بداية الرواية

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -6

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -غرام

رواية قلوب مشوهه في اجساد الظلم والألم -6

عبدالرحمن : وين مختفيه كل هالايااام
سديم : خفت ازعجك
عبدالرحمن : حرام عليك تدرين اني صرت انام
واخلي جوالي عام اخاف تدقين وانا نايم
سديم : اسفه خلاص بكلمك كل يوم
عبدالرحمن : فديتك ياعمري
سديم : وانا
عبدالرحمن : انتي شنو ؟
سديم : فديتك
عبدالرحمن : فديت اللي يفدوني
سديم : طيب ممكن انام عندي بكره مدرسه
عبدالرحمن : اوكي بس اذا صحيتي ارسلي لي مسج
صبحي علي
سديم : ان شاء الله تصبح على خير
عبدالرحمن : وانتي من اهله ..
سكر منها عبدالرحمن
وقضى ليله مابين فتاه واخرى !
ونفس الحوارات تتكرر ......
:
:
هتون & سعد
:
دخل عليها بغرفه التنويم
كانت نايمه
باس جبينها بهدوء
وجلس جنبهااا
طال انتظاره وهي نايمه
فتحت عيونها ببطئ
وشافت الوجه اللي تكره رؤيته
هتون : اطلع بـــرى
سعد : هتون اسمعيني تكفين
هتون : مابي اسمع منك شي اطلع قلت لك
سعد : لا تظلميني هتون والله انتي فاهمه غلط
هتون : قلت اطلع برى مابي اسمع منك شي
سعد : عطيني فرصه افهمك بس
هتون : مابي افهم شي واليوم طلقني
سعد : ماني مطلق
هتون : لو انت رجال بتطلق
سعد واللي استفزته الكلمه
طلع من عندها وتركها ..
هتون وهي تلم باقي جراحها
ماكان هاين عليها تشوف الخيانه بعيونها
وتعيش معه ..
:
:
بيت طــــلال
:
أنين و مشعل
يلعبون بلاي ستيشن
دخل طلال ..
طلال : السلام عليكم
مشعل & انين : عليكم السلام
طلال : احد بيجينا اليوم ؟
أنين : ايه خالتي وبناتها ..
طلال : طيب انا بروح أريح بغرفتي
انين :تبي عشا ؟
طلال : لااا تعشيت بس بنام ..
دقايق قليله ونزلوا البنات ريمــا & العنــود
العنود : انينووه مالبستي
أنين وهي تفرك عيونها
ليش كم الساعه
العنود : 8 الحين
أنين : مشعلووه وانا من اول اسالك عن الساعه تقول
6 وماتحركت كل ماسأل تقول 6
مشعل : وش اسويلك اذا انتي غبييييه
أنين : طيب بينا الاياام
وراحت لغرفتها تلبس ...
بهالوقت جت خالتهم وبناتها
وجلسوا كلهم بالصاله قبل ماتنزل ام طلال ..
دقايق ونزلت لهم انين ..
سلمت وجلست جنب اخواتها ..
أم أماني : اليوم وجهك بصحته انين
انين : الحمدلله ياخالتي ..
أمـــــــاني : أكيد من خير خالتي
اللي ضفت بنت من الشارع
صدمت الكلمه انين .. حست كل عرق منها
تجمد
هذي الحظه اللي خافت منها
اللحظه اللي يعايرونهااا عن ماضيها ..
كانت تخاف احد يجرحها ..
يجــــــــــــرحها أنها لقيطــــــــــــه
مسكتها العنود من يدها وشدتها ..
اخواتها .
اللي ماعرفوا وش يقولون
أم اماني اللي نظرت لبنتها بنظره عتاب
مهما كان تحترم اهل البيت !
العنود : ماعليك يأنين أماني ماكانت تقصد
اماني : ايه ماكنت اقصد
ريمـــــا : لا تقصدين
العنود : خلاص ريمــــــــــا ..
أنين اللي ماقدرت تقــــــاوم دموعهــــا ..
طلعت تركض لغرفتها
وتركت وراهااا نظـــــرات الشفقـــــه
كان ودها بهالحظه تلقى شخص تلجئ له
احد يشيل بعض همهاا ..
دخلت غرفتها
ورمت نفسها على السرير
أستسلمت لدموعها
وجسمها يرتعش
ياما عانت من نظرات الشفقه
لكن اول مره احد يصدمها وبوجهاا
لقيطه
وجلست هالكلمه ترن في أذنـــها ..
أم طلال
اللي نزلت ومالقت انين
وسالت عنها ..
أظطرت العنود
تقول لأمها اللي صار
عاتبت ام طلال اماني
وزعلت عليها
وطلعت لغرفه انين تشــوفها ..
دقت الباب مرات ومرات
ولا مجيب
فضلت تتركها بعض الوقت لحالها
لين تهدآ وتكلمها ...
:
:
بيت عبدالعزيز ..
:
جلس مازن مع الشباب
يحاول يفهم منهم قصتهم
فارس اللي كانت جدآ متحفظ
تكلم شوي عن حياته
حتى يتكلمون هم
لكن دون فايده ..
مازن : اوكي شباب انا بروح لغرفتي انام
فارس & سامر : نوم العوافي
مازن : الله يعافيكم ..
وخرج من عندهم
سامر : شكله طيب ويبي يساعدنا
فارس : قلتلك بهالدنيا لا تثق بأحد
سامر : طيب يعني وش مصلحته مننا
فارس : اكيد وراه مصلحه
سامر : لا تكبر الموضوع , يمكن فيه خير
فارس : لا ترتجي من احد خير
لو في الناس خير
ماكان اهلنا رموناااا من زمان
وهم اهلنــا
سامر : صادق
:
مازن اللي دخل البيت
وشاف امه
جاء وجلس عندها ..
وحكى لها وش صار معه
أم عبدالعزيز : لا تضغط عليهم
يمكن وراهم شي مايبونك تعرفه
مازن : بس انا قصدي اساعدهم
ام عبدالعزيز : اذا بتسوي خير
سوه وانساه ,,
مازن : بس لازم افهم قصتهم ..
ام عبدالعزيز : طيب ماعلموك بأساميهم
مازن : ابد ماخذت منهم لا حق ولا باطل
ام عبدالعزيز : الله يستر منهم وعليهم
جتهم سحر وجلست معهم
سحر : شنو السالفه
مازن: مو شغلك
ام عبدالعزيز: انا بطلع انام
سحر& مازن: تصبحين على خير
التفت سحر على مازن
وش اللي سويته اليوم .؟
مازن : ظنيته انتي
سحر : احرجت البنت
مازن : ليه وش قالت
سحر : مو شغلك
مازن : بتشوفين مين بكره يجيب طلباتك
سحر : وجع مايطوفك شي
مازن : تربيه يدك
سحر : ماقالت شي استحت وراحت لبيتهم ماجلست والله
مازن : بس ؟
سحر : ايه بس وش فيك مهتم
مازن : لا مهتم ولا شي
بس بنت خالي عادي
سحر : بنت خالك بس ؟
مازن : ايه بس وش تفكيرك
سحر : ابد سلامتك
مازن : يالله فارقي بس
سحر : افارق الحين بس
مو تجي بعدين تسالني عن الحبايب
مازن : وش قصدك ؟
سحر : مو شغلك
مازن : وكل شي عندك مو شغلك
سحر : بالضبط
وهي تآشر بأصابعهااا تشآآآآآآآو
مازن : شــآو اللي يشويك ,,
مازن اللي سرح بأفكاره بعيده
من هالغرباء
ومن الحب اللي دخل قلبه ..
:
:
طيف ..
:
كانت في عالم اخر
تتذكر الموقف وتبتسم
صحيح محرج
لكن استمتعت لحظات بقربه ..
تمنت بينها ونفسها لو جاء وخطبها ..
وهل ممكن يحبها
ياما حلمت في ماااازن
وحبته بينها ونفسهاا ..
لكن الخوف انه مايبادلها الشعور
أكتفت بأنها تحلم فيه
وتدفن نفسها بين اسوار حبه ..
هل ممكن يحدث حب بين طيف ومــازن !
وفارس
و سامر
وعزام
و انين ..
الى متى ............!


البارت الســــابع

مر أسبوع على حياه ابطالنا ..
لا شي فيها سوى الألم ..
وبعضهم من دخل الفرح لـ قلبه ..
:
بيت أم عبدالعزيز ..
اليوم الفرحه تثبت وجودها ,,
أعتلت اصوات الاستبشار ..
وكلها دقايق ..
ويوصل مــاجد .. الحظه اللي تمناها بو خالد
ومايرتجي بعدها الا امنيــه واحده فقط ..
ويمكن وجود ماجد بقربه بيساعده
على تحقيق أمنيتـه قبل مايمووت ..
اللي حاول فيها عبدالعزيز ..
:
دخل ماجد بهيبه الرجل الأربعيني ..
واختفت من عينه كل الملامح ماعدآ
ملامح والده نفس تفاصيله
ونفس العيون التي دايمآ تنظـر اليه ..
مشى خطوات سريعه اتجاءهـ ..
وبـ لقاء الأب والأبن ..
بعد سنين من الغربه ..
أحتظنه والده وكـانه طفل
ابن الاعوام القليله ..
:
أمتلئت عين ربى وبناتها
بالمشهد ..
سحر وهي تلتفت عند الباب
لـ اخوها عبدالعزيز ..
وهو ماسك بيد ه طفلين
سحر وهي تقرب منهم ..
من ذولآ الشقر ؟؟
عبدالعزيز : عيال شغالتنا السيلانينه
سحر : يجيبون كذا ؟
عبدالعزيز : روحي سلمي على خالك بس
التفت سحر وانحرجت وهي تشوف خالها وراءها ,,
سلمت عليه بهدوء ..
وتقدم هو واخذ الطفلين من عبدالعزيز ..
ومشى بهم نحو والده ..
ابو خالد اللي يضم الطفلين بحظنه
وسط تعجب سمر وسحر ..
سحر وهي تنظر لأمها
يمه من ذولآ عياله ؟
ربى : يعني جايين مع خالك
مين يكونون ؟
سحر : مو معقول عياله
وهو مو متزوج
ربى .
: الا متزوج بس زوجته متوفيه
سحر : وليه حنا ماندري
ربى : حنا مادرينااا الا قريب
سحر : افااا طلع خالي من هالنوع
ربى : وش نوعه ؟
سحر :
لا ابد سلامتك يمه
وهي تقرب من البنت
وتخزه بعيونها
وتمسك عين البنت وتفتحهااا
البنت الصغيره وهي تبعد عنها
وسحر وهي تمسك فيها بقوه
سحر : سمر تعالي شوفي ..
سمر وهي تقرب
وش اشوف ؟
سحر : عيونها تشبه عيون قطوتناا
تذكرينها اللي دعستها السياره ؟
سمر : اي والله يخلق من الشبه أربعين
ماجد وهو يقرب منهم
وش تحشون فيه ؟
أرتاعوا البنات
سحر : ولا شي
بس نقول ماشاء الله حلووه بنتك
ماجد : اكيد حلوه طالعه علي ..
سحر وهي تطالع سمر :
انا عندي عمى الوان ؟
سمر : قولي اول انا عندي ؟
سحر : مدري انتي مافيك شي زين
عشان احكم عليه !!
وتلتفت لخالها ..
لو هي تشبهك كان صدقت انها بنت شغالتنا
السيلانيه !!!!!
ماجد وهو يناظر باخته ربى ..
الله يعينك يا اختي تو تأكدت ماجبتي عيال
صاحيين شكلهم على ابوهم طالعين ..
سحر وسمر وعبدالعزيز . اللي اجرحتهم الكلمه
ابوهم وين !! اللي ماشافوه من سنين
ولا سآل عنهم !!
كان ودهم يعرفون اسبابه عشان يعذرونه !
نسوا ملامح وجهه مابقى
الا ذكريات الطفوله
اللي مايذكرون منها الا اشياء قليله وفاقدينها ..
ماحسوا بلحظه انهم فاقدينه ..
وكله يرجع لـ ربى اللي حاولت
ماتحسسهم بشي ..
بس يبقى سؤالهم الدائم بينهم ونفسهم !
هـــــــــو وينــــــه ؟؟
:


فـارس & سامر ..
:
لهم اسبوع من طلعوا من بيت مازن
فارس واللي كرامته ماسمحت
عرض مازن عليهم ان يبقون عنده
الى ان يلقون شغل ,,
عطاهم كرت فيه ارقامه لو احتاجوا شي
لكن فارس رفض وطلع من المنزل
واللي قبل سامر انه يأخذه ..
اخذه سامر وشكر مازن على اهتمامه فيهم
ووعده انه يطمنهم عليه ,,
كان مازن مستغرب اسلوب فارس الجاف
عكس سامر اللي كان منطلق نحو الحياه
وواضح عليه التفاؤل والامل فيها
ويحاول يختلط بالناس
هذا اللي باين عليه لم عرفهم على اخوانه
عبدالعزيز & ضاري ,,
ماتكلم معهم فارس بأي كلمه
عكس سامر !!
:
اليوم الحر شديد
تعب سامر وارتكى عند شجره
يحاول يستظل منها ..
فارس : قوم لا يجي المعزب ويشوفك كذا
سامر : خله يولي
نكرف واخرتها مايطلع لنا الا 500 بالشهر
فارس : اهم شي نأكل منها
سامر : تعبت من مسجد الى مسجد ننام
وبعد يطردونا
فارس : ان شاء الله هالوضع مايطول
للحين افكر بطريقه نأخذ ملفاتنا
سامر : كيف ولو رجعنا للدار ياويلنا
ياليتني ماسمعت كلامك وطلعت
فارس : اذا متحسف ارجع
سامر : ايييييه متحسف اجل عاجبك وضعنا كذا
حتى مكان ننام فيه مانلقى
فارس : وعاجبك كرامتنا اللي تنداس
والعذاب والضرب والشغل
يكفي الحين الحين عايشين بكرامتنا
واذا اشتغلنا وتعبنا نلقى فلوس
سامر : بس انا تعبت اشتغل بالشمس طول النهار
فارس : انت رجال تحمل
سامر : ان شاء الله
قام فارس وسامر وهم يحاول ينتهون من كميه الخضره
اللي جالسين يبعونهااا ,,
وكل شوي يعيه التعب سامر اللي كان مصاب بفقر دم حاد ,,
ويتركه فارس يرتااح
وكمل هو الشغل عنه
هذا حالهم من اقل اسبوع ,,
فارس كل تفكيره في كيف يقدر يحصل على ملف تخرجه
من الثانوي يمكن فيه يقدر يحصل شغل افضل
ومنه يقدر يحصل على سكن
سامر : فارس انا جوعان
فارس : وانت بس جوعان ؟
سامر : يعني وش اسوي بطني يقول
فارس : وش يقول ؟
سامر : يقول آبي أكل
فارس : خلاص شوي ولا يهمك
مابقى شي على المغرب وبنقفل
ونروح ناكل ..
تقدم مشتري منهم !
فارس اللي يحاول يتذكر الوجه وين شافه !!
ضاري : انت فارس ؟
سامر وهو يقوم
انت اخو مازن ؟
ضاري : هلاااااا سامر
وهو يقدم يده يصافحهم
ضاري : تشتغلون هنا ؟
فارس : ايه مو عاجبك ؟
ضاري : بالعكس الشغل مو عيب
انتم كيفكم بس ؟
سامر : زفـت
فارس : بالعكس حنا بخيـر
ضاري : طيب اليوم خالي جاء من السفر
ومسوين عشا عائلي ومعزومين للعشا عندنا
فارس : عندنا شغل اسمحلي
سامر وهو يناظر بفارس
طيب ليش ماعندنا شي ؟
ضاري : براحتكم ..
عمومآ لو تبون تجون حياكم
البيت بيتكم ..
واخذ حاجته ضاري من الخضار والفواكه اللي وصته
امه عليه
سامر : وانت كل شي لا عندك
فارس : مو محتاجين صدقه من احد
سامر : تسميها صدقه ! ليش ماتقول
صديق ويعزم صديقه
فارس : ماتعرفهم وش نيتهم وتسميهم اصدقاء
سامر : الناس شكلهم طيبين انت معقد
فارس :سمني معقد بس ماراح اقبل شفقه من احد ..
سامر : خلاص براحتك
خلنا نقفل ونروح ..
فارس : لا اصبر بيجي راعي الخضره الحين
يأخذ فلوسه
سامر : باقي ننتظر
فارس : ايه انتظر شوي
دقايق قليله وجاء صاحب الخضره
شيك على مبياعته اليوم
واعجبه انه خضرته بدت تمشي ,,
وسلمه فارس مبلغ اليوم ..
وراحوا لأقرب مطعمـ
يعتشوون ..
بعد ماعياهم التعب ..
:
:
:
بيت ام طــــــلال ..
:
لازالت حبيسه اسوار غرفتها
اسبوع وهي لم تخــــرج
افكار تراودها ..
وكل ماحاولت تتناسى
تتذكر ان هذا واقعهـــــا ..
حاولوا اخواتها معها
كذالك امها
وأخــوها طلال
لكن دون فايده ,,
تجلس معهم قليلآ وتسرح بأفكارها بعيدآ ,,
دخل عليها طلال كـ عادته اليوميه
بعد مايرجع من الشغل ,,
باس جبينها
وجلس جنبها ..
طلال : كيف القمر اليوم
انين : الحمدلله بخير ..
طلال . آكدي لي انك بخير
أنين : قلتلك انا بخير ..
طلال : علميني وش في نفسك
انين : لو علمتك بتحققه لي ؟
طلال : لو تطلبين روحي عطيتك آمــــري
أنين : مايآمر عليك عدو
ترددت قليلآ وهي تخبـــره بطلبها ..
أبــــــي
أبي
اعرف منهم أهلــــي
تفاجئ طلال من كلمتها
طلال : حنا اهلك
انيـن : لا انتم مو اهلي ..
ابي اعرف امي وابوي الحقيقين
ابي اعرف وش قصتي

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -