بداية

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -2

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي - غرام

رواية ما قسيت بس قسى قلبك علي -2

شفتها وبعد شوي وقال : جهزي حالك يوم الخميس زواجنا
ريناد : انت مجنون
سلطان مسك خصرها ولصقها بالجدار : والله لو قلتي لا اخذك انتي ولي ابيه بالغصب
ريناد : روح تكفى ماني ناقصه مصايب
سلطان لثم شفتها بعنف : طيب انا اوريك
ريناد بخوف : لا خلاص موافقه
سلطان : ايه زين
وانسحب من الغرفه وراح لغرفته وعقله وقلبه ذابو مع ريناد
ريناد بخوف وهي ترتجف و تمسح شفايفها : لازم اهرب مجنون و عصبي
ومتقلب المزاج ووقح وجريء وأناني ومغرور ويتعاطى بس مالي احد بهالدنيا
انا لازم اوقفه عند حده وانا وجهي نازله بالبيجاما ياربي
وبكت وتذكرت باب غرفتها
ركضت وقفلته بالمفتاح وحطت شنطه الملابس ورائ الباب
ريناد : والله مجنون هو وعضلاته ليكسر الباب...
فـــي شـــقه ولـــيد
قامت من سرير وهي لافه الشرشف وتبكي : حرام عليك يامجرم
قام بهدوء : ليه مو حرام ع اخوك الي ماتت اختي بسببه
ريناد : ربي ينتقم لي منكم كلكم انتوا كلكم ضيعتوني دمرتوني
دخلت الحمام ببقايا ملابسه ولبستها وعباتها وطلعت
وهي تشاهق : اهئ اهئ
وليد عوره قلبه ماقدر قرب منها ومسح دموعها : اشش انا بصلح غلطي
ريناد : تصلح غلطك انت قصدك تنشر صوري تدمر الي ماتدمر مع اني واثقه
كل شيء تدمر يارب ياخذ لي حقي منكم اهئ
وليد باس راسها وانصدمت رفعت راسها ومسح دموعها : اشش صورك والمقاطع
بعطكيك اياها و باجي ع نهايه الاسبوع اخطبك
ريناد : وليد انا كنت احبك بس انت الي هدمت حبك انت قسيت
ونسيت اني احبك انت دمرتني اهئ ودني البيت
اعطها كيس فيه كل صورها والمقاطع وباس راسها : انا اسف
وبكت اكثر ولبست طرحتها وطلعت وراه وهي منزله راسها وهي تقول بنفسها
" اربع سنوات وانا احبه و هو كان بلسم لجروحي كنت لانضربت من اهلي هو الي
يطبطب علي وينسيني اني مضروبه ماحد مهتم لمشاعري انت علمتني الحب
وكنت خاين وجافي وأناني اهئ يارب انا ادري ان الي سويته غلط بس ماينفع الندم
الحين " وركبت السياره
وكان يفكر بطريق " ياربي انا انسان ولا حيوان ايش ذنبها صح اخوها عذب اختي دمرها
قتلها وقتل الي ببطنها بس هي وش ذنبها يارب عفوك انا لازم اتوب واصلح غلطتي "
ولما وصلوا للبيت نزلت وهي منكسره من كل شيء دخلت غرفتها بسرعه و اخذت
شاور ولبست بيجاما واحرقت صورها والمقاطع بالحوش و راحت تبكي بغرفتها
: انا انتهيت تدمرت اهئ اهئ...
فــي إيطاليا
ريما تهز ناصر : قوم حبيبي
ناصر : همم
ريما : يلا قوم
ناصر جرها لحضنه وباس خدها وقام : تجهزي بنطلع نتمشى
ريما وهي كلها حماس : يس
ناصر ضحك وحك راسه : كاني حابسك
ريما رمشت بعيونها : ايه والله
ناصر : اهون
ريما : لا كلش ولا تهون
ناصر ابتسم : يلا اجل قومي لبسي وانا باخذ شاور والبس ونطلع
ريما : ان شاء الله
...
نــهــــــــــااااااايه الـــــبــــــــااارت
تــــوقعـــــــــاتــــكم تـــــــــهــــمنـــــــــــي

س / هل ستهرب ريناد ؟ ام توافق ع طلب سلطان ؟
س / لماذا لا يرغب سعود بزواج وماسر ذالك ؟
س / ماقصه اخت تركي ؟
س / هل سـيصحح خطأه وليد ؟
س / هل ستسامح مها وليد ؟
س / ناصر وريما الثنائي الرائع ماسيحدث لهما ؟ هل سيستمر الحب ؟
...


لاتليهكم الروايه عن آداء الصلاه بأوقاتهاا
حنـــــــين اشـــتـــياق
...
الـــبآآرت الـــقاادم يــوم الخميس من هذا الأسبوع
وموعد كل بارت سيحدد بالنهايه البارت
...

البــــــاآآرت الثـــانـــي

...
فــي سكــون ليل كــان لمــشاعري
منه ضجيج صاخب
أصابه بالضجر
وأصابـني باليـأس
...
فــــي إيطــاليـــا مديــنه العــشاق
كان لعــشاقــي بهاا لحظاات
يرسمهاا العسل
ناصر : شرايك ياقلبي
ريما : مرره روعه
ناصر : اهم شيء عجبك
ريما : اكيد دامك معي
ناصر يحك اذنه : عيدي
ريما بخجل : بـــــس
ناصر شالها وجلس يدور فيها وهي تترجى فيه : تكفــى نزلني ناظر الناس تناظرنا
ناصر : امووت عليك و ع خجلك
ريما ضربته بصدره ونزلت : دووب
ناصر : لآآ أوريك من الدوب هاآآ
ريما بخوف : لا تكفى امزح
ناصر ابتسم وهمس لها : احمدي ربك مو بالفندق كان وريتك شغلك
ريما نزلت راسها وفهمت قصده وتحاول تضيع الموضوع : شرايك نجلس هناك
ناصر فهم عليها وحرك حواجبه : ياحبك لاتضيع المواضيع المهمه
ريما : نااااصر
ناصر ضحك : يلا قبل لأغير راي ونروح الفندق
ريما بسرعه راحت جلست وابتسمت بخجل
ناصر قعد بجنبها : تدرين
ريما لفت عليه : ايش
ناصر : ان من يوم ماتزوجنا تقريبا 6 شهور اني كل يوم احبك اكثر
ريما : وانا اكثر
ناصر : بس قهر
ريما : ايش
ناصر : ان جيتنا عشان شغلي
ريما ابتسمت : المهم انكون مع بعض
ناصر : فديت قلبك
...
فــي بـــيــت ابو راكان
راكان قاعد يصارخ : رييييييييييييم
ريم نزلت له : وشوو وجع ليه تصارخ
راكان : عندي لك خبر
ريم : وشوو ؟؟
راكان : عمتي حصه بتجي
ريم : وع
راكان : اشش لا يسمعك ابوي
رامي نزل : وش عندكم
ريم مدت بوزها : عمتي حصه بتجي
رامي سواى نفسه بيدوخ : وع اجل بسافر
ريم : خذني معك
رامي : انثبري بروح شرقيه مع ربعي
ريم : اووف
راكان : اقوول رامي
رامي : يانعم
راكان : نعامه ترفسك
رامي : وياك
راكان : ابوي مابي خليك لاتنسى ذيك المره وش صار
رامي : يالليل
ريم تستهبل : البعارين
رامي يكمل معها : الي بجنبي
ريم ضربته بظهره : تقصدني ياشين
راكان صارخ : بــــــــــــس
ريم : وش عندك بعد
راكان : انا بطلع مع سلامه
رامي : كل ذا الصراخ عشان كذا
راكان : ايه عندك مانع
رامي : لا دواس
ريم تكح : قديييمه
...
بيت ام سعود
في مكتب سعود وهو يفكر " الحين احبها من 5 سنوات و هي تخوني بيوم وبليله
وقدام عيوني صدق حقيره وتجي تترجاني اسامحها "
قطع تفكير سكرتير فهد : هذه الأوراق
سعود رجع راسه للكرسي البني الانيق الي يمتاز بالتصميم الفخم
: خلاص جيبها اارجعها ووقعها
سكرتير فهد : حاضر طال عمرك
سعود : ابيك تجهز لي الإجتماع مع ابو بندر
سكرتير فهد : ان شاء الله ، اي شيء ثاني ؟
سعود : لا ، تسلم
سكرتير فهد : طيب مع سلامه
سعود : مع سلامه
...
فـي بيت ابو عمر
مها بزاويه غرفتها تبكي : اهئ اهئ صدق حقير وحيوان
بس وش دخل اخوي واخته اهئ
فتحت الباب بقوه : وش عندك تبكين
مها بصوت متقطع من البكاء : صديقتي ماتت
ابو عمر بقسوه : بس بلا دلع وروحي ذلفي ساعدي امك
مها قامت وهي تجر رجولها ودخلت الحمام تغسل وجهها
ابو عمر : يام عمر انا بروح شركه ومابرجع الا الصبح
ام عمر : ترجع بسلامه
ابو عمر : مع سلامه
مها لبست بنطلون جينز فاتح وبلوزه ربع كم ليموني
ونزلت وهي حيلها مهدود
ام عمر : هلا تعالي ساعندي بالقهوه
مها بصوت مبحوح : ان شاء الله
ام عمر : اشفيك
مها دمعت عيونها : تعبانه
ام عمر : روحي نامي وبترتاحي
مها : انا تعبانه نفسياً
ام عمر : بسم لله اشفيك وش مكدر خاطرك
مها : صديقتي ماتت
ام عمر : الله يرحمها وش اسمها
مها بغصه وبارتبكاك : اسمهاا روان
ام عمر : اها روحي وانا بسوي القهوه
مها : ان شاء الله
...
بيت ابو سلطان
قامت ع صوت إزعاج رفعت اللحاف بأناملها الرقيقه
: اووف
ام سلطان تدق الباب : قومي
ريناد : تيب قمت
ام سلطان : الله ياخذك
ريناد بعد الشنطه من وراىء الباب و اخذت شاور وصلت الظهر ولبست
بنطلون جينز فاتح وبلوزه ورديه
فاتحه مرسوم عليها فيسات برصاصي وحطت قلوس وردي
ولبست شبشب رصاصي
و طوق وردي و لبست العبايه ونزلت تحت
وشافت بطريق الصاله سلطان قامت غيرت طريقها ودخلت المطبخ
ولحقها سلطان وهي مانتبهت ومسك يدها وابتسم بخبث وهي خافت
ونزل حجابها وجى بيفك العبايه بس تفلت بوجه : صدق وقح
وحمر وجه من العصبيه وقرب منها بس من حظها قدرت تنحاش لصاله وجلست بجنب
ام سلطان من الخوف
ام سلطان : خير روحي سوي فطور وليه لابسه عبايه
ريناد برجفه : احسن عشان اخذ راحتي وسلطان ياخذ راحته
ام سلطان : بعدين نتفاهم الحين روحي ذلفي سوي فطور
ريناد بكذب : آه بطني يعورني
ام سلطان قامت سحبتها ووقفت ريناد وضرتها كف : ماعندي دلع روحي سوي الفطور
ريناد : اووف
ام سلطان بعصبيه واضحه : وش قلتي
ريناد : ولاشيء
وانحاشت للمطبخ واول مادخلت ماشافت سلطان وحمدت ربها وسوت بسرعه
نواشف وبيض وسوت قهوه ورتبت الطاوله بسرعه قالت لام سلطان وشافت سلطان ع
عندها وخافت : خلصت الفطور
سلطان قام ومشى بجنبها وبصوت واطي : والله لتندمين
وهي قعدت بغرفتها لين خلصوا بعدين كلت ورتبت المطبخ وراحت غرفتها وصكت الباب
...
فـي فندق ميلانو
ناصر اخذ شاور ولبس سروال البيحاما وجلس بجنب ريما يتفرح
ريما قامت ومسك يدها : ويين ؟؟
ريما : بروح اخذ شاور واغير ملابسي
ناصر فك يدها : اوكي قلبي
قامت ريما اخذت شاور ولبست قميص بني فاتح حرير لفوق ركبتها وفتحه الصدر واسعه
ولبست عليها الروب وكان من نعومي
وفتحت شعرها الحرير وتعطرت من عطر اسكادا
وحطت قلوس لحمي وتأملت شكلها وقطع سراحنها دخول ناصر المفاجئ
وانصدم ناصر وقرب منها وهي رجعت خطوتين ع ورائ وبصوت ناعم : كله عشاني
ريما ذابت ونزلت راسها
ناصر رفع راسها ولثم شفايفها وفسخ الروب و شالها وسدحها ع سرير
وطفى الليت وفتح نور الابجوره
: كذا احسن
ريما نزلت راسها و................^_*
...
في شقـــــه وليد
وليد كان يناظر صوره اخته كانت لابسه فستان كحلي ناعم لين نص الساق
وفيه كسرات من تحت وعليه جاكيت ناعم ابيض فيه ورود كلحيه صغيره
وفاتحه شعرها الأشقر القصير
وليد : اآخ ياعمر انت سبب في كل ذا
ابي اقسى ع اختك ابي اخليها تتعذب بس ماقدرت اكمل
تعذيبي لها اختك مالها ذنب بس بعد اختي مالها ذنب
وتذكر اخته يوم راحوا لمزرعه ...
اماني : ههه بس وليد اخ تعور
وليد يعض يدها ورفع راسه : احسن عشان تعضين يدي وانا نايم
اماني : هه عشان تقوم انت دايم ثقيل نوم
وليد : طيب اوريك
و انحاشت بين شجر الذره وهو كان وراها وهي تضحك : بس تكفى اسستلم
وليد : خخ حتى انا تعبت
وقطع عليه تفكيره ...
اتصال من صديقه " خآآآآلد "
خالد : آلو
وليد : آهلين
خالد : شخبارك ؟
وليد : مو بخير
خالد : افاا ليه
وليد : تعبان ابغى اشوفك تعال شقتي
خالد : طيب الحي جاي كذا نص ساعه وانا عندك
وليد : اوكي مع سلامه
خالد : مع سلامه
...
بيت ابو ناصر
ام ناصر : اشتقت لناصر
ابو ناصر : بيرجع بعد اسبوع عشان بينتهي الاجتماع والصفقه بيخلصها
ام ناصر : ياجعل عيني ماتبكيه
ابو ناصر : اميين يلا انا بروح شركه
ام ناصر : ارتاح وبعد شوي رح لها
ابو ناصر : عندي كذا عقد بوقع عليه
ام ناصر : بحفظ الرحمن
ابو ناصر : مع السلامع
ام ناصر : مع السلامه
...
شقــه وليد
دق الجرس وقام فتح الباب : اهين خالد
خالد : هلا
وجلس وقال : بسرعه مويه
وليد يتسهبل : لا مافي روح بيتكم
قام خالد يكمل الاستبهال : اجل مع سلامه
رجعه وليد : الحين مويه بتجيك وبعد كمان القهوه والعشاء علي
خالد : ماتمشي الا بالعين الحمراء
وليد ابتسم وجاب له مويه
خالد : استغفر الله حر
وليد : يامعود تعود ع حر
خالد : ايه وش بلاك مهموم ومتضايق
وليد : انا ماقلت لك بنتقم
خالد : الف مره قلت لك هي مالها ذنب
وليد : انا سويت ......................
......................................
..............................................
...................................
قال له وليد كل شيء
خالد بصدمه : ماهقيتها منك
وليد : اشش اسمعني انت ترضى باختك يصير فيها كذا
خالد بعصبيه : هي مالها ذنب اذا بنتقم بنتقم من اخوها موب هي
وليد : شسوي الحين
خالد : اذا ماتبي تخسر صداقتنا وقبل كذا غضب ربك تزوجها
وتوب لله
وليد : بس ماقدر
خالد : ليه
وليد : عشان كل ماشفتها اتذكر اختي
البريئه مع اخوها المتوحش
خالد : استهدى بالله البنت مظلومه لو يدرون اهلها ذبحتها
روح تزوجها
وليد : بس هي كلمتني اكيد بتكلم شباب
خالد : مو تقول البنت جلست عند رجلك وحلفت لك
انا طالع وبمهلك يومين تفكر ولا و الله اني ماعرفك ولا تعرفني
وطلع وصفق الباب وراه وترك وليد مهموم
عايله وليد
ابو وليد : عمره 53 سنه طيب وحنون يسكن بالكويت من بعد الي صار ببنته
ام وليد : عمرها 49 سنه طيبه وحنونه
وليد : عمره 26 سنه حنطي البشره شعره اشقر لحد كتوفها خشمه طويل وحاد
عيونها واسعه وناعسه لونها عسلي
اماني : ماتت قبل سنتين وبتعرفون بعدين مع الأجزاء القادمه وش صار لها
...
خالد : صديق وليد من الطفوله عمره 26 سنه قمحي البشره
عيونها سود وطويل
...
فـــي بــــــيت جدرانه متششقه مهتريه
غرفه صغيره وضيقه تسكنه عائله ام احمد
بــيت ام احمد
وفـي صباح يوم الأثنين
مليئ بالحياه لدى البعض والبعض الآخر كان كابوس لهم
ام احمد : ساره وينك تأخرتي
ساره : الحين جايه
ام احمد : بحفظ الرحمن انتبهي ع نفسك
ساره باست راس امها : ان شاء الله يما مع سلامه
ام احمد : مع سلامه
عايله ام احمد
ابو احمد : متوفي من 3 سنوات
ام احمد : عمرها 42 سنه مريضه بالقلب طيبه جدا لاتستحمل الجهد العالي
فهي تتعب بسرعه حملت بساره ثم لم تنجب إلى بعد 15 سنه ربت بنتها و ولدها
ع حب الله وطاعته وتمسك بكتابه الكريم
عاشت هي واولادها ع راتب التقاعد وحالياً ساره بدأت بعمل في شركه سعود
لأجل ان تعيل هذه الأسره
ساره : عمرها 24 سنه طويله بيضاء ناعمه عينها واسعه رماديه
شعرها لحد اكتافها اسود
احمد : عمره 9 سنوات ابيض مليان شوي عيونه رماديه رموشه كثيفه
...
بـــــــيت ابو راكان
ابو ركان : يا راما
راما : لبيه
ابو ركان : لبيت بمنى وين اخوك رامي
راما تهز كتوفها : مدري
ابو راكان : روحي شوفيه في غرفته يمكن
راما جت بتطلع بس وقف قبالها رامي
: السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
رامي : سمعت اسمي شفيه رامي
ابو راكان :تعال صلح التليفزون ابي اسمع اخبار البورصه والاسهم
رامي : ان شاء الله يبا
ام راكان وهي تصب القهوه وتمد الفنجان لابو راكان : يابو راكان
ماتترك هالأسهم
ابو راكان : والله انها زينه في بعض الاوقات
ام راكان : انتبه يابو راكان
ابو راكان : ان شاء الله
...
فـــي شركه سعـــود
ساره قاعده تراجع بعض الملفات ولمتها وحملتها بيدها واخذت شنطتها
وراحت لمكتب السكرتير فهد
دقت الباب بكل ادب بالرغم من انه مفتوح : السلام عليكم
سكرتير فهد : عليكم السلام
ساره : ابي المدير شوي عشان اوراق
سكرتير فهد : دقيقه اخبره
ودق السكرتير فهد ع سعود ورد : آلو
السكرتير فهد : الآنسه ساره من قسم المحاسبه تبيك
سعود نزل نظارتها الطبيه الي يستخدمها للقراءه : دخلها
السكرتير فهد : تامر طال عمرك
وقفل و فتح باب وقال : تفضلي
دخلت ساره منزله راسه بكل ادب وحطت الاوراق ع مكتبه وقالت : خلصت شغل اليوم
معليش اقدر اطلع
سعود : والملفات راجعتيها
ساره : ايه
سعود : تقدري تروحي
ساره : مشكور مع سلامه
سعود : مع سلامه
وطلعت وقفلت الباب وخذت اغراضها ونزلت تاخذ تاكسي
قام سعود من مكتبه وناضر من شباك ولمحها وعرفها وطلع نزل عندها
سعود : احم بتروحي بتاكسي
ساره : ايه
سعود : خلاص من اليوم ورايح بتروحي بسواق خاص من شركه
ساره : لا مشكور
سعود : خلاص اعتبريه امر
ساره ابتسمت من تحت الغطا : مشكور
سعود : يلا الحين بتصل عشان يجيك
ساره : الله يوفقك مع سلامه
سعود : مع سلامه
وتصل سعود بسواق وامره يوصلها وراح لمكتبه
وهي راحت بيتها
سعود يفكر " يازين حياها وادبها واخلاقهاا مو زي بعض البنات بشركه
مايمشون الا بالعين الحمراء ولو ابتسمت جت الوحده تسولف وتمزح معك
بميانه " ورجع لأرض الواقع
يكمل شغله
...
فـــي بـــيت ابو راكان
دخلت وهي تصارخ سمعها رامي ونزل الكاب ع عيونه وبصوت هامس
: ييووه صباح الله خير
حصه : راميوه وجع تعال جيب شنطتي
رامي : ان شاء الله
وسلم عليها
حصه : وين رايح من الصبح
رامي : ابد بروح اسوي رياضه بالحديقه
حصه : كل اشبع بعدين تريض
رامي : اكلت
حصه : وماتنتظرني وتقول عمتي وباكل معها
رامي : ولا يهمك عندك راكان وريم وراما خليهم ياكلون معك
ريم نزلت ومغصها بطنها : اهلين
حصه بفرحه : ياهلا تعالي سلمي علي
ريم سلمت عليها
العمه حصه : عمره 37 سنه متزوجه وماتجيب عيال ولكن زوجها يحبها ومتمسك فيها
ولكن تحب تسوي مشاكل واوقات تكون فضوليه ولكن طيبه بالحيل
...
في فندق ميلانو وتحديداً إيطاليا
قامت من نوم و ابتعدت بشويش عن ناصر الي كانت بحضنه
و تأملت صدره العاري وباسته بشويش بخده
وجت بتقوم بس مسكها ناصر : الحين بوستك ماتجي بمكان ثاني
ريما حمرت من الخجل : لا
ناصر باسها في شفتها : مو مشكله اعلمك
ريما بخوف : لآاا لآ شكرا
ناصر قام رفع عنه لحاف وقال : تجهزي بعد الدوام باجي اخذك
نتغدى برا
ريما : ان شاء الله
...
بـــيت ابو عمر
كانوا ابو عمر وام عمر رايجين يتغدون عند الجد
الي يصير ابو ابوها اما مها رفضت
ونزلت تحت المطبخ فتحت الثلاجه وبعدين سكرتها : يووم استغر الله مالي خلق اسوي
لي اكل
.......... : افا ليه
انصدمت وماقدرت تلف تشوفه بس حست بخطواته تتقترب منها
ولصق صدره بظهرها وهي بصدمه وحظن يده بطنها
وانحنى براسه ع رقبتها وتحس بانفاسه الحاره
وليد : اشفيها حبيبتي
لفت وانصدمت ونزلت دموعها : ايش جابك
وليد : مسح دموعها جيت اصلح غلطي
مها بصوت باكي : جاي تاخذ راحتك يوم ان اهلي طلعوا
وتقول تصلح غلطتك
وليد : اشش انا جيت اخبرك بما انك مقفله جوالك
اني بخطبك يوم الخميس
مها : انا موافقه عليك بس تأكد فتره وبنطلق
وليد همس لها : نشوف
وطلع بعد ماصفق الباب وراه
مها تفكر " برغم الي سويته ماقدرت انسى حبك انسى قسوتك علي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -