أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية بعض القلوب مسكره الله يبيح سدها -33

رواية بعض القلوب مسكره الله يبيح سدها - غرام

رواية بعض القلوب مسكره الله يبيح سدها -33

نزلت ليلين تودي شموخ للوليد .. دخلت المجلس وعطته شموخ
الوليد: اش هذا؟؟
ليلين: إنسان وربي.. شموخ .. خلها عندك بنام ..
الوليد: لا يا شيخة؟؟
ليلين: والله..
الوليد: ووين أثير وأمل ؟؟
ليلين: أثير حامل تقول ما تقدر.. ومرتكب تروح لعيالها
الوليد: أووووووف .. مالي دخل
ليلين: انقلع .. امممممممم >>> يقالها مدت لسانها .. ^__^
......: أنا بأحملها
ليلين: خالي تركي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!
تركي: هلا ببنيتي ..
راحت ليلين لعنده وسلمت ع راسه ويده وعطته شموخ
تركي: بسم الرحمن .. تجنن .. طالعه على جدتها
ليلين: أنوااااااااااااع السفط
الوليد:ههههههههههههه خلاص وصلت شموخ ماعاد لك بالقلب مكان 
تركي: انطب يالوليد انطب بس.. والله ماهنا أزين من ليلين
الوليد: أقول يا خال؟؟ اشفيك كل دقيقتين بلهجة؟؟
تركي: اسكت يا خال .. من هبال ولدي أنس ..
الوليد: أنس؟؟ اشفيه؟؟
تركي: يقول لو ما جابت أثير ولد بيتزوج عليها
الوليد: ما يسويها هههههههههههه
ليلين: ييووووووه بدو عاد مين يسكتهم.؟؟ يلا أنا بنام باي
تركي: بحفظ الرحمن
الوليد: نوم العوافي قلبي .. تغطي مو كل يوم أجي أغطيك
ليلين:ههههههههههههه كشفتك .. المهم إذا نامت شموخ عطوني ياها بجنبي
الوليد: حااااااااااااااضر بس روحي
ليلين: اوكيه باي
*&^^&*
نضال: يمه أنا قلتلك .. ما أبغى غيرها
بدور: لو تموت ما أخطبها لك .. إنت نسيت وش سويت فيها؟؟
نضال:لاء .. ما نسيت .. بس .. يمه أنا أحبها
بدور: حبك حمار.. مااااني بخاطبتها لك ..
نضال: يرضيك يمه نبعد عن بعض وحنا نحب بعض؟؟
بدور: يلا بس .. اخرس بلا الكذب الفاضي
نضال: والله يمه .. حتى إسأليها ..
بدور: خلاص .. قلتلك لاء يعني لاء..
نضال: والله ما آخذ غيرررررها اااااااااااا ..
عبد الرحمن: بسم الله وش هالصراخ؟؟
بدور: تعال شوف ولدك .. يبغاني أخطبله ليلين ..
عبد الرحمن: لاااا؟؟؟!! مبروووك مبروك ..
نضال: الله يبارك فيك ..
بدور: بعد؟؟!! لا تشجع الولد .. أنا ماادري وين أودي وجهي من سواد وجهه
نضال باستنكار: يمـــــــــــه!!
بدور: وصمة .. أنا قلت مو برايحة يعني مو برايحه ..
طلعت بدور معصبة ونضال جلس بقهر..
عبد الرحمن: ما عليك يا ولدي بتوافق .. مصيرها توافق ..
نضال: آآآخ .. إن شاء الله ..


*&^^&*
لو بعدنا .. لو جفينا .. لو يموت الوصل فينا..
الغلا يبقى غلاكم.. لو نسيتم ما نسينا ..
أثير: مين؟؟!!
ليلين بتعجب: نـــــضال!!!!!!!!
أمل: نضال أخوي؟؟ غريييييييبة ..
ليلين: خذي ردي عليه ..
أمل: لاااااااااا أنا اش دخلني ؟؟
ليلين: خلاص ما برد ..
أمل: حرام ردي يمكن يبغى شي ..
ليلين: تبغين ردي أنا ما رح أحركه ..
أثير: ألووووووو؟؟
ليلين وأمل: رديتي!!!
نضال: ألو سلام ..
أثير: هلا وعليكم السلام ..
نضال: ليلين؟؟
أثير: ء .. أنا أثير ...
نضال: ممكن ليلين؟؟
أثير: ليلين!!؟
ليلين بصوت واطي: أنا مو هنا .. أنا مو هناااااااااا..
أثير: طيب هذي هي معاك..
ليلين: عمى هبله .. مااااااااا أحبك
البنات: هههههههههه هذا الي قدرتي عليه؟؟
ليلين: ألو نعم ؟
نضال: احمـ .. سلام ليلين ..






نضال بقهر: هلا فيك .. أخبارك؟؟
ليلين: الحمد لله بخير .. انت كيفكأخوي ؟؟
نضال: الحمد لله .. من سمع صوتك صار بخير ..
ليلين: من طيب أصلك ..
نضال: ليلين .. أنـ .. أنا ..
ليلين: شو؟
نضال: أنا قلت لأمي تتقدملكمره ثانية ..
ليلين: لا تتعب نفسك .. لو تموت قدامي .. ما أرجع أتزوجك إلا إذاكنت مستغنية عن حياتي وحياة بنتي .. بنت زيااااااااااااااد
ليلين قفلت في وجهه .
أمل بكت .. وأثير تهديهم
أمل: ليه رفضتيه .. لييييييه؟؟
ليلين وهيتبكي: ما أبغااااااااااااااه .. خلوه يحل عني ..
أثير: ماحد بيجبرك عليه ..
أمل: ارفضيه بس مو بهالقسوة ..
ليلين: أمل .. خليك بعيد عن الموضوع لأنيمو ناوية أخسركم الاثنين ..
تغطت ليلين بالبطانية يقالها نامت .. لكنها جلستتبكي تحت البطانية .. وأمل طلعت برا الغرفة .. وأثير لحقتها ..
*&^^&*
نضال بكى .. بس بدموع رجال .. دموع صامتة ..
مهند: لااااااااااا يا نضال لاتبكي .
نضال: مليييييييييت .. أبغاااها .. أحبها ودي بوصلهاوقربهاااااااااا
مهند: دامك المخطي تحمل خطاك .. في النهاية بترجعلك
نضال: يا ليييييييييت
مهند: ارسلها رسالة الحين .. وبكره اتصل عليها
نضال: ايهعشان تقفل بوجهي مره ثانية ..
مهند: لاااااااا .. انت استمر بالمحاولة الينترجعون لبعضكم..
نضال: أحبهاااااااااااااااااااااااااااا
مهند: ههههههههههحتى أنا ..
نضال: نعم؟
مهند: حتى أنا أحب ز وجتي الأولى ..
نضال كتبلهارسالة وأرسلها


*&^^&*
ليلين قامت على صوت رسالة . أكيد ميار أو جوري .. رسايلهم كثرت بالفترة الأخيرة ..
فتحتها وحصلت المرسل : نضال
-----------------------------------






حالة فُراق ~
و هم / و دمعة/ و ضيقة !مكسور" قلبيـي "
مات بإول شبابه ~و الله ، غيابهـ ماني قادر أطيقهـالله " اييسر لا أموت .. بـ غيابهـ !ودي بـ قربهـ بس!بعده حقيقهـ شلون بـ أنكر /هم أو قسوة عذابهـ !و دي بشوفهـ حتى !لو بس دقيقهـ ودي أشم عطره /و ألمس ثيابهـ !القلب / حاير .. "و المشاعر حريقهـالحال من بعده ، هموم و كآبهـ~يا من "يعلمني.. لـ وصلهـطريقهـ ؟ يا من" يوصل .. قلبيـي لعند بابهـ ؟




----------------------------------
بكت ليلين بعد ما قرأت الرساة .. هي بعد متعذبة فراقه .. هي تعشقه موووت ..
وماحد فاهمها .. تبغاه ..
تعشقه موت .. بس كله ولا جرح الكرامة ..
أرسلتله ونامت ..لكن مع الإزعاج قامت مره ثانيه وراحت لعند تركي والوليد وشموخ ...


*&^^&*
-------------------------
أنت بالنسبة ليـي ~ حكاية منسيهـ ~
وبرا خياليـي ، مرميهو أثرها أقل من عاديـي مٌجرد سنين ، وضاعت عـ الفاضيـي .. !!




المرسل: كلك إحساس
------------------------نضال: آآآآآآآآآآخ منك .. ياربي ترحمنا .. لازم أعرف إذا كانت تحبني ولا خلاص .. ماعاد لي بقلبها مكان؟؟
أففففففففففف .. يارب .. ياااااااااارب ..


*&^^&*
عبير: آآآآآآآآآآهئ آهئ ..
أم عبير : بس يا بنيتي بس..
عبير: آآآآهئ .. يمه ماااات .. بندر مات وهو غضبان علي ..
أم عبير: وه وه وه .. ليه هالكلام يا يمه؟؟
عبير وهي تشاهق: آآآآه يمه .. طلقني قبل موته بكم يوم ..
أم عبير: الله يرحمه .. بس يا بنتي بس .. صارلك 4 شهور مو براضيه تسكتين ..
عبير: آآآهئ .. يمه والي يسلمك .. يمه خليني أبكي براحتي .. أنا بموووووووت
أم عبير: بسم الله عليك يمه ..


عبير هذي حالتها من أربع أشهر.. مالها إلا سيرة الموت .. الموت الموت الموت .. تبغى تموت .. مو بس لأن بندر غضبان عليها .. كمان لأنها حبته .. حبته وماااات .. ودها تنتقم من مريم .. لكن هي بعد لحقته .. دايم تحسدها لأنها ماتت معاه .. تقوم وتبكي وتنام وتبكي وكل ما سوت شي بكت .. فاقدته مره ..


*&^^&*
ليلين:لاء .. لااااء .. لاااااااااااااااااااااء .. ما أبغاه
الوليد: طيب بس أنا ما بعد قلتلك هو اش قال ..




ليلين: شوف الوليد .. أنا قلتلك نضال مارح أتزوجه لو تنطبق السما ع الأرض انت ما تدري بعذابي .. لأنك ما عشت معي.. وأنا كنت زوجة أصيله .. ما أرضى ينقال على زوجي.. مشقي بمرته .. انت بس لو تشوفه شلون كان يعذبني بمريم .. وآخر شي فرحان بشكله جاي يقول.. أنا كنت مستمتع وأنا أعذبك .. هذا ياخوي الي ما عنده كرامة .. ينجرح .. كيف أنا؟؟ وأنا من طول عمري ماحد داسلي على طرف؟؟
الوليد: وليه إن شاء الله.؟؟ ما كنتي مسويه فيها روميو وجولييت ؟؟
ليلين: هذا الظاهر.. الظاااااااااهر وبس .. أنا مارح أتزوجه يعني مارح أتزوجه ..
الوليد: ولين متى بتجلسين هنا؟؟ وعلى هالحال؟؟
ليلين: أفاااااا ياخوي .. يا عزوتي وسندي وتاج راسي.. ليلين؟؟ ليلين يالوليد الي ما تبيها ببيتك؟؟ ولا يهمك أخوي.. أنا الحين بلم عفشي وأضف بيت أبوي.. بيييييييييييتي.. ماهقيت إنك تمل مني.. لكن تدري؟؟ معاكم حق.. لأني ثقلت عليك انت ومرتك وعيالك ..
أمل: ليلين .. لا تقولين كذا.. لو ماشالك البيت تشيلك عيونا
لليين: بس يا أمل بس.. إذا أخوي مايبيني كيف الغرب؟؟
أمل: أفا عليك بس.. أنا لحين غريبة؟
ليلين: ولا يهمكم .. أنا الحين طالعه أرتب أغراضي أنا وبنتي.. وبرد لبيتي.. ولاتخافون علي .. رح أقدر أدبر عمري أنا وبنتي .. التكاسي مليانه في جدة.. والكلية سهلة روحتها وردتها .. وبحط بنتي عند الحضانة .. وشغلي الحمد لله ومرتبي ماشي.. وهذا آخر مابيني وبينك يالوليد.. ياخوووووووووي.. يا ولد أمي وأبوي .. يا سندي وعزوتي .. يا بعديييييي..
الوليد ماقدر يرد .. الكلمة الي قالها ما قصدها .. طالعه غلط .. لكن .. هي مصيرها تعقل .. وراقب ليلين وهي طالعه من الدرج بتنفذ كلامها .. أمل حاولت تلحقها بس الوليد منعها ..


بعد المحبه علامك مانت طايقني؟وانا على خبرك أشواقي هي أشواقي...


آسلوبك اليوم يقتلني ويحرقني...
سؤال؟ابسألك وين أسلوبك الرااقي..


حتى كلامك معي بالحيل مقلقني...
والشك في داخلي ماعاد ينطااقي..


أن كان قصدك تقول أرحل وفارقني..
برحل ولكن مصير الحي يتلاقي....


وأن كان قصدك تغلااوأنت عاشقني؟؟آبشررك ماتغير شي بعمااااااقي..


وأن كنت تمزح؟أمانه معك رووقني..
تراي مكسوور خاطر وانكسر ساقي..


بس بصراحه من الآخر,وصدقني..
صدمتني واستراحت هقوة الهاقي...


ياليتك تحس بحساس(ن)حيل مضايقني..
وياليت تقرى كلام(ن)داخل أحداقي....


حلمك من اول!في هالدنيا تحققني....
واليوم في بحر غدرك ناوي اغراقي..


والحظ الأقشر يوم أنه فيك علقني...
خلاني دايم على شوفتك مشتاقي...


علمتني كيف (أحبك)لاتوهقني...
علمني كيف(أنسى) ولاتستكثرالبااقي...


هذي القصيدة .. أول ما جا في خاطرها.. فعلاً تنطبق على حالتها تمام .. من جد الوليد تغير عليها.. صار ما بيسمع كلمة منها .. ما تدري ليه .. بس كل الي تعرفه .. انه حبيبها وأخوها الي عشقته وعشقها .. عشق أخوة طاهر وبريء.. أخوها الي رباها .. ودافع عنها دايم ولو كانت الغلطانة .. أخوها الي حماها من كل شي.. الي ما يرضى عليها في شي .. الي دايم الدوم كان سندها .. أخوها الي حبته أكثر من نفسها .. الي نذرت نفسها له .. الي كان دايم فاهمها .. يحس فيها وفي أفكارها .. يبكي قبل تشكي .. ويضحك قبل تتكلم .. ويفرحلها قبل تقوله أخبارها .. أخوها الي مارضى عليها في شي.. أخوها الي حبها وكان أسلوبه معها شهد.. انقلب 180 درجة .. ما عاد يبغى يسمع منها ولا شي.. ولا يبغاها في بيته .. ماااا يبغاها في بيته .. مايبغاها معاه ومع حرمته وأهله .. طردها من بيته .. يبغاها تطلع من حياته للأبد . يبغاها تفارقه .. تفارق أخوها .. حتى يوم قالتله آخر ما بيني وبينك ما تكلم .. ساكت ولا كأنه شي صار.. كان يبيها من الله .. هذا الي فهمته وحسته .. يبيها تطلع من حياته .. لييييه يالوليد؟؟ ليه يالوليد؟؟ ليه تجرحها وتعذبها.. ؟؟ كافي عذابها مع نضال .. كااافي الي ذاقته وهي لسا ما دخلت العشرين .. بنت صغيرة .. بريئة .. مليانه عفه وطهر ونقاء.. لسا بنوته .. تحب ويتزوج .. وأمه ما ترضى فيها حليلة لحبيبها .. تتزوج وتنهان وتنجرح .. وتتطلق ثم تتزوج وتجيب بنية ويموت رجلها ... وتعيش مع أخوها وهو ما يبغاها .. تصوروا حياتها؟؟ كتاب عنوانه الأحزان .. والألم ..
نزلت من الدرج معصبة وهي حاملة بنتها في يد وشنطة الملابس في يد ..
وقفت تاكسي حطت الشنطة وطلعت تجيب باقي الأغراض ..كل هذا وأهل البيت يراقبونها وساكتين.. هي كلها ثلاث شنط لأنه الباقي في بيتها .. وطلعت بدون وداع أو كلمة عتاب .. طلعت وكرامتها مجروحة .. ركبت السيارة ووصفت البيت وطول الطريق وهي تبكي .. وأثير تتصل عليها بس هي ما ترد..
وصلت البيت ودخلت .. حست بالغربة .. فيه أحد يحس بالغربة في بيته؟؟
غربة لأنه مافي أحد معها .. البيت فاضي.. ومافيه ولا حس.. لو هي غير كان هربت .. رجعت ولا همها كرامتها .. خافت ورجعت .. لكن ليلين لاء.. دخلت بثقة مع إنها ترتجف من داخل.. طلعت وصاحب التاكسي نزل الشنط في الحديقة وراح .. قفلت البوابة .. وناظرت لبنتها شموخ.. نايمة .. نايمة بهدوء وبراءة .. طلعت وحطتها ع سرير من الأسرة وغطتها .. باست بنتها .. ونزلت تحت طلعت الشنط .. ورتبتهم وراحت لبنتها على نفس السرير .. كان سرير أبو الوليد وزوجته .. كانت الغرفة هاااادية .. ألوانها موف وأبيض .. حلوة وناعمة .. جلست بجنب بنتها وصارت تمسح ع شعرها الي كان قليل مره .. وتهمسلها في إذنها..






ليلين: هذا احنا في بيت لحالنا أنا وانتي وبس.. ههههه .. الحين أنا وانتي أحرار.. شوفي يا بنتي اش صار لأمك .. وهي لسا بنت صغيرة .. حبيبتي أنا الحين عمري 19 سنة .. متزوجة مرتين وحابه مره .. ههههههههه وفي العلاقات الثلاث فشلت .. الأول تركني شان أمه.. والثاني تركته لأنه جرح كرامة أمك.. والثالث تركني عشان يروح للجنة بإذن الله .. هههههه .. بس تدرين شموخي؟؟ أكثر واحد حبيته في هالثلاثة كان نضال .. حتى وأنا على ذمة أبوك أفكر فيه .. وأبوك زياد .. يا عمري عليه .. حنون ورومانس.. كان يحب وحده قبل أمك .. كان اسمها شموخ .. بس يا حرام ماتت .. ماتت هي وأمه بنفس اليوم.. تصوري رجال حبيبته تموت.. آآآخ الله يرحمهم جميع .. ماتت بحادث سيارة .. يوووه يا شموخ .. لو تشوفين حالة أبوك بعد ماماتت شموخ.. مافي أحد في العيله ما بكى عليه .. حتى أنا والبنات.. كان يحزن .. يقطع القلب .. آآآآآخ يا بنتي .. هممم.. أنا سميتك شموخ عشان أبوك .. تصوري باقي يحبها .. وأتصور إنه يحبها أكثر من أمك .. هههههه.. عمك نضال مادري خالك .. مادري اش يصير لك .. كنت أغااار عليه .. لأنه هو بعد حب بنت قبلي .. الي هي عمتك مريم مادري خالتك مريم.. الله يرحمها بس تركها .. لأنها ما كانت تحبه .. خانته .. وأصعب شي على الرجال الخيانة .. تصوري يا بنتي .. نضال حبني من قبل لا أحه حتى.. لكنه ما خبرني .. تى خالاك أثير وأمل ما خبروني .. وكأني مو صاحبتهم.. تدرين يا بنتي؟؟ لما حكوني قصة مريم مع نضال .. حزنت عليه .. ورحمته .. وحبيته كثييييييييييير.. أحبه .. آآآآآخ
الله يعين .. تدرين؟؟ عمك نضال الحين يبغاني أتزوجه .. لكن أنا رافضه .. مع إني أحبه .. أعشقـــــــــه .. ههههه مو مهم .. الحين نامي.. نامي والصباح رباح .. أخبرك بكل التفاصيل يا بعد عمري يا بنتي.. تيمتي وانتي طفلة في اللفة .. آآآه ..
نامت ليلين وفي راسها أكثر من سالفة ..


*&^^&*
أثير:لااااااااااااء .. ما أبغى .. مارح أروح معاك
أنس: وليه يا مدام؟؟
أثير: ما أبغى أروح .. لا يكون مفكرني هبله وما أعرف ؟؟
أنس: تعرفين ايش؟؟
أثير: أعرف إنك تحب بنت خالتك سارة .. وإنكم كنتم رح تتزوجون بس ماقدرتــــ........
أنس: خلااااااااااااااااص.. مين قالك هالكلام؟
أثير: لا تحاول تقنعني إنه مو صح
أنس: صح .. صح يا بنت الحلال .. بس هالكلام من زمان .. وأنا نسيتها
أثير: صح باين إنك نسيتها بدليل الرسايل الي في جوالك ..
أنس: أي رسايل؟
أثير: لاااااااااا؟؟ علي يا أنس؟؟ روح شوف جوالك متروس رسايل
أنس: يا ربيييي.. هذي الرسايل من زمان
أثير: مااختلفنا بس ليه ما مسحتها يوم انها من زمان؟؟
أنس: يا بنت الحلال لا تعيشين نفسك في وهم
أثير: أنس.. أنا ما أبغاك تحبني شكرا ً ما طلبتك .. بس احترم العلاقة الي بيننا
أنس: وربي يا أثير من زمان تركتها .. من قبل لا أفكر فيك .. يعني إتي الحين حبيبتي
أثير: أنا وحده عبيطة ما أفهم .. روحه لعند خالتك مو برايحه
أنس: يعني مو مصدقتني؟؟
أثير: إلا .. مصدقتك.. ولو سمحت إمسح هالرسايل ..
أنس: حاضر على عيني وراسي ..
أثير: ومااافي روحه اليوم لبيت خالتك ..
أنس: كمان حاضر .. من عيني يا عيني ..
أثير: وتمسح رقمها نهاااااائي ..
أنس: حاااااضر .. أوامر ثانية ؟؟
أثير: ما يامر عليك عدو ..
أنس: طيب خلاص روقي ..
أثير: مروقة ..
أنس: يلا البسي عباتك بنروح نتعشى بمطعم ..
أثير: تيب .. ثواني بس ..
أنس:أثـــــــــــــير ..
أثير: عيونها .. ؟؟
أنس: تحبيني؟؟
أثير: أموووووت فيك ..
أنس ابتسم ابتسامة رضا .. وغمزلها
أنس: تيب اليوم نشوف بالغرفة ..
أثير بعصبية جادة رمت عليه المخده : عمى قلييييييييييييل أدب ..
أنس: هههههههه يلا يلا خلصيني .. أنا برا أنتظرك ..
أثير: يلا الحين طالعه ..
خرجت أثير .. وفي كل دقيقة يقتلها الشك .. مع إنه أنس كان صادق في كل كلمة قالها .. والشك إذا دخل بين الزوجين .. تتدمر علاقتهم ..


*&^^&*
أمل: بصراحة ما توقعتها بينكم
الوليد: يا ربييييي .. أمل خلاص .. إذني عورتني من كثر ما أسمعلك
أمل: يعني .. عادي.. ممكن تصير بين أي أخين .. إلا إنت وليلين .. إنتم أكثر من أخوان .. حرام عليك يالوليد
الوليد: ايه؟؟ وطلعيني أنا الغلطان
أمل: أجل مين الغلطان؟؟ ليه ما وقفتها ؟؟
الوليد: لأنها مارح تسمعلي ورح تطلع
أمل: وليه ما تركتني أنا أوقفها؟؟
الوليد: لأنه ما يصير .. أنا أبغاها تتربى .. وتعرف إني مو دايم لها عشان تتدلع وتتشرط براحتها ..
أمل: بس هذي إختك يالوليد ..
الوليد: ولو .. إنتي ما شفتي حالة نضال .. وربي يقطع القلب ..
أمل: نضال موووووووو أخوك
الوليد: بس ولد خالتي .. وصاحبي وحبيبي .. والي يصير فيه ما أرضاه ..
أمل: بس ليلين إختك .. وهي بعد حالتها تقطع القلب وتحزن ..
الوليد: هي تحبه بس تكابر ...
أمل: كلنا نعرف إنها تحبه بس تكابر .. لكن كرامتها ألز ما عليها
الوليد: يلا عاد .. أنا اش دراني إنها بتطلع من البيت وتقطعنا؟؟
أمل: تدري انت اش سويت؟؟ ليلين بعد اليوم مارح تكلمناااااا .. رح تنسانا .. وهي محتاجتنا واحنا ما نقدر نعيش من دونها .. وانت .. انت يالوليد .. مارح تقدر تحط عينك بعينها .. من سواد وجهك منها .. ليلين خلااااااص انتهت .. وأكيد لازم تنساها مثل ما نسوك أهلك انت واختك .. يعني تراك مو أحسن منهم ..
رمت عليه أمل هالكلام وطلعت.. وهي معصبة وواصله حدها .. أما الوليد فبكى.. بكى لأنه طرد أخته .. وهذي مو طبايع رجال .. عصب على نفسه أخذ مفاتيحه وطلع ..

*&^^&*
ليلين: وبس هذا الي صار..
ميار: اسمحيلي يا ليلين .. بس أخوك حقييير..
ليلين: هيييييييييه مياروه .. ما أرضى عليه ..
ميار: بلا سلبية لا تدافعين عنه ..
ليلين: أقولها أخوي .. تقول سلبية .. ماما ميار .. هذا حبيبي الوليد
ريماس: سلاااااااااااام بنات ..
ليلين: بسم الله هذي كيف جت؟؟
ميار: شبكتها خط ..
ليلين: باقي حلا ونجلا وحنان ..
ميار: تصوروا يا بنات مين اتصل فيني؟؟
ليلين: مين؟
ميار: وحده من أيام الثانوي
ريماس: سجى؟؟
ميار:هههههههه لاء..
ريماس: نوير؟؟
ميار: كمان لاء..
ليلين: سماهر..
ميار: نو نو نو
ريماس: ميييييييييييين!!؟؟
ميار: مهاوي..
ريماس وليلين: كذااااااااااااااااااابة ..
ميار: هههههههههه والله ..
ليلين: دقيت خشب بتزوج قبلك بللللللللللللب
ريماس:هههههههههههه أنا دقيت قبلك
^ حركة بين البنات إذا قالوا نفس الكلمة يدقون خشب .. والأولى تتزوج قبل
^
ميار:ههههههههههه تسلم عليكم
ريماس: الله يسلمك ويسلمها
ليلين: الله يسمنك ويسمنها ..
ميار: هههههههههه تتذكرونها يا بنات؟؟ كانت شقيه مره
ليلين: ولووووو .. كانت أشهر من نار على علم
ريماس: هههههههههاي .. أتذكر مره هزأت إسراء
البنات: وععععععععع إسراء .. ههههههههههههههههههه
ليلين: بنات شموخ صحيت بايو ..
البنات: بااااي
ميار: بوسيها بقوه
ريماس: بوسيها برقة هوووووووووووع ..
ليلين: ههههههههههه أوكيشن باي ..
البنات: باي ..
ليلين قفلت من البنات .. وراحت لبنوتتها .. شموخ .. حممتها وغيرتلها وأكلتها .. ورجعت نامت .. حطتها ع السرير .. وهي راحت تحممت
.. طلعت وهي لابسه قميص أبيض فرنسي.. (ملاحظين إنها تموت في الفرنسي^_^)
المهم .. قميص أبيض وبنطلون أزرق جينز .. حطت مرطب وردي توتي .. ورفعت شعرها على فوق .. ونازله منه خصل ملفوفة .. ناظرت صورتها في المرايه وابتسمت ابتسامة رضا .. انبسطت على شكلها .. طالعه حلوه موت ..
بس رجعت كشرت .. تذكرت إنه مافي أحد معاها في البيت .. لمين تتزين؟؟
نزلت تحت وفتحت التلفزيون .. جلست تقلب حتى ووصلت لمسلسل انتقام الوردة .. هذا المسلسل تحبه ميار مره .. لأنه فيه الممثل قصي خولي .. تمثيله كان جناااان .. جلست تتفرج .. بعدين طفته .. وقامت تدور في البيت بملل .. ما حصلت شي رجعت جلست ع الكرسي بملل أكبر.. وشوي تبكي .. راحت للنت .. قلبت المنتديات .. وما عجبها شي .. سوتلها ساندوتش تونة .. ما تدري ليه!! هي ما تحب التونة أبداً ولا تاكلها بالمره .. بس كذا سوتها وجلست عندها تتأملها .. وتبتسم تتذكر نضال لما يهزئها إذا حطت تونة في الأكل .. بسرعه شالته من بالها.. وطلعت للحديقة .. ابتسمت لمنظر الورد الأحمر ..وتذكرت نضال لما هداها ورد في المستشفى .. رجعت شالته من بالها .. وطلعت فتحت الدولاب تتأمل فساتينها .. وتذكرت الفستان الي اشتراه نضال .. رجعت شالته من بالها .. نزلت وفتحت التفزيون .. تذكرت نضال وهو يتخاصم معاها ع المباراة .. طفت التلفزوين وشالته من بالها .. راحت للتليفون .. تذكرت نضال لما يعصب.. يقول مين زوجك أنا ولا التلفون ههههه .. هزت راسها بتطلعه منه .. وشالته من بالها .. ملت مره .. كل ما سوت شي تذكرته .. وهي محتاجه تنساه عشان ما تحن وترجعله .. رجعت تذكرت زياد ...حنووووووووووون .. وطيب. وينحب.. رومانسي ومرح .. محبوب . مثاااالي ..
*&^^&*
أُثير: أنس؟؟
أنس: هلا حبيبي؟؟
أثير: احمـ... ممكن أسألك سؤال؟؟
أنس: أكيد روحي ..
أثير: هممم.. يعني .. انت.. انت و سارة ليه ما تزوجتوا ؟؟
أنس: يا ليت ما نتكلم بالموضوع ..
أثير: تيب .. خلاص .. آسفة .. حقك على راسي..
أنس: لا تزعلين ..
أثير: لااا وين أزعل .. يعني عادي.. زوجي جايبني لمطعم ويكلمني بطريقة كأنه يكلم خدامة ..
أنس: محشومة .. خلاص أبخبرك .. بس لو طل الكلام من بيننا .. يا ويلك .. تيب؟؟
أثير: أكيد حبيبي .. يلا تفضل ..
أنس: أنا وهي حبينا بعض .. لدرجة الجنون .. كل العيله كانت تعرف انه سارة لأنس.. واستمرينا مع بعض لفترة طويلة .. لكن
مرت فترة علاقتنا فيها توترت .. لأنه فيه شخص يقربلها من جهة أعمامها خطبها .. وصارت تهددني فيه .. وبس ..
أثير: طيب كيف افترقتوا؟؟
أنس: ببساطة قلتلها يا بنت الناس انتي صايرة غييير .. وانتي مو سارة الي حبيتها .. طبعاً قبل كذا حاولنا
نصلح العلاقة الي بيننا .. بس للأسف .. هي ماقدرت تتغير .. فانتهينا قبل لا نبتدي ..
أثير: وليه للأسف ؟؟!! أحسن .. لأنه أنا أحسن منها .. بلللللللللم>>>> يقالها مدت لسانها ..
أنس:ههههههههه بزر.. وربي ماخذ بزر ..
أثير: هي هي هي




*&^^&*
أمل: لااااااااااااااااء .. لا تلمسني ..
الوليد:أف ليه ؟؟!!!!!
أمل: بس كذا .. ما أبغاك تلمسني.. لا تفكر حتى
الوليد: الله يهديك أمل.. اشفيك ؟؟
أمل: مافيني شي .. بس الي سويته في ليلين .. كبير .. كبير يالوليد ..
الوليد: أوهوووووووو .. رجعنا لهالسالفة ؟؟
أمل: احنا ما انتهينا منها أصلاً .. ساااامع؟؟ وحط في بالك يالوليد .. أبداً أبداً أبداً .. لا تفكر تلمسني قبل لا ترجع
ليلين هنا .. معززة ومكرمة .. فاااااااااهم؟؟
الوليد: شوفي يا بنت الناس.. هذا شي بيني وبين اختي.. ولا تتدخلين بيننا .. فاهمة؟؟ وشي ثاني .. ليلين لازمتتربى
ع الي قاعده تسويه في أخوك ؟؟ أخووووووووووك .. نضال .. حبيب القلبنضااااااال ..
أمل: هي ما سوت شي .. هي ما تبغاااااااه.. هو عيشها في جحيم ..
الوليد: أجل تعيش لحالها بقية عمرها ؟؟ أنا كل هذا ليه أسويه ..؟؟ أنا أحبليلين .. أعشقها بعد .. ويكون في علمك ..
مافي أحد حريص عليها قدي .. سامعة ؟؟أنا حريييص عليها .. يكره شموخ تتزوج وترميها وأنا مو بدايم لها ..
رمى الوليدشماغه .. وطلع من الغرفة .. لكنه سمع كلمة من أمل .. ظلت ترن في إذنه الييييييينالصباح
أمل بصراخ عشان يسمعها الوليد: يا حييييييييييف على الرجال .. مراجلهم على البناااااااات يا حيييييف ..
الوليد راح للصالة يهدي نفسه .. كان معصب عالآخر.. وكلمة أمل الأخيرة عصبته بعد.. طفشان حياته .. وما يدري ليه الناس
مايفهمون إنه يبغى مصلحة اخته؟؟ الوليد مو ممكن يضر أخته أبد .. لو على روحه .. مستحييييييل يضرها بشي ..

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -