بداية

رواية عشقتك من جنوني -17

رواية عشقتك من جنوني - غرام

رواية عشقتك من جنوني -17

ظل سااكت ويناظرهم مو عارف شيقوول لهم (يقوول لهم ان اللي سوواه شيء كبير مستحييييل تقدر تساامحه عليه وووهم ....يقوول لهم انه تعلق فيها ومايقدر يرتبط بوحده غيررها
ويجي له عيال بأي عين يقدر يواجههم )
نطق بصعوووبه :يمه لاتفكرين بشيء الايااام هي اللي راح تتكفل بكل شئ .........وقام تاركهم
ليخرررج من المكان ويتنفس الصعداء
أم يوسف :انا مدري شقصته هذا الولد والله انه غررريب وماشفت احد مثلله
ابو يوووسف :هذي حيااته وهو حر فيها حنا اللي علينا سوينااه خلييه هو اللي يتحمل نتيجة قراراته
أم يوسف :من وهو صغير كان مايشكي لاأحد حتى انا و ما الوليييد ماكنت اعرف عنه شي ....حتى اصدقاء ماكان يصادق أحد وحتى اللعب ماكان يلعب الا الاشياء الخطيررره
لانه يحب يجربها .......كنت اقوول وقتها اني موفاهمه ليييه يتصررف كذا لاكني الحين فهمت ان ولدك مايحب ينزل دموعه لااحد ولايحب يبين ضعفة لاأحد عشااان كذا صااار بهذا البرووووووود
*
*
*
في المطار
ثامر :طال عمررك قالواا النداء الاخيرر الى طيارتك
مسك جوواله بقهر وهو يناظر فيه للمرة المليوون لكن ولا اتصاال جا له من سديم وخلاااه يتراجع عن سفرره بدونها
طفى الجهاااز كامل وهو يقوم من الكرسي بتعب واااضح وحمل شنطته على كتفة
ومشى متوجه الى الطياااره ووراه ثاامر
(خلااااص ياكينان انتهى كل حلم حلووو لك ........بعد مالقيتها اخيررراً بعد هذي السنتين ماتبييييك ماعادت تقدر تنسى انت شلووون جررحتها
وشلووون تركتها وحييده بمركز الشرررطه .......ومثل ماوعدت غرام رااح ترجع وتتزوجها .......معقوووله اقدر انسااها مثل مانستني وابيعها مثل ما باعتني )
صرخت وهي تلهث بتعب :كيناااااااااااااااااااان لاتررررروح ..........
*
*
*
بعد منتصف الليل
ومثل المرتين اللي قبل دخل غرفتها بهدووء تام واستقبلته رائحة عطرها الذي بدء يعشقه والاضوواء الخافته
جلس بجانبها ع السرير بحذر تاااام ومسح على شعرها بنعوومه
طلع سلسال فضي من الالماس لامع لابعد درجه من جيبه ولفه على عنقها بخفــــــــه عشان لاتصحى
ناظرها شوووي بتأم ومشااعره تجرره ناحيتها بنتصار
لكنه قبل يدها بنعوومه وقام من مكاانه بيطلع قبل لا تصحى
ومثل مايقولوا مو في كل مره تسلم الجرره
لانها صحت من النووم وشاافته <<شرايكم اسووي فيكم حرركة نذالة واخلي التكمله للبارت الجاااي

خلااااص لاتخااافوون عشان التطوويل هذا اليووم في تنزيل البارت لعيوونكم راح اكمل >>
صرخت بصدمه وهي تقووم من السرير :أنـــــــــــــــــــت ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!
لازال عاطيها ظهره وهو يحس ان وجوده خطأ في هذا المكان وفي هذا الووقت وماكان المفرووض تحس فيه
نطقت بعصبيه :عمر المجرمين مايظهرون في النهار ويلبسوون قناع غير قناعهم وانت مثل الحرامي والمجرم ماتظهر الا في الليل ........جباااااان مثل ماعرفتك دايم تسوووي اغلاظك وتهرب
وكأن شي ماصار .......حقيييير اتهمتني بالجنووووووون والجنوووووووووووووون أصلاً فيك .......رميتني مثل الحشررره في هذاك المكان ما كأني انساانه ابداً وانت ناااسي انك انت الحشررره التااافهه


اللي تهرب وتتخبى داااايم
لف لها بصدمه وبحده وعيونه تشتعل غضب وهو ينطق :ثمني كلامك احسن لك
ضحكة بستهزاء :شنووو ناسي ووواحد من كفوفك اللي من عرفتك وعرفتني ماتعرف تسكتني الا فيهم
تقدمت منه وهي تقووول بقووه :يالله اضرررب شناطر ....لكن هذي المرره تأكد اني ماراح اسكت مثل المرات اللي قبل
{كانت لابسة شوورت جينز وبدي وردي ناعم وشعرها مفكوووك حووولها}
جرها من يدها بقوووه له
لينزل لمستووى وجهها الملائكي ويعانق شفتها بشغف وبشووووق الدنيااا في قبلة عميقة تروي كل تعطشه لهااا
قبله ترووي قصة حرماانه منهاا طول هذه السنتين اللتي مررت
(اي نيررران تلك اللتي تشعر بها اي قهر يشتعل بصدرها الان فهي عااجزه عن التحررك حتى لانه متمسك بها بمتلااااااك ......كل شي توقعته الا ان يسكتها بهذه الطريقه فهوو عرف ان يمسكها من اليد التي توجعها )
ابتعد عنها وهو يرسم على شفته ابتسااامه سخرريه من وجهها المحمر الذي يشتعل غضب
وقال بستفزاز:هاااا شرايك اقدر اخليك تبلعين الموووس وتسكتين او لاااا ؟؟؟؟؟؟
جلست ع الارض وهي تمسح شفتها بعنف وتصررخ فيه :اكرررررررررهك اكررهك اطلع براااا ما ابي اشووف وجهك طوول ما انا عايشه اطلع براااااا
مسك ذقنها وهو يقول ببرود :لا ياحلوووه هذي صعبه شووي لانك بتشووفين وجهي كل يوووم لو بغيت
وهم :هذا ابعد عن عيووونك يالحقير
اساامه :طيب نشوووف .......وطلع تاركها تصيح بقهر
وهم :ووواط.............. ووحقي.......ونذ........اكررررهك
نهاية البارت 24
تحياتي /
أصل الغرور

البارت الخامس والعشرين

في وقت قبل وبالتحديد في المطار
جلست على أحد الكراسي وهي تهز رجولها وتصيح بقهر من عنادها اللي وصلها الى هذه النهااية (لييه ياسديم تميتي تكابرين لييه تأخرتي في الجيه ليه وصلتي في الوقت الحرج ليه تركتيه يروح وانتي عارفه انك ماتقدرين تعيشين حياتك من غيره .. سديم شفتي نتيجة عنادك شنو .. الحين كيف بتقدرين تكذبين على نفسك وتنسينه كيف ؟! اهئ اهئ
: كينان ارجع لي لاتخليني والله اني نادمه على الكلام اللي قلته لك..كينان انا حياتي ماابتدت الا لما شفتك وعرفتك لا تروح وتخليني
قامت من مكانها بحسرتها وبألمها بخيبة املها بضياع حلمها باآهاتها واحزانها لفراق ابدي لاتقواه لفراق نهائي سيجلب لها الموت لا محاله
كيف ستصبر على هذا ...؟! كيف ستتحمل اكثر من هذه السنتين..؟! كيف ستجبر نفسها على نسيانه..؟!
بعد ماطلعت من المطار قادتها رجلها الى مكان واااحد ولموضوع واحد كانت ناسيته وهي تحس بالغصة ومخنوقه من الداخل فكينان راح من غير رجوع راح وهو حامل بقلبه عليها راح وهو ناوي يشيلها من حياته وينساهااا للأبد
..................................................
نطقت بصدمه من اللي شافته :سديم
نزلت راسها بألم وبدموع :دانه تقدرين توصليني له انا مالي احد غيره انا خايفه ووحيده الحين ارجوك ساعديني
دانه بستفهام وعلامات تعجب حولها: سديم شفيك انا مو فاهمه اي شي من اللي تقولينه
سديم:وديني له بليييز دانه انا بنته لييه تاركني وحيدة لييه حارمني منه..ليه الكل مايبيني ويتركني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ
صباح الاحد
٨:٠٠ صباحآ
شلي سويته فيها ياأسامه فوق السنتين اللي راحت واللي كنت راميها في مستشفى الامراض النفسيه تجي تعذبها زود وترمي عليها من كلامك المسموم وعوض عن انك تعتذر لها وتطلب منها تسامحك تسوي فيها اللي سويته انت صج حقير مثل ماقالت عنك وجبان بعد
(آآه ياوهم الله يشهد ان اللي سويته موب عناد فيك لا عشان اروي شوقي لك بس كان ودي اضمك حييل لصدري واحكي قصة حبي اللي انولدت من جنونك ...انا بس ودي اتنفس هواك وماكان قصدي اقسى عليك بالكلام بس هذا طبعي مااقدر اغيره)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
في فلة ابو فيصل
١٠:٠٠صباحآ
ناظرتها وهي تكلم بالجوال:وهم تقدرين تجين لي الحين ضروري
وهم وهي حاطه الوسادة على راسها من الصداع اللي تحس فيه: خير دانوة شصاير
دانة: ابيك في موضوع ضروري بلييز تعالي بسرعة
وهم: دانووة وربي مافيني حيل اقوم انتي تعالي
دانة: لا الموضوع مايصلح ينقال الافي بيتنا يالله تعالي
وهم:خلاص خلاص جايه احد يقدر عليك انتي
دانة : طيب انتظرك لاتطولين
وهم وهي تقوم من السرير: اوك يلاا بااي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ
بعد ربع ساعة
نزلت وهم من السيارة عند بيت ابو يوسف طبعآ بعد ماستأذنت ام فيصل اول شيء وقالت لها انها ماراح تطول
رفعت جوالها تدق على دانة وهي تدخل اسوار تلك الحديقة الضخمة باشجارها المتنوعة بجمالها الخلاب اللي ماتغير وهي تذكر اول يوم دخلت فيه لهذا البيت وتذكر أسامه اللي قال عنها شحاذة وتذكر جدتها اللي ضمتها الى صدرها تذكر ابو سيف اللي كسر عضمها وضربها من دون رحمة
تذكر ولده اللي وصل الى المستشفى وحاول يقتلها
تذكر أسـامه اللي صفعها كف قدام الكل وهي في حالة انهيار وخلاها تستحي حتى من نفسها لانو ماعليها حجاب الكثير والكثير لا تستطيع نسيانه فهي عاشت هنا بألم اكثر من فرح هنا انتهت من مأساه وعاشت مأساه اخرى
:انتي مثل الورد كل شي يهزك
لفت بحده الى مصدر الصوت الذي تكرهه وهي عاجزه عن النطق
:شنو اشتقتي لي وماقدرتي تصبرين للعصر على الاقل
(ياشين الثقه عليك انا بعرف من وين جايب هالثقة كلها)
سفهته ولا ردت وجت بتمشي لكن وقف في وجهها وهو يقول : اكلمك وين رايحة وبعدين انا ماخلصت كلامي عشان تمشين
وهم بحده: لييه صار للحشره السان تتكلم فيه بعد
صرخ فيها بعصبية: وهم الزمي حدودك معاي
وهم:انت اللي الزم حدودك معاي وهم الامس غير عن وهم اليوم وهم الساكته والمسكينة اللي انت خليتها تحت رجلك غير عن وهم الحين فهمت ..تحملت ظلمك وعذابك وكلامك التافه
توسلت لك ناديتك انتظرتك كل يوم لكن يجي صبح ثاني ومااشوفك رميتني سنتين وحييدة في هذاك المكان مع المجانين اللي هم احسن من امثالك
ضغط على يديه بعصبيه منها وهو يرد : هذا جزاي اني عالجتك من اللي كنتي فيه
وهم بقهر منه :ياتافه انا كان عندي انهيار عصبي لااكثر واللي كان يستاهل اني اجلس اسبوع واحد في المستشفى بس
ولو طبطبت علي وواسيتني ماكنت وصلت للحاله اللي انا فيها لكن شقول لواحد عديم احساس مثلك
أســامة بصدمه: يعني انتي مو مجنونة
ضحكت بستهزاء منه: ههههه انت قرر بعدته عن طريقها بسرعه
لينظر الى ظلها اللذي تبعها وهو كاره نفسه على اللي سواه فيها كل يوم يحس ان الفجوة تكبر اكثر واكثر وتزيد تعقيد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
: يلا دانة قولي موضوعك بسرعة لاني مااقدر اتأخر في الرجعه
دانة: طيب طيب بس شفيك كأنك متهاوشه مه أحد وانفاسك سريعة ووجهك مره احمر
وهم : يمكن صابتني ضربة شمس
لانو احس راسي مررة مصدع..المهم ماعلينا قولي لي شنو الموضوع لأني بديت اخاف
دانه: وانتي كل خايفه وبس لاتخافين بس بوريك شيء
صفرت ووهم تناظرها بستغراب وفجأة شافت شخص ثالث معهم بالغرفة
وقفت بصدمه وهي تنطق: منو هذي
دانه ببتسامة : بالاول قولي لي تشبهك مو حتى الثانية كانت نظراتها مصدومة من اللي شافته نفس لون الشعر نفس الطول ونفس الجسم نفس العيون ونفس نظرة الحزن ونفس الغمازة اللي من تحت
دانه بضحكة : اعرفكم على بعض هذي سديم وهذي وهم (وهي تشير الى كل وحدة منهم)
وهم: كأني اشوف صورتي بالمرايا
سديم: ههههه وانا كمان
وهم: دانوه شنو الموضوع بسرعه تكلمي
دانه خلتهم يجلسوا وهي تقول: وهم نبيك تساعدينا في موضوع وااايد مهم
وهم بسرعه: اكييد انا تحت امركم بس بالأول فهموني الموضوع بالأول
دانه: سديم اختك ولايمكن تؤومك لانها انولدت بنفس اليوم وبنفس التاريخ والسنة بعد لكنها عاشت طول عمرها في البحرين وامها قبل لاتموت قالت لها ان ابوك خالد بن يوسف ...اللي هو ابوك وعمي
الشي الثاني التشابه اللي بينكم يدل بعد على انها اختك بس لازمنا اثبات قوي


وهم :لحظة دانه في جزء انا مو فاهمته يعني لو كانت سديم تؤومي كيف انفصلنا عن بعض لييه ابوي مارمااها معي عندابوسيف؟! سديم انتي عارفة شكل ابوي كيف؟!
هزت راسها بالنفي وهي تقول:ولامرة في حياتي شفته
دانه:بضنك ان عمي مارماها عند ناس غير متعمد
وهم: يعني مو معقولة بيوديها الى البحرين مره وحده
سديم والحل شنو الحين كيف نعرف
وهم: اول شيء لازم تقابلين ابوي ونفهم منه الموضوع ولو بغينا نتأكد أكثر نسوي تحليل dna
دانه: ايووة هذي أحسن فكره
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ
في البحرين
نطقت بستنكار : شنو راح تتزوج غرام!!
حط يده على راسه وهو يتنهد بألم : ايووة راح اعيش حياتي بدونها مثل ماهي سوت
وداد جلست جنبه وهي تقول: كينان لا تتهور وترتبط بوحدة انت ماتحبها وشايفها مثل اختك بس لاتعلق بنت الناس فيك
وانت عايش حياتك بس عشان وحدة وقلبك لوحدة
كينان: ود ارجوك لاتزيدي الموضوع علي وكلمي عمتي عن الموضوع بااقرب فرصه لاني ابي انهي كل شي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
في فله ابو فيصل
وبالتحديد في المجلس بعد صلاة الظهر
نطق بوجهه الوقور:شصاير يابنيتي شنو الموضوع اللي تبينه وبعدين هذي منو اللي معكم؟!
(سديم دخلت معهم بااصرار دانه ووهم لكنها مانزلت الغطأ عن وجهها )
دانه :عمي نبي نسألك عن موضوع وااايد مهم
ناظر فيهم بترقب ودانه تكمل: عمي انت عندك بنت غير وهم
ابو فيصل بستفهام: لاماعندي الا وهم
وهم برجاء:يبه الله يخليك لاتنكر لاتنكر اذا كان عند بنت غيري
ابو فيصل : امك صحيح كانت حامل بتؤوم لكن فيه وحده منهم ماتت وانتي الثانية الله يخليك لي
نطقو بفرح :حامل بتؤؤوم
ابو فيصل بحيرة منهم : ايووة قالوا ان البنت عاشت لمدة ساعة ولا ساعتين وبعدها ماتت لأنو معاها الربو وماقدرت تتحمل اقتربت الجالسه بصمت وهي تجلس على ركبتيها امام رجليه وتزيح الغطأ عن وجهها وتبكي بصوت يقطع القلب : يبه انا عايشه ما مت يبه ما مت
مسك وجهها بحنان دافئ وهو يقول بغصه: وهم هذي أختك صج ولا انا قاعد اتخيل ..وهم بنتي الثانية ردت لي من الموت ولاانا قاعد اتوهم
ضمته وهم بحب وهي تقول بدموع: لايبه انت مو قاعد تتخيل هذي سديم اختي رفعها عن الارض وهو يضم الاثنتين والاثنتين تبكيان آلم حزنهما وآلم فراقهما وآلم عذابهما
ودانه تنظر لهم بفرح لامثيل له وأخيرآ بعد هذا العمر ترجع الاثنتين الى حضن والدهما وبنفس السنة ايضآ ونفس الشهر فقط بينهما أسبوعين تقريبآ<<صج تؤوم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
4:37 مساءً
ام راشد : ووينهم الحين نبي نشوفها ؟!
ام فيصل : راحو يسوون تحليل dna
ام يوسف وعروستنا نورة وينها؟!
ام فيصل: اووة نورة تبينها تقعد في البيت وهي عارفة سالفه خطيره كذا ..كاهي طايرة من الفرح انو طلع لها اختين في وقت واحد
ام يوسف: هههه صرنا في زمن الاحلام كل يوم تطلع لكم وحدة جديدة
ام فيصل : لاهذي المره سألته هذي آخر العنقود قالي لي ايه لاتخافين
ام راشد : ههههه سلط الله على ابليسك اهم شي انهم يكونوا مثل نورة ونور بناتك
هذولا فقارى تعذبوا بحياتهم حرام (ماتقصد فقارى بمعنى انهم فقيرين بالمال لا تقصد انهم قفارى الام والاب فقارى الحب والحنان )
ام فيصل : لا توصين ياخالتي احطهم بعيوني وانتي قلتي قبل مثل بناتي وربي يشهد اني ماراح اقصر عنهم بشي
ام راشد ببتسامة: حبيبه ياام فيصل مثل ماعرفتك
في المستشفى
جالسين بكراسي الانتظار ينتظرون النتيجة تطلع
نورة : واااي راسي يدور من ريحة المستشفيات
دانه: احد غصبك تجين معنا كان تميتي في البيت
نورة: اوهــوووه خواتي خواتي هذول لازم اوقف بصفهم انتي اللي شنو جابك
دانه:حرررة انا عرفت بالموضوع قبلك
سديم : ههههه شفيكم قمتوا تتناجرون
نورة: لازم تعاندني اووف
وهم: دانووه خلي اختي في حالها
دانه: لاوالله من عرفتيها وانتي ناسيتني
نور: يابنات ياحلوين مووقته هذا الكلام
شيماء :ظهري قام يعورني من الجلسه شهقوا الكل : لاتكوني حامل بس
شيماء: ههههه بسم الله شفيكم كلكم هجوم
تنحنح فيصل وهو يتقرب منهم وعلى شفته تكشيره وش قدها
وقفوا بخوف : هاااا..بشر شنو النتيجه
فيصل بحده:النتيجه تخيب امالكم كلها ومو مثل ماتوقعنا
وهم وسديم بنفس الوقت: شنو يعني ماتكون اختي؟!
فيصل: ههههه صج تؤوم..مبروك النتيجة طلعت تطابق
قفزوا كلهم بفرح وهم يصرخوا من غير شعور: الف مبروك ..الحمدلله يارب ..الحمدلله
فيصل :يالمجانين حنا بالمستشفى اصواتكم خفضوا عليها
دق جواله ورد عليه بسرعه :هلا اسامه ...ايووة الحمدلله تطابق...لا لسه مامشينا...طيب اوك دقايق بس..قفل السماعه وهو يوجه كلامه لوهم : وهم اسامه ينتظرك هو اللي بيوصلك
كتمت نفسها للحظات وهي تكتم غيضها وقهرها منه واعصابها شوي وتنفجر منه بس الحين ماينفع تتكلم قدامهم لان الكل موجود عشان كذا اهي مجبورة وهو عارف بهذا الشيء وعرف كيف يستغل الوضع كيف
سديم بستغراب: منو اسامه؟!
الكل:زوجها
سديم:متزوجه مايبان عليك
ابتسمت غصب وهي تحمد ربها انها لابسه النقاب لانو اعصابها موصله مليون (لاتخافين ياسديم بطلق عشانك و عشان نعوض الايام اللي افترقنا فيها)
طلعوا الكل ورا فيصل اللي اول شي وصل وهم الى سيارة اسامه وبعدها مشى ومعه البنات
دخلت السيارة وصفقة وراها الباب بعصبية وهي تقول:شنو هالتصرف السخيف اللي سويته
زفرت بضيق :اووف لو الحجر يحس كنت انت حسيت حتى ماامداني افرح بااختي تجي انت تنكد علي بشوفتك
اسامه:خلصتي كلامك اذا باقي عندك شي تضيفينه لاتخلين بقلبك شي قوليه
وهم بهمس:افتح النافذة الجو خانقني مو متحمله اكثر
اسامه فتح لها النافذة وهو يقول :الحين خلينا بالاهم متى ناوية ترجعين اهلي بدو يحسوا ان بينا شي


تنهدت بألم وهي ترد عليه بحده: ياليت عندي نصف برودك بس ياليت اقدر انسى اللي يصير بالامس بهذي السهوله انت مثل اللي يقتل القتيل ويمشي بجنازته
صرخت فيه:انا ابي ورقة طلاقي منك اصلآ حنا تزوجنا بطريقة خاطئه ولو كملنا حياتتا مع بعض عمرنا ماراح نعيش لاني يااني اموت ولا انت راح تموت وبعدين شتبي فيني ناقص عذاب ماطبقته علي وتبي تكمله
اسامه : قومي نزلي من هنا
ناطرته بصدمه غير مصدقه معقوله بيرميني في الشارع بروحي من دون جوال ومن دون أحد معي ويتركني هنا وحييده مثل ماسوى قبل...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
في فله ابو فيصل
ضمتها ام راشد بفرح: الف الف مبروك ياعيني
الحمدلله انك رديتي الى اهلك ولحقت اشوفك قبل لاياخذ الله امانته ابتسمت بفرح : بعد عمر طويل يمه الله يخليك لنا ولايحرمنا منك
الكل آمين يارب العالمين
نورة: يمه انا بطير من الوناسه اختين مره وحده الحين ماراح اقولك ملانه ولاطفشانه خخخ
ام فيصل: نشوف الا وين وهم مااشوفها معكم
نور ببتسامه : اووه اخذها زوجها ولاردها
نورة : قال بس بيوصلها وانا اشوفه طول وماجابها
ابتسمت ام يوسف بفرح: تركو البنت في حالها زوجها وكيفه معها
سديم بوزت :بس انا مالحقت اشبع منها
لصقت فيها نورة وهي تقول بهبال:اصير لك اي سكريم واشبعي مني ولايهمك كم سديم عندي انا
نور: نوروة ياللي ماتستحين اشوفك شفتي وهم وسديم ونسيتيني
نورة بعبط : اووه من زمان طلقتك شايفتك طول عمري اما هذولnēw جديدين خواتي بالاحلام وين بلاقيهم كل يوم اصلآ انا اتحسف على الايام اللي ماعرفتهم فيها


الكل : ههههه هههه
مسكت نور سديم وهي تقول:حتى أنا طلقتك على الاقل صار عندي خوات رزينين وعاقلين مو مهابيل مثلك .. مالت
الكل : هههههه
اسامه : قومي نزلي من هنا
:ماشافها ردت عليه نزل هو قبلها وهو يتنفس الصعداء
مسكت قلبها بخوف وهي تناظر المكان بريبه لكنها تنهدت براحه وهي تشوف البحر قدامها
كانت خايفه يرميها بالشارع لانها صارت تخاف منه وتخاف من تصرفاته
كانت بتعانده وماراح تنزل..لكنها تحس انها مخنوقه وبحاجه الى تنفس طبيعي محتاجه تشم هوا البحر هذا
بس ياترى ليه جايبني هنا بهذا الشاليه بروحي انا وياه
نزلت من السيارة بتردد وهي تراقب رووعة المكان الواقفين فيه
سألته بهمس:لييه جايبيني هنا؟ّ!
اسامه وهو عاطيها ظهرة:ليه خايفه؟!
ارتجف جسمها وهي تقول بعكس شعورها:ولييه اخاف صرت متعوده على صدماتك
اسامه لف صوبها وهو يرد: اجل لييه كلامك الحين يرجف
وهم:رجعني البيت انا ماابي اتم هنا
اسامه : توك تقولين موب خايفة الحين كل شيء انقلب
وهم:اسامه رجعني البيت لاتخليني انصدم فيك اكثر
اسامه: تقدرين تنزلين عباتك والغطأ هذا الشاليه انا حاجزة لنا ومافيه أحد غيرنا
وهم بحده: ماابي انزل شيء قوم رجعني البيت
اسامه جلس على المرجيحه وهو يقول:اليوم عيد ميلادي ومثل كل سنة مااعرف اقضيه مع مين ولا اعرف شنو
اسوي فيه ويمر يوم عيد ميلادي مثل أي يوم عادي لكن هذي المررة حبيت انك تشاركيني فيه
مو شرط تسوي أي شيء يكفيني وجودك بس
وهم : ومنو انا عشان تسوي كل هذا منو انا اللي تبيني اكون معك بيوم مثل هذا ..لاتقول زوجتي لاني مستحيل اصدقك اصلاً حنا ابعد عن الزوجين بواجد ناظر فيها وهو يرد بصدق : طيب اقدر اقول حبيبتي ولا ماراح تصدقيني بعد
وهم نبض قلبها من كلامه لكنها ردت بسخريه: اكيد ماراح اصدقك
قام من مكانه ومسك كتفها : خلينا نتصالح اليوم بس على الاقل انا تعبان ومحتاج أحد يكون معي
(لو كان الوضع غير عن وضعهم كانت ملت المكان بالشموع والورود وجهزت له كيكه حلووة يتوسطها عمرة وتشتري له هدية راقيه وحلووه اما الحين ماتقدر تسوي له شيء
وهم: اوك موافقه بس اليوم بس لاتعتقد ان اللي بينا انتهى لاني مستحيل اقدر اسامحك عليه.. وعشان انا ماعندي هديه لك لهذا اليوم راح اغني لك بس جلسوا على الرمل امام البحر ووهم تغني بصوتها العذب
غنوا لحبيبي
غنّوا لحبيبي وقدّموا له التّهاني
في عيد ميلاده عساها مية عام
افرح حبيبي واطلب أغلى الأماني
الليلة يا عمري تناديك الأحلام
ودعت عام وقابلك عام ثاني
تعال نتقضي العمر في حب وهيام
انسى الهموم اليوم واضحك عشاني
والله ابتسامة منك تسعدني أعوام
أحاول أشرح لك بقلبي معاني
والله الفرح نساني هموم والآم
وأجمع أفكاري ويعجز لساني
من فرحتي معذور والله ما الآم
احترت وايش أهديك غير الأغاني
ويهديك قلبي اللّي معك في الهوي هام
واطلب من الله ياحبيبي عساني
ما أنحرم من شوفتك طول الأيام
(لو كانت وهم معي كذا على طول لو كنت متزوجها بطريقة صحيحية لو ماكنت شفت سيف وحمد وعرفت بموضوعها ماكان هذا حالي مع ياوهم)
لما خلصت ابتسم وهو يقول: ما كنت ادري ان صوتك بهذي الحلاوة
وهم تغير الموضوع : تحب البحر؟!
اسامه ناظر البحر وهو يرد : احبه لأنه يذكرني بغموضك
وهم انت تبي تقول (وانا اكره هيجانه لانه يذكرني فيك)لكنها سكتت لانها ماتبي تخرب الاتفاق اللي بينهم
اسامه : يلا خلينا ندخل الاذان اذن نقوم نصلي
*بعد الصلاه*
نزلت الجلال من عليها وهي ترتب لبسها اللي كان عبارة عن


وترفع شعرها كامل على فوق ذيل حصان ناظر فيها وهو يوقف في وجهها نظرة غريبة وهو يسحب الشبص من شعرها ويخليه مفكوك ليدخل يده فيه بنعومة
اسامه : شعرك كذا أحلى ..سكت للحظات وبعدها نطق بهمس : مدري شفيها مشاعري تجرني صوبك وحاس اني مو قادر اسيطر على نفسي .......................
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
في فله ابو فيصل
: مو كأنها طولت ؟!
نورة وهي تبرد اضافرها : ايووة طولت بس عادي حبيبتي اذا تزوجتي بصير لك كذا وبتطولين مع زوجك
نزلت راسها بحزن وهي تذكر كينان اصلاً كيف تقدر ترتبط باأحد غيره هذا شي من سابع المستحيلات
نورة : عاد تصدقين مااتخيل وهم تروح من هنا احس خلاص تعودت عليها
وانتي بعد ابي اظل فترة طويله اصلاً احمد ربي اني شفتكم قبل لتصير ملكتي عشان تحضرونها هع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في الشاليه
طلع من الحمام وهو لاف الفوطه على خصره وناظرها بحيرة مندسه تحت اللحاف وشادة عليه بقوة وصوت شهقات مخنوقه اقترب منها وهو يحط يده عليها يهديها لكنها صرخت فيه: شيل يدك عني لاتلمسني
اسامه: بهدوء : قومي أخذي لك دش وخلينا نتفاهم بهدوء لأنو في شي انتي كذبتي علي فيه
وهم: اطلع براا ماابي اشوفك
زاح اللحاف عن وجهها وهو يقول : وهم حركات البزران هذي ماعاد تنفعني قومي وقولي لي كل شي بصرحه

نهااااية البارت الخامس والعشرين
توقعاتكم
1/ كينان هل راح يتم زواجه بغرام ولا في شي راح يخليه يتراجع؟
2/وهم بعد اللي صار بينها وبين اسامه راح ترجع له خلاص؟.
استعدوا في البارت القادم لملكة نورة وهالله هالله بالفساتين الكشخة

تحياتي

أصل الغرور

رواية عشقتك من جنونك

البارت السادس والعشرين

في فلة ابو فيصل
11:25 مساءاً
صعدوا سطح البيت بهدوء والاثنتين يمسكون بأيدي بعض .....استقبلتهم نسمات الهواء العليل اللي خلت شعورهم تطاير بنعومه
تكلمت بخوف :نوره المكان ظلمه وانا خايفه ليييه جايبتنا هنا بهذا الووقت
نوره ببتسامه :خاطري اشووف القمر والنجوم من مكان قريب من زمان وبعدين شوفي الجو وش حلاته
ناظرتها الثانيه وهي تقول ببتسامه حقيقيه :احس اني قاعده اعيش عمري من جديد كيف بلحظه وحده بس يتغير كل شي بحياتي ومثل ماخسرت عايله الله عوضني بعايلة غير
......انا عشت طول عمري وحيده ماعندي الااخو واحد بس وتوووفى كان كل شي بحياتي اهو وامي اللي ربتني ......امي اللي كانت تخاف علي من اي شي امي اللي لازلت اذكر ابتساامتها
الهاديه وكلامها الثقيل والموزون امي اللي كانت دايم تقولي خليك مبتسمه على طول وقولي انك سعيده عشان تحسين بالسعادة صحيح واذا كنتي في يوم متضايقه يكفيك تقوولي (يــــــارب)وربي
راح يسهلها ويفرجها عليك ""مسحت دموعها وهي ترجع تبتسم ثاني :افتقدهاا كثير وافتقد وجودها بحياتي انا حاسة بالضيق لاني ماقدرت اعالجها ولما صارت لفلوس بيدي اهي راحت هن هالدنيا
"رجعت تبكي اكثر هالمرره
ربتت على كتفها نوره وهي تقول بمواساه :سديم حبيبتي هذا مقدر ومكتووب وهذا يوومها ادعي لها بالرحمه
سديم بغصه :الله يرحمها ويسكنها فسيح جناته
نوره :ماتصورت انك تحبينها ومتعلقة فيها لهذي الدرجه يعني لو امك الصجيه مااتوقع انك راح تحبينها هالكثر
سديم حركت خصله من شعرها :الام مو بس اللي تولد يانوره الام اللي تربي وتعاني وتسهر ليالي بعد
نوره هزت راسها بتفهم وهي تغير الموضوع :انتي تشتغلين مصممه صح ؟؟
سديم :يب
نوره :اجل فستانك جاهز لملكتي
سديم :هههه ايووه جاهز بكره بوريك ايااه
نوره: عااد خاطري اشووف مشغلك كيف ؟ احسسسه استآآيل وذوووق
ابتسمت بحرج : تعااالي شوووفيها وبعدين احكمي بنفسسسكـ .. سكتت شووي وبعدها قالت: كآنه وهــم تااخرت وآآيد هوو قال بس يووصلها
نووره : دامهـآ مارجعت للحين هذا معناه انها ماراح ترجع الليله
سديم : انا خاايفه انه صار لها شي هي حتى مادقت تطمنا عليهاا
نووره : لاتخاافين هي مع زووجها الحين يعني ماراح يصير لها شي
سديم : اووففف مااالحقت اشبع منها
*
*
*
فـــــــــي الشااااالــــــــيه
زفررت بضييق وهي تناظر في الملااابس الي تركهم لها اسامه على السرير واخذتهم بقهرر ولبستهم

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -