بداية

رواية ان شكيت من الهوى قالوا فضيحه -11

رواية ان شكيت من الهوى قالوا فضيحه - غرام

رواية ان شكيت من الهوى قالوا فضيحه -11

فاطوم ما قدرت تنام .......... يالله انا وزيود في مكان واحد .. متى يا ربي بيفهم اني احبه .. كيف اقوله ..؟؟؟!!! .. اممممممممم .. ما ادري اذا هو يحبني بعد ولا لا ........شو اسوي ...؟؟؟!!! ... ومره وحده ياه في بالها الموقف اللي صارلها ... اللي تذكره بس خيال سيف بس .. وعيونه .. يوم ين عينها في عيونه ... بس ما نتبهت على شكله ... وسيف بعد ما ياه نوم من الموقف اللي صار له .... يتخايل جسمها ... وويها ... ( كانت مثل الملاك .. ويها ابيض صافي .. وعيونها كبار ... كل شي ناعم فيها ... ) ... هو انتبه الكل هذا في اقل من دقيقه .. وهيه ما تذكر الا عيونه ...).................
وسيف كان كد خبر هله ان الرميثات معزومين على العشاء في العزبه .... ستانسوا .. لان امه وااااااااااايد تغلي ام زايد ................... واخر مره تلاقن فيها يوم عرس بخيته ................. بس العنود ما كانت تدري .....
.....................................................................................................................................
ثاني يوم على الظهر ... بيت الرميثات مرتبشين .. والفلاحين مرتبشين ... الكل يشل معمله ومونته حق اللمه ... ويوم درت العنود بغى قلبها يوقف .... ما توقعت ان في يوم ممكن تكون هيه وخليفه في مكان واحد ... وكل شوي والتلفون شغال بين مريوم والعنود ............................. والجو بعد كااااااااااااان رهيييييييييييب .. مغيم الجو .....
وهم الطريق رايحين العزبه ... رن تلفون خليفه ........... كان الاتصال خارجي .....
خليفه : الوووووووووووه ... مرحبـــــــــــــــــا ...
......: الوووووووووووووه .. محبتين الغالي ...
خليفه : حموووووووووووووووووووود .. حبيبي ... وينك ... !!!!
محمد : انا في سوريا .....
خليفه : ادري انك في سوريا ..
محمد : كيف عرفت ...!!!!!!!!!!!!!
خليفه : هييييييييييه يا حمود ... انت سافرت ولا علمت حد ... واهلك اجلبوا الدنيا عليك يدورونك ... لين ما خبرتهم الشرطه انهم لقوا سيارتك في المطار واسمك في اسامي المغادرين السوريا ,,,,
محمد : ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, تم ساكت .,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ما كان متوقع ان هله بيخافون عليه الهذي الدرجه .. اممممممممممممم ... هذا كله صار ...!!!!!!!!!!!!!
خليفه : محمد دخيلك رد العقلك ... ترى هذي مب حاله ... اهلك مستهمين عليك وخايفين .. والله لو تشوف ابوك كيف حالته ... تقطع القلب ..... ابوك محتاي الك ... ارجع الله ... ارحم حاله وارجع ....
محمد : خلاص خليفه ............... انا فقدت الامل في كل شي .... لازم ارضى بالامر الواقع .............
خليفه : فدييييييييييييتك يا حمووووووود .... انت ارجع وان شاء الله يصير خير ..
محمد : ما ادري ...
............................... وقطع الخط .................................
على طول اتصل خليفه في ابو محمد .. وخبره ان محمد كلمه .............و قاله كلام محمد .....
ابو محمد : ياللللللللللللله خليييييييييفه ... ياليتني قلت الك من قبل .. ان بو سلطان اترخص من العرب ... يوم درى ان محمد يريد بنت عمه .... كنت خبرت محمد .. عشان يرجع خلاص ..... ( وكان بو سلطان قبل هذا اليوم بيوم .. مكلم حمدان .. ونرخص منه واعتذر .... وقاله ان ولد عم البنت يباها .. وانه ما كانوا يدرون انه يباها .... وحمدان كان عكس سلطان ... تفهم الوضع .... واستسمح من بو سلطان ... وانتى الموضوع على خير ) ,,,,
خليفه : واللللللللللللللله ... الله يبشرك بالخير ...... ان شاء الله يرد محمد ويدقلي .. وبخبره على طول ... يالله يا فرحته لو درى .... الحياة بترد اله ..................... ( وسكر خليفه عن بو محمد .. ومن الفرحه ..... خبر امه وخواته عن الخبر ..... وفرحن من قلبهن ....... وطول خليفه على المسجل على الاخير .. وتم يشايز بالسياره على النقيات ... ويستعرض بالسياره ............. ويوم شافه زيود انه يستعرض بالسياره .. قم هو بعد يسوي نفس الشي .. ويتحدى كل واحد الثاني .... والبنات .. امصارخهن واصل لاخر الدنيا .........


وبعدها ................... وصلوا العزبه ........... نزلن الحريم عند الحريم ... والشباب راحوا صوب البوش .. يشوفون القايد ....وبعد ما يلسوا شوي .. شبوا الضو .. كلن بضوه ...الحريم يسون الجاهي والقهوه ... والريايل .. احفوا انهم هم اللي يسون العشاء ....... ( واستوا المعاشاه والوقعه .. بين الريايل على مقادير الطبخه .. اللي يقول زود .. واللي يقول لا تزود ..... والبنات راحن يتمشن .. يلعبن بالمخفي يتزحلقبه من فوق العرقوب .. واليهال يلعبون بعيد شوي عنهم .. ... والحريم يالسات حول الضو .. يتحدن بأحلا جاهي وقهوه بتسويها ....
..........................................................................................................................................
Cut

الجزء 20 

وييييييييييييييين وصلنااااااااااااااااااااااااا !!!!!!!!!!!!!!!!!.......
في العزبه على المغرب ...................... كانن البنات يلعبن ويتزحلقن على المخفي من فوق العرقوب .... وكان صوتهن ومصارخهن شال المكان .................. والطيحات والتدربيحات مالها حد ........ اللي اتزل على يمب وهيه تزحلق وتدربح من فوق ..... واللي اطيح على ويها ....... ربي ستر انه ما صار لهن شي .... او تعورت وحده منهن ...... اخر مره لعبن فيها .. كانت عنود وفاطوم يتسابقن ... منوا اللي بتوصل بزحلقانيتها تحت قبل الثانيه ........ اول ما نطلقن ... زعقت حصوه ... سيارااااااااااااااه ...... في هذا الوقت في السياره اليايه ....
سيف : خليفه لف لف بسرعه .......
خليفه : وين تباني الف ( ما كان منتبه للبنات .... ) ...
سيف : بنات اهنيه يلعبن ............ ( بس لا فات الفوت ما ينفع الصوت .)
العرقوب كان على يمين خليفه ... وهو كان لاف ويهه صوب سيف يكلمه .. وما شاف البنات .. وفي الوقت اللي كان سيف يقول يوقف كان خليفه كد وصل تحت العرقوب .. يعني وين بيوقفن فاطوم وعنود بالضبط .... اول ما سمع انه فيه بنات .. ضرب بريك ولف صوب العرقوب .. ما وعى الا اللي عند باب سيارته ... كانن فطوم وعنود .... فاطوم طايحه على ويها .. وعنود ربي ستر وما طاحت .. وصلت سالمه .... وفاطوم اندفن ويها ...
اول ما شاف خليفه العنود تحت الباب .... هيه ما صرفت له يشوف شي .. على طول تغشت .. بس تعرفون الشباب .. عليهم عيون ..شافها قبل ما توقف و. قدر يلمحه ويها مع انها تغشت بسرعه ... اول ما لمحها تخدر مكانه .. قلبها كان بيوقف .. ما توقع انها بهذي الحلاه .... ولو ما شافها .. كفاه بس جسمها ... ذبحته .. ربعت العنود صوب فاطوم اللي كانت بعدها مدفونه بالتراب .... طبعا هذا كله خليفه ما درى ان اللي شافها هي العنود
سيف : خليفه خليفه ... شو فيك ..!!! ........ زين جي ... الحين شو بيقولن عنا ... والله لا ياكلنا اكل ...
خليفه : اه .. شوه .. منو !!!!
سيف : والله انك مب صاحي .. مب منك .. من السواقه اللي كنت اتسوقها .. طيرتنا بين السما والارض لين ما صكيتنا بين البنات .....
ويوم كان سيف يتهندق على خليفه ... سمع خليفه صوت العنود وهيه تكلم فاطوم ... وصخ يريد يسمع صوتها ...
العنود : فاطوم حبيبتي شي صار لج ..... !!!!
فاطوم : يالفشييييييييييييله ..... ما عرفت اطيح الا جدامهم ....
العنود : الحين انتي هذا اللي يهمج .... شوفي عمرج كيف ... ويهج كله رمل ...
فاطوم : خلي شيفتي الحين .. المهم الفشيله ... يا ويلي ويلاااااااااااااه ..


ولفت العنود على البنات اللي على العرقوب اذا كان عندهن ماي .. بس ما كان عندهن . فما كان جدام العنود الا انها تروح صوب السياره وتشوف اذا عند الشباب اللي في سياره ماي تغسل به ويه فاطوم .....
راحت صوب السياره .. وكانت متغشيه ....
العنود : مرحبا ......
خليفه : مرحبتين ....
العنود : عندكم غرشه ماي ..
يوم سمع صوتها سيف عرف انها العنود .......
سيف : لفي الصوب الثاني ........ ( درت العنود ان واحد منهم سيف ...يوم لفت .. نزل سيف بغرشه ماي معاه )
انتي شحقه يايه تكلمين الريال وانتي ما تعرفينه ..( كان معصب ) ..
العنود : فديتك سواف ... والله مب قصدي بس ما كان جدامي الا اني اسأله ... وما كنت ادري انك معاه ...
سيف : وليش تبين غرشه الماي ....!!!!!!!!!!!!
العنود : يا حليلها البنت طايحه .. ومندفن ويها في التراب .. والسبه طيشكم واستهبالكم .... توترت وما عرفت شو تسوي .. لين ما انجلبت ...
سيف : منو هذي !!!( وعيونه عند البنت وهي تنفض عمرها ...) .. ( لمحها انها هي البنت اللي لاقاها عند مطبخ بيت زايد ربيعه ... وفاطوم ما كانت منتبه اله ..
العنود : حوووووووه .. وين عيونك ..!!
سيف : شووو ...!! ما قلتي لي منو هذي !!!
العنود : وانت شولك خص ... هذا اللي قاصر بعد اخبرك منو البنت .هات الغرشه يالله .. وشلت الغرشه من يديه وراحت صوب فاطوم .. ( على فكره طول ما العنود وسيف يرمسون خليفه يطالعهم من منظره باب المعاون ويسمع صوتها .. يته حاله مب طبيعيه من سمع صوتها .. هو نفسه ما عرف ليش جي حالته ..... قلبه ما اخوذ ويسير صوبها .... والعنود ما كانت تدري ان خليفه هو اللي في السياره .. لانها اصلا ما نتبهت له او فكر اتشوف منو اللي في السياره ... بس كان قلبها يدق ... و مرتبكه ومش عارفه ليش ....
سيف : بسم الله ...... انزين ... كلتيني ... ( ورد ركب السياره ... وتفكيره عند اللي واقفه بعيد .....في خاطره يعرف منو هذي ..... وخليفه من كثر ما كان قلبه وتفكيره عند اللي شافها ... ما انتبه للي طايحه انها اخته ....
اتحركت السياره .. وراحوا ........... ونزل البنات صوب العنود وفاطوم ........ وطبعا الخبيثه مريوم كانت منتبها لخليفه والعنود ........ بس كانت ساكته تبا تعرف شو اللي بيصير بينهم ..
حصوه : يالللللللللللله فقتج يا فاطوم ..... عنبوج ما عرفتي تنجلبين الا حدام الريايل .......... مالت عليج
مريوم : هذا بدال ما تقولين الها .. الحمد الله على السلامه وما تشوفين شر ... تواقعينها ...
العنود : حرام عليج حصوه .... والله طيحتها جايده .. ربي ستر وما صارلها شي ....
( ومره وحده انفجرن من الضحك .. يوم تذكرن شكل فاطوم يوم طاحت ) ......
مريوم : وبعدين ارويه هذا السبال .. ما عرف يوقف الا تحت العرقوب ... ما عليه ان ما رويته ..
حصوه : هييييييييي والله الصايع ... ان ما فضحته ... صدق ما يعرف السنع ..
العنود : منو هذا اللي طحتن فيه .... !!!!
مريوم : ( وهيه تبتسم ابتسامه الخبث ) ........ خليفه ولد خالتيه .. اخو فاطوم ... هو اللي كان يسوق ... جنه عمره ما شاف بر ...
( من قالت مريوم ان اللي كان يسوق خليفه .. وقف قلب العنود .. عرفت ليش كانت حالتها حاله من وقفت عند باب السياره ... وليش قلبها يدق وسبب ارتباكها .. وخاصه يوم كلمته وطلبت غرشه ماي ...ابتسمت العنود ونزلت راسها ....)
فاطوم : ( شهقت من درت ان خليفه هو اللي كان في السياره .. الاخت ثرها ما نتبهت لان عيونها كانت كلها تراب .... ويها بعد ) ........ يا ويللللللللللليييييييي .. والله .. بيذبحني ....
مريوم : بسم الله عليج .. شعندج ...
فاطوم : بيذبحني خلوف .. اكيد شافني ... واليوم شكلكم بتتعشون من لحمي .. بينحرني بدال الذبيحه
حصه : ههههههههههه ليش خايفه ..؟؟؟ ... انتي ما سويتي شي ... هو الغلطلن مب انتي .. خاليه بس يرمس ولا يقولج شي .. باحتشر عليه .... ما عليج منه ...
( وطول الوقت العنود ساكته ... تفكر بالموقف اللي صار لها ... مع خليفه ... شو الحاله هذي اللي انا فيها !!!.. انا ليش جي ...؟؟؟!!!! ..... انا ما احبه عشان اتوتر جي .. وارتبك ويدق قلبي هالكثر .. منو هو عشان انا يصير لي جي ....!!!! ) ( في نفس الوقت خليفه يفكر باللي شافها .. منو هذي !! .. يالله ما احلاها .. وليش قلبي جي يدق من شفتها ..!!!! باموووووت .. منو هذي !!!!!)
المهم ....... راحن البنات صوب الحريم .. واتفقن ان ولا وحده تيب طاري السياره حق حد من الحريم عن لا يحتشرن عليهن .... وطول ما هن يالسات حول الضو .......ويسولفن ويضحكن ... الحريم بعد معاهن .. ويلست فاطوم عدال ام سيف ... تقهويها .. وام سيف تعد القصيد عليها ... وادخل اسم فاطوم بين ابايت القصايد .. وام سيف ما شاء الله ما قصرت .. ما خلت قصيده لشيخ زايد الا وعدتها وغنتها ..... ( الكل انتبه ان فاطوم عيبت ام سيف .. ودخلت قلبها ... وفاطوم بعد تعلقت في ام سيف .. حست انها قريبه من قلبها ... وام سيف معروف عنها ما تحب الا الزين والشي الحلو .... والحريم شالتنهن السوالف ... ............ ومريوم والعنود ملتهيات مع بعض .. وشوي ان ولد اليازي ياي .. ومن فوقه لتحته تراب ....
اليازي : سعوووووووود .. وبعدين معاك ....!!
ام اليازي : انتي قاعده تكلمين لج ريال بلحيته ....
العنود : هههههه عادي ... دايما هذي حالتها ....
اليازي : لا تخليني افلخج واخلي سعودي .. يقول اسمج
العنود : انتي خليه ينطق الاسم .. وشوفي شو اللي بسويه ... باروح اعق عمري تحت تاير السياره .. اخليها ادوسني ... ولا بعق عمري في الضو اللي جدامي
الكل : ههههههههههههههه ...
اليازي : انزين بنشوف ....!!! ..... سعودي حبيبي .. قول عنود ... بتعطيك حلاوه ..
( وسعود كان واقف جدام العنود .... طالع سعود العنود ...
سعود : انوث ( الترجمه = عنود ) ....... ( وطبعا يوم قال اسمها طلع مع الاسم تفيله اخر حرف في ويه العنود )
العنود : ( شلته ولوت عليه ) ... فديييييييييييييييييتك يا ربي ... بامووووووووت ... عذاااااااااب والله عذاااااااااب .. انت بتينني ...حرام عليكم ..
الكل يلس يضحك عليهم .....................
عند الريايل ........ عيال صقر مسوين حشره في المكان ........ ويتواقعون وهم يوزعون البوش على بعض .. اللي يريد القايد واللي يريد العنود واللي يريد السوده واللي يريد وغيرها من النوقات ... والريايل يضحكون عليهم .. وعبيد وزايد ملتهين بالعيش والذبيحه ............. وخليفه كان في وادي ثاني .. اموت واعرف منو هذي ...
عبيد : خالد .. يعلني افداك .. روح صوب امك .. وسألها كم يباله العيش لين ما ينضى ...!!! بس هاه لا تخبرها اني انا اللي سألتك .... ههههههه
خالد : هههههههههههههه .. يوم انت ما تعرف للطبخ شعنه ما خليتوا الحريم يطبخن ...
زايد : كم مره الحريم بيطبخن ... خالونا نرويهن طباخنا ..... ولا تخافون ما دامني انا اللي اشرف على الطبخ ... بتلحسون الصحون لحاس ... من حلاته .....
سيف : ههههههههههه باين ........ من كثر طباخك ووصفاتك الطبخيه ....
صقر : ههههههههه شو عرفكم .... الله يضع سره في اضعف خلقه ...وبعدين السما يوم تغرب .. او تشرق .. حسب طلعتها وغربتها .. يكون للاكل طعم .. والناقه يوم تمر جدامنا ... ........ وخاصه يوم تمر عليها عنز اطير .. .... ومره وحده صرخ سيف ...
سيف : خلااااااااااااااااص دخيلك ... تنبلنا .. ما عرفنا شو تقصد .... انته شتبى تقول ..
خليفه : هههههههههههههه .. والله اني حست اني احلم وفي كابوس ... دار راسي ...
ويلسوا يضحكون .............. على رمسه صقر وعياله ... ابصراحه يلستهم كانت وايد حلوه ...
وراح خالد صوب امه .......
خالد : اوميييييه ..
ام خالد : هلاااااااااا ...
ام سيف : وااااااااااااااااااااااااايه فديت هالحس ... تعال ابويه ...
بس خالد تم واقف ورى السياره اللي كانوا امذرينها للحريم عن الريايل ...... وراحت صوبه امه ..
خالد : بس بسألج ... لمجرد الفضول ....اممممممممممم .. كم يباله العيش لين ما ينضى !!!
ام خالد : شحقه تسأل !!! ... ( تدري انه ابوه هو اللي مطرشنه )
خالد : زياده معلومات فديتج ........
ام خالد : هييييييييي .. ما عرف .. وروح قول لبوك .. اميه ما تعرف .............
خالد : ابويه .. ( يستهبل ) ... شو له دخل ابويه ....!!!
ام خالد : لا والله ... شو شايفيني هبله جدامكم .. ادري ان ابوك اللي مطرشنك ... يوم قلت له انا بسويه ما طاع .. خله يتوهق ...
وراح خالد يضحك على ابوه وامه ....... جنهم يهال يتواقعون على اسباب تافهه ..
وانحط العشا .. وربي ستر انه طلع اوكي وما عليه كلام ... بس فيه ماي زياده .. بس عيبهم ............. وعلى الساعه 11 الفليل .. ردوا بيوتهم ...............
في سياره سيف ... ام سيف يالسه جدام .. والعنود وامها ... وشيخوه .. وعيال صقر مفرورين في الدبه ...
وباقي السياير كانت سياره خالد وراهم ومعاه خواته وامه ردت مع ابوه .. وصقر وراهم .. وبعده خليفه وزايد ...
نرجع لسياره سيف ....
ام سيف : ام اليازي .. شو رايج بهذيج البنيه ... !!!
ام اليازي : أي وحده فديتج ...
ام سيف : هذيج الغاويه ... اللي كانت يالسه طول الوقت عدالي تسولف معاي .. وتقهوينيه ...
العنود : اضنيه ( اميه شيخه ) (اللي هيه يدتها ... ) .. تطري فاطوم .. بنت خالت مريوم ربيعتيه ...
ام اليازي : هيييييييييه .. ما شاء الله عليها ... ياليت عندي ولد .. ولا ماكنت فوتتها ...
العنود : هيه والله .... سواف .. شو رايك نخطبها لك ...
سيف : جب جب .. توكلي توكلي ...
ام سيف : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. والله انها مزيونه ..
العنود : انزين اذا جي هيه عاجبتنكم ليش ما تخطبونها حق سواف ...
من قالت العنود جي .. الكل سكت ... اذكروا سالفة سيف مع اللي يكلمها ويريد يخطبها ... بس سيف ما كان مسوي اهتمام الكلامهم .. كان يفكر في اللي شافها .. وبيموت يريد يعرف منو هيه ... !!!!!!!!!!!!!!! ...
بس هذا مب يعني انه غير رايه في اللي يباها .. لكن هذي يريد يعرفها فضول ذابحنه ... وهو سكت عن موضوعه وما يفتحه مع امه لين ما تهدى وبعدها بيرد يكلمها ... وقطع حبل افكارهم اليهال يوم تواقعوا ... سيف الصغير يقول ... ثيارة ابويه قويه .. يعطيها وييييييييل ..
ويرد عبيد الصغير .. لا لا ثياره عموه ثيف قويه .... حتى ثوف .. ... ( وينادي عمه سيف ) .... عموه ثيف عموه ثيف ...
سيف : لبيييييييييييه ...
عبيد الصغير : ثلها تايرين .. عثان يثوف ثواف ...
العنود : ههههههههههه .. عيال عمي ضاربه عندهم الحروف .. كلها ثاء ...
سيف : ههههههه ... ان شاء الله ... بس يوم بنزلهم ... بنروح بروحنا .. وبنشلها تايرين ... انزين ...
عبيد الصغير : ليييييييييييث ....( وشوي وبيصيح ) ...
سيف : عشان عندنا حريم .. بيتم يصارخن .. يخافن ....
سيف الصغير : نحنا ريايل .. ما نخاف ...
شيخه : القووووووووووم عااااااد .. يوم انت اكبر رويعي .. تخاف حتى من ظلتك ...
عبيد الصغير .: ماما شيخه .. انتي تخافين ..!!!!!
ام سيف : هيييييه اخاف انا ...
عبيد الصغير : لا لا تخافين .. انا معاج ....
ام سيف : واااااااااااااااااااااايه ... بافر عمري من السياره ... با يـسـبـلوبـيه عيال صقر ...
ويلسوا يضحكون على سوالف عيال صقر .....


والكل الحمد الله وصلوا بالسلامه ....
في بيت خالت خليفه ........
ام زايد : آآآآآآآه والله منهده .. ( وتمد ريولها ...)
ام خليفه : هيييييه والله هده .. بس والله يلستهم ما تنمل ..
مريوم : اللللللللله .. ياليته كل يوم ....
فاطوم : كله كوم .. واللي صار لي كوم ...
ام خليفه : وااابويه .. شو اللي صار لج ....
انتبهت العمرها .. ان لو تدري امها باللي صار .. انها بتخبر خليفه وبيذبحها ... وما بيروحون مره ثانيه .....
فاطمه : اه .. شو .. ما شي .. طحت وانا العب ......
ام خليفه : ياللللللله .. خوفتينيه ....
حصه : شحقه تخافين ... بنتج قطوه .. لو شو يصير ما يستويبها شي ...
( وكان غسول جدامهم .. وبسرعه ام خليفه مسكتت فنيال من الغسول ورشت به حصه ) ...
ام خليفه : قولي ما شاء الله ..........
حصه : ما شاء الله ما شاء الله .. ما يسوى علينا .. غرقتيني عشان فطوم ...
وشوي ان خليفه وزايد داخلين عليهم ....
زايد : سلااااااااااااااااااااااام ..
الكل : وعليكم السلام ....
راح زايد صوب امه ... ويلس يهمزها .. وام زايد متخدره ... تفججت ...
زايد : هااااااااااه .. ام شيخ الشباب ...
مريوم : هههههه ما خذ مقلب في عمرك .. اونه شيخ الشباب ...
ام زايد : هيه شيخ الشباب .. على راسج ....
وخليفه .. راح يلس عدال فاطوم ....
خليفه : هاه بنات .. عجبتكن اليلسه ..!!!!
حصه : مب بس عيبتنا .. الا رووووووووعه .. والله ما كان ودنا نروح ...
مريوم : احلا ما فيها .. ان ربيعتي معاي ...
خليفه : ( لف صوب فاطوم ..) فاطوم .. ليش ساكته ...!!! .. حد مزعلنج ...
( فاطوم من دخل زايد وهيه صاخه من المستحى .. وكانت تريد بس تشوفه وتسمعه .. )
فاطوم : لا ما حد مزعلني ... بس تعبانه شوي ....
ورن مره وحده تلفون زايد .. وشاف الرقم زايد .. وطلع عنهم .... من شافته فاطوم فهمت ان في حد متصل ما يريد زايد حد يسمعه وهو يرمس ... بغت تموت ... حست ان ورى هذا الاتصال وحده .. مب واحد ... بس هي طلعت وراه .. تحججت بأنها تريد تروح تيبلها غرشت ماي من المطبخ ...
ويوم طلعت لقت زايد واقف في الحوش ... وتمت هيه واقفه وراه ...
زايد ماسك التفلون .. كان توه راد ...
زايد : يا مرحبا ملاين ولا يكفن بالروح والقلب والحياه كلها ........
......: هييييه هييييييه .. قص علي بكم كلمه ...
زايد : انا ... حرام الظلم ....السموحه والله انشغلت اليوم كنت مع الاهل ...
.......: وين مع الاهل ...!!!
زايد : رحنا صوب عزبة عرب نعرفهم ...
........: هيييييه .. انزين وما قدرت تتصلي لو دقيقه اطمني عليك ...
.زايد : ياللللللللللله .. من قدي ... يبون يطمنون علي ...
........: ليش ان شاء الله .. اذا ما طمنت عليك اطمن على منو ...
زايد : هيه والله ...
.......: طالعوا هذا .. شاف عمره علي ....
.زايد : فدييييييييييييتج يا ربي .. انا وقتي وعمري وكلي لج انتي بس ..
من سمعت فاطمه هذي الرمسه تأكدت ان زايد يكلم وحده ... حست انه قاعد يخونها .. يدمرها .. يذبحها ... مع انها تدري انه ما يدري انها تحبه .... بس هي كانت حاطه في بالها .. ان زايد الها هي بس ...
.......: يا ويل حالي ...
زايد : انا اللي يا ويل حالي ... من عرفتج وانا حالتي حاله .. لا ليلي ليل ولا نهاري نهار ... مسيطره على تفكيري وحواسي كلها ... سالبتني روحي .. مشتته تفكيري ...
........: آآآآآآآآآآآه يا قلبي ... والله انك عذاب ..... حبيبي .. ترى مالي غيرك يا نظر عيني ... لا تتخلا عني ..
زايد : اتخلا عن روحي .. ولا اتخلا عنج .. شفتي حد يتخلا عن حياة وروحه اللي يحيابها ..
.......: والله خايفه يا زيود ... اخاف بعد ما وثقت فيك .. تغدر بي ... وتخليني ...
زايد : انا ما برد عليج الحين .. صدقيني الايام هيه اللي بتثبت لج ....
......: الله لا يخليني منك يالغالي ... اممممم بخليك الحين ...
زايد : اتحملي على عمرج .. واتحملي على روحي .. تراها عندج وديعه...
.....: لا توصي حريص .. والوديعه لا تخاف عليها .. هذي اهم من روحي ...
زايد : اوكي حبيبي .. تصبحين على خير ..
.......: وانت من اهل الخير غناتي ...
بس فاطمه ردت دخلت البيت بسرعه قبل ما زايد يشوفها .. وهي مدمره ... ماسكه عمرها عن لا تصيح .. وطلعت فوق .... وبعدها دخل زايد ....عليهم في الصاله ........ وانتبه ان فاطوم مش موجوده ...
زايد : عيل وين فاطوم عنكم ...!!!
مريوم : ما أدريبها ... بعد ما انت طلعت .. طلعت وراك .. راحت المطبخ تشرب ماي من المطبخ ..
زايد : انا كنت في الحوش وما شفتها ...
مريوم : امممم ما ادري .. يمكن طلعت الحجره فوق .. وما راحت المطبخ ...
وبعد شوي راحن ام خليفه وزايد فوق بينامن ... ويلسوا الباقين تحت يسولفون ...
وبعدين يلست حصوه وزايد يلعبون بلي ستيشن 2 .. ومريوم وياللسفه وراهم ...
مريوم : هيييييييه صح .. انت ما تستحي .. ولا تخيل ولا تعرف السنع ...
خليفه : حووووووووه ... شعندج .. خذتيني بشراع وميداف ...
مريوم : شعنه ياي منطلق من بعيد ما تشوف جدامك .. لين ما وقعت بالسياره بينا ..
خليفه : بسم الله .. متى هذا !!!
مريوم : متى بعد ...!!! ... يوم وقفت بالسياره تحت العرقوب ... وكانن البنات يلعبن .. زين انهن وقفن عند باب السياره .. ولا كانن الحين منطحنات ...
خليفه : ههههههههه .. والله ما شفتكن .. ضبان هب بنات ... تتغيرن على لون المكان اللي تكونن فيه ..
مريوم : احلف انته .. مب منك .. جنك عمرك ما شفت رمله ... ياي تقفز من بعيد ... ما جنه عالم حولك ...
خليفه : ليش منو هذيله البنات !!!!
مريوم : الله ستر ان وحده منهن فاطوم ....
خليفه : لا مب فاطوم ..
مريوم : وانت شدراك ان شاء الله ..
خليفه : لان اللي طاحت عند باب سيارة مب فاطوم .. وما نتبهت اللثانيه منو ...
مريوم : ( متشككه ) .... شفتها !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
خليفه : ما لحقت ادقق فيها ... بس لمحتها ...
مريوم : وشو رايك فيها .. !!!؟؟؟؟؟....( قصدها مب شريف من هذا السؤال ... تريد توقعه في الرمسه ...)
خليفه : بصراحه ... . من اللي لمحته ... غزاااااااااااااااااال .. ما شاء الله عليها ...
مريوم : اهااااااااااااا ... غزاااااااااااال .. عيبتك يعني ... !!!
خليفه : عيبتني ..!!! .. صاحيه انتي ...!!!
مريوم : رد علي ....عيبتك ولا لا ...
خليفه : البنت شكلها الخارجي فنان .. وما عليه كلام ...
مريوم : اهااااااااا .. شو رايك نخطبها لزيود ...
ولف صوبهم زيود .. شو السالفه .. سمعت اسمي ...
مريوم : هههههههه لا ما شي ... كنت اجربه بس ...
ورد لف عنهم زايد يكمل اللعب ...
خليفه : الحين انتي تاخذين رايي في البنت عشان تخطبينها حق زيود ..صدق ما تستحين على ويهج ... وانا شولي خص في زيود ...
مريوم : اممممممم ... لانك انت شفتها .. وزيود ما شافها ..
خليفه : .. الحين المطلوب ...
مريوم : سلامتك .... تدري بخلي اميه تخطبها لزيود ...
خليفه : من الحين اقولج الله يعينها على خبال اخوج ... والله قلبي معاها المسكينه ...
مريوم : هههه ما عليك .... فديت عنود يا ربي ...
من قالت مريوم اسم العنود .. فز خليفه .. والتفت صوبها ...
خليفه : شو ياب طاري العنود في السالفه ....
مريوم : ركز معاي ... اللي انا باها حق زيوج وخذت رايك فيها .. هيه عنود ..
تم خليفه فاج ثمه وعيونه .. مب مستوعب اللي يسمعه .. الغزال اللي شفته .. ولمحته .. هذي هيه نفسها العنود .. والله انها صدق العنود .. اسم على مسمى ... فديييييتها يا ربي ...محلاها ...
مريوم : حوووووه .. نحن هنا .. شعندك فاج عيونك ...
خليفه : الحين انتي تبين العنود حق زيود ..!!!
مريوم : هيييي ..
خليفه : .................................( تم ساكت ) ...... وبعدين قالها .... وانا ...
مريوم : انت ... !!! .............. شو انت !!!
خليفه : العنود ... وانا ....
مريوم : ( تستهبل عليه ) .... شبلاك انت وهيه ...
خليفه : ماشي ماشي ... خلاص سكري الموضوع .. وما ريد اسمع هذي السالفه مره ثانيه ... ( كان معصب ) ... وقام عنهم ...
ويلست مريوم تضحك عليه ... والله لايننك يا خلوف .. ووبنشوف منو الحين اللي بينتصر غرورك ولا قلبك ...
.....................................................................................................................................
Cut

الجزء 21

ببدى هذا البارت بمحمد وخلود ....................... لاني اهملتهم شوي ....................................

طال السفر والمنتظر مل صبره .. ولشوق يا محبوب في ناظري شاب .. رد النظر خليت بالكف جمره .. لهيبها في داخل القلب شباب .. عز الخبر والمهتوي ضاق صدره .. يا من يرد العلم عن هاك الاحباب .. طيفه عبر .ومارسل مع الطيف عذره .. وخاطره من لوعتي ما بعد طاب .. هو ما ذكر ان الجفا فيه كسره .. لخافق اللي في هوى صاحبه ذاااااااب .. ياما سهر طرفي على حبس عبره .. اردها والوجد للدمع جذاب .. دمعن حدر .. عظيم وجدي للدمع شرع الباب .. يوم وشهر .. عزاااااااااااااااه والعمر مره .. الناس واجد لكن الولف غراب ..
كانت خلود منسدحه على شبريتها ... وتسمع هالاغنيه لمحمد عبده .. وفتحتنها مناحه وصياح .. تريد محمد ومب عارفه كيف توصله ... ذابحنها شوقها وخوفها عليه .. تريد تبشره انه له هو بس .. محد بيشاركه فيها .. بس وينها ووين محمد .. بينهم بلدان وحدود .... .................. وفي هالوقت دخلت ندى عليها ......
ندى : ,,,,,( شافت خلود تصيح .. طبعا ندى تعودت على هذي الحاله انها تدخل على خلود وتشوفها تصيح ... لان حالت خلود هذي يوميا .. ) .......... خلود حرام عليج اللي تسوينه في عمرج ... اميه وابويه متضايقين من يلسج في الحجره طول اليوم ... وانا اتعذرلج بأي عذر ...
خلود : واللللللله يا ندوي مب طايقه اشوف حد ... وخاصه هذا اخوج سلطان .. كل ما يشوفني احس انه بيسويبي شي .. يطالعني بحتقار .. جني ماكله حلاله ... وغير جي .. باموووووووت اريد محمد ...
ندى : لا حوووووووول .. هذا سلطون شكله مب يايبنها البر .. وبعدين معاه ... صرت اكرهه بدرجه ما تصورينها ... اعوذ بالله مب اخو .. حتى العدو ما يسوي اللي يسويه ........... والله محد حارق قلبي غير ابويه .. احس انه مجروح من سلطان واسلوبه معاه ... واللي ذابحني ان ابويه ساكت عنه ....
خلود : يعني شو تبينه يسوي به .......... يضربه .. ولا يتبرى منه ... انتي تعرفين ابويه ضعيف قلبه علينا ... وخاصة سلطان ... بجره ووحيده من الاولاد ...
ندى : ما قول غير الله يهديه بس .. وانتي بعد قومي ايلسي معانا ... ترى ان تميتي على هذي الحاله اخرتج مستشفى الميانين .............................. ومحمد بعدين بيرجع ان شاء الله بالسلامه .... مع ويهج حرقتي قلبي .. ( وقامت حبت خلود وطلعت عنها ....) ...................
قامت خلود تسبح عشان تنزل لامها وابوها ... حست انها مقصره في حقهم واااااايد .. خاصة انها ثلاث ترباع وقتها في الجامعه .. وتي من الجامعه تيلس في حجرتها وما تطلع ...........................
.................................................. نروح لمحمد في سوريا ..........................


في هذا الوقت كلن محمد يالس قي كوفي .... يشرب كبتشينوا ...... وكان الكوفي مشغل اغنيه وائل كفوري ..( تبكي الطيور ..... ..........................( http://songs2.6arab.com/wael-keffor...y-al-6oyoor.ram ) ..........
آآآآآآآآآآآخ يا محمد ........ من يحس بك .. من يفهمك .. سافرت تشرد من همومك .. بس وين اروح ووين اولي .. من يقدر يشرد من روحه .... آآآآآآآآآآآآآآآه يا خلووووووووود ... صرتي لغيري .. ملكج الغير .. وصرت انا الغريب ........ ارحمني يا ربي ...... ياليتني اقدر ارد الايام قبل ما تنخطبين .. واخطبج قبلهم .. ياليت وياليت كلمه ياليت تنفعني .. هذا القدر ربي كاتبنه ... لولا الايمان هو شرط الاسلام كان كثرت شكوكي من كثر ما حصلي .............. ما في داعي لهروبي .. لو سافرت اخر العالم .. ما بقدر اشرد عن قلبي .. عقلي يقولي خلاص انساها .. حبيبتك وروحك راحت ... وقلبي يقول لا تصدق تفكيرك .. لو شو صار خلود لك انت .. محد يقدر يشاركك فيها حتى لو خذها غيرك ...جسدها معاه .. بس قلبها وروحها وتفكيرها وحواسه عندك انت ... بس لو كانت صدق تحبني كانت سوت المستحيل عشان تتفجج من هالعرس .. بس بعد اللوم كله علي .. انا اللي في الاول والاخير الغلطان ............ سكت وحبست كل شي في صدري .. لين ما خسرت كل شي ... حتى ابويه خسرته ... هو شوله ذنب .. ليش الومه ...... انا شو سويت .. كيف عاملته وعليت صوتي عليه ... فديتك يا بويه .. سامحني ................................. ومره وحده قام من مكانه ورد الفندق ........


في هذا الوقت في بيت خالت خيلفه ............................ بعد صلاة الجمعه .. رد زايد وخليفه البيت يتغدون .. وطبعا بما انه ما عندهم ريايل .. راحوا يتغدون في الصاله ................... يلس خليفه وزايد يتغدون قبل الحريم ... كانوا كلهم يالسين ما عدا فاطوم كانت الحجر مب طايقه حد ......
خليفه : حصوه وين فاطون ...!!!!!!!!!!
حصه : ما ادريبها .... في الحجره ....يمكن ...
خليفه : روحي ناديها قوليلها غدى ....
حصه : اوووووه ما فيه ..... اذا هي يومعانه بتنزل بروحها ...
خليفه : ياللللللله يا العيازه ... قومي يالله قومي ..
مريوم : خلها ... انا باروح ازقرها ............
خيلفه ... طالع مريوم بطرف عينه .. بعده معصب مريوم من سالفة البارحه ... ضربته قصه من كلامها .. وانتبهت له مريوم وماسكه ضحكتها .. تريد تضحك على شكله ............ وقامت مريوم تنادي فاطوم ...
دخلت على فاطوم الحجره ... كانت فطوم متلحفه مسويه عمرها راقده .. بس هيه كانت تصيح .. وما تريد مريوم تشوفها او تدريبها ........................
مريوم : فاطوم يالله قومي .. بسج رقاد .. البارحه اول وحده راقده انتي .. ولين الحين راقده .......... خستي ..
فاطوم : ما عليه ما عليه .. باقوم ......
حست مريوم ان صوت فاطوم مب طبيعي ...
مريوم : فاطوم شو فيج ..!!! ...... تعبانه .. شي يعورج !!!
فاطوم : لا لا ما فيه شي ................ الحين با قوم ...
سكتت مريوم ما حبت انها تضغط عليها ..........ونزلت عنها ...........................
يلست عدال امها ... وكان خليفه وزايد بعدهم يتغدون ............................
مريوم : امااااه .. حبيبتي ..
ام زايد : خيييير ..
مريوم : شو رايج في العنود ..............!!!! ( وعينها على خليفه ) ....
ام زايد : والله فناااااااانه وما عليها كلام .. يسد ان يدتها شيخه ..................
مريوم : هييييييه .. يعني عاجبتنج !!!!
ام زايد : هيه عاجبتني ... ليش تسألين !!! ... شي وراج .....
مريوم : هي شي وراي ...
ام زايد : طلعي اللي عندج .............
مريوم : ما دام انها عاجبتنج .. ونعرف هلها .. شو رايج انخطبها حق زيود ....
من قالت مريوم نخطبها حق زيود .... قص خليفه بالاكل .. ويلس يكح ... نزلت حصه تضربه على ظهره .. وصب له زايد بسرعه ماي يشربه ....

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -