بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -5

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -5

ام عبد الرحمن : ماكان عاجبه الحال بين والده وابوه تحس انها سبب الزعل الي بينهم تحس والده يتعذب من تجاهل ابوه له عبدالرحمن عكس اخوه عبد العزيز عبدالرحمن يحب يجلس مع ابوه ويخذ ويعطي معه في الكلام ويتعلم منه ويستفيد من خبرته وافكاره وتجاربه في الحياه معقوله اني تسرعة بموقفي لم رفضت ان ولدي ياخذ روان بس هذا حقي معقوله اني تسرعة لم قلت العبد الرحمن سبب كرهي لام روان ونها اذكرني فيها دايم لم اشوفها انا ادري ان الي اسويه غلط والي راح السوي بعد غلط بس مستحيل اروان تكون الواحد من العيالي هذا قراري ومارح اتراجع عنه
( في بيت الجد )
كانو البنات مجتمعين على طولت الطعام يفطرون وجد وجدتهم معهم وانوع الستهبل والضحك والتعليق على بعض والجد كان مبسوط فيهم مره لان الجد يحب البنات اكثر من الاولد وكان جالس يسمع تعليقهم على بعض ويضحك عليهم في الوقت الدخلت كارينا تقول الجده ان في وحده تبيها على التلفون الجده قالت الميري تجيب التلفون عندها الجده تكلم البنات ما ابي حس وحده فيكم يطلع البنات بحركه سريعه كل وحده حطت ايده على فمها
الجد : الو مين
ام سلما ( ساره ) : هلا يمه شخبارك انا ساره
الجده اول ماسمعت صوت ساره قمة تصيح : هلا يمه احنا بخير انتي الي شخبارك
البنات كل وحده طالع الثانيه مستغربين ليه تصيح جدتهم
ام سلمان : الحمد احنا بخير يمه الله يهديك ليه تصحين هذا وانا داقه ابشرك
الجده تمسح دمعها : قولي يمه وش بتبشرين فيه
ام سلمان : يمه ترى خطبنا عبير بنت اخوي لولدي سلمان
الجده : مبروك هذي الساعه المباركه
ام سلمان : يمه ترى محد يدري للحين انا حبيت اقولك لاني بعيده ولا اقدر اسوي شي بس كل الي ابيه يمه انك
تشوفين اذا اخوي موافق والا لا وحرصي ان البنت توفق من نفسه ما ابي احد يجبره ترى ذا زوج وانتي بعد تعرفين الباقي يمه
الجده : من عيوني لاتوصين حريص انا راح اشوف وش يصير وبقولك وهو يويله مني لجى
ام سليمان وهي تضحك : ليه يمه وش سوا
الجده : وتقولين وش سوا يخطط ويرسم من وراي وانا مايقولي شي
ام سلمان : يمه حرام لاتسوين له شي ترى ذا دلوعي
الجده : مخربهم الى الا دلعك يالله مع السلامه
ام سلمان : مع سلامه
الجد : من كنتي تكلمين
الجده : ساره بنتك
مزون : حرام عليك جدتي ليه ما خلتيني اكلمها
الجده : انتي ماعندك تلفونه كان كلمتيه هي كلمت تبيني انا ما قالت ابي بنتي
مزون مبوزه : طيب وش تبي حس عندكم سالفه
الجدة : انتي هالقافه جايبتها من وين لو تبي تقولك كان دقت عليك ويالله قومو روحو البسو مابقى شي ويجون
امهاتكم يالله
دانه : يمه قولي تبين اتصرفينا وبس بدل هالفه كلها
مها : صادقه عمتي
الجده : بتقومون ولا بـ ذا العصى على الظهوركم
العنود : لا لا بنقوم مايسوى علينا
الجده : يالله تحركو ويويلك لو القى وحده وقفى عند الباب
البنات : ان شالله
الجد : ليه ماخليتيهم يكملون فطورهم
الجده : معليك منهم الجى الغدا يتغدون المهم سار بنتك
الجد : وش فيها ساره
الجده : ساره اخطبة سلمان حق عبير
الجد : صحيح يستهل والله سلمان الله يوفقه
الجده : امين المهم بنتك تبيك تهتم في الامور لانها متقدر تسوي شي وهي مسافره جس نبض والدك وشوفه موفق والا لا
الجد : ليه وهو وين يلفى احد احسن من سلمان انا راح اكلمه وشو وش رايه
الجده : يكون احسن بعد
( في بيت نواف )
خلود تقوم نواف : نواف حبيبي قوم
نواف : ........................
خلود : نواف حرام عليك لي ساعه اصحيك يالله قوم
نواف : مممممممممممممممممممممممم
خلود : نواف اف تعبت مو حاله ذي
نواف : طيب بقوم روحي سوي لي فطور لين اجي
خلود : ان شالله بس موترجع اتنام
نواف : لا مني نايم وهذا انا قايم معك
خلود : اشو بعد
راحت خلود تجهز الفطور ونواف دخل الله يكرمك الحمام وتروش وغير ملابسه ونزل ... على الفطور نواف : يفطر وهو ساكت
خلود : حبيبي وش فيك ساكت انت زعلان
نواف : ليه انتي مسويه شي يخليني ازعل
خلود ارتبكت : لا وهي تقول في نفسها ليكون خواته قالو له شي
نوا ف : خلود وين رحتي
خلود : معك معك
نواف : حبيت اقولك ان اتصرف الي صار في بيت جدتي ما يتكرر فاهمه
خلود تأكدت شكوكه : أي تصرف مني فاهمه عليك حبيبي
نواف : انا كم مره قايلك مالك شغل بيني وبين اهلي
خلود : لبه انا وش مسويه
نواف : اعرف من كذا انك نسيتي كلامك في بيت جدتي
خلود : انا مذكر اني قلت شي غلط انا قلت رايي
نواف : وانا اقولك حتى رايك ما ابي اسمعه في هذا الموضوع او غيره الا اذا انا سألتك
خلود : يسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسلام ليه ان شالله
نواف : خلود كانت صرخت نواف كافيه انها اتسكت خلود
(في بيت الجد )
صار وقت الظهر ولكل مجتمع الجده وحريم عيالها جالسين الحال والبنات جالسين الحال وفي المجلس ابو محمد وعياله وعيال اعياله جالسين مع بعض يسولفون ويضحكون الا نواف وسلمان مابعد جو سلمان راحت
عليه نومه مسكين من السهر ونواف مسك فيه ابو زوجته يتغدا عندهم
الجد : الا وين سلمان تو الجد ما كمل كلامه الا سلمان داخل عليهم
سلمان : السلام عليكم
الكل : وعليك السلام ورحمة
عبد العزيز : هلا والله بنسيب وشخبارك
الشباب قامو يطالعون سلمان بنص عين
الجد : سلمان تعال اجلس جنبي
سلمان وهو متوتر : ان شالله جدي
الجد يكلم سلمان بشويش : اخبار العريس
سلمان وهو مستحي : الحمدالله جدي بخير
نايف وناصر : هي عزيز وش السالفه وش قصة انسيب
العزيز : اسكت انت ويه بعدين تعرفون
ناصر : اقول سلمان وش عندك كاشخ كنك معرس
ابونواف يخز اولده : ناصر ممكن تسكت
عبدالعزيز : خخخخخخ فشلوه قلنا لك اصبر بس انت ما تسمع الكلام
الجد: اقول يولدي يابو عبدالرحمن انا بخطب عبير بنتك حق سلمان والدي ودري اني مو ابوه بس تدري عن ظروف ابوه انت
ابو عبدالرحمن : ان الخير والبركه وانت ابو هم كلهم وانا وين القى احسن من سلمان البنتي
الجد : يعني انت موافق
ابو عبدالرحمن : ايه يبه انا موافق وما بقى غير راي عبير وان شالله تسمع الي يسرك
الجد : ان شالله
سلمان : قام وحب راس خاله ورجع مكانه
ونقسم المجلس جه كان يسولف ابومحمد وعياله وجه الثانيه فيه الشباب عندالشباب
ناصر : مانت بهين ياسلمانوووه
سلمان طق ناصر على راسه بشويش : اصغر عيالك تقول سلمانووه
عبدالعزيز : نويصر كله ولا نسي لا تقوله شي
ناصر : الحين انا صرة نويصر معليه ياعزيز مردك لي
عبدالعزيز : كلا ولا زعلك حبيبي اصلا انا متصور حياتي بدونك
ابو نواف : الا اقول يبه عسى ما جننوكم البنات
الجد : لا والله بلاعكس كنت فرحان فيه احبهم لم يتجمعون احب اهواشهم ومقلبهم الي يسونها في بعض
ابو عبد الرحمن : ههههههههههه وانت صادق يبه
الجد : ياناصر
ناصر: سم ياجدي
الجد : اذا ماعليك امر روح ناد خواتك وبنات عمك عشان يسلمون على ابوك وعمك وقول لهم انكم هينا
ناصر : ان شالله انت تامر
الكل فرح لم قال الجد الناصر ينادي البنات الا عبدالرحمن ضاق صدره مايبي يشوف روان ولا يسمع صوته مايبي يتأكد ان البنت الي شافه هي روان وماحد انتبهى الضيق عبدالرحمن الا ابوه
عند البنات زي ماقلنا سوالف وضحك وناسه ام عند الحريم فكانو يتناقشون في سالفة الخطبه
الجده : اقول هياء ( ام عبدالرحمن ) متى بتفاتحين عبير بالخطبه
ام عبدالرحمن: ان شالله اليوم ياخالتي راح اكلمها
الجده : واليه مو الحين خير البر عاجله
ام عبدالرحمن : الله يهديك ياخالتي ميصير هي جالسه مع البنات ما ابي احرجه
الجده : لاتحرجينيها ولا شي الجده تنادي عبير ياعبير
مزون اتكلم عبير في اذنها : شكلهم بكلمونك بالخطبه خخخخخخخ
عبير : سخيف والله ودي مايكلموني الحين
الجده : عبير ماتسمعيني انديك
عبير : ان شالله جده جايه
في نفس الوقث الي راحت فيه عبير عند جدتها ناصر كان ينادي عمته دانه
دانه واقف عند الباب : نعم نصور وش تبي
ناصر: اول شي اسمي ناصر ثاني شي جدي يقول خلي البنات يجون المجلس عشان يسلمون على عمي وابوي وترى احنا موجودين فيكون احسن اذا ماتلبسون اجلالتكم خلكم فري احسن خخخخخخ
دانه : نويصر وجع هذا الي ناقص يالله فارق
ناصر : طيب لا دفين
دانه تدخل عند البنات : ماجت عبير
البنات : لا
دانه : طيب كل وحده تلبس اجلالها ابوي قولي تعالو المجلس سلمو
العنود : وليه نلبس اجلالتنا
دانه : لان الشباب هناك
وران : ورا مايضفون اوجيهم
دانه : انا مالي شغل الي نقالي قلته لكم وانا عن نفسي مني لبسه شي لانهم كلهم حلالي
مها : يحضك يالله قمنا
راحو البنات المجلس الخارجي وقفو عند الباب
البنات : دانه ادخلي اول
دانه : ترى مو مكلينكم وبعدين ابوي وعمنكم موجودين
عاليه : طيب ادخلي بدون هذره
مزون كانت اتحاتي انه تشوف نايف اتخاف يصير لها موقف ثاني معه المهم ادخلو البنات وراى بعض على شكل طابور
البنات : السلام عليكم وكل وحده حبة ابوها وعمها على راسه وتوزكل وحده جلست جنب ابوها وران اجلسة جنب جدها ....... بنسبه الشباب صارو مقابلين البنات وكان مبصوطين حدهم الى سلمان الي ما شاف عير بينهم لانه يعرف هيئنها
الجد : وين عبير
مزون وهي طالع اخوها : جدتي نادتها وراحت تشوفها
ابو نواف : اقول بنات ليكون جننتو جدكم وجدتكم
عاليه : حرام عليك ياعمي اسأل جدي
ناصر ذاب من سمع صوته : يربي بتذبحني هالبنت متى تحس فيني متى
نهى : يبه الله يسامحك ماتوقعتها منك احنا نجنن
ابو عبدالرحمن : ههههههههه الله يعينك طحت في السانهم
دانه : بعد انت ياخوي
ندى : احنا وش مجلسنا خلنا اروح عشا يفتكون من السانا
عبدالعزيز : والله لو تكونين في المريخ راح يوصل السانك ياندوه
ابو نواف : روان وانا عمك وش اخبار رجلك ماقل لك الدكتور متى تراجعين
نايف وناصر وعبدالعزيز : انصدمو هذي الي ماتبي احد يعرف
روان تكلم نفسها الله يهديك ياعمي انا مصدقة انسي جدي اذكره
ابو نواف : روان وين رحتي اكلمك
روان : ها مدري يمكن مايحتاج
الجد : وش الي ما يحتاج ان شالله اليوم راح ا يودك
روان : اشهقت شهقى خلت الانظار كلها عليها : لا لا لا جدي مايحتاج
ناصر نايف وعبدالعزيز : دوريهم مراح تلقينهم كانو يضحكون على روان بشويش وعشان ماينفضحون استئذنو وطلعو الحوش نرجع عند روان الي تبي حل فوري يخلصه من الروحه للمستشفى
العنود نطت في السالفه عشان اتخلص روان : خلاص جدي انا راح اوديه مع عبدالرحمن اخوي وش رايك
الجد : خلاص ان موافق ياعبدالرحمن موصيك انتبه عليها تراهي امانه عندك
اما عبدالرحمن فكانفي عالم ثاني من ادخلو البنات وهو يرقيها ويقول في نفسه ليه اراقبه ليه مقدر اشيل عيني عنها وانتبهى الا الكلام العنود وتمنى انه يذبحها على الي سوته وجلس يتوعدها
عبدالرحمن : ان شالله بكون حريص عليها
ابو عبد الرحمن طالع في ولده بنظره معناها ان ميحتاج انه يضغط على نفسه وانت مو طايقها وقال : يبه خل عبدالرحمن انا الي بوديها
عبدالرحمن :لا يبه جدي قال انا وانا الي بوديها
ابو عبدالرحمن يطالع والده بستغراب : اخاف هي ماتبي تروح معك ومستحيه
روان : لا انت ولا هو خلاص انا مافيني شي ولا راح اروح
الجد : من قال انا قلت تروحين يعني تروحين
روان بدلع : جدي حبيبي والله مافيني شي ليه مصر اني اروح والي خليك ماابي اروح
عبدالرحمن : يحبيبي وبعد دلوعه
الجد : انا قلت راح تروحين وخلاص
روان : قامت وهي متنرفزه خلاص انا بروح انا لين مايجي الوقت الي بروح فيه ال....... وطلعت ماكنت قاده تكمل كلامها
دانه وهي ميته من الضحك : ولغدا
الجد : دانه وبعدين ليه الضحك
دانه : مسكين الدكتور الي راح يشوف رجلهااليوم
البنات افهمو الي ضحك دانه وجلسو يضحكون بشويش
مزون : بروح اشوف روان وطالعة
سلمان : لحظه وطلع ورها مزون حبيبتي
مزون : حبيبتي اكيد تبي شي اخلص وش عندك
سلمان : اول شي فكي ذا عن وجهك خليني اعرف اتكلم وثاني شي ليه عبير ماجت معك
مزون وهي تكشف وجها مسكينه متدري ان في واحد جالس في سيلرته يراقبه من طالعت : لان جدتي نادتها واتوقع انها راح اتفاتحه في الموضوع
سلمان وهو بطير من الفرحه شال مزون وقام يدور فيه : قولي والله قولي
مزون وهي خايفه تطيح : سلمان نزلني حرام عليك بطيح
سلمان : مني منزلك وقم سوى حركه كانه بطيح
مزون وهي تبكي : نزلني يدب
نابف : لم شافها تبكي بغى ينزل من سيارته ويدوس في بطن سلمان عشانه بكها بس تعوذ من بليس وجلس مكانه يناظر وش بيصير
سلمان نزل مزون لم شافه تبكي وحضنها : يادلوعه
مزون وهي تضرب كتفه وترجع تحضنه : يادب بعلم عليك عبير بقول اخي دفش مايصلح لك عشان تغير رايه
سلمان وهو يفكها : حرام عليك يرضيك اخوك يتعذب
مزون : لا وباسته على خده
نايف خلاص وصل حده : وضرب بقوه على هرن السياره طااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااط
انقزة مزون وسلمان لف يشوف الصوت وياليته مالف طاحت عين مزون على نايف وراح تركض داخل اما سلمان فكان ميت من الضحك على شكل مزون وراح عند نايف يكلمه
سلمان وهو يدخل سيارة نايف : وش فيك خرعت اختي
نايف : اسف سلمان ماكن قصدي
سلمان : لا عادي ولا يهمك اهم شي مزون تسلم من دعاوي مزون عليك
نايف : .......................................
سلمان : وش فيك نايف شكلك تغير مره وحده لم جبت طاري مزون
نايف : لا ولا شي بعد فترة صمت سلمان انت انت
سلمان : نايف وش فيني انا
نايف : انت وش رايك فيني
سلمان : ونعم فيك بس ليه تسالني عن راي فيك
نايف : بصراحه ياسلمان يقطعه صوة التلفون
نايف : هلا والله ابو مشعل
نواف : هلا بك
نايف : وش عنك من البارح مستلمني
نواف : اشرها علي كان عندي كلام يبرد خاطرك عن حبيبت قلبك
نايف وهو فتح عيونه : قول بسرعه وش فيه تكلم
نواف : خخخخخخ ليه عندك احد
نايف : ايه اخلص تكلم
نواف : انت البارح طالعت ماسمعت وش قالت جدتي بعد مادرت انك تبي مزون
نايف : تكلم ترك حرقت فلبي
نواف : طيب طيب وقاله كل الكلام الي قالتها له جدتها
نايف : اخلف قول والله
نواف وهويضحك على اخوه : اقول كني عطيك وجه روح يارميو شوف شلون تغير نفسك عشان جدتي ترضى عليك
نايف : طيب طيب لا يكثر وسكر السماعه في وجه اخوه ولف على سلمان
نايف : سلمان انا وسكت وشفيني انهبلة الله يقطع بليسك يانواف بغيت اتوهق
سلمان : نايف وشفيك انت اليوم منت بصحي تكلم وش كنت بتقول
نايف : ها لا ولشي خلاص انسى
سلمان بصرار : نايف بتكلم ولا ادوس في بطنك الحين
خخخخخخخخ بدسون في بطنه خخخخخخخ
اتكمله الجزء السابع
وتمنى يعجبكم الجزء
السادس
يترى نايف بقول السلمان انه يحب اخته ؟
روان وعبدالرحمن وش راح يصير بينهم ؟
وش راح يكون راي مزون في نايف ؟
وعاليه وناصر وش رايكم يحبون بعض ؟
وعبير بتوافق ولا احد بأثرعليها وترفض سلمان ؟


الجزء السابع

نايف : هلا والله ابو مشعل
نواف : هلا بك
نايف : وش عنك من البارح مستلمني
نواف : اشرها علي كان عندي كلام يبرد خاطرك عن حبيبت قلبك
نايف وهو فتح عيونه : قول بسرعه وش فيه تكلم
نواف : خخخخخخ ليه عندك احد
نايف : ايه اخلص تكلم
نواف : انت البارح طالعت ماسمعت وش قالت جدتي بعد مادرت انك تبي مزون
نايف : تكلم ترك حرقت فلبي
نواف : طيب طيب وقاله كل الكلام الي قالتها له جدتها
نايف : اخلف قول والله
نواف وهويضحك على اخوه : اقول كني عطيك وجه روح يارميو شوف شلون تغير نفسك عشان جدتي ترضى عليك
نايف : طيب طيب لا يكثر وسكر السماعه في وجه اخوه ولف على سلمان
نايف : سلمان انا وسكت وشفيني انهبلة الله يقطع بليسك يانواف بغيت اتوهق
سلمان : نايف وشفيك انت اليوم منت بصحي تكلم وش كنت بتقول
نايف : ها لا ولشي خلاص انسى
سلمان بصرار : نايف بتكلم ولا ادوس في بطنك الحين
نايف : سلمان انا ابي ابي
سلمان : تكلم ذبحتني
نايف : بصراحه انا ابي اتزوج اختك مزون وش قلت
سلمان وهو ميت من الضحك : مزون مزون مصدق
نايف وهو معصب : مذكر اني قلت نكته عشان تضحك كذا
سلمان : اسف والله يانايف ماقصد
نايف بجديه : ان الغلطان الي اكلمك
سلمان لما شاف نايف جاد : نايف انت من جدك تتكلم
نايف :انت وش تشوف ياسلمان انا مو بس ابي اختك انا احبها
سلمان منصدم : تحبها انت وين شفتها فيه عشان تحبه
نايف توهق بس قال خلني اعترف احسن : بصراحه ياسلمان انا شفتها بصدفه والله ومن شفتها وانا قلبي معلق فيها وان مستعد اسوي أي شي عشان اخذها
سلمان : بصرحه يانايف مدري وش اقولك مزون
نايف : وش فيه مزون ليكون تحب ولدعمك هذا الي يدرس برا
سلمان : لا هي ماتحب احد وبعدين وش جابه على بالك وبعدين من قال انها تحبه
نايف : قال كل الي حصل في بيت جده
سلمان : اها بس مكان قصدي كذا انا قصدي وبصرحه انت موشخص الي تفكر فيه مزون
نايف بضيق : ليه اشفيني انا
سلمان : لاتزعل يا نايف بس طول عمري وانا اسمع مزون تقول ان الشحص الي راح ترتبط فيه يكون
شحص عاقل ماعنده حركات هالشباب يعني الف في المجمعات وجلست المقهي ويكون قد المسؤليه ومتفوق في شغله يعني كذا وانت اسمحلي ياولد العم انت فيك كل المواصفات الي ماتحبه مزون
نايف حس قلبه بيوقف من كلام سلمان يعني مزون مراح تحبه ابد ولا راح تفكر فيه ليه يربي ليه مكتوب علي احب واحده وهي ماتدري عن هوا داري بس والله احبه
سلمان وهو حس انا ولدعمه تحطم بعد الكلام الي قاله وقال : نايف ارفع راسك انا عندي لك حل ايخلي مزون تحبك
نايف بلهفه : وش هو تكلم
سلمان : انك تتغير وانا راح احليك بعينها ويغمز له
نايف : والله
سلمان : ايه لاني احس انك انسب واحد لها بس اهم شي تتغير
نايف : ولا يهمك يانسيب
سلمان : الكلمه هذي بدري عليه اصبر لين انغير رايه فيك مزون
نايف : اوكيه
عبير راحت الجدتها تشوف وش تبي منها اول ماقربت عبير عنده
الجده : تعالي يمه عبير اجلسي جنبي
عبير جلسة جنب جدتها : هلا جده بغيتيني
الجده : يبنيتي ياعبير كل بنت في ها الدنيا مردها تترك بيت ابوها
عبير انوع الاستغباء : مافهمة عليك جدتي وش قصدك
الجده وهي فاهمه ان عبير تستغبي : يعني كل بنت بجيها يوم وتترك اهلها وتروح بيت اهل زوجه
عبير : جدتي وش قصدك
الجده : يبنيتي ياعبير سلمان ولد عمتك اطلبك الزوج وكلنا موافقين ونستنى ردك
عبير استحت وحمروجها من الخجل : مدري ياجده خليني افكر وستخير
الجده : برحتك يابنتي بس صدقيني مارح نلقى احسن من سلمان لك
عبير : ايصير خير ياجدتي وقامت عنهم
نروح المزون الي واقفه وراى الباب وتتنفس بقوه عبير وهي تشوفها
عبير : مزون وشفيك تتنفسين كذا كنا احد لحقك
مزون : وانا من بيذبحني غير هاتفه نايف
عبير : ليه وش سوا بعد
مزون بغيض : شافني مره تانيه اكيد حفضني احين اكرها هالولد اكره نظراته لي اكرها
عبير : حرام عليك والله نايف احليو ونحب
مزون : ينحب ماعندك سالفة صراحه هذا مال دواره في المجمعات مالقهوي ويكن يكون بعد راعي بنات
عبير : مزون خافي ربك تتبلين على الرجل عبدالعزيز اخوي دايم معه ولا عمره قال انه كذاوبعدين انتي وش دراك ليكون تحبينه وتقصين اخباره من ورانا
مزون : بسم الله انا احب هل اشكل قمي بس خلينا انشوف روان
عبير : ليه اشفيه روان
مزون : قالت كل السالفه الي صارة في المجالس
عبير : يعمري تلقينها معصبه لانها متحب احد يكلمها بها طريقه
مزون : جدي الله يهدي كان يكلمها كنها بيبي صراح ولا قدامنا كلنا واكيد هي عصيت عشان كان موجود عبدالرحمن وسلمان اخوي
عبير تغير ولون وجها لما نطقت مزون اسم سلمان
مزون مانتبهت العبير لان فكره كلا مع روان : يالله خلينا نطلع لها
بنسبه الروان كانت معصبه على جده ليه ايكلمها كذا وقدمهم هي مو بيبي كانت منسدح على سريره مقهور وتبي فكره اتخلصه من الروحه للمستشفى مع ثقيل الدم عبدالرحمن مثل ماتسميه انا لزم ماروح معه بس شلون شلون يقطع تفكيرها طق الباب
مزون : روان افتحي الباب ادري انك مو نايمه افتحي
روان : وش تبين جايه كان جلستي اتكملين الضحك معهم
مزون : روان والله اسف وجيت اعتذار بعد بس افتحي الباب
عبير : طيب انا ماضحكت معهم افتحي الي الباب
روان : انتي بذات ماني فاتحه الباب لك
عبير : ليه انا ماسويت شي طيب
مزون : افتحي الباب انا عندي لك خطه تخلصك من الروح للمستشفى
روان انقزت من السرير الى عند الباب وفتحته : قولي والله
مزون وهو ميته من الضحك : زين فتحتي
روان : وجع لاتضحكين تكلمي احسن لك
مزون وهي تدخل الغرفه : طيب خلينا ندخل بلاول
روان: يالله دخلتي تكلمي
عبير: روان انتي مو صاحيه كل هذا عشان ماتروحين المستشفى
روان : ايه ارتحتي تكلمي روان
مزون : الله يسلمك الخطة انك اتخلين العنود تدق على اخوها وتقوله انكم غيرتو رايكم وبترحون بكره بعد ماتجين من المدرسه وبكذا رحتي او مارحتي ماحد درا عنك
روان تبوس مزون : اممممممممممممممممممممممموه اموت فيك يم الفكار الله يخلي لك افكار
مزون تدز روان : وخري عني صج انك حماره اجل الله يخلي افكاري ها لاكن انا بطقاق
روان : خخخخخخخخخخخخخ عاد مزون لاتزعلين تدرين من الفرحه ماعرفت وش اقول
مزون : بسوي نفسي مصدقه مع اني شامه ريحت اطنازه بس بمشيها
عبير : ها كونتيسا روان ان شالله ارتحتي وبرد قلبك
روان : لا ماني مرتحى الا اذا كلمت العنود اخوها عبير والي يسلمك دقي على العنود خليها تجي
عبير : اوكيه ودقت على العنود وقالت لها تجي عندها في غرفت روان
العنود : اوكيه جايه
دانه : وين رايحه
العنود : بروح اشوف عبير تبيني في غرفة روان
دانه : دام السالفه في غرفة روان اكيد روان مخطط على شي روحي شوفي وش عندها
العنود وهي تطق الباب : ادخل
مزون : ادخلي
روان ترحب بالعنود : هلا والله وغلا بنت العم
العنود فهمت انا روان في راسه شي : اهلين بس مو كأنه قبل الشوي جالسين مع بعض
روان : هذا انتي قلتيه قبل اشوي يعني يمديني شتقتلك
العنود: ايه يمديك بس اخلصي وش الي قي راسك
روان : يسلم لي الفاهم اجل اسمعي وقالت السالفه كلها
العنود : بس ماتوقع عبدالرحمن يوافق
مزون : انتي دقي وان شوف
العنود : اوكيه ودقت على عبدالرحمن
عبدالرحمن كان يكلم صديقه سعود وجه خط اقول سعود معي خط ثاني اكلمك بعدين
العنود : الو
عبدالرحمن : هلا وش تبين
العنود كانت فاتح المايك : بسم الله علي وش فيك معصب
عبدالرحمن يحول يصيطر على نفسه : ماني معصب وش بغيتي
روان اتحرك شفايفها : مغرور ابو دم ثقيل
العنود: حبيت اقولك ان مراح نروح اليوم راح نروح بكره
عبد الرحمن : ليه ان شالله اذكر جدي قال اليوم مو بكره
روان : تعصر المخده بأيدها وتحرك شفايفها بذبحه
مزون: ماسكه بطنها من الضحك على شكل روان
العنود : ادري بس روان تذكرة ان عليه بكره امتحان وبتجلس اذكر وبكره راح تروح مع السوق
عبدالرحمن : لا والله ان جدي قال لي انا اوديه ومأمني عليها مو السوق هذا اولا وبعد ين عذر الامتحان قديمه خلي بنت عمك تدور غيرها
روان هينا معاد قدرت تمسك نفسها :لا والله انت وش دراك ويعدين قلنا لك مورايحين معك فهمت ولا اعيد استاذ عبد الحمن
عبدالرحمن كان سارح في صوتها هذي من وين طلعت اكيد عنود فاتحه المايك طيب انا راح اوريك انتي وياها اما البنات فكانو مصدومين من جرائة روان
عبدالرحمن : لا ما فهمت وراح تروحون اليوم مثل ماقال جدي وانا الي راح اوديكم فهمتي ياطالبه روان
روان : اسمع من الاخر انا لارايحا معك ولا معا غيرك خلاص انتهينا
عبدالرحمن : من قال...... راح تروحين برضاك اذا ماكان غصي عنك
روان : لا والله ومن يقدر يغصبني
عبدالرحمن : بلا فخر انا
روان : خخخخخخخخ ضحكتني وانا مالي خلق اضحك قال انا وبلا فخر يبوي طير
عبدالرحمن وهو معصب : راح تشوفين يرونوه ان مارحتي ورجولك فوق ارقبتك ماكون عبدالرحمن هذا الي ناقص بزارين يتحدوني
روان : بزر في عينك وسكرت السماعه في وجه وهي مفوله من التعصيب منهو عشان يكلمني كذا وش مفكر نفسه هو عشان يقولي اروح ورجولي فوق ارقبتي
مزون : روان هدي شوي ميسو تسوين في نفسك كذا
روان : مزون انطمي انتي اسبب خليتيني اكلم ابو دم ثقيل ونزل نفسي له
عبير : روان مزون ماسوت شي هي قترحت وانتي نفذتي وبعدين هي مالها شغل اذا انتي مقدرتي تستحملين كلامه ونفعلتي علبه
مزون وهي ضايقه من سلوب روان : انا انزل احسن لي
روان تمسك مزون : مزون اسف ماكان قصدي ازعلك بس هو عصبني وانا حطيت حرتي فيك
مزون :...................................
روان : مزون عاد لا تصيرين بايخه قالت اسفه
مزون : ماني راضيه الا اذا سمعتي كلامي
روان : اوكيه موافقه
مزون : اخاف تغيرين رايك بعد ماتعرفين طيب قولي وعد انك راح تسوين الي اقولك عليه
روان كنت متاكده ان مزون راح تطلب منها تروح مع عبدالرحمن لكن هي كنت وثقه انه مارح يقدر يخليها تروح غص عنه ونصار راح اتفكر بأي شي يخلصه
روان : اوعدك اني اسوي الي تقولينه
مزون : ابي تروحين مع العنود وعبدالرحمن للمستشفى بعد الغدا مثل ماقال جدك
روان : اوكيه موافقه
عبير والعنود يطالعون : بتروحين
روان : يس عشان مزوني حبيبتي
مزون: يابعد عمري يابنت خالي
قطع عليهم كاربنا تطق الباب
عبير : مين
كارينا : ماما كبير يقول انز في حطي كدا
العنود : اوكيه قولي ليه راح نجي
عبير : يالله خلنا ننزل
مزون والعنود : يالله مشينا وقامو ويوم وصلو عند الباب لف الروان مراح تنزلين
روان : لا انتو روح تغدو انا ماني رايحه معدتي تعورني
العنود : روان عن العياره يالله تعالي معنا
روان : والله مقدر لو اكل شي احس برجع
مزون : اوكيه بس ماتبين تشربين شي
روان : لا
عبير معليك منها بنجيب معنا عصير برتقال ولا اقول ليمون احسن عشان يروقها
روان : سو الي تبون روان اول مطلعو تمددت على السرير عشان تسترخي لان معدتها بجد تألمها من التوتر الي كانت فيه
اما عند عبدالرحمن لم سكرة في وجه روان عصب حده كان وده تكون قدمه عشان يذبحها وفي نفس


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -