بداية

رواية انجبرت فيك وماتوقعت احبك واموت فيك -10

رواية انجبرت فيك وماتوقعت احبك واموت فيك - غرام

رواية انجبرت فيك وماتوقعت احبك واموت فيك -10

.. ((البارت الثانــي عشـــر)) ..

.. في المجلــس ..

كان يفكر بالليـلة .. وهو يحس نفسه محتار و في نفس الوقت يحس بـ سعادة ليــش ما يدري ؟!!
سعود بحيـرة في نفسه "هل إلي راح أسويه هو الصح .. صحيح إني راح أنتقم .. بــس أحس إنه في شي مو صح في السالفة فيــه إن .. لاا لاا ما راح أتراجـع .. لااازم أدمرها قبل لاا تدمرنــي"
رفع تلفونه وهو يبتسم بخبث بإلي راح يسويـه فيها ..
.. ثواني و وصل له الرد ..
رنيم بنعومة: ألووو
حس بـ مشاعر تجتاحه كل ما سمع صوتها .. سعود بخبث: هلااا قلبي
حست إنه قلبها يرقع بقوة من كلمتـه .. أول مرة يقول لها كلمة حلوة ..
ابتسمت وبخجل .. رنيم: .... هلاا فيك
سعود: بسألج انزفت نجوى ؟؟ وله للحيـن
رنيم : لاا للحين هم يصورون الحيـن
سعود: أول ما ينزفون سوي لي ألوو طيب
رنيم بستغراب: أوكي بس ليـش؟!
سعود ببتسامه خبيـثة: علشان آخذج .. ترانـــي مشتااق مو قادر استحمل أكثرررررر الشوق بيذبحنــي
خدودها أحمروا وبقوة بعد .. غاصت في فستانها من الاحراج .. رنيم بخجل: .... أو. أوكي ... باي
.. على طول سكرت منه حتى قبل لاا تسمع رده .. ما قدر يمسك ضحكتـه من خجلها الوااااااااضح
سعود: ههههههههههههههه

.. في غرفة العروس ..


كان محاوطها من خصرها وراسه عند أرقبتها يبوسها .. والمصورة مستانسه على رومنسية بدر ..
أما نجوى تحس قلبها بيوقف من جراءته ..
نجوى من بين أسنانها: يعلك الماحــي بعد عني قرفتني الله يقرفك

بدر وهو يهمس في أذنها: جوفي أنا ساكت لج من إمساعه على طوالت السانج .. بس هيــن تفاهمي معاج في بيتنا يا الحلوة .. إن ما خليت هالإلسان إلي ينقط سم ينقط عسل ما أكون بدر

ما تدري ليش حست بخوف من كلاامه لدرجه توترت وما عرفت شتسوي ..
ابتسم على ربكتها إلي وضحت بسبب عيونها إلي صارت ترمش كذا مرة
.. أم سعود ببتسامه: يلااا الحيــن بنزفكم
هز بدر راسه وهو يشبك أصابعة بأصابع نجوى البارده الناعمة

.. في القاعــة ..

انطفــت أنوار القاعــة كلهاا .. بس تسلط ضوء أبــــــيض ناحية الممر إلي راح يطلعون منه العرســـــان ..
.. خرج دخان وانتشر بشكل رائـع و نزلت أوراق صغيــرة ناعمة لاامعـه .. صار الوضع ولاا أروع
.. اشتغلت الموسيــقى بشكل كلااسيكــي .. و ابتدت الزغاريــط تملي المكان .. وبعدها ابتدى صوت راشــد الماجد يغني

.. طلعت العروس وهي ماسكة يد المعرس كان شكلهم بقمـة الرووووووعه والرومانسيــــة ..
.. كانت كل عيون الموجوده تطالعهم .. وتذكر الله وتدعي لهم ..

.. كانت تناظر الحظور إلي تناظرهم .. حست بيده تضغط أكثــر على يدها ..
نجوى وهي تناظرة: وجع عورت يدي يا حمار
بدر وهو يناظر جدامه: نجوى .. لاا تخليني اسوي شي ما يعجبج
نجوى بتمرد لأنها ملت من تهديداته: حمــار
تنهد بدر و تقرب منها و حملها بين يديـنه .. وسط صرخات البنات وتصفيـرهم ..
مشى فيها للكوشـــــة إلي كانت روووووووووعه شويــة عليــها .. حتى إنه الواحد يعجز عن الوصف .. كانت خيـــــال
.. وصل الكوشة وكان بنزلها ..
نجوى بقهر و احراج من حركته: صج إنك حمار
بدر وهو يبتسم: شكلج للحين ما عرفتي هالحمار شنو ممكن يسوي ^^
نزلها وحاوط خصرها وشد عليها وهي منحرجـه والبنات عاجبهـــــم الوضع وصاروا يصفقون ويصارخوون .. شوي ويقولون له بوسها ^^
.. بعد عنها وهو يجوف ويها شلون قالب أحمر .. مسكها وقعدها وقعد يمها وهي منزله راسها من الفشــلة والاحراج وفي قلبها تسب وتدعــي عليــه

.. أما عند رنيم ..
كانت ضاغطـة على التلفون إلي في يدها وهي مرتبكة مو عارفة شلون تتصل له وتخبره ..
غمضت عيونها وخذت نفس عميــق وبعدها زفرت بقوة .. كتبت مسج بيد مرتجفــة
.. بعد ما خلصت كتابته ترددت في ارساله .. بس في الأخيــر قررت ترسلها وهي متوكله على الله ..
وكلها ثواني وصل لها إنه استلم الرساله .. بلعت ريجها وقلبها صار يدق بـقوة
.. وكلها لحظات وصل لها مسج منه يطلب منها تطلع له علشان يمشون ..
.. قامت وسلمت على الكل وستأذنت منهم إنها بتمشي ..
وطبعاً أم سعود عارضت بس بالأخير مافي يدها شي ورضخت للأمر الواقع ..
.. طلعت رنيم من القاعة وهي تدعي في قلبها إنه الله يسخر لها هاالليله و يحنن قلب سعود لها ..


.. في المجلس ..

قام بيطلع بس وقفه صوت حسسه بالاشمئزاز ..
أبو رنيم وهو يبتسم: سعود
لف سعود له وهو يحاول يحفي احساسه: هلاا
أبو رنيم مستغرب من برود سعود الدايم معاه: بغيت أقول لك شي ويا ريت ما تفهمني غلط
سعود وهو يتكتف بملل: خيـر
أبو رنيم بمكر وخبث ما خفى عن سعود: والله الموضوع طويل شرايك نروح مكان نتكلم فيـه
سعود وهو يرفع يده يناظر الساعة: أي .. بس أنا مشغول .. أجلها لوقت ثانـــي ..
أبو رنيم توه بيتكلم إلاا بتلفون سعود يرن .. تركاه ومشى عنه وهو يحس بالقهر

.. أما عند سعود ..
رد على المتصل إلي كان شخص موكله يعرف سالفة الإختلااس إلي صارت في شركة أبوه ..
سعود بحده: هاا بشر يا سالم عرفت من ورى التلااعب والاختلااس ؟!
سالم: إي نعم طال عمرك .. عرفناه وهو وشريـكه .. هذا الله يسلمك واحد إسمه عادل الـ... و معاه واحد ثاني اسمه خليل الـ...
سعود بصدمه: متأكد اسمه خليل الـ...
سالم: إي نعم طال عمرك .. وإحنى من بكرة راح نراقب تحركاتهم .. وبعدها راح نقبض عليهم
سعود وهو يحـس بالقهر: لااا لااتمسكونهم بس راقبوهم لين أنا أعطيـكم أمـــر
سالم: حاظر طال عمرك
سعود: باي
سكر سعود من سالم وهو يحس بدمـه بيفور غمض عيونه بـ قهر ..
وفي نفسـه سعود "هيـــن يا خليــل هيــن والله راح أنتقم منك ومن بنتك وأخليــكم تموتون مذلوليـــن هيـــن"
.. طلع وهو قلبه مليان حقد على رنيم وأبوها أكثـــر من قبل

.. ركب السيارة و حرك لي باب القاعة وكانت رنيم واقفه تنتظره ..
وأول ما جافته على طول ركبت و مشــى متوجه لفلته و طول الوقـــت الصمت هو مالي المكـــان ..
وكل واحد فكره مشغول في شي ..
قلب رقيـق ينبض بخوف و توتر من الحياة الزوجيــة ..
وقلب قاسي ينبض بحقد وكره ويفكـر بالإنتقام ..

.. في القاعــة ..

كانت تحس بنظرات أم أحمد تراقبها طول الوقت وهالشي كان يربكها..
حست بالقهر من أمها إنها ما علمتها عن جيت أم أحمد من أمريـكا .. وإنها عازمتها للعرس بعد ..
حاولت تشغل نفسها بأي شي بس علشان تنسى وجود أم أحمد
دلاال وهي تنزل قلااص الماي على الطاولـه: بعد شوي راح يمشون المعاريـس .. طلبتج يا حنان قولي لهم يحطون الأغنية إلي بيطلعون عليها خالي ونجوى
حنان وهي تقوم: اوكــــي

.. وكلها عشـــر دقايق إلي ونجوى وبدر ينزلون من الكوشــــة ويطلعون من القاعـــه بكبرها .. طبعاً بعد ما سلموا على الكل ..

.. في فلــة سعود ..

دخلوا الفلــة و وقفوا في الصــاله .. كان سعود يناظر بـ رنيم ويتذكر كلاام سالم .. ابتسم بخبث وهو يقرب منها
سعود: خلينا نصعد فوق
رنيم بخجل:... أوكـ.ـي
صعدت معاه لـفوق وهو شابك أصابع يده في أصابع يدها الناعمــة
.. أول ما دخلوا الغرفـة حست رنيــم إنه قلبها بينفجـــر من قوة دقاتــه ..
وسعود يحس بـ تردد من إلي راح يقبل عليـه لكن في نفس الوقت يحس بـ قناعه
سعود وهو ينزل عباية رنيـم من عليها ويناظـــر في لبسها إلي كان مررررة روعـــه ..
نزلت رنيم راسها وهي مو قادرة تحط عيونها في عيونه من الخجل
حط يده تحت ذقنها ورفعه بكل رقة ونعومه وهو يناظر تفاصيــل ويها البريــئ المغري الساحر
حاوطها بيده اليسار خصرها وقربها منه أكثر و اليد الثانية مازالت ماسكه ذقنها ..
ترك ذقنها وصار يمسح بنعومه على خدها وصارت أنفاسه القريـبة تلهب ويها وارقبتها ..
باسها بشفايفها بهدوء وحملها وهو متوجـه لـسريـر و

................*_^

.. في الفندق ..


فتح الباب وهو يبتسم لها بحب .. بدر: دخلي بريـلج اليميــن
نجوى بعناد دخلت بريلها اليسار:.......
تنهد وهو يسكر الباب ويلف لها بهدوء .. كان بيتكلم بس ما عطتـه فرصة
على طول مشت عنه و صارت تدور الغرفـة وأول ما فتحت الباب وجافة الغرفة ..
دخلت وسكرت الباب عليـــها بقوة من دون أكتراث لأمرة
وهالشي عصب بدر وخلااه ثايـــر .. قرب من باب الغرفة يبي يفتحه بس لقاه مقفول
ضرب الباب بقوة وهو يصرخ .. بدر: نجـــــوى فجي الباب أحسـن لج .. ترى ما يحصل لج طيـــب
وصل له صوتها من ورى الباب .. نجوى: أذلـــف عن ويـــهي

نهــــــــــــــايــــــــــــــــــــــــــة البــــــــــــــــــــارت ^^

توقعـــــــــــــــــــــاتكــــــــــــــــــــــ ـم

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تحياتي للجميــــــــــــع

مفتون قلبي

~~

نززززززززززلته قبل الوقــــــــــــــت لأني مشغووووووووووووولة ومطرة أنزله الحيـــــــــن

ما بطوووووووول عليـــــــــكم

قراءة ممتعة للجميــــــــــــــع

.. ((البارت الثالث عشـــــر)) ..

.. في الفندق ..

فتح الباب وهو يبتسم لها بحب .. بدر: دخلي بريـلج اليميــن
نجوى بعناد دخلت بريلها اليسار:.......
تنهد وهو يسكر الباب ويلف لها بهدوء .. كان بيتكلم بس ما عطتـه فرصة على طول مشت عنه و صارت تدور الغرفـة وأول ما فتحت الباب وجافة الغرفة .. دخلت وسكرت الباب عليـــها بقوة من دون أكتراث لأمرة
وهالشي عصب بدر وخلااه ثايـــر .. قرب من باب الغرفة يبي يفتحه بس لقاه مقفول
ضرب الباب بقوة وهو يصرخ .. بدر: نجـــــوى فجي الباب أحسـن لج .. ترى ما يحصل لج طيـــب
وصل له صوتها من ورى الباب .. نجوى: أذلـــف عن ويـــهي
حس كل الشياطين ركبت راسه من بعد هالكلمة ..
بدر في نفسـه "طيب يا نجوى راح أراويـج منو إلي يقلب ويهه إنتي إلي جنيتي على نفسج .. هيـــــن"
.. طلع من الجناح وهو معصب ..
عند نجوى في الغرفة .. سمعت صوت باب الجناح إلي تسكر بقوة .. عرفت إنه طلع
.. ابتسمت بإرتياح وفتحت الباب بشويش وهي تجوف الشنط عند الكنبات ..
طلعت وهي خايفة وقلبها يرقع .. مشت بحذر لعند الشنط وحاولت تحمل شنطتها بس كانت ثقيلة ..
عصبت وفتحت الشنطة بسرعه علشان تاخذ لها ملاابس .. مو معقوله تنام بـ فستانها
.. أول ما فتحت الشنطة انصدمـــــت وهي تجوف الملاابس ..
نجوى وشوي وتصيح: شنو هذا ؟! .. آآخ يا دلاال ويا خالتي قلت لكم اشتروا على ذوقكم عاد مو جذي كله ملاابس نوم فاصخـة .. ياليتني جفتهم أنا الغبيـة يوم طلبوا مني أجوف رفضت .. أووف طيب خل آخذ أي شي الحمد الله بدر مو هنيـه
خذت لها لبس نوم لونه أسود من عند الظهر كاشف بس في خيوط على شكل × وهو علااق وشفاف من قدام ويوصل لين نص الفخذ .. كان فخم وحلو ..
سكرت الشنطة و إلاا تجوف رجل شخص .. غمضت عيونها وقلبها يرقع .. رفعت راسها وهي تدعي في قلبها
.. جافته متكتف ويناظر فيها بجمود .. قامت بسررررعه تركــض لـ ناحية الغرفة
.. بس بدر كان أسرررع منها .. مسكها من يدها وصار جدامها .. ما تفرق بينهم مسافة
.. بلعت ريجها كذا مرة وهي تحس إن الليله ما بتعدي على خيـر ..
كان ماسكها بقوة بيدها وهو يناظر الرعب والخوف إلي خيم في عيونها بذيج اللحظة نسى كل شي وهو يتأمل عيونها
بس كلمة منها رجعته على أرض الواقع وذكرته بإلي صار ..
نجوى بحقد: بعد عني يا حمـــــار ..
بدر وهو يزيد ضغط يده على يدها: شكلج مو راضيه تسنعين ألفاظج بس أنا سبق و حذرتج وشكله ما ينفع معاج إلااا .......
قاطعته وهي قرفانة .. نجوى وهي تتصنع القوة: لااا تفكر حتى إنك تقرب مني سااامع .. لأنك تقرفنــي بشكل ما تتصوره
حس بخناجر تطعنه كان كلاامها مثل الملح إلي ينرش على الجرح ..
بدر وهو يخفي ألمه من كلاامها: أنا بعد قرفان منج بشكل ما تتصوريـن .. بس بما إنج ما تحسنين ألفاظج معاي راح أسوي شي غصبـ(ن) عني و راح أستحمل قربج .. بس لازم تعرفيـن مو حباً فيج بالعكس علشان بس أكسر راسج ومثل ما قلت لج كل شي في وقته حلو .. و أعتقد (وهو يغمز لها) الوقت مناســــب
حاولت تبعد يدها عنه بس هو مازال ماسك معصم يدها بقوة لدرجــه إنها آلمتـها بس ما صرحت ..
نجوى بتمرد: بس أنا ما راح أسمح لك
بدر من بين أسنانه: بس هذا حقي و أنا مو متنازل عنه و راح آخذه بطيـب بالغصب .. المهم إني آخذه والأفضل إنج ما تعاندين ولاا تخليني أسوي شي بالقوة .. ساااامعه
.. خافت منه .. نجوى والدموع بدت تتجمع في عيونها : أكيـد عارفة وسامعة و فاهمـة .. على بالك أنا ما أعرفك مو أنت إنسان حقير و نذل مو أنت إلي خربت سمعة بنت بـ عمر الزهور .. مو أنت إلي واعدت و قصيت على بنات خلق الله ..
ما حست إلاا بكف قوي .. بدروهو يطالع فيها بصدمه: أنتـي .. شلون .. شلون تتجرئيــن وتقولين إلي قلتيـه
نجوى وهي حاطه يدها على خدها وتطالع فيه بكره وحقـد: لأنه هذي حقيقتك لاا تنكر على بالك أنا ما أعرف .. ترى البنت إلي خربت سمعتها وحرمتها من الزواج والعذورية .. صديـقـتــــــــــــي ..
.. حس بصدمه شلته مو مستوعب .. شلون .. من متى وهالحقائق عندها ..
نجوى وهي تطالع الصدمه إلي اعتلت ملاامحه .. وكملت بشماته: هااا أكيــد منصدم من الحقيقة المرة .. أكيد منصدم إني أعرف وكاشــفة كل شي .. عرفت ليش ما أحبك .. عرفت ليش أشمئز منك .. لأنك واحد سافل وحقير الكل لاامنــي وحقد علي على كرهي لك .. وأنا كنت بصارح و بفضحك .. بس ما حبيت تكبر السالفة وأنا أعرف إنك واحد نجس وبمكانك تتهمني بشرفـي .. لأنه كل شي عندك عادي .. أعراض الناس عنك لعبـــــة .. لأنه سبق و قلت لك أنت إنســــان حثالــــه .. نذل واطـي وخسيـس ومنت برجال
صررررخ بــأعلــى صوتـــــــه .. بدر: بــــــــــس خلاااااااااص كاااااااااافـــــــــي
نجوى بنفس الشماته: ها مازلت الحين مصر إنك ريال ؟!
بدر وصل حده من الغضب .. صار ما يجوف جدامه .. كل الشياطيـن صارت راكبه راسه
.. سحبها من يدها للغرفة وهو يصرخ عليـها
بدر: ريـــــــــال قصبـ(ن) عليــــــــج
رماها على السرير وهو يرمي شماغـه ويفتح أزاريـر ثوبه وهو يبتسم بخبث وكأنه يبي يرجع كرامته بإلي راح يسويـه ..
بدر: والحيـــن راح أثبت لج رجولتــــــــي
.. حاولت تفلت منه ومن لمساته وقبلااته إلي تقززها .. وصارت تصارخ بقرف وشمئزاز من قربه .. بس لاا حياة لمن تنادي *_*


.. اليوم الثانـــــــــي ..


فى
قربك القلب طاب .. و خاطــري طاب
ان شفتك افرح بشوفك ..
يا بعد عمري ..
وان غبت كل الهناااا عن دنيتي غاب ..
جعل ربي ما يحرمني من شوفتك ..
ويبعد عنك كل الأكراب ..


.. في فلة سعود ..


فتحت عيونها بكسل .. جافته يمها منسدح يناظر فيها .. تلون ويها من الخجل وعلى طول عطته ظهرها وهي تحس بحرج خصوصاً بعد إلي صار ما بينهم
.. ابتسم على خجلها وحب يحرجها زياده .. حاوطها من خصرها و قربها لحظنه وهمس في أذونها
سعود: صباحيــة مباركة يا عروســة
غمضت عيونها وهي تحاول تضبط نفسها من الاحراج ..
وبصوت يالله يطلع .. رنيم: سـ.ـعود
سعود وهو يلفها تجاهه: عيونه
رنيم وهي تنزل عيونها : ...........
سعود وهو يضحك: ههههههههه فديت الخجول يا ناااااااااااس
رنيم خلااص مو قادرة من الاحراج .. وحبت تصرف الموضوع: ترى ما بقى شي على أذان الظهر
سعود وهو يداعب شعرها: هههههههه باقي على الأذان 3 ساعات ههههههه ..
حس إنه مصخها .. قام وهي غاصت من الخجل وهي تجوفه خذ له فوطة ودخل الحمام ياخذ له شاور ..
وهي على طول قامت و خذت روب ولبسته بسررعه قبل لاا يطلع سعود ..
وطلعت و راحت غرفتها تاخذ لها شاور .. وهي تحس بالسعاده مو قادرة توصفها
هي صحيح ما كانت تحبـه بس ما كانت تكرهه .. بس بعد إلي صار .. صارت تحس بحساس غريب
رنيم في نفسها "شكلي حبـيــته .. آآه يا قلبي آآه .. والله إنه حبوب وطيب و حنون .. يا ناااس أحس إني بطيــر من الفررررحه .. يا رب تسخر لي سعود و تخليه لي"


.. في فلة أبو سعود ..
كانت نازله من الدري وهي تدندن .. بس في شي صدمها وخلاها توقف .. أو بالأحرى شلها
أم سعود وهي تكلم بالتلفون: إن شاء الله يا أم أحمد ما يصير إلاا كل خير إنتي أبشري .. وخلي كل شي علي .. إي إي .. إن شاء الله .. الله يكتب إلي فيه الخيـــــر .. مع ألف سلااامة
سكرت التلفون وتنهدت .. رفعت راسها إلاا تجوف دلاال واقفة تناظرها بصدمــة
أم سعود وهي تبتسم حق بنتها: هلاا بالعروسـ..
قاطعتها دلاال بعصبية: كنتي تكلمين أم أحمد مووو
أم سعود وهي تتنهد وتهز راسها : إي كنت أكلمها
دلاال وهي تنزل من الدري وتحس إنها شوي وتصيح: ليش ما قلتي لي إنها رجعت من السفر .. ليش ما قلتي لي إنج عازمتها العرررس .. كنت أمس راح أكلمج بس ما عطيتيني فرصة .. بس الحين مو متحركة غلاا لما أعرف شنو ناويــة عليــــه
أم سعود بهدوء : يا حبيبتي .. سمعيني زين و أنا أمج .. أنا أدري إلي صار لج مو شي هيـن .. بس مو معقوله إنه يعيقج على مواصلت حياتج بشكل طبيـعــــي
دلاال والدموع بدت تملي عيونها: ما يعيـقني .. هـــــه يمااا إنتي تعرفيــن شنو تقوليــن .. لااا تحاوليــن يا يماا لاا تحاوليــن .. أنا مستحيــل مستحيـــل أعيد التجربــة
أم سعود وهي تهدي دلاال إلي قطعت قلبها بدموعها: هو غلط وطالب السماح يا يما ..
دلاال وهي توقف : بلـــــــيز يمااا .. أنا إلي باعني بعتــه .. وهو رخص فيني .. أهانـــي .. جرحنـــــي .. ومستحيل هالجرح راح يبرى .. يا ليت ترديـن عليهم .. أنا زواج ما راح أتزوج .. لاا من أحمــــد ولاا من غيــــــــــره
.. وعلى طول تركت أمها وراحت غرفتها وهي تحس بالدنيا تضيق فيها ..
حلمـــــهاااا .. براءتـــــــها .. مرحـــــها .. حبــــــــها .. سعادتــها .. كلها تدمرت بيده .. بيد من حبتــه وأغلتــه ..
مسحت دموعها وهي تقعد على السرير وتطلع دفتر اشعارها .. وتمسك القلب الأصفـــر بـ أناملها الناعمة وتسطر على ورقها .. جرحــها إلي ياما نززززف .. و نززززف ومحد درى عنه
>>>>>>>>
سهرت الليل وانا اشكي الم بعدك جلست ابكي كتبت اسمك على صدري نزف جرحي وانا مادري
حطيتك على راسي وغليتك على أهلي وناسي تركتني ولا قدرت أحساسي
ضيعتني من يديك و أنا اللي مجنون فيك ياخسارة حبي فيك ضيعت أحلامي بيديك
. ليه تظلمني وتجرحني بسكين الكلام ليه ترميني بعين وعين فيك مغرمه
ما راح تغلبني لو الحب غلاب من حضرتك عشان قلبي تذله
حبيتك العمر كله ولامليت وتركتني يالغالي بحرقة قلبي ورحت ولا حسيت
حبيتك وهجرتني أغليتك وبعتني من فينا الظالم ومن ياتري فينا المظلوم
إذا قلبي قسى مره وشايف عشرتي مره ترى قلبك على قلبي قسى مرات مو مره
اللي بيني و بينك ضيعته بيدينك كم ضحيت أنا لعينك و كل همك تعذبني
كل ما تبيه سويته وقلبك بحضني لميته يابشر حس شنو تبي أكثر من اللي سويته
شلتك بعيني وبروحي فديتك وبالأخير تتركني لحالي أتحسف إني حبيتك
غليتك على عمري وقلبي ملكته ضاع العمر يا قاسي يوم جرحت قلبي وكسرته
كنت أحسبك وفي وتبي روحي تراعيها طلعت جبان وأبد أنت مو راعيها
أنا يا سيدي إنسان وفا في حب من حبه حسافه كنت لي خوان وحبك كان لي كذبه
انتهت قصة هوانا لا سوالف ولا كلام حتى في يوم الوداع اكتفينا بالسلام
خلاص بارحل عن حبك كفايه ما تعلمته كفايه تسرق البسمة من عيوني وشفاتى
غدار ماريدك ولا أريد شوفتك خلاص قلبي تاب عن حب غدار
..! لا تبكي ولاتزعل ولا تحكي ولا تسأل معاك بصفي أحسابي و بنهي قصتي و أرحل
>>>>>>>>


.. في الفندق ..


كانت لاامه نفسها وهي تبكي بحرقة .. وبقهر .. وبكره .. وحقد ..
نجوى بإنكســار: والله لدفعك الثمــن غالـــــــــي يااا الكلـــــــب ..


.. عند البحر ..
كان طالع من الفندق و واقف عند البحر وهو يحس نفسه مختنق من إلي سواه ..
بدر وهو يضرب راسه بيده: أنا غبــي .. شلون سويــت إلي سويــته .. شلون سمحت حق نفســي .. أنا غبــــي غبــــــــي .. مستحيل راح تسامحني بإلي سويته فيها .. هذا كلـه علشان إلي قالته .. بس إلي قالته كلــه صح أنا إنسان خسيس حقيــر نذل .. وأثبت هـ الشي أمـــس .. خذيـت حقي بكل وحشيــة بكل قسوة .. ما راعيــت أنوثتها .. نعومتها رقتها .. حطمتهـــا .. بدل ما تفرح في ليــلة العمر .. كسرتها .. من دون إحســــاس ..

صررررخ بأعلى صوته: لأنــــــــي عديـــــــــــــــــــم إحســـــــــــــــاس

نهـــــــــــــــــــــــــــــايـــــــــــــــــ ـــــــــة البــــــــــــــــــــــــــارت

يلاااا توقعاااااااتكم ؟؟؟

أنتظروووووني يوم الجمـــــــــــــــــــعة مع بارت طويــــــــــــــــــل مثل ما وعدتكم

تحياتي للجميــــــــــــــع

مفتون قلبي


~~

هااااااااااااااالووووووووووهاااااااااااااااااا

سووووووووري على التأخيـــــــــر

أممممم عندي خبــــــــــر يمــــــــــكن ما يعجبكم ؟؟!!

أنا راح أطر أوقف الرواااااااية


يتبع ,,,,,

👇👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -