتر صوب حجرة غايه و شافت ريلها و يد غايه يالسين عالشبريه و غايه من بينهم .. حدرت صوبهم ..
ام غايه : غايه ..!!!!!!!!!!...
رفعت غايه راسها صوب امها ..
غايه : اماااااااايه ..
و التمو كلهم عند غايه .. يريدون يعرفون السالفه .. بس غايه ما قالتلهم كل شي ..
غايه : امايه ما يجبل صوبي .. و ان رمسني الا يهازب و يتامر .. و كل ما ارمسه ايقولي ياهل ..
بو غايه : شهالرمسه بعد ..؟؟؟..
غايه : و الله اني ما استعوفت فيه .. احاتي عيشته و لبسه .. و الله يا بويه حتى خاواته اراعيهن ..
يد غايه : امبونج ما تخربين الساع يا بنت معضد .. ياغير هو منحوس مسود الويه ..
ام غايه : يا معضد تلاحج بنتك و اتصل بالريال ..
غايه : و الله ما يتصل .. لا هو لا غيره .. هو الغلطان ..
بو غايه : بس يابنتي ..
غايه و هي تقطع رمست بوها : بعتوني مره .. و بعدكم بتبيعوني ..؟؟؟..
و سكتو كلهم ..
فهالوقت .. بخيته اتشوف تيلفونها ... و هي مب عارفه شو تسوي .. فالفتره الي حست انها نست احمد .. رجعلها .. يالله شو اسوي ..؟؟؟.. اكلمه ؟؟.. ماقدرت بخيته انها تمنع نفسها عن
احمد .. و مع ان هالرقم مب نفس الرقم الي دوم يتصلبها منه قبل .. بس هي عرفته ..
طرشتله ..
" عمرك ما كنت تستأذن قبل لا تتصل " ..
و احمد .. امبونه ميت .. خلاص .. مب قادر يعيش .. انا ظيعت غايه من ايدي .. انا الي وصلتها و وصلت عمري لهالشي .. آآآآه يا غايه .. و الله اني احبج .. و في حزنه هذا .. وصلته المسج
.. و من قراها و هو مب مصدق .. و تم متردد .. غايه !! .. معقوله غايه عدها تحبنيه و العرس ما غير مشاعرها من صوبي ..؟؟؟..
و بسرعه اتصل ..
و من شافت بخيته الرقم .. دق قلبها بالقو .. احمد ..
بخيته من بعد ما ردت و تمت ساكته شوي : ... مرحبا ..
و احمد مب مصدق : .. معقوله ..!!!..
سكتت بخيته ..
احمد : مب مصدق انج اتكلميني ..
بخيته : ليش ..؟؟..
احمد : مادري .. كنت اتوقعج خلاص نسيتيني ..
بخيته بصوت واطي : نساك الموت يا بو شهاب ..
سكت احمد فتره .. و هو مب مصدق ان غايه اتكلمه .. فهاللحظه ذكر منصور ..
احمد : .. اسف ان كنت غثيتج بالمسج ..
بخيته : بالعكس .. انت رديتلي الروح بهالمسج ..
احمد : بصوت واطي : و الله ..؟؟..
بخيته : آآآآه .. و الله ..
احمد : شحالج ..؟؟؟؟..
بخيته : بعدني عايشه ..
احمد : عسى ربي يمدج بعمر ٍ مطيل ..
بخيته : و من قال عسى ..
سكت احمد .. و هو كل خاطره يسألها عن منصور .. و هو كل ما يتذكر هالشي يموت .. خلاص غايه ملك منصور .. و بخيته عايشه شي ثاني مب مصدقه الي تسمعه .. احمد ..
فدييييييييييييييييت قلبك ..
احمد و هو ينزل راسه و يشوف ايده و هو يحركها ع حد الطاوله : .. ادري انه المفروض ما كان اتصلبج ..
بخيته بصوت واطي : .. ليش ..؟؟؟..
احمد : لانج ع ذمت ريال .. ( يقول هالكلام و قلبه يعوره ) ..
بخيته و هي مستغربه : .. شوووووو ..؟؟؟..
احمد : يالله .. و الله احس عمري بموت كل مااتخيلج فيا ريال غيري ..
بخيته : .. انت اتقول هالكلام .. و انتي الي بعتنيه ..؟؟؟!!!..
احمد : و الله ما بعتج ( و بصوت واطي ) .. و الله اني احبج ..
بخيته و دمعتها تنزل : و انا اموووت فيك ..
احمد : آآآآآآآآآآآآآآآآه .. عيل ليش خذتي منصور ..؟؟؟..
بخيته : شو ؟؟؟!!!!..
احمد : حرام عليج .. انا بغيت اموت يوم عرسج ..
بخيته : شو ؟؟.. انا ما عرست ..
فهاللحظه بس انتبهت بخيته .. غايه ..
احمد و هو مستغرب : شو ..؟؟؟.
بخيته : احمد ممكن اسالك سؤال ..؟؟؟..
احمد : عونج ..
بخيته : انت قبل لا تحبني كنت تحبنيه صح ..؟؟؟..
احمد : صح ..
بخيته : و من عقب ما كلمتنيه حبيتنيه ..؟؟؟؟..
احمد : الا زاد حبج اظعاف ..
بخيته و هي فرحانه : و الله ..؟؟؟..
احمد : و الله .. حبيتج بطريقه ما تتخيلينها ..
بخيته و هي تحاول انها تستجمع قوتها : .. و لو قلتلك اني مب الانسانه الي حبيتها اول شي ..
احمد : كيف يعني ..؟؟؟..
بخيته : .. انا مب غايه ..
احمد : غويه دخيلج ..
بخيته : انت الي دخيلك .. انا مب غايه .. انا بخيته ..
صخ احمد مب فاهم شي ...
بخيته : انا ربيعة غايه فالجامعه ..
احمد و هو منصدم : شو ..؟؟؟..
بخيته : احمد .. و الله اني حبيتك و لو اني ماعرف عنك الا اسمك .. الا اموت فيك و ما اتخيل حياتي دونك
احمد : انتي كيف مب غايه ..؟؟؟..
قالت بخيته لاحمد السالفه كلها .. و احمد يسمعها و هو منصدم .. لهالدرجه انا كنت مغفل ..!!!!.. لهالدرجه ماقدرت اني اميز غايه من غيرها ..
بخيته و هي مرتبكه : و هذي السالفه كلها .. بس ..
احمد و هو يقطع رمستها : الله يلعنج هدمتي حياتي ..
صخت بخيته : احمد ..
احمد : الله ياخذ عسى .. انتي تعرفين شو سويتي فيني ..؟؟؟؟.. انتي ذبحتيني ..
بخيته : احمد انا ..
احمد : انتي وحده حقيره .. انسانه تافهه .. همج تلعبين بمشاعر النااااس ..
بخيته : خاف ربك فيني .. انا و الله احبك ..
احمد : جب .. جب .. هدمتي حيااااااااتي
بخيته و هي تصيح : دخييييييلك ..
احمد : اللحين اتقوليلي انج مب غايه ..؟؟؟.. اللحين ..
بخيته : دخيييييييييلك .. و الله حاولت اقولك بس انت ..
احمد : الله يسامحج ذبحتيني .. ذبحتييييييييني ..
و سكر في ويها و هو ميت من سمع بخيته و الي قالته .. الله ياخذها .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. غاااااااااااايه .. آآآآآآآآه ياقلبي .. لايتني مت قبل لا اكتشف .. غايه .. غمض اعيونه و هو ميت .. لا
لا لا .. غايه راحت .. الله يلعن البنات و لعبتهن ..
في بوظبي .. منال و منى .. ما كانن يعرفن بلي استوى من بين غايه و منصور لانهن كانن في بيت عمتهن .. و الصبح .. استغربن ان غايه ما يت توعيهن لصلاه .. و من نشن ما لقنها كالعاده يالسه
فالصاله .. استغربن .. مستحيل اتكون نايمه للحين .. نشت منال .. و راحت قسمهم .. و لقت الابواب مفتوحه .. دخلت الحجره .. و ما لقت حد فيها نهائيا .. معقوله ايكونون طلعو ..
مستحيل .. لانهم من عرسو ما طلعو مع بعض .. اتصلت بمنصور .. بس هو ما رد عليها .. و تمت تهويس .. و من عقب ياهن حامد و قالهن بالسالفه ..
×××××××××××××××
منى : شوووووو ..؟؟؟.. لا لا لا .. مااااااباااا ..
منال : لا مستحيل ..
حامد : هذا الي استوى ..
منى و هي خانقتنها العبره : يعني غايووه راحت ..؟؟؟!!!..
منال : لا اكيد بترجع ..
سكت حامد و هو يحس انه سبب هالي يعشنه خاواته .. و الاهم منهن .. غايه ..
و منصور من ظهر من عقب غايه و هو شرات الانسان الي ضيع شي .. يالس و يحوط بالسياره في كل مكان .. جنه يدور ع شي فاقدنه ..
و في سويحان ..
هل غايه ما قالو لحد ان غايه زعلانه من ريلها .. و الكل اعتقد انها ياييتنهم بتيلس عندهم كم يوم و بترد .. و الفرق .. ان غايه .. كانت تظهر عكس ما بقلبها .. بينت لهلها انها انسانه قويه
.. و ان منصور و معاملته و موقفه منها مازادها الا قوه .. و هالشي الي حسنه صدق .. بس الي محد حاسبه .. هو عذاب غايه و هي بعيد عن منصور .. و هي عنده ممكن اتهون عليها أي معامله او
كلمه ممكن يقولها لها .. لانها تعرف ان منصور يحبها و لو هو ما صرحلها بهالحب بالطريقه الي هي تباها ..
سلامه : اللحين شو بتسوين ..؟؟؟؟..
غايه : و رفجه لا اظوي راسه .. و الله بخليه يشرب من مر كاسه ..
طالعتها سلامه بنظرت اعجاب : انتي قد هالتحدي ..؟؟؟..
غايه : خلاص .. خسرت كل شي فهالدنيا .. حتى منصور خسرته بفعل ايدي .. بس ماهمني حد فهالكون كله الا منصور .. و ربي بيسوقه لي .. و بذكرج ..
العنود : و الله ساعات اتمنى اكون قويه مثلج ..
غايه : قويه !! .. الي يدي يدري .. و الي مايدري يقول كف عدس ..
و طبعا هن فهمن كلامها ..
و في بوظبي ..
منصور حاله منجلب .. و لو ان خاواته بغن يرمسنه فالسالفه .. بس من شافنه ماقدرن انهن يتكلمن .. الا صاحن ع حاله .. عزل عمره عن العالم كله .. يمكن فاليومين مره ممكن ياكل ..
ما كان يقدر انه ينام عالشبريه .. كان ييلس عالكرسي طول الليل و هو يتاملها .. و هو يتخيل غايه و هي نايمه و شعرها حولها .. يالله .. انا شو سويت ..؟؟؟.. بلي سويته خير لي و الا شر
..؟؟؟؟.. افتر بويهه .. و شاف التواليت .. نش و راح صوبه .. و هو يشوف عطورت غايه و علب المكياج .. و كريماتها .. فهاللحظه .. طاحت عينه ع مشطها .. آآآآآآآآآآآآه
فديييييييييييييتج ..
و منى و منال من عقب ما انجلب البيت لحالهم عمره ما مرو بها .. كانن مصرات انهن يتواصلن بغايه .. خلاص غايه صارت جزء منهن ..
مر اسبوع من استوت هالسالفه .. و غايه ولو انها تحاول تغبي حزنها و حسرتها .. بس ساعات .. يلمحون نظرة الحزن فعيونها .. رجعت لهلها بس ما رجعت غايه الجديمه .. لا .. رجعتلهم جسد
بلا روح .. و منصور و من بعد هالايام الي قضاهن و هو حابس عمره فحجرته .. و لا يظهر و لا يرد ع حد و لا يشوف حد من هله .. بدى يفهم وضعه .. و ردتله جزء من حاسيته .. و لو انه يليين
اللحين مب قادر يتخيل ان غايه طلعت من حياته .. فهاليوم .. طلع منصور من حجرته .. و منى و منال و فياهن حامد .. يالسين و يتكلمون .. و من شافوه افترو صوبه .. و هو يمشي و لا شافهم
.. بتفكيره الشارد .. اللحين العصر .. معقوله اتكون تذكر لمتنى العصى فالصاله ..؟؟؟.. و طلع منصور من الفله و راح ..
حامد و هو يهز راسه : عمري ما كنت اتوقع انه يحبها لهالدرجه ..
منى : اريد غايوووه .. و الله كرهنا البيت دونها ..
حامد و هو يمسك تيلفونه : لحظه ..
و اتصل بمطر ..
مطر : الله حيبه ..
حامد : مرحبا بوغيث ..
مطر : مرحبا الساع بالنسيب ..
حامد : علومك ..؟؟؟..
مطر : الحمدلله ..
حامد : و الله مادري شو اقولك ..
مطر : لا تقول شي .. و هالشي قسمه و نصيب و كله مكتوب عند ربك ..
و تمو يتكلمون ..
منى : قوله يعطيك رقم غايوه ..
و خذ من عنده رقم البيت .. و من سكر عن مطر نشن البنات و اتصلن بغايه .. الي ما صدقت انهن اتصلبها ..
منى : حرااام عليج غايوووه .. و الله منصور يحبج ..
غايه : منى .. لا تلوميني ..
منى : انتي ما شفتي شكله كيف .. و الله انه ما ظهر من الحجره الا اليوم ..
غايه : بخوف ليش شي يعوره ..؟؟؟..
منال و هي تاخذ التيلفون : غايووووه لا تزعلين من منصور .. هو و الله يحبج ..
و في نفس اليوم .. رد عبيد من الدوام .. و كانت الدنيا منجلبه من درى .. لانه تواجع فيا مطر و حمد ..
عبيد : انتو السبب ..
حمد : عبيد .. لا تزيد فالرمسه ..
عبيد : شو لا تزيد فالرمسه ..؟؟؟؟.. عايبنك حال ختك هذا ..؟؟؟..
حمد : واقع الا هي الغلطانه .. و الا لو هو منصور جان من ليلتها ظوانا ..
عبيد : شوف حمد .. غايه ما يخصك بها .. و ازيد ما تعنيت في سالفة عرسها لا تتعنا .. ( و جان يفتر صوب مطر ) .. و هذا حالك .. و فرحو اللحين .. من عقب ما هدمتو مستقبل ختكم ..
و ظهر عنهم و هو ميت غيض و دخل حجرته و كانت سلامه تقرى في كتاب .. و من شافته رفعت عينها عليه .. و تذكرت صوت البنت الي كانت عنده .. و نزلت راسها .. و عبيد
من غيضه حدر و رقع بالباب .. و هالشي الي حسس سلامه انه متواجع فيا خوانه .. اكيييد بسبب سالفة غايه .. كان خاطرها انها اتخفف عليه .. بس عقب تراجعت .. لا لا .. مستحيل
اني اطوفله موقفه .. لوما سالفة غايه كان بيكون لي كلام ثاني فياه ..
فهاليوم ..
مطر : عنود دخيلج حسيبي ..

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -