أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية عشقتك من جنوني -4

رواية عشقتك من جنوني - غرام

رواية عشقتك من جنوني -4

وهي جالسه على الارض مو متحمله الي قاعد يصير قداامها هذا الي كانت خاايفه منه وماخاب ضنها مسحت دموعها وهي تحاول تتماسك لين توصل غرفتها وطلعت بسرعه صعدت الدرج وهي تركض الى غرفتها
وهي تسمع صوت امها تناديها وصوت نوره تطق عليها الباب تبيها تفتحه
لكن الحين مافي مجال انها تكلم احد
لاان دموعها خانوها وبدو بنزول بدوون توقف
لين مانامت وهي دموعها على خدها ماجفت

في مكاان ثاني
كان جالس يكلم امه : يمه انا ابيها يعني ابيها
ام ماجد : بس البنت بعدها صغيره انتظر عليها ششوي
سلطان : يمه حنا الحين نملك والزواج بالعطله الكبيره وانتي تدرين انها لي الحين او بعدين
ام ماجد : دامك تدري انها لك الحين او بعدين اجل وشوله ماتصبر
سلطان :يمه انا بكلم ابوي في الموضوع انتي مادري وش فيك معارضه عليه
دخلت العنود عرض: لاان نوره ماتواطنك بعيشه الله
سلطان وقف بثقه : انتِ احد دخلك في الموضوع وبعدين اذا ماتعرفي شئ سكتي وكلي تبن احسسن لك وهي تسوي نفسها ماتحبني لكنها تموت فيني بسس ماتحب تبين ...ومشى عنها<<<ياشين الثقه
العنود وهي تشهق : نوروه التافهه اذا سالتها تحبي سلطانوه تقولي وجع لاتجيبي طاريه اتاريها من تحت الى تحت والله لاجننك يانووره اجل تخبي علي سالفه مثل كذا ارويها لكن
امها قاعده تتحمد وتتشكر على بنتها المخبووله : ياللي ماتستحين تقولين هالكلاام قدامي صج انكم يا عيال هالوقت فاصخين الحياا
العنود : اووه يما خليك ديموقراطيه وبعدين كلاام الحق ماينزعل منه
(عائله ابو ماجد )
ابو ماجد (ناصر ) : الابن الثالث الى ابو راشد رجل اعمال كبير وله سمعته بالسوق يحب عياله كثير ودايم يسال عن مستواهم بالمدارس وغيره ويعلمهم ع الاساليب الصحيحه
ام ماجد (موضي) تصير بنت خالة ابو ماجد امراءه طيبه و محترمه مقربه لعيالها واجد رغم انشغالها لاان عندها دار ازياء وصالونات
ماجد : الابن الاكبر عمره 31 سنه متزوج وعنده ولدين توام
ناصر ومنصور وزوجته خلود (بنت عمته سعاد)
سلطان :الأبن الثاني عمره 25 سنه صديق فيصل مررره شاب وسيم مره بسمار جذاب متعلق بنوره بنت عمه من وهي صغيره بس مايبين لها هالحب
العنود :أخر العنقود بنت رجه عمرها 18 سنه تدرس مع نوره وهم تؤام بالمدرسه كل شي مسوينه مثل بعض الشنط والجزم وغيرررره
*
*
*
:يووووووووه خلاص تعبت مافيني حيل زيادة انا بسبقكم اشوف لنا نطاوله نجلس عليها
رمت حالها على الكرسي وهي ترمي الاكياس حولها <<شرت السوق كله
مد لها شخص شي قدامها وقال بصوت هادئ:اختي هذي المحفظه لك انتي نسيتيها في هذاك المحل ..واشر لها ع المحل
مسكتها وهي تقول :مشكور ..بس منو انت
كان قصدها يعني شلون عرف انها لها بس التعبير خانها
وهو ناظرها باستفهام :انا ألكس
ردت دانه بعبط :وانا أليس في بلاد العجائب ,,احم احم طيب طيب مشكور
راح عنها وهو يضحك بداخله عليها
سـأله واحد من أصحابه :طلال شفيك شاق الضحكه منو هذا اللي غير مزاجك بسرعه بعد ماكنت معصبب ؟؟
طلال :ههههههه اليس في بلاد العجائب ههههه
*
*
*
كانوا قاعدين على احد الكراسي في الحديقه وكينان يجري حولهم بلبس الرياضه (يسوي تمارين)
انتبهت من سرحانها على صوت نواف الطفولي :سامي اشرايك بالرسمه حلووه
ناظرت بالوحه اللي في يده وابتسمت :مره حلوه اصلاً انت فناااااااااان
نواف ابتسم بفرح :صج انا فنان
سامي :أكيد ليه مو واثق من نفسك
نواف :اممم شوي
سمعووه يطيح على الأرض وهو يقول :آآآآآآآآآآآآه
صرخ نواف وراح له بسرعه :كينااااااااان شفيك كيناااااان
سامي بخوف :كيناان
كينان بكلمات مقطعه :آآآآآه قلبي قلبي
سامي برتباك:نواف روح جيب ماي بسرعه ونادي السواق بسررررعه
نواف راح بسرعه وهو عقله بس يفكر بأخوه الغالي اللي ما يتحمل كلمة الآآه منه واللي اول مره يسمعها ع ألسانه
ضغط على قلبه بألم
كينان :آآآآآآآآآآآه
لاشعوري حطت يدها على قلبه وهي تقول بخوف :يوجعك مررره
كينان ناظر فيها بنظره غريبه وهو يرد عليها :تدري من حطيت يدك راح الألم
ردت عليه وهي تغير الموضوع ومو عارفه تركب الجمله كيف :المستشفى لازم يعني ..اقصد لاززم تروح المستشفى
كينان وقف :قلت لك صرت بخير هذي مجرد نغزه لاتحاتي
سامي :يعني متأكد انك بخير
كينان ابتسم ابتسامه وترتها :ليه خايف علي ؟
سديم عطته ظهرها وهي تتهرب من تصرفاته الغريبه والمثيره للشك وهي تحس بالأحراج لما حطت يدها على قلبه
ضربت راسها وهي تقول في نفسها :وش هالجرأه ياسديم الظاهر صدقتي انك ولد مو بنت آآآآآآه والله اني غبيه
ناظرها وهو يبتسم على شكلها المتوتر ووجهها لما صار أحمر مثل العاده لما تستحي وصار يضحك لما تذكر المقلب السخيف اللي سواه لهم هههههه
*
*
*
اليوم الثاني
موعد رجوع نور لبيت الوليد اللي طلعت منه بأهانه ماتنساها جا وقت رجوعها له بعد سنتين تقريباً جهزت أغراضها كلها ولبست عباتها نزلت له بعد ما نادوها خامس مره ,,بس هي كانت متعمده تطول عليه


مسك فيصل عنها شنطتها وحطها بالسياره
بعدها ركبت هي بدون لاتنطق كلمه وحده
جاها صوته وهو يزفر بضيق :كان تأخرتي شوي بعد
ماردت عليه وظلت سافهته
طبعاً هذا الشيء مريح بالنسبه للوليد لانه مايبي يسمع صوتها
وصار الصمت هو سيد المكان ماغير انفاسهم المطرربه
وصلوا البيت ونزلت نور بسرعه وهي تحاول تستنشق الهواء اللي حبسته طول الطريق ودخلت البيت
فاجأتها رنة ضحكه طفوليه
ذكرتها بالماضي ((هذي براءه صارت نسخه ثانيه من أسيل آآآآآآه ياأسيل وينك تشوفين بنتك اللي كبرت واحلوت وصارت تشبه لك ))
ضمتها بقوووه لاشعوري وهي تبكي :براءه حبيبتي أشتقت لك
ناظرتها براءه باستغراب :انتي مين ؟؟
نور بغصه :انا نور
ناظرها وليد بغضب وقال بلهجه آمره :براءه روحي غرفتك وغيري لبسك وبعدين انزلي
براءه :بس بابا ..
قاطعها :براءه قلت لك اصعدي غرفتك
صعدت غرفتها بسرعه وهو ألتفت على نور وقال بجمود:اسمعي بنتي ألسانك لا يطيح بالسانها ولا تخلينها تتعلق فيك عشان كذا تحاشينها قد ما تقدري <<ابو عجييب صراحه
نور ناظرته باحتقار :انت عارف معنى الكلام اللي تقوله الظاهر انت ناسي ان براءه امانه عندي وانا ما اقدر أخلف بوعدي لصديقتي
تقرب منها وهو يناظرها بنفس نظراتها لكن بشكل أقوى :تعلمي تتكلمين معاي بأدب وألزمي حدودك فاهمه وبعدين لما أكلمك نزلي عيونك بالأرض وبلاش هالنظرات الوقحه
نور لازالت عيونها متعلقه بعيونه وكأنها تعانده
عضت شفتها بقهر :انا وقحه ..بالله شوف مين فينا الوقح
وعطته ظهرها
الوليد عصب منها وشدها من عباتها بقوه وهو يلفها ناحيته :لما أكلمك ما تعطيني ظهرك وتمشين واسلوبك الهمجي غيريه لانه ما يمشي معاي
شهقت بخوف وهي تبتعد عنه وتصعد الدرج بسررعه لين دخلت وحده من الغرف
أنهارت تبكي فيها بألم (ليييه يصير معي كذا يارب هو مو مستحملني ولا دقيقه وحده لييه رجع دامه ماتغير وحاطني براسه آآآآه يارب تلهمني الصبر )
*
*
*
:عرفت لي شنوو أسمها ؟؟
ثامر :أيه طال عمرك أسمها سديم وعمرها 19 عندها أخو أسمه سامي لكنه توفى قبل كم سنه
كينان :اخوها هذا كبير ولا صغير
ثامر :توفى وعمره 21 سنه على ما أعتقد
كينان :طيب وين أبوها وين أهلها
ثامر :ابوها متوفي من زمان وعندها خال واحد بس عايش بالرياض
كينان :طيب تابع لي أخبارها أول بأول فاهم
ثامر :تامر طال عمرك ...وقفل السماعه
تنهد كينان وهو يسند راسه على الكرسي :آآآآآآآآآه ياسديم والله وانكشفت حقيقتك كلها وضني ماخاب ودي اعرف ليييه تنكرتي بشخصية أخوك وش السبب
*
*
*
دخل عليها وهي ترتب ملابسها في الدولاب من غير نفس وباين عليها متضايقه
حست بوجوده لكنها كملت اللي جالسه تسويه وكأنها ماتشوفه
جاها صوته الحاد :قومي تعشي
نور :ما أبي آكل شي
وليد بستهزاء:لييه ناويه تموتين من الجوع الغذا وما نزلتي وما اضن انك فطرتي والحين بتكملينها في العشاء
ناظرته نور بسخريه ورجعت تكمل شغلها
لكنه فاجأها لما سحب يدها بقوه وجرها وراه وهي ظلت تحاول تسحب يدها منه لكن من دون فايده
تكلمت بألم :آآآآآآآآآآه فك ايدي
وليد بعصبيه مكتومه :لما أقولك شي تطيعيني بدون ماتعاندين فاهمه
نور :آآآآآآآه فكني فكني ..شايفني عبده عندك
ناظرها بتهديد :ألسانك الطويل ما أبي اسمعه او بمعنى أصح صوتك وحسك كلللللله ما ابي اسمعه لاني مو طايقك وشد على يدها بقوه :فاهمــــــــــــــــه
نزلت راسها تداري دمعه نزلت وجرت وراها سيل دموع وهي تهز راسها بمعنى فاهمه ,,ونزلت معاه
*
*
*
:وووووهـــــــــم ألحقي
فزت من السرير بخوف :خييير
دانه :فروس يقول ان عمك وولده جااااين وكاهم تحت بالمجلس مع جدي وابوي
بدت تحس بأن ضربات قلبها تدق بخوف وهي تردد (هذي نهايتك ياوهم ) نهايتي قربت
بدت ما تسمع أصوات اللي حولها ام يوسف والجده ام راشد اللي من دروا بالخبر جوها يطمنوها لا تخاف وانهم معاها للنهايه
لكنها كل هالكلام ماسمعته كانت مجرد تسمع اصوات نااااااس حقارى انذاااااااااااااااال داسوا كرامتها وشـ ـ ـرفـ ـ ـها
ناس ذلوها ياما توسلت لهم لكن ماسمعوا لها ناس اللي المفروض هم من يصونوا عرضهم وشرفهم هم اللي دنسوووه هم اللي باعوه بثمن لتراب
ناظروها بخوف وهي ينادوها باسمها
كلمات بسيطه هي اللي قدرت تنطقهاا :المــ ـ ـوت ارحم من اني أرجع لهم ..المــ ـوت ولا أني اتزوج ولددده
*
*
*
نهاية البارت السابع
يلااا ابي توقعاااااااااااااتكم
1/نور هل بتستحمل تعيش مع الوليد وااايد ؟؟خصوصاً انه كارهها
2/سلطان هل بيتم زواجه من نوره ؟؟
3/وش السر بجية عم وهم لبيت ابو راشد ومعاه ولده ؟


السلاااام عليكم صباحكم /مسائكم عسل

البارت الثامــــــــــــــــن

يالصاحب اللي ماسأل في (غيابه)
تبحر مواكب حسرتي في شواطيه
لي خافق(ن) شتت انين الربآآآآآآآآآبه
ياخي برحيلك
خافقي وين أوديه ...؟؟
*
*
*
:نوررررر وحشتيني اشتقت لك موت
نور بغصه :وانا أكثر يا نوره شلونك وشلون امي امانه وربي واحشيني
نور حاسه فيها بس ماتبي تزودها عليها :يادوبه البيت خلى من بعدك اتاريك كنتي مضيقته
نور :والله انا اضن البيت ما بيخلى الا بعد ما تاخذي سيد سلطان
نوره :ووع لا تجيبين طاريه أعوذ بالله انا أخذ واحد دوم يفشلني ويخرعني أخر الليل
نور :ههههه ليه في قصه ثانيه غير صورة الجني ههههه
نوره :لا بس مخلي اخته عنودوه ترسلي صورة قرد لابس شباصات بالإيميل تخيلي الحقير قهرني ولا راسل نغمة وبحبك ياحمااااااار... التافهه
نور خلاص مو قادره تمسك نفسها من الضحك :ههههههههههههههههههه هههههههههههههههه ههههه
تحس لما تكون مهمومه حتى لو تسمع نكته بايخه تبي تضحك تبي تروح الهم اللي في قلبها هذا طبع نور لا تضايقت من كانت صغيره <<تشبه لي
/
دخل الغرفه وانصدم وهو يشوفها تضحك من قلب ناظرها وهو متنح للحظات لما شافها انتبهت له وكتمت ضحكتها وقالت مع السلامه رجعت نظراته الحاده لها مثل قبل
جلست على السرير وعيونها تجي في كل انحاء الغرفه الا عليه
رمى نفسه ع السرير بالجهه الثانيه وهو يتنهد بضيق
توترت اعصابها ودقات قلبها طبول ما عرفت كيف تتصرف تقوم ولا تظل جالسه ولا ولا ...مو عارفه
فاجأتها نبرة صوته الحززينه وهو يقول :قربــــي
فتحت فمها تناظره باستغراب وعلى وجهها علامة تعجب كبيييره
عاد عليها مره ثانيه :قلت لك قربي
وقفت على السرير وتوجهت جنبه بخوف وتوتر حاسه ان أعصابها مشدوده
جلست ونصدمت أكثر لما حط راسه عليها وغمض عيونه بتعب
الوليد بتعب :راسي مصدع سوي لي مساج
نور قربت يديها له بصعوبه وبعد جهد جهيد وبدت تسوي له مساج تقريباً لنصف ساعه حست بعدها بأن ملامحه ترتخي وانه استسلم للنوم
غطته وطلعت من الغرفه ...
*
*
*
:هذي بنت أخوي تبون تحرموني منها يعني
ابو راشد :بنت اخوك لييه مين اللي حاول يقتلها لما كانت في المستشفى مين اللي ضربها وما خلى فيها عضم صاحي مو أنت
ابو سيف :وهذا انا اليوم جيت ارجعها عندي واتسامح منها اذا تبون
ابو راشد :طيب وإذا ما وافقت ؟؟؟
سيف قال بقهر :توافق وغصباً عليها مو بكيفها نزلت روسنا الارض
ابو يوسف :البنت ما هربت من عندك الا بعد ماشافت العذاب في بيتكم
ابو سيف :نربيهااااا تبينا نخلي البنت هايته على كيفهاا <<امحق تربيه ياأبو التربيه
سيف بقلة ادب :البنت بنتنا وجاين كأنا نطر من عندكم ترجعونها هذي زوجتي ولي حق اني اخذها
ابو راشد بحكمه :عندك اوراق تثبت انها زوجتك
سيف :بتصير زوجتي عن قريب... يالله جيبوها لمتى بننتظر يعني
ابو يوسف :تكلم بأدب حنا مو أصغر عيالك والبنت ماتبيكم انتوا ناس ما ينوثق فيكم
قام سيف بعصبيه :السالفه امصخت وتعديتوا حدودكم وااايد لكم لبكره بس ان مارجعت البيت ماراح يصير لكم طيب وخلوها تتجهز لزواجنا اللي بيتم بكرره ...وطلع ووراه ابوه اللي عجبه ولده بقوه
دخلت ام راشد اللي سمعت الحوار كله
ابو راشد :سمعتي ياام راشد عمها يبيها واللي علينا سويناه
ام راشد :خلاص بنتخلى عنها بهذي السهوله
ابو يوسف :يمه الله يهديتس انتي ما سمعتي ولده كيف يهددنا وبعدين لو راح اشتكى يكون معاه حق وبنكون حنا الغلطانين
ابو راشد :قولي لها تجهز نفسها لان زواجهاااا بكرررررره حنا مابيدنا شي نسويه لها
*
*
*
:امممم طيب 5 في 5 =
نواف :25
سامي :لا ماشاء الله جداول الضرب صرت اوكي على اوكي
نواف ابتسم :احم احم لاني ذكي
سامي :هههه تصدق مرات احس انك اكبر من عمرك
نواف :ليه؟
سامي :مدري اسلوبك واحد كبير تعجبني بصراحه
نزل هالحظه كينان وهو لابس ملابس السباحه
اللي من شافته سديم وجهها قلب مو احمر الا ازرق من الأحراج لانه كان لابس بس الشورت وهي تحاول تغض البصر قد ماتقدر
نط نواف :الله كينان بتروح تسبح
كينان :ايه تبي تجي معاي
نواف بفرح :ايوه ايوه برووح معاك
ومشى لكنه فجأه وقف وهو يوجه كلامه لسامي :سامي وانت بعد تعال أسبح معانا ترى المسبح وااايد حلو واذا تبي راح اجيب لك شورت من عند كينان
سديم بلعت ريقها بصعوبه ونظرات كينان تراقبها بتفحص
تلعثمت ما عرفت كيف تعدي السالفه :أأأ -- هاا – انا
نواف :ايوه تعال أسبح معنا
هنا تدخل كينان اللي حس انها أنحطت بموقف صعب ومو عارفه تطلع نفسها منه :لا نواف سامي معه حساسيه وبعدين هو مايعرف يسبح عشان كذا هو بس بيراقبنا
نواف :اهاا ..طيب اجل ..وراح وهو يجري بسرعه
هنا سديم حمدت ربها انها طلعت من هذي الورطه شكل كذبتها البارحه جابت نتيجه
*
*
*
جا بيركب سيارته بعد ما جاه اتصال من البيت
وكالعاده كانت فيه ورده حمراء على السياره
مل من كثر ما صار يشوفها يومياً ومثل العاده رماها وجا بيركب سيارته
لكن جاه صوت بنت تتكلم بدلع وريحة عطرها توصله من مترين :مو حرام عليك تسوي بالورد كذا
:هذا انتي ولا تقولي بعد ان الورد منك
:مو حرام عليك صار لي احبك اربع سنوات وانت مو حاس فيني
:دكتوره هديل انا ما انفع لك وهذا الموضوع انهيه لانك مهما سويتي اللي بقلبي ماراح يتغير اتجاهك
د/هديل :اساااااامه انا أحبك أحبك ماتفهم معنى هالكلمه لهذي الدرجه انت بارد وما عندك مشاعر
اسامه :دكتور اسامه لو سمحتي وبعدين انا صارحتك من البدايه وقلت لك مستحيييل احبك
ومشى تاركها تبكي عليه وعلى حبها له اللي هو مو حاس فيه
*
*
*
كانوا كينان ونواف داخل المسبح اما سديم كانت تراقبهم او بمعنى اصح كانت عيونها موجهه لنواف تضحك معااه وتسولف ومسفهه الموجود معاهم ,,شوي وجا لكينان أتصل مهم فقام من المسبح
وبقت سديم مع نواف بروحهم وتقربت من المسبح لكنها مانتبهت للماي الي مطشر حول المسبح وانزاحت رجولها وطاحت في المسبح بشكل قوي
صارت تطلع وتدخل في الماي وهي مو عارفه كيف تسبح اصلاً ما عمرها طبت في مسبح
لثواني ..لدقائق حست بأنها خلااااااااااص بتموت واجلها حااان مرت عليها كل الذكريات الأليمه والمفرحه
تذكرت أمهــــــــــا وكيف بتتعالج إذا ما كان معها أحد وبتظل وحيييده
لكنها استسلمت للأمر الواقع وتعبت من المحاوله في الخروج صار جسدها متوسط المسبح ويدها متروكه بحريه فجأه حست بيد تحملها وتطلعها من المسبح لكنها كانت فاقده الوعي
/
صراخ نواف خرع كينان اللي جا بسرعه وخاف من الحاله اللي كان عليها
شافه يبكي بخوف :كينان سامي غرق سامي غرق آهئ آهئ لا تخليه يموت مثل ماما وبابا الله يخليك
كينان استوعب الأمر بسرعه ونط في المسبح وصار يدورها واخيراً شافها فحملها وطلعها
لكنها كانت فاقده الوعي فاضطر يسوي لها تنفس أصطناعي كان خايف يفقدها خايف يفقد الأنسانه اللي قلبه تعلق فيها من اول لقاء خايف ان حبه يموت قبل يبتدي
مره ..مرتين ..ثلاث
فتحت عيونها وهي تشوف وجهه قريب منها واااايد
استوعبت منو هو وبعدته عنها بقوه وهي تصرخ فيه :قوووووووووم قوم عني
تباعد عنها كينان وهو يحمد ربه مليون مره اللي رجعها له سالمه
تقرب منها نواف وهو يمسح اثار دموعه :سامي انت مامت سامي انت حي حي الحمد لله يارب
كحت وكحت تطلع الماي اللي بلعته
كينان :دامك ماتعرف تسبح بالله ليه نازل
سامي :انا مانزلت بس طحت من الماي اللي حول المسبح
منظرها وهي جالسه وثيابها مبلله وشعرها مبلل وجسمها اميلته بحيث انها تكح باتجاه معاكس لهم يجذذذبه مررره
نزل عيونه بالارض وهو يقول :طيب قوم غير لايصيبك برررد وانت يانواف بعد
قامت بسرعه وجت بتمشي لكنه رمى عليها الفوطه وحطها على شعرها
كينان :لا تنسى تغطي شعررك اوكي
تذكرت ان الكاب مو عليها طاح في المسبح فراحت بسرعه عنه
دخلت واخذت لها ملابس ودخلت الحمام (وانتو بكرامه)وهي ترتجف
ناظرت في نفسها في المرايه وجا مشهد واحد في بالها (التنفس الصناعي )
لا لااااااااااااااااااا لمس شفتي لا الحين مالي وجهه اقابله
ضربت نفسها كف :غبيييييييه غبييييه ومواقفك اغبى منك آآآآآه يالقهر أكيد اكتشف اني ....
وجلست على الارض وهي تسحب في شعرها بقهر :بأي وجهه تقابلينه ياسديم وانتي دايم تسببي المشاكل لنفسك
*
*
*
:شنوووو انا أتزوجها ؟؟
ام راشد : البنت من عرفت ان زواجها بكره طاح مغشي عليها
اسامه بغضب :يمه انتي من صجك جايبه لي وحده من الشارع تبيني اتزوجها ويعني طاح مغشي عليها هذا دلع بنات بس


ام راشد تضايقت وحس فيها اسامه
قال بأسف :اسف يمه ما كان قصدي اعصب عليك السموحه وباس راسها
دخل ابو راشد ومعاه ابو يوسف وام يوسف
ابو راشد :ها ياأساااااااامه شقلت ؟؟
اسامه :يبه انا آسف بس صدقني ما أقدر اتزوج اصلا ً انا ما ابي اتزوج نهائي
ابو يوسف تقرب من ولده وقال بجديه :اسامه ماتبي تفرحني يعني بزواجك ماتبيني اشوف عيالك ترى العمر راح ومحد ضامن يومه ماتبي يجيك ولد ولا بنت ينادونك يبه ماتبي بعدين لاكبرت عيالك يدعون لك ماتبي حرمه تشوف طلباتك وتراضيك لو زعلت وتشيل عنك همومك
ما أخفي عليكم أسامه تأثر وايد بكلام ابوه بس مثل ما قلت لكم قبل هو عنييييييييد
أسامه :يبه ما أقدر اتزوج ما أقدر وبعدين انتو واثقين من هذي اللي بتزوجوني اياها
ام راشد :انا واثقه فيها وصدقني بجي اليوم اللي بتشكرني فيه وقول جدتي ما قالت
أساامه :يمه كلامك على عيني وراسي بس انتي ليه مصره تساعدينها هي لاتصير لنا ولا نصير لها ولا حتى نعرفها بعد يرضيك حفيدك ياخذ وحده مايعرف حسبها ونسبها
ام راشد :لا مايرضيني بس البنت ملاك من الله ارسلها لنا كيف نضيعها من ايدنا وبعدين حالتها النفسيه تعبانه وانت شفت حالتها هذا غير انهم حاولهم يقتلونها وقدام عيونا بعد
ابو راشد :أسامه انا عندي لك حل
ناظروه الكل بترقب
ابو راشد :دامك مصر انك ماتتزوج مو بالضروري تتزوج فعلاً
اسامه :كيف جدي ما فهمت ؟!!
ابو راشد :ببساطه تزوجها على الورق بس واذا شفت انها ماتصلح لك طلقها لكن بعد مده عشان سمعة البنت اما اذا شفت انها تناسب لك الله يتمم لكم الخير ,,هااا شقلت
سكت شوي وهو يعيد :على ورق
ام راشد :وافق ياأسامه ترى هذا أخر طلب لي عندك لاتردني وانا أمك
تكلم بصعوبه :موافـــــق يمه موافق عشان خاطرك بس
باسه ابوه وامه:الله يرضى عليك
ابو راشد :اجل جيب الشيخ ألحين وخلونا نملك الليله
*
*
*
نهاية البارت الثامن


حبايب قلبي ابي توقعاتكم
1/ الوليد هل تعامله بيتغير اتجاه نور ولا الحال سيظل كما هو ؟؟
2/ اسامه هل بتم ملكته ولا في شي بيخررب عليهم ؟؟
3/كينان هل بيعترف بحبه لسديم ويصارحها ؟؟
مع خالص تحياتي لكم

البارت التااااااسع

أعجز عن النطق لألف مررره
امام نظرات عينيه التي تغرقني
أعجز عن الكتابه أمام صفحاتي
لأن كل ايامي ذابلة حززززينه
مللت الأوراق من سماعـــــــها
فياسنيني هل ستفرحين بعد هذا التعب
ام الموت ارحم بالنسبة لك
من هذه الأبتسامة التي لاتدوم سوى
ساعات قليله
*
*
*
مازال مشوار الليل في بدايته ومؤشر الساعه يشر الى الساعه 7 :54 دقيقه
:خلااااااااص ياوهم كافي اللي سويتيه في نفسك
ضربت راسها بالجدار وهي تتكلم بغضب :شنووو الذنب اللي سويته عشان يصير فيني كذا لييييييه مو راضين يتركوني بحالي آآآآآآآآه يارب ..دانه ارجوك لاتخليهم ياخذوني
وجلست في احدى الزوايا وهي ضامه ركبتها والدموع تنزل منها بألم بدت تهلوس وخوف بداخلها منهم مو طبيعي
-
ناظرتها دانه بخوف وهي تشوف الحاله اللي وصلت لها ومو عارفه شتسوي خصوصاً ان الكل راح من شوي
نادتها كذا مرره لكن ماسمعت أجابه
جات بتتقرب منها توعيها وتهديها لكن تفاجأت بصوتها ينطق بخوف :لا ..لا تقربي
دانه بصعوبه :وهم اشفيك ؟؟
وهم نزلت راسها وهي تطالع نفسها :لا تقربي لا تقربي
ناظرت المكان اللي وهم موجهه نظرها عليه وانصدمت لما شافت سائل تحتها مالي ملابسها
شهقت وقالت باستنكار :وهم بللتي ملابسك
نطقت بغصه وهي تكتم شهقاتها :دانه الله يخليك لا تقولي لاحد هالشي انا ..انا ما اقدر اتزوج سيـــــــف ما ابيه ما ابي ارجع له
دانه تحس ان الموقف اكبر منها واصعب من انها تستوعبه وهذا دليل ثاني غير عن الحاله النفسيه الي تجيها ضد عمها ويدل على الحياه الصعبه اللي عاشتها وهم عندهم
مسكتها ووقفتها وهي تقول بحنان :لا تخافين ماراح اقول لاحد انتي ألحين أخذي لك شور يهديك وكل الأمور راح تكون طيبه ...
*
*
*
دخلت عليه المكتب بعد ما أذن لها
سكتت ما عرفت كيف تبداء معاه
الوليد :خيرررر
نور :ابي اروح بيت أهلي
الوليد بدون مايناظرها :مسرع ما شتقتي لهم ..انا أقول خليك في بيتك أزين لك وماله داعي تسوين هالحركات
نور :قلت لك ابي اروح ومو بكيفك تمنعني وبعدين انا كنت أقدر اروح بدون ما آخذ رايك بس مدري شلي ضربني على عقلي وخلاني ....
قاطعها بعصبيه خوفتها :تدرين لو تروحين ألحين ما ترجعين لهالبيت مرره ثانيه لان ورقة طلاقك توصل قبلك
نور بانفعال :مستحيييل ......مستحيل العيشه معاك ماتنطاق
الوليد بسخريه :شعور متبادل أخت نور ولسى ماشفتي شيء الفنجان اللي ذوقتيني منه بتذوقينه ألحين لكن مضااااااااااعف
وصرخ :وألحين برره بره ما أبي أشوف وجهك
ناظرته بعيون دامعه :قبل لاأطلع احب اقولك ان مقدار الكرره اللي تكرهني ايااه اقل بكثير من كرهي لك وفتح عيونك لان اللي صار مقدر ومكتوب ولا تعترض على حكمة ربك ...وطلعت
طلعت نعم لكن تركت وراها شخص يأس من وجوده في هذي الحياه شخص عيونه مغمضه عن الواقع
شخص الحزززززن بيته وداره
*
*
*
بعد ما أخذت وهم دش طلعت مالقت أحد بالغرفه لبست لها بيجاما ورمت نفسها على السرير
سمعت صوت طق على باب الغرفه لكنها غمضت عيونها بخوف خايفه تسمع صدمه ثالثه غير عن الصدمات اللي قبل
فجأه حست بيد تمسح على شعرها الكستنائي الكثيف والنااااااااااااعم
فتحت عيونها وهي تشوف وجهه ام راشد تبتسم لها
اعتدلت بجلستها وهي تقول كأنها طفله :يمه انتي بتخلينه ياخذني
انا ماابيه ماابيه
الجده ام راشد :وهم انتي متأكده انك ماتبينه وتبين تتخلصين منه
ناظرتها بستغراب لكنها هزت راسها بتأكيد
ام راشد :حنا شفنا لك حل بس انتي لازم توافقي عليه
قالت بسرعه :شنوو
ام راشد :راح تتزوجين أسامه
نطقت بصعوبه :اتزوووووج
ام راشد :يعني تتزوجينه على ورق بس لما ولد عمك يتركك بحالك هو عمك الله لايعافيهم وبعد فتره


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -