بداية

رواية بعض القلوب مسكره الله يبيح سدها -31

رواية بعض القلوب مسكره الله يبيح سدها - غرام

رواية بعض القلوب مسكره الله يبيح سدها -31

طلعت ليلين لفوقوخبطت بشي .. رفعت راسها حصلت بندر وعبير
لالالالاااااااا.. مو وقت المواجهة معه الحين.. ياربييييييييي
بندر: آسف معليه
ليلين: لا عادي عن إذنكم .. بايعبورتي
عبير: باي..
ليلين دخلت جناحها وقفلت الباب واتسندت عليه
ليلين: يااااااللـــــه .. الحمد لله ما شافني زياد والا اش كان بيقول؟؟ ياويلليييييييييييمو وقته يا بندر.. والله كأننا ضامين بعض.. يييييي.. الحمد لله ماشافني أحد .. ياالله .. حضنه دافي.. هههههههههه ولسا عريض هههههه .. ياربييييي .. الحمد لله الحمد لله الحمدلله ..
سمعت أحد يدق باب الجناح ..
ليلين: مين؟؟

أثير: أنا وأمل اخلصي علينا يا بنت الحلال ..
ليلين: ادخلوا بسررررررررررعة ..
أثير: شالسالفة؟؟
ليلين: احزروا في مين خبطت قبل شوي..
أمل وأثير بحماس: ــــــــه نضال؟؟!!
ليلين: مالت عليكم وعلى امن جابتكم .. خبطت في بندر
أثير: ههههههههههههاي .. ونااااااااااااسة
أمل: لا مو وناسه هي ما تحبه ..
ليلين: صح ما أحبه بس في النهاية رجال .. وجع حضنه دافي يونس
أثير: ههههههه يا بختك يا عبير
أمل: ووجع إن شاء الله انتي هيه لا يسمعك أنس ينتحر..
أثير:هههههههههههه عادي

ليلين: الا صح صدق اني ما استحي مع وجهي ما سألت عن نضال
أمل: بخير الحمد لله ما عليه ..
أثير بخبث وكأنها تنادي زياد: زياااااااد.. الحق عليها حنت البنت
ليلين: صدق ما عندك سالفة .. أقول بنات؟؟
أثير: أقول لا تتهربييييييييين
أمل : تحبينه؟؟
ليلين: ـــــــــــــــــه مين؟؟ نضال؟؟
أمل: لا أنا
أثير: أكيد نضال ..
ليلين: لاااااااااااا .. عيب انتي وهي .. وجع ..
أثير: إلا يا كذااااااااااااااااااااااااااابة .. تحبينه صح؟؟
ليلين: صدق انكم مو شي..
أمل: ليلين يلااااااااااااااااا اعترفي ..
ليلين: لا من جد خبلات.. هيييييه أنا متزوجة الحين ..
أمل: طيب وين البروبلم ؟؟
ليلين بنظرة حالمة: بنات ؟؟
البنات : هلا..
ليلين: يصير الوحده تحب اثنين في نفس الوقت؟؟
البنات:ــــــــــــــــــه لسا تحبينه؟؟
ليلين: أحبه وأعشقه وكمان أحب زياد موووووووت ..
أمل: لالالالالالالالالا مرة أخوي تهبلت ..
أثير: أي مرة أخوك اصحيييي.. خلاااااص تطلقوا
أمل: اشششش الحق ع الهبلة الي بتجلس معكم
ليلين: وين رفاء وبراء؟؟
أمل: نايمين بالغرفة مع أخوك ..
ليلين: عجبتني أخوك.. قبل كانت.. وليدوووو ..
أمل: هههههههههه لا خلاص خلفت ..
ليلين: عجييييييييييييز ..
أثير: أقول تراك لاحقتها انتي بعد ..
ليلين: بس أنا لسا شباب..
أمل: هييييييه ترانا بعمر واحد ..
ليلين: ولوووووووووووو
أثير:ههههههههههههههههههه أشكالكم رهيبة ..
أمل وليلين: لا تفرحين مره .. انتي أكبرنا ..
البنات:ههههههههههههههههههههههههههه
دخل زياد والبنات موجودين..
ولف وجهه بسرعة ..
زياد: ليلين إذا خلصتي أبغاك ..
أثير وأمل: لا حنا طالعات بايو ليلين .. نشوفك هاه؟؟
ليلين: تيب بايو ..
زياد بعد ما طلعوا البنات لف على ليلين ..
زياد: ليلين شالي سمعته؟؟
ليلين قلبها طاح فبطنها.. معقول هذا الغبي بندر يكون قايل لزياد شي؟؟ يوووووه مصيبة لو كذا .. خافت وتوترت .. وجف حلقها..
ليلين بصعوبة: وو.. واش الي سمعته؟؟
زياد:يا بنت اني متى ناوية تعقلين؟؟ هالبيبي الي في بطنك بينزل من هبالك
ليلين ارتاحت: يووووووووه زياد أنا كذا أحب انطط
زياد: هذا أول الحين انتي ببطنك ولد ..
ليلين: تيب تيب لا تعصب
زياد: أفففف .. لا حول ولا قوة إلا بالله ..
ليلين: زيادو.. لا تزعل .. عاتي شوف أنا بخير ..
وقامت ليلين قفزت مرتين في الهوا .. وبعدها طاحت ع الأرض ..
ليلين:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
زياد: ليلين ليلين
ليلين بألم: آآآآآآه .. زياد الحقنيييييييييييييييييييييييييي
زياد بحيرة: ليلين .. ليلين حبيبي اشفيييك؟؟
ليلين: بطني.. آآآآه بطني يازياد .. الطلق آآآآآآآآآآآآآه ..
زياد: الطلق!!!!! بس انتي في السابع مادري الثامن
ليلين: زياد والي يرحم والدييييييييييييييييييك ..
زياد بسرعة لفها بالعباية وطلع .. وهو نازل ناظروه خالاته وخافوا مره على ليلين.. وأمل وأثير ما يدرون عن شي .. ركبها السيارة وعلى طول ع المشفى .. ما انتبه للعيون الي معلقه عليها .. عيون نضال وهي تناظر ليلين بحسرة وتتمنى يكون الطفل منه .. طبعاً نضال رجال وما يعرف أمور الحريم.. وانو مو شهرها ولا شهرها.. يعرف إنها رايحه تولد وخلاص.. وصا يدخل أصابعه بشعره بتوتر
نوار: يا ويلي على بنتي .. ياويلي .. عنااااااااااااااد
مريم بدلع بغيض: بس ماما أنا بنتك الوحيدة الحلوة صح ماما؟؟
نوار: انقلعي عن وجهي مالي خلقك انتي ودلعك الماصخ يا ويلي عليك ياليلين ..
مريم: أوووووووووووف
بدور: يا رب تلطف فيها يارب ..
فايزة: اهدو يا بنات .. الحين عناد نازل وبيودينا
شريفة: يا ويل حالي على بنتي.. يا ويل حالي عليها .. يارب ان تلطف بها
عناد: هااااااه .. الحين ليه مصحينـــ......
نوار: ليلين يا عناد في المستشفى .. ليلين في المستشفى ..
طلع عناد بسرعة وتركلهم صوت رجال: الحقوني ع السيارة لو طولتوا بروح
نوار وبدور وفايزة وشريفة ركبوا السيارة وراحوا ع المستشفى بعد ما اتصلوا بيزيد
وأول ما وصلوا المستشفى حصلوا زياد يبكي عند غرفة العمليات ..
نوار:ـــــــــــه لا يكون .. ما .. ماتـ...ماتت
*&^^&*
عبير: يا كذاااب شفتك وانتب تتشقق من الوناسة
بندر: يا بنت الحلال فكيني من صراخك ..
عبير: شفت ؟؟ حتى ما حاولت مع وجهك تنكر إنك مره انبسطت
بندر: بالغلط .. بالــــــــــــــــــغلط .. تفهمين انتي ولا كيف؟؟
عبير: ايه هين اضحك على هندي بالشارع بالغلط ..
بندر: الحين انتي وش تبين؟؟
عبير: مابي شي طلقننييييي يا خاين يا خايس
بندر: أقول تعوذي من ابليس واهجدي ..
عبير: مالي دخل صدق انكم ما تتأمنون يالرجال
بندر: هيا انطمي واخرسي..
عبير: ماااااااااأبغى .. الحين الحين الحين بتطلقني..
بندر: طيب .. انتي طاااااااااااااااالق ..
عبير: ــــــــــــــــــــــــــــــه
بندر: مو انتي الي بغيتي الطلاق؟؟ خليك تنتفعين من عنادك
وطلع من الغرفة معصب .. وهي صارت تضرب كفوفها ببعض
*&^^&*
أثير: أنس .. أنس قوووووووووووم ..
أنس : هاااااااااه ما تشوفيني نايم؟؟
أثير: أنس والي يعافيك قوم طلعنا من هنااااااااااااا
أنس: يلا عاد بلا دلع ..
أثير: طيب طيب .. ماااااااااااااااااااا أحبك
أنس: يا قلبي يا أثير .. والله تعبان وأبغى أنام ..
أثير: يوووووه طيب أنا مليت من هنا
أنس: روحي اجلسي مع البنات ..
أثير: طيب مشكور ما تقصر ..


*&^^&*
أمل: الوليد حياتي قوم ساعدني فيهم ..
الوليد: ميييين؟؟
أمل: رفاء صحيت وبكت والبراء قام من النوم على صراخها
الوليد: ياربيييييي من بنتك هذي
أمل: لااااااا؟؟ على أساس مو بنتك يعني؟؟
الوليد: لاء.. انتي بنتك رفاء وأنا ولدي بعدي البراء..
أمل:أقول لا تسمعك تنجرح أحاسيسها .. بعد تراها حساسة هالأيام ..
الوليد: هههههههههههه عجبـــــــــــتني..


*&^^&*
مريم: قاهررررررررررررتني
لمار:هههههههه كل هذا عشان أمك سكتتك ؟؟
مريم: تقول مو وقت دلعك الحين احنا بليلين ..
لمار: قولي آمين
مريم: آمييييييييييييييييييييين
لمار: جعلها تسقط يارب .. وتموت .
مريم:ههههههههههههه آمين يارب تسقط ياااارب يا كريم ..
واستمروا بدعواتهم وآمالهم إن ليلين تسقط وتموت مع ولدها بنفس اللحظة ..


*&^^&*
نوار: زياد.. زياد تكلم ليلين وشفيها؟؟
زياد: الولادة متعسرة .. وو .. ومافي دم ينقونه لها .. يقولون نزفت ..
فايزة بعصبية: وانت واقف هنا؟؟ رح بنك الدم بسرعة ..
عناد: فصيلتها a+ رح وحنا بننتظرك هنا . يلا بسرعة ..
زياد: يلا أنا رايح .. وأي شي يصير اتصلوا وطمنوني عليها ..
راح زياد بسرعة جنونية لبنك الدم .. وخلص كل شي
وهو راجع للمستشفى .. كان يسوق بسرعة مره.. يظن إنه بيفقد ليلين في أي لحظة .. كان مستعجل مرررررره .. وتجمع ضباب كثيف ونزلت أمطار وارعدت السما..
وهو يرتجف خوف على ليلين.. ومسرع ع الآخر .. ومسك الخط السريع ..
وفجأه فقد قدرته على التركيز وغبشت الرؤية لأنه كان يدمع .. يحبها.. يعشقها .. هذي حبيبته من بعد شموخ .. حتى رضيتله يسميها شموخ.. ما تزعله .. وتسمع كلامه.. وتدلـله .. كأنه طفــــــــل.. ما حس إلا بأنوار قويه مسلطه على عيونه .. وصدم بالسيارة بقوة.. لدرجة إن السيارتين دخلت في بعضها .. تجمعوا الرجال قريب من السيارة الي كانت بتحترق بس المطر كان غزير بالمره .. طلعوا الرجالين وناس اتصلوا بالإسعاف ..

*&^^&*


في فرنسا.. وبجنب متحفاللوفر


..


جوري: مااااااااالي دخل أبدخل المتحف..
فيصل: يا روح فيصل انتي.. حنا جينا نقضي شهر عسل ثاني مو ندخل متاحف
جوري: ماااااااااالي دخل ..
فيصل: يابنت الحلال اش لك بمتحف اللوفر؟؟
جوري: فيصل الله يوفقك أبغى أصورلأنه ليلين تحبه
فيصل: وأنا وش دخلني بليلين؟؟
جوري: فيصــــــــــــــــــل ..
فيصل:مالي علاقة .. تبغين تدخلين مع نفسك .. أنا موبداخل ..
جوري: يوووووووه صدق تنرفز ..
فيصل: والله ما ينرفز إلا هالليلينالي بتدخلين متحف اللوفر عشانها
جوري: هييييييييه أبو الفصول.. حدك عااااد .. كله ولا ليلين بنت العم هذي




*&^^&*
في المستشفى.
عناد: ياربي تأخر زيادوه وللحين مارجع والبنت محتاجة دم بسرعة ..
نوار: رح رح يا عنادوجيب الدم .. يمكن صار معه شي ..
عناد: إن شاء الله يا عمه رايح الحين ..
انطلق عناد بسيارته بسرعة .. هو الثاني كان خايف يفقدها .. ووصل سحب الدم منالبنك وطلع .. ورجع بسرعة ع المستشفى .. ما أخذ ساعة في الطريق.. وعطى الدم للممرضةتدخله للدكتور عشان يعطونها دم بدل الي نزف منها ..
بعد 3 ساعات تقريباً طلعالدكتور المشرف ع الحالة ..
وبسرعة ركض لعنده عناد نوار..
نوار: طمنا يادكتور وش صار؟؟
الدكتور ببشاشة تريح : الحمد لله .. مين زوجها؟؟
وناظر فيعناد ..
عناد: أنا أخوها يا دكتور
الدكتور: مبروك يا أخ اختك جابت بنت مثلالقمر..
نوار: الحمد لله .. ألف الحمد لله والشكر لله ..
عناد: وليلينكيفها يادكتور؟؟
الدكتور: الحمدلله .. ليلين تمام وعال العال بس تعبت شوي..
عناد: طيب يا دكتور....
الدكتور: مهند .. الدكتور مهند ..
عناد: والنعميا دكتور .. وكم يوم بتجلس؟؟
مهند: 3 أيام بالكثير.. ولازم تتجنب الإنفعالاتلأنها نفاس .. وغير كذا جسمها ضعيف مره ..
عناد: إن شاء الله ..
نوار: ونقدرنشوفها يا دكتور؟؟
مهند: أكيد مافي مانع بس بهدوء رجاءً ..
نوار: أكيد .. إن شا الله ..
دخلوا كلهم لعند ليلين .. وجلسوا يناظرونها .. لسا ما قامت منأثر البنج ..
عناد: أقول ما كأنه زياد بالمره مارجع؟؟
فايزة: ايه والله .. اتصل عليه شوف وينه لا يكون صاير معه شي..
عناد: إن شاء الله عمتي ..
طلعبرا الغرفة يكلم زياد ..
واتصل عليه ..
عناد: ألو؟؟
.....:


ألو.. مينمعي؟؟


عناد: زياد؟
.....:


عفواً بس انت اش تقرب للأستاذ زياد؟؟


عناد: أنا ولد عمه ..
.....:


طيب أستاذ..


عناد: عناد.. اسمي عناد ..
......:


طيب أستاذ عناد ممكن تشرفنا لمستشفى الـ...


عناد: خير صاير شي؟؟ زياد فيه شي؟؟
......:


يا ليت بسرعة وهناك بنخبرك ..


عناد استأذن من عماته وطلع بسرعةوتوجه للمستشفى ..




*&^^&*
أثير: أنس قوووووووووووووووم
أنس: ما أبغى ما أبغى ماااااا أبغى .. ابعدي بناااام
أثير: مافي تنااام .. قوم أناطفشانه هنا ..
أنس: مو كنتي مع البنات؟؟
أثير: لاء.. أمل مع الوليد ومافيأحد في البيت مادري وين راحوا ..
أنس: طيب يلا البسي بوديك للمطعم ..
أثير: هييييييييه .. يلا يلا يلا ..
لبسوا الاثنين وتوجهوا للمطعم وأنس واصل حدهمعصب..






*&^^&*


في المستشفى


..


عناد: شووووووووو؟؟ مات؟؟
الدكتور: الله يرحمه .. مات بحادث..
عناد: إنا لله وإنا إليه راجعون .. إنالله وإنا إليه راجعووووووون ..
الدكتور: الحمد لله إنك صابر ومقدر.. ياليت تخبرأهلك .. وبهدوء..
عناد: لا إله إلا الله ..كل نفس ذائقة الموت .. إنا لله وإناإليه راجعون ..
الدكتور مشى من عند عناد .. وعناد كان صابر ويصبر نفسه .. هوالي بيخبر الباقين عن موت زياد .. زياد المسالم الغالي على قلوب الكل.. تعذب كثيرويوم بدأ يرتاح مع ليلين مات .. لحق بمعشوقته شموخ .. تعذب كثيييير بحياته .. وكلهكوم وليلين وفيصل كوم .. كيف أخبرهم؟؟ ياااارب تلهمني..






*&^^&*
فيصل يبكي ويشاهق: انت اش تقول؟؟ عناد .. عناد اللهيخليك قول غير كذا
عناد: الصبر يا فيصل صبر نفسك مو بزين تجزع
فيصل: لا حولولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..
عناد: عظم الله أجرك ..
فيصل: أحسن اللهعزاك ..
قفل فيصل من عناد وهو يبكي بمرارة .. وجوري عرفت وجلست تبكي وتصبر فيصل .. وتعزيه بموت زياد ..






*&^^&*
تركي: انت شتقووووووووول؟؟
عناد: عظم الله أجرك يا عم .. زياد يطلبك الرضا ..
تركي: لا إله إلا الله .. إنا لله وإنا إليه راجعون .. أحسن الله عزاك يا ولدي ..
قفل من عناد وجلس عالأ{ض ودموعه على خده ووصل عاصم وبكى كثيييير على أخوه زياد .. نور بيتهم زياد .. ما صدقوا إنه بلحظة ممكن يموت ويبعد عنهم .. بكى كثييير مره .. وحس بالندم على كللحظة ما قال لأخوه إنت غالي..
أما أنس إنهار في المطعم واتصلت أثير بالوليد وهيتبكي ووداه للمشفى وهو مو عارف شالسالفة ولما قالتله أثير الوليد كان صابر ومحتسبمثل عناد وهربت من عينه دمعتين وحده لموت زياد والثانية على ليلين الي ترملت وهي ماعاشت معاه إلا سنة وحده بس..
وبقي أكثر شخص بيتأثر بموته ليلين ..
كيفيخبرونها؟؟ كييييييييف ؟؟
طبعاً العزا خلص بثلاث أيام .. والكل كان متأثر .. الكل بدون إستثناء يحبون زياد .. الكل يحترمونه ويقدرونه ويحبون شخصيته ويعرفونمعاناته مع شموخ ..
الكل عرف إلا ليلين .. ليلين الوحيدة ايل ما عرفت عشانلايأثر عليها وهي أصلاً نفاس.. يعني الموضوع بيضرها كثير ..




*&^^&*
مريم: ههههههههههههههههههههه
لمار: ونخبرها احنا .. وتموت ..
مريم: والله مانتي بهينه يابنت الخال ..
لمار:هههههه أعجبك ..
مريم: وهي الحين نفاس يعني أكيد بيأثر فيها ..
لمار: طيب بس كيف نخبرها ...
مريم: هههههههههههه اتركيها علي أنا اليوم بزوها وبشوف ..
لمار:ههههههههههههههههههههههههههههههه
استعدوا الشيطانتين وطلعوا منالبيت متوجهين للمستشفى ..
ودخلوا على ليلين بالغرفة .. ليلين أول ماشافت مريمحست إن وراها مصيبة وتضايقت
مريم: هاي..
ليلين: هايات ..
لمار: أخباركليلين؟؟
ليلين: تمام الحمد لله ..
مريم: الحمد لله على سلامتك .. ومبروك ماجاك .. يتربى بدلالك ..
ليلين: الله يسلمك ويبارك فيك.. ارتاحي.. ارتحاي انتيولمار..
لمار: الحمدلله ع السلامة ومبروك ..
ليلين: الله يبارك فيك ..
مريم: وعظم الله أجركم في فقيدكم انتي وبنتك ..
ليلين:!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
لمار: والله مو عارفين نباركلك ولا نعزيكيا عمري ليك ترملتي بدري..
ليلين:ـــــــــــــــــه .. انتي معاهاكذاباااااااااااااااااااااات
مريم: والله زياد مات .. وحنا جينا نعزيك ونقومباواجب ..
ليلين:لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااا .. زياااادحبيبي زيااااااااااااااااااد .. لالالالا .. مستحيييييييييل .. هو يبغى البنوته تجيويسميها .. لالالالالالالالالالالالالا
مريم: مات من ثلاث أيام
ليلين صارتتبكي وشاهق وتنفسها ضاق ..
والبنات شمتانين .. حتى وطاحت ع السرير بقوة ..
مريم: الله يرحمها هههههههههههههه
لمار:ههههههههههههه
وطلعوا بدم باردمثل ما دخلوا










&# الجزء الخامــــــــــس عشــــــــــر #&

الفصل الأول



نضال كان في المستشفى .. وعشان يتطمن على ليلين .. راح لمكتب الدكتور الي ولدها ..
نضال دق الباب ووصله صوت مو غريب عليه :تفضل ..
دخل نضال وأول مالف ع الدكتور انصدم ..
نضال: مهـــــــــــــنـــــــــد؟؟؟!!!
مهند: هلا نضال .. اشفيك مستغرب؟؟
نضال: انت الي ولدت ليلين..
مهند:ــــــــــه .. ليلين هي طليقتك؟؟
نضال: ايه .. ليلين .. وأنا جيت أستفسر عن حالتها ..
مهند: لا الحمد لله .. تمام والطفلة بخير بس في الحضانة .. وليلين بس ارهاق بسيط.. ونبهنا الأهل إنه لازم ما تنفعل أو تنهار .. لأنها نفاس أولاً وجسمها ضعيف ثانياً ..
نضال: ياااااارب تلطف.. طيب دكتور أقــــ.....
مهند:هههههههههه مو دكتور أنا مهند وبس..
نضال: ولا يهمك .. مهند أقدر أشوفها؟؟
مهند: أكيد .. تفضل معي..
راحوا الاثنين لغرفة ليلين وأول ما دخلوا حصلوها مرمية ع السرير ..
وأبداً ما كأنها نايمة ..
دخلوا بهدوء.. قرب لعندها مهند ووراه نضال ..
مهند:مدام ليلين ؟
ليلين:...............
نضال: ليلين؟؟ ليلين؟؟
مهند خاف وشهق وعرف اشفيها .. ضرب جرس الممرضات ..
وفي ثواني كان عنده 5 ممرضات ..
مهند كان يلقي أوامر وتوجيهات نضال ما يعرف معناها .. كل الي يعرفه إنها ممكن تموت بأي لحظة .. وصارت تنزل من عينه دمعات .. تنزل على عشيقته الي في أي لحظة ممكن تموت.. تموت؟؟ .. الكلمة تأثيرها قوي مره .. مستحييييييييييل تموت.. طيب وبنتها كيف تربيها؟؟ .. كيف تقدر تتركها وترووووح؟؟
مستحيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييل..


*&^^&*
مريم: ههههههههههههههههههههههههه أخيراً
لمار: تتوقعين ماتت؟؟
مريم: أكيد..
لمار ارتعشت للفكرة إنها ممكن تكون قاتلة ..
لمار: لاااااااااااا .. ما أتصور..
مريم: هيييييييه .. انتي اشفيك خايفة ..؟؟ عادي أجلها هذا ..
لمار: أجلها لما تموت طبيعي .. مو حنا نموتها ..
مريم: هي الي معها أمراض الدنيا ..
لمار: ياويلي تخيلي لو يعرفوا انه احنا؟؟
مريم: بس بلا عبط .. اش يعني حنا مسكنا سكين وذبحناها؟؟
لمار: ولووو .. ولو يا مريم ..
مريم كانت تتكلم ببروووووووود وتهدي لمار معاها .. لحد ما اقتنعت لمار ان مالهم علاقة ..


*&^^&*
نضال: مهند .. اشفيها ؟؟
مهند: اتصل على الوليد بسرعة ..
نضال: اوكي ..
مسك جواله واتصل ع الوليد..
الوليد: هلا حبيبي .. هلا نضال ..
نضال: أخبارك الوليد؟
الوليد: تمام .. اخلص أبغى أنااااااااااام ..
نضال: تعال للمستشفى الي فيها ليلين .. الدكتور يبغى يشوفك ..
الوليد: ليه؟؟ ليلين فيها شي؟؟
نضال: لاااااااااااا .. إن شاء الله لا ..
الوليد: أوكي دقايق وأنا عندك يالحبيب
نضال: أنتظرك حبيبي.. باي..
الوليد: باي..
انتظر نضال في ممرات المستشفى الطويلة .. مهند ماحكاله اشفيها .. الاثنين .. انتظروا الوليد بفارغ الصبر.. ولأول مره نضال حاس إن الدقايق ساعات ..
وأول ما وصل دخلوا الاثنين لغرفة الدكتور مهند.. وكلهم الاثنين خايفين ..
مهند: احم .. حالتها مو لهناك .. خطيرة ..
الوليد: ليه ياخوي؟؟ اشفيها ؟؟
مهند: احم .. أنا .. انتم لازم.. اووووف
نضال: مهند والي يعافيك تكلم .. لا تخوفنا زيادة ..
مهند: معاها ..معاها القلب..
نضال: اييييييييش؟؟ القلب .. كيف وليه ومن متى؟؟
مهند: والله لحد لحين ما تأكدنا وأتمنى إنه مايكون فيها شي.. أما من متى.. فتقريباً من ثلاث ساعات .. من آخر زيارة .. الظاهر إنها انفعلت ..
الوليد: دكتور وكيف رح تتأكدون؟؟
مهند: التحاليل بإذن الله بعد يومين .. رح تظهر النتيجة .. وبكل صدق أتمنى تكون سليمة.. بس للأسف .. الكلية اليمنى عطلانة .. وبإذن الله رح نزرعلها .. بس نستنى موافقة ولي أمرها.. الي هو الأخ الوليد..
الوليد: ووو.. يعني .. حصلتوا متبرع بالكلية؟؟؟
مهند: الحمد لله .. زراعة الكلى .. صاررت تقريباً سهلة نوعاً ما .. والكلية موجودة... بس ننتظر الموافقة ..
نضال: طيب دكتور وحكاية القلب؟؟
مهند: احتمال 76% يكون القلب سليم .. لأن مرض الكلية أكيد مأثر .. وبإذن الله رح نشوف النتيجة ..
الوليد: طيب .. موافق .. موافق ..
مهند: طيب ممكن توقع على هالأوراق؟؟
الوليد: أكيد ..
وقع الوليد وهو خايف .. وقع ع الأوراق بارتجاف .. مايدري قراره صح ولا لاء؟؟
ونضال جالس على أعصابه .. وشوي ويبكي والوليد يهديه .. الدكتور مهند داخل .. يعمل العملية لليلين .. والشباب برا ينتظروا .. وكل شوي نيرس داخله ونيرس طالعة .. تقريباً جلس 5 ساعات داخل غرفة العمليات .. وأول ما طلع الوليد ركض لعنده .. أما نضال خاف .. خاف يروح يسمع خبر مو كويس.. والخوف الأكبر إنها تموت ..
الوليد: دكتور مهند شو صار..؟؟


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -