بداية

رواية ضحية زمن -9 البارت الاخير

رواية ضحية زمن - غرام

رواية ضحية زمن -9

بعد يومين الكل مجتمع بالصالون
كان صاحب الجلســه مسند
بروحه الحلوة و نكته الظريفة
مسند وهوا يكمل كلامه و ميت ضحك : هههه ه تخيلوا كان قاعد يرقمها
اشوي انقلب على وجهه

فهد بضحكه : عاد اخ مسند لقاها من الله ههههههه
صار يكركر من الضحك الرجال تفشل

مسند وهوا ياكل المكسرات و بقهر : هههه و الله قهرني الناس اطورت
صاروا ببلوتوث وهو على الورقه والقلم
دخل جدي علىى أخر كلمته و ضربه بالعصايا و قال بعصبيه :أستح على وجهك يا رجال
ايش الكلااام اللي تقوله
ضحكنا كلنا.. و مسند مسك رجوله بألم و قال :جدي ليش ضربتني
لايكون فضحت سرك هههههه اظنك كنت ترقم جدتي بورقه و قلم
جدي ضربه بالعصايا على راسه وقال :أستح على وجهك أنا ماعمري رقمت احد
وهذا مو كلام رجااجيل في المجالس

مسند وهو يغمز لجدي و يمسك الخدادية و يغطي وجهة : علينا جدي علينا
نط بسرعه من مكانه لمن شاف جدي يتهجم عليه بالضربات
مسحت دموعي و انا ميته ضحك ..إلا جوالي يرن بـأسم عبد الله
اتنهدت و قمت من عندهم :الوووو
_: السلام عليكم ؟؟

أستغربت من الصوت الغريب و قلت : وعليكم السلام نعم اخوي في شيء
----: اختي لو سمحتي تعالي لمستشفى الـ*****
أتقشعر جسدي من طاري المستشفى ..طحت من طولي و انا منخرصه

----: اختي لو سمحتي زوجك مافيه إلا خير بس تتأخري
بهمس قلت و دموعي نزلت :أن شاء الله
قفلت الخط و رحت أدور على مسند.. لقيته في صالون يشبك جواله في شاحن
رحت عنده و قلت: مسند بسرررعه و ديني المستشفى
التفت مسند و قال :ليييش ؟
حكيت السالفه لمسند و قلت له :و انا خاايفه انه يصير فيه شئ
مسند ببرود :بعد اللي عملك و حرحك تفكري فيه
نزلت راسي و قلت :النفس عافت منه يا مسند مالي خاطر اني ارجع له
بس مهما يكون هذا زوجي و ولد عمي
مو حلوة بحقنا نسمع خبره انه في المستشفى و نطنشه
أتفهم مسند و قال:على قولك بس مو الأحسن نقول للكبار
بعتراض قلت:لاااا ..إلحين هما مبسوطين لا نخرب فرحتهم
أول شئ نشوف ايش فيه عبد الله و إذا حالته خطره جدا انت عالطول اتصل و كلمهم
مسند :اممم و الله مادري ايش اقولك
بس قمي البسي عبايتك و لا تحسسي للكل انه في شئ؟
رحت لغرفة البنات و لبست عبايتي
كانت رهف مسدوحة في السرير تنوم بنتها .. بستغراب قالت :ريما وين رايحه
قلت لها و انا اقفل ازارير عبايتي : رايحة عالصيدليه
بشتري معجون أسنان و بعض الأغراض
طلعت من الشاليه بسرعه و ركبت السيارة
كنت طوال الوقت.. أحااسب نفسي و ألووم روحي
(( يالله يااني كنت خايفه انه اليوم راح يجي
كنت خــايفة على الـأنسان اللي جرحني و نزل الدمعه من عيني
كنت خايفـه على الـأنسان اللي لحضات حسسني فيها اني تافهه وغبيه ومااافهم
لمن أستغفلني و خانني و دس علي موضوع أمي
كنت خايفـه على الـأنسان اللي لحظات حسسني اني ملكــه ومــحــد قــدي ..
الكل كان موافق على زواجي منه الا انا و منسد
.. ليش .. ؟؟
علشان قلبي كان مع غيره ...!!
تزوجته و اسر قلبي وخلاني اعشقه بطيبته وحنيته وضحكته
ايه وضحكته عنده ضحكه مااتوقع في انسان بذي الضحكه ..
مسحت دموعي و انا اكتم ضحكتي " هههه ولا الكف الي حسسني فيه إني ضعيفه
مسكت قلبي بالقـوة : لــو .. لــو يــمــوت وش بــيــكــون مــوقــفــي
زوجي راح من الدنيا وهو زعلان مني
دخلت المستشفى مع مسند و انا بجسد و برووح
ياخوفي أطلع من المستشفى بدون روح !!
دخلنا المستشفى و مسند راح عند الأستقبال يسأل عن عبدالله
جاء واحد من خلفنا :اممم لو سمحتو انتو عايله الـ##
التفت مسند للرجال و قال :ايوة مين أنت
الرجال :ممكن تتكرمو تجو معاي خلال دقايق
أنتفضت بخوف و خبطت مسند و بهمس قلت:مسند هوا راح يودينا
عند عبد الله أسأله بلييييز
مسند وهوا يمشي و يصبرني:ثوواني يا ريما أهدي

مشيت معاه وانا خايفه ..حاسه رجولي مو شايلتني
حاسه انه قلبي مايتحمل الصدمـة

نهـآيه البارت ^_^
قرأة ممتعه .. و انتظر قريبه ريما ترسل لي البارت بأحمر من الجمر


الجــــــزء الـخامس عـــــــــشــــــــــــر

أنتفضت بخوف و خبطت مسند و بهمس قلت:مسند هوا راح يودينا عند عبد الله أسأله بلييييز
مسند وهوا يمشي و يصبرني:ثوواني يا ريما أهدي
مشيت معاه وانا خايفه ..حاسه رجولي مو شايلتني .. حاسه انه قلبي مايتحمل الصدمـة
دخلت القسم و انا أناظر في اللافته "العنايه المركزة" بخاطري قلت و جسمي صار ينتفض "الله يستر من اللي جاي في طريق"
وقفت عند الزجاج المطل لحاله أنسان شكله على وشك المــوت ..شفته خلف الحاجز الشفاف ومايفصل بيني وبينه إلا هذا الحاجز
مثل مايفصل بين الموت و الحياة إلا شعــره
شفت اللي جرحني و اللي طعني و اللي خاني و تعبت وانا أقول و اللي و اللي و اللي
ناظرت في مسند وهو يكلم الدكـتور.. و الدكتـور يشرح حاله عبدالله و سبب طيحته في السرير
كان ودي أعرف ايش صار لحبيبي و لـ حياتي ..كنت بقول ليش كل شئ يجي بضدي.. متى بـ ألقى السعادة متى أحس بفرحة؟
كنت أشوفهم يتكلمو بدون صوت..شفايفهم تتحرك.. والمكان يعم بالهدوء و السكــــــــــون
سمع مسند شئ طاح خلفه ..التفت و ناظرني وكنت مرميه في الأرض
الدكتور بتوتر يقول: ممكن تشيلها حتى ما أجيب السرير اللي بأخر الممر ؟؟
فتحت عيوني بتعب و أنا أحس بألم بيدي..مسكت يدي ولقيت المغــذي..نزلت يدي بتعب و انا أقول لـ ريتاج:الله يسلمك حبيتي
مسحت شعري ريتاج و باست راسي و أخذت جوالها و أتصلت على الأهل..تبشرهم إني فقت ..
دق باب الغرفه ..و قامت أيناس و فتحت الباب و دخلت مسند
مسند بتعب وهو يدخل الغرفه و يقرب مني و يحضني :الحمد الله على سلامتك ياريما ..أن شاء الله الشر مايجي بطريقك
جات ايناس و بيدها في سلـه متوسطة لونها زرقه على شكل عربيه و بحضنها حلويات الشوكلين:سلاامتك حبيبتي بمناسبه سلامتك
جبت لكي شكولاين اللي تحبيه مووت..عاد ريتاج قالت لي وفري فلوسك و ريما راح ترضى بـ كتكات و جلكسي
بس قلت لها ريما غاليه و تستاهل شئ غالي عاد
ريتاج:إلحيين تفرحي البنت على حسابي..طيري انتي و حلوياتك المغشوشه ..تراها حلويات عاديه من البقاله لايغرك المظهر
مسند:ريما ماتحتاج لا حلويات ولا شئ ثاني.. كفايه أنها فاقت و رجعت مرة ثاني..سلامتك ياغاليه
ريتاج:والله خفنا عليكي..ترى أمي و الأهل في طريق جاين و على راسهم جدي
أبتسمت براحه و انا أناظر فيهم و قلت لمسند بقلق:عبد الله وينه ؟؟ ايش أخباارة ؟؟
رفعت صوتي و كان صوتي منبح :وانا أبغى أشوفه و لا تقولي لأ من إلحين
لاني مراح أسمع لك ولا لكم o,k
ريتاج و رسيل ناظروني بـ إستيــاء شديد على حالتي اللي وصلت فيها
مسند قام من طرف السرير و مسح وجهة بتعب و قال: عبدالله طيب و إلحين هو نايم في غرفه الملاحضه بعد ما أستقرت حالته
بس أول شئ خلي المغـذي ينتهي و أنا أوصلك عند زوجك تشوفيه
أبتسمت براحه و انا أحط راسي في المخدة و مشتاقه أشوف عبد الله.. ماكنت مهتمه ايش صار لعبدالله؟ اهم شئ انه بخيير


بعد ما أنتهى المغـــذي اللي بيدي..ساعدتني ريتاج بالوقوف و لبستني ايناس العبايه و غطت وجهي بالطرحه و انا أمسك يد مسند و أروح لـ غرفه عبدالله
دخلت غرفته و نزلت الطرحة من وجهي و انا قلبي يتقطع لأجزاء و انا أشوف حالته و هيئته..سبحان الله أمس كيف كان و اليوم كيف صار.. قلت لمسند بأمر:ممكن تجيب من البيت المسجل أو تشتري عشان تشغل اذاعه القران وهو نايم
مايصير يقعد في الغرفه بدون ذكر الله
مسكت يده و بستها و بهمس قلت:تكــفى لا تخليني ..ماأقدر أعيش من دونك ..الدنيا ماتسوى شئ ياروحي.. أنا مستعدة أغفر عن كل شئ و أسامح أغلاااطك و زلاتك و نبتدي أنا و انت صفحة جديدة
بست أصابع يده و انا أدعي له بالشفـاء.. و اقري عليه بعض الأيات..
دخلت النيرس و قالت:أنتهى وقت الزيارة
وقفت و انا أحصن زوجي و حبيبي و قلت وانا أناظره:عبوودي حبيبي أحبك و الله أحبك


بعد يومين استقرت حالتي ..رجعت البيت و كنت جالسه في غرفتي و انا مسـدوحة في سرير و أمسك مخدة زوجي و دمعتي طاحت من عيني ..وانا أفتكر أغنيه "الأماكن كلها مشتاقلك
و العيـون اللي نرسم فيها خيالك.. و الحنين اللي بقى بروحي و جاك..ماهو بس أنا حبيبي
قمت من سريري و انا أمسح دموعي و أرفع شعري..أتعوذت من شيطان..مستقله لحالي في الغرفه و أفتكر عبد الله في كل شئ
راح يصيني الجنـون و الهلوسات..رفعت شعري ولمته عشوائي و عدلت بجامتي القطنيه و طلعت من الجناح
المكــآن هادئ جدا مافي أي صوت أو أزعاج
ناظرت في ساعه و كانت على 11 ليل..
أتنهدت و انا أتجهة بـ غرفه ريتاج و أسمع صوت الطباعه وهي تشتغل ..قلت بخاطري"أكييد قاعدة تتطبع بحوثها و تراجع دروسها"
كنت بروح غرفه رسيل..لكن شفت مسند جاي لعندي و يحضني بالقوة و بهمس يقولي مايبغى يزعج أهل الغرف المجاورة:ريمووو مبرروك عبد الله صحي من غيبوبته ..بسرعه البسي عبايتك بدون أحد لايحس و خليني أوديكي المستشفى ..قلبك يطمن عليه
مسكت يد مسند وانا أنط من مكاني:أحللللللللف عبوودي قام متى ؟
مسند وهو يحط يدي بفمي و بهمس:فضحتينا أسكتي..شكلك تبي جدي يطلع من غرفه و العصايا ورانا
المهم البسي عبايتك و ألحقيني بسرعه عالسيارة ..بسررعه ياريما مافي وقت أنتظرك
هزت راسي بحماس و عالطول جريت على جناحي..فسخت الروب و أنا ألبس عبايتي فوق بجامتي و الف الطرحه بوجهي
واحط الثمه و أدور على شنطتي و جوالي:أوووووه مراح يصير شئ إذا طلعت بدون جوال
طلعت من الغرفه وكنت بـ أركض لكن أنصدمت لمن شفت مبارك تحت يطلع الدرج
حبست فرحتي و نزلت من الدرج بهدوء و أنا أمر من جنبه ..لكنه وقف و ابتسم لي وهو يحك خشمه و بنظره غريبه:
واضح ان عبد الله اسر قلبك .. اله يهنيكم
أعطيته نظره من فوق لتحت و ماكنت فاضيه له عشان أتناقش معاه.. طلعت من البيت و ركبت السيارة
المستشفى
دخلت لقيته يشرب ماء سليم مافي شيء بس الشاش ملفوف على يده اليسرى
رحت له ركض وضميته وصرت ابكي بحضنه : لــيه هــئ خـ ــو فتــ ــنــي عليك
عبد الله ضمني لصدره بقوه : والله احبك والله .. سامحيني تكفين سامحيني
سكوت يقطعه شهقاتي
مسند : خلاص عاد مصختوها
عبد الله : ياخي وش دخلك زوجتي وكيفي
ريما بعدت عنه وانا امسح دمعتي
رسيل توها داخله : اخوووي والله اشتقت لك
في المستشفى .. تحديد بـ دور الخامس.. تحديد بـ جناح عبد الله الكبير..
كنت قاعدة عند عبد الله من أمس و رفضت أرجع البيت ..لمن شفت أن عبد الله صحي و أستقبلني بـ أبتسامته اللي كنت متعودة عليها
في الفجريه رجعت البيت عشان أغير بجامتي لإن أهلي راح يـزوره عبد الله عالساعه 10 صباح
رحت عملت شور و لبست بنطلون جنيز سكيني و بـدي أصفر و فوقه جكيت نيلي ..و قعدت عالتسريحة أستشور شعري
و أتعطر و انا طايرة من الفرح
لمن خلصت شغالي.. طلعت لحبيبي لبس وحطته بـ شنطة
وطلعت من الجناح و دخلت المطبخ و أنا أعد الحلا و الكيكات.. و انا أتريق على شكـل ريتاج وهي تفطر عالطاوله المطبخ
و بعيونها النعاس و أخلاقها مقفــله ..لإنها مانامت و وراها أختبارات دوريـه
قالت ايناس وهي تدهن عيش التست بـ فول السوداني: الحمد الله اليوم عندي off في الجامعه ..بس أكل اللي بيدي ..
واغير لبسي و اروح معاكي انا و فهودي لان فهــد بيغيب من المدرسـه لإنه مشتاق و مبسوط لـ عبادي
وصلنا المستشفى مسند.. و طلعت طيران لجناحة ..و انا أطلع دله القهوة و الشاي و أحطها في الطاولات و معاها الحلويات و الكيكات
قعدنا عند عبد الله شــوي... و بعدها أنسحبت من عندهم لإني رحتأقطع من كيكه الفراوله و أحطته في صحن..
و رسيـل قامت لإن جوالها دق و كانت المتصله أمها .. و فهـد قعد شوي يجنن أخـوه و بعدها قام
دخلت عند عبد الله اللي كان يناظرني ببتسامه كلها حب و غرام
و يقول :هالله هـالله عالزين ماقـدر أشوف الفرواله تجيب معاها فراوله..طيب ايش اكل
قلت له بحرج و انا اقطع الكيكه بشوكة:حبيبي أترك الكلام على جنب و أكل اللي من صنع يد زوجتك
عبد الله وهو ياكل و مستمتع : ماني مصدق انك سامحتيني كأني بحلم ومستحيل يتحقق..أحس إني أسعد واحد في الكون
صدقيني ياريما مستحييل راح أنزل دموعك الأثيره إنتي تعني لي كل شئ بحيــــــــاتي ..
نطت إينـــاس عندنا بالقوة وهي تصرخ وميته ضحك علينا :ههههههههههههههه
قمت و انا مستحيه و اغطي حيائي :جد أنك قليله أدب و ماتستحي على نفسك..ايش الحركه ذي
إينـــاس :إلحين تغلطين عليا ليييش؟ عشان قطعت رومنسيتكم ههههههه
بحرج قلت :لا رومنسيه و لا شئ ممكن تقومي من عندنا لان ابغى أكلمه موضوع مهم
عبد الله ببتسامه: ايناس مكانك غلط قومي من عندنا و أنشغلي بشئ يشغلك
حطت يدها بوجها و بصدمــه:أفا يا أخووي تتطردني عشان مرتك.. ماتوقعتها منك يا ولد أمك
عبد الله:أتوقعي مني دام إني متربع بعرش قلب ريمـــــــا
أنصبغ وجهي أحمر و ضربت عبد الله بكتفه و بحدة اقول:عبــــــــــــــــــادي
إيناس وهي تصفق بحمااااس:فلللللللللله ..أمووت أنا ياللي يمدح زوجته و يتغزل فيها
ماكتفيت بالكلمتين إللي قلتها..أعطيها من الكلام اللي يخلي جسمها ينتفض بسبب الخجل هههههههه
بحياء قلت و انا رايحه فيها و اجر ايناس من ملابسها و اقولها:والله انك ماتستحي لازم أكلم مرت عمتي عشان ترجع تربيكي من جديد
ايناس وهي تصرخ:عبدالله شوف مرتك تتطردني من عندنـا..يا أخوي ألحق على زوجتك تراها بتفرق الأخوة اللي بيننا
عبدالله بتريقه:لو ريما قالت لي مو أطردهــا إلا أتبرى منها..راح أتبرى لعيونها
ايناس وهي تتمسك بطرف السرير و تقول:يااااخاينين كلكم ضــدي مافي أحد يجبر بخاطري ويوقف بصفي
دخل فهد وهو و يقول :أنا راح اوقف بصفك و أدافع عنك ياحبيبتي و ياعمري
ايناس بقهـر قالت: لا تحـاااول يافهد مراح أرسلك الأغنيه
قرب لمن إيناس وهو يمسك بلوزتها بترجي:تكفين ارسليها لي و الله يهون عليكي أخوكي يترجي
ايناس بكبرياء:طبعا ايوة مابقي إلا انت أشفــــق عليك
الساعه 10 صباح ..الكل مجتمـــع ماعدا سندس و ريتاج و رسيل لإن عندهم جامعه
و مبـارك و محمد و فيصل لإن عندهم دوام
قمت خلف أيناس و انا أوزع صحن الكيك من بعد ما أعطتهم القهوة
بعد ماخلصت جلست بجوار عبد الله بطرف السرير و انا أمد يدي للطـاوله و أعطيه شوكلاته
عبد الله :لا حبيبتي مني مشتهي شئ أكل
قلت له و انا أشر لـ تولين.. اللي جات عندي و أعطيتها الشوكلاته:طيب حبيبي ماتبي شئ ثاني
عبدالله:دام إنك معاي ما أبغى شئ ثاني
بحرج قلت :يوو عبد الله أستحي على نفسك ترى كلامك بهذا الوقت مررة غلط
ضحك عبد الله لمن شافني أطنشته بحرج و اسمع لـ مسند و رسيل
مسند بتريقه وهو يمد فناجنه:يا قهـوجي تعال صب القهوة ؟
رسيل حطت يدها بخصرها :لا و الله هندي قبالك يشتغل في كوفي شـوب
عبد الله بضحكه: مسند الا اختي ماارضى انك تغلط عليها
إلحين أختي تكرمـك و تعطيك حق الضيافه و انـ.....
سكت لمن قام مسند و أعطاه نظـره و قام و قال :أنا أستــأذن
رسيل و عبد الله أنصــدمو من موقفوة..لكن أنا أنصـدمت من حركته و من موقفه
" ماتوقعت ان حركات عبد الله بتولد الحقد بقلب مسند ..
يمكن اكون انا مسامحه عبد الله بس مسند لا
يارب ايش يكون موقفي بين أخـوي و زوجي دام أن مسند مراح يسامحه"


كان اللي يـدور في بالي"ليش السعادة ماتجي بطريقي
كل ما أنتهي من مشكله تجيني مشكلـه جديدة "

أنتهى الجزء الخامس عشــر


" الــــــبــــــــــارت الســـــادـس عـــــــــشــــر "

انتهت الزيارة و أتصلت على مسند علشان يجي ياخذني من المستشفى
كنت احط الصواني و الدلات الفاضية في الكيس و أنا أفكر
" ياترى هل أنا ولدت الحقد و الكرهيه بقلب أخوي
أمكن عشان دخلته في مشاكلي مع عبد الله .. ؟؟"
بس مشاكلي معاه الكل عرف و درى ..
مهما يكون و مهما يصير هو أخويه و من حقه أنه يزعــل و يعصب لكن المفروض يتمنى السعـادة لي و ينبسط إذا
شافني مبسوطـة مع زوجي
اتنهدت بقلق و أنا أشوف جوالي يرن بأسم مسند.. هذا أخوي و الثاني زوجي
و ما أبغى أخسر الأثنين
ودعت عبد الله و لبست عبايتي و غطيت وجهي و أخذت الأغراض و ركبت السيارة
اللي صار لعبد الله هو حــادث !!
بس إيش سبب الحادث .. ماحبيت أعرف و لا أبغى أعرف و لا أبغى أحد يقولي
كفايه طيحة عبد الله في العنايه المركـزة
خلاني إتمسك بزوجي و أفكر في علاقتنا من الجديد


غمضت عيوني و فتحتها و انا أناظر في مسند ببتسامه
حس مسند بنظراتي .. و ناظرني من طرف عينه
و رجع كمل سواقه
لكن رفع حاجب و بدون نفس قال: خير خانو ريما ؟
ببساطة قلت :أبغى أسكريم ؟
مسند :لمن زوجك يطلع من المستشفى خليه يشتريلك ؟
أنخرصت بسبب كلامه..هذا زعلان مني و من عبد الله
طيب انا ايش ذنبي :و انت ليش ماتشتريلي
بس أخ عالفاضي .. أبغاك تشتريلي إلحين من باسكن روبنز
وقف عند أقرب أسكريم قدامه و كآن" كون زون"
صرخت و انا أقول:مااابي كون زون مااحبه يا مسند
أبغى باسكن روبنز ..أنت تعرفني إني أحبه مرررة


مسند:ريماا أنا مو فاضي لك ولا لدلعك ؟
قلت له :و إذا ماأدلعت عليك على مين أدلع أن شاء الله
مسند وهو يحرك السيارة و بهدوء: عندك زوجـــك ؟


اتنهدت و حبيت أفتح الموضوع: مسند ايش فيك كل شوي تقول زوجك و زوجـك
أنت تكـرهة ؟ طيب ليش و من متى ؟
عبدالله طيب و ماعمل فيك شئ .. علشان تزعل منه ؟
و بعدين أنت قولي إيش تبغى و انا مستعدة إني ألبي كل طلباتك


مسند : أول شئ أنا ماأكرهة لإنه ولد عمي و أخوي و غالي علي
بس أكره حركاته معاكي
و ليش أكره حركاته و من متى ؟ من يوم ما أخذك و انتي ماشفتي طعم السعادة
إنتي طوال حياتك كنتي مبسوطة و مدلعه بس لمن أتزوجتي عبد الله
ما أنكر أنه كان بلحضات يسعدك لكن دائما أشوفك طايحة من مشكله لمشكله


ريما إنتي أختي الوحيدة و أنا أحبك
و اللي يزعلك يزعلني و يكدر خاطري


قلت له و العبرة خانقتني..كلام مسند صح بس هذي قدرة ربي:كلامك صح يا مسند و من حقك تزعل
بس أنا أحب عبدالله أنت ماتعرف كميه إلحب اللي بداخلي
صح صارت لنا مشاكل و معوقات و مافي أزواج جدد ماصارت لهم هذي المشاكل
و كفايه أن عبد الله يحترمني و يحبني و إذا غلط بيعتذر و يتأسف


مسند :أنا عارفه إنك تحبيه و عارفه إنه يحبك و الله يسعدكم لبعض
بس ما أبغى أنه يزعلك يا ريما
قلت بضحكة:بكرة إذا أتزوجت يا مسند راح تفتكر كلامي
و راح تعرف ان الأزواج لازم يضاربو
مثلك إلحين متضارب معاي بس عشان الأسكريم


ضحك مسند و قال:إيه و الله قاعدة تدلعي على قلبي و تبي الأسكريم الفلاني
من المحل العلاني و المشكله كلها وحدة و كلها تروح للمعدة
وقف عند باسكن و طفى السيـآرة و التفت لي و قال: اي نوعيه تبي شوكلت
قلت بدلع :لأ بالتوفي و فوقه الصوص و المكسرات
و ابغى الحجم الوسط مو الصغير
مسند وهو ينزل من السيارة : مو أحسن اجيب لكي الكبير للعائلة بعد


_______


بعد مرور أسبوعين أو شهرين بتمـآم
كل الأمور كانت طيبه
و رجعت المياه لمجاريها بين مسند و عبد الله
الأيام اللي أقضياها عند عبد الله
أحلى الأيــــــام و أروعها
أنشغلت بدراستي في الطب مع بنات عماني و عماتي
و لمن أرجع البيت من بعد الجامعه
أكون طفشانه و متضايقه
بس عبد الله يعمل جو لي..و يبعد الضيقه من وجهي


الساعه 8 , في الصباح
كنت مسدوحة في صالة و بحضني كتابي و انا أشر الملزمة
و بجواري رسيل اللي كانت تقلب في القنوات
و بعدها قامت و رجعت و بيدها سندوشت بالتونه
حطت الملزمة بخشمي و انا أقول :الله يقرفك بعدي ريحة الأكل مني
رسيل كانت ملاحضه علي شئ من .. بس كانت ساكته
قالت ببرود : لا تقولي للنعمه الله يقرفك ؟
غمضت عيني و انا أبعد عنها :انا أقصد عالريحة تلووع بطني و تخليني أطلع
قربت مني رسيل بخبث و قالت :طيب ليييييييش تتقرفي يا ناعمه
و بعدين التونه ريحتها حلوة


قمت من عندها و أنا أصرخ بوجها و أروح للحمام أستفرغ :يووووة يا رسيل بلا مصااخة ترى نفسي تتعب
إذا قربتي التونه لي


رسيل بتريقه:لييش بينك و بين التونه شئ علشان ماتبيها


أخذت جوالها و اتصلت على عبد الله وهي تقول:أنا من أول شاكة فيكي
و إنتي مالحضتي و لا شكيتي بنفسك
و مراح يقطع شكي إلا التحليل


غسلت وجهي بالصابون و فرشت أسناني
و طلعت من الحمام و انا حدي دايخة و ماسكة بطني
أخذت كتبي و أغراضي من الكنب بدون ما أناظر في
رسيل و أطلع لغرفتي
نطت قبال وجهي رسيل و قالت:و ين رايحــــــــة؟؟
بدون نفس قلت .. و انا ابعد عنها:مايخصك


رسيل وقفت بجواري و هي تشبك يدها بيدها:أفا عليكي
ماتلاحضي إنك صرتي ماتنطاقي


قلت لها و انا أدخل جناحي:كيفي و انا حرة منتي مجبرة إنك تتكلمي معاي


رسيل وهي تجلس عالكنب و تقول وهي تشوفني أحط كتبي في شنطتي:و إنتي الصادقه راح نستحملك
و نتعود عليكي كمان ههههههههههه
قلت لها و انا أشوف عبد الله يدخل الجناح وهو مبسوط:قسم بالله إنك مليغـه
/
\
/
\
/
\

في أحد المستوصفات القريبه من البيت
بصدمـــة سألته: تحـــــــليل حق إيش ؟
الممرضه الهنديه : تهليل دم
قلت لها:عارفه أنه تحليل دم يعني مويه.. طيب ليييش ؟
عبد الله بحنان:حبيبتي أهدي مو ناقص إلا تقومي من الكرسي اللي جالسه عليه
و تضربي راسها.. هي بتعمل لكي تحليل الحمـل
سكت بصدمة و أنا أستوعب كلامه
حمل ,,
حمـل
حمــــــل


أفتكرت تلميحات رسيل اليوم ,, و ماحطيت في بالي كلامها
جاه في بالي أن خلال الشهرين كنت ملازمه للصلاة بدون أنقطـــاع
ماجاتني الدورة و لا حسيت بألامها حتى
جاني دواخ و فقدان شهيـه و أخلاقي مقفله
و أستفرغ من أي ريحة
دوبي اللي بديت ألاحظ و أستوعب
ياااربي لييش مالحضت من أول
علشان أعمل الكشف في البيت
و أفاجئ عبد الله بحملي


قلت بفرحة :عبد الله جد أنا حامل
عبدالله:أن شاء الله تكوني حامل,أنتظري بكرة لمن تجي التحاليل
و أعملك موعد مع د/ سمر
عشان نتابع الحمل أول بأول
سكت و مشاعري مختلطة مزيج من الفرحـــة و السعــادة
بمشاعر الأمـومه الجديــدة

..

" الجــــزء الســابـــع عــــشـــــر "

في العصريه
كنت قاعدة أبرد أظافري و متوترة حدي و عيوني تتنقل مع عبدالله
وهو يكلم واحد من أصحابه عشان يعرف نتيجة التحليل
المشكله ماأستفدت من مراقبتي و أستماعي لمكالمته
ماعرفت من ملامح وجهة إذا كنت حامل أو لأ
قفل الخط و شافني متوترة و أهز رجولي
مسك فخذي وهو يهديني و يقولي:ههههههه ريمو ايش فيكي
صرتي هزاز بدل صامت
بتوتر قلت و انا أتبربع: مافيني شئ ,,بس ايش قال صاحبك؟
عبد الله بعباطة: ماقال شئ بس سلم علي و قفل الخط
غمضت عيوني و انا امسك أعصابي ..بجد مو رايقه لمزح عبدالله:بلييز عبدالله
عشان لا أزعل منك و أنت لاتزعل مني
ممكن تترك المزح عالجنب و تقولي إذا كنت حامل و لا لأ
قرب مني عبدالله و حضني وهو يمسح على شعري
و بهمس :لا تقلقي ياحبيبتي حتى لو كنتي مو حامل مايهمني
دام إنك جنبي و تحبيني هذا يكفيني
و العيال و جننانهم لاحقين عليهم
بعدت عنه و عينه مغرقه دموع...أتمنيت الحمل من الله
وكنت متاكدة إني حامل بس ماتوقعت أن التحليل طلع غلط
:بجد مو حامل يا عبادي
بس
قاطعني عبدالله وهو يبوسني و يقول:حبيبتي لابس ولا شئ
اللي يسمعك يقول إننا متزوجين 20 سنه علشان تصيحي و تبكي
وبعدين لاتبكي مو عشاني ,عشان البيبي
بستغراب قلت وانا امسح دموعي:أي بيبي حبيبي ؟
عبدالله وهو يضحك و يمسك وجهي:اللي ببطنك مبـ....
دفيت عبدالله و انا أقوم من مكاني و أصرخ:عبدالله هالأمور مافيها مزح
أنا حــــــامل ولا لأ ... لا تلعب بنفسيتي
عبدالله :والله مااكذب عليكي..إنتي حامل ياحبيبتي
وقفت متنحـــــــه و مخي وقف يشتغل بسبب مزح عبد الله
جاه عبد الله وحضني و بعد عني و انا اناظره و دموعي تنـزل بصمت
قال بشك:ايش فيكي حبيبتي ؟هذي دموع الفرح؟
قلت بقهر و انا اصيح و اغطي وجهي بيدي:أي فرح إلا قهر
عبدالله انا تعباانه مو رايقه لمزحك انا حامل ولا لاء
أنفجر عبد الله بضحك و قال:أنا كنت عارف ان الوحدة لمن تصير حامل
تصير حساسه بس عاد مو لهذي الدرجة
عشان اثبت برائتي راح ادق على صاحبي عشان تسمعي كلامه
مديت بوزي وانا امسح دموعي:دق عليه ابغى اسمع بنفسي
بس ياخوفي يكون من طينتك
يكون مزحه ثقييل زيك
ضحك عبدالله وهو يجلس بجـواري ويدق على صاحبه و يفتح الاسبيكر
:الووو سلآم عليكم حامد
حامد:وعليكم السلام ابو حامد
بضحكة قال عبد الله وهو يغمز لي:و من قالك إني بسمي ولدي على اسمك ؟
حامد:عشان بشرتك بحمل المدام المفروض تكافئني ياخي

أنصدمت و انا أكتم صراخي بفرحة ..عبدالله وهو يلمني:اقول أكلمك بعدين
قفل الخط وقال وهو مبسوط:ها صدقتي يا أم حامد ههههههه
بفرحة وانا أحضنه و اصيح:حامد بعينك أنت و صاحبك
بجد عبودي أنا حامل والله مبسوطة ومو قادرة أصدق
عبدالله وهو يحضني ويمسح دموعي:مبروك ياريما مبـروك
الله يديم السعادة لنا يارب
قومي خلينا ننزل تحت نبشر الكل

نزلت تحت مع عبدالله اللي كان يمسك يدي و يقولي
:حبه حبه.. لا تنزلي بسرعه يا حبيبتي
بدلع قلت:أنت راح تخليني أطيح على وجهي بسبب أهتمامك و حرصك
مع جدي .. رفع عينــه و ناظرنا
وهو يسمع ضحكاتي العاليه و عبد الله يضحك و يحط يده على كتفي
قالت رسيل وهي قاعدة مع رهف يشربو الشاي الأخضر
:سلاااماات ايش فيكم ؟

دخل عبدالله الصاله و قالي :ترى راح نسميه على أسم السوسه
اللي من أول شاكة فيكي

ابتسمت بحياء و مارديت
قال عبدالله وهو يجلس جنب جدي:جدي بارك لريما راح تجيب
لك حفيد أن شاء الله

" كانت فرحتي بيوم حملي عظيمه جداً جداً
وانا أشوف الكل يباركلي وعيونهم باين عليها الفرحـه و الحب
ماعدا شخص واحد أنصــدم ماكان متوقع إني بيوم
من الايام أكون حامل ؟
حضنتي عمتي فوزيه وهي توصيني على الحمل و تقولي نصايح و كلام كثير
و معاها بنتها الكبيره رهـف وهي تمسك بطني و تقولي:ماأوصيكي على الدلـع
طلعي الدلع من عيون عبدالله حتى تحسي ان الشيب طلع من شعره
بتريقه قلت:ههه أفكر إذا كنت أدلعه ولا لأ
رهف:اجل براحتك,,بس الله يعينك على الوحـاام راح تتعبي الـ 3 شهور
سندس وهي تحضني :مبروووك ريموو مبروووك
مو مصدقه إنه ريما البزر راح تصير حامل
بضحكة قلت وانا ارتاح عالكنب أجلس:بزر بعينك ونشوفك إنتي يابزر وانتي تصيري حامل
بحياء قالت سندس:مليغه من يومك و فاسخة الحياء
رسيل جات و قالت بحماس:من إلحيين أقولك البنت على أسمي فاهمه ياأهم رسيل
ريتاج أتخصرت:بعينك أن شاء الله قال على أسمك قال
بس بعدي اشووف رتوجه الصغيرة
حطت إذنها على بطني و شهقت بصدمـة
أنا خفت و مسكت بطني:ريتاااج ايش فيه ؟
ريتاج بفرحة:يتحررك البيبي يتحرك
البنات انفجرو ضحك على بلاهتها:هههههههههه
رهف وهي ميته ضحك:و ريمو الهبله صدقت حركات ريتااج
قلت بضحكة:ريتاج هههههه وهي خلت للواحد عنده عقل
حتى أنا خبلتني ههههههه
جاه فهد و قال :بعدو إنتي وياها خلو أم فهد ترتاح علشان فهوده
ايناس ضربته عل راسه:أحلف يابزر اصلا مراح تسمي إلا على اسمي
لان ريما وعدتني قبل لاتتـزوج حتى؟ مو صح
ببرائه قلت و انا اناظر مبارك اللي كان يناظرني ببرود و من فوق لتحت "خيير أن شاء الله و ايش فيه هذا "
:والله إنك كذابه من متى أنا و إنتي أتناقشنا بموضوع اسماء الاطفال
ريتاج:والله إنكم متخلفات أصلا ريما راح تسمي على أسمي لإني وبكل فخر انا كاتمة أسرارها
قرب مبارك من عندنا و قال:مبروك عليكي الحمل يا ريما
وقفت عشان اسلم عليه:الله يبارك فيك و عقبالك
ضغط على يدي و ناظرته بستغراب لاكني أتفاجئت انه كان يناظرني بحزن و يقول:الله يبارك فيك
ترك يدي مبارك و راح بدون أحد مايلاحظ ايش صار بيني و بينــه
نزلت راسي و انا أفكر بذنب
حاسه إني مذنبه لإني خليت مبارك يحبني و يعشقني
و بالأخير تركــته و عشت حياتي مبسوطة
وهو قاعــد حتى الآن على أطـلاال ذكرياتي
جاه عبد الله وهو يمسك يدي :بعيدي إنتي وياها عن زوجتي خلوها ترتاح
جلسني عالكنب و قعد بجواري وهو يقولي:شوفي عاد مابي أشوفك شايله شئ ثقيل
ولا تتحركي كثير و أكلي عدل ريما
وبكرة نروح لعيادة عشان نحجز لكي موعد مع الدكتورة
نتابع حاله البيبي
رسيل بفرحة :ريمو ايش تتمنى بنت ولا ولد
قلت بحب وانا اناظر بزوجي و ارد عليها :ماهمني إذا جاء بنت ولا ولد
أهم شئ يجي بصحة و عافيه
عبدالله:طيب انا ابغى بنت علشان تكون حلوة زي مامتها و دلوعه و حساسه مثلها
ريتاج وهي تصفر:أموووت عالغززل امووووت
رسيل:اقوول في عـذاري هنا..أحترمو مشاعرنا عالأقل
أنصبغ وجهي بالأحمر وانا مستحيه من البنات وهما يصفرو و يتكلمو عننا
و عبدالله مبســوط بخجلي وهو يتغزل فيني عندهم
انتهى الجزء السابع عشر


قراءه ممتعه
أخـــــــتـــــــكــــم : ريــــــمــــــو ^_^


( البارت الثـــــــامن عشر )

دخلت الشهر السـابع من حملي
,كانت الثلاثه الشهور من الحمل ماكان متعبتني لكن اللي متعبني الوحام
خصوصا انه الوحام ثقيل جدا في بدايه حملي و خف الوحام على دخولي الرابع
لكن مسند أخوي يضحك علي و يقولي وحامك غريب جدا
و مع ذلك كنت مبسوطة بفترة الحمل ماودي أنه 9 شهور تخلص
كنت أحس بطفلي متى يقوم و متى ينام
أحس بحركاته و بضربه
كان يتحرك كثير لمن فهد يصرخ وهو قريب ببطني
أمي كانت موجودة معانا في البيت لها جناح خاص لها
وكانت مبسوطة بالحفيد اللي جاي قريب بعد شهرين
و عبد الله كان طاير من الفرح لكنه بجد مزعجني
لا تتحركي, لا تشيلي , لا تقومي كل شئ يجي لعندك
أظن حتى الكلام يقولي لا تتكلمي بسبب خوفه و حرصــه هههه
على نهايه شهر السابع حسيت بـ ألالم الولادة
طنشت الألم لإن مستحيل راح أولد قبل شهرين
لكن الآلم زادت كثير في نص الليل
و رحت المستشفى مع زوجي و مسند
دخلوني بغرفه الولادة و عبدالله كان يبغى يدخل عندي
لكن منعـوه الممرضات
أتصل على أمه اللي كانت صاحيه في هذا الوقت
و قلقانه عليا كثير : يمه توها بشهر السابع كيف بتولد؟
أم عبد الله:عادي ياولدي هذي يسموها ولادة مبكرة
بس أنت أدعي لها تقوم بسلامه
عبدالله بقلق شديد:يااارب تقوم , طيب مافي أي مخاطر عليها
أم عبدالله:أن شاء الله مافي لإن الـ.......
نزل الجوال من إذنه وهو يشوف مسند يركض و معاه مبارك وهو لابس اللاب كوت الطبي و كان بيدخل الغرفه لكن عبد اله سحبه و دفه :على وين داخل يالحبيب
وقف مسند وهو يناظر فيهم الأثنين
مبارك بعصبيه وهو يعدل اللاب كوت و يقول:بدخل عند ريما عشان أتابع حالـ...
عبدالله:أنا زوجها مادخلت تجي أنت تدخل و بصفتك مين أن شاء الله
مبارك:بصفتي إنها بنت خالي ولازم أكون معاها و خصوصا أنه ولادتها مبكرة جداً و أخاف أنه ولادتها تكون قيصريه
مسند بتوتر:ياجماعه أستهدو بالله هذا مو وقته تضاربو إلحين
بحدة قال عبدالله :اذا أنت ماتغار على اهلك أنا اغار عليهم
و زوجتي مافي و لا رجال يدخل عندها و يشوفها
ولو على جثتي
--


بعدبعد 3 ساعات متواصله من الصراخ و الالم
جبت ولدي سعــد وانا أتنفس بتعب
شفته وهما يشيلو و يقطعو الحبل السري و الدم ملطخ بجسمه الصغير كان يصرخ على نسم واحد
رفعت جسمي بالقوة و اسند جسمي عالسرير و اشر للنيرس
أنها تعطيني ولدي
أخذته و حضنته بالقوة وانا ألمه بداخلي ولو ودي أدخله في صدري و أحميه من أي شئ
أبغى أعطيه كل شئ ما أبخل عليه بالحنان و الحب و الأهتمام
مراح يكون ناقص أو يشتكي من أي شئ
مراح يعيش الحياه اللي عشتها قبل
بدئت أتعب و انا اسمع الدكتور يصرخ و يقول: نزيف نــزيف
سحبو ولدي من عندي بالقوة وانا أناظرهم بصدمة شديدة


-----
دفه مبارك و دخل الغرفه و عبدالله عصب من حركته لكن الباب أنفتح و طلع مبارك و هو منزل راسه و بيده ولد عبدالله و ريما
أبتسم بحزن و قال له وهو يعطيه الولـد اللي كان يبكي
:مبرووك عليك الولد مبرووك
و الحمدالله على سلامه مرتك
تركه مبارك وهو يشوف عبد الله طاير من الفرح وهو يحضن ولده و معاه مسند اللي كان مبسوط
تركهم بدون مايقول شئ وهو يمشي في السيب الطويـــــــل
لحاله و بحزن و قلبه مقسم نصين
لإنه حتى إلحين وهو مازال يحبني مازال قلبه يدق عشاني
الأحداث اللي صارت بيننا و الصدود و الجفا
مو راضي ينساني
" الرجل لا ينسى أول أمرأة دخلت بقلبه ..
و المرأة لا تنسى أول رجل خانها "
كان بيقول شئ لعبد الله لمن كان بيعطيه الولد لكنه سكت أحترام
بحزن قال وهو يفتكر صراخي في الغرفه و انا اترجى أن مبارك
أنه يسامحني على كل شئ عملته :أهااا ياريما نسيتيني و حبيتي و جبتي ولد
و المفروض يكون ولدي أنا مو هو بس العادات و التقاليد
وقفت بوجهنا أنا و إنتي
أنت ياعبدالله أنسان أناني ماعترضت على الموضوع بالعكس وافقت لإنك عارف إننا نحب بعض و نعشق بعض بس أنت دخلت بيننا و أخذتها مني و نحرتني
مراح أسامحك و الله لايبيح منك لا دنيا و لا أخره
الله ينتقم منك كيف تاخذ وحدة قلبها لغيرك
-----
كنت مصدومه لإنهم سحبو ولدي من عندي بالقوة و انا أناظر في الدكاترة اللي يحاولو يوقفو من النزيف الحـاد
شالو من أمام بصري و أعطــوه ليد مـ , ب ,ا ,ر ,ك
لمن شفته صرخت و أنا أحس بألم
:مبااارك سامحني ,, مباااااااارك أسفه على كل شئ على كل شئ
أعطت لي الدكتورة بنج عشان يوقفو من النزيف
مر كل شئ بحياتي مثل طيف
حسيت أن عمري قارب للإنتهاء
لحضه يوم كنت في أحضان أمي و أبويه و مسند
عائله صغيره عشت معاهم أحلى لحضات حياتي
مروراً بـ وفاه أبويه الله يرحمه و تجــاوز صدمتي و أستقراري عند أهل أبويه
مروراً بـ أختفاء امي من حياتي وهي تشيل مسند و تروح للرياض
وانا وحيدة بوسط أهلي لا أب لا أم لا خال
ماعرفت الحنان و فقدت الحب
مروراً بـ ببنات عمي و عمتي وهما بحضن أمهاتهم و ابهاتهم
و انا أناظرهم بدمعه يتيم
مروراً بمبارك لمن عشتقه و حبيته و أتنفست من هوائه
و سكرت على أنفساسه
مروراً بدخولي بفترة المراهقه و أنا أحتاج لأم تكون معاي في هذي الفترة و تفرح إني كبرت
مروراً بصدمة حبي وهو يعلن أنساحبه عن حياتي و يقول لي
:ريمـا إنتي عآرفة بإني أحبك و أموت
فيكي و لـكـن .... الظروف بتبعدني عنك
مروراً و انا أسمع أصوات جدي و أعمامي وهما يتفقو على زواجي
: ريما لعبدالله ولازم نتزوجهم السنـة الجايه أن شاء الله
لإن الأجـازة هذي بتكون خطـبتهم و ملكتهم لاتنسى بإنهم الثنتين
محـيرن لبعـض أنت عـآرف ريمـا لعبدالله و عبد الله لريمـا
مروراً بـ إنتحـاري
مروراً بكرهي لعبدالله
مروراً بفقد بصري و المعاناه اللي عشت فيها
مروراً بسفري للعلاج لألمانيا عشان عيوني
مروراً ببدايه حبي لعبدالله و تقبلي له
مروراً بظهور مبارك في فترات قصيرة بحياتي وهو يذكرني بالحب
مروراً بخيانه عبدالله القويه مع أعز صحباتي
مروراً بـ أجهاضي و حادث عبدالله
مروراً بفتره الحمل و فترة الأمومه اللي قضيتها إلي ....
إلا أخر ذكرى
, صرخت بأعلى صوتي وانا أصيح بخوف شديد
مابي ولدي يشرب من كـأس العذاب و التعب اللي شربته و أتجرعته مرار و تكرار
: يارب خلني أعيش مد لي من العمر عشان ولدي
عشان أعطيه من حنان الأمومه اللي ماذقتها بحياتي
يارب إني أترجـــاك يارب لا تاخذ أمانتك
ولدي لسه يحتاجني .. لسه يبغاني
لسه يبغــى أمه
سكت و فاضت دمعتي للنزول و انا أغمض عيوني
لإعلن نهايه قصه ريمـا
ريمـا الفتاة اليتيمه
,,,
بغرفه بيضاء و الورود الياسمين بكل مكان
كانت مسدوحة في السرير الأبيض
و المغذي و المحاليل بيدها
فتحت عيني و اناظر بسقف الغرفه
رفعت يدي لكن ماقدرت أرفعها لإني كنت تعبانه
أبتسمت بفرح و حمدت ربي كثير لإنه أعطاني العمر لأعيش
و أعطي لولدي اللي ماخذته من يوم كنت صغيرة
أعطيه حنان الأمومه
مبارك بعد ولادتي لسعد سافر امريكا
وانا لذلحين احس بالذنب انه ماتزوج ولا عاش حياته وانا عشت حياتي
واستمر زواجي بعبد الله بكل حب وموده واحترام
أكـــــون كـــيذا أنــهــيــت روايـــتـــي الأولــى
واشكر الــكــاتـــبــه " ديــــمـــا الــــقـــطــبــي "
واشكر كل متابعي روايتي
وأتـــمــنــى مـغـــزى روايــــتــي وصـــل كــل القـــراء

أخــــتــكــــم : ريـــــمــــا

تجميع زهور حسين


تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -