بداية

رواية ضحية زمن -8

رواية ضحية زمن - غرام

رواية ضحية زمن -8

((الجزء الرابع عشـــــــر ))

الساعه 2:30
بعد مارتبت شنطتي علشان روحه الشاليه
فكرت أرتب شنطت عبد الله ولا أخليه هوا يرتب أغراضه بنفسه
قلت بخاطري"مهما أكون زعلاانه منه..ماأبغى الغلط يطلع مني
هذا زوجي و لازم أهتم فيه لإن هذا الشئ من واجباتي"
فتحت الدولاب و طلعت له ملابس و حطتيها بشنطه
دخلت الصالون..وقفلت المكيف.. و فتحت اللبات
و رحت عالكنبه أصحيه لإنه صار ينام في الكنبه
و انا في السرير :عبد الله عبد الله قوم أتجهز
هزيته و انا ابعد البطانيه عنه و بنعومه:يله يا عبد الله ترى مافي وقت
قوم أصحى من نومك عالبال أجهز شنطتك
خفت أنه صار فيه شئ.. قربت منه أكثر و أكثر
و انا أضرب بخده على خفيف:عبد الله قووووم من النـ..
قطع كلامي..لمن مسك عبد الله فكي بسرعه و باسني
لمن أستوعبت حركته..بعدت عنه بالقوة و انا امسح شفايفي بحتقار
و اشوف عبد الله يجلس وهوا ميت ضحك
و يقول :ههههه زعلتي حبيبتي هههههههه
ماردت عليه..لإن مابي شئ يربطني مع عبد الله
إذا من ناحيه الكلام أو النظرة أو أي شئ
قمت من مكاني بهدوء و انا أدخل الحمام و أخذ المنشفه و فرشه الأسنان
وقفت عند المرايه و انا أتامل بشفايفي
"أحبك ياعبد الله و مستحييل أكذب علييك
لكن أنت جرحتني و طعتني
لا تحاااول بحركااتك و تتغزل بكلمتين حلوة
عشـآن أرضى
سمــاح !! مستحييل أسامحك أو أغفر عنك
حتى تعرف قيمة الجوهرة اللي أخذتها و بالأخير أهملتها
حتى تعرف ثمن أغلاطك "
طلعت من الحمام و روحت لشنطته عشان أحط اغراضه
قرب مني عبد الله وهوا يحضني من ورى
و همس بإذني:أحبـــــــــــــك
دفيته بالقوة..وانا متنرفزة:أوووه عبد الله ايش فيك
لايكون أحد ضارب راسك أو شاارب شئ
كان عبد الله متألم لإني كنت معاه مثل الصخره.. قبل كنت أذوب عند يده
لكن إلحين حركاته ماتهز خصلة من شعره ..ماله تأثير
قال عبد الله بمرح :ايه أمس شربت لبن منتهى صلاحيته
رجعت كملت الترتيب و انا أقفل شنطته و كاتمه ضحكتي
قمت من مكاني و انا أدخل غرفه النوم و أروح عند الدولاب عشان اطلع
لنفسي ملابس قبل لا أتروش
مسكني عبد الله من كتفي و لفني بحمااس و قال
:ترى شفتك كاتمة ضحكتك اللي خبيتيها من شهوور
يله أضحكي يا ريما و حسسيني أن الدنيا حلوة
بضحتك


بستهبال قلت:والله أجل قول نكته عشان أحسسك انه الدنيا حلوة
عبد الله وهوا يفكر و يقول: امممم في محشش دخل البيت شاف امه
تحترق قال ماشاء الله الوالد منوره
بدون نفس ضحتك أو بالأصح مجاملة علشان أسكته :ههههههههه مرره تضحك
ممكن تتركني لو سمحت
أتنهد عبد الله و قال بخيبه أمل:عالأقل جامليني ولو خاطري
قلت ببرود:كفايه إني مجاملتك و انت قاعد بنفس الجناح
عبد الله:لهدرجة مثقل عليكي و على قلبك
بنفس البرود ناظرته:فووق ماتتصور اللي عملته ماينغفر لك
أنا أتزوجتك غصب عني و فضلت الموت ولا أعيش معاك
أنتحرت مع انه الأنتحار حرااام و عقابه شديد
لكن بسبب كرهي مابي أرتبط معاك
أنعميت و فقدت أغلى نعمة ربي أعطاني اياها بسببك أنت
سافرت على المانيا و اتحملتك فوق ماتتصوور
و مو راضيه أتقبلك وهذا بحق ذاته ..أخذت اجر على صبري
كتبت موافقه على العمليه بدون علمي و الغيتي من حياتك
وهذي مشيتها و قلت وانا أقفل الموضوع "يعرف مصلحتي أكثر مني"
أووووه صح نسيت أنا طوال حياتي مافي أحد أتجراء و هزئني
تجي أنت ياولد عمي تصفعني كف !!
معليش أتحملتك لإنك مجـرد زوج لا أقل لا أكثر
لكن تفرض نفسك علي و دخلت بقلبي بدون أستذان
وحبيتك غصب عني كمان و بالأخيير بعد سواتك
ماتعطيني خبر أنه امي حيه و بعد تخونني يا عبدالله
و ولدي سقطت و مات بسببك
وبعد هذا كله أسامحك مثثل ماتبغى
عبد الله..حس على نفسه..أفعاله كثييره معاها
بس ماتوقع لهدرجة شايله بقلبها
ريما معرووفه ماتشيل بقلبها :ماتوقعتك حاقده علي
بهدوء قلت و انا أتنهد:الله يلعن الحب اللي خلاك تدوس علي و تستغفلني
و تخونني بأعز صحباتي..لو كنت مقصره معاك بشئ
أو بخيله في مشاعري أو نافره منك كان طلعت لك عذر
بس أنا أعطيتك اللي تبغاه و غرقتك بالحب و الأهتمام وكل اللي تبيه
صديت عنه و انا امسح دمعتي قبل لا تنزل:رووح يا عبد الله
روووح.. بدل ماتخونني بشموخ
روح خونني بعشره بنات
بس سماح أنسى اني اسااامحك
معللليش قلبي أتعـذرك مالك مكان بحياتي بعد أفعالك

جلس عبد الله على طرف السرير
وحط يده بفخذه و قال: روحه لشاليه مافي يا ريما
أنصعقت بسبب كلامه.. "كل شئ يبغاه بالغصب
يبغى يحرمني من الشاليه عشان ماني متحمله وجوده بحياته
الله يسامحك يا عبد الله انت تشوف أنه تصرفاتك صح
وانك تجبرني اني اتوسل عندك عشان أروح الشاليه
بس غلطااان تصرفاتك بنظرك صح و لكنها غلط بغلط
حتى الـأحترام اللي بيننا شكله راح ينهد "
كنت عامله بشعري قرنين على تحت ^_^
نزلت البكلتين و انا ادخل يدي بشعري و اجمعهم ببعض
:نعم ماسمعت ايش كنت تقول يا شيخ عبد الله
ناظرني عبد الله كـ الأسد المفترس الجائع وهوا يرى الغـزال البري
لكنه تدارك نفسه لإنه ماله مكان عندي
دام اني اكرهه و ما أطيقه :اللي سمعتيه روحه للشاليه مافي
راح تجلسي معاي في الجناح
رحت لتسريحة وانا أحط البكلات في صندوق و ناظرت بنفسي في المرايه
بلبس شورت الأورنج و البجامه البدي اللي فيها صورة "ماوس "
ناظرت عبد الله من المرايه و قلت
:عبد الله لا تعقد الأمور ببعضها
أنت عارف إذا مارحنا الشاليه جدي راح يعصب و يزعل
وكمان أعمامي و راح ندخل بسالفه غويطة معاهم
فأحسن شئ خلي مشاكلنـ....
صرخ عبد الله وهوا معصب:خليهم يقولو اللي يقولو قلت شاليه مافي سامعه ولا لاء
و بعدين لمتى بتقعدي على زعلك ؟؟
ربي يسامح انتي ماتسامحي يا ريما أنا اعترفت بغلطتي و ندماان اشد الندم
جلست بطرف التسريحة و بهدوء قلت: طيب راح نروح و لا أفتح شنطي
و ارجع ملابسي للدولاب
صرخ عبد الله بعصبيه حاااره وهوا يخرج من الغرفه :أووووووووه أذلفي من وجهي
رفعت حاجب و قلت و انا امسك نفسي قبل لا أصيح
مافي أحد يقولي أذلفي دايم الكل يبيني أجلس معاهم
و أخر انسان اتوقع يقـولها هوا عبدالله
أخذت جوالي و اتصلت على مسند
و انا امسح دموعي.. ليش أخر واحد اتوقعه ؟؟
عبد الله فاجأني بمفاجأت كثيييره و انا اتعودت على
مفاجأته و صدماته .. سمعت صوت مسند مع أهلي وهما يحطون الشنط بسياره
نزلت دمعتي بحرقه و انا اطل براسي اشوف عبد الله جالس يتفرج تلفزيون
:مسند مني رايحه معاكم.. أعطي خبر للكل
بستغراب قال مسند وهوا يحط شنطه الأسبورت في سياره
:ليش ياريما.. ليييش
الووو... الوووووووووو


قفلت الخط بعد كلمته مسحت دمعتي..لكن عاندتني و نزلت عالطووول
" مجبووور علي الشقاء دام اني معاك يا عبد الله "
_____
عبد الله كان يتفرج على أسوار لكن بدون وعي
كانت أفكاره متخطبة
نزل عينه عالجوال و شاف المتصل مسند
نغز قلبه و شك انه اتصل بسبب ريما.. أخذ نفس عميييق و رد عليه : هلا مسند
مسند بدون مقدمات مثثل الأعصااار الثاائر.. ماكان متحمل عبد الله بوجود أخته وهوا
يعذبها و يخونها .. بس ماله كلمه يقولها لعبد الله لإن جده حـذره انه مايدخل بينهم
حتى لا يسبب بينهم حزازيه
بس إلحين دام ريما اتصلت عليه و بأسلوب غير مباشر تبغى النجده منه
مراح يتررد.. راح يدافع عن أخته و يرجع كرامتها المهدورة
و يريح اعصابه الثائرة وهوا يقذف كلا مه على عبد الله :
هو على كيفك ماتبي ريما تروح معانا..إذا ماتبغاها تروح راح تروح غصب عنك فاهم
و لا لاء ..ولي بتعمله أعمله ماعلي منك

عبدالله وهوا ماسك أعصابه مايبغى يخسر مسند بعد ماخسر ريما
: مسند .. الزم احدودك أنا ولد عمك ماني بغريب تتكلم معاي كدا
و اعتقد أنه ريما زوجتي ومالها حق تخرج بدون رضاي
مسند بسخريه : زوجتك لكن مؤقت .. ممكن أسألك سؤال ماحسيت بمشاعري اتجاهك
يا ولد عمي انا من الأساس كت رافض الزواج لإن قلبي ناغزني انك مراح تسعدها
بحياتها بس قلت هذا ولد عمها و هما متربين بعض و اكيد راح يسعدها و يبسطها
و لاحضت من افعالك و تصرفاتك معاها بس ماعرفت ايش اللي بداخلك
ماعرفت إنك بتضحك عليها علشان توصل لصحبتها
سكت مسند و بدون نفس قال:أسمع علم بيوصلك و يتعداك اختي بتتطلع معانا
سواء عجبك او غصب عنك و ياليت ترمي لها يمين الطلاق
طوال حياتي مادخلت بحياه احد و خصوصا اختي ريما
لكنها اختي و انا ابغاه سعادتها بعيييد عنك
اتغيرت ملامح عبد الله.. الكل اللي من طرف ريما يكرهو
و هذا مسند بشيل اغلى انسانه من عنده.. غمض عيونه لدقائق مو لثواني
و بعدها قال بصمت طوووويل :راح تجي معاكم ريما لكن طلاق مراح اطلقها
إذا انت طلبت هذا الشئ.. مافي احد يدخل بيني و بين زوجتي
رجااء مسند اطلع برى الموضوع مالك كلمة بين الأزواج
قفل الخط و رمى راسه على يده ..
كنت في الغرقه ادوور و انا قلبي يدق.. كنت خايفه ايش بينهم طولو في المكالمة
طلعت من الغرفه بعد مانفذ صبري
شفت عبد الله حاط راسه بيده..رفع راسه و ناظرني و بهمس قالي
: تبيني أطلقــــــــــــك
أنصعقت بكلامه... ايش فيه هذا ؟؟ لايكون مسند زعله بكلامه
و عبد الله عصب و يبغى الطلاق ؟؟
عبد الله يحبني مووووت.. وطلاقي منه يعني مــ.....
نفضت الأفكار من راسي و انا قلت بكبرياء صااامد : ايوة ابغى الطلاق
نزل عينه عبد الله ... ريما تبغى البعاااد مني
هذي حياتي.. هذي الهوااء اللي اتنفس منه
:طيب ممكن أسألك سؤال بس ابغى ردك إلحين
انتي شاكه بحبي لك
عكفت إيديني بدون مااناظره
" سؤالك سخيف ياعبد الله.. انا مو شاكة بحبك
الا متأكده و متيقنه إنك تحبني و تمووت فيني
ولا انا كيف حبيتك ياعبد الله "... قلت بنفس أسلوبي البارد الجاف : لا ماني شاكه
بل متأكده من حبي لك
أزااح الهم من قلب عبد الله.. دام انها عارفه انها تحبني ليش تبغى الطلاق
ليش تهدم اللي بيننا.. ممكن انه ينصلح و يتعدل
وقف و مسك يدي و باسها بحنان: طيب ليش تبين تتطلقين
قلت بهدوء:عبد الله أعتقد عارف اجابه سؤالك لا ترجع تسألني
علشان لا تقلب مواجعي.. و لو سمحت اترك يدي
ترك يدي عبد الله لكنه حضني بعنف شديد و بهمس قال : يلعن ابو الشاليه
دام انك تروحي و انا اتعذب بسببك.. أحبك يا ريما احبك
قرب مني أكثر و أكثر.. لكني كنت مثل الجسد الميت بدون حراااك
فجأه تركني و راح عند الباب وهوا يشيل الشنط و يقول بألم :قومي يا ريما روحي
الشاليه مع أهلك انا ما أبغى اروح معاكم
ناظرني بعتاب و قال :ماابغى أجلس مع انسانه حلوة خلفه جسد و روح ميت
___

في الشاليــــه.. و تحديدا عند شاطئ البحــر
عالساعه 5 ونص
عالشروق الشمس ... وهي تمد نورها على سطح البحر
كنت جالسه عالشاطئ و ألعب برمال الذهبيه
و غاطسة رجولي بداخل الرمال .. بضحكة قلت و انا أرفع حاجب : رسيل يادبه
اعطيني جوالي ترى إذا قمت بكفخك
رسيل وهي وتوقف بعيد عن الشاطئ و بمرح :مااافي إلا لمن تقولين أسفه
وقفت و انا أركض وراها :مابقي إلا انتي اقولك اسفه..أعطيني الجوال أحسن لك
كنا نركض على الشاطئ و أصوات ضحكتنا عاليه جداا
مسند و مبارك جالسين عالكراسي الخشبيه
أبتسم مسند وهوا يناظرنا و غمز لمبارك وهوا يقوم : أنا باخذ حق أختي
مبارك فهم عليه و قام : و انا بعد باخذ حق أختي
مسند بستغراب و هوا رافع حاجب :أختـــــــك
مبارك:ايش فيك مسند نسيت إنه رسيل اختنا بالرضاعه انا و ريتاج
شال مبارك رسيل وهي تترجاه أنه مايرميها في البحر..
لكنه طنش توسلاتها و رماها وهوا ميت ضحك عليها
لمن شفت حركة مبارك.. عالطول بهرب قبل لا يعملوها فيني
لكن مسند كان خلفي و انا اصرخ و اتثبت في بلوزته :تكفى مسند لا ترميني
تكفى أنا أخـتـ.....
رماني في البحر مع رسيل و هما يضحكو بصوت عالي :هههههههههههههه
كان الشاليه في صباح .. جد حلو
لإن الشباب أستئجرو دبابات بحريه
و قاعدين يتسـابقو و يرشو لبعض بالمويه

في الليــل عالساعه 1 لييل
كنت لابسه بنطلون جنيز برموده و تيشرت ليموني طويل لعند الفخذ
جالسه عند مسند و انا العب بجوالي وهوا يشوي اللحم
لإن مسند بااارع في الشوي و مايعرف شئ بحياته غير انه يشوي
غمضت عيوني و انا أشم ريحة الشوي "

امممم ريحته جنااان والله طلعت حريفه بالشوي

أخذ الملعقه و ضربني على راسي بخفه و قال وهوا يقلد صوتي : والله طلعت حريفه بالشوي
كذابه انا الي شويت و انتي جالسه تلعبي بالجوال

ضحكت و انا امسك راسي ههههههآآآآي
جات رسيل وهي شايله تولين و ريتاج معاها وهي تصرخ بحماس
: الله ريحة الشوي يشهي
شكل الأكل يفتح النفس
مسكت طرف التيشرت بثقه :أحم أحم هذا لاني حريفه بالشوي
يارب احميني من العين و الحسد
رسيل ومسند وريتاج فتحوا عيونهم لاخر شيء مصدومين
خفت من عيونهم و برعب قلت وش فيكم ؟
ريتاج وهي تمثل العصبيه : لا تكذبي الكذبه وتصدقيها ..
كلنا نعرف انك ماتعرفي تشوي
رسيل بضحكة : تتذكرون لما جات عندنا و معاها صحن الدجاج وطاحت هي بالأرض
و الدجاج طاح و لا اتعشينا ههههههههههه
مسند :هههههآآي ايه ايه فاكر الموقف كانت تبي تسوي ابو العريف علينا
بس طاح كله على التراب هههه
ريتاج :و المشكله نومنا جيعانين
الكل: هههههههه
مديت بوزي و انا ارمش عيوني ببرائه : طحت بالغلط
ريتاج : نومتينا جوعانين هههههه
نزلت تولين من حضن رسيل و هي تركض عندي
فتحت يدي و ضميتها بالقوة :هههههه هذي اللي جات تواسيني


تولين وهي تلعب بشعري : ماما ليما وين بابا عبد الله ؟؟
سكتت بألم وتذكرت كل شيء صار : مسافر و راح يجي بعدين
تولين وهي تهز راسها : وين لاح بابا عبد الله
أفتكرت طفلي اللي سقطت.. لمن تولين قالت بابا عبد الله
لو عبد الله ماخنني .. كان طفلي كبر في أحشائي
و انا أحس بحركاته و عبد الله بجواري يعطيني من حبه ومن حنانه
كان طلع طفلي وهوا يقول بابا و ماما بس الحمد الله على كل شئ
و اللهم لا أعتراض من عندك..أهم شئ اني بخييير
تولين : ماما ليما انا يوعانه
قمت وشليتها معي و انا أدخل الشاليه : طيب حبيبتي ذلحين بيحطون العشاء
تبي تشربي عصير ليموون شوي
هزت تولين ببرائه

جدي كان قاعد في صالون المفتوح و اعمامي معاه
قال جدي لمن شافني رايحه للمطبخ : هاه بشري اخبار الشوي
بضحكة قلت و انا أتجهه للمطبخ : يااي بتاكلون اصابعكم وراها
دق جوالي بنغمه اهات " عبد الله يتصل بك "
حطيت تولين عالطاوله و انا أفتح الثلاجة اطلع العصير و اقول :ألووو الووو
قلت للخدامه بهمس :هاتي كاسه صغيره
حطيت الجوال بأذني و ببرود: عبد الله عندك شئ بتقوله و لا أقفل الخط
قال بصوت غريب جدا :أحبـــــــك مووووت
" طووووط ..طوووووط ..طوووووط "
ناظرت بالجوال و بقلق قلت " وش سالفته .. صوته غريب ليكون صايرله شيء الله يستر "
قطع سلسلة افكاري تولين وهي تصرخ تبغى عصير ليمون
_____
السـاعه 3 ونص الكل نايم بعد عشاء مسند
ماعدا الصبايا و الشباب

رسيل و فهـد قاعدين عالبلكونه و يتفرجو "on piece "
وعند الشاطئ حاطين الفرشـة و قاعدين أنا و ريتاج و سندس و إيناس
و مبارك و مسند و فيصل
نلعب " صراحه و أومر "

مسند بحماس وهوا يحرك القارورة :يالله يا ريتاج أسالي أو أمري فيصل ؟؟
ريتاج بتفكييير وهي تفكر :أمممممممممم
بضحكة قال مبارك:الله يستر عليك يا فيصل دام أنه ريتاج تأمرك أو تسألك سؤال محرج
فيصل:رتوووج طيبه مراح تحرجني قدامكم مو صح
ريتاج وهي تناظر بمبارك بنص عين : وهذا أنت قلتها أنا طيبه و عشان أقهرك يا مبارك
راح أسئل فيصل سؤال بسيط بس هالله هالله اذا طحت بيدي
الكل :ههههههههههه
ريتاج :أممممم فيصل لو مره زوجتك اخذت الجوال ولقت رقم بنت صديقك
دقت عليها من جوالك , زوجتك فهمتك غلط قومت الدنيا وقعدتها وش بيكون موقفك
وش بتسوي لها وهي رافضه تسمعك ؟؟
سندس بنعومه:أنا أثق بزوجي و مستحيـ.....
ريتاج وهي تسكتها : مسس سندس بليييز لا تقولي فيس نظرك
سندس بضحكة وهي تطيح وجهة ريتاج :ههههه إزا بدك بتتفلفسي إنجليزي
بليز أنطئي الكلمات صح
Mss sundas bles not sbeak feas
الكلمات :هههههههههههه
ريتاج بقهر وهي تصفق :برافو برافو عليكي
ماشاء الله مرتك تعرف أنجليزي
يالله جاوب على سؤالي بس مو بالأنجليزي
فيصل بضحكة : ههههآآآي ماادري بس على قد ما اقدر بحاول افهمها
او ارسل اختي او اي احد يفهمها
يالله ريتاج حركي القارورة
حركت ريتاج القاروة و جات على ريما و مسند
مسند وهوا يحط يده بعيونه : يالله ريمو اسأليني
بضحكة قلت و انا أشرب من "الكاوكولا " : ههههه وش الي ضمنك اني بسألكـ
انا بامرك تجيبلي جوالي الي في البلكونه عند رسيل و فهود

مسند بترجي: لاآآ تكفين عجزان اقوم من مكاني أفضل انك تسألي اي سؤال
حتى لو محرج او صعب علي المهم مابغى اقوم

مباركـ : قوم يالسوداني ههههه
بأمر قلت:قلت قووووم يعني تقوووم
قام مسند بكسل :طيب أنا اوريكي أووووف

قام مسند جاب الجوال وهو يأشر على جوالي
:جواالك يتصل يا ست ريما, رسيل تقولك جوالك من أول يرن

أخذت جوالي و انا أقول :طيب ليش ماجابت جوالي لمن كان يرن
لكن ملامحي أتغيرت عالطوول
قلت ببتسامه مجامله: شوى و ارجع لكم لا تكلمو اللعبه من دوني
وحدة من صحباتي اتصلت
لاحضت ريتاج انه شكلي مو طبيعي.. قامت معااي و رحنا عالشاطئ
ايناس بستغراب , بهمس قالت : تتوقعي ايش فيهم ؟
ليش راحو بعيد عننا ؟
بنفس الهمس قالت سندس :مدري أمكن اللي متصل زوجها عبد الله
و اظن ريتاج تقنع ريما انها ماتتسرع في كلامها

عند الشاطئ , عيوني مليانه دموع و انا امسك جوالي اللي كان يتصل
: شمموووخ اللي متصله؟؟
انصدمت ريتاج و قالت بشهقه:لها وجه تتصل بعد أفعالها الحقيييرة
سحبت الجوال من يدي و ردت بحده :نعــــــــــم
شموخ : تكفين ريما أسمعيني و اللـــــــ........
بحده قالت ريتاج : أولا انا ماني ريما ثانيا لك وجهة تتصلي
ياللي تجري ورى الرجـ..
سحبت الجوال من ريتاج وقفلت الخط بوجها
ريتاج وهي منقهره :ليه ماخليتيني اغسل شراعها
نزلت راسي و انا ابكي :خلااص مابغى مشـاكل زيـاااده

( تكمله الجزء الرابع عشر )

سحبت الجوال من ريتاج وقفلت الخط بوجها
ريتاج وهي منقهره :ليه ماخليتيني اغسل شراعها
نزلت راسي و انا ابكي :خلااص مابغى مشـاكل زيـاااده
بعصبية قالت ريتاج : ليش ماتبي مشاكل هذي الحقييرة تبغى تهدم بيتك
وريها العين الحمرة وخليها تمسك حدودها
قليله الأدب
مسحت دموعي اللي كانت تنزل بسرعه: ماكانت قليله ادب يا ريتاج
بس صدموني هي و عبد الله
جات سندس و معاها ايناس لعندنا
بقلق قالت سندس : بنااات ايش فيكم قمتو من عندنا لايكون فيه شئ
بعصبيه قالت ريتاج :وهوا في شئ غير الحقيرة شمووخ
لها وجه تتصل بعد مالعبت براس عبد الله
و إلحين مادري ايش تبغى ؟
شهقت ايناس وحطت يدها بفمها :أوووووف
ايش تبي منك ذي بعد ؟
ريتاج : و انا ايش عرفني دام انه ريما سحبت الجوال مني و قفلت الخط بوجها
المشكله ما أخذت منها كلمه غير كلمه ممكن تسمعيني ياريما
على ايش تسمعها ريما عـ...
قاطعتها سندس بهدوء وهي تتطلب منهم يقعدو عالرمال:خلااااص ريتااج أهدي انتي
ريتاج:مقهوووووووورة و الغبيه دي تقولي مابي مشاكل زياده
سندس: ريما كلامها صح نحنا مانبي نكلمها عشان لا تطعنها بظهرها مرة ثاني
في مثل يقول أحذر من عدوك مرة و من صديقك ألف مرره
هالمرة خيانه و الله الأعلم اذا كلمتها ريما ايش تعمل ثاني
ريتاج: انتي فهمتيني غلط.. المسأله مو تكلمها و ترجع ثاني
بس تبغى تاخذ منها الكلام و تفهمها ليش تخونها و تجري ورى الرجال
سندس:حبيبتي ريتاج ابعد عن الشر ياعمري و غنيلو
خلااااص اذا تبغى تعرف ليش تسأل زوجها الأولى لها
و شموخ تعمل لها ديليت خلااااص
أنسانه حقيرة ومالها امان حق ايش تحتفظ بصداقتها
لميت رجولي لحضني و انا مستمره صيااااح: حرااام عليها تهدم بيتي حراام عليها
لو كنت عدوتها كان عذرتها بس صحبتها و تؤم روحها
ودي أسـأل عبد الله بس كل ما أفتكر السالفه ماقدر اناظر بوجهه
حضنتي ايناس و قالت بحزن:يا حياااتي يا ريما والله ماتستاهلين اللي يصير لكي
عندي لكي حل غيري رقم جوالك و افتكي من اتصالاتها
ريتاج بنفس عصبيتها و قهرها :دايمن الطيب ياخذ على راسه
بحده قالت سندس:ريتــــــــــــــاج ممكن تسكتي
كفايه إذا ماتقدري مشاعر اختك ريما
لا تكلمي و ترشي في الجرح ملح
هي الخسرانه لان مراح تلاقي وحدة طيبه وقلبها ابيض زي ريما
جات رسيـل و معاها فهـد اللي كان الجوال بيـده
ومشغل اغنيه راشد الماجد
بحمااس قالت رسيل:هاااي بنوتاااات
أتحولت ابتسمتها لقلق:بسم الله ايش فيه
لايكون ريما صار فيها شئ ؟
كنت حاضنه رجولي و ميته صيااااح
افتكرت قبل كم شهر لمن شموخ تقولي في المسن أنه زوج امها يتحرش فيها
صدقتها ببرائه .. أستغفر الله لايكون هي اللي تجري ورى زوج امها
لا ياريما لا تشكي في بنت النااااس
و لا تحطيها بذمتك
سندس وهي تناظر فهد و بهــدوء تربت على ظهري:مافيها شئ بس تبكي عشان
أشتاقت لعبد الله و فقدته
فهد بمزح قال:وليش تشتاقين له المفروووض تزعلي منه
مايحضر الشاليه و اعمامي وجدي زعلانين منه
وانتي تبكبكي عليه
رفعت راسي وانا امسح دموعي و ابتسم على شكل ريتاج وهي تحضن يدها لصدرها
و تغمض عيونها و بحركة رومنسيه:تحــــــــــــببه مووووت
فهد بنفس مرحه:هههههههه المفروض تأدبيه عشان نزل دمووع الغاليه ريما
اذا اتصل عليكي اتغليه عليه
واهديه أغنيه للصبر أخر لراشد الماجد
وهوا عالطول طيراااان يجيكي حتى لو حاااف هههههههه
ابتسمت و انا اوقف واخذ المناديل من رسيل امسح دموعي و خشمي:
و ايش هي الأغنيه
فهد وهوا يقلب بجواله:أنتظري شووي
أشغلها لك و اسمعيها
إذا عجبتكي ارسلك بلوتوث
سندس وهي تكلم البنات:بنااات خلاااص ندخل الفله
انا مررره فيني نعاااس
ريتاج: وانا جيعاانه ابغى افطر و انام
فهــد بحمااس:اسمعيها ريما

( للصبر آخر خلاص عافك الخاطر
حاولت أسامح ولكن ماني بقادر
روحي بطريق وأنا بطريق
خلني على جرحي العتيق
خلاص عافك الخاطر )

شهقت و كتمت شهقتي.. لكن ماقـدرت اكتمها
الأغنيه جات بالجــــــــرررح
ركضت من عندهم و انا أصيح منهاااااااارة
وماكملت باقي الأغنيه
رسيل ضربت أخوها على راسه:غبي طول عمرك غبي
ببرائه قال فهد:خيير ايش فيه؟
بعصبيه صرخت رسيل : شفت غبي يفهم ؟
طبعا لأ لانك غبي ولدخ
_____________

بعد يومين الكل مجتمع بالصالون
كان صاحب الجلســه مسند
بروحه الحلوة و نكته الظريفة
مسند وهوا يكمل كلامه و ميت ضحك : هههه ه تخيلوا كان قاعد يرقمها


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -