بداية

رواية ان شكيت من الهوى قالوا فضيحه -3

رواية ان شكيت من الهوى قالوا فضيحه - غرام

رواية ان شكيت من الهوى قالوا فضيحه -3

مزنه : لا محمد لا تقول جي .. خلود ما بتكون الا لك ..
محمد : كيف بتكون اليه .. وهي بتنخطب .. وبياخذها غيريه ..
مزنه : انزين انت قول حق عميه انك تباها .. وهو اكيد ما بيردك ..
محمد : كيف اقوله .. وانا بعدني ما اشتغلت .. باي ويه اقوله ..
مزنه : انزين انت هد عمرك .. وانا بكلم خلوود .. وبشوف ردها ..
محمد : دخيلج .. قوليلها .. ان اليوم اللي بتنزف فيه .. انا بنزف بعد .. بس مش على وحده .. بنزف على قبري ..
مزنه : محمد انت شو تقول .. والله .. ان قلت جي اني ما بكلمها ..
محمد : لا خلاص .. ما بقول .. بس روحي كلميها ..
وطلعت مزنه عن محمد .. وراحت حجرتها تكلم خلود ..
خلود : مرحبااااا الساع بشيخه البنات ..
مزنه : مرحبا ..
وسمعت خلود صوت مزنه متغير ..
خلود : بسم الله عليج فديتج .. شو فيج ..؟؟؟؟
مزنه : انت شو ما تحسين .. ما بترتاحين لين ما تذبحين خويه .. انت ليش جي عديمه الاحساس ..
خلود ( منصدمه مش عارف شو فيها مزنه ) : مزون شو فيج !!!! شو اللي صاير !!!!
مزنه : وتسالين شو اللي صاير ... اريدج الحين تردين علي .. تحبين محمد وله لا ...
خلود ( صخت ) ..............................................................................
مزنه : ردي .. تحبينه وله لا ...
خلود : محمد مثل خوبه سلطان .. وغلاته من غلات سلطان ..
مزنه : وليش ما قلتي من زمان .. ليش خليتيه يتعلق فيج على الفاضي ..
خلود : انا ما حطيت اصلا السالفه في راسي ..
مزنه : الحين .. شو اقوله .. انت لو تشوفين شو صارله يوم درى انج بتنخطبين ..
خلود ( مستغربه ) : انخطب ..
مزنه : ليش ان شاء ما تدرين ..
خلود : ولا ادري .. ولا حد قالي ..
مزنه : امج اليوم كلمت اميه وخبرتها .. واذا ابوج بغى ابويه يكون معاه بيون عندكم باجر ..
خلود : اهااااااااااااااا .. طالعوااااااااا ولا خبروني
مزنه : لبش ما بتوافقين .. ؟؟؟؟؟؟ ( وهي في خاطرها تقول هيه )
خلود : اذا ابويه وخويه .. وافقوا انا ما اقدر اقول شي ..
مزنه : على العموم مبروك الله يسعدج ويوفقج .. باخليج الحين عليه دراسه ..
خلود : الله يبارك في حياتج .. مع السلامه ..
وسكرت مزنه عن خلود .. وهي مش عارفه شو تقول حق محمد .. ويوم دخلت على محمد الحجره .. وقف محمد وكان يشوفها بنظره حرقه قلبها ..
محمد : هاااااه .. كلمتيها..؟؟؟؟؟؟؟؟
مزنه : هيه ..
محمد : شو قالتلج ..
مزنه : محمد انساها .. تعتبرك مثل سلطان ..
سكت محمد وعق عمره على الشبريه ..
مزنه : محمد .. شو فيك .. اللي خلقها خلق غيرها .. وانت ميت وحده تتمناك ..
محمد : خلاص مزنه .. ما اريدج اتكلميني في هالسالفه ..
وطلع عنها ... وطلعت مزنه وراه تناديه .. بس هو ما رد عليها .. وركب سيارته .. وكانت الساعه 10 بالليل ..
والله ستر ان ام محمد و بومحمد كانوا في الحجره ووضحى تدرس في حجرتها .. ومحد درى بمحمد ومزنه ..
ومحمد يسوق السياره ومش داري بالعالم .... ومزنه تتصله بس هو ما يرد على التلفون .. وبعدين اغلقه ..
و ما حس بعمره الا وهو جدام بيت خليفه ... و خليفه كان طالع من الميلس رايح داخل البيت .. وشاف سياره محمد .. وراح صوب السياره .. وفتح الباب .. ويوم شاف حالت محمد متبهدله .. عقم كندورته مفتوحه .. وبليا سفره .. وعيونه حمره .. خاف خليفه عليه .. يتحره شي صاير عند هله ..
خليفه : محمد شو فيك ؟؟!!! ليش هذي حالتك ..
محمد : ما فيه شي ..
خليفه : كيف ما فيك .. انزل انزين .. تعال ندخل البيت ..
محمد : خليفه اركب السياره .. ما اريد ادخل البيت .. حاس اني مخنوق وباموت ..
خليفه : بسم الله عليك من هالطاري .. انزين خلني انا اسوق ..
محمد : خليفه اقولك اركب .. ( يصارخ )
خليفه : انزين انزين .. هد عمرك .. بس اريدك تركب على سيت المعون انا باسوق .. دخيلك ..
وقام محمد وركب على سيت المعاون .. وما تكلم باي شي ..
خليفه : محمد .. ما بتقولي شو اللي صاير ..
محمد : خليفه .. روح صوب البحر ..
خليفه : ان شاء الله .. ( وتم ساكت )
وصلوا البحر نزل محمد .. ويلس على الحصى .. وخليفه يطالعه .. بيموت يبه يعرف شو اللي خلى حاله محمد جي ... وبعد نص ساعه .. وقف محمد ولف على خليفه ..
محمد : خليفه .. خلود بتعرس ..
خليفه : شووووووووووووووووووووو
محمد : (يصارخ ) سمعتني شو قلت ... خلود بتعرس ..خلود راحت يا خليفه .. خلود صارت مثل هالنجوم اللي في السما .. اشوفها وما اقدر اوصللها .. خلود ضاعت .. بتصير لغيري ..
خليفه : محمد فديتك هد اعصابك .. لا تصارخ جي .. كل شي بينحل ..
محمد : انت ما تفهم .. كيف بينحل .. له اقولك صدقك كل شي بينحل .. بس بموتي ..
خليفه : انت وبعدين معاك .. ايلس وفهمني السالفه ..
محمد : يو ناس وخطبوها .. وهي موافقه .. وانا بالنسبه الها مثل سلطان ..
خليفه : محمد اللي خلقها خلق غيرها ..
محمد : انت ما تعرف شو يعني .. اعشقها .. انت عمرك ما جربت انك تحب حد .. عشان جي ما تعرف انا شو حاسبه ..
خليفه : ما في داعي اعرفه .. ما نولدت ولا بتنولد الل تي وتنزل راسي ..
محمد : خلوووووف .. ما اتخيل انها تكون لغيري .. ما حد بيحبها اكثر مني ..
خليفه : والله ادري .. وهذا قدر ربي .. واللي كاتبنه بيصير .. وبعدين هيه بعدها ما نزفت .. تراها بس خطبه ..
محمد : حتى ولو .. يكفي انهم يقولون انها خطيبه فلان .. آآآآآآآآآآآآآآآآههه يا خليفه .. والله اني احبها ..
وفي هالحظه تخايل طيفها جدامه وهي تنزف على غيره .. وما قدر يمسك عبرته زياده وصاااااااااح
وخليفه ما كان مستوعب ان محمد يصيح .. وعلى طول لوى على محمد ..
خليفه : الله يلعن من كان السبب ..
محمد : خليفه بامووووت والله اني بامووووت .. كيف اعيش من دونها .. ما تخايل اكمل حياتي من دونها ..
خليفه : استدي بالله وان شاء مارح يصير الا كل خير ..
وبعد ما هدى محمد .. رجع خليفه محمد البيت .. وكانت مزنه تتريه محمد لين ما يرجع .. وحرقت التلفون وهي تتصله .. بس التلفون كان مغلق .. واول ما دخل محمد عليها .. ربعت صوبه ..
مزنه : محمد فديتك وين رحت همتنيه عليك .. وليش غالق تلفونك .!!!!!!!!!!!!
محمد : نسيت التفلون ..
وراح عنها ولا كلمها .. ودخل الحجره وقفل الباب على عمره ..
وراحت مزنه تريد تسوي أي شي عشان تنسى همها وحزنها على اخوها .. دخلت النت تشوف حد تسولف معاه
ولقت العنود اون لاين ..
مزنه : مرحبا ..
العنود : مرحبتين .. شحالج
مزنه : والله حالتي حاله ..
العنود : خير ان شاء الله ..
مزنه : لا ماشي فديتج .. انا باطلع باروح انام ..
العنود : انزين فديتج .. ( تيك كير) الغاليه ..
مزنه : وانت بعد .. الا اقول .. ما دخلت مريوم
العنود : لا من الصبح وانا اترياها .. والله ارويها الخايسه ..
مزنه : انزين قومي نامي ..
العنود : لا ما بنام .. انا قلبي ما بيرتاح لين ما اعرف سالفت هالسباله ..
مزنه : عيل مع السلامه .. تصبحين على خير
العنود : وانت من اهله ..
وطلعت مزنه من النت .. وراحت تنام .. بس ما قدرت .. وهي تدري ان محمد مش نايم ..


وش بقى بي يا زمن ادمى الجراح .. يكفي الاقدام ما تقوى الوقوف
بس انا وحدي بقيت وذاك ..راااح .. وش تبي تاخذ بعد شلي تشوف
ذاك جرحي يوم الكحل العين ساح .. ذيك غربه بس تنطقها الكفوف
ضاعت الدمعه على شاطي الجراح .. وماتت الفرحه على صدر الدفوف




.....................................................................................................................................
cut


الجزء السابع ...



في صباح اليوم الثاني ( الاربعاء ) .. راحت ام محمد تنشش محمد من الرقاد حق الكليه .. وتنشش مزنه حق الجامعه .. بس كلهم ما قدروا يروحون .. محمد كان واااااايد تعبان .. ومزنه تعبانه من السهر ..
ويلست الام محتشره عليهم .. بس ولا واحد فيهم اهتم ...
ام محمد : والله لخبر ابوكم عليكم ..
محمد : لا حووووول الواحد ما يعرف يرتاح في هالبيت .. اميه الله يخليج اريد انام .. سكري الباب وراج و ما ريد حد يوعيني ..
ام محمد : ما عليه .. بعدين ابوك بيتفاهم معاك ..
ورقعت بالباب وراها .. وراحت صوب مزنه .. ونفس الكلام انسرد عليها ..
المهم .... هذا اليوم الكل غاب حتى العنود سهرت الليل كله تتريه خليفه بس خليفه ما دخل .. كان مستهم على محمد .. وفي الجامعه ... في البريك المشترك ..
شموه : اقول حد شاف عنود اليوم .. !!!!!!!!!
ايمان : عنود غايبه ..
شموه : ليش غايبه .. ما قلتانا ..
حسنوه : البارحه كلمتها بس ما قلتلي ..
موزوه : البارحه كل ما دخلت المسنجر لقيتها اون لاين ..
سلامي : ضني تتريه مريوم القبيسي تدخل ..وشكلها سهرت على النت البارحه ..
شموه : انزين .. لقتها وله لا ..!!؟؟؟
سلامي : وانا شو دراني .. البارحه يوم كلمتها .. كانت بعدها ما كلمتها ..
موزوه : انزين قومن نحوط ..
شموه : وبعدين معاج انت .. انا شاكه في شي ..
موزوه : شاكه في شو ان شاء الله ( وتتخنصر )
ايمان : انا باقولج شاكه في شوه ...
شموه : فديتج لا تخبرينها ..
موزوه : شو متفقات عليه ...
سلامي : (تغمز حق شموه) هيه قبل ما تين كانن يحشن فيج .. ما خلن شي الا وحطنه فيج ..
موزوه : شووووووو .. انتن ما تستحن .. هذا وانا ربيعتكن ..
شموه : ههههههههههههههههههههه والله انج صدق مقصه ..
موزوه : ما عليه .. ان ما رمستن الحين .. والله اخليكن واروح ..
ايمان : لا خلاص كله ولا زعل المزاريع ..
موزوه (فرشت عمرها على الكرسي متشققه ) : انزين يله ارمسي .. شموه شاكه في شوه!!!!!!!
ايمان : عندنا سوال محيرنا ...
موزوه : ان شاء الله شو هالسوال ...!!!!!!!!!
ايمان : انت يوم انولدتي .. نزلت من بطن امج تمشين !!!!!!!!
موزوه : الله وكبر عليكن .. قولن ما شاء الله ... تفووووووووو حرام .. تفوووووووو حرام .. خمسه وخميسه
حسنوه : عاااااااااش .. طلع العرق
شله : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
موزوه : انتن شعندكن عليه .. والله ما تنعطن ويه ..
شموه : وااااااااااااايه فديتج .. شو زعلتي ؟؟؟ ... والله نمزح معاج ..
موزوه : انا ما زعل من الغالين .. وخلاص ما اريد امشي ..
شموه : لا والله قومي عن خاطرج نمشي ..
حسنوه : اقول .. من اسبوع محد شاف مريوم .. وينها عنا من اسبوع ؟؟؟؟
شموه : قاعده ترابع على البرزنت تيشن مالها .. ما اشوفها الا وهيه خاطفه علينا برق ..
حسنوه : انا باروح اشوفها .. اكيد بلاقيها على المسنجر ..
وراحت شموه وايمان وموزوه يحوطن في الجامعه .. وسلامي وحسنوه راحن على النت عشان يلاقن مريوم ..
وكل عاده لقن مريوم على المسنجر بس حاطه بزي ..
حسنوه : سلام
مريوم : سلامين ..
حسنوه : وين ما حد يشوفج .؟؟؟!!!!!
مريوم : والله نبه نرفع درجاتنا .. ارابع حق البرزنت تيشن ..
حسنوه : انزين انزلي شوي وسلمي ..
مريوم : ان شاء الله بعد شوي .. انتوا وين ؟؟؟؟
حسنوه : نحنا في الكانتين .. نترياج ..
مريوم : اوكي .. درب .. درب .. تغطن يا بنات .. مريم ايز كامنج ..
حسنوه : هههههههههههههههه وايد امصدقه عمرج ..
وبعد شوي يتهم مريوم طايره بالاب توب مالها والاوراق ..
سلامي : حوووووووووه ما يسوى عليج هالبرزنت تيشن ..
مريوم : شوووووو .. الناس تسلم اول .. وبعدين تعلق .. وبعدين شو شايفتني مثلج
حسنوه : يا ويلي على الشطاره ..
مريوم (نافخه عمرها ) : هههههههههه طالعه عليج حبيبتي ..
حسنوه : انزين تبين مساعده .. نحن في الخدمه ..
مريوم : لا فديتج مشكوره .. انا باروح ايلس الخص البرزنت تيشن ..
سلامي : اوكي نحن بانروح ان شوف باقي الشله الخربانه .. وبنرجع ..
وراحن سلامي وحسنوه يدورن شموه وايمان وموزوه .. وبعد مالقوهن .. ردن كلهن على مريوم .. واول ما وصلن عند مريوم .. زعقت شموه .. وكل البنات لفن عليهن ..
شموه : مريوووووووووووووووووووم ..
مريوم : بسم الله شعندج
شموه : هههههههههههههههههه شو تسوين .؟؟؟؟ (توايق في اوراق مريوم )
مريوم : اخلص شغلي ..
شموه : فدييييييييييتج مريوم .. اريد بعد ما تخلصين تعطيني اياه .. لان موضوعي نفس موضوعج ..
ايمان : احلفي انت بس .. ياحليلها من اسبوع وهي ترابع .. وانت تاخذينه جاهز من دون تعب ..
مريوم : حرااااام عليج ..كم شموه عندي .. خلاص فديتج بعد ما خلص .. بزقرج عشان افهمج اللي انا كاتبتنه ..
شموه : فديت روحج .. مشكوره .. ( ولوت على مريوم )
وهذا اللي صار في الجامعه .. والعنود راقده في البيت .. وربيعاتها يتصلبها بس ما ترد عليهن ..


وفي بيت خليفه ....
خليفه : اميه اميه ..
ام خليفه : عيونها .. الغالي ( ام خليفه صغيره في السن .. في اول الاربعينات .. ومخلصه تعليمها الجامعي .. ومثقفه .. وخليفه هو بجرها .. ودلوعها .. وقريب منها .. وكل شي يصير يخبرها ..)
خليفه : ياله فديت روحج .. وحبها على راسها ..
ام خليفه : هاااااه حبيبي .. اخبارك ..
خليفه : والله يسرج الحال الغاليه ..
ام خليفه : وين رايح ؟؟؟
خليفه : رايح صوب محمد ..
ام خليفه : اخباره .. من زمان ما شفناه ؟؟؟
خليفه : والله محمد حالته حاله .. الله يعينه ..
ام خليفه : خير ان شاء الله شو فيه ؟؟؟!!!
خليفه : ما عرف شو اقولج يالغاليه .. بس تدرين انا مستعيل الحين .. وبعد ما ارد بخبرج ..
ام خليفه : خلاص الغالي .. سلملي عليه ..
وشوي ان حصه خت خليفه طالعه من حجرتها .. وماسكه كتاب الجغرافيه في يدها تدري ..
خليفه : هاااااااه حصوه .. وين مالج حس ..
حصه : هلا خلوف .. والله الدراسه هدتنا ..
خليفه : الله يوفقج ..
حصه : خلوف طلبتك ..
خليفه : عطيتج ..
حصه : اخر يوم اباك تكشتني
خليفه : ما طلبتي .. بس ادرسي ..
حصه : اوكيك ..
وراح خليفه صوب محمد .. وطلع محمد وركب السياره مع خليفه ...
خليفه : ليش ما يت الكليه اليوم ؟؟؟
محمد : وانت ما تشوف حالتي كيف .. مالي بارظ للدراسه ..
خليفه : محمد لا تخلي هالسالفه تاثر على دراستك ..
محمد : عشان جي بوقف هالكورس ..
خليفه : ما كنت اتوقع انك ضعيف الهذي الدرجه ..
محمد : لو انت مكاني ما كنت بتلومني ..
خليفه : وما بكون مكانك .. وخلي وحده تدمر حياتيه ..
محمد : بي يوم وبذكرك بها الكلام ..
خليفه : الحين وين انروح .؟؟؟
محمد : اريد اروح سويحان ..
خليفه ( مستغرب ) : سويحااااان .. غريبه ..
محمد : وليش غريبه .. اريد ايلس مكان فيه هدوء ..
وراحوا سويحان .. ويلسوا على عرقووب .. وشبوا الضو .. وخليفه دايمن يحط المعمل في سيارته .. لانه يحب البر واااااايد .. وحط الغوري على الضو .. حق يسوي جاهي .. شوي ان تلفون محمد يرن .. كانت امه تتصله
محمد : مرحبا الغاليه .
ام محمد : شحالك فديتك .. وين انت ؟؟؟؟
محمد : في سويحان .. بغيتي شي ...؟؟؟
ام محمد : هيييييه الغالي .. ابوك اتصل وقالي اخليك توديني دبي صوب هل عمك .. لان ابوك مشغول شوي .. وباجر بينا ..
محمد ( معصب ) : وما لقيتوا غيريه .. وين الدريول .. خليه يوديج ..
ام محمد : وانت ليش معصب .. وبعدين من متى وابوك يخليني ادق خطوط مع دريوليه ..
محمد : الحين .. شو تبغون منيه ؟؟؟
ام محمد : بتوديني .. وله لا ؟؟؟
محمد ( سكت شوي ) : ما عليه متى تبيني اوديج ؟؟
ام محمد : الحين .. عشان اكون عندهم قبل ما يون العرب ..
محمد : خلاص انا باي الحين .. مع السلامه ..
وسكر التلفون .. ولف على خليفه ..
محمد : وين ما اشرد عن الهم يلحقني .. اااااااااااااااااه وين اروح .. وين اولي ..
خليفه : انت الحين روح صوب الوالده .. ولا تعصب عليها .. ترى هيه مالها دخل في السالفه ..
محمد : ادري بس ما استحمل حد يبلي هالسالفه ..
وردوا ابوظبي .. ونزل خليفه محمد البيت .. ومن هناك راح محمد وامه دبي صوب هل عمه .. وطول الطريق .. العيوز ما سكرت ثمها .. تتكلم عن الناس اللي ياين يخطبون خلود .. ومحمد خطر عيه يموت من القهر .. ويريد يوصل بسرعه حق يرد ينزل امه .. ويرد ابوظبي .. لان لو يلس لين ثاني يوم في مكان خلود فيه .. ممكن تيه جلطه من القهر .. وبعد ما وصل .. لاقى عمه وسلطان كل عاده مش موجود .. وسلم عليه ..
محمد : شحالك عمي ..
عم محمد : بخير الله يسلمك .. وشحالك انت ..
محمد : بخير وسهاله ..
عم محمد : تعال ابويه ندخل البيت .. الوقت تاخر .. وعشان ترتاح في حجره سلطان ..
محمد : لا يعلني افداك .. انا بسري ابوظبي .. ما بات ..
عم محمد : وااااااابويه .. شو تسري .. وبيتي موجود .. والله ما تسري .. وبعدين باجر ناس بيخطبون ختك .. وانت ما بتكون موجود .. في هالحظه حس محمد انه يريد الارض تنشق وتبلعه .. من كلام عمه .. ولانه بعد ما يقدر يرد كلام عمه ... ودخل محمد البيت مع عمه ..
عم محمد : هووووووووووود هوووووووووود
ام سلطان : هدى هدى .. قرب الغالي ..
عم محمد : دخل بويه .. محد غير عمتك وخواتك وامك ..
ودخل محمد .. واول ما دخل يت عينه في عين خلود .. ونزلت خلود عينها .. ما تعرف شو تسوي .. ما كانت متوقعه ان محمد أي ..
محمد : السلام عليكم ..
ام سلطان : بخير الله يسلمك .. شحالك الغالي ..
محمد : ما دامكم بخير انا بخير ..
ندى : شحالك ولد العم..
محمد : بخير الله .. شحالج انت
ندى : ما دمنا شفناك نحنا بخير ..
خلود : شحالك محمد ..
محمد ( حاس انه من سمع صوتها ان امله فيها رجع .) : بخير ... و مبروك ..
خلود ( حست ان الكلام طالع من ورى خاطره .. وانه كرها .) : الله يبارك في حياتك ..
ويلس محمد وعمه .. وقامت خلود تقهويهم ..
خلود : تفضل .. ( وقربت فنيال القهوه عليه )
محمد : مشكوره ( في خاطره يقولها .. مشكوره .. شبعت من شرب السم من ايديج )
ندى : محمد اخبار مزون ووضحى ..؟؟
بخير الله يسلمج .. الا اميه وين .. من دخلنا طلعت ..
ام سلطان : راحت ترتب اغراضها ..
محمد : اهاااااااااااا
ندوي : ليش تسال عنها .. والل ما بناكلك ..
بو سلطان : انت وبعدين مع لسانج الطويل هذا ..
محمد : خلها عميه على راحتها ..
وقام محمد بيروح حجره سلطان لانه مش مستحمل يكون يالس في مكان وخلود يالسه فيه ..
محمد : ا ترخص تصبحون على خير ..
عم محمد : وانت من اهله .. قومي خلود دللي محمد على غرفه سلطان ..
خلود : لن شاء الله .. ( وقامت واقفه )
محمد : ما في داعي .. دللوني وانا باروح ..
عم محمد : لا والله شو شغلتها ..
ندى ( دازه بويها ) : انا بادللك ..
عم محمد : انت روحي زقري الخدامه تشل السامان من الصاله ..
خلود : يله محمد ..
وراحت تمشي جدامه .. ومحمد بيموت في خاطره يكلمها بس مب قادر .. يخاف انه ما يقدر يمسك عمره جدامه ويضعف ... واول ما وصلوا قسم محمد .. دخل محمد .. ووقفت خلود عند الباب ..
خلود : شي في خاطرك .. انا باروح انام ..
محمد : لا تصبحين على خير ..
خلود : وانت من اهله ..
وقبل ما تروح .. محمد ما قدر يمسك عمره زياده .. وزقرها ..
محمد : خلود .. لحظه ..
خلود : لبيه ..
محمد : لبيتي في منى .. س بغيت اسالج ..
خلود : امر ( في خاطرها ما تباه يكلمها في السالفه ..
محمد : خلود .. انت موافقه .. على الخطبه .. ؟؟؟؟؟؟؟ ( بنظره الحزن .. وصوته تغير ..)
( ويت عينه في عينها .. حست خلود بالم وجرح محمد .. وحست بشي غريب اول مره تحسبه .. )
خلود : ما ادري .. بس اذا هليه موافقين ما اقدر اقول شي ..
( وقبل ما يقول شي زياده ) ... اترخص .. وراحت ..
ومحمد هذا اليوم ما قدر ينام .. حتى خلود .. كانت تفكر في محمد ونظرته الها ..
وعلى قريب الفجر .. رن تلفون محمد .. كاان خليفه متصل ..
خليفه : هلا
محمد : اهلين ..
خليفه : كنت حاس انك ما نمت ..
محمد : وين ايني النوم .. وانا وهيه في مكان واحد .. ولا اقدر اوصللها ..
خليفه : محمد با صيح ..
محمد : ليش ..؟؟؟!!
خليفه : خط النت انقطع ..
محمد : ههههههههههه .. والله ظحكتنيه وانا ما قيه ظحكه ..
خليفه : صدق .. النت انقطع ..
محمد : انزين انت ليش معور راسك .. باجر روح وفتحه ..
خليفه : من يومين ما كلمت العنود
محمد : يا مايرالنا .. انت ما نسيتها ..
خليفه : يالله يا محمد .. ما سمعت صوتها محلاه .. من سمعته وانا اتحلمها ..
محمد : شكلك بديت ...............
خليفه : بديت شو ...
محمد : بديت تحب .. وتتعلق ....
خليفه : بعد الشر .. فاله الله ولا فالك .. يله بااااااااااي ..
محمد : خيييييييييييييييييييييبه ...باي
وسكر محمد عن خليفه .. وغفت عينه عند دخلت سلطان .. ومن شافه سلطان ما بغى يوعيع و يغثه ..
والعنود .. خاست وهيه تتريه خليفه يدخل النت .. بس للاسف ما دخل .. وكل ساعد اتصلت بها وحده من ربيعاته وله دخلت عليها المسنجر تسالها اذا دخل وله لا .. ( راعيات علوووووووووم )
....................................................................................................................................
cut


الجزء الثامن ......

يوم الخميس .. هل خلود مرتبشين .. ويتجهزون .. حق العرب اللي بيون يخطبون .. ومحمد كان ينحرق كل ما يشوفهم مستانسين وهو محد حاسبه .. وكل شوي دق حق خليفه .. وخليفه يخفف عليه ..
وبعد صلاه المغرب .. وصلوا العرب .. الريايل في الميلس .. ومعاهم محمد وبو محمد .. وهل المعرس كانوا ثلاثه .. بو المعرس .. والمعرس .. ( حمدان ) .. وخو المعرس ...
وفي صاله الحريم كان ام خلود وام محمد وام المعرس وخته .. وندى وخلود في غرفه خلود يتجهزن ..
وقامت ام خلود تنادي خلود وندى عشان يسلمون على العرب ..
ام خلود : خلود .. ندى .. يله فديتكن العرب يتريون ....
ندى : انت ليش مستعيله علي .. خلي خلود تروح انا بعد شوي بنزل ..
ام خلود : لا اباكن كلكن مع بعض تطلعن .. يمكن يخطبونج حق اخوه ..
خلود : اميه .. شو تيبن تفتكين منه كلنا ضربه وحده ..
ندى : هههههههههههه شكلنا مثقلين عليهم ...
ام خلود : يااااااااله فديتكن لا تقولن جي .. بس انا اريد اطمن عليكن ..
ونزلن كلهن مع بعض ..
ام حمدان : يا مرحبا بعرووووووسنا ..
خلود : مرحبا (مستحيه وسلمت على اللي يالسين .. وسلمت بعدها ندى .. ومحد عطى ندى ويه .. الكل عينه على خلود .. وطبعا خلود كانت تجنن .. ما عليها كلام .. من دخلت وام حمدان واخته ما نزلن عينهن عنها )
ام حمدان : ما شاء الله على بنتنا .. غاويه .. وماعليها كلام .. يا حظ حمدان فيها ..
ام محمد : هااااااااه الغاليه ما وصيج عليها .. ترى خلود بنتي .. وانا اللي مربتنها ..
ام حمدان : ونعم التربيه .. ما شاء الله عليها ..
ندى : ( تنحز خلود ) ... طالعوا هذيله .. محد عطاني ويه .. على عشوا انا مكسره عمريه من الصبح ..
خلود : وانت مصدقه عمرج .. هم ياين حقي وله حقج .. جب يله جب ..
ندى : انا الغلطانه .. بتعرفين قمتيه .. يوم بتروحين عنا ..
و بالصوب الثاني في الميلس .. محمد يخز حمدان .. وفي خاطره يقوم ويذبحه .. كل ما يتخايل انه هذا بياخذ خلود .. يحس انه روحه بتطلع ..
بو حمدان : هااااااااه بوسلطان .. ترانا نحنا مستعيلين .. واللي تبونه بيوصلكم وبيصير ..
بو سلطان : والله اللي تبغونه بيصير .. بس نحنا اعذرنا لازم نسال عن الريال .. وسمحلي .. نحنا ما بنيوز بنتنا ونحنا ما نعرف شي عن اللي بياخذها ..
بو حمدان : لا عني افداك مسموح الغالي .. وهذا من حقك .. وخذ وقتك ..
بو محمد : ان شاء الله اذا صار نصيب .. ترى القاعه واالفرق عليه ...
بو سلطان : ما تقصر الغالي .. وهذا من طيب اصلك ..
حمدان : عميه .. اللي تطلبونه .. انا حاظر عليه .. وان شاء الله ما يكون خلاف من بينا ..
وسلطان وخو حمدان .. ما كان الهم دور في اليلسه .. بس زياده عدد .. ومحمد .. كان يالس جسد بليا روح .. مش حاس بالعالم ..
ومره وحده قام محمد ..
محمد : اترخص انا بظوي بوظبي عندي شغل .. سمحولي ..
بو محمد : مرخوص .. بس خل بالك من الطريق ..
طلع محمد من دون حتى ما يسلم على الباقين .. كان حاس انهم كلهم السبب في ذبحه ..
واول ما ركب السياره على طول اتصل بخليفه ..
محمد : الوووووو
خليفه : الووووووو .. مرحبا الغالي
محمد : خليفه .. خلاااااااااااااص .. ذبحوني .. يا خليفه ..
خليفه : محمد .. هد هد .. حرام عليك اللي تسويه في عمرك .. خلاص ارضى بالنصيب ..
محمد : اوكي .. برضى بالنصيب .. برضى انهم يذبحوووني ..
خليفه : لا حوووووووول .. انت وين الحين ؟؟؟؟؟؟؟
محمد : انا طالع من دبي ياي صوبكم ..
خليفه : انزين انت الحين هد اعصابك .. ولا تفكر واااااايد وانت تسوق .. ولا تسرع ..
محمد : ان شاء الله ..
خليفه : خلاص فديتك .. انا كل شوي بتصل اطمن عليك .. مع السلامه .. توصل بالسلامه
محمد : مع السلامه ...
وفي الطريق .. شغل محمد المسجل وحط شريط علي بن محمد .. هونتها ...
هونتها ولكنها عيت تهون .. لا قلت راح الهم .. الاقيه جدام
فيني الم ما مر في قلب مطعون .. في حزن ما مر في عيون ايتام
عادل ولكن طحت في وقت مجنون .. والاخوان في جمبي وحولي الاعمام
واللي ابي عونه من قده يبي العون .. ولا ودي ازيده على طعونه الام
اصحاب انا والهم واحباب ونمون .. لا ماهي صداقه يوم ذي عشره اعوام
والهم سجاني وانا فيه مسجون .. وان قام حظي طاح وان طاح ما قام
تقول ما انسان غيري في هالكون .. حطمت في همي انا كل الارقام
الحزن في عيني وفي جسمي مدفون .. تتحق الاحزان وتخيب الاحلام


وكل ما خلصت يعيدها ... لين ما وصل ابوظبي .. واول ما وصل راح البيت عشان يبدل ملابسه .. ويروح صوب خليفه ... واول ما دخل .. لا قته وضحى ..
وضحى : ياااااااااااااااا مرحبا الساع ..
محمد : هلا
وضحى : محمد .. شوفيها جي حالتك .. انت تعبان وله شي يعورك .. ( كانت خايفه عليه وااايد .. لان شكله اللي يشوفه يقول هذا من سنه ما نام ولا اكل شي .. وسواد تحت عيونه .. وحالته متبهدله )
محمد : لا ما فيه شي .. وروحي خلي ( كوني ) تعطيج وزار وفانيله .. وكندوره .. وسفره وعقال .. باروح اتسبح .. وحطيه عند الباب ..
وضحى : ان شاء الله ...
وراحت وضحى وخذت من عند كوني ملابس محمد .. وحطتهن عند الباب .. وعلى طول راحت صوب مزنه تخبرها ان محمد وصل ووصفتلها حاله محمد ... وكانت مزنه يالسه على النت تكلم العنود .. واول ما قالت وضحى حق مزنه ان محمد وصل .. قالت حق العنود ..
مزنه : عنود فديتج .. بسج سب في البنيه ... خلاص لاتحرقين اعصابج ..
العنود : هذي الخايسه درت اني كشفتها .. عشان جي ما دخلت ..
مزنه : انزين .. انا الحين بخليج .. باروح اشوف اخويه ...
العنود : اوكيه .. وهذي السباله يا انا وله هي .. باي
مزنه : ههههههههههههه باي
وراحت مزنه صوب محمد ..
مزنه : محمد .. محمد ... فديتك فتح الباب ..
محمد : لحظه اتلبس ... ( وبعد ما خلص ,, فتح الباب حق مزنه )
مزنه : شحالك حبيبي ... ( وتلوي عليه )
محمد : انت ادرى بحالي ..
مزنه : امممممممممممممممم ... متى بيون اميه وبويه ؟؟؟ ( نغير السالفه )
محمد : ما ادري .. انا باروح الحين ....
مزنه : ويييييييييين ؟؟؟؟ توك ياي .. ارتاح شوي ...
محمد : باروح صوب خليفه ... ( وراح عنها .. )
وفي بيت خليفه ..
حصه : امييييييييييييه ... اميييييييييييه ..
ام خليفه : هاااااااااااااااااه ..
حصه : اميه .. حبيبتي انت ..
ام خليفه : شتبين يالوتيه ..
حصه : اريد فلوس ..
ام خليفه : حق شوووو ...
حصه : با خلي .. عبد الرحمن ... يروح ايبلي اله حاسبه .. مالتي ضاعت ..

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -