بداية الرواية

رواية عنيدة مثل ابوها -7

رواية عنيدة مثل ابوها - غرام

رواية عنيدة مثل ابوها -7

عبدالعزيز كان يدو باعيونه على الي لابسه فستان الصفر من بين البنات
وندى من شافة عبدالعزيز حولت تختفي بين البنات عشان مايشوفها وران كانت تستنا عبدالرحمن يدخل يسلم على خته بس مادخل وحست بضيق لانها هي السبب عدم دخوله وتحس بالكتمه على طول الطلعت برى في الحوش الخلفي عشان محد يشوفها بس وهي طالع سمعت صوت وحد يتكلم في التلفون ومعطيها ظهره بس هي عرفته من صوته فاول ماسكر من الي كان يكلمه قالت
روان : عبدالرحمن
عبدالرحمن تيبس عرف صوته بس مالف : نعم خير بغيتي شي
روان وهي تتجاهل اسلوبه : عبدالرحمن ليه مدخلت تسلم على اختك
عبدالرحمن كان جاف بردوده : محب اضايق احد
روان : طيب ليه ماتلف وجك على انا اكلمك
عبدالرحمن يتكلم بستهزاء : اذا انا ماكنت ناسي انتي قايله ما تبين تشوفين وجهي صح والا انا غلطان
روان : انا انا اسف عبدالرحمن كنت معصبه وقلت كلام مني قاصته
عبدالرحمن : قاصده او موقاصده خلص انقال واذا على دخلتي عبير تعرف اني محب ادخل على الحريم
روان : بس
عبدالرحمن قاطعه : لوسمحتي ممكن تدخلين متوقع ان في شي بعد بينقال ورجاءمابيك تكلميني مره ثانيه ويكون احسن اني ما اشوفك بعد
روان : بعد ماسمعت كلام عبد الرحمن دخلت ماتبي تسمع اكثر من الي سمعته
اما ندى حست بالعطش بس ماتبي تتحرك عشان مايشوف فستانها من تحت هي كانت قريبه من عبير بس مو باينه وشافت في يد نهى ماي فنادتها بصوت عالي نهى عبد العزيز على طول ميز الصوت ولف وتلقت عينها بعينه وعلى طول نزلت راسه عاليه كانت جنب عبدالعزيز
عاليه : تكلم عبدالعزيز استح على وجهك وشيل عينك عن بنت الناس ولاتنسى انك موالحالك هنا
عبدالعزيز : ها من انا من قال اني اطالع احد
عاليه : انا الي قول شوف ندوش شلون تتهرب من نضارتك
عبدالعزيز بفرح : هذي ندى
عاليه : عبدالعزيز ورا ماتضف وجهك برى شف عبدالرحمن مادخل وانت ليه راز وجهك وداخل
عبدالعزيز : كانت ابي اتأكد من شي وتأكدت الحين وبطلع باي وطالع مع ابوه وعمه وزوج عمته
يمكن تستغربون مزون مالها دور لان امها محرصه عليها ما تتحرك من جنب بنات عمها لانهم مايعرفون احد وماتبيهم يجلسون الحالهم
عند عبير وسلمان
عبير : كانت منزل راسها وشعرها كل على وجها فصاير مو باين
سلمان : يكلم نفسه انا اول شي اسويه بعد الزواج اقص هاشعر حش مغطي كل وجها من قادر اشوفها يوه وكانه تذكر انا مبارك لها
سلمان : مبروك عبير
عبير بدوان ماترفع راسه : الله يبارك فيك
سلمان نقهر :هذا وش فيها مانرفع راسه سحب مها الي وقفه فوق راسه
مها وهي تزل راسه : وش فيك
سلمان : نادي امي بسرعه
مها : وش تبي فيه
سلمان : بتروحين ولا هالودر فوق راسك
مها : زين ... وتروح المها الي جالسه مع حريم خوالها وعمته وحرمة عمها وتقولها ان سلمان يبيها وعلى طول راحت الولده
ام سلمان راحت تشوف ولدها وهي تشوف شكل عبير الي منزله راسه وشعرها مغطي وجها : ها حبيبي سلمان وش فيك
سلمان يكلم امه بشويش : يمه بتخلينها تشيل شعرها من وجها ولا ترى والله لقصه
ام سلمان : انت انهبلت وش تقصه
سلمان : اجل خليها تشيله عن وجها ابي اشوفها
ام سلمان : انا عندي لك حل احلا
سلمان : قولي بسرعه
ام سلمان تنادي مزون : مزون تعالي ابيك
مزون وخيرن جاني الفرج طبعن تتكلم دخلها : هلا يمه امري
ام سلمان تكلمها في اذنها : خذي عبير ورحي معها المجلس الحريم
مزون اعرفت قصد امها : ان شالله يمه وقالت مزن العبير انها تبي تطلع معها عن الناس اشوي وعبير ما صدقت قامت على طول
ام سلمان : يالله قوم
سلمان : وين
ام سلمان وبس
مزون جالسه مع عبير في المجلس
عبير : تتنفس بصعوبه
مزون : خير وش صاير احد كاتم على نفسك
عبير :ايه
مزون : نعم نعم وش قصدك
عبير : موقصدي شي
مزون : احسب بعد بس حلوه البوسه
عبير عصبة على مزون : وقامت تطقها بالمخده
ومزون تضحك : والله لعلم عليك عبد العزيز عشان يخذ حقي منك
عبير : ضحكتيني سلمان حبيبي مايطقني عشان اشكالك كانت تقول هالكلام ولا كانت تشوف الي واقف يسمعه
مزون شافت سلمان : سلمان تعال امسك مرتك المتحوشه
عبير : ضحكتيني قالت سلمان قالت اخوك الحين داخل عند ذا البنات ونسيني ونسيك ورجعت تكمل ضرب
سلمان : قرب من عبير بشويش وحط يده عند يطنها وسحبها عنده يعني كانت لصفه فيه من ظهرها وهمس في اذا نها احد يكون عند القمر ويطالع غيره عبير تحس ان بيغمى عليها
مزون : سلمانوه استح على وجهك انا موجود معكم
سلمان يلف عبير عليه ويكلم مزون : وش مقعدك اطلعي لاتشوفين اعظم وعيونه مافرقت عبير
مزون : صدق انك فصخ الحيا خلني اطلع احسن
عبير وهي مستوعبه : مزون لا تتركيني وحاولت تفك يدها من سلمان
سلمان شاد مسكته على عبير : مافي امل افكه
عبير : تكفى سلمان فكني
سلمان : لا عشان تعرفين تخلين شعرك على وجهك عشان ماشوفك
مزون اتركت عبير وطلعت بس وهي طالعه اسمعت صوت عبدالعزيز ولمعت في راسه فكر اقربت من الباب
ونادت عبدالعزيز من ورا البا ب
مزون : عبدالعزيز
عبد العزيز يتلفت : مين
مزون : انا مزون بنت خالك
عبدالعزيز : هلا مزون وشخبارك
مزون : الحمد الله ......... سلمان يقول تعال له المجالس الحريم
عبدالعزيز : وش لون ادخل
مزون : انا بروح وانت ادخل محد حولك
عبدالعزيز : اوكيه
عند عبير وسلمان
عبير حرام عليك اخاف احد يجي
سلمان : اخاف افكك وتنحاشيين
عبير : لا ماني رايح مكان بس فكني
سلمان : وعد
عبير : ايه بس فكني
عبد العزيز : ليه يفكك خليه مبسوط الرجال
سلمان : فك عبير وبتعد عنها
عبير : اول مافكها سلمان حطت رجلها
سلمان : الناس تستئذن قبل لا تدخل
عبد العزيز : اولا حسبتك الحالك ..... ثانيا انت الي قايل المزون تناديني
سلمان : مزون هذي يبيها ذبح
عبدالعزيز : ليه عشان خربت عليك الا الله يعطيه العافيه انها خلصت اختي منك
سلمان : ورا ماتنطم وتخلينا روح الشباب برا
عبدالعزيز : يالله
خلصت الحفله والكل راح بيته ومزون راحت مع ابوها ومه مع انها قايله بتجلس عند دانه بس يود درت ان امه وبوها بسافرون بكره راحت معهم
عبير : ماجاها نوم هي تفكر في الحرك الي سوها سلمان
سلمان : اول موصل البيت راح غرفته ونام وهو حضن صورت عبير
عاليه : تفكر في ناصر وخيانتا لها
ندى : كانت تفكر في نظارت عبد العزيز وكلامه لها
عبدالرحمن : كان مضايق لان روان صارت تحتل مكانه في قلبه
روان : كان تتقلب على السرير ماعرف تنام تحس انها مضايقه تبي احد تتكلم معه قامت من سريره وطالعت تطق باب غرفت دانه
دانه : مين
روان : الحمد الله صاحيه انا ممكن ادخل
دانه : ادخلي ميحتاج تستئذنين
روان : دخلت وجلس على سرير دانه بدون كلام
دانه كانت على النت ولفت انتبه هدوا روان : روان وش فيك ساكته
روان : ابي انام عندك
دانه اتركت الاب تو وجلسة جنبها : حياك الله بس شكلك مو طبيعي
روان : روان رمت نفسها في حضن دانه وهي تبكي
دانه خافت : ليه تبكين احد من خوالك صارله شي
روان مستمره في البكي :...................
دانه : روان تكلمي خوفتيني
روان وهي تبكي : ابـي ابي ابوي ابي امي
دانه نصدمت : كانت هذي اول مره روان تذكر فيه ابوها
روان وهي تكمل كلامه : ليه تركوني ليه خلوني الحالي ليه ورجعت تبكي
دانه وعيونه تدمع : حبيبتي من قال انك الحالك معك
روان : ابيهم انا محتاج لهم
دانه : جالسه تهدي روان لحد نامت ونامت بعدها
مر اسبوع سافرفي ابو وام سلمان وسلطان بعد ماسافربيومين سافر وجت الامتحانات وصار البنات مايشوفون بعض الا في الدرسه والجامعه وقبل لا تخلص الامتحانات بثلاثه يام في بيت الجد سأل عن روان وقالت لها الجده انها اذكر في غرفتها الجد راح لها
الجد يطق الباب : روان
روان اول ماسمت صوت جدها نطت من مكتبها ورحت تفتح له الباب : هلا جدي وتحب راسه
الجد على الكنبه : ليكون قطعت عليك المذكره
روان : لا انا مخلص بس كنت اراجع
الجد : زين عشان ابيك في موضوع
روان خير جدي
الجد : انا حب اقولك انا مالقينا حز حق السفره الا بعد الامتحانات بسبوع
روان : اجدي انت وش تقول هذا معناه اني بجلس اسبوع بعد الامتحانات ومني رايح الخوالي
الجد : عشان كذا ماحجزت لك بس بعد مالقيت حجز لك للكويت بعد بكره
روان بحزن : جدي تكفى شغل وسطاتك انا الزم اروح الكويت بعد بكره وخلي جدي يحجزلي مهم
الجد : مقدرت حنا مقبلين على اجازه والحجوزات صعبه بس في امل واحد ايخليك تروحين
روان : وش قوال
الجد : كلمي احد من خوالك او عيالهم يجون يخذونك بعد بكره وجدك يحجزلك معهم
روان بفرح : اوكيه بدق اليوم وبقولهم وانت لا تقول الاحد اني راح اسافر الكويت
الجد : ليه
روان : بليز جدي لاتقول لهم حتى عمتي دانه لاتقول لها
الجد : خلص ماني قايل لاحد بس انتي لاتنسين اتكلمين واحد من خوالك
روان : ان شالله
اول ماطلع الجد من عند روان دقت على جاسم خالها وخوها في نفس الوقت وقالت لها يدور لها حجز عشان تسافر معهم وقالت يجي يخذها من هنا اويرسل مشاري قبل اخر اختبار وفعلنا حصل خلصو اخريوم في الاختبار وفي اخر الوام في الدرسه
نهى : ماعلي منك اليوم اخر يوم خلو سواق يودينا بيتنا تتغدون وتجلسون عندي لين الليل
عاليه : يسلم وليه مايكون عندنا
مها : بصراح انا مقد مافيني حيل بروح البيت اتروش وانام
روان : وانا بعد
نهى : اشرها علي الي ابي اسوي لكم جو ينسيكم الامتحانات وهمها
مها : اذا كذا العصر بنجيك قد شبعنا نوم وصحصحنا
نهى : اوكيه بس توصلوني انا اول
مها : وانا الثانيه
عاليه : وانا الثالثه
روان: يعني انا الاخيره مشينا
في السيارة وصلو نهى ومها بقى عاليه وران
عاليه تكلم روان : انتي مو زعلانه
روان وهو مستغربه السؤال : لا ليه
عاليه : قلت يمكن انك زعلانه عشان مراح تسافرين زي كل مره بعد مانخلص اخر امتحان وتجلسين اسبوع معا بعدين تسافرين
روان وهي تبتسم في داخلها : لا عادي ماني زعلانه
ووصلو بيت عمه ابو عبدالرحمن وفي نفس الوقت وصلت سيارت عبدالرحمن وابوه كان معه في السياره
عاليه :مارح تنزلين اتسلمين على ابوي
روان وهي تشوف عبدالرحمن : لا السياره مغيمه مايشوفني واخاف انزل اسلم ويمسك فيني على الغدا وانا تعبانه
عاليه : على راحتك ..بايو اشوفك العصر مو تنسين وتنامين
وران : لا ماني ناسيه يالله فارقي خليني امشي
عاليه : شكرا باي
ومشت السياره وران مزات عيونها على عبدالرحمن الي اختف بعد مه
نرجع العاليه وهي تفتح الباب وهي تكلم نفسه : واخير مابغيت اخلص فكه الحين الراحدينام وهو مايحتي شي اكفايه الي ....... بقاطعه ابوها
ابو عبدالرحمن من ورها : انهبلتي انتي تكلمين روحك
عاليه : بسم الله الرحمن الرحيم خوفتني
ابوعبدالرحمن :ليه شايفه جني
عبدالرحمن : كان يسمع سوالف اخته مع ابوه
عاليه : لا شايفه قمر .......... بس الي كانت معي شاكا فيها
عبالرحمن : ليه من كان معك وبعدين وش شاكه فيه
عاليه : روان
عبدالرحمن : تغير الوان وجه من سمع اسمها كان يتمنى يشوفه حتى لو تكون منغطيه
ابو عبدالرحمن : وليه مانزلت
عاليه : تقول تعبانه وبتروح تنام وسكتت ...... بس الي انا مستغربته انه اليوم غريبه لهي فرحانه ولا هي حزنانه احس في راسه شي بس يالله يخبر بفلوس بكره بلاش
ابوعبدالرحمن يضحك على بنته : تسالين وجاوبين من نفسك والله انك حركات
عبدالرحمن اول ماسمع انها تعبانه : تضايق ووتغير لون وجههى
ابوعبدالرحمن لاحض تغير وجه ولده : عبدالرحمن وش فيك
عبدالرحمن : سلمتك يبه ومن الباب الى غرفته
اما روان طول الطريق وهي تفكر في عبدالرحمن الي موصلت البيت وهي تفكر فيه وصلت البيت وسلمت على جدتها وحبت راسه
روان : ماجات دانه
الجده : لا توها رايحه للجامعه الحين بيبدا امتحانها
يقاطعهم الجد : السلام عليكم
روان والجده : وعليكم السلام
الجد : روان انت للحين ملابس المدرسه جراح على وصول
روان : اوه تأخرت يالله بروح اخذ شور قبل لايجون
الجده : مصره تروحين اليوم اصبري لين بكره
روان : وش الفرق جدتي
الجده : يبنيتي عشان مايصدفكم الليل
روان : الله يهديك ياجدتي صبح ولا لليل المهم نوصل بسلامه
الجده : انا عرف اني مارح اقنك روحي سوي الي فراسك دام بعض الناس في صفك تقصد الجد
الجد : وش فيهم بعض الناس
الجده : ابد مافيهم شي سلامتك
الجد : الله يسلمك روحي جبي لي شي اشربه
بعد ساعه صارت روان جهزه وقالت لشغالة ينزلون شناطه عند الباب ونزلت تسلم على جدنها قبل لاتمشي دقايق وصل جراح ومشاري جراح يدق على روان
جراح : الو
روان : هلا والله وصلت
جراح : ايه انا عند الباب
روان : بفتح لك الباب ودخل
جراح : لا ماني داخل استنج ولاترى بروح وبخليج
روان : لالا طالعه باي وسكرة
الجد: مارح ينزلون
روان : لا يقولون مستعجلين
الجد : حفظك الله ونتبهي على نفسك وعن الهبال في السياره خليه يعرف يسوق
روان : ان شالله جدي
الجده تجمعت الدموع في عينها : روان يمه هالله هالله في عمرك ودقي لا وصلتي
روان : ان شالله يالله مع السلامه
الجد : حضن روان بقوه وحب راسه
عند الباب روان اول ماشافت جراح احضنته وحشتني والله
مشاري : لي الله
روان لفت وشافت مشاري : ميشو حبيبي
مشاري : قصي قصي علي
روان : حرام والله كلكم وحشتوني
جراح : اقول يالله خلتا نمشي قبل لا يجينا الليل
روان ومشاري : يالله مشينا
في السياره كان مشاري الي يسوق كان ويمشي على راحته مثل ماوصته جدته وران وجراح طايحين فيه اطنازه وسوالف وضحك الدرجه نست تفكيرها بعبد الرحمن

( فب بيت الجد )

بعد ماراحت روان اجلسة مضايقه وخانقتها العبره وحالته حاله كل هذا عشان روان راحت صيح ان الجد ماتحب شوق ام روان لكن كانت تغلي اروان اكثر واحده من بنات عيالها
اما دانه اول ماوصلت على طول على الفراش حتى مامرة على روان تشوفها متل ماتعودت كل يوم اول ماترجع من الجامعه
( في بيت بيت ابو نواف )
في العصر تجمعو البنات ماعادى روان ودانه الي ماجو للحين
مها : ماكن روان ودانه تأخرو
عاليه : ايه والله مع ان روان قالت مارح تتأخر
نهى : روانوووه ماتتأخر هي لا نامت انسي تقوم
مزون : بدل ها الهذره خلوني ادق اشوف وش فيها
ندى : لاانا بدق من تلفون البيت ودقت على جول ندى ماترد ودقت على تلفون روان مقفل استغربت هذي اول مره يكون تلفون روان مغلق ليكون صار فيهم شي كانت تكلم البنات
عببر : اجل دقي على تلفون البيت شوفي من يرد يمكن يكونو جالسين عند جدتي
ندى : اوكيه .......... ودقت على تلفون بيت الجد
الجده بصوت مبحوح : الو مين
ندى خافت من صوتجدتها : انا ندى جدتي وش فيه صوتك
الجده : مافيني شي يبنتي انت شخباركم شحبار ابوك وامك وخوانك
ندى : الحمدالله كلنا بخير يسلمون عليك ...... اقول جدتي ودانه وران اكلمهم مايردون
الجده : دانه نايمه وروان وساكتة اخنقاتها العبره
ندى ماتت من الخوف : وش فيه روان جدتي خوفتيني
البنات من اسمعو كلام ندى نطو عند سماعة التلفون
الجده : روان جو خولها وخذوه معهم الكويت
ندى : سافرة
البنات بصدمه : سافرت شلون
ندى تأشر للبنات يسكتون عشان تقدر تسمع صوت جدته : طيب جدتي متى سافرت
الجده : بعد مارجعة من الدوام بساعتين او اكثر مدري كم ساعه
ندى : طيب جده اخليك الحين
الجده : مع السلامه وسلمي على اهلك
ندى : يوصل مع السلام
عبير : متى كيف سافرة
ندى : تقول جدتي ان خوالها جو وسافرت معهم
نهى : وشلون اتسافر وحنا متوعدين انسافر مع بعض
عاليه : وانا اقول ليه ماتضايقة عشان مارح اتسافر على طول زي ماهي متعوده
مزون : الكذابه اخدعتنا وخذتنا على قد عقولنا
مها : حنا لزم نتاكد من الموضوع خلنا نروح دانه نتاكد من السالفه
العنود : وانا مع مها في كلامها يمكن دانه تدري عن السالفه
البنات راحو مع السواق البيت جدتهم واول ما دخلو سلمو على جدتهم وطارو الغرفة دانه يصحونها الي تفتح النور والي تفتح الي لستاير واليتشيل الغطى من عليها
دانه : هي خلوني انام وجع
مزون : ولك عين تنامين وانتي متفقى مع بنت اخوك
دانه وهي تغطي راسه بالمخده : ليه وش صاير وش
عبير : دانوووووه لا تستغبين قومي كلمينا
دانه وهي تجلس : بسم الله الرحمن الرحيم وش في اشكالكم كذا كنكم بتذبحون احد
نهى : ايه ناوين نذبحك انتي ليه ماقلتي لنا انا روان بسافر
دانه : صدق ما عندكم سالفه روان نايمه بفراشه
العنود : انتي الي ماعندك سالفه جدتي تقوا جو خوالها وراحت معهم
دانه وهي تقوم من السرير : هاه وعلى طول راحت غرفة روان والبنات الحقوها
شافت سريره مرتب والغرفه دافيه دليل انا التكيف طافي من فتره وهي ادور على شي يدل انها مو جوده
وشافت ورقه على مكتبها وانتبهت انا مكتوب عليها لا تقرينها الحالك خلي البنات معك روان
دانه : بنات شوفو وهي تمد في وجيهم في الورقه هذي رساله من روان خلون نروح غرفتي نقرها وفي غرفتها كل وحده جلسة في مكان
دانه وهي تقرا الرساله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دندون لم تقرين رسالتي اكون انا في الكويت عند خوالي ادري انكم راح تزعلون مني بس يمكن تعذروني لاني ماقدرت استحمل اجالس وانا متعوده اسافرلهم اول ماخلص امنحنات صحيح انا قالت بسافر معكم بس كلكم تدروان ان السفر راح يكون بعد اسبوع عشان كذا كلمة خالي يجي ياخذني عشان يوديني اللكويت لاني مشتاقه اشوف جداني وخوالي وعيالهم وحشوني الدرجه ماقدرت اصبر ادي تقولون مو عذر واذا على السفره ان شالله انا راح استقبلكم في مطار الامارات هذا وعد ولاتزعلون مني
مع حبي روان
عاليه : يعني الكلام الي قالته جدتي صح
مزون متحامله على روان : مو عذر ان جدي مالقى حجز الا بعد اسبوع تقول من البديه ماتبي تسافر معا
عبير : مزون لاتحاملين عليها كذا صحيح حنا زعلانين بس وش نسوي وبعدين هي لسى على وعدها ومارح تخلفه
مزون : وش يدريك بعد يمكن تسويها
دانه : مزون انتي ماتحسين في روان مو بس انتي كلنا حنا كل وحده فينا ابوه ومها وخوانه وجدانها معها لكن روان امها وبوها ماتو وخوالها في ديره وعمامها بديره عكسنا كل واحد لبغت تشوف احد من اهلها تليس عباته وتروح مع السواق ام هي ماتشوفهم في السنه الا ثلاث شهور غير كذا روان كانت متغيره من يوم ملكة عبير
فيها شي بس مورضيه تقول لان في في نفس يوم الملكه جات عندي وقالت تبي تنام عندي وقامت تبكي ولاول مره تذكر امها وبوها وليه ماتو وخالوه الحاله ذاك اليوم قطع قلبي بكها وجلست اهدي فيها لين نامت
الكل كان يسمع كلام دانه وهو منصدم من الحال الي كانت فيه روان
العنود : انا ادري وش فيها
دانه تعتب العنود : وساكته ماتكلمتي
العنود : مدري ان الي صار بأثر فيها كذا
دانه : طيب تكلمي وش صار
العنود : روان كان في خلاف بينها وبين عبدالرحمن اخوي وهو كان قاسي عليها شوي وقالت لهم كل السالفه
نهى : هذا مايمنع ان حنا مضايقين من تصرفها كان قالت لان على الاقل
دانه : خلاص انتهى كل شي الحين الي عندها عتاب ولا لوم تخليه لمى تشوفها في الامارات
في الجها الثانيه وتحديدن في الكويت
كانت الجده والجد يستنون روان بفارغ الصبر يعدون الساعه والدقيقه يستنون وصولها ام الباقين قالهم الجد يروحون بيوتهم عشان بكره ورهم سفر ويجون بكره الصباح يشوفونها وكلها دقايق وتدخل روان على جدانه
الجده من الفرحه : قامت وحضنت روان وجلسة تبوس فيه
الجد يعتب الجده : ترهي بنتي بعد ولي نصيب فيها
روان : قامت من حضن جدته الى حضن جده
الجد: حضن روان بقوه ويمسح على شعرها ودمعه في عينه
مشاري وجراح وهويطالعون بعض : مو كنهم نسونا
جراح : يمه ترى انا بعد ولدك وتوني جاي من السفر
ومشاري : وانا ولد ولدك وبعد جاي من السفر
الجده : ادي بس انتو توني شايفتكم من يومين لكن هي من شهور ماشفتها
روان وهي تحر جراح لانها تعرف انه غيور : تلصق عند جدتها ايه صادق جدتي انتو مقابلين وجه اربع وعشرين ساعه يحق لها تمل منكم وكانت بين كل كلمه وكلمه تبوس جدتها
جراح وصل حده : رونوه قمي عن امي
روان : مو امك الحالك امي بعد
الجد ومشاري كانو ميتي من الضحك على هواش روان وجراح
الجده : انت وش فيك عليه روح اجلس عند ابوك
جراح : لا مابي اجلس الا عندج وسحب رون وجلس مكانه
روان تمثل : اهى اهى اهى جدتي خليه يقوم هو كل يوم يجلس في حضنك ماشبع
الجد : تعالي عندي ماعليك منه هالخبل
مشاري وقف : يالله انا بروح ارتاح ورانا سفر باجر
الجده : ايه وانت صادق ....جراح قم يمه شيل اجنط روان ودها غرفتها
جراح : نعم نعم وانا جراح اشيل اجنط روانوووووووووه
روان : لا لتشيلهم خلهم مايحتاج
الجده : وملابسج اشون تغيرينها
روان : جايبه شنط صغيره حط فيه ملابس بكره وقامت تجيب شنطنها
جراح : ايه كذا تسنعي
روان تبي تقهره : اقول جدتي
الجده : قولي
روان : وش في صبيكم متمرد هاليومين قالت هالكلام وركضت الغرفته
جراح : انا صبي ياسباله وركض ورها
مشاري يكلم جدتها : يدتي اذا خلص الحرب قولي لي النتيجه باجر
الجده وهي تضحك : وخيرا رجعت للبيت ضحكته وحسه
الجد : الحمد الله رب العالمين ياقمي ورج سفر باجر
في الصباح كانت جدت روان جالسه تتقهوه لين ماتقوم روان من النوم وهي جالسه الا يدخل عليها والدها منصور وبناته هيفاء وهديل سلم على جدتهم وطيران على غرفة روان وفتحو الباب بقوه يبون يخرعون روان
لكن روان كانت في سابع نومه
هديل : هذي ماتقوم بسهوله
هيفاء : صبري انا بروج شاسوي فيها وركبت فوق السرير وقمت تنطنط وقالت روحي جيبي ماي
روان : هي دانووووووووووووه انزلي من السرير وجع
هديل : حبيبتي ذي مو دانه هذا هيفاء
روان وهي تستوعب الكان الي اهي فيه : وتوها بترفع راسه من المخده الى بماي بارد على وجها عصبت روان هيفوووووووووووة
هيفاء : راح تركض وروان وراه الين وصلت عند ابوه وانخشت وره
روان : لاوالله انخشيتي ور ابوك يعني ماقدر اسوي شي
منصور : سلمي اول بعدين طقيه
روان : سلمت عليه وباست خده
منصور : اشلونج وشخبلرج
روان : كنت بخير بس الحين لا
منصور : ليه
روان : بنتك اتخلي احد بخير وتلف تمسك روان وطقها
منصور : رفع روان من هيفاء ومسك يدينها ها كلش ولا بنتي
روان : لا والله اذا هي بنتك انا اختك
الجده : اطالعهم وهي فرحانه روان اذكره في بنتها روان يمه خالج من ذا المينونه ورحي لبسي وتعالي فطري مابقى شي على طياره
روان : راحت وحبت جدته على راسه ان شالله و انتي مردوده لك الحركه ورقت تغير ملابسه وانزلت وفطرو وبعد الفطر تجمع وسوالف وهذره لحد ماجا وقت الي لزم يرحون المطار وتوزعو في سيارات ووصل المطار
خلصو اجرائتهم وركب الطياره ونطلقت الطياره

( في السعوديه )

كان الجو غير كان فيه مشحنات اشوي البنات الي الحين ماتوقعو من روان الي سوته وتحاملهم على عبدالرحمن بسسب الي سوه الروان اما عبدالرحمن كان يلاحض تغير معاملت معه ولا هو عارف السبب عبير عايش حياه سعيده مع سلمان من خلصت امتحان وهو يكلمه كل ساعه دانه كانت مضايقه عشان روان خبت عليه الي صار بينها وبين عبدالرحمن ومر الاسبوع وجا موعد السفر ابو عبدالرحمن وابو نواف مارحو مع عيالهم وخلو الشباب يرحون عبدالرحمن كان رافض يروح معهم بس ابوه اجبره لان هو ماراح يروح ويبي شخص كبيرمعهم
في المطار وتحديدن في الطياره كان ترتيبهم كاتالي نهى عاليه ومها جالسين مع بعض وراهم مزن العنود ودانه وراهم الجده وام عبدالرحمن وام نواف عن يمينهم الجد وعبدالرحمن وراهم ندى و نايف وعن يسارهم عبد العزيز وناصر ورهم سلمان وعبير عد سلمان ماحد قده عبير جنبه وعبير ميته من الحيا من تعليقاته عليه

((في الامارات ))

عند خوال روان اول ماوصلو على طول نامو لانهم كان تعبانين وخصوصا مشار وران وجراح الجد كان مأجر لهم فله مفروشه وكان مره فخمه في الصباح صحت الجد والجده اول شي مثل ماتعودو وبعدين بدا الكل يصح ولم صحو كلهم حطو الفطور وتجمعو
الجده : هابنات وين تبون ترحون
ضاري : يدي حرم عليك كل شي تستشير فيه البنات وحنا وين
الجد: انتو شباب تقدرون ترحون أي مكان لكن هم بنات مايقدرون يرحون بروحهم
بدر : افهم من جذيه نقدر نروح أي مكان بدون بدونهم
روان : من قال ان اول وحده نشبه في حالقك في كل ماكان تروحه
بدر : شنو تحلمين عندج مشاري و ضاري ورامي
هيفاء : اشتبين فيه اصلا الطلعه معه تسد النفس
بدر : احين انا الطلعه معي تسد النفس ياهيفوووه
مشار: خلص انا ورامي وجراح نوديكم
جراح : اسف انا مع بدر محنا نقاصين دلع بنات
خلاص حددو كل مجموعه تروح مع مين وبدت الطلعات والوناسه من مكان المكان مايرجعون الى هلكاني على طول ينامون وفي يوم كان يتمشون في احد المولات وكانت روان وهيفاء وهديل يتمشون ورامي ومشاري كانو في ستار بوكس
روان : ودي اشتري فستان حق زواج عبير بنت عمي
هديل : ليه هم حددوه
روان : لا محددوه بس ابي اكون جاهزه ودمنا هينا دوري معي
هيفاء : اوكيه حتى انا بشتريلها هديت الزوجها
اوران: اوكيه
هيفاء : طيب خلوني ادور اغراض الهديه اول
هديل : وانا بعد معك بسويلها
وصارو يدرون ويشرون شافت هيفاء محل فيه اكسسورات حلوه وقالت بتدخله لكن روان قالت انهى بتدخل محل العطور الي جنبه وتفرقو روان ادخلت محل العطور وهديل وهيفاء ادخلو المحل الي جنبه
روان كانت تشم العطوروعجبها واحد وكنت تاشر الصاحب المحل يجيبلها نفس العطر الي يبده بس فجه طاح من يدها على رجل واحد من الزياين وتيبست ماعرفت وش تسوي ولا وش تقول يربي وش شويت لهدرجه انا عميه الله يستر وما يكفخني فيها روان كانت تكلم روحه ولاهي حس بالشاب الي كان سرحان في عيونها ولا مهتم الالم رجله ماشالله وش ذا العيون سبحان الي خلقها ونتبه انها تتكلم
روان : سوري ما كنت قاصد مدري شلون طاحت من يدي
الشاب : لا عادي مصار شي سليمه
روان بخوف : متاكد
الشاب :ايه متاكد لاتخافين
الا بدخلت هديل وهيفاء هديل نادت روان وهيفاء راحت تشتري عطر من نفس المحل بس كانت بعيده عنهم لان المحل كان كبير
هديل ماكانت منتبه لشاب : روان ساعه عشان تختارين العطر
الشاب طالعه وبتسم : وستغرب انهالبنتين ماكانو متغطين بس متحجبين وهي كانت متلثمه
روان : قمي نطل خلصت
الشاب : ليه ماتبين العطر
روان : لا اخف يطيح مره ثانيه على رجل احد
هديل بهمس : منو هذا
روان : بعدين افهمك يالله خلينا نروح الهيفاء
عند هيفاء : ها شريتي شي


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -