بداية

رواية خذاك الزمن مني وترك لي اشواقي -6

رواية خذاك الزمن مني وترك لي اشواقي - غرام

رواية خذاك الزمن مني وترك لي اشواقي -6

لنجود فتحته وإبتسمت كان مكتوب فيه:
حسبت اشواقنا غابت واثاري الشوق تو مابان..واثاري بقلبي الساهي حنين لك بعد
باقي..
انا ماكنت احسب ان القلوب الساهيه تشتاق..ولا كنت احسبك في يوم تجي وتحرك اشواقي..
سهيت بصفحة كتابي لقيتك بأول الاوراق..انا لاهي مع كتابي لقيتك كلك
اوراقي..
الا ياحبي الأول الا ياغايتي مشتاق..هقيت مانت في قلبي واثرك داخل
اعماقي..
اهلي بك من الفرحة..اهلي بك من الاعماق..حسبتك مانت في بالي واثرك مالك
اشواقي..
المرسل:"نبض قلبي"
نجود وهي تبوس جوالها:ياحبني لك"
العنود تستهبل عليها وهي عارفه مين تقصد:مشكوره يأحلى صديقه عارفه غلاتي عندك بس مو لهدرجه وأنا قدامك"
نجود:هههه لا ياحبيبتي هذا قلبي وحياتي زياد"
العنود:لا ماقدر كذا وينك يازياد تسمع الكلام الحلو"
نجود:هههه هذا هو سمع كلامك وإتصل"
العنود:أفف منه الحين بيقول إطلعي"
نجود:هههه الوو هلا قلبي"
زياد:هلا بطوايف زياد كيفك"
نجود:إذا كنت إنت تمام وبخير فأنا بخير"
زياد:أجل أنا مو تمام ولابخير"
نجود:أفا ليه"
زياد:عشان حبيبتي مو معي"
نجود:هههه ولايهمك ياعمري أنا معك طول العمر"
زياد:أجل يالله ياقلبي خلينا نمشي"
نجود تناظر العنود وتضحك"
زياد:وشفيك ياقلبي تضحكين"
نجود:عنوده جنبي تقول قولي له شوي بس"
زياد:عشان كذا عطينيها أسلم عليها"
نجود مدت الجوال للعنود:خذي قولي له"
ماعطتها فرصه تتكلم على طول حطت السماعه عند أذانيها"
العنود قلبها يدق طبول:ا ا ال ل لو"
زياد:كيفك العنود"
العنود تبلع ريقها:بب بخير"
زياد:هههه إيش فيك ترى عادي بس أسلم"
العنود تبي تصكر السماعه بسرعه:ممعليش زياد تخلي نجود شوي"
زياد:خلاص ساعه وتطلع أوكيه"
العنود مدت الجوال لنجود بدون أي رد نجود خذت الجوال والعنود إستأذنت لدورة المياه"


العنود راحت لجهة المغاسل وجلست تبكي:ليه يانجود ليه حرام عليك ليه تخليني أكلمه وأنا إللي أقول نسيته ليه أنا إللي أضحي بسعادتي ليه ماتكون نجود هي إللي تضحي مو هي صديقتي المفروض حست فيني مثل مأنا حسيت فيها والله أحبك يازياد بس ماقدر أقترب منك ياربي عليك يادنيا ماعمرك عدلتي إرحميني"
:عنوده إيش فيك ليه تبكين"
العنود بسرعه ضمت نجود وجلست تبكي"
نجود خافت:عنوده إيش فيك وربي خوفتيني"
العنود إستوعبت إبتعدت عن نجود وإمسحت دموعها:لابس زعلانه إنك بتروحين إنتي وهيفاء"ومسكت يدها عشان يطلعون"
نجود وقفت:عنود ماراح أتحرك من هنا حتى تقولين لي إيش فيك"
العنود ماسكه عبرتها لفت لنجود وإبتسمت:صدقيني ماعندي سالفه بس تخيلت حياتي بدونك إنتي وهيفاء وضاق صدري بس هاذي السالفه تعالي بس عارفتك تبين تضيعين المهله إللي محددها حبيب القلب ماتبيني أجلس معك"
نجود إبتسمت:وأنا أقدر أستغنى عن تؤام روحي وراحت وضمتها"
طلعوا وجلسوا يسولفون حتى مرت الساعه وطلعت نجود بسلام حار من العنود"
نجود من بكره سافرت لفنزويلا لتكملة شهر العسل"
وهيفاء راحت لماليزيا"
@ @ @ @ @ @ @ @ @ @ في بيت أبو ساره"
ساره:مهبوله إنتي ألبس هذا ياويلي لو تشوفه أمي والله تذبحني"
منال وسعاد:هههههه"
سعاد:سارونه حبيبتي هذا إسمه قميص نوم"
ساره إلتفت لسعاد:الله يعافيك لاتنكتين مره ثانيه توني أدري إن النوم له قمصان من متى ياحظي"
منال:يووه البنت شكلها ماتعرف هاذي كيف نفهمها"
سعاد:إيه والله تعبت معها مادري كيف افهمها"
ساره:هيه إنتي وياه هذا إللي تسمونه قميص نوم ماراح ألبسه لو تنطبق السماء على الأرض بكره بتقولين إنتي وياها إلبسي قميص الصباح فستان العصر جلابية المغرب تحلمون"
منال وسعاد ماتوا عليها من الضحك"
سعاد:مأقول إلا الله يعين ولد عمي سلمان"
ساره حطت يدها على خصرها:والله عاجبه والا يروح يأخذ وحده ثانيه هذا الناقص بعد ألبس قميص نوم قال"
وجلسوا طوال اليوم يفهمونها وهي إذن من طين وإذن من عجين"
@ @ @ @ @ @ @ @ @ @
في ماليزيا"
:هههه تستاهل"
سلطان:هيفوه وقفي أفضلك ليه تكبين الماء"
هيفاء وقفت:ياسلام جالس تناظر البنت مو كأني موجوده"
سلطان قرب منها ومسك إذنها:
وتقومين تكبين الماء شوفي كيف الناس تناظرنا"
هيفاء بعدت يده عن إذنها وإبعدت عنه شوي:إحمد ربك ماقتلتك"
سلطان:لهدرجه"
هيفاء بوجه طفولي هزت راسها"
سلطان:طيب الشاطره هذا إيش معناه"
هيفاء:أقول لك إيش معناه إنت بس قرب"
سلطان قرب عند هيفاء:وهذيني قربت يله قولي"
هيفاء قربت من عند إذنه وقالت بصوت خافض:معناها ياسلطان إني وبصوت عالي أحبببببك وراحت تركض"
سلطان بصوت عالي:وأنا مجنون فيك"
@ @ @ @ @ @ @ @ @
أما في فنزويلا"
كانت تحس إنها أسعد إنسانه في هالوجود يوم إرتبطت بزياد كانوا جالسين على كرسي في مساحه خضراء مليانه ورود وزهور والطيور في كل مكان كانت منزله راسها على كتفه وجالسه تتأمل الطبيعه إللي حوليها"
نجود:تدري حبيبي إيش أتمنى هالحين"
زياد:إيش ياقلب زياد"
نجود:أممم أبي أرجع الرياض"
زيادإلتفت لها: أفا ليه"
نجود إرفعت عيونها له:لا يروح تفكيرك بعيد بس أبي أشوف حياتي الجديده كيف بتكون"
زياد:مافهمت عليك"
نجود:يعني ياقلبي أبي أشوف كيف حياتي راح تكون مع الشخص إللي ملك قلبي راح تكون عسل في عسل"
زياد:أكيد ياقلب زياد راح تكون عسل في عسل مادامك معي"
نجود:الله لايحرمني منك"
زياد:ولا منك"
وفجأه دق جوال زياد"
زياد:هلا سلوم والله إشتقت لك"
سلمان:أقول يالأخو مو كنك طولت متى بتجي"
زياد:أنا عارف إنك إشتقت لي يمكن كذا إسبوعين وجاين"
سلمان:إحلف بس وعرسي يالأخو"
زياد ضرب رأسه بيده:والله إني ناسيه معليش ياسلوم"
سلمان:صدق من قال من لقى أحبابه نسى أصحابه"
زياد:والله إنك صادق خلاص إنشاء الله الأثنين عندك"
سلمان:الحمدلله على بالي منت حاضر"
زياد:ليه إنت ناسي من إنت بالنسبه لي"
سلمان بثقه:أنا عارف بس أبي أشوف كان نجود غيرتك ولا لا"
زياد:هههه مالت عليك"
سلمان:يله يالحبيب أستأذن تلقى زوجتك هالحين تطحن تقول إيش يبي هذا وشف ترى إذا ماراح أدخل على العروس حتى أشوفك قدامي فاهم"
زياد:فاهم طال عمرك يله مع السلامه"
زياد سكر وهو يضحك على سلمان:هههه والله إشتقت لها الخبل"
نجود إلتفتت لها وتذكرت العنود وإبتسمت:مين سلمان"
زياد:تدرين زواجه الخميس الجاي وناسيه"
نجود:ياويلك من الله عاد هذا صديق عمرك"
زياد وهو يقرب منها:كله منك نسيتيني طوايف أهلي"
نجود وهي مبتسمه:لو علي نسيتك الدنيا كلها"
زياد يصرخ:ياناس والله أحبها بتجنني"
نجود وهي تحط يدها على فمه:بس زياد فضحتنا شف كيف الناس تناظرنا"
زياد:خلهم يناظرون حرام الواحد يعبر عن مشاعره"
نجود:لا مو حرام أفف عليك بخليك على كيفك"
زياد:أكيد على كيفي وقام يصرخ أحبك يانجود "
نجود إلتفتت له وقامت وهي تضحك:مجنون"
قام زياد ومسكها مع يدها وجلسوا يمشون حتى تعبوا وراحو للفندق"
@ @ @ @ @ @ @ @ @
في المطعم"
سعود إستأذن من أبو نايف إنه يأخذ العنود ويطلع معها"
سعود:أمممم عنوده أبي أسألك سؤال"
العنود رفعت عيونها:تفضل"
سعود:إنتي يوم وافقتي كنتي مقتنعه فيني"
العنود إنصدمت من سؤاله ماتوقعة إنه بيحس فيها والعنود وخبرتها في مدارة أحزانها قدرت تخليه مايحس بشيئ:وليه تسئل"
سعود:بصراحه أحس إنك مو مقتنعه أحس بعيونك حزن بس مادري ليه"
العنود تحاول قد ماتقدر تضغط على نفسها:أنا ماوافقت عليك إلا وأنا مقتنعه ونظرة الحزن إللي تشوفها يمكن عشاني فقدت إختي هيفاء وصديقة عمري نجود"
سعود مد يده ومسك يدها:أنا آسف حبيبتي إني فهمتك خطا"
العنود وهي تحاول تبتسم غصب عنها:لا عادي"
وجلسوا يسولفون أو بمعنى أصح سعود يسولف والعنود تسمع وفسر سكوتها على إنه حياء منها بس إللي مستغرب منه سعود إنه بدى يتعلق في العنود"
@ @ @ @ @ @ @ @ @ @
في بيت أبو زياد"
أم زياد:هلا يمه زياد كيفك وشلونك والله إشتقت لك"
نجود:كيفك ياخاله"
أم زياد رفعت حاجبها:الحمد لله"وإرجعت تلتفت لزياد"
نجود فسرتها على إنها مشتاقه لولدها
زياد مانتبه لحركة أمه بس رحاب إنتبهت شافت أمها لاهيه بالسوالف مع زياد"
رحاب:نجوده تعالي نروح لجناحك شكلك تعبانه"
نجود:إيه والله كنك حاسه فيني"
وهي واصله للدرج ناداها زياد"
زياد:نجوده وين"
نجود:قلت أخليكم لحالكم"
زياد مد يده:تعالي كيف تبين الجلسه تحلى بدونك"
نجود جت ومدت يدها وجلسها جنبه"
أم زياد تناظر نجود بنظرات حقد وتتوعد لها"
جلسوا شوي وراحو لجناحهم إللي إنبهرت نجود من تصميمه "
@ @ @ @ @ @ @ @ @
زواج ساره وسلمان"
أبو ساره حلف يكون زواج ساره في القريه الحريم يكونوا في بيت أبو ساره أما الرجال وراء البيت حاطين خيمه كبيره لهم"
في غرفة ساره"
سعاد إحلفت تجيب لساره كوافيره رغم إن ساره رافضه الفكره بس على قولتهم كثر الزن يفك اللحام"
ساره واقفه قدام المرايه كنها أميره من أميرات ألف ليله وليله"
كانت متغيره ١٨٠درجه"
ساره:تكفين منول عطيني طرحه أو أي شي أغطي يديني والله أستحي وليش فتحة الصدر كبيره شوي ياربيه والله ماقدر أطلع كذا"
سعاد:سويره خلاص تبين تفشلين نفسك قدام الرجال تراك بتروحين الرياض يعني لأزم تغيرين لبسك خذي خلي هالطرحه عليك إذا جت أمك أو جاء أبوك وشوفي إياني وياك تخلين الطرحه قدام الرجال فاهمه"
ساره:الرياض الرياض أفف ترى أزعجتوني"
وفجأه إنضرب الباب"
منال راحت وفتحت الباب:تفضلي يانجود حياك الله"
نجود:أنا أسفه بس خالتي (أم ساره) قالت لي روحي عند البنات"
سعاد من بعيد:نجود تفضلي عادي"
ساره:تعالي إنتي وياها من نجود هاذي"
سعاد:إسكتي بتعرفينها هالحين"
دخلت نجود وإنبهرت من شكل ساره كانت من جد روعه"
نجود:كيفك ساره إحنا راح نكون قريب صديقات"
ساره:كيف نكون صديقات وأنا ماعرفك"
نجود ضحكت علي عفويتها وطريقتها في الكلام:أنا أكون زوجة زياد صديق سلمان الروح بالروح"
ساره:هههه وأنا سويره زوجة سلمان حاليا"
نجود قربت وسلمت عليها:هههه تشرفنا"
وجلسوا فتره يسولفون"
نجود:متى أجل بتبدا الزفه"
سعاد وساره بصوت عالي:ههههه"
نجود إستغربت:إيش فيكم تضحكون"
سعاد وهي تضحك:تبين عمي يجيب الرشاش"
نجود:أفا ليه"
سعاد:هذا عمي الله يطول بعمره مايحب هالأشياء يقول من عادتنا وتقاليدنا"
نجود:طيب هالحين كيف سلمان بيشوفها"
سعاد:ومن قالك بيشوفها ماراح يشوفها إلا في بيته المصون"
نجود إستغربت وسكتت"
فجأه جات منال ركض:بسرعه خالتي جت إلبسي الطرحه ياساره"
سعاد قامت ولبست ساره الطرحه"
ام ساره:مشاء الله عليك ياساره إيش هالزين أشوا إنك ياسعاد جبتيلها فستان ساتر والله كنت شايله هم"
نجود وسعاد ومنال ماسكين ضحكتهم"
سعاد:إيه ياخالتي جلست أحوس حتى لقيت هالساتر"
أم ساره جلست تبكي:يله يابنيتي إلبسي عبايتك يقول أبوك يله وراكم طريق"
سعاد:ياويلي هالحين تو الساعه تسع"
أم ساره:إيش تسعه عمك بدى ينعس هالوقت هو نايم"
منال:مشاء الله عليك ياعمي إحنا تسع تونا نجلس مع بعض في البيت"
أم ساره:عشان كذا عمك يكره حياة المدينه"
سعاد:والله ياخالتي حياتكم صعبه مافيه طعم"
أم ساره:بسئلك ماتملين من حياة المدينه بعض الأحيان"
سعاد:يووه كثير حتى بعض الأحيان أقول لمشاري يسفرني بس يكون فيه ملل"
أم ساره:تدرين ليه عشان هناك الناس كل واحد في حاله وياله على قولتكم نفسي ماتشوفون بعض إلا قليل ليلكم نهار ونهاركم ليل يضيع وقتكم ياعند التلفون أو التلفزيون أو هاللي طالع لنا جديد النتريت"
منال:لا ياخالتي الأنترنت"
أم ساره:إللي هو النتريت أو الترتيت أحنا هنا في القريه إللي مو عاجبتكم كلنا قلوبنا على بعض نحب نعيش يومنا وبعد نحلله بساعاته وبدقايقه وبثوانيه"
سعاد:عاد تدرين رغم إن حياتكم مو عاجبتني بس أحس براحه إذا جيت هنا"
أم ساره:شفتي خذتني السواليف يله يمه ساره إلبسي عبايتك ويله إنزلي معي"
قامو البنات وساعدوا ساره في لبس العبايه ونزلت للمجلس بعد ماسلموا عليها البنات كان موجود أبوها ينتظرها عشان يوصلها للباب "
وصلها أبوها للباب وكان ينتظرها سلمان مسكها مع يدها وركبها السياره أبوساره أصر إن أخوه أبو سلمان يجلس عنده هالأسبوع"
في السياره عند سلمان وساره"
سلمان في نفسه:مو معقوله هذا عرس حتى عروستي حارميني من شوفتها الله يعيني على مالله بلاني فيه خلني أقطع هالصمت باقي ساعتين على مانوصل"
سلمان:إيش أخبارك ياساره"
ساره إلتفتت:بخير الحمدلله"
سلمان:قد جيتي للرياض من قبل"
ساره:لا والله أول مره حدي بس بيت صديقتي مزنه بعد ماطول"
سلمان إنصدم:معقوله إيه صح أنا ماقد شفت عمي في الرياض ليه"
ساره:يقول أبوي مايحب حياة المدينه"
سلمان:أها ساره إرفعي الغطوه عن وجهك مافيه سيارات كثيره"
ساره إنصدمت:ويه تبي أبوي يذبحني"
سلمان:بس هالحين أنا زوجك وأنا المسؤال عنك مو أبوك"
ساره:ويه ويه صدقني ماقدر أستحي"
سلمان:على راحتك بكفيك"
بعد مرور ساعه ونص"
ساره إصرخت:يالله إيش هذا ياطولها"
سلمان إرتاع:إيش فيك خوفتيني"
ساره:ناظر هالبيت الطويل(قصدها الفيصليه والمملكه) وشلون أهله عايشين فيه هذا أكبر من بيت عمي أبو شما"
سلمان فطس ضحك عليها:هذا مو بيت هذا المبنى أسواق وفنادق ومطاعم"
ساره وهي ترفع راسها لفوق:يالله كل هذا فيه كيف"
سلمان وهو يضحك على عفويتها:إذا جاء يوم جبتك له"
ساره:شف لو تنطبق السماء على الأرض ولوتحج البقره على قرونها تحلم أدخلها إنت مهبول أدخل هذا لو إيش مادخلته"
سلمان ماعاد يقدر يمسك نفسه جلس يضحك عليها"
وصل سلمان للبيت ونزلت ساره وسلمان ساره بس مستغربه"
ساره وهي عيونه تدور على البيت إلتفتت لسلمان:سلوم وين إحنا فيه"
هي قالت سلوم من غير قصد تعودت على أبوها وعمها يقولون له سلوم"
سلمان إبتسم:في بيتك"
ساره جلست تدور:هذا كله بيتي والله وقام حظك ياساره وينك يامزنه تشوفين بيتي أقول سلمان أبي أفصخ عبايتي"
سلمان:أفصيخها مافيه أحد غريب أظن أنا صرت زوجك ولا لا"
ساره:طيب بافصخها بس لف مابيك تشوفني أستحي"
سلمان:تأمرين أمر"ولف ظهره"
ساره فصخت العبايه وقالت بعفويه:سلوم وين أحط عبايتي"
سلمان إلتفت وإنصدم ماتوقعها بها الجمال:ها"
ساره:إيش فيك"
سلمان إستوعب:ها لا ولاشيئ"
ساره:طيب قلي وين أحط العبايه فيه"
سلمان:أنا إيش قلت لك ماقلت هذا بيتك فاكيد بيكون لك غرفه"
ساره:طيب وين غرفتي فيه"
سلمان:تعالي معي تشوفينها"
وهو مار من عندها سحب الشال إللي كان محطوط على كتوفها:أظن خلاص صرت زوجك فماله داعي هالشال"
ساره إنحرجت ونزلت راسها مسك يدها وراح معها فوق"


ومن هنا ينتهي الجزء العاشر وكل واحد بدء حياة جديده بس مين إللي فيهم بيكون سعيد ومن إللي فيهم راح تتكدر حياته"
@ @ @ @ @ @ @ @ 

ترقبــــــــــ الجزء الحادي عشر ــــــــوا


الجزء الحادي عشر


في المستشفى"


:دكتور زياد"
زياد إلتفت:أهلين دكتوره سوسن"
سوسن:كيفك دكتور زياد"
زياد: الحمد لله إنتي كيفك"
سوسن:أنا الحمد لله مبرووك قالتها وهي صاره بين أسنانها"
زياد:الله يبارك فيك عقبالك"
سوسن في نفسها:عقبالي لا أنا خلاص إللي أبيه راح"هزت براسها وإبتسمت وراحت"


دكتوره سوسن من المعجبات بشخصية زياد وكانت تتمني يعطيها وجه بس زياد ماملى عينه إلا نجود وبس"
@ @ @ @ @ @ @ @ @


في بيت سلمان"


سلمان:يووه ياساره جننتيني أحد يدهن جسمه بهذا"


ساره:أفف ياسلوم وأنا إيش عرفني"
سلمان:حلوه إيش عرفك إنتي ماشفتيه بالثلاجه"
ساره إستوعبت:إيه صح أنا شفته أبيض ماتوقعته للأكل"
سلمان:قلتي أخليه لسيقاني أحسن اللهم طولك ياروح"
ساره:سلوم وأنا إيش عرفني إن هذا جبن المفروض تعذرني أنا ماعمري شفت هالأشياء"
سلمان:بعدين تعالي إيش هذا إللي مسويته بنفسك"
ساره كانت لابسه جلابيه عاديه وحاطه قرنين ينقال عنها كاشخه مو كأنها عروس"
ساره وهي تناظر نفسها بالمرايه ولا همها سلمان:وشفيني قمر بسم الله علي"
سلمان:إنتي صح قمر بس لبسك مايعجبني"
ساره راحت وجلست جنبه على الأريكه:طيب إيش تبيني ألبس"
سلمان:ليه إنتي ماشريتي لك ملابس"
ساره بعفويه وبراءه:يووه منال وسعاد شروا لي كثير"
سلمان إبتسم على عفويتها:طيب ليش ماتلبسينها"
ساره نزلت راسها وحمر وجها:أستحي"
سلمان حط يده على ذقنها ورفع راسها:وليه تستحين خلاص أنا صرت زوجك"
ساره قامت بسرعه:تحلم البسها كلها عاري أستر واحد إللي لبسته أمس"
سلمان:ياسلام وبتجلسين طول عمرك معي كذا من يوم ورايح ياساره لبسك هذا تغيرينه فاهمه"
ساره نزلت راسها"إنشاء الله"
سلمان قام وخذا شماغه وطلع"


@ @ @ @ @ @ @ @ @


في بيت أبو زياد تحديدا جناح نجود وزياد"


نجود تقسم الهدايا إللي جابتها معها:هاذي لعنوده وهاذي لهيوف صح وهاذي حقت خالتي بروح أعطيها"


نزلت نجود وأم زياد جالسه بالصاله التحتانيه لحالها"


نجود بإبتسامه:صباح الخير خالتي"
أم زياد لفت راسها للجهه الثانيه وبصوت خافض:صباح الزفت"
نجود مدت يدها:خالتي هاذي هديه بسيطه مني أتمنى تعجبك"
أم زياد إلتفتت لنجود ورفعت حاجبها وخذت الهديه ونادت وبصراخ:ناني ناني"
الشغاله جت ركض لأم زياد:يس مدام"
أم زياد مدت الهديه لناني وهي تناظر نجود وتبتسم:خذي ناني هذي هديه مني لك"
نجود إنصدمت:ليش خالتي ماعجبتك"
رغم إن الهديه كانت روعه كان طقم ألماس فخم قليله عليه وعلبة عطر من الماركات العالميه"
أم زياد قامت وراحت لنجود ومدت إصبعها في وجه نجود:إسمعي أنا من الأول مو موافقه زياد يأخذك كان في بالي وحده كنت أبيه يأخذها بس إنتي طلعتي وخربتي علي ولا تفكرين يوم إني راح أرضى عنك لأنك قريب وبتطلقين من زياد فاهمه"
نجود منصدمه:طيب ليه ياخالتي"
أم زياد:خالتك في عينك لاسمعك تقولين خالتي فاهمه"
نجود لهالحين مو مستوعبه الكلام إللي قالته خالتها راحت تركض بسرعه لجناحها دخلت وسكرت باب الغرفه رمت نفسها على السرير وجلست تبكي:وأنا إللي توقعة بتعوضني عن أمي ليه ياخالتي أنا إيش ذنبي نادرا فرحتي ماتكتمل آآآه يايمه وينك تشوفين بنتك وينك ورفعت رأسها": ومن هاذي إللي تبيها خالتي لزياد أنا لأزم أسأل رحاب"
وفجاءه دق جوالها وشافت المتصل راحت بسرعه غسلت وجهها وخذت نفس طويل وبعدين ردت:أهلين قلبي"
زياد:هلا وغلا بها الصوت"
نجود:هلا حبيبي وينك تأخرت"
زياد:قريب عند البيت"
نجود:يله بأنزل إنتظرك عند الباب"
زياد:يله باي"
نجود قامت تشوف شكلها في المرايه وضبطت مكياجها ونزلت"
كانت خالتها لها لحين جالسه في الصاله ونجود وهي واصله باب الحديقه أم زياد:وقفي عندك"
نجود إلتفتت لها وفي وجهها أحلى إبتسامه:هلا خالتي"
أم زياد:ياويلك وياسواد ليلك إذا سمعتك قايله لزياد شي والله لأطين عيشتك وبصراخ فاهمه"
نجود وهي لازالت على إبتسامتها:تأمرين أمر خالتي في هالامور أنا أحرص منك إني أخفيها عن زياد أهم شيئ عندي زياد مايتنكد عن إذنك وطلعت"
نجود إقطفت ورده حمراء من الحديقه وراحت عند الباب تنتظر زياد بعد فتره دخل زياد وكان في إنتظاره نجود قربت منه وعطته الورده وخذت منه الشنطه والجاكيت:هلا وغلا تو مانور البيت"
زياد وهو ماسك يدها:تدرين إنك بتذبحيني بدلالك الزايد"
نجود:بسم الله عليك يعني قصدك أخفف الجرعه شوي بس أنا إذا شفتك أختبص مادري إيش يجيني الكلام يطلع عفويا كذا"
زياد وهو يضمها :الله لايحرمني منك أحبك وربي"
نجود:وأنا أكثر ياروح نجود"
ودخلو داخل وشافتهم أم زياد وماتت قهر كيف إن كلامها مأثر على نجود"


بالعكس كلامها أثر على نجود كثير بس في ناس عندهم قوه هائله في إخفاء الحزن حتى لو كان على حساب أنفسهم"


زياد قرب وحب راس أمه:كيفك يمه"
أم زياد:بخير مادامك بخير يمه"
نجود راحت فوق وتحط أغراض زياد وتجهز له ملابسه عشان يتحمم وفجاءه دق جوال زياد وكان المتصل سلمان نجود خذت الجوال ونزلت تحت لزياد:حبيبي جوالك يدق"
زياد خذا الجوال وهو مبتسم"
زياد:هلا بالمعرس كيفك"
سلمان:معرس طل"
زياد:أفا ليه"
سلمان:إنت وينك فيه"
زياد:في البيت"
سلمان:خلاص ربع ساعه وأنا عندك"
زياد:حياك الله"
على ماصعد زياد فوق وتحمم وغير ملابسه إلا سلمان عند الباب"
زياد يسلم على سلمان:حياالله سلوم"
سلمان:الله يحيك"
زياد:تفضل حياك سلوم"
سلمان دخل المجلس وجلس "
زياد:تبي عصير ولاشاي"
سلمان:لا خلها عصير"
راح زياد وجاب ثنين عصير وجلس"
زياد:ها سلوم وشفيك ماتجيني هالوقت إلا البير وصل حده"
سلمان:آآآه يازيود"
زياد:فيها زيود وآهات الله يستر قول"
سلمان:بتجنني هالبنت يازياد"
زياد:ليه إيش سوت بعد"
سلمان قص له قصتها من يوم خذها من بيت أبوها إلا قصة الجبن"
زياد فطس من الضحك:ههههه والله إنها تحفه معقوله في بنت كذا"
سلمان:إضحك إيش عليك إنت مرتاح وأنا إللي أعاني"
زياد:مو قصدي سلوم بس من جد تضحك أتحداك كانك ماضحكت"
سلمان إبتسم:بصراحه ضحكت"
زياد:أجل خلاص لاتلومني"
سلمان:طيب زيود أبي حل"
زياد:الحل عندك مو عندي"
سلمان إستغرب:عندي"
زياد:إيه عندك"
سلمان:كيف"
زياد:أولا بسألك سؤال وتجاوبني بكل صراحه"
سلمان:إسأل"
زياد:إنت تحبها"
سلمان سكت"
زياد:إيش أفهم من سكوتك"
سلمان:أنا بقولك بصراحه أنا بعد الخطوبه كنت شايل هم كبير كيف بعيش مع إنسانه ماتعرف في الحياة شي شخص من المستحيل التعايش معه تربى في قريه تعرف إيش قريه يعني مافيه تطور إنسانه عاشت طوال حياتها بين أمها وأبوها ماتعرف عن العالم الخارجي شي حتى تعليم ماكملت بعد ماركبت معي في السياره يوم العرس إعجبتني عفويتها كثير تتكلم بعفويه وبراءه ماخذه الحياة إيزي بدون تكلف إعترف لك إيه حبيتها وأتمنى تتغير"
زياد:مادامك تحبها المهمه راح تكون سهله"
سلمان: كيف"
زياد: كلمها عبر لها عن مشاعرك تجاها قلها أنا أحبك بس يضايقني لبسك واجهها إشتر لها مجلات خلها تشوف أخر الموديلات في التلفزيون ودها للأسواق والأهم تخلص من ملابسها القديمه"
سلمان:طيب تتوقع بتتغير"
زياد:إن كان إرادتك قويه وحبك كبير فإنت راح تقدر"
سلمان:يله أجل عن إذنك بروح أشوفها هاوشتها وطلعت"
زياد قام مع سلمان:هههه الله يعينها عليك"
سلمان إبتسم لزياد وطلع"


@ @ @ @ @ @ @ @ @ @


في ماليزيا في المطعم"


هيفاء وهي تشرب العصير:إتوني حبيبي"
سلطان:نعم ياعيون إتوني إنتي"
هيفاء حطت إصبعها في فمها:أمممم تسمح أسألك سؤال"
سلطان:إسألي ياقلبي"
هيفاء:إتوني إنت ليه رافض الزواج من أول"
سلطان:كنت أنتظرك"
هيفاء:من جد حبيبي ليه"


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -