بداية

رواية قيود الحب -2

رواية قيود الحب - غرام

رواية قيود الحب -2

ومر الاجتماع بسهولة وسرعة، ومع قليل من الحظ ستتمكن إيفا من الإستفادة ساعة كي تبدأ في بحثها في برنامج التسويق بعد ظهر هذا اليوم. ثم قال لها تشالز مذكراً:
- عقد مركز المؤتمرات الذي بحث في الأجتماع الماضي... هل حققت فيه أي تقدم؟
- أجل ... لقد حصل هذا.
وهي تمد يدها إلي ملفاتها، نظرت نظرة باردة ساخرة في وجهه... هل يتوقع أن تظهر حمقاء أمامه مرة أخري؟ فليتحضر إذاً لخيبة أمل! فالوقائع والأرقاو التي سوف تتلوها الآن، كانت واثقة أنها لم
تعدل أبداً. لقد بقيت في جارور مكتبها منذ أن وضعتها هناك في مطلع الأسبوع.
- أعتقد أنك مدرك أهمية العقد موضوع السؤال؟
- أجل.. ولكنني لا أعرف التفاصيل.. ربما بإمكانك إعلامي بها.
- بكل سرورز
واستوت في جلستها... كانت فخورة بهذا العقد الذي حققته بمجهود شخصي:
- كما ستعلم دون شك فأن مركز المؤتمرات الكبير في مبني بلدية البلدة قد شارف علي الانتهاء، وهو يحتوي علي عدد من قاعات المؤتمرات . إضافة إلي مكان يتسع إلي حوالي المئتي شخص
من الحضور. وأنا فخورة بأن اقول أن شركتنا قد دعيت لتنفيذ الديكور الداخلي للمركز والقاعات!
- أحسنت صنعاً.. ولكن ذكريني.. أي طراز من الديكور اختاروا؟
- لقد اختاروا الطراز الحديث.. ولقد سجلت عدة أرقام. هل أمررها بسرعة؟
- بكل سرور. فمن الأفضل أن ننهي الاجتماع بشيء إيجابي.
وأخرجت إيفا ورقة الأرقام من الملف ووضعتها بحذر فوق طاولتها وبدأت تراجع بعض الأرقام المتعلقة بالعقد. في بداية هذا الاجتماع قاربت أن تظهر علي إنها غبية...فليتفضل أحد بأي اتهام
الآن إذا كان يجرؤ! فهذا العقد أحد أكبر العقود التي ستنفذها الشركة.
من الصعب القول ماذا حرك جرس الإنذار لينطلق في رأسها. ربما تكون تلك التقطيبة علي وجه تشارلز لا إنه التوتر الداخلي الذي يتملكها ... ثم أحست برعب جعل جسدها يتجمد فقد
علمت أن الأرقام التي تتلفظ بها كلها خاطئة.
وتوقفت عن القراءة وأخذت تبحث في ملفها... ماذا يحدث؟ هل تقرأ ورقة أرقام أخري؟ وفهمت فوراً طبيعة الكارثة التي حلت بها بعد أن قال لها تشارلز بلهجة جامدة كالغرانيت:
- أعذريني .. ولكن من معلوماتي المحددة للأسعار. يمكن أن أقول أن هذه ق أعطت زباءننا حسماً لا مبرر له. إما هذا... وإما الأرقام التي تقرإينها هي أرقام خاطئة.
وأحست إيفا أن دمها تحول إلي رصاص، فارتجفت بعد أن تملكتها نوبة في الإستفراغ. ولم تجرؤ علي النظر إليه، وتمتمت:
- إنها أرقام خاطئة.
وجائها السؤال الذي أحست به كالسياط:
- إذن هل لنا أن نستمع إلي الأرقام الصحيحة؟ أؤكد لك أن لدي أعمال أهم من الجلوس هنا والإستماع إلي ارقام محشوة لا معني لها.
وأحست كانها ستموت، وصلت كي تنفتح الأرض وتبتلعها... وقالت بصوت أجش. كالهمس:
- أظن أنني لا أستطيع أن اسرد الأرقام الصحيحة.
- لا تستطيعي؟
- أخشي هذا.
- ولماذا؟
- ليست معي.
- إذهبي واحضريهاإذن ، وتوقفي عن اضاعة وقتي.
- لا أستطيع. لا أملكها... فهذه هي الأرقام الوحيدة التي معي.
وساد صمت رهيب بدا وكأنه وحش يلتهمها... وقال:
- هل بإمكانك التلطف بشرح ما تعنين؟
وتنفست إيفا نفساً عميقاً.
- لست أدري كيف حدث هذا... ولكن هذه الأرقام ... هذه ليست لديكور عصري... إنها لطراز ياباني.
- ياباني..؟ لق ظننت أنك قلت أن الطلب كان لطراز عصري؟
- صحيح.
- فهمت .. الطلب لطراز عصري وأنت عملت علي أرقام لطراز ياباني وهل تسربت هذه الأرقام إلي الزبون؟
وأمسكت إيفا بطرف الطاولة دون وعي، في أي وقت الآن ستتقيأ، لقد كانت معدتها تتقلص وكأن حليط اسمنت في داخلها.
- لقد طلبت من سكرتيرتي أن ترسل لهو الأرقام بالفاكس هذا الصباح. وانهارت فوق مقعدها وقد أحست بكامل قواها تتخلي عنها:
- أوه... يا إلهي... كيف يمكن لشيء مثل هذا أن يحدث؟
- هذا بالضبط ما أتساءل عنه.
وباندفاع غاضب، أرجع كرسيه إلي الوراء ووقف، ثم قال لها:
- لا تحاولي أن تقولي أن أحداً قد غير لك هذه الأرقام... أحذرك، ليس من الحكمة تجربة نفس العذر مرتين!
- لم أكن أنوي أن أقول هذا... فالأرقام أنا سجلتها، ولست أدري كيف حدث هذا.
- ألا تعلمين؟ حسناً .. دعيني أقول لك شيئاً أنا لا أعرفه!..
وتوقف عن الكلام متعمداً، ومنتظراً أن ترفع نظرها إليه، وعندما فعلت ، وخداها مصفران... تابع ببطء... يقذفها بكل كلمة بحدة:
- ما لا أعرفه هو ماذا يفعل شخص بمثل قلة الكفاءة هذه في مركز له أولوية في هذه الشركة؟
وحرقت نظراته وجهها وهو يتابع:
- من الخير أنني قدمت إلي هنا... وأستطيع القول أنه حان الوقت للقيام ببعض التغييرات.


عطل فني
الصدفة المجردة وحدها أبعدت الكارثة و المبلغ الذي يجعل الصواب يطير و البالغ الآلاف من الدولارات التي أخطأت إيفا بها و التي ستتكبدها الشركة خسارة تم الإنقاذ منها في جزء بسيط من
الزمن
و الأول مرة في حياة إيفا وجدت نفسها مدينة لعطل فني بسيط جاء في وقته المطلوب .
بعد الإجتماع العاف و الكارثي مع تشارلز و بعد أن خرج عاصفاً بالغضب الأسود من غرفة الإجتماعات تاركاً إيفا مسمرة في مقعدها في إحباط كامل وجدت القوة بطريقة ما لأن تجر نفسها
في الممر إلى مكتب سكرتيرتها ووقفت في الباب ووجهها رمادى .. .قالت بصوت ضعيف متهدج :
-ماري ..ذلك الفاكس .. الذي طلب إرساله هذا الصباح ..أعتقد أنك أرسلته؟
و ابتلعت ريقها بصعوبه .. و لكن وجه ماري شحب و قالت :
-أوه آنسه برايدن ..كان على أن أخبرك ..لقد تعطلت آلة الفاكس هذا الصباح ..و لقد وعدني التقني أن يأتي لإصلاحها قبل الغداء و لقد انتهى لتوه و خرج و لكن لا تقلقي..سأرسلها في
الحال.
ومدت يدها إلى كومة أوراق على طاولتها و طارت إيفا عبر الغرف و انتزعت الأوراق من يد الفتاة و أحست بفراغ في رأسها من كثرة الإرتياح لا تكد تصدق حسن حظها و لا تمكنت من
منع الابتسامة المشرقة من الإنتشار فوق وجهها .. وقالت بصوت هادئ و سعيد:
-هذا أفضل .. لدي بعض التغيرات .. و لن نستطيع إرسالها قبل الغد .
و ضمت الأوراق إلى صدرها الذي يخفق و ركضت تقريبا المسافة التي تفصلها عن غرفة مكتبها و انتزعت الهاتف لتتصل بشارلز و قالت له بأنفاس مقطوعة :
-كل شيء على ما يرام .. الأرقام لم ترسل بالفاكس بعد و هي معي سأبدأ العمل بالأرقام الصحيحة فورا و لن يستغرق هذا أكثر من ساعتين .
-أنهيها قبل الخامسة ثم أحضريها لى
و لم يظهر على لهجته أي دليل على أنه مسرور لسماعه هذا الخبر .
-أريد فحصها قبل إرسالها.
-لن يكون هذا ضرورياً...لقد ارتكبت غلطة و أنا قادرة على إصلاحها.
ورد عليها بلهجة ناعمة تحمل كل السخرية و الإنتقاد:
-في هذه الحالة لا عليك أن تقلقي ...أليس كذلك؟ ولكن في حال حدث ..أن أرتكبت خطئاً آخر.. أخشى أنني سأضطر إلى الإصرار على فحص الأرقام الجديدة..عند الخامسة
إذن! في مكتبي..سأكون بانتظارك .
اللعنه عليه! لقد أقفل الخط ..أنه يفعل هذا متعمداً إذلالها وعضت على شفتيها .. أنها تتصرف لتقع تماماً بين يديه و تقدم له نفسها على طبق من فضة جاهزة و تسلمه بيدها السلاح لذي سيقضي به عليها!
و أحنت رأسها فوق أزرار الكومبيوتر و نظرت إلى ساعتها سوف تنتهي من هذه الأرقام التي طلبها جاهزة و مراجعة مرتين عند الخامسة كما طلب !
ولوح تشارلز بيده نحو كرسي بعد أن دخلت إيفا من الباب .
-أدخلي و أجلسي
-لن يكون هذا ضرورياً ..لدي الأرقام هنا و أظن أن ستجدها توضح نفسها
-شكراً لك .. لا تستعجلي كثيراً .. أظن أن علينا أن نتحدث ..إلا إذا كان هذا لا يناسبك ؟
ووقف ليمسك بساعدها لمسته سببت اضطرابا في قلبها لقد بدت لمسته حميمه متملكة مهددة و جفلت إيفا و أجبرت نفسها على النظر إليه و لكنها لم تجد أي دليل على إحساسه كم سببت لها
لمسته من إزعاج و قالت :
-إلا إذا الحديث ضرورياً جداً أظن أنني أفضل تأجيله إلى وقت آخر و أظن أن تواق لتفحص هذه الأرقام .
-يمكن أن تؤجل إلى المساء سأخذها إلى المنزل معي و أنا واثق أنها ستسليني قبل النوم .
وهو يتكلم ترك ذراعها و دس يده في جيب بنطلونه و تابع:
-مجرد ساعة من وقتك هذا كل ما أطلبه .. أظنها فكرة جيدة .
-فكرة جيدةلمن؟ و نظرت إليه إيفا بارتياب تتساءل ماذا هناك في عقله الذكي الشرير .
-مايقارب الساعة ؟ يبدو الـأمر مهماً .. ماذا يمكن أن يكون هناك لنقوله لبعضنا هلال ساعة ؟
و ابتسم لدهشتها سبب لها الإبتسامة أغرب إحساس.
و كأنما عقدين من الزمن تماثلا أمامها .. كانت قد نسيت أنها قديماً و قبل أن تكبر و تعرفه على حقيقته كانت تجد ابتسامته مثيرة و مسلية .. و نسيت أنه قد كان هناك وقت لم تكن
تكرهه فيه.
ووجدت نفسها تبتعد خطوة عنه و ابتسامته المخادعة لازالت تتراقص فوق عينيه قال لها :
-بالتأكيد بعد هذا الزمن الطويل لدينا الكثير لنتحدث عنه؟ لقد مرت سنوات لم نتحدث .
و بدا كلامه و كأنهما صديقان متلاحمان هذا الرجل الذي سبب لها الألم و الإذلال في طفولتها و إحساس بالعزلة استلزمها سنوات لتتخلص منه! و نظرت إليه ببرود:
كم هذا اقتراح حميم .. على كل .. لا أقدر أن أقول إني في مزاج يسمح لي بحديث ودي .
-هذه الحاله يمكننا أن نلتزم بحديث العمل .
-و عاد على كلا حالتين .. أصر أن آخذ ساعة من وقتك .
-هكذا إذن ...
و نظرت إليه متحدية ثم أخفضت نظرها إلى حيث يقبض ذراعها و قالت بلهجة آمرة حازمة :
-أترك يدي بكل لطف .. فأنا لست معتادى أن يستأسد علي من هم مثلك!.
و ابتسم تشارلز و لكنها ابتسامة باردة غير مبالية .
-لا أحد يجرؤ ..أليس كذلك . أعني الإستأساد عليك.فمن المحتمل أن تسلطي عليه لسانك الشرير السليط و هذا أكثر تأثير من المخالب و القبضات .
و ابتسم ابتسامه غريبة و تابع :
-و لكن هذا الأسلوب لن ينجح معي أحذرك .. فأنا منيع ضد شرك .
و ترك يدها فقطبت جبينها مفكرة لماذا كل هذا الكلام بحق الشيطان ؟ و من أين أتت هذه الإتهامات السخيفة التي يتفوة بها ؟ و معها كل الحق بأن تدعوه بالمستأسد!و ضاقت عيناها فيه وقالت:
-هل ما تقول صحيح؟حسناً بكل صراحة أنا لا آبه البته بما... أو بما لست... أنت منيع ضده!
-كنت مخطئاً ... لم تتغيري أبداً فخلف المظهر الجميل لا تزالين حقاً شريرة كما كنت.
-إذا كنت شريرة فأؤكد لك أن الفضل يعود إليك لقد علمتني هذا و أنا لا أزال صغيرة جداً .
-لا ... أخشى أن هذا النوع من البراعه فيك هو طبيعي.. و لن أتحمل أي فضل فيه .
و نظر إلى ساعته بسرعه و تابع :
-دعينا لا نضيع الوقت أكثر إذهبي و أحضري معطفك .
-معطفي؟لماذا؟ ليس لدي فكرة بأننا ذاهبان إلى مكان ما.
فابتسم ساخراً :
-سنذهب لنتحدث كما ذكرت .. هل نسيتي .؟
-لا .. في الواقع لم أنسى و لكن لدي انطباع اننا سنتحدث هنا .
-حسناً لن نفعل هنا. لقد اكتفيت من وجودي في الكتب اليوم سنخرج.. و سنأخذ سيارتك فسيارتي
ليست معى هنا , وسنجد حانة جميلة لطيفة وسنتحدث هناك .
- أخشى إننى لا أستطيع أن أوافق معك ... إذا أردت الحديث معى , بإمكانك التحدث هنا .
تنهد تشارلز :
- هل يجب أن تقيمى قضية من كل شئ ؟ لا عجب أنك ستسببين الجنون لأخى .
ودون أن ينظر إليها أخذ حقيبته عن الأرض ودس الأوراق فيها ثم سار إلى تعليقة الملابس حيث معطفه , وأخذه ليرتديه وأرسل إليها نظرة مرحة .
-إذا أصريت فى عنادك , نستطيع تأجيل الحديث إلى الغد .. فكرى بالأمر فربما ينضم بيتر إلينا .
ذكر بيتر أرسل رعدة باردة فى أوصالها ... آخر شئ تريده هو بقاء إجباري معه ... ونظرت إلى تشارلز ... معه ليس هناك نفس المشكل وليس هناك من تعقيدات فى مشاعرها تجاهه ,
فما تشعره نحوه هو نوع نظيف غير معقد من الكراهية . وبهزة كتف مستسلمة تجاوزته وهي تقول :
- سأذهب لأحضر معطفى , وسأراك فى موقف السيارات .
بعد أن جلست فى مقعدها وأدارت محرك السيارة قالت ساخرة :
- ألا تمانع فى أن أقود ؟
- بالمرة . ولماذا أمانع أن تقودى ؟ فأنا أعتقد أنك قادرة خلف المقود .
الإطراء أدهشها كذلك تصرفه اللائق معها ., ولو حاولت الصدق مع نفسها , فهو قد أثارها قليلا , كانت تتوقع منه أن يقترح , إذا لم يحاول الطلب بشدة , وهما يتجهان إلى سيارتها الحمراء الأودي ,
أن يتولى هو القيادة ولكانت سعدت جدا لأن ترفض طلبه وهى تتحرك بالسيارة رمقته بنظرة سريعة وقالت :
- كثير من الرجال يعترضون أن تقود بهم إمرأة ... يبدو أنهم يظنون أن هذا ..
- يتحدى رجولتهم .؟ إنها مشكلتهم أليس كذلك , أنا شخصيا لا أظن أن رجولتى هشة لهذه الدرجة .
وللسخافة , كلماته جعلت وجهها يحمر خجلا , وأبقت عيناها مركزتين على الطريق أمامها :
- أين تحب أن تذهب ؟. هل لديك أى حانة معينة فى ذهنك ؟
- ما رأيك بحانة ( سيدتي الجميلة ) إنها مكان دافئ جميل , إلا إذا كنت تفضلين مكانا آخر ؟
- ( سيدتي الجميلة ) مكان رائع .
وكانا على وشك الوصول وهما يشقان طريقهما وسط طرق ملتفة قروية , عندما فاجأها بسؤال غريب :
- هل كنت تتكلمين عن تجربة عندما ذكرت أن بعض الرجال يشعرون بنقص فى رجولتهم إذا قادت إمرأة بهم السيارة ؟
- ما هذا السؤال الغريب ؟ ماذا أعطاك هذه الفكرة ؟
- مجرد فكرة . لقد قلتها بانفعال ؟ إذن أنا مخطئ ؟ فالرجال فى حياتك لا يعانون من مثل هذه الشكوك حول رجولتهم ؟
والتفتت نحوه بسرعة :
- وما شأنك أنـ...
ولم تنهى جملتها .. فقط اصطدمت السيارة من تحت بكتلة ثلج مما سبب انزلاقها عن الطريق . وعلى الفور أصبحت يدا تشارلز فوق المقود . وقال آمراً :
- لا تلمسي المكابح !
وأعاد السيارة إلى خطها . ودفعت إيفا يداه بعيدا وقد تضاعف انزعاجها منه .
أعرف تماما خطر استخدام المكابح فوق الجليد !
وابتسم تشارلز . ليزيد من انزعاجها :
- وأستطيع القول أن الخطر الاكبر يمكن فى استجوابي لك ببراءة عن أصدقائك . لن أتفوه بكلمة أخرى .. إنسى أننى موجود وقولى لى متى نصل .
ولعنته إيفا فى سرها . استجواب برئ ! كم من الجرأة أن يتدخل فى حياتها الخاصة . مع هذا النقص الحاد فى اللياقة .
وأخيرا وصلا حانة ( سيدتي الجميلة ) ونظرت إليه إيفا من طرف عينها وقالت :
- لقد وصلنا .
وخرجت من السيارة وأقفلتها . ثم وضعت يديها فى جيب معطفها .
- إنها ليلة باردة . لندخل بسرعة .
- أتمنى ان يستمر الثلج بالهطول , أحب أن أقوم ببعض التزلج وانا هنا .
ونظرت إليه بحقد , الخنزير الأنانى , كل ما يهتم به هو نفسه . وقالت له بصوت متجلد كالطقس من حولهما :
- معظم الناس يفضلون أن يخف الثلج , فهو قاس وخطر , بعض الناس يموتون فى هذا الطقس البارد . ولكننى لا أتوقع منك الإهتمام بكل هذا .
- لشخص غير معصوم من الخطأ مثلك , لا تملكين الحق بمثل هذا الرأى ... فأنت تمررين الأحكام وكأنك آلهة من أوليمبيا .
ومد يده ليلمس ذراعها وعلى فمه ابتسامة غير قاسية وقادها إلى مدخل الحانة وقال :
- لدى شعور بأننى سأتمتع بحديثنا الصغير أكثر مما توقعت .
لا يلزم أن يفكر عبقري بما يقول ليعرف ما يقصد .. فكل همه من هذا اللقاء غرز سكين فى ظهرها .
ووجد تشارلز لهما طاولة فى زاوية هادئة , وطلب كأس شراب دافئ له وكأس صودا لها , وقال وهو يخلع معطفه :
- لقد مضت سنوات لم أحضر إلى هنا ... فى الأيام الماضية كنت أحضر إلى هنا كثيرا .
وأجابته بلهجة فيها بعض العداء :
- حقا ؟
ولم تحاول البدء بالحديث , فلديها شعور على عكس تشارلز بأنها لن تتمتع به . ووضع تشارلز معطفه إلى جانبه وقال :
- هل أنت واثقة أنك لا تريدين خلع معطفك ووضعه هنا ؟ المكان دافئ جدا . وأنا واثق أنك لن تحتاجينه .
ولم ترد على سؤاله بل قالت بعد أن جاء الساقى بالمشروب :
- أين ستقيم ؟ هل ستقيم مع بيتر وماغي ؟
- نعم ولا , سأقيم بما كان يدعى منزل الجد القديم , عند نهاية الحديقة .. اتذكرين ؟ كنا معتادين على اللعب هناك ونحن أطفال . وهذا يعنى أننى لن أكون تحت سيطرة ماغي المباشرة
طوال الوقت مع أننى من المؤكد أن أتناول الطعام معهما .
وبالرغم فى نفسها , ابتسمت إيفا . فهى تتذكر الجد إيربي القديم جيدا , مع أنها كانت عادة تلعب مع بيتر , فتشارلز أكبر منهما بست سنوات , وكان أكبر من أن ينضم إلى نوع لعبهما .
- أنا مندهشة للطريقة التى تكارمت فيها فى تخيلك عن ذلك المنزل القديم الرائع لأخيك وزوجته .... فوالدك تركه لك ... وكنت أظن أنك ستحتفظ به .
- أنه لا يفيدني كثيرا عندما أمضى وقتي فى بروكسل .
- صحيح ... ولكن يوما ما قد تفكر بالعودة إلى هنا .
قالت هذا دون أن تصدق ما تقول . فهو لن يعود إلى هنا أبدا , لقد ترك الريف فى سن التاسعة عشر . وكسب أول مليون له فى سن الخامسة والعشرين . وهذه المنطقة , والبيت القديم لا يعنيان شيئا له
الآن , وابتسم وهو يقول :
- من يدري ؟ قد أعود , وفى هذه الأثناء لقد أصلحت من بيت الجد كي يصبح ملائما لي . إنه يلائم احتياجاتي تماما . إضافة إلى أننى ... لو أردت العودة ... واستعادة المنزل ... بإمكاني
طرد بيتر في أية لحظة .
ورمقته إيفا بنظرة ماكرة :
- لن تفعل هذا ! ... مع أى إنسان آخر قد تفعلها دون أن يهتز لك جفن . ولكن أخاك الأصغير المحبوب قد يحرق المكان وستضطر إلى دفع مبالغ طائلة لإعادة بناءه لتسكن فيه ثانية .
- أتظنين هذا ؟
- أعرف هذا . أما بالنسبة لك فحبيبك بيتر لا يمكن أن يفعل أى شئ خاطئ .
- إنه أخى .. أخى الوحيد . ولماذا على أن أتصرف معه بشكل مختلف؟
كان بإمكان إيفا أن تعرف عليه ألف سبب ولكن ما الفائدة فى وقت الحقيقة الكاملة هى ان تشارلز نفسه سئ أكثر من بيتر ؟ فبيتر هو البخار الوحيد الذى يتصاعد من غليان تشارلز .
فى هذه اللحظة اختار تشارلز أن يظهر مخالبه , فقد استوى فى مقعده ونظر إليها مباشرة .
- أظن ان الحديث المؤدب هذا يكفينا .
ووضع كأسه على الطاولة وابتسم متابعا ببرود :
- أقترح أن نتخلص من المجاملات الإجتماعية , ونخوض الموضوع الذى جئنا إلى هنا لنناقشه .

( نهاية الفصل الثالث )



صراع السلطة
ابتلعت إيفا بحنجرتها من خوف , ونظرت إليه دون أن يرف لها جفن . وقالت , بعد أن تمكنت من رسم ابتسامة على شفتيها :
- هيا بنا ... أنا أكره إضاعة الوقت . فكلانا , أنا واثقة , متشوق للعودة إلى منزله للعشاء .
- حقا ... قلت إنك عملت للشركة منذ أكثر من أربع سنوات .
- هذا صحيح . لقد بدأت عملى فور تخرجي من الجامعة , فى وظيفة صغيرة فى قسم المبيعات , فهذا هو القسم الذى كان يثير اهتمامى على الدوام .
- أرى هذا . وهل هو القسم الوحيد الذى تدربت عليه ؟
- اوه ... لا . لقد كان والدى دائما يقول أن من المهم جدا . لأى شخص يأمل فى أن يتولى منصبا عاليا فى أية شركة أن يمر فى العمل فى كل الأقسام ..
وهز تشارلز رأسه :
- إنها نصيحة عظيمة . ولكن والدك كان دائما رجل يستاهل أن يستمع المرء إليه .
لسماع كلمات التقدير هذه , أحست بدفقة مشاعر تعتمرها . التقدير على الارجح مخلص صادق . فتشارلز ووالدها كانا متفقان دائما . ولا يزال هذا الأمر يحيرها .. فوالدها رجل حذق ,
ولكن لسبب ما فشل فى رؤية الشر الكامن وراء فتنة تشارلز .
- لقد عملت فى كل قسم من أقسام الشركة , فى المحاسبة والتصميم , وشؤون الموظفين ... وأظن أننى درست كل الأرضيات .
- أنا واثق من هذا , ثم استقريت العمل فى قسم المبيعات والتسويق !
- أجل .. وعندما تقاعد السيد دايفز العجوز منذ سنتين , حصلت على ترقية لأحل مكانه على رأس القسم .
- إنها مسؤولية كبيرة .
- وانا اتمتع بالمسؤوليات , فأنا لا أجدها عبثا أبدا , إذا كان هذا ما تلمح إليه .
ولمعت عيناه :
- من المؤكد أن يمر على أى إنسان وقت يحس بأن مسؤولياته عبء عليه ؟. وهذا امر طبيعى حتى انا يمر على أوقات أكون أكثر من سعيد لألقى عن كاهلى بعض مسؤولياتى ...
- فى هذه الحالة , ربما لست مؤهلا لوظيفتك .
- هل هذا هو انطباعك عنى ؟
- ربما تكون قد قضت قضمة أكبر مما تستطيع أن تمضغها ؟
كانا يلعبان لعبة مريرة , وكلاهما يدرك هذا , ومع قليل من الحظ تمكنت من إبعاده عن الطريق التى كان قد تحضر ليسير عليها . ولكن إلى متى سيسمح بإبعاده عنها ؟ ولكي تزعجه عليها
أن تمدد اللعبة قدر استطاعتها ... فتابعت القول :
- وربما كان عليك البقاء هنا فى الشركة ... وربما كان عليك أن تكون أقل طموحا .. فعلى كل الاحوال .. رجل واحد لايمكنه احتلال العالم .
واستوى فى مقعده لينظر إليها قليلا ثم يجيب :
- وهل هذاما تفكرين أننى أحاول عمله ؟
- شئ من هذا القبيل ... أظن أنك طموح دون حدود , وأنت تحرق نفسك سعيا وراء السلطة . ولايمكنك الشبع منها , أنها الشئ الوحيد فى الدنيا الذى يهمك . ولكننى اعرف هذا , حتى وانت
طفل .
ولم يقل تشارلز شيئا للحظات ... وأخذت عيناه تدرسانها عن كثب .
- لابد أنك كنت طفلة ثاقبة النظر ...
- أجل لقد كنت هكذا .
- أم كنت ذات مخيلة واسعة .
- لا .. بل ثاقبة النظر .
- ربما اكثر من اللزوم ... ربما رأيت اكثر مما كان هناك فعلا .
وقبل أن ترد . مال إليها , وتابع :
- ولكننا نبتعد عن الموضوع الذى جئنا إلى هنا لنناقشه , لايجب أن نتحدث عنى , بل عنك .
وسرت إيفا لأنه أعادها إلى الطريق ثانبة . فللمرة الأولى منذ تلك السنوات أحست بشئ فى داخلها يتوق كي يواجهه بآثامه وشروره .
تلك الملاحظة عن تخيلاتها هى التى جعلتها تغضب , وأحست فجأة ان عليها أن ترمى فى وجهه بعض الحقائق التى كان يتجنبها . ثم تتركه يستوعب ما كان دائما يظنه مجرد خيال !
ولكن لن يكون هناك فائدة من هذا ... فسوف ينكر كل شئ إضافة إلى أن تلك الأشياء الصغيرة القديمة لم يعد لها اهمية , ونظرت إليه متحدية :
- أنت على حق ... لقد ابتعدنا عن موضوعنا ... تفضل استمر فيما كنت تقوله .
فابتسم بسمة غريبة , ثم مد يده إلى كأسه ولف أصابعه السمراء حوله , ورفعه إلى شفتيه , واحتسى ملئ فمه ثم أعاده إلى مكانه وقال :
- كنا نتحدث عن عملك , وواقع أن مسؤليته تبدو كبيرة عليك قليلا .
- وهل كنا نتحدث عن هذا ؟ لم أشعر بأن الحديث تقدم بنا إلى هذه المرحلة ... أظن أنك كنت تفكر باننى قد أجد المركز حملا ثقيلا على . وليس لدى أى فكرة أنك قد قررت عنى ذلك
.
- ولكنك تجدينه هكذا ... أليس كذلك ؟
- لا .. أبدا , أجد تحديا وحافزا للعمل , ولكن ليس عبئا على الإطلاق .
- ولكن الوقائع تقول شيئا أخر .
ومالت إلى الامام نحوه :
- أتحاول أن تحكم على نهائيا وتديننى بسبب غلطة واحدة ؟
- هيا الآن ... كلانا يعرف أن هناك العديد من الأخطاء . صحيح أننى شهدت خطأ واحدا , ولكن لدى معلومات أن هذا هو الآخر ما بين الكثير .
- أتوقع هذا .
- أيعنى هذا أنك تنكرين ؟
- لقد قلت لك سابقا أننى أنكرها , كما سبق وقلت لك أن أخاك كاذب .
وتنهد تشارلز .
- لو لم اكن حاضرا بنفسى الاجتماع اليوم وشاهدت بنفسى تلك الكارثة التى كانت ستحل بنا حول الأسعار , فما من شك أنك كنت الآن تصرين على إنكار ما حدث .
- لا .. لن أفعل , فأنا لست كاذبة ! أنا لست فخورة من تلك الغلطة التى ارتكبتها , فى الواقع يتملكنى الذعر والخجل منها . ولكن ان أصرح بها رؤوس السطوح ... ولن أكون جبانة
لدرجة إنكارها .
ولم يظهر عليه أى تأثير لدفاعها عن نفسها
- أتعلمين شيئا ؟ لو أن أى موظف فى اى من شركاتي ارتكب مثل هذا الخطأ الشنيع حول الأسعار , فبدون النظر إلى أن تكون غلطته الاولى أم لا ... لكنت طردته على الفور , فأنا لا
أوظف الناس ليخسروا لى مالى .
كلماته كانت كلسعات السوط ... ومن مكان ما وجدت القوة لترد :
- وهل هذا ما تقترح أن يحصل لى ؟
ولم يرد عليها ردا مباشرا , بل قال :
- على الأقل , يمكن أن أنقلهم إلى مركز لايمكنهم فيه الأضرار بمصلحة الشركة , إلا تظنين أن هذا أمر منصف ؟
وأحست إيفا بمعدتها تتقلص كالكرة , وبدأ الإحساس بالغثيان ينتابها .. إذن هذه هى استراتيجيته ؟ إنه يخطط لتخفيض مركزها فى الشركة .
وتنفست عميقا , وأحست بالغضب يحل مكان الخوف الذى استقر فى نفسها .. وردت عليه متهمة :
- أعتقد أنه كان على أن أتوقع هذا . منذ لحظة مات والدى . فعندما كان حيا , ما كانت لديك الجرأة أن تحاول فعل هذا بى , ولكن , الآن وبعد أن ذهب . فقد وجدت الطريق سالكة كي
تخرجني بالتدريج من الشركة ... أولا تخفض من مركزي ... ثم دون شك ستجد عذرا آخر لترمينى خارجا .
وأصبح خداها محمران جدا من الغضب , ومالت إلى الأمام لتتحداه :
- أنت لم تقبلنى أبدا فى الشركة ؟ أنت تظن أننى لا أناسب ! دائما كنت تظن هذا ! حسنا دعنى أقول لك شيئا , وهذا بالضبط ما قلته لبيتر ... انت لن تستطيع الخلاص منى بهذه السهولة !
- ولماذا قلت لأخى هذا ؟ فكما قلت لك سابقا : أنه لا يريد التخلص منك .
- أوه .. بل يريد ! وانا أعرف هذا ! مع انه لم يحول ما يريده إلى كلمات , ولكنه أوضح هذا بتصرفاته على كل الاحوال !
وهز رأسه بنفاد صبر
- لماذا تصرين على الكذب ؟ لماذا تصرين على محاولة تصوير نفسك كضحية ؟ أنا أعرف أن بيترلايريد التخلص منك ... وفى الواقع أنه لا يريد أن يخفض مركزك , لقد أمضى ساعة معى بعد
ظهر اليوم محاولا إقناعى بأن لا أفعل .
- بيتر ... أنت تمزح ؟
- ولماذا أمزح .؟ لا أجد اى من هذا مضحكا .
- ولكننى أجده هكذا ... وهل تتوقع منى جادا أن أصدق بأن بيتر كان يدافع عنى ؟
- صدقى ما شئت . ولكن الواقع أن أخى حاول إقناعى بأنك تبذلين جهدك , بالرغم من كل الادلة المعاكسة , وبانك تتحسنين .
لماذا يزعج نفسه باختراع مثل هذه الاكاذيب ؟ أنها تعلم جيدا أن بيتر لن يدافع عنها أبدا ... وخفق قلبها , هل يحاول تشارلز أن يخادعها ؟ هل هذا هو نوع من المؤامرة كي يربكها وينكر عليها
حقها وبعد ذلك يحكم قبضته على الموقف ؟. ... أجل .. هذا يبدو مألوفا لديها . وقالت له متحدية :
- أنا لست غير كفؤة ... مهما قلت .. فأنا مجيدة فى عملى ... وذلك الخطأ حول الأسعار ...
- لم يحدث ... أهذا ما كنت ستقولينه ؟
- فى الواقع , أجل .
ما أردت قوله أن ما حدث كان بسبب شدة غضبها من أخيه ساعتها . ولكن لو قالت له هذا فإنه لن يوصلها إلى اى شئ . مجرد التفكير بما حدث جعلها ترتجف . وقالت له :
- ما كنت احاول قوله لايهم الآن . والمهم أنك تفكر أن الحق , وبسبب غلطة واحدة , أن تحرمنى من وظيفتى , ولا أستطيع تركك تفعل هذا , ليس دون معركة , فوظيفتى تعنى كل شئ
لي
- ليس كل شئ بالتأكيد ؟ لا بد أن هناك اهم من العمل فى حياتك ؟ وبوظيفة أقل تطلبا تحصلين على وقت أكثر تخصصينه لمجالات أخرى فى حياتك . حياتك الخاصة مثلا , لابد أنها تعانى
الكثير من جراء ضغط العمل فى إدارة القسم ؟.
- ولكننى لا أجدها هكذا .
- ألا يمانع صديقك أنك دائما مشغولة ؟ ألا يفضل أن يكون لديك وقت راحة اكبر ؟
- وهل هذه مشكلتك يا تشارلز ؟ أليس لديك الوقت الكافي كي تبقي صديقاتك سعيدات ؟
وعندما لم يرد عليها , ابتسمت ابتسامة العارف , وتابعت :
- بدلا من إضاعة وقتك فى المجئ إلى هنا ومحاولة الضغط على .. كان عليك أن تستغل هذه الفرصة لقضاء بضعة أيام فى استرضاء صديقاتك اللواتي أهملتهن .
- وهل تظنيهن بحاجة إلى استرضاء ؟
- لاشك فى ذلك . وكما قلت لك , كل ما تهتم به هو العمل ... وللنساء فى حياتك أوقات رهيبة ... انك تستخدمهن كألعاب لمتعتك أحيانا .
فابتسم , مما سبب لها الإنزعاج :
- أحيانا فقط وهل تنظرين إلى كرجل لايمتع نفسه كثيرا ؟
الطريقة التى ينظر إليها فيها وهو يقول هذا أكدت لها أن هذا هو السبب الحقيقى ... مجرد تصوره وهو منهمك بالتسلية مع النساء , جعلها تعبق احمرارا , وابعدت نظرها عنه .. فتابع كلامه :
- على العكس , فأنا أكره البقاء دون نساء لفترة طويلة . وانا أحسد نفسى , بالرغم مما تلمحين إليه , على اننى أتمكن من إبقاء النساء فى حياتى بطريقة مرضية .
ونظرت إليه إيفا نظرة إدانة :
- اخشى أن تكون حياتك الخاصة لاتهمنى إطلاقا .
وكرهت كم ان هذه الفكرة أيضا ارسلت حرارة من نوع آخر فى جسدها , وغضبت من نفسها .. هل بدأت تفقد السيطرة على حواسها ؟
- حسنا لماذا لا تعود وترضيهن اكثر ؟ ودون تأخير ؟ الليلة ... مثلا ؟
سيعجبك ذلك ... صحيح ؟
- لن أفضل شئ عنه .
- حسنا .. اخشى أن على أن أخيب أملك , سأعود متى انهيت عملى هنا ... وحتى أننى لم أبدأ بعد .
- عملك , يعنى حملتك لتتخلص منى ؟ أعتذر لمقاومتى لك وجعل عملك صعبا . ربما كنت تظن أن بإمكانك إقناعى خلال تناولنا لشراب منعش وبطريقة حميمة ان اتنحى لصالح ما تقول عنه أنه حياتى
الإجتماعية ؟
وعن قصد ... دفعت كأسها النصف فارغ بيدها جابنا وبدأت تزرر معطفها ... وهى تقول :
- حسنا .. انا آسفة لتخييب ظنك , ولكننى حقا ليس لدى النية بالتخلى عن وظيفة أنا أتمتع بالقيام بها جدا , واعلم أننى ناجحة بها ألى أقصى حد ... والآن إذا كنت لا تمانع ... أود العودة إلى
منزلى ... لابد أن مدبرة منزلى إيلين قد حضرت العشاء الآن .
ولم تتحرك عضلة فى جسد تشارلز بل أخذ يحدق بها دون أن تطرف له عين , وتعبير عن التفكير المسلى يطل من عينيه وقال :
- إذن لا زالت إيلين تعمل عندك ؟ لا زالت السيدة المدللة , أليس كذلك ؟ لم أكن أعتقد أنك بحاجة لمدبرة منزل مقيمة معك وقد أصبحت الآن تعيشين لوحدك .
واعادت له نظرته الثابتة وأجابته دون أى تعبير :
- إنه منزل كبير .
- أجل ... إنه كذلك , وهل تحتاجين إلى منزل بهذا الحجم ؟ لماذا لا تبيعيه وتشترى منزلا أصغر حجما ؟
- لأننى أحب أن أبقى حيث أنا , هل لديك أى اعتراض ؟ وهل هناك شئ حول معيشتى يزعجك ؟
فاتسعت ابتسامته :
- أبدا بالمرة , أعترف أننى كنت أفكر بك فقط , فهو منزل مرتفع التكاليف عليك . ربما ,, فى ظل هذه الظروف , عليك أن تفكرى بترتيبات أكثر اقتصادا .
كلماته , ووميض عينيه أرسل قشعريرة مثلجة فى جسدها . ما أطلقه الآن هو تحذير مبطن وإعلان واضح بأنه يعني العمل دون أى شك ... وكان عليه أن يقول لها بكل صراحة . انه فى الوقت
الذى سينتهى منها , لن تعود قادرة على تحمل ترف حياتها الحاضرة .... وشدت على فكيها بغضب , ونظرت إليه بشراسة :
- شكرا على نصيحتك .. اهتمامك بى مؤثر جدا , ولكننى حقا لا أرى أى حاجة لى لإجراء أى تغييرات فى نمط حياتى .
- ألا ترين هذا ؟
- لا .
- أنا معجب بتفاؤلك .
- صحيح ؟ كم هذا لطيف ... أتمنى لو أننى أستطيع أن أقول أننى وجدت فيك شيئا أستطيع الإعجاب به , ولكننى أخشى أن لا أستطيع ... لم أجد شيئا واحدا إطلاقا .
- ولا حتى عندما توظفين هاتين العينين الثاقبتين ؟
- ولا حتى إذا وظفت مخيلتى الأكثر أسطورية وثقبا .
والتقت عيناهما بثبات عبر الطاولة , الليلكيتان والسوداوان , فى صمت فولاذى وعدائى . ثم وقفت إيفا على قدميها :
- لقد قلت لك ... أود الذهاب الآن , ستكون إيلين بانتظارى على العشاء .
- إذهبى إذن .. أنا لا أمنعك .. سأبقى لأتناول كأس شراب آخر .
- وكيف ستعود إلى المنزل ؟
- أوه ... سأطلب سيارة أجرة .. ولكن من التهذيب منك أن تهتمى بى .
وابتسمت له ابتسامة فولاذية
- لست مهتمة , وأرجو أن لا تفكر بهذا للحظة ... كنت فقط أسألك من باب التهذيب .
- وهذا ليس من طبعك أبدا .
ووقف ببطء وهو يتكلم ... وفجأة بدا وكأنه يقف فوقها تماما . يحشرها فى الزاوية وراء كرسيها ... ولفترة جزء بسيط من الثانية , أحست وكأنها علقت فى فخ . فرفعت نظرها إلى
وجهه بعد أن أحست بذعر غريب يتملكها , مما سبب سرعة خفقان قلبها , وارتجاف بسيط ليديها , ثم ... ابتسم وتنحى إلى جانب ... وقال :
- الأفضل أن تذهبى فى طريقك إذن ... فأنت لا ترغبين فى إبقاء إيلين وعشاؤك منتظران , سأراك فى الغد ... ويمكننا عندها متابعة حديثنا .
وحدقت به . وقد كرهته فى الماضى كله ... مايحاول أن يفعله بها لا يهمه البتة , تدمير حياتها ومستقبلها المهنى لايهمه أكثر مما يهتم فى ان يدوس على حشرة .
ولاقت بذلك بسرور البادى فى عينيه بنظرة باردة تحمل الإزدراء :

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -