أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية بنيت لك في داخل فؤادي من اللهفة قصر -10

رواية بنيت لك في داخل فؤادي من اللهفة قصر- غرام

رواية بنيت لك في داخل فؤادي من اللهفة قصر -10

ربعت صوبهم وقالت: خلوني ألعب يالله قوموا ..
عمر وقف منقهر: لالا ماشي أنتِ مابتلعبين بتخربينها ..
غاليه: جب جب أنته مالك خص ..
راشد: لا نحنا بنلعب بس..
مايد سعيد : لا نحنا ياين قبلج ..
مايد صبيحه: هي قومي مانباج تلعبين ..
غاليه أنصدمت منهم , صدق فشلوها ها اليهال , حاست بوزها بقهر : أفففففففف الخياس صدق أنكم ماتستحون ..
عمر: سيري عند خلوف خليه يلعبج ..
حطت غاليه يدها على خواصرها : لاوالله ..
غاليه : اوكي خلاص انا أصلا ماأبا ألعب وياكم ..بس ..
ضربتهم كل واحد على راسه بقوه ويوم وصلت عند مايد سعيد تأملت ويه شوي ماقدرت تضربه ..
غاليه في خاطرها: ياربي كيف يشبه خليفه نسخه أخ قلبي بذوب ..
بدال ماتضربه شاراتهم وخت عليه ووقبضت ويه ويلست تبوس خدوده وتقول : فددددددددديتك ماحلااااااااااااااااااااك تجننننننننننننننن..
ومايد يحاول يبعدها عنه : قومي وووع خيستني ...
غاليه بعدها تبوسه : لا...
راشد: هي علشان هو يشبه خليفه تحبينه جي ..
غاليه خلت مايد عنها , وأطالعت راشد بصدمه هذا ياهل وجي أستغفر الله ..
غاليه بضيقه : عيب شو ها الكلام ؟؟
راشد : عيل ليش تبوسينه ؟؟
غاليه سارت صوبه وعطته بوسه على خده , راشد أحمر ويه وتفشل صدق ...
راشد: خاااااايسه وووع خيستني..
قرصته على خده : عيل بتقول ها الكلام مره ثانيه.. وقرصته أكثر ..
راشد عوره خده وقال: لالالا بس يعور قومي عني مابقول شي ..
غاليه :هي جي أباك .. منو في بيتكم ..؟؟؟
راشد بغياض وهو يرد ورا: ترا خلوف محد في البيت ..
غاليه عضت شفايفها ها الولد صدق مكار ويعرف شو تبا : حد سأل عن خلوف .. أووففففففففففففففف أنا بسير أحسن لي..
سارت غاليه بيت عمها سعيد , دقت الباب , فجت لها الخدامه ...
غاليه: علياء موجوده؟؟
الخدامه: داخل غرفه مال هوه ..
غاليه : أوكي ..
سارت غاليه صوب غرفة علياء في الطابق الثاني ... مرت بغرفة خليفه الي كانت عدال غرفة علياء , وقفت عدالها ويلست اطالع الباب , وسرحت ...
فجأه أنفتح الباب وغاليه أنتفضت , وهي تشوف خليفه واقف جدامها كان لابس كندوره سوده صوفيه وسفره بيضاء وعقال ..
غاليه ذابت وهي اطالعه , وهو معقد حواجبه يطالعها ومستغرب هاي شو تسوي واقفه هنيه ..
غاليه أستوعبت الموقف وعضت على شفايفها ونزلت راسها ويايه بتروح ..
بس خليفه أبتسم أبتسامه خبيثه , وزخ يدها بسرعه وسحبها داخل غرفته..
غاليه أنصدمت منه وماقدرت تقاومه لانه شاد على يدها (( والا السبب ثاني عيبتنها السالفه ماصدقت على الله هههههههههه))..
بند خليفه باب الغرفه وسند غاليه عليه, حط يداه على الباب ويلس يطالعها بنظرات أربكتها ...
غاليه وهي اطالع عيونه , حست بتنفسها زاد والحراره زادت , ويلست تترجف , أبتسم خليفه نص أبتسامه , وتقرب من ويها لين صك خشمه خشمها , غمضت غاليه عيونها بخوف ونزلت راسها ...
أبتعد عنها خليفه وضحك , هي صدت بويها الصوب الثاني ويلست تنافخ ..وحطت يدها على ويها ..
تقرب منها مره ثانيه وقال: تحبيني؟؟
رفعت غاليه عيونها صوبه بستغراب لسؤاله , ونزلت عيونها بسرعه يوم طاحت عينها بعينه ..
زخ ذقنها ورفعه , وهي منزله عيونها بعدها , وعاضه على شفايفها بخوف ...
خليفه: جاوبيني ؟؟
غاليه مش قادره تقول كلمه وحده ..
خليفه تقرب منها أكثر وقال: ليش ساكته , عيل شو هذاكِ الكلام الي قلتيه أمس , كمل بتطنيز: ولا كنتِ معصبه بس .. علشان جي طلع منج ها الكلام..
غاليه رفعت عيونها صوبه ولكلامه الأخير وقالت: لالا..
خليفه بنص أبتسامه: عيل شو؟؟
غاليه وهي منزله راسها: هيه ..
زادت أبتسامت خليفه وقال: شو الي هو هيه ..
غاليه غمضت عيونها وهزت راسها بلا ..
خليفه قرب منها لين خله خده على خدها وقال في ذنيها : قولي علشاني ..
غاليه غمضت عيونها أكثر وزادت دقات قلبها وبلعت ريجها وقالت بصعوبه : أحبــك ..
خليفه بحركه سريعها ضمها له وقال: وأنا أموووت فيييج ..
غاليه تيبست من ضمه لها , وهي أدور في في راسها كلمت أمموت فييج يعني خليفه يحبها صدق ..
بعد عنها خليفه وتم يتأملها وهي أستحت وأبتعدت عن الباب تبا تفجه , بس هو حط يده على الباب وقال : ماشي ظهره لين , وأشر على خده ..
غاليه فجت فمها: شوه ؟؟
خليفه: بوسيني ...
غاليه أحمرت : لا ..
خليفه بخبث: عيل مابتظهرين ..
غاليه : لا ليش جي ..
خليفه: بوسيني وبخليج تظهرين .. أنا ما طلبت الا على الخد ,وأبتسم بمكر : لاتخليني أطلب شي ثاني ..
برطمت غاليه: أنزين ..
تقربت منه بمستحى وباسته على خده على السريع , وأبتعدت وهي منزله راسها ..
خليفه : شو ها الحين هاي بوسه ..
هزت راسها بنعم .. وهي منزله راسها بعدها..
خليفه :لالالا يالله بوسي زين ..
غاليه رفعت راسها بحزن : حراااام ...
خليفه ضحك : خلااااص ولا يهمج..
وأقترب منها وقبض ويها أمبين يديه , وأبتسم وعطها بوسه ....
أحمرت غاليه منه وانصدمت صدق خليفه ووايد جريئ ...
أبتعدت عنه وفتحت الباب وانطلقت بدال ما تسير غرفة علياء , دخلت أول حمام جدامها وغسلت ويها من الإحراج ...
وراحت بيتهم وهي تهدي عمرها ... حدرت داخل مالقت حد في الصاله سارت فوق صوب غرفتها , بس وقفت عدال غرفة الهنوف ودقت الباب ... سمعت صوت الهنوف: من ؟؟
غاليه: أنا فتحي الباب..
الهنوف فتحت الباب وهي حايسه بوزها : هلا دخلي..
غاليه يلست على شبريت الهنوف وقالت : شوفيج ماطلعتي من امس ..؟؟
الهنوف: ماشي بس مالي نفس اظهر ضايق خلقي ..
غاليه: لالا صدق , أمس ليش حطيتي كل حررج في حارب..
الهنوف بتردد: هو السبب ..
غاليه: ليش شو سوى؟؟
الهنوف: ييلس يغاضني ويسوي حركات خاايسه كريهه أكرهه ..
غاليه أطالعت الهنوف بستغراب : بس هذا اسلوب حارب ونحنا كلنا نعرف انه جي ..
الهنوف : بــس انا الصراحه أستويت ما أستحمل أسلوبه الخايس ..
غاليه : حليله حاارب سوالف يمكن انتِ حساسه ها الايام ومتحسسه منه ..
الهنوف بعدم اقتناع : يمكن ..
غاليه قامت : عيل أنا بروح غرفتي ..
راحت غاليه غرفتها وهي تحلم باالاحلام اليقضه عن خلوف ...
أما الهنوف ملت من يلست الغرفه فقررت تنزل تحت تشرب لها شي ..
نزلت تحت ولقت دلة الجاي توها مسوايه فصبت لها كوب جاي ..
وطلعت برع ويلست على الدري وهي تشرب الجاي ..
كانت منزله راسها تحت , ماحست الا بواحد واقف غريب منها , رفعت راسها شافت أنه حارب أعتفس ويها ...
وقامت بتدخل داخل بس يد حارب سبقتها وقبضت يدها ..
اطالعته الهنوف بحقد وقالت: هد يدي ..
حارب : لا بس قبل ما هد يدج أوعديني أنج بتين ويايه الحين عندي لج شي ؟؟
الهنوف أطالعته بحتقار: لييش من تكون أنته ..
حارب: الهنوف والله أسف أني تصرفت معاج هذي التصرفات سامحني ..
الهنوف أطالعت حارب بستغراب : معقوله يتاسف أحيد الريايل مايتأسفون بسهوله ...
الهنوف بدون نفس: أنزين شوه ..
حارب ببتسامه جذابه أسرت الهنوف : تعالي أنتِ والله لتستانسين ..
نهاية الجزء الرابع عشر ...


الجزء الخامس عشر والأخير...

هزت الهنوف راسها وهي ذايبه في أبتسامت حارب , تبعته لين راحوا ورا البيت وعند الباب الوراني بالضبط, هي ما أنتبهت أنها راحت ورا البيت الا يوم وصلت هناك , أستوعبت هي وين وقالت وهي
أطالعه بخوف: أنته شو تبا مني ؟؟؟
حارب ضحك وهو يطلع من مخباه (( جيبه)) شيء ويضحك : صبري أنتِ بس ..
نزل تحت ويلس يفضي مخباه , وينشر كراتين الشلاقات (( الالعاب الناريه)) ..
الهنوف بستغراب: والخيبه هذيله كلهن في مخباك ..
حارب بستهبال: بسم الله أعوذ بالله من عيونج قولي ماشاء الله عن ينطر مخبايه ..
الهنوف ببلاها: ماشاء الله ..
حارب يقبض الولاعه وكم شلق في يده ..
الهنوف تروعت وتمت أطالع حارب بخوف انه ينقع الشلق عليها : لالا..
حارب :شو لا انتِ , وضحك وهو يقول : شوفي ورا يالسين خليفه وهزاع وعلي أخوج , غمز : شو رايج انتِ ..
فهمت عليه الهنوف وضحكت : خطير أنت..
حارب: أعجبج صح ..
هزرت راسها بلا تقهره ..
حارب: أفــ منج أدري أني أعجبج وضحك ..
الهنوف: ووايد وواثق ..
حارب : يالله أباج تمسكين الولاعه أنتِ ولعي وانا بعقه عليهم ..
الهنوف: لالا أخاف ..
حارب: شو تخافين , الا ولعي مابيج شي ..
الهنوف: لالالا أخاف ينقع عليه ..
حارب بعصبيه : الهنوف يالله والله لاتخربين عليه ..
خافت الهنوف منه , أصلا ماتستبعد أنها أذا ماسمعت كلامه ينقع شلق عليها ..
الهنوف قبضت الولاعه وهي ترتجف ..
حارب: قبضيها زين ياويلج أن خربتي عليه ...
الهنوف سمعت رمسته , وولعت الولاعه, بسرعه وبحتراف حارب ورا الشلقات وتم يفرهن ...صوب الشباب ...
عند الشباب ..
كانوا يسولفون ..
علي: والله أني كارهه الدوام صدق ..
هزاع : ياخي كلنا كرهين حياتنا من ها الدوامات محلات الراحه بدون صدعه ...
خليفه: شو نسوي هاي الحياه لو ماشغلتنا جان ماحصلنا ها الرواتب الحمدالله نحنا في نعمه ...
خليفه: بتخبرك علي أحيدك شاري حصان وينه؟؟
علي: والله خليته في مزرعة واحد , يعني هم بيعتنون به لان صعبه أخليه عندي في عزبتي أو مزرعتنا لانه واحد بعد..
خليفه : هي ..
هزاع حس بشي طاير صوبه ويطلع دخان وشوي يا عند ريله , في خلال ثانيه أستوعبه...
فتح حلجه وهو يصارخ : ش ش لق.. ...
وقفوا بس بعد فوات الاوان , ونقع وايي واحد وثاني وثالث ورابع ...وهم يصارخون ومايعرفون شو يسون ..
يا على ريل هزاع وخليفه شوي من الشرار , بس علي ماصابه شي ...
ضحك علي على اشكال خليفه وهزاع الي يسبون وقال: هههههه الحمدالله انا ماياني شي ...
هزاع: هي ضحك انته , وهو يتلافت : ابا اعرف منو ها الخايس الي فرهن علينا ..
خليفه بقهر: صدق ناس ماتستحي , أف والله أن ريلي أحترقت ..
....
عند حارب والهنوف ..
بعد ماعق الشلاقات على الشباب , قبض جتف الهنوف ويرها ورا الباب وهو كاتم ضحكته , الهنوف مش قادره تستوعب هذا الحارب صدق أول مره في حياتها تشوف واحد جي يعني عليه
حركات وأبدا مايستحي أبدا ..
الهنوف بعدت يده عن جتفها بقهر وقالت: أنته صدق ماتستحي ....أكرهك ...
سارت الهنوف عنه ودموعها في عيونها , وايد زوادها حارب شو يشوفها الا يقبضها ويبوسها شو يشوفها بنت.*****...
حارب أستغرب منها شو فيها هو ماسوا لها شي ...
بالغلط شافه هزاع ...
عند الشباب ..
هزاع بقهر وهو يطالع حارب: طالعوا أنتوا هاكو الخايس يعني منو غيره بسوي جي مايبالها تفكير أصلا ...
خليفه: والله حسيت أنه هو , والله يبله ننقع الشلق في فمه ..
ضحك علي: صدقك والله ..
هزاع : يالله عليه عيل ..
ربعوا صوبه وهو مب حاس بهم يالس يفكر بالهنوف ..
هجموا عليه وقبضوه , وهو أنصدم منهم ..
طاح حارب وكلهم فوقه الي قابض يداه والي يالس على ريوله والي يضربه طرقات على ويه..
حارب يصرخ: قوموا عني يالخياس..
هزاع قابض يديه ويالس عليه: أوووووووووووص ما أبا أسمع صوتك ...
خليفه يعطيه طرقات : بعده ماياك شي يالسبال ..
علي يالس على ريول حارب ويضحك ..
حارب مختنق : والله بمووت قموا عني , هزاع والله تراك طريت بطني ..
هزاع يلس أكثر على بطنه غياض ...
خليفه برعب: هزاع ناوي تجتله أنته ؟؟
هزاع أطالع خليفه بنص عينه : لا والله أشوفك الحين وياه ...
حارب يطالع هزاع بحقد: قوم عني يالدرام بتجتلني ..
هزاع : دارم هاااااااااااااااا درام هاااااااااا...الحين انا درام .. ويرص على يده اكثر ويهوس على بطنه ...
هزاع مش متين بس شوي معضل جي وزنه 90 وطوله 190 ودوم يتخقق بجسدمه , بعكس حارب الي وزنه 64 وطوله 176 ,((خلونا ندشش خلوف بالعرض)) وخليفه وزنه 76
وطوله 185...
تم حارب يحاول يخوزهم عنه , واخيرا خاز علي عن ريوله , وخليفه عطاه كف علم على ويهه , أم هزاع فتم محله حاول حارب يخوز هزاع عنه ويضربه بريوله بس هزاع مستمتع ويضحك على
حركات حارب ..
أخيرا خاز هزاع عن حارب , أول ماقام هزاع وابتعد عن حارب قام حارب وزخ نعاله وسيده على هزاع ...
يت على ظهره بقوه , بقن عيون هزاع يطلعن من قوة الضربه , قبض ظهره بألم وصد صوب حارب الي يالس يضحك بغباء ..
اطالعه بكل حقد , وسار صوبه وهو متحمل الالم الي في ظهره ,وحارب من شافه يا صوبه ربع , وربع وراه هزاع ويلسوا يدرون على البيت ...
كانت الهنوف يالسه على الدري وياها غاليه الي تواها يت , وشوي يخطفون هزاع وحارب , هزاع كل ساعه يوقف ويقبض له حصاه ويفرها على حارب , وحارب يضحك ا لا ميت من الضحك ولا
بعد يوم هو يربع ييلس يسب هزاع ويتمصخر عليه ...أبتلش حارب بكندورته الي قابضنها يوم شاف هزاع وقف قام وربط كندورته ...
وطلعن عصاقيه , غاليه أول ماشافتهن ضحكت بشكل هستري , والهنوف ماقدرت تتحمل وضحكت .....
حارب يوم شافهن التفت لهن وقال: شوفيكن تضحكن ضحكنا وياكن ..
غاليه ماقدرت تسكت , إما الهنوف سكتت أطالعته بكره وصدت الصوب الثاني ..
وشوي وتي حصاه صغيره على رأس حارب , وبعدها كبيره بس حارب ركض عنها بسرعة ...
غاليه تضحك: والله أنه يضحك ها الحارب ههههههههههههههههه..
يلس علي عدالها وضحك: ووايد يضحك عيل فاتج قبل شوي شو سوينا به ..
وخبرها السالفه , هي ما أنتبهت على خليفه الي يالس يتأملها وهي يالسه ويا علي وتضحك ..
رفعت عيونها وبالصدفة يت عينها في عينه , وسرحت في عيونه ...
علي أستغرب شو فيها البنت فجأه سكتت وأطالع وراه , لف وشاف خليفه وراه وضحك وقال: ياوووووويلي أنا عيني عينك المغازل ..
غاليه انتفضت لكلام علي ونزلت راسها تحت مستحيه , والهنوف من الصبح يالسه أطالعهم وتضحك ..
خليفة أستحى وبعدها ضحك وقال: عادي حرمتي ..
علي : يالله جدامي حرمك مابتشوفها لين يوم العرس وماشي رمسه وياها ..
خليفه بصدمه : شوه شوه منو قال , عنبوه العرس بعده عقب أربع شهور ..
علي: انزين شو بيسوتي يعني أن ماشفتها ولا رمستها ..
خليفه: بيستوي وااايد ..
ضحك علي: انزين عن تاكلني أسوالف وياك ..
خليفه: اتحراك بعد ...
علي: يالله خلنا نسير الميلس ..
خليفه : يالله ..
خليفه كان متوتر بيا يرمس علي في سالفه , يوم يالسوا في الميلس وتقهويوا..
قال خليفه : علي أبغي أرمسك في شي ...
علي : رمس ..
خليفه بتوتر: أمم يعني عادي أرمس حرمتي بالتلفون ..
علي أطالع ويلس بفكر وبنذله قال: لااا..
خليفه بخيبة أمل : والله ..
علي بجد : بالنسبه لي انا عادي .. بس مادري ببويه ..
خليفه : ما اظن عمي يرفض ..
علي: على العموم انا برمسه وبطالع شو بقول ...
خليفه: أنزين يوم يعطيك موافقته خبرني ..
علي : أن شاء الله ..
ويلسوا يسوالفون ....
عند حارب وهزاع , أخيرا هزاع لحق حارب وعطاه بكسه في بطنه , بس ماكان قوي , خخخخ بس حارب يلس يمثل أنه يعوره وتم يجلب على الارض ..
هزاع خاف عليه , ويلس عداله وقال: يعورك ووايد ؟؟
حارب أستغل ها اللحظه وانقض على هزاع وحط يده على رقبت هزاع أونه يزغده :خخخخخخخخخخخخ صدقت أنته وويهك..
هزاع: صدق انك سبال خوز يدك عني عن ايك بكس ثاني على بطنك ..
خاز حارب عن هزاع ويلس يضحك , هزاع أبتسم على خبال حارب ماأظن هذا بيعقل في يوم من الأيام ..
في اليوم الثاني ...
أبو سالم وافق أن خليفه يرمس غاليه بالتلفون , عاده حدث ولاحرج خليفه طار من الفرحه ...
العصر الساعه 5 ...
غاليه والهنوف يالسات في الصاله يطالعن التلفزيون كل العاده , مرت أمهن من عدالهن وقالت: انتِ ماتشبعن من ها التلفزيون أربع وعشرين ساعه ..
غاليه: امي شو أنسوي ماشي شغله ..
أم سالم: هي ماشي شغله مب فلاحات الا بالمراد ومطالعت التلفزيون ..
الهنوف: ماما ترا انا يايه من الجامعه من ساعتين أبا أرتاح شوي وأتنشط ..
أم سالم: الله يهديكن بس ..وراحت عنهن ..
الهنوف : أففففففففففف بدلي عن ها الفلم البايخ نبا شي يفتح الشهيه ..
غاليه: يعلها ماتنفتح ..
الهنوف: شو ها الملل , مالي خاطر أسوي شي أبا أناااااااااااام بس ...
شوي ويدخل هزاع ويقول: غاليووه سيري خليفه في الميلس يباج ..
غاليه نطت : والله ..
هزاع أطالعها بنص عينه : شوي شوي ياويهج ماتستحين ..
أستحت غاليه وقالت: الحين ..
هزاع : هيه لاتخلينه يرتيا ..
راحت غاليه غرفتها وأطالعت كندورتها مايبا لها تبديل لانها حلوه , حطت لها بودره شوي وتجحلت وحطت لها بلشر وقلوس , وتعطرت ولبست شيلتها ونزلت سايره صوب الميلس..
أما عند هزاع فيلس عدال الهنوف وقال: الهنوف أباج في رمسه ..
اعتدالت الهنوف وقالت : شو هي ..
هزاع : اممم تعرفين قررت أتزوج..
الهنوف بفرحه : والله ...
هزاع: هيه بس انا مش حاط وحده في بالي...
الهنوف :يعني تباني أتنقا لك وحده ..
هزاع ضحك: هي أبا وحده شراتج عاقل ,وحلوه ..
الهنوف: شو رايك بالمها بنت خالوه ؟؟
هزاع : هذي شرات غاليه اخافها تينن بي ..
الهنوف: بس صدقني الهما حلوه وتنحب بسرررعه ..وأحسها تناسبك ..
هزاع: مادري, وقال بتردد هزاع : أنزين شو رايج بسلمى بنت عموه ؟؟
الهنوف : سلمى ؟؟
هزاع : هيه سلمى ..
الهنوف: مادري ..
هزاع : بشوار أمي انتِ ما فيج فايده ..
الهنوف: هيه الحين انا مافيه فايده , صدق أنك ماتنعطى ويه ..
هزاع : اشوف لسانج طول ليكون غاليه عطتج شويه من لسانها ..
ضحكت الهنوف : يمكن ..
عند غاليه ..
سارت الميلس بتردد ومستحيه , دقت الباب وفتحته شوي شوي , كان خليفه يالس ويطالع التلفزيون وهو مافيه صبر يبا يشوف غاليه ..
وأول مادخلت وقف ..
تقربت غاليه منه بمستحى , يوم وصلت عنده ماعرفت كيف تسلم عليه ومدت يدها بس هو يرها وسلم عليها بالخشم وهو شاق الحلج ..
خليفه ببتسامه: شحال حرمتي اليوم؟؟
غاليه بمستحى وهي منزله راسها: بخير ..
خليفه بنذاله: يعني مابتسألين عن حال ريلج ؟؟
كلمت ريلج , خلت غاليه صدق تستوي حمرا , أبتسمت بمستحى أكثر: شحالك ؟؟
خليفه بحب: يسرج الحال فديتج ..
غاليه أستحت أكثر ..يلس خليفه ويلست غاليه على الكرسي الي عداله ..
قال خليفه : ليش يالسه بعيد ما باكلج أنا , وضحك..
غاليه عضت شفايفها وقالت: أممم أنا مرتاحه هنيه ..
تقرب منها خليفه ..
وقال وهو يبا يخوز جو التوتر : شحال عمتي ؟؟
غاليه: الحمدالله ..
خليفه أستغرب غاليه ماترمس ومستحيه ضحك , رفعت غاليه عينها صوبه وقالت: شو يضحك؟؟
خليفه : اقول الصراحه أحس أنج عقلتي , مستحيه وماترمسين ووايد شرا قبل ... وبقصد يقهرها: والا بس جي جدامي يعني ..


غاليه حطت يدها على خصرها : لاوالله , يعني قصدك أني أم ويهين ..
خليفه بضحكه : لالا ماأقصد جي بس معقوله حبج لي خلاج عاقل ..
غاليه أنحرجت وقدا ويها أحمر وتذكرت هذاكِ اليوم الي أعترفت أنه تحبه , تحس حب خليفه خلها تتغير من ناحية خليفه بدأت تستحي منه , تحب نظارته تحب كل شي فيه , وتحاول تخلي عمرها أنثى
جدامه..
خليفه ببتسامه رفع كيس كان عداله وغاليه تحاول تبعد نظراها عن الكيس ليقول عنها مب شايفه خير وقال: ييبالج هديه ..
أحمرت غاليه : مشكور وماتقصر ليش عبلت على عمرك ..
خليفه بروحه مستحي : يالله ماعبلت على عمري ولاشي أنتِ حرمتي أذا مايبت لج أيب حق منوه يعني ..
غاليه : مشكور الغالي ..
خليفه : عيدي عيدي ..
غاليه رفعت راسها : شو أعيد؟؟
خليفه : الكلمه الي قلتيها اخر شي ؟؟
غاليه : أمممم ..
خليفه بضحكه : ولا مابعطيج الكيس ..
غاليه صدق أنقهرت وسكتت ...عطاها الكيس , وقام ..
خليفه: ماودي أروح عنج بس مواعد واحد من الشباب بسيره الحين ..
قامت غاليه , وأبتسمت له وقالت: مع السلامه ..
خليفه : بس مع السلامه ..
غاليه أستغربت : هاا..
تقرب منها وعطها بوسه على خدها , أستحت منه ...
وقال: يالله الحين بروح فمان الله ..
غاليه وهي منزله راسها: الله يحفظك ..
من راح خليفه سارت غاليه سيده البيت , لقت منى والهنوف وياها يالسات يطالعن التلفزيون ..
منى وقفت يوم شافت الكيس : شو ها , شو فيه ها الكيس ..أبا أشوفه ..
الهنوف بفرحه: ليكون خلوف يايب لج هديه ووووااااااااااااااووو ..
منى : حلفي والله لأشوفه الحين ..
غاليه : يالله منكن أنتن يالمتعبلات ..ماشي ماشي روحن ..
منى : ترا أنا حلفت لآشوفه الحين مالي خص..
الهنوف بوزت : أنا بعد ..
سارت صوبهن غاليه وفتحت الكيسه لقت علبت موبايل فيها وبوكس ثاني ..
شلت منى علبت التلفون وفجته وقالت: الله أي فوووووووووون ..
خذتها غاليه : والله عندي الحين بيبي وأي فون مره وحده..
ضحكت الهنوف: ههههههه صدق مب شايفه خير..
مدت منى يدها صوب العلبه الثاني الي كانت مغلفه ويايه بتفجها ..
بس غاليه ضربتها على يدها :انا بفجها أنتي خوزي يدج ..
منى : أعوذ بالله ..
غاليه بدت تفج العلبه يوم فجتها , كلهن صرخن مره وحده : الله .....
كل عباره عن سلسله فيها ورده بحجم متوسط ومزينه بجواهر بالالون الاحمر والاخضر والاصفر وأزرق , ونفس الشي شغابات وسواره ..
منى : وووواااااااااااااااااووووو يجنننننننننن عطني اياه ...
غاليه: لاوالله ييبالي هديه وحضرج بتاخذينها ...
منى بحسره : متى أملج علشان سلطون أيبالي هديه ..
الهنوف: خخخخ يعني سلطون متأكده ان بيبلج شي ..
منى : جب جب لاتحبطيني من الحين ..
يلسن يضحكن وبعدين غاليه ودت الاغراض غرفتها وفتحت التلفون ولقت أن فيه بطاقه , وسيده وصلها مسج ..(( شو عجبج الهديه ))
غاليه أبتسمت وردت (( هي ووووايد مشكور )) وبتردد كتبت(( فديتك))
رد عليها خليفه(( فديت روحج أنا))
أستحت غاليه وطاحت على الشبريه ضامه تلفونها ...
بعد صلاة المغرب عند الهنوف ومنى في الصاله..
منى قامت وقالت: الهنوف بتروحين ويايه صوب بيت عمي خالد..
الهنوف بتفكير: أنزين ..
راحن هناك لقن عمتهن صبيحه وأمهن ويدتهن وأم خليفه وعواش وسلوى ...سلمن عليهن ويلسن ...
قالت عواش: عيل وين غاليه؟؟
منى : في البيت ..
عواش: ليش مايت وياكن ؟؟
منى: ماأدريبها سارت حجرتها مساعه ولانزلت ..
الحريم يلسن يسوالفن ويحشن ..
أم سالم : اليوم هزاع قالي يبا يعرس ..
اليده شيخه : هاي الساعه المباركه , مره ولايهمه مندور له عروس ..
أم سالم أبتسمت: لالا أنا لقيت له عروس بنت أختي المها حرمه وفنانه وأنا خاطري انها تكون لهزاع من زمان ..
أبتسمت الهنوف مرتاحه ان أمها ما أختارت سلمى لهزاع ..
اليده شيخه : والله والنعم فيها بنت ناس طيبين ..
رمست صبيحه : ووااايه أنا حاررب فديته بيوزه أحسن البنات وأحلاااهن ..
الهنوف أطالعت عمتها من طرت حارب ...
صبيحه : والله أنه بنت عمه ياالله مارحمها تجنن وبطرانه بس هو الله يهديه مب طايع .. أونه مايبا يعرس الحين ...
الهنوف أنتفضت لفكرة أن حارب يعرس , وهاي بنت عمه من وين يت .. حست بقهر ... بس نفضت هاا الاحساس منها هي شو تباه حارب ما يعني مالها شي ..
...............................
كل يوم يمر حارب يحاول يطفر بالهنوف ويلعوزها , وهي خلاااااص خربت أخلاقهاااا منه , أما غاليه عااايشه أحلى أيااامها مع خليفه , وكل يوم تحبه أكـــثر ....
أما منـــى الفرج ياها وحددو ملجتها من سلطان ..بعد شهر .. عاده منى مش مصدقه وماخلت حد ماخبرته ...
يوم الجمعه الساعه 5 العصر...
الهنوف كانت تتمشى في الحوش, وحاطه سمعت الام بي ثري في ذنيها ...
شافت حارب من بعيد انتفضت خاطرها تشرد عن يشوفها ويلوع بجبدها ويطفر بها شرا كل يوم ...
بس للاسف الشديد شافها , وسيده شق الحلج بأحلى ابتسامه ...
وسار صوبها الهنوف بعدت السماعات عن ذنيها , وأطالعته وهي منقهره ..
حارب: اخبار هنوفه ..
الهنوف أنقهرت بعد يدلعها الحين ماشاء الله : الحمدالله ..
حارب بضحكه : الحمدالله أنا بخير ههههه ... عنبو حتى ماتسألين عن حالي ..
الهنوف سكتت ولا ردت عليه ..


أبتسم حارب وقال: اليوم أخر يوم لنا باجر بروح خخخخ بعدين لاتيني وتقولين أشتقنا لكم ولسوالفكم ...
الهنوف أطالعته بنص عينها : إلا بقول الحمدالله أفتكينا من الحشره ...
حارب: افاااا, زعلت ....
الهنوف : عادي ..أحســن ..
حارب ضحك : هههههههههه .. وبعدين سكت وأطالعها في عيونها ...
مرت دقايق هبت فيها نسمات هواء بارد , منعش , مع تلاقي عيون حارب والهنوف , حست الهنوف بعيونه الغامضة إلي أطالعها بنظرات غريبه , ومع تسارع دقات قلبها , حست بمشاعر غريبه تجتاحها
..
أرتجفت وأبعدت عيونها عن عيونه , أبتسم حارب لها بحزن وراح بدون ما يقول أي كلمه...
تابعته الهنوف لين أختفى, حست بالفرح المخلوط بالحزن ,الفرح أنها بتفتك من حشرته , والحزن أنها بتفتقد وجوده وحركاته ...
ردت بالبيت وهي ندامانه أنها قالت له هذاكِ الكلام, الهنوف ماتحب حد يزعل منها أو أنها تجرح حد , حست انها جرحته وتمت طول اليوم تفكر فيه ... نظرته الاخير لها تدل انه خذ بخاطره عليها
, هذا أحساسها هي ..
مر اليوم ...
ومر أسبوع ..
فها الأسبوع , صدق أفتقدت الهنوف حارب بشكل فضيييع ,مع أنها تروح الجامعه بــس تحس بفراق كبير من بعده ..
ومر شهر وملجة منى ما بقى عليها إلا يوم ..
منى مرتبشــه ,والبيت بكبره مرتبش وياها ...في غرفة منى الساعه ثمان مساءً..
...
كانن الهنوف وغاليه معاها..منى تلبس فستان الملجه للمره العاشره ..
منى : حلو صـــح ...
غاليه: ياأخي والله طفرنا كل ساعه تلبسينه وتستعرضين ...
الهنوف بضحكه : حلوو يجنن ..
غاليه بنذاله: ههههه يمكن سلطون مايدخل ...
منى بحزن : لالاتقولين ...
الهنوف: عادي شو يعني أن مادخل أقول الصراحه أول مره أشوف وحده مستلغثه جي ..
منى تضرب الهنوف على راسها: جب جب ..
غاليه: صدقها والله انا يوم ملجتي بغيت أمووت من الخوف ...وكنت ماأبا خلوفي يحدر..
منى بطلت فمها: ياويلي خلوفي بــعد..
أحمرت غاليه: فديته...
الهنوف ضحكت: شكله في تطور هههههههههههههه بدينا خلوفي وفديته وحبيبي هاااا ...
غاليه ضربت الهنوف على جتفها : غيرااانه ..
الهنوف فجت عيونها على وسعهن : على شو غيرااانه بعدني صغيره..
منى : شو صغيره عقبالج , تعرفين أمم شكلها خالوه عايشه حاطه عينها عليج بتخطبج حق ولدها زايد ..
الهنوف بصدمه: يخسسسسسسسسسسي , هذا خاصتنا لو يموت ما أخذه ..
غاليه: خخخخخ الله يعينج أن كان صدق ...
الهنوف:لا!! أن شاء الله ...
منى : يالله طلعوا برقد علشان ويهي يتم مشرق باجر ...
غاليه: مالت أقول خلينا نطلع بسير أرمس خلوفي..
ضحكت الهنوف: ههههههههههههه وأنا شو اسوي وحده بترقد ووحده بتغازل ريلها ...

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -