بداية

رواية انا مش ورقة -11 البارت الاخير

رواية انا مش ورقة - غرام

رواية انا مش ورقة -11

:صحيح النتيجه قربت تبان طبعا انت من الاوائل
عبدالرحمن
:ايوه طبعا انت بتتكلم ازاي
المهم مسالتنيش علي اسم القصه
محمد:
اه صحيح سميتها ايه
عبدالرحمن
:لسه مش عارف اسمها هيتحدد طبعا علي اساس نهايتها
محمد:
يارب تكون نهايه ترضي ربنا
بس هي ايه نهايتها
عبدالرحمن
:والله لسه مش عارف يامحمد الله المستعان
محمد
:طيب علي العموم ماتكتبش فيها المواقف اللي انت كنت بتشد في
شعرك فيها مني .........اتفقنا
عبدالرحمن
:ههههههههههه
محمد
:يلا مش عايز اي حاجه انا اتاخرت
عبدالرحمن:
اه فعلا انت اتاخرت اوي قوم يلا انا زهقت منك
محمد
:من ورا قلبك طبعا
عبدالرحمن:
لا من جوا قلبي السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
محمد
:وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته بس قبل مامشي عايز اقولك
حاجه
عبدالرحمن
:حاجه ايه تاني
محمد
:اتمني ان قصتك تنتهي نهايه كويسه
والكلام اللي قولته فوق يتنفذ بالحرف
انت عارف زي مالحاج حسين علمنا ان الكلام سهل اوي
لكن......التنفيذ هو اللي صعب
سهل تقول انك ملتزم وانك بتحب ربنا وبتخاف عذابه
بس......أحسب الناس أن يتركوا أن يقولو ءامنا وهم لايفتنون
اللي جاي لسه اصعب من الي فات وانا مش بخوفك انا بس بحذرك
عايزك تسال نفسك قبل اي عمل تعمله ياتري العمل ده يرضي ربنا وللا
العمل ده يستحق العذاب
يعني لو انت فعلا خايف من عذاب ربنا عمرك ماتعمل حاجه تغضب ربنا
وهتدور علي كل حاجه ربنا بيحبها وتعملها لازم الكلام اللي تقوله
تطبقه في الواقع
مش يبقي كلام في الهوا وخلاص
وماينفعش تغتر برحمه ربنا وتذنب وتضيع حق ربنا وتقول ربنا غفور
رحيم
زي ماربنا غفور رحيم
برضه ربنا عذابه شديد


بسم الله الرحمن الرحيم
نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (49) وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الأَلِيمُ
افتكر ان الحاج حسين اخر حاجه قالها ان السنه الجايه عندنا مادتين
اطفال وباطنه
فاكر لما قال ان الباطنة عليها 900 درجه والاطفال عليها 500درجه
ومش معني ان الاطفال عليها درجات اقل من الباطنه اننا نضيعها
مفيش حاجه عنده اسمها فرائض وسنن هو محب ومعظم للاوامر
والنواهي
وقال ان الانسان الملتزم لازم يبقي ناجح في كل حاجه ومش مقصر في
اي حاجه
عارف يوفق بين الدين والدنيا
عارف يعني ايه دين وعارف انه لازم يشيل هم الدين
عايزك تعيش معني الايه اللي انت قولتها

بسم الله الرحمن الرحيم
إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15)سورة يونس
انا مش عايزك ترددها بلسانك انا عايزك تعيشها بقلبك وكل جوارحك


عبدالرحمن
:الله المستعان
محمد
:السلام عليكم ورحمه اله وبركاته
عبدالرحمن:
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته صحيح هي النتيجه
هتظهر امتي
محمد
:هانت لسه اسبوع كده وللا حاجه
عبدالرحمن
:طب كويس يادوب الواحد يلحق
محمد
:تلحق ايه انت ناوي تروح المصيف وللا ايه
عبدالرحمن:
ههههههههههههه مصيف ايه ياعم انا فاضي
محمد:
امال ايه
عبدالرحمن
:بحضر لحاجه كده مفأجاة بقي
محمد:
ماتقول بقي وماتبقاش رخم
عبدالرحمن
:لا يوم ظهور النتيجه تبقي تعرف
محمد:
قول بقي هزعل
عبدالرحمن
:لا مش هقول وده جواب نهائي وماتزعلش


قوم يلا امشي


محمد
:طيب بس خليك فاكر......السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
عبدالرحمن
:وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته


يتبع ان شاء الله

الحلقة الثامنة والثلاثون(فلاتلوموني ولوموا انفسكم)

وبعد مرور اسبوع من زياره محمد لعبدالرحمن
محمد يتصل بعبد الرحمن
محمد:
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ازيك ياعبده يلا بسرعه انزل قابلني النتيجه ظهرت
عبدالرحمن
:وعليكم السلام ورحمه اله وبركاته بجد النتيجه ظهرت
محمد:
ايوه يابني انا ههزر معاك حضرت المفأجاه
عبدالرحمن:
الحمد لله رب العالمين
محمد
:شكلك كده كنت بتحوش عشان تعزمني بمناسبه نجاحك علي العموم انا هفكر انا عايز اتعزم فين واقولك
عبدالرحمن
:هههههههههه ليه هو انا اللي هنجح وانت ناوي......
محمد:
حرام عليك ناوي ايه ......يلا انا هستناك عشان نروح سوا
عبدالرحمن
:ماشي االسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ويتقابل محمد وعبدالرحمن ويروحوا الكليه
وبفضل الله هما الاتنين ينجحوا
عبدالرحمن
:مبارك يامحمد
محمد
:الله يبارك فيك ياعبده ايه المفاجاه بقي
عبدالرحمن
:هتعرف دلوقتي
ويروح يقف عبدالرحمن في وسط الكليه وبصوت عالي يرتل هذه الايات
بسم الله الرحمن الرحيم
وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22)وَأُدْخِلَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ (23)
الشيطان واقف يخطب يوم القيامه في وسط العصاه اللي اغواهم وزين لهم الشهوات
يوم القيامه يتبرأمن كل العصاة ويقولهم بعد ماكل شئ انتهي وادخل اهل الجنه الجنة وادخل اهل النار النار
يقف الشيطان يخطب في العصاة
فلاتلوموني ولوموا انفسكم ماانا بمصرخكم وماانتم بمصرخي
الله وعدكم وعد الحق وارسل لكم الرسل لتطيعوه ولو كنتم اطعتموه لادركتم الفوز العظيم
لكن انا وعدتكم بالخير لكني اخلفتكم انا كنت بمنيكم باماني باطله
خلاص ماتلومونيش اني اغوتكم وزينت لكم المعاصي
لوموا انفسكم انتوا اللي اتبعتوني وانا مكانش عندي اي دليل ولا حجه علي كلامي غير اني كنت بس بزين لكم المعاصي
وانتم اللي استجبتم لي اتباعا لاهوائكم وشهواتكم
خلاص قضي الامر
انا مش هغيثكم من العذاب كل واحد فينا له قدر من العذاب
ايوه ياشباب الشيطان يوم القيامه هيتبرأ من كل شاب ومن كل بنت عصوا ربنا بسببه
انهارده لما النتيجة ظهرت وناس بفضل الله نجحت وناس تانية سقطت
فريق فرحان بالنتيجه ويقول الحمد لله ده تعب طول السنة
وفريق تاني حزين علي النتيجه حزين علي تفريطه
عارفين ياشباب الموقف ده فكرني بايه
بسم الله الرحمن الرحيم
فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمْ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ (19) إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ (20) فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ (21) فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ (22) قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ (23) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأَيَّامِ الْخَالِيَةِ (24)
وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ (25) وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ (26) يَا لَيْتَهَا كَانَتْ الْقَاضِيَةَ (27) مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ (28) هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ (29)خُذُوهُ فَغُلُّوهُ (30) ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ (31) ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعاً فَاسْلُكُوهُ (32) إِنَّهُ كَانَ لا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ (33) وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (34)فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ (35) وَلا طَعَامٌ إِلاَّ مِنْ غِسْلِينٍ (36) لا يَأْكُلُهُ إِلاَّ الْخَاطِئُونَ (37)


قارنوا ياشباب كده بين الفريقين
تخيلوا الناجحين دلوقتي ايه فرحتهم بالنتيجه وهيروحوا يفرحوا اهلهم بيها
امال فرحه اللي هياخد كتابه بيمينه هتبقي ايه جعلنا الله واياكم منهم
الناجح فينا دلوقتي هيقول انا ياما تعبت وسهرت وذاكرت كتير وبفضل الله ماضاعش تعبي
واللي هياخد كتابه بيمينه ده برضه كان جزاء تعب وشغل في الدنيا وللا ايه ياشباب
هي الجنة مش غاليه ياشباب عشان نشتغل ونطيع ربنا عشانها
والشباب اللي ضيعوا وقتهم ودلوقتي جايين يشوفوا النتيجه هما كانوا متوقعين ايه غير كده
وهيفيد بايه زعلهم علي النتيجه
ولما يروحوا لاهلهم ممكن يضحكوا عليهم بكلمتين واهلهم يصدقوهم
هيقولوا دا الامتحان كان صعب والدكتور كان عايز يسقطنا وغيرها من المبررات
لكن يوم القيامه اللي هياخد كتابه بشماله اعاذنا الله واياكم منهم
ايه هتكون مبرراته وايه هيكون حاله وقتها
هو كدب في الدنيا كتير والناس صدقته بس يوم القيامه هيكدب علي مين
انتوا مدركين يعني ايه نار
مدركين حر النار وعذاب النار
ياشباب كل واحد فينا يقف لازم يقف وقفه مع نفسها
يقولها علي فين وايه اخرتها معاكي يانفس انت مش عايزه تدخلي الجنه
الطريق واضح ياشباب وكل واحد يختار الطريق اللي عايز يمشي فيه
من دلوقتي ياشباب ماتضيعوش عمركم في حاجات فاضيه
انا مشيت في الطريقين وعشت الحياتين انا مش عايزكم تضيعوا عمركم ياشباب
ياشباب طريق الجنه هو طاعه ربنا
انا جاي ياشباب اخد بايدكم للجنه.....
للجنه ياشباب اللي تستاهل ان الواحد يعيش كل عمره عشانها يعيشه كله في رضا ربنا
هي ماتستاهلش ياشباب....... طب ايه غيرها يستاهل
كل واحد فينا يحاسب نفسه ويقف وقفه حياء من ربنا
ربنا اللي سترك كتير وانت بتعصيه وانعم عليك بنعم كتير وعصيته بها
وبالرغم من كده ماسلبهاش منك في كرم اكتر من كده ياشباب
انا لو قعدت اتكلم عن رحمه ربنا وكرمه طول عمري كل كلامي مش هيوفيه حقه
لحد امتي ياشباب هتبعدوا عن ربنا وهو القريب المجيب
لحد امتي هتعصوه وهو الملك
لحد امتي هتضيعوا حق ربنا وهو الودود الغفور
لحد امتي ياشباب
انا مش بخاطب فيكم بس البعيد عن ربنا
انا بخاطب فيكم كمان اللي كان قريب وبعد
بعدت عن ربنا وقربت من مين يامسكين ....قربت من مين بعد البعد عن القريب
بعت القرب بايه
كل شاب وكل بنت كانوا ملتزمين وانتكسوا والله انتكاسهم خنجر في قلبي
بعتوا الالتزام بايه بعرض من الدنيا قليل
انت بعت التزامك وانتي بعتي التزامك بايه وعشان ايه
بعتي حجابك بايه بعرض من الدنيا قليل
بعتي حجابك عشان تتجوزي هو مش ربنا هو الرزاق
وهو من يقول
بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنْ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنْ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (96)
انتوا مش مصدقين ربنا
مش مصدقين انكوا لو قربتوا منه هتاخدوا كل حاجه
ولو بعدتوا عنه هتفقدوا كل حاجه
وانت بعت التزامك عشان ايه
عشان شكلك وسط الناس وعشان شغلانه فيه فلوس احسن وانت عارف ان الشغلانه دي هتفتنك
انا اتكلمت قبل كده عن حكايتي
لاني دلوقتي عايش احلي حياه
انا كنت بوهم نفسي بالحب والسعاده لكن كل دي كانت حاجات مزيفه
زي مافيه دهب اصلي ودهب فالسو
برده في حب وسعاده اصليين وفيه حب وسعاده فالسو
وبرضه الملتزمين كده
ياتري انتوا من اي نوع ياشباب
ياشباب بدا السباق للجنه مين هيوصل ومين هيتقطع نفسه من المعاصي
يلا قربوا من ربنا واقطعوا كل الحبال اللي بينكم وبين المعاصي لانك لو سبتها هتقع فيها تاني
مين هيتخلي عن المعاصي واهوائه ويشتري الجنه
ومين هيتنازل عن الجنه عشان شهواته
اسال الله ان يجعل مااقول حجه لي لا علي
فستذكرون مااقول لكم وافوض امري الي الله
وبعد انتهاء عبدالرحمن من خطبته
محمد
:تبارك الله بقي كل ده يطلع منك
ماشي ياعم ......وقال مش هقدر اكمل بعد الحاج حسين
كل ده وانت مش قادر امال لو قادر بقي هتعمل ايه بس يجي منك
كويس عشان تبقي خطب يوم زواجي من اختك
عبدالرحمن:
ههههههههههههههههه .......الحمد لله رب العالمين
محمد
:ايه ده......
عبالرحمن
:في ايه...........
محمد:دي سها شكلها جايه تديك خطبه

الحلقة التاسعة والثلاثون(كلا ان معي ربي سيهدين)

عبدالرحمن :بتقول ايه طب يلا نمشي بسرعه
محمد:ماظنش اننا هنلحق
سها:عبدالرحمن استني مش هتمشي الا لما تسمعني
ويحاول عبدالرحمن يمشي هوومحمد لكن مش هيقدروا
سها:انت فين ياعبدالرحمن كل ده انت اتغيرت كتير
معقوله كل ده ماتسالش عليه هو انا موحشتكش
انا مكنتش اعرف انك معايا في نفس الكليه انت كنت فين كل ده
وايه اللي غيرك كده معقوله وفاة ابن خالتك تعمل فيك كده
انا اول ماشوفتك وانت بتتكلم مصدقتش نفسي قولت دا حد شبهك بس
صوتك اكدلي ان انت
يااااه اربع سنين ماتسالش عليه
ويحاول عبدالرحمن يمشي لكن
سها بصوت عالي بقولك مش هتمشي الا لما تسمعني للاخر
انا مصدقت شوفتك
صحيح انا اتخطبت بس انا مستعده اتنازل عن كل حاجه عشانك
بس انت قولي اعمل ايه وانا اعمل
لوعايزني التزم عشان خاطرك هلتزم بس انت ترضي عني وترجع تحبني
زي الاول
انا واثقه انك لسه بتحبني
مش معقول تنساني بالسهوله دي انا متاكده من حبك ليه
فاكر لما كنت بتقول انا محبتش قبلك ولا هحب بعدك
فاكر وللا لا ياعبدالرحمن
فاكر لما كنت بتقول انا اعمل اي حاجه عشان بس ترضي عني
انا بقولك اهو انهارده اعمل ايه عشان تحبني وترضي عني
انا سمعت كل كلامك دلوقتي ......
اكيد حبنا كان حرام وغلط صح بس ده كان غصب عننا
بس انا لسه بحبك ياعبدالرحمن
ساعدني اني اقرب من ربنا زيك
صدقني هعمل اي حاجه انت عايزها
انت عارف اني عايشه حاله ضياع
مد ليه ايدك ياعبدالرحمن
ماتسبنيش ضايعه
انا حاسه انك اتغيرت كتير
لوعايزني اتغير زيك هتغير قول بس اعمل ايه
انت لسه بتحبني صح
رد عليه ياعبدالرحمن
لسه بتحبني صح انا متاكده من كده
ومتاكده ان الهدايا والجوابات بتاعتي لسه عندك
حرام عليك ياعبدالرحمن انا لسه بحبك زي الاول واكتر
رد عليه انت كمان لسه بتحبني
انت مش كنت بتقولي اني محفوره جوه قلبك
كل الكلام ده نسيته
انا عملتلك ايه عشان تعمل فيه كده انت بتعذبني ليه ياعبدالرحمن
انا طول الفتره اللي فاتت دي مقدرتش انساك
حرام عليك رد عليه
انت عمرك مهتنساني
انت كنت بتقولي كده
انا هموت ياعبدالرحمن لو مردتش عليه ورجعت تحبني زي الاول
مستحيل تكون نسيت حبنا وكل حاجه كانت بينا
رد عليه قول اي حاجه
نظر عبدالرحمن الي السماء قائلا كلا ان معي ربي سيهدين
وانطلق مسرعا
سها :استني انت رايح فين
يتبع ان شاء الله


الحلقة الاخيرة(انا مش ورقة)

بعد خروج عبدالرحمن من الكليه
عبدالرحمن :انا امد لها ايدي عشان تقرب من ربنا مااكيد هنغرق سوا
هو احنا هنقرب لربنا بالمعاصي
اللي عايز يقرب من ربنا يختار الطريق الصح
مش يمشي في طريق ضلمه ويقول اكيد هوصل دا يبقي كده بيضحك علي
نفسه

انا بعد القرب ده ارجع تاني اعصي ربنا
وحب ايه اللي لسه بحبه لها
انا خلاص عرفت حب الرحمن
قلبي بقي ليه هو وبس
هي ضايعه اه انا عارف ربنا يهديها للخير
بس انا مش ممكن امد لها ايدي هي هتغرقني تاني لو رجعت اتكلم معاها
اه اكيد الحاج حسين قالي كده ماتقربش من النار وتقول انا مش هتحرق
وماتقربش من المعاصي وتقول غرضي طاعه ربنا لا مفيش حاجه اسمها كده
ياااااااه انا صعبان عليه اوي كل واحد بعيد عن ربنا
ربنا يعيني اني اخد بايديهم واقولهم الطريق من هنا
وسها ربنا يسخر لها الاخوات اللي يقربوها من ربنا وينوروا طريقها
ربنا بعت لكل واحد فينا رسايل كتير زي ماالحاج حسين قال
بس احنا اللي بنترجم غلط او مبنفتحش الرساله اصلا
ياااه كام واحد كلمنا عن الالتزام واحنا بنسد ودانا عنه
كام داعي قال الطريق من هنا واحنا بعدنا عنه
انا بحبك اوي يارب ومقدرش ابعد عنك
ايه ده الهدايا والجوابات انا لسه فعلا متخلصتش منهم
ياه دول لسه في بيت الحاج حسين
ويذهب عبدالرحمن لمنزل الحاج حسين
عبدالرحمن:السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ازيك ياامي ايه اخبارك
زوجه الحاج حسين:وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
الحمد لله يابني ازيك عامل ايه
عبدالرحمن :الحمد لله بخير
انا عارف ان الوقت مش مناسب بس انا محتاج الشنطه اللي كنت جايبها للحاج حسين قبل كده
زوجه الحاج حسين:لا يابني ابدا مفيش حاجه ثواني وتكون عندك
اتفضل يابني الشنطه اهي لو كنت اعرف بيتك كنت وصلتهالك من زمان
عبدالرحمن:لا ابدا ياامي ماتتعبيش نفسك
حضرتك مش محتاجه اي حاجه
زوجه الحاج حسين:جزاك الله كل خير يابني
عبدالرحمن:السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
زوجه الحاج حسين:وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته الله يرضي عنك
يابني
وياخد عبدالرحمن الشنطه وينزل
عبدالرحمن:ياتري اعمل ايه دلوقتي في الحاجات دي
اروح بها فين واتصرف فيها ازاي
اعمل ايه دلوقتي
الله اكبر الله اكبر
ويروح عبدالرحمن لاول مره بعد وفاة الحاج حسين المسجد اللي كانوا
بيصلوا فيه مع بعض
وبعد انتهاءه من اداء الصلاة ينظر في كل جوانب المسجد
ويفتكر كل كلام الحاج حسين معاه واد ايه كان بيحبه
ياااااه انا كنت تايه انا كنت ميت وانا بعيد عنك يارب
ياااااه فعلا اي الفريقين احق بالامن
مين اللي يستحق قلبي ومين يستحق حبي غيرك يارب
من غيرك يارب نورلي طريقي وبعتلي الحاج حسين يقولي الطريق من هنا
انا لو مش هخاف وانا بعصيك يارب هخاف من ايه تاني
انا اكلم سها تاني وارمي نفسي في بحر المعصيه ليه
وعشان ايه
ازاي ابدل نعم ربنا بالمعاصي دي
اللهم اني اعوذ بك من الزلل
يامقلب القلوب ثبت قلبي علي دينك
ويخرج عبدالرحمن من المسجد ويروح لمكان يحرق فيه كل الهدايا وكل الجوابات
يحرقها قبل مايتحرق بالذنوب والمعاصي دي يوم القيامه
انا خلاص بقي قلبي كله لله
انا مش ورقه.....ايوه انا مش ورقه وعمري ماهكون في يوم ورقه
ويروح عبدالرحمن لقبر الحاج حسين
السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ، وإنا إن شاء
الله بكم لاحقون نسأل الله لنا ولكم العافية
انا مش ورقه زي ماانت كنت بتوصينا بعد كل درس وتقول
الملتزمين كتير بس عند الفتن في ملتزم بيبقي جبل ثابت اي
حاجه
متأثرش فيه
جبل ثابت ولو كل اللي حواليه اتهز ووقع هو ثابت بالايمان
وفيه ملتزم يبقي ورقه اي حاجه ولو بسيطه تطيره وتوقعه علي الارض
ووقتها هيداس عليه
ملتزم ورقه اي حاجه تقطعه وتدمره
اي فتنه ولو بسيطه توقع قلبه وتجيبه الارض
سهل ا نك تقول انا ملتزم
بس الصعب انك تبقي جبل
انت ربيت فيه ازاي اكون جبل ثابت
وانا مش هضيع تعبك ابدا
انا خلاص كل حاجه هتبعدني عن ربنا هسيبها وهحرقها
كل حاجه هتفكرني بذنوب زمان هبعد عنها
ايوه انا مش ورقه
انا مش ورقه ياحاج حسين
انا مش ورقه ياسها
انا مش ورقه لاي حاجه هتبعدني عن طريق ربنا
ويخرج عبدالرحمن من المقابر
ويروح البيت
عبدالرحمن:السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

والده عبدالرحمن:وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته مبارك ياحبيبي انت كنت فين
محمد اتصل بيك كان قلقان عليك انت قافل موبايلك ليه
عبدالرحمن:الله يبارك فيكي انا هتصل به دلوقتي طمنه عليه
عبدالرحمن:السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
محمد:وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
انت كنت فين يابني كل ده وعملت ايه مع سها
عبدالرحمن:هحكيلك بعدين المهم انا عايز افرحك بحاجه
عايزين الفرحه تبقي فرحتين
محمد:هتخطب سها
عبدالرحمن:يابني شيل سها من دماغك الله يهديك ويهدينا
محمد:ليه كده يابني ممكن تلتزم انا عايز افرح بيك بقي

عبدالرحمن:هههههههههه انا ابنك ياولدي وللا ايه خليك في نفسك
محمد:الحق عليه
عبدالرحمن:انا عايز اعزمك علي خطوبه اسماء
محمد:نعم وهي دي الفرحه اللي هتبقي فرحتين لا بجد ادخلت علي قلبي
السرور
عبدالرحمن:يابني الفرح مش هينفع من غيرك
محمد:ليه انا الكهربا وللا الشربات اللي هتوزعوه
عبدالرحمن:هههههههههههههه لا انت اللي امك داعيه عليك
محمد:هههههههه خفه يلاياعم مبارك عليكوا
عبدالرحمن:يابني استني بس انا مش بقولك امك داعيه عليك معناها ايه
دي
محمد:معناها ايه
عبدالرحمن:معناها ان انت العريس ياغبي
محمد:انت بتتكلم بجد ياعمي
عبدالرحمن:عمك ههههههههه يلا انا هستناكوا
محمد:انت بتتكلم بجد
عبدالرحمن:انا ههزر معاك ياولد
محمد:طب هي موافقه
عبدالرحمن:ياسيدي هخليها تعصر علي نفسها كيلو لمون
محمد:ههههههههه ليه هي تطول
عبدالرحمن:هتخليني اغضب عليك ياولد وارجع في كلامي
محمد:لا خلاص انا هكلم ابويا وامي وثواني ونكون عندكوا
وتمر السنين وتنتهي الكليه ويصبح عبدالرحمن الطبيب الداعيه وكذلك محمد
ويتزوج محمد من اسماء ويرزق منها بعبدالرحمن
محمد:انت يابني مش ناوي تتزوج بقي
عبدالرحمن:يابني متشغلش نفسك بيه خليك في نفسك وبطل لماضه شويه
محمد:الحق عليه بفكر فيك خايف تبقي عانس
هو ينفع لفظ عانس يطلق علي الرجال ههههههههههه
عبدالرحمن:عانس في عينك
انا يعني لما افكر في الزواج هستشيرك ليه هههههههه
محمد:انا هقولك لاختك اسماء تدورلك علي عروسه
عبدالرحمن:ابعد عني بس انت واسماء وانا هبقي كويس صحيح ماجمع الا اما وفق
انا مصدقت خلصت منكوا كمان عايزين تنقوا العروسه واصطبح بوشها
ليل نهار
لا انا مش عايز حاجه من طرفكوا هههههههههههههه
سيبوني في حالي ربنا هيبعتلي زوجه في الوقت المناسب
اهم حاجه يابني خليك جبل وماتكونش ورقه ياابو عبدالرحمن
محمد:حلوه ياابو عبداالرحمن دي
هههههههههههه ورقه هههههههههههه ماشي ياسي كشكول
وقريب اقولك ياابو محمد
عبدالرحمن:ههههههههههههه ابو محمد


الله المستعان


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
الحمد لله ان اعانني واعطاني العمر علي اكمال القصه اللهم اتمم علي نعمك في الدنيا والاخره
واسفه لتاخري كثيرا عنكم اسال الله لنا ولكم التوفيق والسداد
وان ينفعني وينفعكم بهذه القصه وارجو من الله ان تكون نهايه القصه نهايه موفقه
وسامحوني علي تقصيري
اسال الله العظيم ان يجعل عملي كله خالصا لوجهه
وجزاكم الله خيرا علي المتابعه
حدثتكم من قبل ان هذه القصه ليست حقيقيه ولكنها ليست خياليه ايضا
فالحاج حسين يمثل في القصه كل داعيه وكل رساله وكل حاجه بتقول الطريق لربنا من هنا
فالحاج حسين هو حادي الطريق
وعبدالرحمن انا وانت وانتي
ومحمد هو الرفيق والاخ المؤمن
فالطريق الي الله يحتاج الي حادي ورفيق
فلابد من الصحبه الصالحه التي تعين علي طاعه الله بعد معرفه الطريق
وسها هي كل معصيه وكل حاجه بتبعدنا عن ربنا يعني سها في القصه مش بتمثل بس الحب المحرم لا هي بتمثل كل المعاصي اللي بتبعدنا عن ربنا
اسالكم الدعاء بظهر الغيب
اللهم لاتحرمنا لذة النظر الي وجهك الكريم
منقووووووووول
تــــــــــــــــــــــــ م بـــــــحــــــــمـــــــ ــد الــــلــــــه


تجميع
شموووخهـ


تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -