أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية عشقتك من جنوني -16

رواية عشقتك من جنوني - غرام

رواية عشقتك من جنوني -16

وهم :دانه انا تعباااااانه كثير صار لي سنتين مانمت
تدرين شنوو ودي ألحين
دانه :شنووو ؟؟
وهم بغموض :ودي انام وما اصحى ابد .......خلاص شنوو ابي اكثر من كذا ابووي ورجعني لحضنه أخيراً وأحلى شيء بالموضووع اني عرفتك يادانه وعرفت هذي العايله الطيبه
ضمتها دانه بخووف :وهم حبيبتي لا تقولين هذا الكلام لاتجيبين طاري المووت حرااام عليك انا ما صدقت اشوووفك واضمك مرره ثانيه ....أصلاً انتي المفروض تستعدي لزواجي اللي بعد شهرين لان ملكتي كان ناقصها وجودك جلست طول اليوم ابكي والسبب انتي وبعدين انتي ماتبين تشووفين عيالي انا بصراااحه ودي اشووف عيالك بسرررعه
رفعت راسها تناظرها
لتجدها مغمضة عينيها ووجهها مستكين براحه وعلى وجهها الشاحب أبتساامه هادئه رقيقه كروحها النقيه
استكاانه لاول مره ترااها على وجهها الملائكي
ولأول مرره تشعر بنقباض قلبهااا وسرعة دقااته بخوووف مريب
فهل ستكوون هذه الاستكانه الابديه ؟؟؟


&عند الرجاال&
كانوا يبتسموون في وجهه يعتقدوون بأنه عالجها
حتى ولو انه لم يخبرهم بذلك فيكفي ان يكون زوجها هو المسؤول وهو المتواجد معهاا
ولكن هذه الابتساامات توجعه فهو رماها في ذلك المكان ولم يسأل عنها ولا لمرة واحده تركها وحيييده وهددها فوق هذا كله بأن لاتخبر أحد ,,,,والآن يقتل القتيل ويمشي في جنازته
ضربه فيصل بخفه وهو يقوول :آخر شي توقعته ان اختي المزيوونه تصير زوجتك
مايقدر حتى يرد ع كلامه ولا يقدر يتصنع ابتساامه زائفة أكثر
قام مستأذن وطلع من المكان
أول ماطلع أخذ نفس عميق وفتح ازارير قميصة الاسوود بضيق وهو يحس نفسه مخنووق موقادر يتحمل أكثر
مّر طيفها في باله وطعنه حااده وصلت الى قلبه
---------------------
رمت الزجاجه الموجوده ع الطاوله بعصبيه وهي تصرخ فيه :طلعني من هنننييييييي اقووولك
انتقلت يدها للفراش تعفسه وتشيله بقهر :طلعنننننننننني ما ابي اتم هنا اناااااا تعبت خلااااص وماعاد فيني اتحمل اكثر
ناظرها مستغرب من الحاله اللي وصلت لها غير عن الكلام اللي كانت تقوله وهي نايمه واللي مافهم منه غير مااابي اموووت
لكنه مسكها مع كتوفها لما شاف يدها انتقلت للعطورات والاغراض الموجوده على المرايه بتكسررهم
شاف صدرها ينزل ويرتفع وانفاسها سريعه
جت بتضربه بصدره بقهرررها كله اللي تحس فيه لكنه سبقها لما عطاها كف حاااار قووي حااد يصحيها من اللي هي فيه
جلست على الارض وهي تبكي بألم :مخنوووقه مخنوووقه طلعني
أسامه :قومي قومي خلاص بنروح وماراح ترجعين الى هنا للأبد بعد يلا لمي اغراضك كلهااا
--------------------------
ووصلته الطعنه الاخرى اللتي لايستطيع نسيانها لتمزقه الى قطع ...لما اخذها ع المستشفى
-------------------------
لاشعوري قامت من السرير بسرعه وتعلقت فيه ....تعلقت بحضنه وهي تقول بدموع وببكا يقطع القلب :لا الله يخليك لا تخليني هني بررروحي انا اخااااااااااف من الظلمه لاااااا تخليني والله اخااااف من الظلمه
(الغرفه ماكانت ظلمه ابداً على العكس كانت اشعة الشمس تدخلهاا بقووه بس كان هذا تعبير عن اللي بداخلها وانها تحس بأن اللي حولها ظلااااااااااااام )
دفنت وجهها بصدره وهي تقول برجا :لااااا تخليني هنااا اخذني معك ما ابي اكووون هنا برووحي اوعدك اصير مثل ما انت تبي اوعدك اني ارجع اكوون خادمه تحت ايدك مثل قبل او اطلع من بيتكم خلااااااااص بس لاتخليني هني
بعدها عنه ومشى تاركها بعد ما اعطاها ظهره
------------------------
تنهد بألم وهو يمسح دمعه انزلت منه غصب من هذه الذكرى الأليييمه
صرخ بألم بعد ما صعد سيارته :خلاااااااااااااااص طلعي من راسي ما ابي اتذكر شيييييي ما ابي اتذكرر اي شي عنك
*
*
*
:طال عمرررك لقينا الانسة سديم وعرفنا وين ساااكنه وكل المعلوومات الثانيه عنهاا


نهاية البارت 23
1/وهم هل بيصير لها شي ولا هذا يومها الاخير بهذي الحياااة ؟؟؟؟
2/سديم كيف بيكون لقائها مع كينان ولا بالاساس ماراح يكون في لقااء بينهم ؟؟
بصراحه هذا البارت تعبت كثير وانا اكتب فيه ابي ردووود حلووووه تليق فيكم
اعزاائي موعد البارت القادم راح يكون اما الثلاثاء ولا الاربعااء
راح اعطيكم خبر لما يكون البارت جااهز عندي
تحياااتي
أصــــــ الغرور ــــــــل


رواية عشقتك من جنونك

البارت الرابع والعشرين

نادتها بخووف :وهم وهم
لكن من دوون استجاابه
مسكت يدها تشوف نبضهاا لكنها شافت ان نبضات قلبها طبيعيه
رجعت تناديها بهمس تبي تتأكد أكثر :وهم وهم
اتاهاا صوتها الرقيق وهي تمتم :اممممم
مسحت دمعة انزلت منها من الخوف اللي عاشته هذه الدقائق وهي تحمد ربها ان الكلام اللي نطقته وهم مجرد كلام من التعب اللي تحس فيه
حمدت ربها على انها ماراح تفقدها مثل السنتين اللي راحت وززود
باست جبينها وغطتها زين بعد ماخفضت على الضووء وقاامت بتطلع من الغرفة لكنها صادفت نور اللي سألتها :وين وهم عمتي تبي تسلم عليها
دانه بهدوء :نااايمه
نور ابتسمت بنعوومه وهي ترد :ياعمرري نامت بهذي السررعه ...يلا خلينا نتركها ترتاح اجل
مشووا مع بعض وقفلووا الباب وراهم بهدووء عشان لايصحونها
*
*
*
صباح آخر ونسمات هوواء اخرى
الثلاثاء
7:50 صباحاً
جلس على احد الاحجار الموجوده امام البحر وهو يفكر بعمق (ياترى ليييه ماتزوجتي ياسديم انتي قلتي اني راح انسااك وابدأ من جديد وانتي صج ابتديتي من جديد بس ماارتبطي
بشخص غيري هذا معناااه ان قلبك لازال متمسك فيني ....لااااا ياكينان لنت ملفكرت شنوو راح تكون ردة فعلها لما تشووفك
شتقوول لها شنوو تتصرف بعد اللي سويته هذاك اليووم .....آآآآآآه ياسديم عيشتيني بحيرره وألم مو قاادر اتخطااهم وألحين
كيف اقدر اواجهك كيييييييييييف ؟؟؟؟؟؟؟!!!!)
مسك جواله ودق على ثامر اللي جاه صووته بسرعه :سم طال عمررك
كينان :ثامر اسمع انا عندي خطه عشاان اني اشوووفها بس ابي مساعدتك
ثامر :انا تحت ايدك متى بغيت ..بس متى التنفيذ ؟؟
كينان :اليوووم
*
*
*
في فلة ابوو قيصل
..بنفس الووقت ..
صحت من نومها وتأملت الغررفه الاورنجيه من حوولها واللي بارز جمالها اشعة الشمس السااطعه عليها بقووه
أبتسمت براحة وهي تحس انها ابتدت عمر جديد وجزء من الغمامه السووداء بدت تختفي خصوصاً انها رجعت الى عايلتها وانها اكتشفت عذريتهاا أخيرراً
انزاح هم كبيييير كان كاتم على نفسها ......قامت تاخذ لها دش ينشطها ليووم جديد من حياتها
وبعد ساعه كانت جاهزه بعد مالبست بلووزه كت بنفسجيه يتوسطها حزام اسوود وبرموودا هذا غير انها كحلت عيونها من الداخل بلوون الاسوود اللي مبرز لوون عيوونها العسلي الفاتح وبارز وسعهم
ولونت شفاتها بقلووس نااعم لامع وشعرها خلته مترووك بس رجعت قذلتها بطووق مخملي بلوون البنفسج ومخلي شكلها كييوت
طلعت من الغرفه بعد مارشت لهاا من العطر
وصادفت امامها فيصل اللي كان طالع من جناحة
نطق ببتسامه :صباح الخير ياحلووه
ابتسمت بحيا وهي ترد :اهليين صباح النوور
فيصل :احلى شي لما الناس تصبح على وجووه كذا مو كشت نووره اللي تجيب الهم
ضحكت بنعوومه وهو حط يده على كتفها يمشيها معة
فيصل :عاد تدرين مايلووق ان نووروه اختك على الاقل انتي رزينه وهي مخبووله
وهم :هههههه حرام عليك اصلاً نوره مزيوونه
فيصل :اووه شكلك من صف نوره راحت علي أجل
وهم :لا لا انا معاكم انتو الاثنين
فيصل :طمنتيني
نزلووا الدرج ودخلووا الصلون اللي كان موجود فيها ابو فيصل وام فيصل
فيصل ووهم :السلاااام عليكم
الكل :وعليكم السلاااام
راح فيصل وباسهم على راسهم فكرت تسووي مثله اوو لا بس قالت مو حلووه انها تجلس معاهم من غير لا تسووي مثله
عشان كذا باستهم هم الاثنين
جلست ع الكرسي بجانب أم فيصل اللي قالت لها :تعالي جلسي جنبي
فيصل :وين نورره اجل ؟
ام فيصل :لسى نايمه يعني ماتعرفها تحب النووم حب مو طبيعي
ابتسمت وهم بخفه على التعليق وسألت فيصل بهمس :وين شيماء ؟؟
فيصل :دانه امس ماخلتها اخذتها معها وخلتني وحيييد شفتي كيف
ابتسمت بداخلها على تصرف دانه
أم فيصل :كلي يابنيتي شفيك مستحيه ؟
وهم :هذاني آكل يمه
أبو فيصل :وهم بعد ماتخلصين تعالي لي في المجلس ابيك
هزت راسها بالموافقه ومن شافته رااح قامت بتروح وراه
لكن مسكتها ام فيصل :وين اول شي تخلصين فطوورك كله بعدين تقوومين انتي ووايد نحفااانه كلي لك شوووي عشان جسمك يتقووى
*
*
*
في مركز ريتااج للأزياااج
حطت السماعه بأذونها الثانيه وهي تقوول :آآسفه مدام حنا مانروح شقق بس بيووت ولا فلل ....امممم اوكيه إذا فلة حاضرين
....الانسة سديم جدول مواعيدها اليووم مزحوم انا اعتذر ...طيب طيب راح اسألها ولوو قدرت راح اخليها تجي بس عطيني العنوان
قفلت السماعة وناظرت بسديم
رنا :هذي وحد تبيك انتي بالخصوص تروحين تقابلينها باين عليها صااحبة خير والدليل المنطقة اللي ساكنه فيها واللي فيها بس اربع فلل
سديم :طيب انتي ماعرفتي ليييه تبيني بالخصوص
هزت راسها بالنفي
سديم :طيب متى تبينا نروح لها ؟
رنا :اليووم العصر تررروحين ؟؟
سديم :اوكي برووح بس راح تجين معي اووكي
*
*
*
في المجلس
جلست ع الصوفا بعييد عنه شوي
وانتظرته يقول اللي يبيه
ناظرها بصمت وبعدها قال :وهم انتي شناوية عليه ؟؟
ناظرته مو فاهمه عليه لكنه اكمل بتوضيح :أقصد أسامه راح ترجعين له أو لا ؟؟لانوو عمك بصراحه كلمني
الا هذا الاسم ماتبي تسمع طاريه أبداً الا هذا الاسم ماتقدر تغفر له اللي سواه فيها ...صحيح ان الموضوع كان لصالحها بالنهايه وانها حققت أغلى سببين لوجودها في هذي الحياة
بس اللي سوواه شي كبييير ماتقدر تساامحه عليه كيييف بهذي السهووله تقدر ترجع له بعد ماسووى فيها اللي سوواه وبأي صووره تقابله كيف تقدر تنسى اياام سجنها وألمها
(وعمي يبيني ارجع له وهو اصلاً ماتكلم حتى وجهه من بعد ماطلعت ماااشفته )
نطقت بهمس معاكس لصرااع الداخلي اللي فيها :ما أبيه ما ابي ارجع له
أبو فيصل بتساؤل :ليييه ؟ ليييه ماتبينه ؟؟
نطقت بحده وهي تقووم من مكانها :بعد تسألني يبه ليييه...خلاص يكفيني اهااانات تحملتها طول حياااتي ما ابي اسمع زووود يكفيني عذاب شفته بعيشتي معه يكفيني جنووووون لاقيته وصار فيني اصلاً هووو مايبيني ولا لييش قطني بمكاان مثل هذا


ولو انت ماتبيني قولي انا مستعده ارجع من المكان اللي جيت منه واكووون مجنونه صج مثل مايقوول ولد اخووك
قام من مكانه وسحب يدها وجلسها بجانبه وهو يقوول بحنان ابووي لاول مرره تحس فيه :وهم مثل ماهوو ولد اخووي انتي بنتي ومستحيل اني افضله عليييك
انا ادري انك عشتي حياتك كلها بعذاب من انوولدتي الى الييوم واعرف ان عاائلة ابو سيف عذبووك زووود
وقال بغصه :وادري ان سـ ـ ـيف أغتـ ـ ـصبك وانك اخذتي اسااامه بس عشاان تهربين منه
ترى اسااامه اخذ حقك منه وكاهوو مرمي مثل لكلاب في السجن وهذي العاايله والله لآخذ حقك منهم بالكااامل
تنفسها بدء يصير سرررريع وشهقاتها بدت تعلى في المكان أكثر مع كل كلمة يقوولها بس لمجرد هذه الذكرى الاليمه التي تتعبها فكلامه وصل لها الى الاعماق
وأخيراً ارتمت بحضنه (الحضن الدافئ الذي ياما تمنت ان تشكوو له فرحها وحزنهااا فهو يتمها وهو حي وتركها وحييده بهذا العالم المجهووول والان افسح العنان لكل الامها المتجمعة ليزيح ولو القليل من حزنها )
*
*
*

في العصر

نزلوو رنا وسديم امام تلك الفلة الضخمه والكبيررره
استقبلتهم الخادمه اللي دخلتهم الصالوون على طوول
جلسووا وهم يناظرون المكان بتفحص
وبعد دقائق دخلت عليهم بنت ب26 من العمر
سلمت عليهم بترحيب حااار :يااهلااا والله انا رانيا منو فيكم سديم ومنو رنا
ابتسمت سديم وهي تحس بالراحه شووي :انا سديم ...واشرت على رنا :وانا رنا
رانيا :تشرفنا ...جلسوااا لييه واقفين
جلسوا ورانيا تقوول :انا سمعت عن محلك واااايد وشفت شوووي من تصاميمك المعرووضه بصررراحه مررره ناايس اهنيك على هالابدااع
سديم :تسلمين
رانيا :انا عندي اخت راح تتزوج بعد 3 شهوور لكنها مقعده عشان كذا اخترتك انتي بالذات عشان تشووين موديل يلووق عليها ويكوون خفيف ونااعم
سديم :اييووه انا عندي صور لفساتين زواج نااعمه واذا تبين انا راح اشووف الفستان اللي يناسبها ويناسب ستايلهاا وراح احرص انه يكون خفيف عليها بس وينها الحين
رانيا :هي بالغرفة الثانيه خليني اوصلك لها
سديم وقفت ووقفت معها رنا لكن رانيا قالت بسرعه :آنسة رنا ياليت تظلين هنا لانوو خواتي الباقي راح يجونك ألحين وهي بصرااحه تستحي تقاابل الناس
بالزور رضيت تقابل الانسه سديم
سديم :خلااااص رنا خليك هناا خلصي البنات وانا راح اخذ المقااس وكل شي لهااا
رنا :اللي تامرين فيه
مشت رانيا وهي تسوولف مع سديم عن لوون الفستاان وغييرره...
وأخيراً دخلت مجلس كبير آآخر
ازل مادخلت المجلس ناظرته بأنبهاار
كان قمه في رووحه بكنب متوواصل وثرياا طوويله يتدلى منها عدة اشكال رسووميه هذا غير عن حووض السمك الكبيرر اللي لفتهاا مرره
رانيا :تفضلي جلسي راح اناديها لك اوكي
هزت راسها بتفهم وطلعت رانيا
رجعت تناظر في السمك وهي تنزل طرحنها على كتفها ليظهر شعرها الكستنائي الناعم اللي رجعت جزء منه ورا اذونها ليبان حلقها الوردي الامع
نزلت راسها تناظر اضافرها المطليه بالوردي النااعم بسرحاااان
لكن فجأه لفت نظرها الحاجز الخشبي الضخم المزين بالون الذهبي لما تحرك وظهر من ورااه شخص
ابداً ماتووووقعت تشوووفه
شهقت بخوووف وهي تقووم من مكانها بسرعه
وتنطق بصدمه ممزوجه بغصه :كينــــــــــــــــــان
ناظر بعيونها الي كانت تسحرره دايم والى شعرها الذي طال وغير شكلها كلياً فقد اصبحت انثى بكل معنى الكلمه
اصبحت جذابه لابعد الحدوود
اشتااق لها واشتااق الى كلامها الرقيق اشتااق الى وجهها الذي يحمر خجلاً عندما ترااه اشتااق لضحكاتها الناعمه
قال من غير شعور :اشتقت لك
سمعت صوت الباب تقفل بالمفتاح
وتوجهت صوبه بخووف وهي تصرخ بعصبيه :انت كيف وصلت الى هذا المكان ولييه سوت كل هذا وليش الحين تقفل الباب
خلهم يفتحواا الباب بسرعه انا مالي قعدة هني معاااااك بمكان وااحد
دقات قلبها كانت طبوول صحيح اشتااقت له طول السنتين اللي مرت مافي يوم نامت من غير لاتذكره بس ماتدري لييه ألحين خااايفه
يمكن لانها ماكانت مستعده لهذي المقابله
سديم :كيناااان اقولك خلهم يفتحوووا الباب ولا بكسررره
كينان :سديم انا ماجبتك الا عشان اتفاهم معك ولا تخافين ماراح اسوي فيك شي يعني انتي مو واثقه فيني ؟؟
لفت طرحتها عليها وهي تقول بغصه :لا ماعدت واثقة فيك لاني اكتشفت اني ما اعرفك خصوصاً بعد موقفك الاخير
تركتني وحيييده في مركز الشرطه في الليل وشكيت فيني هذا غير عمتك اللي مارضت اني ابات في بيتك هذيك الليله لكنها هي اللي جت وطلعتني
كينان بألم :سديم انا عارف اني غلطت وانك كنتي رايحه بس عشااني وهذا انا جيت لك اصلح موقفي خلااااص خلينا نبدأمن جديد ....أنا حياتي توقفت بعدك
صرت ما احس بنفسي صرت ما احس لابفرح ولا بحزن
سديم :كذا بهذي السهوله تبيني اسااامحك
عطته ظهرها وهي تقول :كينان حنا مانناسب بعض وانا قلت لك هذا الكلام من قبل أصلاً انا نسييييتــــــــــــك من زمان
كينان لفها له وجبرها تناظر بعيوونه :لييييه ماتزوجتي للحين ليييه تامه الى هذا الوقت من غير زواج
سديم :لاني ماشفت الى الان الشخص اللي يناسبني فهمت
كينان :سديم لا تكذبيييين اصلاً مشاعرك كانت واااضحه فلا تكابرين
سديم :قلتها كانت بس الحين كل شي انتهى وانت انمحيت من بالي ياكينان .....خلهم يفتحووا الباب بسررعه لاني صج بديت اتوتر
نطق بستنكار غير مصدق :من قرربي
سديم هزت رجلها بقهر وهي تقوول :من كل شي
بليييز كينان لاتهز صورتك بداخلي اكثر من كذا وابعد عن طريقي .....أنا ما صدقت ان اموري تتحسن تجي انت ترجع ذكريات قديممه انا قاعدة اقفلها
ناظرها مصدووم ولسانه عاجز عن الكلام جرررحته بكلامها هذا ولا يريد ان يسمع المزيد منه
جلس ع الصووفا واعصابه مفلووته ووجهه احمر من القهر اللي حاس فيه
قال بهمس :وانا لازلت متمسك فيك للنهايه عشان كذا برجع اخطبك مره ثانيه وانتي لك الخيار
جت بتتكلم لكنه قاطعها وهو يقول :لا تردين ألحين فكري في الموضووع بس ابيك تردين على سؤال واحد خاصني
ناظرته بألم وهو ينطق :انتي صج نسيتيني وماعدتي تحبيني
(المشكله ياكيناااااان اني أحبـــــــــــــــــك عشان كذا مو قادرة اسااامحك)
نزلت راسها بدون لاترد وهي تحبس دمعه صارت في الجوار
مسك جواله ودق وهو يقول بحدة :رانيا فتحي الباب بسرررعه
رماه جنبه وهو يقول :انا برجع البحرين الاسبووع الجاي عشان كذا انتظر ردك ورقمي مثل ماهوو ماغيرته
سمعت صووت قفل الباب اللي انفتح واخذت شنطتها وتركت له المكااان بسرعه وهي مشتت التفكير
اول ماشافها طلعت رمى الاغراض الموجوده في المجلس من العصبيه
وصرخ بنهيار قوي :ليه تبين تعيشيني طول عمري بذمب مااقدر انساه ليه تبين تحرميني منك ليه دامك تحبيني ماتقدرين تسامحيني آآآآآه يالقهر انا كينان يصير فيني كذا..
بعد السنتين هذي اللي مرت وانا ماخليت مكان مادورتها فيه ويوم لقيتها ماسويت لي اي اهميه..
*
*
*
في فله ابو فيصل
جلست على الكرسي بجانبها وهي تقول: وهم وهووومه
لفت لها الاخرى واهي ترد: هلا نوره شفييييك
نوره: من ساعه اكلمك وانتي عاطيتني طاااااف
وهم بنعووومه: سوري ياااقلبي وربي مانتبهت
نوره: طيب بغيت اقووولك سالفه ضروريه
وهم ناظرتها بستفهام:ايووووه قولي حبيبتي
نوره فركت ايديها ببعض وقالت بحرج مايلوووق عليها: امم .. هذا.. (: اقصد انو انا انخطبت
وهم ابتسمت بفرررح : صج الف الف مبررروووك ومنو سعيد الحظ هذا ؟!
نوره: ههههههه .. سلطان
وهم: ومنو سلطان هذا ؟!
نوره: ولد عمتي سعاد
وهم: اهاااا .. طيب انتي موافقه عليه
نوره: يعني انا مسميه له من واناصغيره بس تخيلي اهو حمااار شوي@_@ دايم يفشلني يطلعني بزر قدامه..
تدخلت ام فيصل هالحظه واهي تقول: وانتي بقره شووويتين
مسكت اذووونها واهي تصرخ فيها: يالي ماتستحين تقولين عن واحد خاطبك حمااااار صج ان السانك الطوووويل يبيله قص
صرخت بتوجع اااااي يمه تعوريني
وهم: هههه هههههه تستاااهلييين
ام فيصل: دامه حمار نقوله البنت مو موافقه عليك ولا تجبرين نفسك
نطت بسرعه: شنو يــــــــــــــمه انا ماصدقت يجي تبين تطيرينه مني بعد
ضربتها على راسها: هذي الي بتفشلني مطيوووره على الزووواج اركدي شوووي يالمهبوووله خل يقول انك صرتي ثقيله
وهم: ههه ههههه يمه خايفه على نصيبها المسكينه
نوره: هييييه وووهم لا توقفييين مع امي ضدي
دق جوال وهم وناظرة الشاااشه واهي تقوووم من مكانها: عن اذنكم عندي مكالمه بروح وبجي
ام فيصل: خذي راحتك
ابتسمت وصعدت غرفتها وهي ترد بشوووق: الوو
اروى: هلا وغلاا
وهم: هلا فيييك.. كيفك تصدقييين ماوحشني بهذاك المكان الا انتي احس صج فاااقدتك
اروى: وانا احس المكان خلى من دوووونك حتى مو حابه المستشفى ابد انتي الي كنتي محليته ياااوهووومه
وهم: اوووبس اروى ببكي الحييين ولا بجيك طيرااان وترى عادي اذا تبين الي ماينطرى يحبسني طووول عمري في هذاك السجن ترى ماعندهـ مانع
اروى: هههههههه فهمت قصدك تقصدين اسااامه صح
ليييه انتو ماتصالحتوو ا
وهم :اروى مرات احسك ماتعرفيييني انتي ماتذكرين وشصااار فيني من بعد ماتركني بهذاك المكان بروحي
&قبل سنتين&
صرخت بجنووون اتركوووني اتركوووني انا مو مجنووونه اتركوووني اروح له ليييه تبعدوني عنه انا مااحس بشي من دونه انا مااشوف من غيره هو نور عيوني ليييه تبووون تحرموني منه..
قلت لكم.. اتركووووني خلااااااااااااااااص ماعاد اتحمل عذاب اكثر من العذاب الي عشته 19 سنه
مسكت راسها يألم وهي تطيح من الفراش على الارض وتبكي بهستيريه:ليييه كل هالعالم يكرهووووني ليييه شنو الدنيا اللي سويته بحياتي
عشان القى طعناااتهم لي من كل صوووب
وهم: وتبيني اسااامحه يا اروى انتي ماتعرفيييين قد ايش انا عااانيت طول السنتين الي مرت وهو حتى مارفع سماعة التلفووون ودق يتطمن علي
اروى: مانسيتي يا وهم شقد تعبتي وتحملتي بروحك انتي مريتي بتجربه صعبه حتى انا عشتها معك وبكل تفاااصيلها وجاء اليوم الي تصير كل هذيك الايام مجرد ذكرى وتعاااقبين كل شخص ظلمك فيها
والحين قولي لي شنو ناويه تسوووين معااه
وهم: ماشفته وماابي اشوفه طول عمري لاني صج اكرهـه مثل كرهه لي يعني شعور متبااادل لو هو جا وطلعني يمكن كنت سااامحته على اللي سواه فيني
لكن هو تم مكانه وماتحرك ونسى وجودي عشان كذا ماله شي عندي
أروى :بتطلقين ؟؟!!!
*
*
*
7:30 مساءاً
:عمي ابي اشووفها لو دقايق بس
أبو فيصل :اساامه مو معنااة اني ماقلت لهم انك كنت قاطها في المستشفى بروحها بدون ماتطمن عليها اني مسامحك على اللي سويته في بنتي
أسامه ضغط على يديه بعصبيه وهو يقول بثبات معاكس للي في داخله :عمي هذي زوجتي ولي حق اني اشووفها
ابو فيصل :اساامه البنت مو متحمله طاريك حتى ولا هي ناويه ترد لك بالاساس
أسامه :وانا مو طالب منها ترجع لي انا بس ابي اشوووفها
ابو فيصل بحيرره :خلااااص اسألها بالأول
اساامه :لا لاتقوول لها انا ما ابيها تشوفني
ابو فيصل بستفهام :كيف يعني ؟؟
اساامه :انا اقولك كيييف ياعمي ؟
*
*
*
رمت نفسها ع السرير وهي تصيح بألم :لييييييييه رجعت ياكينان ليييه تجبرني اذكرك كل ماحاولت انساااك انا اللي حياتي توقفت بعدك وصرت ما احس بحلاوتها آآآآآآآآه ياكينان انا ما اقدر انسى ولا موقف مر علي
معك والاصعب اني ما اقدر انسى سبب جرحك لي
*
*
*
في الساعة 2 ص بعد منتصف الليل
فتح الباب بهدوء بعد ماتأكد من ابوها انها نايمه
استقبلته رائحة عطرهااا الفوااحه والاضواء الخاافته
لمحها تتوسط السرير الكبير بجسدها النحيف ببيجاما عارية الاكتاف بلوون الاحمر وشعرها الكستنائي الحرير مفكوك بحريه حول رقبتها ووجهها الملائكي
(ياترى كانت بهذا الجمال وهذي النعوومه من قبل ولا السنتين اللي مرت جعلتها أجمل بكثيييير من السااابق ......يود الان ان يروي شووقه لها ان يضمها الى صدره ليطفئ
نيراااان شوووقه ولو قليلاً ......ولكن لو رأته الان سيصبح الموضووع أكثر تعقيداً )
مايبي يهرب من هذا المكان بهذي السهووله لانه ماتعوود على هالشيء .......بس هذي المره يحس انه صج ظلمها وضميره يألمه عليها عشاان كذا مايبي يشوووف نظرات عيونهاا له
قبل جبينها بخفة ومسك يديها بنعومه وقبلها ايضاً
ورحل من هذا المكان بصمت كما دخله
ولكنه الان زاد من اشووواقه لها فهو لايعلم ماذا حدث له والسبب هي
هي من علمته معنى الحب ومعنى العشق ومعنى الشوووووق
ولكن هذه الثلاثه بعيده كل البعد عن مبتغاه
*
*
*
مر اسبوووع على الاحداث اللي مرت
وهم ودانه ونور ونوره مطيحين طول الاسبووع اللي طااف بالسووق يجهزون لملكة نووره
وسديم عرفت من رانيا ان طيارة كينان للبحرين راح تكون الليله السااعة 9 وهي للحين متمسكه بقرار النسيان حتى لو داست على قلبها مليووون مررره
هذا انسب حل بنظرها .....تبيه يعيش حياته من غيرها عشاان لايشووف العذاب معهاا اكثر من كذا
أسامه خلال الاسبووع اللي مر زار وهم مره ثانيه وهي نايمه ومن غييير لاتحس بشي
*
*
*
في فلة ابوو فيصل


السبت
5:13 مساءاً
:آآآآآآآآآآآآآي رجوولي ما احس فيها من الالم يعني ضروري تاخذيني معك في كل طلعة
مدت رجولها الاخرى بتعب مماثل وهي تقوول :يعني الحال من بعضه ياختي وبعدين لازم احس بوجودك معي في كل لحظه وااااااي انا رجوولي مررره متكسررره
مافيني حييل حتى اقوم من مكاني
جت لهم ام فيصل :هااا يبنات وين دانه أجل ؟؟
وهم :طلال راح يجي لها الليله تعرفين طول هذا الاسبووع اللي مر ماشافها
أم فيصل :ونور رجعت بيتها؟
نوره :يب
وهم :الا تعالي انتي حجزتي كوووفيرره
نوره :ايووه لي وحده ولكم ثنتين .......اوووف ياربي احس ماباقي شي على يووم الاربعاء ليييه الايام صارت تمر بسررعه
ضربتها وهم بمزح :اوووف هاااا.......عاد تصدقين مو قادره اتخيلك انتي مع سلطان كيييف
نوره بوزت :يعني شنووو اول مايشووفني بيتمسخر علي تعلميني عنه
ام فيصل :وانتي اول ماتشووفينه شوي وتصفقينه كف تعلميني عنك
وهم :هههههههههههه تحمست اشوفكم ويا بعض يانووير
نوره :ما انصحك
*
*
*
*
في فلة ابوو يوسف
:يعني لمتى بتظل البنت في بيت ابووها فهمني لاني خلاااااص مو قادر استووعب تصرفاتك الغامضه ذي
جلس ع الصوفا وهو يقول ببرود :اذا تبي ترجع هنا نرجع بنفسها انا موجابر احد يبه
أم يوسف :أسااامه حنا ندري انا زوجناك بالغصب منهاا بس والله البنت ماتنعاب وانت قلت من قبل ان حنا مانعرفها لكن ألحين البنت طلعت
بنت عمك يعني من لحمك ودمك يكفي اني انحرمت من اخووك يووسف اللي عايش بعييد عني وحارمني من شووفة عيااله
تجي انت وتسوووي مثله أنا ام ما ابيي اشوووف عيالي يروحون من ايدي بهذي السهووله والله اني اتمنى اليووم اللي يجيك فيه ولد ولا بنت يشيلون اسمك واسم ابووك
ظل سااكت ويناظرهم مو عارف شيقوول لهم (يقوول لهم ان اللي سوواه شيء كبير مستحييييل تقدر تساامحه عليه وووهم ....يقوول لهم انه تعلق فيها ومايقدر يرتبط بوحده غيررها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -