أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية عشقتك من جنوني -5

رواية عشقتك من جنوني - غرام

رواية عشقتك من جنوني -5

ام راشد :يعني تتزوجينه على ورق بس لما ولد عمك يتركك بحالك هو عمك الله لايعافيهم وبعد فتره تطلقين
وهم :يمه انتي متأكده انه على ورق بس
ام راشد :ايه يمه على ورق بس لمده بسيطه هاا شقلتي
سكتت فترره وبعدين نطقت :اموافقه موافقه
*
*
بعد ساعه تمت الملكه وصارت الأمور مثل ما خططوا لها طبعاً اسامه ما شاف وهم ولا طلب يشوفها بالأساس لانه ماخذها على ورق بس وفعلا اما وهم بعد اللي صار لها غطت في نوم عميق خصوصاً وهي تحس بألم في كل جسمها وخايفه من بكرره ومن ردت فعل سيف وعمها
*
*
*
:ألف ألف مبرروك يايمه
اسامه :يمه على شنو تباركين لي انا ما خذها بالاسم بس
ام يوسف :يمكن تقدر عليك وتغير كلامك هذا
اسامه قام وهو يتأفف
ابو يوسف :أساامه
ناظره :هلا يبه
ابو يوسف :الأسبوع الجاي راح نسوي حفله بسيطه في البيت
اسامه:لييه ؟؟!
ابو يوسف :ما يصير اعمامك وعيالهم مايدرون انك تزوجت وحنا مانبي احد يعرف انك تزوجتها على ورق بس
نبي نسوي انك ماخذها طبيعي مفهوم
أسامه :اللي تبيه يبه ...وراح
*
*
*
يوم الأربعاء
هبت نسماات الهواء العليل مع بعض من البروده
كانت نايمه وايدها وشعرها طايح من السرير ونايمه بالعرض
حست بيد ثقيله تصحيها :نور نور نوروووووووه قومي
فتحت عيونها ببطئ ورجعت غمضتهم
الوليد :نور قومي وبلا دلع ماصخ
رجعت فتحت عيونها وناظرت فيه
لاشعوري حست نفسها طايره في الهواء وهو يجر يدها بقوه ناحية الحمام
وشهقت وهي تشوفه يحط راسها في المغسله ويشغل الماي عليها
طلعت راسها من الماي بشهقه ثانيه وهي تكح
لكنه رجع دخله مرره ثانيه
وتكلم بعصبيه :لما اقول لك تقومين ..تقومين من دون دلعك المااصخ ..وألحين صحيتي ولا لسه
طلعت من الماي ووجهها محمر :صـ ـحــ ــيت
طلع وطلعت وراه وهي تمسح دموعها الحاره اللي اختلطت مع المااء
تكلم بدون ما يناظرها :انزلي سوي لي كوفي
طلعت من الغرفه وهي تمسح دموعها وتمحي صورته من بالها
*
*
*
دخلو مدينة الملاهي على طلب نواااف اللي اصر انه يروح
وبدوا يلعبون ويستمتعون بالألعاب
مر الوقت وهم مبسوطين
لكن نواف قال يبي يروح الحمام (وانتو بكرامه )فاضطر كينان يروح معاه اما سديم قالت بتنتظرهم
الجو كان مغبر شوي حست سديم انها مخنوقه ومو قادره تتنفس
انقلب لونها فجأه للأزرق وبدت تتنفس بصعوبه وهي عاجزه حتى انها توقف والمشكله انو محد معها


ظلت واقفه وهي تستند على الجدار بصعوبه وبالزور قادره توقف على حيلها
حست انها بتموت عن جد هالمرره ظلت تكح وتكح حتى اللي حولها ألتفتوا لها بخوف وهم يشوفون كيف دموعها نازله
ماهي الا ثواني وحست فيها ان الفرج قريب لما شافتهم جايين صوبها والقلق باين على وجههم
تقرب منها كينان بسررررعه وهو يشوف تجمع الناس عليها
غطاها عنهم بجسمه العريض امام جسمها النحيف وهو يسألها بخوف بعد ماشاف وجهها اللي منقلب أزرق :ساااامي شفيك ؟؟؟؟؟
كلماتها كانت بالموت قادره تطلع :مو ...قــ ـادر...ه أتــ ـ ـنــ فس
طبعاً مانتبهت انها نطقت (مو قادره) بس كينان انتبه لها
سحب يدها وهو يقومها بخوف :بسرعه خلينا نطلع من هنا
لكنه حس بعدم استجابتها وبسرعه حملها بين ذراعيه بعد ما خلع جاكيته وحطاه عليها ومشى فيها بسررررررررعه هائله وهو يسألها :معاك الربو ؟؟؟
هزت راسها وهي ترجع تكح بقوه وتتمسك فيه من سرعته وخلفهم نواف الخايف
*
*
*
:نورره شقاعده تسوين ؟؟
نوره :بسم الله الرحمن الرحيم خرعتني شفيك
فيصل :انتي احد يقدر يخرعك اشك الصرااحه ..وش عندك ألحين هنا
نوره :مثل ما أنت شايف اسقي الزرع البيت صار طفش مللل من غير نور افففففف
فيصل :طيب دخلي داخل ألحين راح يجي سلطان
قال كلمته وتوجه يوصي الخدامه تسوي له فطور
:ووووع وش جابه هذا من صباح ربي
ناظرت رشاش الماء بخبث وهي تبتسم بمكر
اول شي ملت المدخل كللللللللله ماي (غرقته)
وبعدين تخبت في زوايه وهي ماسكه الرشاش وكاتمه ضحكته
ظلت تنتظره لكنه طول وما جا
لين تعبت وقررت تدخل البيت
لكن من الماء اللي غرقت البيت (الحديقه )فيه طاحت في شر اعمالها وهي اللي طاحت على وجهها بقوه
:ههههههههههههه ههههههههههههههه صج من حفر حفرة لأخيه وقع فيها هههههههه
ناظرته بقهر وهي متوجعه :انت من متى هني ؟؟
سلطان تقرب ناحيتها :من الوقت اللي غرقتي المدخل بالماء كل هذا كره فيني ولا استقبال حار لي
نوره :اوما استقبال حار لك ليييه هو الأمير ولا الأمير اللي جاي
ناظرها بثقه :لا مو الأمير بس يكفي الشيخ سلطان اللي جاي ..يالله قومي غرقتي نفسك بالمااااي ..راح عنها وهو يضحك عليها
اما هي ظلت تتحلطم عليه
*
*
*
نهاية البارت التاسع
توقعاتكم
1/ماهي ردت فعل ابو سيف وولده لما يعرفوا خبر زواج وهم ؟؟
2/هل بيستمر زواج اسامه من وهم على ورق ولا بيتغير؟؟
واي توقعات تطري عليكم لا تحرموني منها ..
الغوالي حبيت اعطيكم خبر انو بكره ماراح انزل بارت لان عندي شوية ظروف والسموحه منكم


البارت العاااشر

بعد ناوي جرح ثاني !!
ما بقي بقلبي مكان تجرحه
انت لو مثلي تعاني
كان ظلك لو تطوله - تذبحه
ودي أشكي / وخايف أبكي *
لو تكلمت وشكيت !
كل كلمة فيها ببكي
وانت عني ما دريت
[ كافي وارجع لي وغلاتي ]
وانت يمي وبين إيديني
أنســى وأدور عليك !
حتى نفسي / ما تبيني
يابني آدم تبيـــــــــك !
كافي موضوعات حياتي
بعد أنت يا حياتي
أخاف أموت ولا أشوفك
تكفـى * أرجع لي وغلاتي
لو تشوف الهم فيني *
حالتي تصعـــب عليـك
أنت وينك ياخي وينـــك !!
بأخر الدنيا أجيــك /
آه لو يصـدق زماني
ما أبي أكثر من ثواني
والله أترجى ظروفك
تكفـى أرجع لي وغلاتي !
*
*
*
:عمي هذا هم وصلوووووا وواقفين في الحديقه
/
قام ابو راشد وابو يوسف واسامه هالمرره كان معاهم
لكن وقفهم صوت ام راشد
:وانا بعد بجي معاكم ومعاي وهم
ناظروا البنت اللي واقفه وراها ومتغطيه بالكامل معنو خلاص صارت وحده من العايله
ابو راشد :لا وين تروحون معانا خلكم هنا
ام راشد :لا البنت لازم تواجه عمها
طلعوا الخمسه
الثلاثه قدام
وام راشد ووهم وراهم
اول ماشافت عمها وولد عمها سيف رجولها بدت ترجف بخوف خايفه ان سيف يفضحها قدامهم
جاء صوت عمها الساخر :أخيراً بتردون لي بنت اخوي اللي حابسينها عندكم
وناداها :وهــــــم تعالي خلينا نمشي فضحتينا بين الناس
ظلت واقفه وهي متمسكه بأم راشد بقوه ولاتحركت جامده مكانها
رد اسامه بقوه وثقه :وين تروح وزوجها موجود هنا
صرخ سيف :ومنو زوجها ان شاء الله
اسامه :انا زوجها ليه مو مالي عينك
تقرب منه ومسكه من ياقة ثوبه وصرخ :اياااااااا الحقير تزوجتها تزوجتهااا لييييييه اخذت شي مو من حقك
دزه اسامه يبعده عنه :احترم ألفاضك ازين لك ولا ترى تشوف شي ثاني
سيف بعصبيه :اياا الخاينه تاخذين هذا وترفضيني ....هذا وانا اولى فيه
اسامه :للمره الثانيه اقول حسن ملافضك احسن لك
سيف هجم عليه بثوره :انت وااحد نـ ـ ـ.. و حــ ـ ـ و وو ...و
ابوراشد :امسك ولدك احسن لك
اسامه بعده عنه بقوه وهو يمسح الدم اللي نزف منه
ابو سيف :انتو كيف تملكون على البنت وهي محجوزه لولد عمها
ابو يوسف :البنت رافضته وماتبيه نغصبها يعني
ناظرها ابو سيف باحتقار وهو ينطق بحقد :ترفضين ولدي بعد ماتعبت في تربيتك كل هذي لسنين ترفضينه وانا اللي كنت متحمل وجودك على قلبي
تقرب منها بيعطيها كف بكل قوته وهي غمضت عيونها تستعد للضربه
لكنها تفاجأت بالشخص اللي ضمها وحوط ذراعينه عليها يبعدها عن الكف اللي كان بيجيها
نطق بثقله المعتاد :هذي زوجتي ومحد يمد ايده عليهااااا فاهم
(اسامه ماكان دفاعه عنها حب بس مسمى زوجته يحسسه بأنه ولي امرها والمسؤول عنها وخصوصاً ان شخصيته متحكمه تحب السيطره وبمعنى اصح بدء يغـــــــــــــــار من حب سيف لها )
صرخت لاول مره امامهم :أي تربيه أي تربيه واللي يعافيك انا اشتغلت في بيتك خادمه لزوجتك ولك وولدك المحترم تكفل بالباقي
انا تحملت عذابكم واااايد وكااافي خلاص ماعاد فيني اتحمل أكثر
ناظروها مستغربين ردت فعلها القويه وعيونها تفضح العذاب اللي عاشته عندهم
سيف بقهر :امشي معي الكذبه هذي ماتمشي معي اصلاً متى لحقتو تزوجونها غيري
ابو راشد :حنا معنا عقد ومستعدين نثبت لك مو مثلك
اسامه :هذي زوجتي ومالهاااااا طلعه من هالبيت فاهم
سيف جن جنونه مايقدر يتصور ان وهم حبيبته راحت لشخص ثاني هو اللي حبها طول هذي السنواااات معنها كانت ماتواطنه( بس ليش كنت تتعامل معي زين هي هي الي خلتني احبها واتعلق فيها )
طلع شي من جيبه ورفعه في وجه اسامه بتهديد :طلقهااااا ... طلقهااا ولا ذبحك على ايدي
*
*
*
:هاا دكتور بشرني عن حالتها
الدكتور :لا الحمد لله وصلتوا في الوقت المناسب لو كنتوا تأخرتوا شوي كانت حالتها جداً سيئه وصار عندها أختناق
كينان :الحمد لله يارب مشكور دكتور الله يعطيك العافيه
/
طلعت من الغرفه بعد ما ركبوا لها بخار وهي منزله راسها بأحراج منه
تقرب منها وقال ببتسامه :الحمد لله على سلامتك
سامي بهمس :الله يسلمك ..اممم وين نواف
رد عليها وهم يمشوا بيركبوا السياره :رجعته البيت معنو مصر مايتحرك من مكانه الا لما يتطمن عليك
ركبوا السياره وهي تسندت على الكرسي بتعب
ناظرها كينان للحظات يحس انه مو قادر يسكت اكثر يبي يعترف لها بحبه وبعدين يتزوجها بس هي مصعبه عليه الأمور


لان اللي مسويته جنووون
كينان :لييه ماقلت ان معاك الربو
سامي :ماصارت فرصه اني اقول
كينان :طيب انت ألحين متضايق
سامي ناظر فيه باستغراب :لييييه هالسؤال يعني
كينان :مدري يقولون نوبة الربو تصير لما تكون متضايق
سامي :اهااااا ..مدري خايف من شي يعني.. بس ما أعرف شنو
كينان :طيب انا برجعك البيت ألحين عشان ترتاح وبكره أجازه لاتجي اوكي
سامي :بس انا صرت بخير ماله داعي للإجازه
كينان :لا ارتاح لك كم يوم وبعدين ارجع لنا بنشاط
سامي :اوكي
*
*
*
دخل عليها المطبخ وهي تحط الفطور على الطاوله بهدوء
جلس على الكرسي وحط رجل على رجل وكأنه موعاجبه
صبت له حليب بالكافي وقربته له
وليد :جيبي لي عصير
نور :بس انت قلت تبي كوفي
وليد :وألحين اشتهيت العصير فيها شي
راحت للثلاجه وماشافت الا عصير ليمون طلعته له وصبته في كأس
ناظر الكأس ومسكه
ووقف وتقرب منها وكبه عليها من شعرها لين رجولها
اقشعر جسمها من برودته
تكلم وهو يرص على اسنونه :انا أكرررره اليمون فهمتي
ظلت ماسكه اعصابها بقوه لاتنفجر عليه المجنون هذا جات بتطلع ووقفها كلامه
وليد :اسمعي قبل تطلعين شكلك هذا ابدا موعاجبني شعرك لمييه لانه يجيب لي الحررر وبشرتك السودا ذي مو عاجبتني صج الله خلق وفرق (يقصد أسيل لانها كانت بيضااااا وجمالها ناعم لكن نور عندها جاذبيه تطغي وسماااارها حلو )
نور :اذا مو عاجبتك روح دور غيري تقبل فيك لانك مررررررريض
وليد :لا تستعجلين على رزقك جايك الخير يااا نور
جت بتطلع مره ثانيه لكنه مسكها من يدها ورجع دخلها معه
جلس على الكرسي وجلسها على رجوله
ناظرته مستغربه وهي تقول في بالها (هذا اكيد مجنون ولا عنده انفصام بالشخصيه من شوي يقول اني مو عاجبته والحين يجلسني عليه)
حاولت تقوم عنه بس هو مثبتها
نور :هدني بقوم
هز راسه بــ لا
لكنها عاندت وحاولت تقوم واختل توازن الكرسي وطاحوا الأثنين منه
صدرت منها آآآآآآآآآآآه من الألم اللي حست فيه وفتحت عيونها بعد ما كانت مغمضتها وانصدمت لما شافت وجهه قريب منها لكنه قرررب منها أكثر
/
دزته تبعد عنه وهي تمسح شفتها ووجهها محمر من الخجل
تلعثمت وهي تنطق بعصبيه :انت كيـ ـف تتجــ ـ رأ
ناظرها بنظره اركبتها وخلتها تهرب من المكان الموجود فيه
ابتسم بنصر (هذا اول الغيث يانور راح اطبخ الطبخه على نار هاديه لين اشفي غليلي منك )
/
صعدت الغرفه وهي ماسكه قلبها اللي يضرب بقوه ووجهها الى الان يشتعل نااااار (آآآه شسويت يالوليد انت تبي تجنني معك ...)
*
*
*
طلع شي من جيبه ورفعه في وجه اسامه بتهديد :طلقهااااا ... طلقهااا ولا ذبحك على ايدي
شهقوا الجميع وهم يشوفون سيف حامل سكين وناوي يذبح اسامه
جو بيبعدونه عنه لكنه قال بتهديد :لحد يقرب ولا اقتله قدامكم
اسامه واقف باتزان وكأنه ياجبل مايهزك ريح
صرخ مرره ثانيه :طلقهااااااااا ..طلقهااا بسرعه
ماشاف استجابه مسك السكينه وجا بيغرزها فيه
لكن أسامه مسك يدينه بمقاومه وهو يحاول يبعد عنه السكين
ومن وحده من المحاولات صابت اسامه السكين في كتفه وبدا ينزف الدم منه مسك كتفه بألم
وجا بيغرز الثانيه في صدره بما ان الفرصه قدامه
لكن وهم دزت اسامه على الأرض بقوه جت في الوقت المناسب لأن
الكل كان متجمد مكانه من الموقف اللي صار قدامهم
وهم :هو ماله ذنب تقتله اقتلني انا بدالــــــــه
(ايضاً وهم مادافعت عنه بغرض انها حبته لا لأنها ماتبي أي شخص يتأذى بسببها ولانها دخلتهم بمشاكلها وهم مالهم ذنب )
رمى السكين على الأرض وهو يناظرها مصدوم مثل الكل
:انتي تحبـ ـ ينه من قبل صح عشان كذا كنتي ترفضيني من قبل وصرررخ :تحبيننه وانا وانا لييييييييه ما حبيتيني شنو ناقصني
/
/
لكنه وقف بقوه وهو يقول بتحدي :لكن الأيام بينا وراح تندمون انكم اخذتوا بعض راح اخرب حياتكم كلهااااااااا ...وطلع من البيت ووراه ابوه
*
*
*
مر اسبوعين على الأحداث الأخيره
نوره من بعد سالفتها مع سلطان (لما طاحت) ماشافته مرره ثانيه تحس مشتاااقه له ولمواقفها معاه بس ماتدري ليه
وسديم من بعد الأجازه اللي عاطيها كينان لها ماردت على اتصالته ولا داومت معنو كان كل يوم يدق عليها بس جهازها يكون مغلق
نور حياتها تجمع النقيضين الكرره والحب في آآن واحد ومو عارفه كيف تتصرف مع الوليد عشان كذا دائماً تفضل السكوت على الكلام
وهم واساااااامه الليله حفلتهم بمناسبة الملكه
*
*
*
ام سامي :سديم يمه ليش ماتروحين دوامك صار لك اسبوعين مو رايحه
سديم بضيقه :يمه ما أقدر اهدك بروحك في البيت وانتي بهذي الحاله انتي تعبانه وانا ما أقدر أخليك
ام سامي :انا الحمد لله صرت زينه قومي روحي
كل يوم يدقون عليك وانتي مو قاعده تردين عليهم
سديم ضاق خلقها لما تذكرت اتصالات كينان لها وهي مطنشه ومو قاعده ترد عليه
فجأه رن جرس الباب وانقبض قلبها
ظلت جالسه مكانها وما تحركت لكن اللي جاي مصر الا يفتحوه
ام سامي :سديم يبنيتي ماتسمعين الجرس قومي فتحي الباب
قامت وهي متردده وقبل لاتفتح الباب عدلت شكلها شوي وسألت :مين؟؟
ماسمعت رد فاضطرت انها تفتح
لقته واقف قدامها بهيبته ورزته المعتاده اول ماشافها فصخ النظاره الشمسيه وحطاها على شعره
التقت عيونهاالواااسعه برموش كثيفه بعيونه العسليه الناعسه ماتدري هل اللي شافته في عيونه صحيح
(نظرة عتب ونظرة لوم والأهم نظرررة شوووووووق)
كينان :سلامات سامي فيك شي
بلعت ريقها اللي حسته جف :الله يسـ ـلمـ ـك
حط يده على جبهتها يتلمس حرارتها وهو يقول بخوف :اشفيه وجهك أحمر مسخن
سديم من حركته هذي رجعت على ورا بسرعه من غير شعور وهي ترد عليه :لا مو مسخن بس لان الوالده كانت تعبانه شوي
كينان :طيب ليه ماقلتي كنت وديتها المستشفى وليه ماترد على اتصالاتي وتطمني عنك
سديم :انا ..كنــ......
قطع كلامها صرخت امها العاليه وهي تنادي باسمها وتلفظ آخر انفااااااااسها في هذه الحيااااة
*
*
*
نهاية البارت العاشر
توقعاتكم لاني ماراح اطرح اسئله هذي المره
ابيكم انتو تتوقعون شراح يصير في البارت القادم
تحياتي :أصل الغرور

رواية عشقتك من جنونك

البارت الحادي عشر

منك اتعلمت كيف اقسى وكيف ابدي الشفاعه
كيف ازيف رقة اسلوبي وتأثير اندفاعي
طار طيرك في فضا غيري وبالغ بارتفاعه
والنتيجه تاه عن دربي وساهم بالتيــــاعي
شي مؤسف لو تخلا الخل عن خله وباعه
وانكر العشره وخان الود ذي له كان راعي
قمة المأساه لو صار الوفا مثل البضاعه
بالرخص ينباع ياسوء السلوك الاجتماعي
الزعل هو سبت الفرقه يهز الحب كله
ليتني طولت بالي قبل لايعلن غروبه
*
*
*
ضربت بيدها الجدار وهي تبكي بخوووووف
خوف من انها تفقد الأنسانه الوحيده اللي بقت لها خوف من انها تعيش في هذا العالم وحيده بدون اخ وبدون اخت وبدوون اب والأن بدووووون أم


خوف من انها تفقد الأمان تفقد أغلى شخص حبته في حياتها
تقرب منها كينان يطمنها :لاتخاف امك بتقوم لك بالسلامه
سديم :انا من لي غيرررها لاراحت من لي غيررررررررررها
ما ابي اعيش وحيد بهذا العالم ما ابي افقدها
كينان كان بيقول (وانا وين رحت انا معااااك على طول)
لكن قاطعهم الدكتور وهو منزل راسه وينطق بصعوبه :امك تبي تودعك
تركتهم بسرعه وهي تتوجهه لامها
مسكت يدها وباستها وبدء بكاها يعلى اكثر واكثر
ام سامي بصعوبه :سـ د ي م يمه لاتبكين انا بودعك قبل لا ربي ياخذ امانته انتـ ـي سبب وجدودي في هالحياه انتـ ـي الي كنتي مصبرتني ع العيشه آآآآآه ...سديم ديري بالك ع نفسك وروحي دوري ابوك في السعوديه ..ابوك الحقيقي اسمه ابو ...... ارجعي له ار ج ع ي ...واختفت الحروف من شفتها
وانتقلت روحها الى خالقهاا (يايتها النفس المطمئنه ارجعي الى ربك راضية مرضيه )
شهقت وهي تبكي بقوووه وهي تشوف امها قد فارقت الحياه ضمتها وهي بكاها كل ماله ويزيد :يمممممممه يمه انا ماعندي غيرك بهذي الدنياااااا اهئ اهئ يممممممه حرام عليك تخليني بروحي بهذي الدنيا يمه اخذيني معااااك ما ابي اكون بروحي
دخلو الدكاتره والممرضات بسرعه ودخل معاهم كينان اللي من شاف منظر سديم قلبه عوره عليها وما قدر يستحمل بكاها
تقربوا الأطباء يغطونها لاكنها كانت تبعدهم وهي تبكي بصوت يقطع القلب وتصرخ فيهم
:لااااااالا امي ما ماتت خلووووها أصلا كيف تموت وانا أكون وحيده لا مستحيل هي ماترضى اعيش بروحي
تقرب منها كينان وهو يمسك يدها يهديها وهم يسحبوا السرير بيطلعووه
صرخت :لا لاااااااا كينان لا تخليهم ياخذونها لا تخليهم هذي امي امــــــــــــــــــــــــي
ضمها لصدررره وهو يمسح دمعه نزلت منه (من حبها صارت دموعه رخيصه عشانها )
قال بهمس :أطلبي لها المغفرررره
سديم تمسكت فيه بقوه وهي تدفن وجهها في صدره وتبكي :اهئ اهئ اهئ لييييه تركتني وحيييده وهي تدري ان مالي غيرها انا ويييين اروح من بعدها
همس لها :وانا وين رحت انا معاااااااااااك لا تخافين
فقدتك يا أعز الناس
فقدت الحب والطيبه
وانا من لي في هالدنيا
سواك انطالت الغيبه
رحلت ومن بقى وياي
يحس بضحكتي وبكاي
وحتى الجرح في بعدك
يغزيني واهليبه
تصدق قد من حنيت
اشوفك في زوايا البيت
واسولف معكعن حزني
واحس ان انت تدري به
شسوي بالالم والآه
ولكن البقا لله
يصبرني على بعادك
وذا حظي وراضيبه
*
*
*
في السعوديه
مسكت نوره التلفون ودقت على بيت العنود بنت عمها (بيت ابو ماجد)
سلطان:الوووو
نوره :الووو السلام عليكم
سلطان:وعليكم السلام والرحمه
نوره :ممكن أكلم العنود
سلطان شك انها نوره عشان كذا سأل :منوا قول لها ؟؟
نوره :صديقتها
سلطان :وصديقتها مالها اسم (كان متعمد يطفر بها )
نوره بنفاذ صبر :بتعطيني العنود ألحين او لا
سلطان :تصدقين صوتك يذكرني بوحده
نوره بفضول :ومنو هذي ؟!
سلطان :وحده انتي شعليك
نوره :عاد وحده ولا ثنتين وين العنود اففف
سلطان خلاص حس انه قهرها بس يبي يقهرها زود فضحك وهو يذكر شكلها لما طاحت :ههههههههههه ههههههه
نوره :بسم الله اشفيك تضحك
سلطان :ههههههههه تذكرت لما طحتي على وجهك شكلك كان عجيييييييب ههههههههههههههه
نوره بقهر :هذا انت وانا من البدايه اكلمك باحترام يتراوالي ماجد لو عرفت انه انت قفلت السماااااعه <<اؤؤما احترااام
سلطان انقهر بس حاول مايبين :شنو تنتظرين ست نوره
طوط طوط ..
فعلاً قفلت السماعه في وجهه
سلطان :ول ول ماصدقت على طول قفلت بس هين يانوره ان ما خليتك تحترميني وتعترفين بحبك لي ما أكون سلطاااااااااان
*
*
*
دخل عليها الغرفه وماشافها
ناداها :نوووووور خلصتي ولا بعد
طلعت له من غرفة الملابس وهي خجلانه تطلع لانه اول مرره راح يشوفها كذا بفستاان قصير وبدون اكمام
اول ماشافها انصدم كانت مرره كيوت وحلووووه بس حاول يبين لها العكس هو يقول بصدمه :وووووووووع شنو هذا بالله وحده سودا تلبس اصفرر الحمد لله ما حطيتي روج احمر ولا كان الناس تمسخروا علي روحي غيريه بسرعه صج ما عندك ذوق
ناظرت بنفسها بشك منه ورجعت ناظرته
نور :لهذي الدرجه انا سمراا..... ليييه اجل الناس يقولون ان سماري حلو
وليد :يجاملوك روحي غيريه
نور :شنو ألبس؟؟
وليد :وانا شو يعرفني او اقولك ألبسي بني عشان ماتبيني كلش هههههههههههههههههههه
ناظرته بصدمه وهي مقهوره منه ومع الأسف دموعها خانوها دخلت غرفة الملابس وقفلت على نفسها الباب وبدت تبكي بقهر
(يارب صبرني يارب والله ماعاد فيني اتحمل خلااااااااص تعبت )
رمت الثوب بعيد عنها بعد ما غيرته الى بيجاما سودا فيها فراشات ورديه
ظلت ساعتين وهي قافله عليها الباب الى الساعه 10:30 طلعت من الغرفه
شافته منسدح ع السرير يناظر فيها اما هي ما كأن أحد موجود في الغرفه
جت بتمسح الميك آب اللي فيها وكان ناعم مرررره ومطلع شكلها خوقاق
لكن وقفها صوته :اخيرا طلعتي ..اشوفك لبستي بيجاما منتي رايحه
التفت له وقالت بسخريه :لا يطوفك لون البيجاما سودا عشان ماتشوفني بالمرره ورجعت تمسح الميك آب
استفزه اسلوبها بس كما تدين تدان
بس مو الوليد اللي يستسلم ويرفع الرايه البيضاء تقرب منها وضمها من الخلف بحيث ان ظهرها يكون ملاصق لصدره

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -