بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -4

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -4

نهي وهي منقهره من مزون وناويه عليها : اقول عاليه روان مها ابيكم في موضوع خاص للبزارين
عاليه وهي فاهمه : يالله روان مها قومو
قاموا البزارين على قولت مزون
روان : وش ناويه نهو تكلمي
نهى : ابي اخوفها ابي اعلمها البزارين وش ايسوون
عاليه : طيب وش فكرتي فيه
مها : مزون تخاف من الصراصير موت
روان : ومن اللي مايخاف من الصراصير انتي ووجهك
مها : ادري كلنا نخاف بس انا جايبه معي صرصور لعبه كنت ابي اخرع نهى بس يالله الخرعه صارت من نصيب اختي
نهى : اتخرعيني يامهوووووووووووووه طيب ارويك بعدين عطيني اياه وخلوا الباقي علي وروحو اجلسوا معهم
عاليه ومها وروان : اوكيه
مزون : شكل سوالف البزارين اتخلص بسرعه
البنات طنشو وكملو سوالفهم ونهى كانت برا تفكر وشلون تحط الصرصور بالصدفة شافت ايشارب شنطة مزون مرمي وابتسمت خذت الاشارب وحطت الصرصور داخله .. ودخلت عند البنات وحطت الاشارب على الطاوله بنات اللي لها هذا الاشارب تاخذه
مزون : هذا مالي وين لقيتيه
نهى من غير نفس : في الحوش مرمي
قامت مزون تاخذ الاشارب وجلست : عسى مايكون فيه شي بس وفتحته وطاح الصرصور قي حضن مزون وقامت اتصارخ شيلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل لللللللوه والبنات ميتين من الضحك على شكلها وهي اتصارخ وتحذف ويطيح على الارض
نهى : صادوووووووووووووووووووه عشان ماتتحدين البزران
مزون وهي تركض ورى نهى والله لاراويك يادبه وهي تركض ومزون وراها وطلعت الحوش وهم يركضون ورى بعض ومانتبهو للي في الحوش كان يشوفهم وهو ساكت
نايف : والله هالنهى ماحد سالم من شرها ياترى وش مسويه في ذا البنت شكلها معصبه حدها
مزون : والله يانهى لاراويك شغل الله
نهى : مزون ياسلحفاة ماتقدرين تصيديني وسكتت من الصدمه وهي تشوف نايف وهو واقف ومزون معطيته ظهرها بحيث هي ماتشوفه نهى وهي تأشر نايف
مزون : تضحك باستهزاء هذي لعبه جديده
نهى : لالالالا صدقيني
مزون : ايه ايه قولي انتي تعبتي ولا تقولين نايف
نايف يكلم نفسه : يازين اسمي في ثمك
نهى :هي انت عجبك الوضع
نايف : احم احم
مزون حست قلبها بوقف : والتفت وشافته اهى اهى وراحت تركض داخل
نايف وهو مو مصدق : ياويل حالي عليك ياربي ذولي من وين يجيبون ذا الزين ياربي انا لمسة ايدها ماخلتني انام الا عقب شين الحين لما شفتها وش يرقدني
نهى تحرك ايدها في وجه نايف : ياهو وين رحت ماحد رد عليها مافي فايده قرصته
نايف : أي وجع
نهى : حلوه
نايف : هي حلوه بعقل
نهى : هي انت اشوفك خذت راحتك
نايف : اقول انطمي وروحي شوفي جدتي ابي اسلم عليها
نهى بخبث : وش رايك انادي مزون اتسلم عليها بدل جدتي
نايف وهو يقرص خدها : انا متاكد ان موتك على يدي
نواف وهو يفتح الباب الخارجي اوه انت هنا بعد
مشعل يترك امه ويروح لنهى : اميمه
نهى وتشيله : قلب عميمه وروح عميمه
مشعل : ابيبي اميمه
نايف ايطق مشعل : وانا مو حبيبك بادب ياولد الدب
نواف : اقول لاتطق اولدي ومحد دب الا انت وسلم على اخوه
نهى : اخبارك خلود
خلود : الحمد الله تمام
نايف : اخبارك يام مشعل
خلود ابخير الله يسلمك ودخلت خلود داخل وجلس نواف ونايف ونهى يسولفون
خلود : السلام عليكم
الكل : عليكم السلام
خلود : شخباركم بنات
البنات : بخير وانتي
خلود : الحمد الله
الجده وهي طالعه من غرفتها: من جا يابنات
دانه : خلود يمه جات
الجده : حيالله خلود
خلود : الله يحييك وحبت راسها
الجده : خلود يابنيتي وين مشعل ولدك ونواف
خلود : برى مع نايف ونهى
على فكره مزون قبل لا تدخل خلود كانت تصيح البنات يهدون فيها بس يوم شافت خلود اسكتت عشان ماتسالها وش فيها
عاليه : طيب خلود اجل احنا بنطلع فوق واذا راح نواف نادينا يالله يابنات مشينا ندى منتي رايحه معنا
ندى : لا بسلم على نواف واخذ مشعل واجيكم
مزون اول ماوصلت غرفتها على طول كملت بكاها
مها وهي خايفه على اختها : مزون حبيبتي وش فيك
مزون : ....................................
دانه اسحبت مزون وحطت راسها في حضنها وتمسح على شعرها : مزون حبيبتي انا عمتك ماتبين تقولين لي وش فيك
مزون وهي تصيح وبصوت متقطع : شـ شـ شـ شـ شافني
العنود : من اللي شافك
مزون : اتا الغبيه ماسمعت الكلام
عاليه : مزون والله مافهمنا شي ترى
روان : ممكن تهدين وتقولين وش فيك
مزون : وانا اركض مع نهى في الحوش وقفت بعيد عني اشوي .............. وقالت كل السالفه للبنات
البنات :هههههههههه
مزون : رجعت تصيح لا تضحكون ان شالله ايصير لكم مثل هالموقف واحرج وفجأه اضحكت ههههههههههههههههههههههههههههه
عبير : مزون اسم الله عليك وش فيك
مزون : شكلي يفطس من الضحك وانا اكلم نهى وانا حاطة يدي على خصري واهتز كني رقاصه
عاليه : عسى هزيتي زين عشان ماتفشلينا ويقول مايعرفون بنات عمي يهزون
مزون رمت المخده على عاليه : احماره ماني تاقصتك
دانه : عادي في السوق مسكتي يده واليوم شاقك
مزون ورجعت لها الذاكره : انا انا مسكت يده
دانه : ليه الاخت ماكانت حاسه بعمرها
مزون وهي تصيح : لا لا لا وانا اقول ليه كان يطالعني كذ اكرها اكرها
روان : عادي اكرهبه اليوم يمكن بكره تحبينه
مزون : روانوه بقوم اموتك
روان : وفري طاقتك النهى لاجت
مزون : وانتي صادقه
ادخلت عليهم نهى وهي مبتسمه مرحبا بنات
مزون : ولك عين تتبسمين وقامت الحرب بين نهى ومزون والبنات يفككونهم
نهى : انا قلتلك وانتي ماصدقتي وش اسويلك
مزون : حسبتك تكذبين ياحماره
دانه : خلاص انتهى الموضوع الحين
مزون : اقولك شافني تقولين انتهى اكرهه اكره ضحكته
نهى : حرام عليك تكرهين اخوي ماسوى شي وبعدين ضحكته تجنن لا تكذبين
عاليه : اقول متى الملكه
ندى وهي داخله وشايله مشعل : ملكة مين
البنات اول ماشافوا مشعل مع ندى قامو يصارخون وكل وحده تبي تاخذه
كان المجلس فيه الجدة ونواف ونايف وخلود
الجدة : نايف يمه ماودك تتزوج
نايف : جده انا توني صغير
الجده : الحين انت اصغير اخوك في عمرك عنده ولد
نواف : انا غير مافي احد مثلي
الجده : وانت صادق مافي مثلك بين اخوانك انت الوحيد اللي معتمد على نفسك من يوم يومك مو معتمد على فلوس ابوك
نايف : خلاص جده اختاري لي بنت وانا اروح اتزوجها
الجده وهي فرحانه : وش رايك بعبير
نواف : عبير ليه يعني عبير مو غيرها
خلود : وشفيها عبير عشان يختار غيرها
نواف : انا ماقلت شي بس احس عبير ماتناسبه
خلود : اجل تناسب مين
الجده : لاتهاوشون انت ومرتك ترى صاحب الشان مافتح فمه ها نايف
نايف : انا من راي اخوي عبير ماتناسبني
الجده وهي معصبه : وش فيها عبير جمال واخلاق وفوق هذا بنت عمك
نايف : على عيني وراسي بس انا مافكر فيها الا كأخت
نواف : وانا بعد احس كذا جده وش رايك في العنود ولا مزون
الجده : العنود يمكن لكن مزون مالي حكم عليها عيال عمها وعمتها وراها وبعدين كاني سمعت ان عمها يبيها لواحد من عياله يدرس برى وبيخلص السنه هذي
نايف وهو ضايق : من اللي قالك
الجده : عمتك قالت لي يوم كانت الشهر اللي فات هنا
نايف عصب : وطلع وسكر الباب باقوى ماعنده
الجده : وش فيه عصب
نواف : يمكن يبيها
الجده : اذا يبيها يشد حيله ويترك عنه الخرابيط ويروح يشتغل مع ابوه وانا بوقف معه
نواف : شلون توقفين معه وانتي تقولين عمها يبيها لولده
الجده : ياولد حمد زوج عمتك مايرفض لي طلب بس هو يشد حيله ويصير رجال ويشوف وش اسوي بس اذا بيجلس على حاله خل البنت تروح في نصيبها
تواف : يصير خير ان شالله

( في بيت ابو عبد الرحمن )

في غرفة عبدالعزيز تلفونه يدق
عبدالعزيز صوته كله نوم : الو
نايف : ياخي وينك ماشبعت ارقاد
عبدالعزيز : وش تبي اسوي ماعندي شي اليوم
نايف : قوم تحرك استناك في ستار بكس ابغاك ضروري
عبدالعزيز: طيب انا جاي اطلب لي موكا وانا جاي
نايف : ماتنسى بطنك طيب باي
عبدالعزيز : باي قام وغير ملابسه وراح له
في ستار بكس كان في واحد جالس مع ربعه وعقله في مكان ثاني ياربي من ها البنت مزون ولا مها ولا ندى ولا نهى ولا روان لالالا ان شالله ماتكون روان ما ابي تكون روان أي وحده من البنات الا روان ما ابيها ياربي وش ذا الحاله يابو الشباب وين رحت كان صوت سعود صديق عبدالرحمن
عبدالرحمن : ها
سعود : ها لا الأخ مو معي وين كنت
عبدالرحمن : معك
سعود : طيب وش كنت اقول
عبدالرحمن : سعود والله فكري مو معي
سعود : ليه وش تفكر فيه قاطع كلامه صوت تلفونه ايوا خلاص اجي خلك جاهزه رنه وتطلعين باي عبدالرحمن اخليك بروح ارجع الاهل للبيت
عبدالرحمن : الله معك طلع سعود ودخل نايف وشاف عبدالرحمن على الطاوله لحاله
نايف وهو يجلس على نفس الطاوله : اخبارك ياولد العم
عبدالرحمن : تمام انت اخبارك
نايف : ماني بخير
عبدالرحمن : افا ليه
نايف : مدري وش اقول لك اخاف تزعل وتاخذ على خاطرك
عبدالرحمن : اخذ على خاطري منك ليه وش دخلني
نايف : جدتي تبي زوجني
عبدالرحمن : بعد انت
نايف : ليه بعد انت يبون يزوجونك
عبدالرحمن : ابوي يبي يزوجني ومختارلي بعد وانا ر ...
عبدالعزيز: الحلوين شيسون
نايف : الناس تسلم مع هالوجه المنفخ
عبدالعزيز : السلام عليكم وش فيكم كل واح حامل اهموم الدنيا
عبدالرحمن : وعليكم السلام بلاك مو انت اللي تصحى وتقوم على نفس الموال
عبدالعزيز : ليه ابوي كلمك عن الزواج اليوم بعد
عبدالرحمن : واختار لي بعد
نايف بخوف وعبدالعزيز : مييييييييييييييييييين
عبدالرحمن بضيق : روان بس انا ما ابيها
عبدالعزيز ونايف : روان روان
عبدالرحمن : ايه وش فيكم
عبدالعزيز : يااحضك والله احد يقولون له خذ القمر ويرفض
نايف وهو يضرب راس عبدالعزيز : هي انت انتبه لنفسك وجع
عبدالرحمن : وش دراك انها قمر
نايف : لا هو مايدري بس تخيل انها راح تكون حلوه مثل عمي الله يرحمه
عبدالرحمن مادخل الكلام براسه : ماذكر شكل عمي للحين وين اصرفها هذي تكلم قول وش السالفه اللي بينكم تكلموا
عبدالعزيز : مافي سالفه ولاشي
عبدالرحمن : عزيز بتتكلم ولا شلون
نايف : خلاص انا بقول لا تطالعني كذا انت اللي ماتقدر تمسك السانك و وعبدالرحمن اخوك وماراح ايعلم بصراحه احنا شفنا روان
عبدالرحمن بعصبيه : شلون وكيف وين شفتوها
نايف : قال السالفه كلها لعبدالرحمن
عبدالرحمن : وش لونها الحين
عبدالعزيز وهو يطالع اخوه بنص عين : تفول ماتبيها ليه تسال عنها
عبدالرحمن : عشاني ما ابيها مايصير اسال عنها ترى هي بنت عمي ولا نسيت
نايف : ايه صح عشانها بنت عمه اشفيك انت
عبدالرحمن : عن الطنازه انت وياه لحظة صمت اقول شباب دامكم تقولون قمر ممكن توصفونها
عبدالعزيز كان متحمس ان اخوه ياخذ روان لانه حاس انها تناسبه <<< مسكين مايدري ان عبدالرحمن مارح ياخذها عشان امه <<<< اوكيه بوصفها
نايف : لا وش توصفها اكيد انت مو صاحي
عبدالعزيز : عادي مارح يقدر يتخيل شكلها وجلس عبدالعزيز يوصف وعبدالرحمن مو مصدق الي جالس يسمعه
عبدالرحمن يكلم نفسه : هي هي نفس اللي شفتها لا مستحيل ليه هي اللي بالذات اشوفها ليه مو غيرها ليه ياربي ليه هي
نايف : ياهووووووووو وين رحت
عبدالرحمن : معك نايف ليش كنت خايف ازعل اذا عرفت من اللي بتتزوجها <<<< يضيع الموضوع
عبد العزيز اطلعت اعيونه من مكانه : يالخاين بتتزوج وتتركني
عبدالرحمن : اصبر خله يتكلم قول ليه بنزعل
نايف بضيق : جدتي تبي اتزوجني عبير ويوم قلت لها انها مثل اختي قالت خذ العنود وانا وسكت
عبد العزيز فهم انه يبي مزون : لاتقول تبي عاليه احنا مانزوج الصغيره قبل الكبيره
نايف بمزيج من الضيق والعصبيه : انت مع وجهك ما ابي ولا وحده من خواتك
عبدالعزيز يسوي نفسه معصب : ليه ان شالله وش فيهم خواتي ليكون مو تارسين عينك
عبدالرحمن : عزيز هد نايف انت تحب صح
نايف : تقدر تقول اعجاب تقول ارتياح بس حب مدري
عبدالعزيز : اقص يدي اذا ماتحبها
عبدالرحمن : طيب من هي
نايف : مزون بنت عمتي ساره
عبدالرحمن : طيب وش المشكله
نايف : المشكله ان عمها بيبها الولده
عبدالعزيز شهق :من قال لك ان ولد عمها يبيها
نايف وخنقته العبره : جدتي اللي قالت لا وفرحانه عشانها بتاخذه
عبدالرحمن : نايف لاتزعل من اللي راح اقوله بس لو مزون اختي ماعطيتك اياها
نايف منصدم : ليه وش فيني انا عشان ترفضني وش شايف علي
عبدالرحمن : نايف لاتفهمني غلط بس انت عطالي بطالي معتمد على فلوس ابوك وانت للحين متهور اللي يشوف تصرفاتك يقول مراهق ماكنك اصغر مني بسنه
عبدالعزيز : عبدالرحمن خف على الولد
عبدالرحمن : انت ترى مو احسن منه وبعدين انا ابي مصلحته نايف زعلت
نايف كان بيرد بس رن تلفونه
نايف : هلا بو مشعل
نواف : هلابك انت وين
نايف : انا مع عبدالرحمن وعبدالعزيز بستار بكس حياك تعال
نواف : لا انا مشغول الحين بس حبيت اتطمن
نايف : تطمن انا بخير
نواف : طيب ممكن اشوفك اليوم
نايف يتهرب من اخوه : انا مشغول خلها بكره
نواف : براحتك مع السلامه
نايف : مع السلامه
عند البنات ضحك وسوالف ومزون نست السالفه وعبير تلعب مشعل وندى تحاول تأثر على دانه عشان بقدرون يقنعون روان ماتسافر بدري والعنود تقرا روايه ونهى ومها وروان جالسين يلعبون على اللاب توب ووفجأه روان بنات بصوت مرتفع
العنود : صمخ خربتي علي الإنسجام
روان تمثل الزعل : وهذا ابي اقول لكم مفاجأه
البنات : قولي وش عندك
روان : احم احم حبيت اقول لكم
عاليه : يابرودك بسرعه تكلمي
رون مطنشة ولا كأنها تسمعها : اني شبه موافقة على العرض اللي عرضتوه
البنات طاقهم الغباء : أي عرض
ندى : روانوووووووه وافقتي تسافرين معنا
روان : ايه بس بشرط
عبير : موافقين من فبل لا تقولينه
روان : مو انتو اللي توافقون ولا ترفضون اللي راح يوافق او يرفض هو جدي
دانه : ابوي كيف ماني فاهمه
روان : الله يسلمكم هيفاء بنت خالي تقول ان جدي خلا السفر السنه على كيف البنات المكان اللي يبون يروحونه راح يوديهم
عاليه : طيب حنا وش دخلنا
روان : لقافه مافيك صبر المهم البنات اختارو الأمارات وانا اقول اذا انتو تبوني معكم في السفر كل وحده تقنع ابوها ان سفرتكم تكون للأمارات وبكذا راح نكون مع بعض طول الاجازة
البنات بصوت واحد : وووووووووووووواااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااوووووووووووووووو موافقين موافقين
من كثر ما كانو مبسوطين كل وحده تعبر عن فرحتها بطريقتها عبير كان عندها مشعل فكانت تطيره في الهوا وتمسكه واستمرت لين مادخلت خلود وشافتها
خلود : عبير وجع انتي ناويه تذبحين ولدي
الكل سكت وناظر خلود مايعرف وش فيها وليه تكلم عبير
عبير : وش ذا الكلام انا ماسويت فيه شي انا كنت ألعبه
خلود : تطيرينه في الهوا وتقولين تلعبينه لو طاح او صار له شي انتي بتنفعيني بس مالومك لانك ماتحسين وعطتها خلود نظره لانك ماجربتي يكون عندك ولد

وش راح تكون ردت عبير بعد هالموقف ؟
نايف هل بيتغير ؟
عبدالرحمن وش راح يكون حاله بعد ماعرف ان اللي شافها هي روان ؟
ومزون صحيح تكره نايف ولا عشان الموقف اللي صار لها معه ؟

الجزء السادس

البنات بصوت واحد : وووووووووووووواااااااوووووووووو موافقين موافقين
من كثر ما كانو مبسطين كل واحده تعبر عن فرحه بطريقتها عبير كان عنده مشعل فكانت تطيره في الهوا
وتمسكه وستمره لين مدخلت خلود وشافتها
خلود : عبير وجع انتي نويه تذبحين ولدي
الكل سكت وناظر خلود معرف وش فيها وليه تكلم عبير
عبير : وش ذا الكلم انا ماسويت في شي انا كنت العبه
خلود : تطيرينه في الهوا وتقولين تلعبينه لو طاح اوصار له شي انتي بتنفعيني بس مالومك لانك ماتحسين وعطت خلود نظره لانك ماجربتي يكون عندك ولد
نهى : وخلود لو سمحتي عبير ماسوت شي وبعدين هي مو بزر عشان يطيح منها
خلود : اكيد راح الدافعين عنها اهي بنت عمك لكن انا حيالله مرة اخوك
ندى : ياخلود نهى ماكان قصده تدفع عن احد وتخلي احد بس انتي زوديه بدون سبب
خلود : انا مازودها هذا ولدي ويحقلي اخاف عليه
روان :وهي تشوف الضيق في وجه عبير ولان عبير من النوع الحساس وبسرعه تضييق خلود لوسمحتي ممكن تاخذين ولدك وتطلعين برى
خلود انصدمت : اشلون روان تطرها من الغرفه خذات ولده واطلعت وهي تفكر شلون تنتقم من عبير لانها السبب في الي صار
روان : فكه عبير حبيبتي لا تزعلين ترا هذي الانسانه مريض وتغلر منك معليك منها ولا تهتمين لها
دانه : بس اتوقع الي سويتي خلط كان مفروض تحترمين وجود ندى ونهى على الاقل هم اخوان زوجه ولاتطردينها
نهى : روان الي سويتي صح وكلامك عن الغيره الي تحسها خلود نحيت عبير بعد صح
ندى : دانه خلود اعلطت ولزم تتحمل غلطه ولاانا ولا نهى زعلنين من تصرف روان
عبير واخيرا تكلمت : انا تعبانة ابي اروح البيت نام
روان : والله ماتروحين انتي بتنامين عندنا واذا فيك النوم روحي نامي في غرفتي
عاليه : يسلم هي تنام وحنا لا
روان : من قال كلكم راح اتنامون هينا واذا على امهاتكم جدتي تقوله وراح يوفقون احد عنده اعترض
الكل : لا وضحكو
روان : ايه اضحكي لا تسمحين لحد يضايقك
قررو البنات ينامون في بيت جدهم
عند نايف بعد ماطلع من ستار بكس وهو يفكر بكلام عبدالرحمن وشلون يتغير ويصير شخصيه يعتمد عليها وصار يلف في الشورع وصل بيتهم ع ساعه عشر ونصف راح على طول ينام وهو شاك انه راح ينام


وعند عبدالرحمن كان في قمة حزنه وضيقه وهمه مودري وش يسوي ليه هي الي اشوفه ليه هي الي تحرك مشاعري بس انا مارح اخلي هالمشاعر تكبر وتسيطر على انا لزم اتجاهلها بس والله مدري وش سوت فيني
انا وش مجلسني خلني اروح البيت انام
خلود اول ماطلعت من عند البنات اتصلت على نواف وقالت له يجي ياخذها وهي معصبه ومو عارف وش تسوي عشان عبير تروح من طريقه تحسه بتاخذ منها كل شي نواف اول والحين ولدها يربي وش اسوي شان ابعدها عن حياتي >>> مسكينة ماتدري ان عبير ماتفكر في أي شي من الي تفكر فيه

(في ببيت الجد )

يرن تلفون مزون والمتصل كان سلمان
مزون : الو
سلمان : وينك للحين ماجيتي ماتشبعين
مزون : ماني جايه بنام هينا
سلمان : لييييييييييييييييييييييييييييه
مزون فيها الضحكه : اذني تكلم بشويش اسمع انا مو صمخه وش تبي
سلمان : مزون ليكون نسيتي
مزون تستغبي : انسى وش الي انسى مذكر قلت لي شي
سلمان : مزون ترحمي على نفسك موتك على يدي انا جي ارويك
مزون : لالالا خلاص تذكرة
عبير : تضحك على شكل مزون
مزون : تصحكين مع الوجه
سلمان : تكلمين مين خلك معي
مزون : معك
سلمان : كلمتيها
مزون وطالع عبير وتضحك : ايه كلمتها
سلمان بالهفه : وش قالت تكلمي
مزون بصرحه : ردت علي يغرور وقالت انه ماتبي أي أي أي يادبه
عبير : تستهلين انا ماقلت كذا يالشينه
سلملمان : يسمع وهو مبسوط عرف ان عبير موافقى عليه
مزون : اكيد سمعت مافي داعي ارد عليك
سلمان : هذي عبير صح
مزون : لا بنت الجيران
سلمان : مزون عاد هي ولا لا
مزون : هي جالسه جنبي وشكله الزقه بتنام بغرفى معي
عبير : تتوعد المزون بدون صوت
سلمان : حضك والله احد يلقى لزقه مثل عبير ويتضايق بعد عمري فديته
مزون : شكلي عطيتك وجه وبعدين احترم نفسك ترى للحين ماصرت زوجتك
سلمان : بصير بصير وبتشوفين الحين بدق على امي وبقوله وخليها تتصل على امه وتطليها لي
مزون : صدق العقل زينه
سلمان : بتشوفين انا ماكلمتها امها بكره مكون سلمان
مزون : نشوف يالله سكر نبي نام
سلمان : مزون نامي بعيد عنها عشان مترفسينها
مزون : لا والله وش رايك انام على الارض احسن
سلمان : يكون احسن بعد خخخخخخخخخخخ
مزون : سخيف وسكرة التلفون بوجه
عبيره : ليه تقولين لها سخيف
مزون : لا والله ادفعين بعد
عبير : انا مادفع عن احد انا اقول الكلام الصحيح
مزون : نامي نامي احسن لي ولك
عبير : بنام عشان افتك من وجهك
مزون تحط المخده قوق راس عبير وتضغط : نامي نامي
(نبذا عن خوال روان الي هم اخوانها بعد)
الجد : يعقوب ................. الجده : سلوه
الأبناء
1/جاسم الولد الكبير وعنده : مشاري عمره 23 سنه ...... ضاري عمره 20سنه ............... بدرعمره 19
الزوجه : شمه
2/منصور وعنده : رامي عمره 22 سنه ........ هيفاء عمره 20 سنه .........هديل عمره 19 سنه ..... بندر عمره 12 سنه الزوجه : ناديه
3/ بنت الشوق الي توفت وعندها روان
4/ جراج اخر العنقود عمره 18سنه ويصير اخو روان في الرضاعه
نرجع الأخر ما وقفنا
سلمان كان طول الليل يدق على امه لين ما مسك الخط
سلمان : الو
ام سلمان : هل سلمان حبيبي شخبارك
سلمان : الحمدالله يمه انا بخير وخواتي بخير
ام سلمان : وش في صوتك سلمان احد عندكم فيه شي لاتخوفني
سلمان يمه كلهم بخير بس انا
ام سلمان : وش فيك ياولدي تكلم خوفتني عليك
سلمان : يمه بدون مقدمات انا ابي اتزوج وبيك تخطبيني لي
ام سلمان وهي تضحك : شوي شوي خلني افهم انت تبي تتزوج
سلمان : ايه وبيك تخطبينها بكره
ام سلمان : سلمان انهبلة انت تدري انا وين شلون اخطب لك بعدين من الي تبي تتزوجه
سلمان : يمه عادي مو غريبه هي حتى لو تخطبينها الحين <<< من جد مافيه صبر
ام سلمان : من هي البنت طيب
سلمان : عبير بنت خالي ماجد يمه تقفين اخطبيه بكره ابي يتكلمون بكره عن خطبتي بيت جدي
ام سلمان : اقول اعقل خلني اكلم ابوك اول بعدين يصير خير وبعدين في احد يخطب في الليل
سلمان : يمه بكره الصبح اخطبيها وابوي كلميه الحين يمه بلييييييييييييييز ابي بكره ابوي يكلم خالي
وحنى مجتمعين عند جداني بليزززززززز بعد محاولت كثيره من سلمان وافقة امه انها تخطب عبير
بكره الصبح لان هي عارف ان زوجه مارح يعترض
ام سلمان : خلاص مايصير خاطرك الا طيب بكره صباح اكلم مرة خالك بس اركد لا تفشلنا
سلمان : ان شالله يمه سلمي على ابوي
ام سلمان : توك تذكر ابوك ههههههه يالله مع سلامه سلم على خواتك وخذ بالك منهم
سلمان : ان شالله باي سكر سلمان من امه وهو في قمة سعاته خلاص حلمه تحقق وبيخطب عبير
سحب االصوره من تحت الخده وهو يقول واخيرا راح تكوني لي وماحد راح ياخذك غير ياعبير
وهويتنهد يحلو اسمك ياعبير متى يجي الصباح والقى الكل عارف عن خطبتي
( في بيت ابو عبدالرحمن )
كان يفطرون ودق التلفون البيت
ميري : مدام في نفر يبي انتي
ام عبدالرحمن : من ذي الي تبيني في الوقت
ابوعبدالرحمن : روحي ردي وانتي تعرفين
ام عبدالرحمن : الو السلام عليكم
ام سلمان : هلا عليكم السلام يم عبد الرحمن
ام عبدالرحمن وهي مستوعبه الصوته : هلا والله ساره وشخبارك وش مسويه وحشتينا والله
ام سلمان : هلا بك والله الحمدالله حنا بخير ماينقصنا الى شوفتكم وشخبار اخوي والعيال
ام عبد الرحمن : كلهم بخير وعافيه
ام سلمان : والله اسمحيلي دقه عليك ذا الوقت بس وش سوي في ذا الولد
ام عبدالرحمن : أي والد وش السالفه يم سلمان
ام سلمان : سلمان ولدي طول البارح وهو يحن علي عشان اخطب عبير له بنتك عبير
ام عبد الرحمن هاذي الساعه المباركه وين القى العبير رجال مثل سلمان
ام سلمان : تسلمين والله يم عبدالرحمن وعبير ماشالله عليها ادب وخلق وزين وحضه سلمان لوافقة عليه عبير
ام عبدتالرحمن : تسلمين يم سلمان ان شالله افاتح ابو سلمان وعبير والله يكتب الي فيه الخير
ام سلمان : امين يالله اخليك الحين مع السلام
ام عبدالرحمن : الله يسلمك وسلمي على ابو سلمان
ام سلمان : الله يسلمك يوصل ان شالله
سكرة ام عبدالرحمن ورجعت تجلس عند ابو عبدالرحمن الي مانسى موقفها من بنت اخو والي للحين حط في خاطرمن الكلامها عنها فكانت معاملتها مع ام عبدالرحمن جافه اشوي عشان يحسسها ان الي تسويه غلط
ابوعبدالرحمن : ها عرفتي من الي كلمتك بردقلبك
ام عبدالرحمن وهي مطنشا اسلوب زوجه : هذا ساره اختك داق اتسلم تخطب عبير الولدها سلمان
ابو عبدالرحمن وهو منصدم : تخطب عبير
ام عبدالرحمن : ايه عبير فيه شي
ابو عبدالرحمن : لا مافيها شي بس مستغرب
ام عبد الرحمن : لا تستغرب ولاشي ليه هي اول مره عبير تنخطب
ابوعبدالرحمن : لا...... وبتسم سلمان ونعم والله كلمي بنتك وردي على اختي ومبروك مقدم
في هالحظه دخلو عليهم عبدالرحمن وعبدالعزيز
عبدالعزيز : مبروك على ايش
ابو عبدالرحمن وهو يطالع عبد الرحمن : سلمان والد عمتك خطب عبير اختك
عبدالعزيز : والله وسوه سلمنوووووووووووووه وخطب مب هين الولد
ابوعبدالرحمن : احسن من الناس لي يمشمون ورى كلام وسكت وطالع لاتنسين نقولين البنتك ترى سلمان رجال ونعم فيه
عبدالرحمن : كان طول الجلسه ساكت ولا تكلم
عبدالعزيز : وش يقصد ابوي بكلامه
عبدالرحمن وهو معصب : كان سألته وقام
ام عبد الرحمن : ماكان عاجبه الحال بين والده وابوه تحس انها سبب الزعل الي بينهم تحس والده يتعذب من تجاهل ابوه له عبدالرحمن عكس اخوه عبد العزيز عبدالرحمن يحب يجلس مع ابوه ويخذ ويعطي معه في الكلام ويتعلم منه ويستفيد من خبرته وافكاره وتجاربه في الحياه معقوله اني تسرعة بموقفي لم رفضت ان ولدي ياخذ روان بس هذا حقي معقوله اني تسرعة لم قلت العبد الرحمن سبب كرهي لام روان ونها اذكرني فيها دايم لم اشوفها انا ادري ان الي اسويه غلط والي راح السوي بعد غلط بس مستحيل اروان تكون الواحد من العيالي هذا قراري ومارح اتراجع عنه
( في بيت الجد )

يتبع  ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -