بداية

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -1

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي - غرام

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -1

بسم لله الرحمن الرحيم
::
أطــوف عالمــي بقـــأربي
الصغــير بعالمــي الواسع
لأكتب أول روايه لي
روايـه ممزوجه بخيالي من واقعنا
قد تعجب البعض
وقد لا تعجب الغير
ولكن
سأكتــبها متأمله أن تكوون
روايتـــي قد دخلت إلى قلوبكم
وقد أعجبتكم
وقد مضينا معناا
فيهاا
::
الروايه كامله الأجزاء
أتقبل ارائكم .. انتقاداتكم الغير جارحه
مواعيد البارتات لن اتخلف عليها بأذن الله
يسعدني توقعاتكم
لن احلل من ينسبها له
وعند النقل فليذكر اسم الكاتبه
::

روايـه :: ( ما قـسيـت بـس قـسى قـلبكـ
ع ـلي ومأأنسيت بس نـسى أنـي أحبهـ )

للكاتــــــبهـ :: حنين اشتياق
::
الروايه :: جريـــئه .. رومانسيه .. خيانه ..
تضحيه .. استمرار .. حزينه .. مشوقه .. سعوديه::

(.. البااآآارت الأوول .. )

...
قـــسى الوقت
والأقدار
تـغيرت ملامح الــبشر
فــي منهــم
صابر
يخاف ربه
طيب
حنون
الأمين
و فـــي
من يمل صبر منه
مايخاف ربه
قاسي
جاف طبعه
الخاين
وتــغير الزمن وتغــير الوقت ولكن
بعض الملامح تغيرت من القدر
بعضها لانت لزمن
وبعضها قست لزمن
...
فـي مـطـأأر الـريـأض
كـان ينتــظر موعد وصول الرحله
رفع قاروره المويه يشرب شوي
يبل ريقه ومايحس بالمويه ان كانت بارده او حاره بس
يبي يبل ريقه الناشف و ينتظر تلك الرحله الكارثه ع قلبـه
وأعلنت الرحله بقدومها وعن حلول متاعب
وقام بجسمه المتهالكـ إلا بوابه الــقادمون ..
وبعد 5 دقاائق وبدأت الزحمه تخف قليلاً
خرجت وهي تجر شنطتهاا وهي حزينهـ لأنها تعلم بالكارثه التي ستحل
عليها بقسوه من غير رحمه ومشاعرها لا تخونها
وشافته واقف وحتى لم يكلف نفسه بالإبتسام
ريناد بصوت ناعم لا يخلو من الحزن : هلا عمي
العــم أبو سلطاان : امـشي وراي من غير نفس
ريناد بنفسها " كذا البدايه أجل نصبر ونشوف اخرتها "
العم أبو سلطان : يلا خذي شنطتك وامشي
ريناد : ان شاء الله
...
فـــي بيـــت متوسط سكنه رجل وزجته وانجابا طفلهما الوحيد
هناك يملأه الذكريات السعيده لم يذقوا الحزن
بيـــت ابو ناصر
أم ناصر : ارتاح يابو ناصر شوي وبعدين كمل شغلك
قفل الملف الأخضر الكبير المليئ بالأوراق الرسميه والشهادات
ابو ناصر : خلصت اصلاً بس تعرفين الشغل كثير
ام ناصر تصب له شاي : الشغل كثير والعمر يخلص بسرعه ارتاح لك شوي
ابو ناصر : ان شاء الله
عايله ابو ناصر
ابو ناصر : عمره 46 سنه يحب زوجته وولده وجدي بشغله ويحب النظام
ام ناصر : عمرها 42 سنه تهتم بكشختها وماتنسى بيتها وتحب زوجها
و ابنها الوحيد
ناصر : عمره 27 سنه صديق سعود الروح بالروح منذ الطفوله
طويل قمحي البشره شعره اشقر عيونه عسليه خقه وجريء
فــي حـي عـريق بالأبنيــه والقصور التي تمتاز بالفخامه
كان يركن بزاويه ذالك الحـي أو بشكل أوضح ذاك الشارع ....................
الذي لا يخلو من الفخامه و الي صاحبها من كبار أصحاب الأموال والشركات
بالبلد والذي يحيط ذالك القصر سور وحرس منتشرين عند البوابه الأولى ثم
البوابه الثانيه تدخل ع حديقها عريقه وكبيره ومليئه بالأشجار والورود
و بعدها القصـــر ..
كاان ذالكـ القصر لأم و ابنها البكر بعد أن تركهم الزمن بعد أن كانوا عائله
تملأهم السعاده ولكن دوام الحال محال
أم سعود : سعود
سعود جلس عند رجولها : لبيه
أم سعود : لبيت بمنى
سعود : آميين وياكـ
أم سعود : آمين ،، أبيك بطلب تكفى لاتردني فيه
سعود : أنتي تأمرين أمر مو تطلبين
أم سعود : فديت قلبك
قام سعود وباس راسها وقعد بجنبها وجلس جنبه : آآمري
أم سعود : أبيك تتزوج
سعود : يما آسف مابي أتزوج
أم سعود : وإذا قلت لك عشاني
سعود بتردد : يما أنا فقدت حبي قلبي روحي بالحادث مابي اعيد تجربه
أم سعود مسحت دمعتها : انا حاسه فيك بس والله ودي اشوف عيالك قبل مأموت وهم
يملون البيت ويلعبون
سعود : آالله مره وحده يملون البيت
أم سعود : ايه طلبتك ياولدي
سعود باس يدها : تم
أم سعود بفرحه : اخطب لك
سعود : لا مشكوره بس ابي مهمه البحث لي
أم سعود ضحكت : ليكون خطابه
سعود : لا وش مأحب كذا بس أنا يمكن ألقيها بنفسي
وبعدين مشغول قد شعر راسي هالأسبوعين ابغى اخلص شوي من شغلي بعدين
وبعدين نخطب
أم سعود : يارب مانحرم منك
سعود : ولا منك يالغلا
عايله ام سعود
(.. صار لهم حادث قبل 13 سنه تقريباً وكانوا كتالي
ابو سعود وام سعود وعيالهم سعود و توآم منار و ميار
ولكن دوام الحال محال بعد الحادث
لما يتبقى غير ام سعود و سعود
ولكن كانت الأم صابره ومحتسبه الجنه بفقدانه لفلذه كبدها وزوجها
ولكن قدر الله وماشاء فعل ..)
أم سعود : عمرها 47 سنه طيبه وحنونه وتحب سعود كثير لانه تبقى لها من بعد
الحادث و تخاف عليه
سعود : عمره 27 سنه شعره اسود وكثيف لحد أسفل رقبته وناعم وخشمه سيف
وعيونه حاده وسوداء وتطيح الطير من سماء وشفايفه حاده وسكسوكه زايده من
وسامته جسمه طويل وعريض شوي ومعضل شوي لأنه يروح نادي رفع أثقال و حنطي
البشره
...
بيت ابو راكان
منزل فخم في أرجائه الكبيره ومساحتها الواسعه
يسكنه عائله ابو راكان اخو ابو سعود
ابو راكان : قم جيب القهوه
راكان : تامر يبه
قابل بالطريق ريم وحاس شعرها وريم دزته : ياربي افف منك
راكان يرمش بعينه وبنظره بريئه : أنا
ريم : لا ولد الجيران
راكان : اشوو ،، وبحده : تعالي تعرفينه
ريم خافت تعرف انه يمزحه بس خافت يخرب الباقي من شعرها : لا لا ابد
راكان يستهبل : متأكده
ريم : ايه
وانحاشت عند ابوها و امها
ريان : هلا والله بريم البقره
ريم : اسكت ياثور
ام راكان : اشش ماتجلسون الا هواش
دخل راكان بالقهوه
ابو ركان : وراك ابطيت
ريم : ياربي كذاب قاعد يسولف مع راما
راكان فتح عينه : شف شف عيني عينك
راما دخلت : مااامي ابغى اروح السوق
راكان : مع سلامه
ريان : خذني معك مع سلامه
وانحاشوا
راما بدموع سحالي : يبا شفتهم
ابو راكان : انا اوديك
راما : ايه زين
عايله ابو راكان :
ابو راكان :عمره 52 سنه طيب وحنون ويحب عياله
ام راكان : عصبي شويه بس طيبه وقلبها ابيض والكل يحبها
ريما : عمرها 24 سنه بيضاء و شعرها بني حرير طويل لخصرها
وخدودها دايم شابه ضووا تحب ولد عمها ناصر الي هو زوجهاا
راكان : عمره 21 سنه ابيض البشره متين شوي بس طيبوب و مايحب احد يزعل منه
شعره بني ناعم وعيونه وساع وبنيه
ريان : عمره 19 سنه طويل وابيض البشره وشعره بني وعنده غمازه بخده اليمين
ريم : عمرها 17 سنه و بيضاء شعرها بني لنص ظهرها مدرج و عيونها حاده
راما : 14 سنه شعرها بني قصير لاسفل رقبتها ناعم وعيونها ناعسه ورموشه كثيره
...
بيت أبو عمر
فــي حــي متوسط بين الـفقر والغناء كان يركن منزل كان
يسكنه أبو عمر و زوجته وعياله
رن جوالها بنغمه أغنيه إليسا
بــستناك وبتمنى عيش العمر كله حبيبي معاااكـ
وردت بسرعه وبلهفه : آلو
........... : شوفـي تجين لشفه ......... في حي ........... وشاارع ..............
وإذا تأخرتي بتندمي فاهمه ندم زي قد شعر راسك
مهاا : والله مأقدر
........... : أجل بتجيك صورك ومقاطع فديو الحين باايو
مهاا : لا ولي يعافيك باجي خلاص
وليد : تماام انتظرك لا تتأخري
مهاا : ان شااء الله
وليد : باي
مها : باي
قفلت مها وهي سراحنه وتفكر " الحين أنا بس كلمته جوال واعطيته صورتي
وسواى كذا أجل لو رحت معه وش بيسوي يااربي لازم افكر أنا غبيه هذا
ذئب بشري وأنا كنت أقول تسليه طلع ذا الشات مو تسليه إلا بدايه عذاب
وهلاك بطيء " وقطع سراحنها دخول عمر
عمر : يلا مها أنا بسافر أنتبهي لنفسك ولأمي وأبوي واخواني
مها : ان شاء الله مع سلامه توصل بسلامه
عمر : مع السلامه الله يسلمك
طلع عمر ليروح مصر عنده دوره لمده شهرين
ونزلت عند امها
مها : ماما ابغى اروح عند صديقتي تعبانه
ام عمر : يابنتي مايصير
مها : ليه
ام عمر : اخاف عليك
مها " توك تقولين كلمه زينه بعد الي صار لي كله تجين تقولينها " : ماما مابتأخر
ام عمر : لا
مها : اووف طيب
ام عمر : احشميني يابنت
مها : ياربي تيب اسفه
وباست راس امها : والله اني تعبانه شوي
ام عمر : خذي لك بندول
وراحت للمطبخ تطبخ
مها " هذا أنتي يما ماتتغيري حتى ماتكلفين نفسك تسألين وشو ذا المرض
الي فيني او احتاج مستشفى " : اطلع غرفتي اصرف
مها دقت ع وليد
وليد ببحه صوت : هلا
مها : امم امي ماوافقت بس ممكن تأخرها شوي لا طلعوا عند عمتي بااجي
وليد : إذا جت ساعه 9 بليل وانتي مو موجوده احلمي تشوفيني وصورك بتنتشر في
كل مكان
مها : تيب باي
وليد : باي
عايله ابو عمر :
]ابو عمر : عمره 49 سنه دايم مشغول و مايجلس كثير في البيت
ام عمر : عمرها 45 سنه ماتهتم مراا بعيالها والمهم حالها والفلوس ونادر
ماتهتم بعيالها
عمر : عمره 24 سنه طويل ابيض شعره بني غامق عيونه بني ناعسه
يشتغل في شركه آل ................
مها : عمرها 19 سنه بيضاء وجسمه حلو وخصرها ريان شعرها كستنائي
وعيونها عسليه تشبه امها...


فندق ميلانو

فــي فنـــدق ........... في إيطاليا مدينه الضباب
فتح باب الغرفه وشاف زوجته وقلبه والوحيده الي ملكت روحه من كل بنات
ناصر : ريماا
ريما بخجل واضح خصوصاً من لبسهاا
(: كانت لابسه فستان أحمر ضيق من فوق مبرز جسمها و ويبدئ يتوسع
لين تحت ركبتها و شعرها الحرير الناعم الأسود الي لفلفته وونزلت خصل ع وجهها
وروج الأحمر صارخ والكحل العربي الأسود وعطرها المفضل من .......... :)
قرب منها ومسك خصرها : لا اليوم مافي تمشيه
ريما بدلع وصوت يذوب ومن غير ماتقصد : ليه
انحنى ناصر ليثم شفايفها الطاغيه بأنوثتها و رفع عينه ليشاهد احمرار وجنتيها
الذي لطالما يحب حماره توتي الخمري وهمس بأذنها : ورانا سهره طويله
ريما تحاول تبعد منه وبلعت ريقها : امم تيب تعال نتفرج تليفزون
ناصر شالها : لا وين ماافي
وسدحها ع سرير : تصدقين ودي بولد
ريما بخوف قامت : لا لا لسى تونا
ناصر رجعها : بس انا ابي
و .......................... ^_*
...
بــيت ابو سلطاان
نزلت من سياره وسمعت عمها يقول : شيلي شنطتك بنفسك
ريناد " ياربي مايقدر اني توني فاقده اهلي " : تيب
ودخلت وقابلتها ام سلطان التي لا يخفى ع اي شخص روئيه الحقد
والبغض المشع بعينيها وقالت : تو مانورتي يا بنت نوري
ريناد : لا تذكرين اسم امي ع لسانك
ام سلطان : تعالي طقيني احسن
ريناد : لا انا ارقى من كذا
ام سلطان صكتها كف طاحت عند رجول لم تعرفها ولكن شاهدت الجزمه السوداء
" أكرمكـم الله " ورفعت عينها وشاهدت ثوب وعندما وصلت إلى وجهه صدمت
سلطان و رفسها ببطنها : قومي ذلفي
قامت وبكل آلم وطاحت طرحتها وانبهروا بجمالها الطاغي بالأنوثه
كانت آيــــــــــــــــه بالجمـــــــــــــال والنعومــــــــــــه
سلطان مسك فكها : اووه طلعتي قمر
دفت يده وتفلت فوجه : استح ع وجهك أنا بنت عمك
سلطان عصب وسحبها لصدره : والله لأردها لك بس بخليك تبكين دم
وطلع معصب من البيت وهي كانت بصدمه
جت ام سلطان ضربتها ضرب : انا ولدي تتفلين بوجهه ياولد نوره
ودفتها ع غرفه خاليه من الأثاث غير سرير صغير باخر الغرفه و دولاب صغير
ودخلت تبكي بمراآره آلم قد لا يحسها البعض ولكن
كانت تتذكر طفولتها ذكريتها لعبها ضحكها قربها من والديها
وكيف فقدتهم بحريق وكيف سكنت ببيت خالتها التي كانت طيبه معها ولكن
زوجها كان لا يرغب بوجودها معهم يقول انها دخيله و
هدد خالتها بطلاق إذا مارحلت
عن ذالك المنزل الذي يأويها و تذكرت كيف استقبال عمها الوحيد
لهم الذي تعرف انه جشع لم يكن يرغب بها ولكن سمعته
بسوق بتركه لأبنت اخيه هذا كان سبب قبوله
لها بمنزله وتذكرت عمتها زوجه عمها كيف كانت تكره امها وابنها سلطان العصبي
المتقلب المزاج
عايله ابو سلطان :
ابو سلطان : عمره 46 سنه عصبي يحب جمع الفلوس
ام سلطان : عمره 41 سنه عصبيه متسلطه تكره نوره ام ريناد و بنتها
سلطان : عمره 26 سنه عصبي ومتقلب مزاج طويل حنطي جسمه معضل شوي
شعره بني غامق مايل للأسود لحد اسفل رقبته خشمه سيف وشفايفه حاده
ويـتعاطى مخدرات ومأحد يدري عنه
نايف : عمره 9 سنوات حنطي ويشبه اخوه ولكن مايحب عصبيه اخوه
ريناد : عمرها 22 سنه مخلصه الجامعه ماتوا ابوها وامها قبل خمس سنوات بحريق
وقعدت عند خالتها إلين أخذها عمها
بيضاء بشرتها و شعرها للخصر اسود ناعم عيونها رماديه
خشمها سيف شفايفها صغيره ومليانه شوي ولونها وردي وحواجبها مرسومه رسم
وفيها غمازه بخدها اليسار
...
بـــيت او عمر
انتظرت مها نوم ابوها وامها و انتظرت خبر وصول عمر لمصر عشان تتطمن أكثر
ودخلت غرفتها ولبست بنطلون أسود سكيني وبلوزه كم حاير رصاصي ولبست
سلسال طويل اسود وكعب رصاصي ولبست عباتها واخذت اغراضها ونزلت بشويش
وركبت سياره وليد
وليد : تو ناس
مها : شسوي ماقدرت
وليد : اها
مها : جبت صورتي
وليد : انا نزلته ع مقاطع مركبه و ومعي من الصوره نسخه كثيره
يعني مضبط كل شيء تبينها هي بشقه الحين بتاخذينها
مها : حرام عليك انا احبك ماضنيت انك قاسي
وليد : والله لو ماسكتي لأنشرها
مها بخوف : تكفى ابيها
وليد : اووه خلاص
سكتت مها من الخوف وماكانت عارفه بالي بيصير معها
...
بشــقه وليــد
ولما وصلوا لشقه وليد نزلت بخوف وعند باب الشقه : انتظرك هنا جبك صور والمقاطع
وليد : ادخلي بسرعه العماره عماره عزاب
دخلت بخوف
وليد : افسخي عباتك
مها : لا
وليد جرها ورماه ع كنبه : لو اسمع كلمه لا مره ثانيه والله لأنشرها
واأول واحد ابوك
سكتت لانها تدري معه قلب ومن ايش يعصب ويمكن يذبحها
جلست تبكي عند رجله : والله احبك ويشهد علي ربي
اني ماعمري فكرت اخون حبك
وليد : اووه اسكتي
بكت بصوت يقطع القلب : لا تصير انت وزمان علي طلبتك
لاتردني اعطني صور والمقاطع وبوعدك بختفي تماماً
وليد : تعرفين تسكتين ورفسها
بكت وهي تشهق قالت : والله ان ابوي لاهي بشغله ولاعمره جلس يسولف معي
وامي ماتهتم وماتدري اذا انا تعبانه ولا مو تعبانه واخوي عمر مسافر يافي شغله
و كان عندي صديقه تركتني وراحت وانت الوحيد الي
حبيتك من يوم شفتك انت كنت لي عمري وروحي انت
شيء الزين الي كنت اعيش عشانه
وليد حن عليها ولكن تذكر انتقام وقال بنفسه " بعذبك عذاب ماقد شفتيه في حياتك "
وقام جرها للغرفه وفصخ عباتها ورماها ع سرير وهي تبكي : لا تكفى
وقام شق ملابسها بكل وحشيه و ......................
...
بيت ام سعود
ام سعود تنادي الخدامه : ماري تعالي جيبي لي ماي
ماري جابت المويه وراحت تكمل شغلها
سعود دخل بشموخ ونزل شنطه لاب ع كنب وباس راس امه : شلونك يمه
ام سعود : تمااام وانتي ياوليدي
سعود : بشوفتك صرت بخير
ام سعود : ياعسى كل ايامك كله زينه
سعود : وياك يالغلا
ام سعود : روح غير ملابسك عشان ناكل
سعود : ايه والله ميت جوع
وبعدها صعد الدرج الفخم وصعد لجناحه الي بجنب جناحه امه
المكون من غرفه نوم ملكيه وسرير المغطا بالوسادات والستاير المتدليه
من اعمدته الخشبيه و الأريكه الي مركونه بجانب شباك ينفتح ع حديقه
وغير التسريحه التي تدل ع انها من صممها احد المصممي الكبار
وغير الكميدنيتين بجانب السرير
والغرفه الاخرى كله دواليب لتبديل الملابس والحماام الانيق بغرفه الرئيسه
و صاله و غرفه نوم اخرى و حمام ومطبخ صغير
وتوجه للحمام وعبى البانيو واسترخ تحته لمده 5 دقايق بعدين قام اخذ شاور وطلع
لبس بنطلون جنز اسود وبلوزه حمراء عليها كتابات بالاسود والأبيض
ونزل جلس بجنب امه
وبدوا ياكلوا بعد ماسموو
...
بيت ابو راكان
راما : يلا بابا نروح السوق
ابو راكان : من عيوني لحظه
ريم دخلت عليهم وبستهبال : اشش لاتسمعك امي وتصفقك بجبهتك
وطاااااااااخ انصفقت هي بشبب راما
ريم : آآخ
راما : احسن
ابو راكان : عيب اعتذري منها ولا مافي سوق
راما : لآآآآآآ
ابو راكان : اجل مافي
ريم تحرك حواجبها عشان تنرفز راما
راما : بابا شوفها
ريم ببرائه ماسويت شيء
راما : يووه اسفه يلا باابا مابي نتأخر
ابو راكان : مع سلامه
ريم : مع سلامه
...
بـــيـت ابو سلطان
قامت ريناد عطشانه تبي تشرب مويه ماكلت من امس ولا شربت شيء
نزلت تحت وهي بالبيجاما البرمودا رصاصي والبودي زهري ومراا ناعمه كانت
دخلت المطبخ شافت سلطان يتعاطى مخدرات
وشهقت ولف سلطان بعدما استنشق مخدرات راح اخذ الكيس وحطه جواى منديل في
جيبه وقرب منها وهي انحاشت لفوق و دخلت غرفتها ولكن مامدها تقفل الباب الا وهو
دف الباب ودخل وقفل الباب
وقرب منها وهي تبعد لين اصطدمت بالجدار : آه
سلطان قرب منها وصار قدامها ويحس بانفسها الحاره ع رقبته : سلامتك من آه
جت بتبعد بس مسك يدينه ولصقها بالجدار وقرب منها : والله لو ابوي امي اي احد
بالكون ان شاء الله الشغاله بوريك شيء ماقد شفتيه بحياتك
ارتجفت شفايفها الي اثارت رغبته في لثمها وانحنى ولثم
شفتها وبعد شوي وقال : جهزي حالك يوم الخميس زواجنا

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -