بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -37

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -37

روان : عبير وش فيك قالت لك عادي وقامت بنات انا بنزل اشوف لي شي اكله احد يبي شي
مزن : الي تشوفينه جبيه مارح نقول لا
روان وهي تلبس جلاله تخاف تشوف احد من الشباب : طيب يادبه ونزلت وهي على درج حسب بدوخ الي تعودت عليها من يوم ماتملكة على عبدالرحمن تجيها بين فتره وفتره وجلسة على الدرج لانها خافت تطيح .وفي نفس الوقت دخل نواف البيت وكان يكلم عبدالرحمن الي كان ينزل اشياء من السياره ودخل وشاف روان جالسه على درج وعرفه لانها مميزه بين البنات وقرب من الدرج وهو
نواف : روان
روان ماهي قاده تتكلم :..........................
نواف خاف وقرب منها اكثر : روان فيك شي
روان تحاول انها توقف بس كانت بطيح وسكها نواف بسرعه في دخالت عبدالرحمن الي شاف روان في حضن نواف وشتغالة الغيره عنده
عبدالرحمن : خير ليه ماسكها كذا
نواف : كانت بتطيح ومسكتها وشفيها
عبدالرحمن : طيب ممكن تبتعد عنها
نواف : مدقدر لان شكلها موطبيعي
روان تحاول تتكلم : نواف تركني بحاول انزل
عبدالرحمن : سمعت مافيها شي تدلع
روان كانت مضايقه من سلوب عبدالرحمن : بعدت عن نواف الي تركها وطيح على الدرج الين ماصارت تحت عن رجل عبدالرحمن الي نصدم ماتوقع انها تعبانه كذا ونزل عنده ورفعه في حضن وهو يضرب على خدها
عبدالرحمن : روان روان
روان :.....................
نواف : ارتحت الحين
عبدالرحمن بخوف : نواف ماهي راضيه تصحى
نواف : قم خلنا نوديها المستشفى
عبدالرحمن : يالله
عند سلمان الي كان يسولف مع طلال والد عمه وهو يحس انها مو عجبه فيه شي ماهو طلال الي يعرفه
طلال: صح نسيت مبروك ماجاكم
سلمان : الله يبارك فك عقبالك
طلال : امين في احد يكرها يصير عنده عيال
سلمان : لا ماحد يكرها
طلال : اقول سلمان جب بنتك ابي اشوفها
سلمان : كان على عيني راحت مع امها البيت جدي ابو محمد
طلال : .......................
سلمان : صدقني ماكذب عليك هم شبه مقيمين هناك
طلال يتنهد : حتى ماجد
سلمان الي كان يشرب الفنجال القهو شرق وقام يكح يكح
طلال : سلامات سلامات وش فيك
سلمان : ها الله يسلمك من ماجد الي تتكلم عنه
طلال : ماعقول ماتعرف ماجد ماصدق هذا وانت خاله ماتعرفه
سلمان : طلال وش فيك مريض انا خال من
طلال : سلمان لاتتستهبل علي انا عرفت كل شي عرفت ان عندي والد وانتو ماقلتولي واسمه ماجد
سلمان :.....................................
طلال : ولا كنتو بتحرموني منه على طول شلون هنت عليك تخبي علي ان عندي والد شلون تحرمني من فرحه انت حسيت فيها وعرفت كيف يكون شعورك وانت ابو
سلمان : طلال حنا ماحرمنك منه بس
طلال : بس شنو قول
سلمان : الي صار بينك وبين مها وطلاقكم ومها وتهديدتها ماخلتنا نقول الاحد انها حامل حتى ابوي وامي مايدرون ان عندهم حفيدين موحفيد واح
طلال الي نصدم : حتى عمي مايدري
سلمان : ايه مايدري لان كنا خايفين على مها
طلال : خايفين عليها
سلمان : ايه انت متعرف كيف كانت حالت مها لما جات من عندك وكيف نهارت لما عرفت انها حامل الكل كان يهديها ويراعيه ولما درو خوالي انها حامل قالو لزم انت تعرف لكن رفضت وقالت الي راح يتكلم صدقوني اني لا انزل الجنين حتى لو فيها خطر علي
طلال يطالع سلمان وهو منصدم من الكلام الي يسمعه :................
سلمان يكمل : خوالي ما هتمو التهديدها وقالو انها بزر بتزعل شوي وبترضى بس الصدمه ان مها رمت نفسها من الدرج بس الحمدالله الجنين ماجاه شي كان تضرر عليها اكثر وجلست فتره في المستشفى وطالعت منه مع تعليمات الدكتور انها تنام على ظهرها طول فترت الحمل ولا تسوي أي مجهود لان اقل مجهود في خطر على حياتها عشان كذا خوالي استسلمو وسكتو عن الموضوع
طلال : معقوله صار كل هذا
سلمان : ايه صار
طلال : طيب انا ابي اولدي ابي اشوفه
سلمان : انا بخاليك تشوفه بدون لاتدري هي وانت حاول ترجع العلاقه بينكم وعيش ماجد معكم
طلال : انا اتمنى ترجع الي اليوم قبل بكره بس هي ترضى
سلمان : انت حاول وانا بساعدك
طلال وهوبتسم : ماتقصر ياوالد العم
عند دانه الي كانت راجعه من الصيدليه وهي ترجف خيف الي في بالها صح خصوصا ان لها كم يوم تعبانه ونفسيتها شينه وبدت تستعمل التحليل الي شرته من الصيدليه لفحص الحمل وكان ايجابي وكتأبت وصارت تبكي بصمت ماتبي تحمل الحين او في الاصح هي خايف من فكرت ان يكون في مخلوق ثاني في يطنها
وحمدت ربها ان تركي بينام في المستشفى وجالست تبكي براحتها ولانزلت العمتها ابد
نرجع للبنات الي ستغرب غياب روان ونزلت عاليه تشوف وش فيها تاخرت وخافت لما قالت لها الشغاله انها طاحت من الدرج ونواف وعبدالرحمن ودوها المستشفى وطيرا راحت البنات وقالت لهم الي صار وبدت المكالمات العبدالرحمن ونواف الي مايردون عاليهم
الدكتور بعد ما فحص روان قال ان عندها سوا تغذيه وفقر دم شديد ومحتاجين الاحد يتبرع لها دم ضروري عبدالرحمن قال الدكتور هو الي بيتبرع وقال النواف يدق على جده يجيهم
يتبع الجزء الجاي

الجـــــــــ35ــــــــــــــزء

الدكتور بعد ما فحص روان قال ان عندها سوا تغذيه وفقر دم شديد ومحتاجين الاحد يتبرع لها دم ضروري عبدالرحمن قال الدكتور هو الي بيتبرع وقال النواف يدق على جده يجيهم
نواف كلم جده وقاله يجيهم في المستشفى وسكر ولا عطى مجال يتكلم عن شي وبعد دقايق الجد وابو عبدالرحمن وابو نواف في المتشفى وقالهم نواف ان روان طاحت من الدرج ونقولوه المستشفى
الجد بخوف : وش قال الدكتور
نواف : سوء تغذيه وفقر دم شديد والدكتور كان يبي متبرع لها وعبدالرحمن رح معه
الجد خلص ماهو قادر يوقف من الخوف عليها وجلس: ليه بس عبدلرحمن انا بتبرع بعد
نواف : جدي انت ماتصلح
الجد بعصبيه : ليه طيب
نواف سكت عرف ان جده معصب :............................
عبدالرحمن كان وجها اصفر : السلام وجالس
ابوعبدالرحمن : وعليكم السلام وش صار
عبدالرحمن : لا الحمدالله الحين احسن بس الدكتور يبي تاكد ان الطقه الي في راسها ما اثرت عليها
الجد : بعد وينه ابي اكلمه ابي ادخل اشوفها
عبدالرحمن : هو عندها الحين اذا طالع كلمه وجالسو فتره يستنون الدكتور يطالع واول ماطالع ام الجد وقرب منه
الجد : بشر يادكتور
الدكتور : الحمدالله بعد مانقلنا له الدم صارت احسن بس
الجد : بس شنو
الدكتور : بس نبي نتأكد من انا ضربة الراس ما اثرت عليه
الجد : بعني كيف تأثر فيه
الدكتور : والله انا الحين ما ابي اقول شي احنا نستنى لما تصحى وبعدين نقول
الجد : طيب متى بتصحى
الدكتور : ان شاء الله قربي عن اذنكم
الجد : ياولدي قبل لاتروح انا ابي اجلس معها
الدكتور : بصراحه هي صعبه بس اذا وعدتني انك تمسك نفسك ولاتتكلم معه بوافق
الجد : ايه مارح الكلمها ولا اراح قربها بس خالني اشوفه
الدكتور: طيب انت بس وقال الممرضه تسمح له انه يجالس عنده اما الباقي ارجعو بيت الجد ابو محمد وقالو الي صار حق الجده ام محمد الي خافت على روان وجالست تبكي وهي تقول حق عيالها يودونها له وهم يهدونها ويقولون لها انها بخير وبكره بيرحون كلهم عندها
اما نوف وعبدالرحمن
عبدالرحمن : مدري وش بيصير فيني لو صار فيها شي
نواف بستهزاء: لاهالدرجه خايف عليها
عبدالرحمن : وشلون ماخاف عليها وحب حياتي وروحي
نوف يضحك : حب حياتك وتسوي فيها كذا اجل لو عدوتك وش سويت فيها
عبدالرحمن : وش قصدك
نواف : قصدي وطح الي يحب مايدور الي يزعل حبيبته ويحطمها ويسويه
عبدالرحمن :...............................
نواف يكمل : ابي افهم كيف طاوعك قلبك تعمله هالمعامله كأنها ماهي الانسانه الي تحبها وتحلم الليل وانهار عشان تتزوجه وبس كذا حرب وتحديت وبغيت تخسر ناس عشانه ولما صارت لك وملككوحلالك تعاملها كذا
عبدالرحمن : نواف انت ماتعرف وش الموضوع
نواف : أي موضوع الي خاليك تسوي فيها كذا
عبدالرحمن : نواف انت متدري انها كانت بتخون حبي لها متدري اني ويأشر على خدها انضربت عشانه وانا الي عمري مانمدت يد ابوي علي
نواف انصدم من كلام عبدالرحمن بس يبي يعرف كيف كانت بتخون : وكيف كانت بتخونك
عبدالرحمن : روان خطبها رامي والد عمى سلمان وافقت عليه وانا الي طول عمري اقوله بجي خطبك وترفض ودورلي اعذار وبوي لما عرف تهاوش معي ومد يده علي عشانها
نواف يحاول يستوعب الكلام : طيب كيف وشلون حنا ماعرفنا
عبدالرحمن : كانو بينشرون الخبر لا شفى ابوي بس ابوي قدر يأثر عليها بمرضه ويخاليها تتزوجني غصبا عنها وهي رفضه الزوج مني تعرف يعني رافضه يعني ماخذتني غصبا عنها يعني ماتبيني وشلون تبيني تعامل معها وانا كل ماشفتها طار علي الي صار ولو ما مرض ابوي كانت الحين في احضان رامي
نواف : حتى ولو ماتسوي فيها كذا البنت تعتقد انك انت الي رافضها وماتبيها
عبدالرحمن : وهذا الي كنت ابي اوصل لها كنت ابيها تحس انه مثل ماهي ماتبيني مره انا ما ابيها الف مره كنت ابيها تحس بشعور الانسان الي يحس برفض من الشخص الي يحبه ويتمنى قربه كنت ابي احسسها الي كانت بسويه غلط ومو من حقها تحدد مصيرها بالحالها لان لي لحق اني احدده
نواف : بس انت من اليوم ورايح لزم تغير تعاملك معه يكفي الي صار معها
عبدالرحمن : يصير خير
في اليوم الثاني
وفي مستشفى وفي غرفة روان بضبط كان الجد غافي على الكرسي الي بجنب روان ام روان الي صحت وهي طالع السقف وتحس في فراغ والغربه وماهي منتبهى للي نايم بجنبها دخلت الممرضه عليها وشافتها صحيى
الممرضه : الحمدالله على السلام
روان طالع السقف :.......................
الجد سمع صوت الممرضه وصح : خير وش فيه
الممرضه تأشرله على روان انها صحت: روان
روان ترجع الارض الوقع : واين انا
الجد كان بيتكلم بس الممرضه اشرت له يسكت : انتي في المستشفى
روان : ليه انا هنا
الممرضه : ليه انتي ماتذكرين وش صار لك امس وكيف جيتي هنا
روان : لا مذكر شي
الممرضه حس يقلق من حال روان : طيب تعرفين من هذا الشخص الي قدامك
روان تحرك عيونه جهت جدها وتحاول تتذكر : لا ما اعرفه
الجد انصدم : روان ماتعرفيني انا جدك روان اناااااااااااااااااااااااا
قطعته الممرضه : انت لازم تطالع الحين معي وطالعت الممرضه ابو محمد معه وندت الدكتور بسرعه عشان يشوف حالة روان وبعد ماجا الدكتور وفحصها طلع الابو محمد
ابو محمد : بشر يادكتور وش صار معها
الدكتور : مدري وش قولك
ابو محمد : تكلم يادكتور لاتخوفني اكثر
الدكتور : روان فقدت الذكره
ابو محمد جالس بقوته على كرسي :..............
الدكتور بخوف : يابو محمد فيك شي تحس بشي
ابو محمد : احس ان ضغطي نزل
الدكتور ناد واحد من الممرضين عشان ينقلون بمحمد الغرفة الطوارء وقال للممرض الثاني قاله يكلم احد من اهله الممرض راح دق على تليفون نواف وقال له يحضر ضروري للمستشفى
نواف من سمع كلام الممرض دق على ابوه وعمه وقالهم يجونه المستشفى وفي المستشفى كانت الصدمه لهم ان الجد ارتفع عنده الضغط ونومه عندهم وروان الي فقدة الذاكره على طول كلمو باقي الشباب عشان يجونهم المستشفى وبعد اقل من الساعه صار الكل في المستشفى
عبدالعزيز : انت متاكد انه فقدان ذاكره
نواف بضيق : هذا الي قاله الدكتور
نايف : وجدي شخباره الحين
نواف : الحمدالله احسن بس الدكتور عطى منوم عشان ينام ويرتاح
ناصر : وران شفتوها
نواف : لا ماشفناها
ناصر : ليه
نواف : الدكتور منع عنها الزياره
عبدالرحمن واخيرا تكلم : ليه صاير شي بعد
نواف مارد عليه :.........................
عبدالعزيز : نواف عبدالرحمن يكلمك ليه ماترد عليه
نواف : لانه سبب كل لي حنا فيه
عبدالعزيز ونايف وناصر وسلمان :؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سلمان : وش قصدك بهالكلام
نواف : اسأل والد خالك
سلمان : من تقصد أي واحد فيهم
نواف : لي هو الله يسامح بس وتركهم وراح يشوف جده
انتشر خبر فقدان الذاكره عند روان والكل انصدم وحزن على الي صار لها كان يحسون انهم فقدو روان وانها مارح ترجع لهم زي اول لانها نستهم ومارح تذكرهم
عند تركي ودانه
تركي رجع للبيت شاف امه تفطر الحاله ومامعها احد وهو الي تعود يشوفها هي ودانه جالسين يفطرون ويسولفون راح عند امه وحب راسه وجالس بجنبها
تركي : اشوف الحلوين يفطروان الحالهم
ام تركي تبتسم : أي حلوين خلص راح علينا الحلا خلينا لكم والعيالكم
تركي يضحك : طيب دارين انك تقولين كذا عشان تبعدين العين عنك
ام تركي : انت وش عندك اليوم مستلمني روح الزوجتك هناك وقوله هالكلام انا راحت علي
تركي : أي صح هي وينها
ام تركي : والله يوالدي انا ماشفتها الا امس على الغدا وبعدين ادخلت غرفتها وماشفتها
تركي : غريبه ليه وش فيه
ام تركي : والله مدري يوالدي بس انا حالها هاليومين مو عاجبني
تركي : ليه وش فيها
ام تركي : من الي مفروض يعرف وش فيها انا ولا انت
تركي يقوم من جنب امه : طيب انا بروح اشوفها وراح الغرفته لقاها ظلمه وبارده وقرب من عند السرير وشافه متكوره على نفسها ونايمه جالس على السرير وقرب منه وبد يصحيها
تركي : دانه دانه
دانه : ممممم
تركي : دندونه حبيبي
دانه : تركي خلني انام <<وفتح عيونه تركي وقامت تركض على الحمام ( الله يكرمكم )
تركي مستغرب حركتها وراح يطق باب الحمام ( الله يكرمكم ) : دانه وشفيك
دانه وهي طالع الحمام الله يكرمكم تتقده تخاف نست شي اوطاح شي من التحليل : ها لا مافيني شي
تركي : طيب طالعي
دانه : دقيقه وطالع وبعد دقايق طلعت دانه وباين عليها التعب ورجعت تنام على السرير
تركي : دانه حبيبي وش فيك شكلك تعبانه
دانه : لا مافني شي
تركي : دانه تبين اودك المستشفى
دانه بخوف : لالالا مابي اروح مكان
تركي : دانه وشفيك ليه العصبيه
دانه : تركي والي يرحم والديك تركني خالني انام
تركي : مافي نوم لما تقولين لي وش فيك
دانه : يربي انت ماتسمع مافيني شي
تركي يمسك اعصابه : طيب انتي نامي الحين وبعدين نتفاهم
دانه :لا الحين ولا بعدين وغطت وجها بالبطانيه
عند عبير سلمان
عبير : سلمان حبيبي
سلمان يقرا الجريد : هلا حبيبتي
عبير تسحب الجريده وتجالس بجنبه : سلماني يعني روان ماتذكر أي شي
سلمان بضيق : ايه ماتذكر شي
عبير : يعني مارح تذكرن ان شافتنا
سلمان يحضن عبير : عبير حبيبتي ليه تعذبين نفسك
عبير وهي تبكي : متخيل اني ادخل على روان وهييييييييييييييييي
سلمان يقاطعه : خلاص عبير ميصير تروحين له وعيونك محمره وش بتقول
عبير تبتسم :طيب بس في مشكله
سلمان : ليه وشفيك
عبير : ماجد والينه وين نخليهم
سلمان يكلم نفسه هذي فرصه : لا مشكله ولا شي خاليهم عندي
عبير مستغربه : عندك ؟؟؟؟؟
سلمان : ايه ان جالس جالس في البيت خاليهم يسلوني
عبير : طيب موافقه بس موتدق علي وتقول تعالي خذيهم
سلمان : لا ماني داق
عبير :طيب بروح قول المها وطالعت وقالت المها الي كانت مستغربه بس رضت مطره تخليه في البيت وماتبي يكون عند المربيه بروحه وافقت وهي ماهي مرتاحه وطالعو هي ومزون وعبير
سلمان اول ماطلعو من البيت كلم طلال وقاله يجيه البيت عنده له مفاجئه طلال اول ماقاله مفاجئه عرف ان سلمان بخليه يشوف والده وعلى طول ركب سيارته وراح البيت عمه واول مادخل ستقبله سلمان وهو ما سك لينه بيده اليوم وماجد يده اليسار طلال اول ماشاف ماجد طار عند سلمان وخذه منه وحضنه ودموع تسيل على خده ماهو مصدق الي يشوفه
طلال : سلمان هذا والدي
سلمان يبتسم : ايه والدك وخف عليه شوي لايختنق
طلال : مو مني من الفرحه ماني مصدق
سلمان : لا صدق هذا والدك الشين وهذي بنتي القمر
طلال : يطالعه بغرور الحين الشينه الي مو باينه مالامحه تكون احلى من والدي تحلم
سلمان : بمشيها لك عشانك فرحان في والدك وسجالسو يلعبون العيال وهم مبسوطين
في المستشفى وفي غرفة روان كانت تتعرف على بنات عمه وعمانه وكانه تشوفهم اول مره وجالسويسولفون لها عن الاشياء الي يسونها وهي تقول انا اسوي كذ
الكل : واكثر
مزون : اخ نسينى نكلم دانه
روان : من دانه
مزون : دانه هذاي تؤام روحك وكل اسرارك عندك
روان : مذكره
مزون : احسن وش تبين فيه من تزوجة وهي مشغوله عنا ومانشوفه الا في نادر
روان : تزوجة
مزون : ايه مثل ما انتي مخطوبه وبتتزوجين
عبير تضرب مزون : خير انتي البنت تعبانه وانتي ودك تسولفين عن كل شي
مزون : أي والله نسيت سوري روان
روان : لا عادي بالعكس انا ابي اعرف كل شي
مها ناظرة الحيره في عين روان : روان ودك تعرفين انتي مخطوبه المين
روان تهز راسه بالاجابه : ايه
مها : الله يسلمك انتي مخطوبه الواحد يحبك ويموت فيك وانتي بعد تحبينه وتموتين فيه
روان : احيه من هو
مها : عبدالرحمن اخو عبي
روان : عبدالرحمن ماعرف وطق الباب وكان عمانه ومعهم عبدالرحمن
ابو نواف : الحمدالله على السلامه
روان : الله يسلمك
ابو عبدالرحمن : الحمدالله على السلامه شخبار زوجت والدي
روان الكله ترن في اذنها زوجة والدي : الحمدالله
عبير تأشر على عبدالرحمن : هذا عبدالرحمن
روان : كانت طالع عبدالرحمن وتحس بش ماهي عرفته
الكل بدا ينسحب من الغرفه عشان يخالونهم براحتهم
عبدالرحمن يقرب منه اول مره يشوفه كذا : الحمدالله على سلامتك
روان منحرجه من عبدالرحمن : الله يسلمك
عبدالرحمن : روان
روان : هلا
عبدالرحمن : احبك وبضل احبك مهم صار
روان : عبدالرحمن انت صحيح خطيبي
عبدالرحمن : ايه وقريب ان شاء الله اكون زوجك
روان : لا ما ابي
عبدالرحمن مستغرب : ليه روان ماتبين
روان : عبدالرحمن انا ما ابي اتزوج وانا مذكر شي
عبدالرحمن : لاتخافين ان شاء الله ترجع لك لذكره قريب
روان : ان شاءالله
نروح الدانه الي لما عرفة في السالفه قلبت مناحه وراحت تشوف روان وجالست تبكي عنده وكلها يومين وطالعة روان من المستشفى وكانت تحاول تذكر كل شي تشوفه بس مافي فايده مر شهر وشهرين تحدد فيه يوم خطوبت ناصر وعاليه وروان وعبدالرحمن دانه بد بطنها يكبر ويبان عليها الحمل مع انه كانت تخفيه بالبس عشان مايبان ولمايسؤلونه كيف سمت فجها تقول انها تاخذ فتمينات طلال قرر انه يرجع مها وراح وطالبها من جده وقاله كل قصة البنت الي كانت معه وانه هو رسم مو طبيب الجد ارتاح رحب فيه بس قاله لزم اخذ شورها مانبي نغلط مثل قبل طلال قاله ياخذ راحته في الوقت هو ماهو مستعجل


اليوم حفلت الخطوبه وروان وعاليه على اعصابهم ماهم عارفين وش يسون من الخوف والاحراج والبافين كانو يضحكون على اشكالهم وكله دقايق وزلت عاليه بعدين روان وكل واحده فيهم احلى من الثانيه وجالس والبنات بين رقص وضحك وستهبال الين ماكلم الجد وقال خل البنات يطالعون ازواجهم يبون يشوفونهم بس البات رفض وقالو مايبون وشتغل العناد وقال الجد الشباب ان البنات مايبون يشوفونهم ناصر وعبدالرحمن نقهرو من حركة عاليه وراون وتعوهم ان شافهم ليخلونهم يندومن ومر اليوم على خير
في اليوم الثاني وفي العصر
الجد كان جالس في صاله يفكر كيف يقول المها ان طلال رجع يطلبها من جديد وهي من تسمع اسمه تتعصب وتضايق بس مافي مافر الرجال يبي يسمع رده ودق على تليفونه وقاله تنزل يبي يكلمه مها ستغربت ونزلت وهي متوتره ماتدري ليه واول ماوصلت عند جده قاله امشي نتكلم في المكتب مها عورها بطنها وش صار بعد
دخلو المكتب وجالسو بجنب بعض
الجد : شخبارك اليوم
مها تحول تعرف مزاج جدها من نظارته : الحمدالله تمام
الجد : وماجد وش اخباره الحين
مها : الحمدالله بخير
الجد : مها انا ابيك في موضوع بس مدري كيف اقوله
مها بخوف : قول جدي وش فيك
الجد : اوعديني انك ماتعصبين وتسمعيني لنهايه
مها : اوكيه اوعدك
الجد : مها انت عندي كل شي ويعلم الله اني اعزك واحبك واخاف على مصلحتك وما ابي شي من الدنيا اني اشووفك وشوف باقي البنات مبسوطين ومتهنيين
مها : ...................................
الجد: مها انا شوفك ضايعه في ذكرياتك وحبك الي خافيته عن لكل بس انا كنت عارف وساكت عشان مضايقك ولا اضغط عليك
مها : جدي انت وش قاعد تقول
الجد : اقولك الصراحه الي اشوفه والي انتي مخبيتها والي عيونك الحين تعترف فيها
مهاتحاول تبعد نظرها عن جده : جدي انت تتوهم
الجد : لاماتوهم والدليل التوتر الي انتي فيه
مها : جدي قوال الي عندك
الجد : مها طلال كلمني وقالي انه يبيي يخطبك من جديد
مها : لا لا لا مابي انا مستحيل ارجع له مستحيل
الجد : مها انتي قالتي بتسمعيني الين الاخير
مها تتنهد : طيب
الجد : مها انتي تحبين طلال بس تكبرين لانه ماكان يبادلك نفس الحب ولان كرامتك ماتسمح لك تحبين واحد يحب غيرك بس الي ماتعرفينه ان طلال يحبك انتي والبنت الي كانت معه في الحادث هي الي تحبه مو هو الي يحبها
مهاتقاطع جدها : هي الي تحبه وبيتي مليان صورها
الجد : ليه ماتسمعين لنهايه شي طبيعي تشوفين صورها وصور غيرها لان طلال رسام مو طبيب
مها : رسام
الجد يكمل : مها تذكرين لكلام الي قالت يوم اوديك المستشفى انتي وماجد
مها تحرك راسها : ايه
الجد: طيب انتي وش ريك فيه
مها : جدي كلامك صحيح بس انا مقدر والله احس اني ضعيفه ماني مها الاوليه غير كذا اخاف اذا عرف ان عنده والد وانا كنت مخبيه عليه ينتقم مني و يخذه
الجد : لا تخافين هو يحبك والي يحب يسامح
مها : اجدي انا
الجد : لا تعطيني ردك الحين فكري في كلامي كله واهم شي فكري في والدك شلون راح يعيش مع ام وابو منفصلين
مها : ان شاءالله
في بيت ابو تركي وفي الصاله
ام تركي : دانه يمه وش فيك وجهك اصغر
دانه : مافيني شي يا خالتي
ام تركي : بس انا اشوف لك كم شهر وانتي تعبانه وذابله منتي مثل اول تضحكين وتسولفين
دانه : من وين يجي الضحك بعد كل الي صار خوي يدخل المستشفى وجالس فتره بين الحي والموت وبنت اوخوي فقده الذكر والله العالم متى ترجع لها
ام تركي : وانتي صادقه يابنيتي بس بعد مو ان شكى في شي
دانه بخوف : وش الي شاكه فيه
ام تركي : يمكن تكونين حامل وانتي ماتدرين
دانه : لالالا ماني حامل
ام تركي : وش فيك خفتي ترا الامر عادي ومارده يجي يوم تحملين
دانه بضيق : ان شاء الله عن اذنك خالتي بروح انام شوي قبل لايجي تركي
ام تركي : خير وانا بروح بيت اختي
في الكوفي شوب
كان الشباب مجمعين ويضحكون على عبدالرحمن وناصر
عبدالعزيز : تصدق انه حركه جديده مابعد صارت
نايف : ايه والله مدري ليه الواحد يتخسر
سلمان : أي والله حفله وعشاء ومعزيم ومشغل وفستان واخ شي مافي
نواف : هههههههههه لاوالقهر في الحاسمه يتم الرفض قوي والله قوي
عبدالرحمن : ورا ماتسد ثمك انت وياه
نايف : ليه ان شاء الله
ناصر : لا والله طايح فينا تطنز من اليوم وش تبي نصفقلك ولا نسكتك
عبدالعزيز : صفق لنا
عبدالرحمن : عبدالعزيز بموتك تسمع يكفي الي فيني
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر : انا اذكر ان بعض الناس جالسو يحوسون لين شافو اختي
عبدالعزيز : تكلمني ههههههه طيب سو مثلي
ناصر : وهذ الي بيصير بشوفه غصبا عنها وياويله مني
عبدالعزيز : اقول تراني موجود واقدر امنعك
ناصر : ضحكتني عبدالرحمن ساعدني وانا اوعدك اني اساعدك
عبدالرحمن : شلون
ناصر : بعدين اقولك بينا
نواف : انصحك لا تمشي وراه بيضيعك اخوي وعرفه
ناصر : انت ماعليك من كلامه خلك معي بس
عبدالرحمن : اوكيه
في ابو تركي
دانه كانت حالته النفسيه سيئه بسبب الحمل تحس انها بتموت من الضيق كيف تتخلص من هالمشكله وفي نفس الوقت عارف شلون تحلها بس ماعندها جرائه تسويه وي مستشفى يسويه وماهي عرفه من تسأل وكل الي صار انها جالست تبكي بخوف دخل تركي عليها وشاف حالتها
تركي بخوف : دانه حبيبتي وش فيك
دانه : ...............................
تركي : دانه ليه تبكي شي يعورك تبين اودك المستشفى
دانه : ما ابي اروح مكان ورجعت تبكي
تركي يجالس بجنبها ويسمك يده : دانه ليه تبكين طيب قولي
دانه تدف عنها : وخر عني انا اكرهك انت السبب
تركي انصدم شفيها هذي بس حول يمسك اعصابه وحضنها: انا السبب في شنو
دانه بعصبيه : ابعد عني ابعد وقامت من حضنه انت ماتحس اقولك ما احبك اكرهك بس وين تحس وانت عديم الاحساس
تركي : مقدريسيطر على اعصابه وعطها كف طيح على الأرض من قوته


في بيت الجد في غرفة العنود
دخلت الجده على العنود وشافتها تبكي والدها يبكي في حضنها
الجده : العنود وش فيك وانا امك
العنود : مادري وش فيه كل يبكي ماعرفت له
الجد : طيب هو يبكي ومنتي عرافه وش فيه انتي ليه تبكي
العنود : ابكي معه مدري شسوي
الجده : طيب عطينيه خذته الجده وقرات عليه وبدا يهد الوالد ورجعت العنود وقالت بدل لاتبكين معه احضنيه وقري عليه ايات من القران وهو يهد موهويبكي ووانتي تبكي وسوت العنود مثل ماقالت لها جدها وهد والدها وكلها دقايق ونااااااااااااااام


شوراح يصير في دانه ؟
ناصر وش مخطط يسوي ؟
مها بتوافق على طلال ولا بترفض ؟
وروان الاحداث الي بصير بترجع لها الذكره


الجـــ 35ـــــــــــزء

عند ندى وعبدالعزيز
عبدالعزيز : ندى مليت
ندى طالعه بنص عين : من وش مليت
عبدالعزيز : من ذا الوالد الي مو راضي يطلع
ندى فتحت عينها على وسعها : خير وش تقول
عبدالعزيز : الي يمعتي كلنا والده عنده وانا لا
ندى: عبدالعزيز من جدك تتكلم
عبدالعزيز يأشر براسه : ايه
ندى : هههههه طيب واذا قالت لك كلها ايام ويشرف والدك
عبدالعزيز بفرح : قولي والله ندى صدق والدي بيشرف هالايام
ندى تضحك : هههههههههههه ايه ايه
عبدالعزيز قام حضنه بقوى : احبك احبك
ندى : عزيز أي عورتني
عبدالعزيز يبعدها عنه : اسف حبيبتي وحط اذنه على بطنها اسف حبيبي تدري ابوك دفش

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -