أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية عشقتك من جنوني -1

رواية عشقتك من جنوني - غرام

رواية عشقتك من جنوني -1

رواية عشقتك من جنوني

الكاتبه : أصل الغرور

منتديات غرام | أقلام لا تتوقف عن الإبداع

السسسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
بعد اربع سنوات لي وانا هنا أقرأ بمنتداكم فكرت انزل رواية لصديقتي وإن شاءالله تحوز على اعجابكم
بسم الله نبدأ بأول بارت وإن شاءالله اشوف تفاعل منكم

///

البارت الأول

صحوه من الضلااااااااام ...

الجزء الاول

في احدى ليالي القمر الذي بدأ نوره خافتاً غيم عليه ضلااام الليل سكووون هدوء
بعكس ضربااات قلبهاا القويه التي لاتكاد تتوقف وجبينها الذي يتصبب عرقاً من الخوف
كانت تمشي وتمشي بل كانت تهرب من ذلك المكاااان بأقصى سرعه لديهاا وهي تلهث من الخوف خوف الماضي والحاضر خوف من الم شديد لامس قلبهاا قبل جسدهاا
,, كانت تلتفت وراهااا برعب وهي خايفه من اللي كاانواا يلاحقووها رجولهاا ماعادت تتحمل أكثر من المساافه اللي ركضتها كانت دمعاتها تسيل على خدها الناعم الأبيض والمحمر بنفس الوقت
أحتمت بسور بيت وهي خلاص ما عاد فيها تتحمل أكثر جلست على الأرض وضمت رجولها وبكت بحرقه (لا هذا مو وقت الألم ألحين دامك نويتي تخرجي من ذاك السجن لازم تتحملي لازم تصبري لان العذاب اللي عشتيه بيخليك تحفري قبرك بإيدك )
شافت ضوء سيارته وهو يدور عليها
وقفت من الخوف وهي تستند على الجدار ورجولها ترتجف برررررررررعب
لفت وراها وهي تشوف مقدار السور اللي وراها واكتشفت انها تقدر تتسلقه
تسلقت السور بسرررعه وطاح منها شوزهاا اللي كانت لابسته (واحد بس )نزلت راسها تطالع فيه لكنها سمعت صرخته اللي خلتها تفزع من مكاانها وتطيح داخل البيت اللي ماتدري حق منوو
السور كان مرتفع شوي والطيحه خلتها تطيح على ظهرها بقووه واللي خفف ألمها العشب اللي كان تحتها
قامت وهي تجري بسرعه خايفه من البيت اللي أول مره تدخله كانت فله كبيره كبيره بمعنى الكلمه
حست انها مشت واايد في هذيك الحديقه
شوي وبدأت تسمع اصواات واايد وضحكاات وسوالف
تقربت لمصدر الصوت وشمت ريحة الشوي اللي خلتها تذوب مكانها ولعابها سال ’’مسكت بطنها اللي صار يطلع أصوات
تكلمت ببحة صوتها اللي تذبح :آآآآآآآآه صار لي كم ماأكلت ايه صح الامس بس الفطور والله والفطور بيضه وخبز يابس بس الحمد لله نعمه آآآآه جوعااانه بموت من الجوع
جاهاا صوت من وراها :هي انتي تكلمين حالك مجنونه
كانت عاطيته ظهرها وارتجف كل عضو فيها ونزلت راسها بخوف وفي نفسها
(ياربي حتى اللي مايعرفوني اتهموني بالجنون هو مكتوب علي ولا ايش )
اما هو طالع في عبايتها اللي باين عليها مناقضه للمكان اللي واقفه فيه وباين عليها قدييييمه وشكلها لمغبر وبعض أثار العشب والرمل عالق فيهاا
........:أنتي مين ؟؟ وكيف دخلتي هنا هذا ابو أحمد يبيله تغيير يدخل كل من هب ودب البيت
لفت له بخوف وهي لازلت منزله راسها وتكلمت بصوتها المبحوح خلقه :اااا امممم ..ممكن ..اقصد و سكتت ما عرفت شتقول
ناظر فيها مستغرب بعدين قال :أشفيك قمتي تتمتين ؟ المهم تكلم بثقه :انا عرفت الموضوع خلصيني كم تبين ؟؟
رفعت راسها بصدمه وهو أنصعق من نظراتها أولا :لان كلمة عيونها خيااااااال قليل بحقها ثانياً :حدتهم ولمعانهم بشكل رهيب وردت عليه بقوه :اسمع انا مو جايه اطر من عندك قالو لك شحاذه
ناظر فيها بسخريه وهو يرد عليها بنفس قوتها وزود :أعصابك على نظراتك بالله هذا شكل شنوو
وهو يناظر فيها بشمئزاز وكمل :بعدين إذا ماكنتي شحاذه اكيد بتكوني حراميه طالعي الوقت وشوفي الساعة كم وبعدين تكلمي
رفعت عيونها بصدمه لما حست بإن أحد حواليهم ناظرت فيهم لقت الكل مجتمع ويطالع فيها وفيه
خلاص دموعها بدت تخونها اكيد سمعوا الكلام اللي قاله عنها
الكل يطالع فيها بستفهام يبي يفهم شسالفه والأكيد ان ماعندها اجابه ,,بدت تسمع همساتهم
خلااص هالمره من جد مب قادره توقف استنزفت الكثير من الطاقه جلست وسسط انظار الكل والكل مذهوول منها
واللي يقول :فوق شينها قوات عينها
والثاني يقول: والله ماتستحي
صرخ في وجهها / هي انتي دام مالك لزمه هنا قوومي اطلعي بررا
جاه صوت من وراه: اسـااااااااااامه بعد عن البنت
اسامه: بسس يما
الجده وهي تقاطعه : خلااص البنت ع مسؤليتي
اسامه باحترام: تامرين يالغاليه
ومشا هو والشباب الي كانو واقفين يطمشون ع البنت
تقربت منها الجده وضلت تناظر فيها فتره ونزلت دموعها (تذكرت موقف مر عليها من قبل )
والكل كان متعجب من دموع الجده
والغريب اكثر لما ضمتها الجده وضمتها البنت اقوووى وصارت تبكي بصووت عالي وهي تشااهق وتتكلم كلامات متقطعه
: ه و هو ك ان يلاحقني يبي يذ ب ح ني يبي يمحيني من الوجود هو يكرهني .....انا ماسسويت شئ وربي ماسويت ششئ الله يخليك لاتخليه ياخذني
اللكل واقف منصدم من لكلاام الي تقوله ومو فاهمين ششئ
لكنهم سمعو صراخ جاي صوبهم وكان ابو احمد (الحارس) ماسك رجال باين عليه الكبر والشيب مالي وجهه وشكله مقزز وهذاك معند ويصرخ بصوت عالي
ابو سيف: طلعي يابنت الكللللللللللللللللللللللب يالي ماتستحين ع وجهك طلعي لايصير ذبببحك ع ايدي
قامو رجال العايله وهم يناظرون الرجال الغريب عليهم والي باين من شكله المبهذل انه رجال حافي منتف وراعي مشاكل
ابو احمد بضعف: اسسف ياعمي ماقدرت عليه
ابو راشد(الجد): خلاااص اتركه يابو احمد
وتركه ابو احمد
صرخ ابو سيف : رجعوها الي ماتستحي الي ماتربت رجعوها وصرخ بصوت اعلى ووووووووووووووووووهم
ابو راشد بغضب: لاتصرخ انت ماتستحي جاي بيت مو بيتك ماخذنا بشراع وميداف شايفنا اصغر عيالك وبعدين من تكون انت ؟؟؟؟!
ابو سيف : انا عمها وولي امرها طلعوها لااخلي المحاكم بينا سوودت وجهي الي ماتستحي وينها اعلمها كيف تطلع برا البيت مره ثاانيه بعد ماحش رجولها حش ناكرت المعروف
ابو راشد بقلة صبر: خلاصة الموضوع شنو
ابو سيف : انك تجيبها لي
كانت تسسمع الحوار وهي ترجف بين كل كلمه والثانيه مسسكتها الجده وتقدمت بها وهي تتوسل لها ماتخليها بروحها لانه ناوي يقتلها
اول ما شاف طيفها اشتعلت نيران الغضب عنده لمعدل المليون
سحبها بقووه قدام انظار الكل وهو يرمي عليها بكلماته القذره
و هو يضربها
ابو راشد :وهذي بنتك عندك تبي تذبحها قدامنا بعد
ابو سيف وهو ناسي وجود الكل :والله لاطلع ثمن فعلتك الشينه هذي من عيونك واخليك ماتعرفين يمينك من يسارك
ام راشد تكلمت بعد سكوت :اسمع هذي البنت مالها طلعة من هالبيت
ابو سيف عطاها كف بكل قوته خلاها تطيح من طولها :امداااك تلعبين على خلق الله وتحطي لهم من سحورك
سحبتها ام راشد بقوه منه :قلت لك مالها طلعه من هالبيت
ابو راشد :بأمر وكأنه ينهي الموضوع :ام راشد اخذي البنت لداخل بسررعه
وهم اختل توازنها بعد لطراق اللي حصلته وطاقتها خلاااص راحت وطاح مغشي عليها
شالوها البنات بسرعه
وابو سيف يصرخ :هي انتو ويييين ماخذينها هذي بنتي ومال لحد شغل فيهاااااا
واتجه صوبها وسحبها منهم بعنف ودزها ع الارض بكل قوه اللي الكل حس انو أضلاعها تكسرت
أتجهوا صوبه الشباب ومسكوه وهم يبعدونه عنها لكن هذا مامنعه انه يعطيها رفسه بخاصرتهاا حسستها بأن الدنيا حولهاا ظلاااااااااااااام
فهل ياترى سيكون الظلام الأبدي ؟؟
سحبوه لبرى ورموه وقفلوا البوابه الكبيررره وهو يسب ويلعن فيهم وفيهاا
اما هي شالوها وحطوها في غرفة الضيوف واستدعوا دكتورة العايله
\
\
\
\
الدكتوره هبه :البنت لازم تنقولها المستشفى ألحين حالتها خطيرررره مره هذا عمها ماخلى مكان في وجهها ولا في جسمهاا البنت وااايد حالتها صعبه الكدمات شكلها صار لهاا ايام وهي مو متعالجه هذا غير انو في ايدهاا كسر
ناظروا البنات فيها وهي نايمه ع السرير شكلها ملائكي حد الجنون ماحد توقع انو شكلها راح يكون بهالجمال جميله بكل ماتعنيه هذه الكلمه ولكن الكدمات في كل مكان في جسمها ووجهها شاحب وأصفر
للعلم (وهم مصابه بمرض فقر الدم تتعب بين شهر وشهر بس مع ذلك كانت تتحمل كل الآلام لأن مرضها نفسي بأعتقاد الكل )
من بعد كلام الدكتوره ع طول نقلوها المستشفى عشان تسوي فحوصات وغيره وطبعا نوموهاا هناك لان حالتها جداً سيئه
\
\
\
ام راشد صلت الفجر وقرت لها قرآن وقعدت تفكر بالبنت الجديده اللي اقتحمت اسوار بيتهم
تحس انها تعرفها تحس يوم تضمها انه هالحضن مو غريب عليها تحس انها شايفتها قبل بس وين ماتدري تذكر انها بالأسابيع الأخيره كانت تحلم واايد عن بنت ضايعه في الصحراء وتطلبها تساعدها البنت كانوا أهلها تاركينها في الصحراء عن قصد لانهم مايبونها
تذكر وجهها جميل بيضاء لدرجة ماقدرت تركز بملامحها
وهذي بيضاء وجميللللله بعد
نفضت هالأفكار من بالها وهي تستغفر الله وتدعي ان الله يشافي هالبنت اللي أخذت تفكيرهاا
\
\
\
نهاية البارت الأول
توقعاتكم
هل وهم ستخرج من ألمها وحزنها وتعيش الفرحه لو لمره في حياتها ؟؟
انتظروني في البارت الثاني اللي راح ينزل بكره بأذن الله


مقتطفاات من الروايه :
(صرخت لاشعوري :ماأبي احد يلمسنــــــــي ما أبي أحد يلمسننننننــــي فاهم .. انتو كلكم كذا كلكم كذا كلكم وحوش )
(شنو تقوووول هربت من صجك وين راحت الكلبه هذي
بس دواها عندي والله لاأطلعها لو من تحت الأرض )
(مسحت على إيدها امها :......انتي ضوء عيوني اللي أشوف فيها انتي كل شي بحياتي صحيح ان الله مارزقني ولد يقوم فيني ..لكنه عوضني فيك )
(انتي عارفه اني مصابه بالمرض الخبيث واحتمال اني ماأعيش أكثر من كذا )
سحب يدها بقوه له وعطاها كف قوي طبع أصابعه معاه وقال وهو يرص ع اسنانه ويحاول يضبط اعصابه :توقعتك حقيره وواطيه وو.....بس مو لهذي الدرجه من الحقاره انتي خساره أصلاً التربية فيك ..)
الكاتبة //أصل الغرور

رواية عششقتك من جنونك
بدايآآآت

الباااارت الثااني

اشرق صباح يوم جديد على تلك المطروحه في ذلك االفراش تناام بعمق وهدوء ضاهري ولكنها في الواقع تعيش صرااع داخلي قووي حتى وهي نائمه
جبينها كان يتصبب عرق والحراره تسسري بجسمها النحيف المملوء بالجراحات
بدئت تتمتم بكلمات غير مفهومه وهي تحرك براسها يمين وشمال
ام راشد طلبت من السايق يوصلها من الصباح لان داخلها شعور خوف على هذي المجهوله بالنسبه لهاا
وهاهي الان بجانبهاا تمسح ع راسهاا وتقرأ عليها أيات من القرآن ً
وأخيرا فتحت عيونها العسليه برموش كثيفه جداً ومكحله من الاساس عيون واسعه جميله الكل وده يناظر فيهاا
تكلمت بصوتها المبحوح :اب...ــــــــي ماااي
قامت الجده وبسرعه جابت لها مااي وشربتها ايااه
ام راشد :شلونتس يمه اليوم عساتس طيبه
نزلت وهم راسها بحزن :الحمد لله.. الحمد لله
وتكلمت بانفعاال :انا مامت انا عااايششه يعني عمي ماذبحنني ماذبحني ماذبحني
ام راشد بحنان :وليه يذبحك انتي سويتي شيً غلط ؟ وبعدين مافي عم مايحب بنت أخوه
وهم وهي تبكي :ايه هو دايم يبي يذبحني ..بس والله ماسويت شي يا....
ام راشد :كملي ليش سكتي وبعدين اعتبريني من اليوم امك وقولي لي يمه طبعأ إذا عجبتس
ضمتها وهم وهي تخبي نفسهاا وتبكي بصوت يقطع القلب كانت تدور من زمان ع حضن دافئ يعوضها عن الحرمان اللي عاشته :يمه تدرين اني ماأعرف معناها ما اعرف معنى الام لاني انحرمت من حنانها مثل ما أنحرمت من وجودها
ام راشد :ليه يبنتي وين أمتس وابوتس ؟
بعدت عن حضنها وتكلمت والعبره خانقتها :امي ماتت بعد ولادتي بكم شهر وأبوي قطني على عمي من كان عمري 6 سنوات وبعدهاا ما شفته ابداً
وطاحت دموعها لاشعوري :هو تخلى عني مثل ما لكل تخلى عننني
مسكتها الجده وهي تضمها لصدرها :انا والله حبيتس من قبل لااشوفتس حاسه اني شفتك قبل كذا
حطت راسها على صدرها هذا الحضن اللي حست فيه بالأمان وبعدها أغلقت عينيها لتهرب من واقعها المرير
*
*
أبي أبكي من الضيقه وابعزف للهموم ألحــــان
أبي أطلق مواويل الحزن وبطرح كل دواويني


أبي أشكي أبي أحكي ابوصف للبشر حرمــــان
أبيهم كلهم يدرون أبيهم يشعـــــــــروا فينــــــي
أبي لامن طرى أسمي بكى من لوعتي شيبـــان
أبي لامن طرى"عـاشق"ذكر من كان يغلينــــي
أبيهم يذكرون أني صرت بدمعتــي غرقـــــــان
أبيهم يعرفون الهم هو اللي صار مخاوينـــــــي
أبي أصرخ وابلغهم وأقول ان الفرح خــــــوان
يجي مره معااي وهو طول العمر ناسينــــــــي
أبي أترك لهم قصه وأخيرهم على العنواااااااان
يسموا "حزن" يحطوا "دمع" ماعاد يعنينـــــــي
أبي لامن وصل صوتي يحس بضيقتي إنساااان
أبي لامن نزف جرحي لقيت اللـــي يداوينـــــي
أبي شخص يجي يمي ويقـــفل للعنــــا بيبــااان
أبيه يكون لي خل وعلى حزنــــي يواسينـــــي
أبيه لمركبي مرسى وأبيه لغربتــي أوطـاااان
أبي لامن ذرفت الدمع لقيتــه لـــي يعزينـــي
أنا مابيه يصبح ضلع ابيه يكون لي ضلعـــــان
أبي لامن مشيت وطحت يحط ايديه في يدينـــي
الا من خانني التعبير ابيه يكون لي إنســــاااان
ابي لامن سكت ألقاه ..يفهم من نظـــر عينـــي
أبي لامن تعبت وضقت ..يلم الروح بالاحضان
ابيه يكون لي كتاب إذا ضاعـــــت عناويــــني
*
*
نزلت الدرج وهي بعدها تثاوب من النعس اللي تحس فيه
تقربت وباست أمها وأبوها وجلست
شيماء تدزها وبهمس:كل هذا نوم صار لنا ساعه وحنا نصحي فيك
دانه بنفس الهمس :مانمت شي عارفه انو امس الكل مجتمع عندنا لا وجت لنا قصه تطير النوم من عيونا قصه ولا بالأحلام وكملت بهبل :تعالي هو صحيح كانت في بنت البارحه ولا انا أحلم
طقتها شيماء ع راسها :أقول اسكتي يطالعون فينا
شيماء (عمرها 21 سنه حساسه مرره وهاديه ملامحها ناعمه مثل شخصيتها محيره لولد عمهاا فيصل )
دانه (عمرها 19 سنه بنت فله وحالميه (رومانسيه)فيها خفت دم تخليك تحبها من اول لقااء )
دخل عليهم غرفة الطعام الكبيررره وهو يحط معطفه الأبيض والملفات اللي كان حاملها بيده ع الطاوله وقال بصوته الرخيم :السلاام عليكم
الكل :وعليكم السلام
وجلس ع الكرسي بجنب امه اللي قالت بحنان :هاا يمه شلونك مع الشغل اليوم
أسامه :يمه انا دوامي باليل اليوم بس رحت عشان أجيب لي بعض الأوراق والملفات المهمه
ابو يوسف :شلون البنت ألحين
أسامه :أي بنت ؟؟
ابو يوسف :البنت اللي جات امس البيت
أسامه :ايه ذكرتها والله مدري عنها اي شي
أبو يوسف : ليه مارحت تسأل عنها وتشوف شلون حالتها
أسامه أنسدت نفسه من طاريها مايدري ليه مايحبها :حاضر يبه وقت دوامي امر الدكتور اللي يعالجها وشوف وضعها وقاام من الطاوله وهو يقول :الحمد لله
أم يوسف :بس يمه ما أكلت شي
أسامه :الحمد لله يمه شبعت ..وطلع عنهم
أسامه (عمره 27 سنه دكتور وعنده مستشفى خاص فيه ,,شخصيه متحكمه تحب التملك غامض لدرجه اولى الكل مايعرف اللي بداخله جميل مرره بياض بشعر أسود فاحم بعيون رماديه تجذب عنييييد مرره ومغرور بزياده يشبه اياد في لحظة ودااع بالجسم )
واخر العنقود فراس( عمره 15 سنه عقله اكبر من سنه وهو داهيه عليها افكار جهنميه ههاع
في مكان آخر ودوله أخرى وبالتحديد في مملكة البحرين
اول شي نرجع قبل سنتين |
في أحدى زوايا تلك الغرفه المظلمه والبااااارده كانت ضامه ركبتيها إلى صدرها وهي تبكي بشده بكاء بعويل بااح صوتها من شدة مابكت
لم تكن الدموع فقط هي من تسقط ولكن جسدها يتقطع أشلاء وقلبهاا يتمزق تذكرت أخر منظر مر عليهاا لما توفى أخوها سامي بحادث صارت المشاكل ملاحقتهم انطردوا من البيت اللي عاشوا فيه وامها طاحت مريضه وماعندهم فلوس علاجهاا هذا غير ان ماأحد رضى يوضفهاا
( آآآآآآآآآآآآآه كل الأبواب تسكرت بوجهي )خلاص تعبت من اللي لاقته كل هذا لانها من الجنس الناعم الرقيق ولان شخصيتها ضعيفه وماعندها جرأه أبداً
لكنها فجأه مسحت دموعها بقوه ووقفت وهي تتلمس الجدار لتصل إلى ضوء الغرفه ,,وبعد ماشافته شغلته
كانت فكره مجنونه تسيطر عليها وتلح عليها بتنفيذها
صارت تدور بين أغراضها وتنثرهم
وأخيراً شافت اللي كانت تدور عليه
وقفت أمام المرأه (المرايا)وبيدها المقص
وبدأت بقص شعراتها الكستنائيه ,شعرها الطويل الناعم مثل الحرير منبع جمالها الأساسي ,,قصته لتصبح هي والولد واااحد
في الحاضر |
بعد سنتين :
ركب سيارته السوداء الفاخره بعد ما فتح له السايق الباب وهو يرد ع جواله
كينان: خلاص قلت لك بشتري لك اللي تبيه من عيوني يالغالي
نواف :تسلم لي ياخوي ماتقصر
كينان :ولو كم نواف عندي انا
نواف :طبعاً واحد اللي هو أنا
كينان :هذا انت عرفت يالله انا بقفل ألحين طيب
نواف :اوكيه توصل بالسلامه باااي
كينان :الله يسلمك باااي
*
وصل كينان عند محل سوبر ماركت ونزل من سيارته
وراح يشتري لاخوه الصغير نواف
لكن الصوت القوي شده وخلاه يستمع للكلام اللي ينقال
وائل :قلت لك أمشي معااي ولا أعلم عليك أبوي وأخليه يطردك من الشغل
سامي :قلت لك مو رايح منو أنت اللي تجبرني أروح معااك وين ماتبي انا ما أمشي مع ناس حثاله مثلك ...خساره تربيت عمي مرزوق فيك
وائل بعصبيه :منو الحثاله بالله انا ولا انت يالبزر وبعدين المكان اللي ابي اروح له تكون انت لاحقني وانت مغمض
سامي :اسمع ماله داعي انك تصرخ ..أحبالك الصوتيه يبابا
وراح بيمشي عنه
لكن فاجأته لكمه قويه خلاه يطيح ع الأرض وصار يضربه
جسمه المليان شوي كان يساعده بعد وانهال عليه بالضرب اقوي لانه ماسمع أي كلمه ترجي بأنه يخليه ويتركه منه ع العكس كان يتألم بس مانطق بأي كلمه لدرجة ان وائل قام ودعس عليه برجله وهو تحت رجله كاتم آهاته وكاتم ألمه لكن مافيه قوة زياده مهما يكون هو بنت ضعيفه وذاك ولد ومليان
رفعت راسها وهي تشوف المدافع الوحيد عنها يجر ذاك الولد اللي كان معاها
وبدء الجمهور كلهم يروحون عداها وذاك اللي اسمه وائل
كينان :لما تجي تضرب الناس أضرب الناس اللي قدك مو اللي أضعف منك
لكن جاه صوتها يصرخ وهي لازلت مرميه ع الأرض :انا مو أضعف من أحد
نبرة صوتها شككه فيهاا
كفاية ملامح وجهه الجذابه معقوله في ولد بهذا الجمال
رد عليها بقوه :أقول أنت قوم ولا تسوي مشاكل مع الكل وأنت ماتقدر حتى تهش الذبان عنك
طبعاً وائل أنسحب هالحظه لانه عارف ومتأكد من مكانة الشخص اللي قدامه واللي الكل يحسب له ألف حساب
سامي :محد قالك تدخل في شي مايعنيك انا كنت أقدر أدافع عن نفسي
كينان بسخريه :أقول انت يالبزر روح أشرب الحليب كل يوم كان تتقوى أعضامك وبعدين جرب تهاوش اللي أكبر منك ,,وراح عنها
وقفت مكانها وهي مقهوره من ضعفها شافت علبة بيبسي وحذفتها عليه من القهر
وصاب أطراف بنطلونه الجينز
وقف مصدوم ولف ناحيتها بقوه
سامي ببتسامه :يقولوا عني هداف درجة اولى ...بااااي
وراحت تهرب عنه بسرعة
كينان بعده واقف مصدوم أبتسااامته عذااب أنقهر من تفكيره وتذكر بنطلونه وقام يناظره وهو يسب ويلعن فيه
كينان :أنا أول مره يصير معي كذا ,,أنا أنا ولد صغير يسوي فيني كذا آآآآآآه يالقهر
(كينان شاب وسيييم مره عمره 28 سنه من السعوديه بس عنده شركه في البحرين يشتغل فيهاا عشان كذا مايرجع السعوديه ألا في الاجازات ً حنون واايد ويخاف على أخوه نواف مررره)
(نواف عمره 10 سنوات مايحب المدرسه او بمعنى اصح يخااف منها مدلع واايد لانه يتيم الام والأب عشان كذا كينان معوضه عن فقدانهم )
*
*
*
نهاية البارت الثاني

(عالم جديد)

البارت الثالـــــــــــــــــــث

مدري شعلاامي صرت ضآآيق ومليت وقعدت افكر
في زمان مضا لي
سال دمعي فوق خدي وصديت صدة حزين غربلته الليالي
لاشك انا منساك مهما تناسيت
وبعطيك من احساسي كل ماضاق بالي
--------------
في منزل اخر مجاور الى بيت ابو يوسف
مؤشر الساعه كان على الساعه 4 العصر
دخلت الغرفه ورمت حالها ع السرير بطفش
ناظرت اختها وهي واقفه قدام المنظره (المرايا) وتعدل في شكلها
نوره : بتطلعين
نور : ااممم وراي بحث في الكليه فبروح الى فرح بنت عمي نسويه
نوره بطفش : اففففف زههههههق البيييت مرره
نور: انتي ليه ماتحبين يوم الجمعه ابي اعرف
نوره : تسوين حالك ماتدرين يعني انا احبه بسس في شئ ينكد علي
نور : أيوه ايوه اعرف لاان جدي يكون موجود والعيال يجون بيتنا ويزورونه وانتي ماتحبي تشوفي .........
نوره وهي توقف ع السرير: يااربي اكرهه ماطيقه ملييق اففف خاطري ابرد حرتي فيه بس مو عارفه شلون
نور : ابي افهم ليش ماتحبيه وليه بالذات هو الي تكرهيه
نوره : لان المواقف الغبيه ماتصير معي الا وهو موجود ولازم يضحك ويفشلني ويتمسخر علي
وقامت طلعت من الغرفه وهيه تتحلطم
لبست عباتها ولثمتها وطلعت من الباب الثاني وهي تمشي بحذر
تقربت صوب المجلس بهدوء ووقفت عند جزمهم (الله يكرمكم) وشافت جزمته الجلد البيجيه المميزه بين الكل
والكل يعرف انه مايلبس الا الون البيج
ابتسمت ع الفكره الجهنميه اللي خطرت عليها
وسحبت الجزمه وبحركه سريعه اختفت من المكان ودخلت المطبخ وفتحت الثلااجه واحتارت أي عصير تختار
واختارت عصير المانجو
حطت الجزمه ع الطاوله وبدت تصب داخلها العصير وهي مب قادره توقف من الضحك
انتظرت 3 دقايق ومسحته طبعا بدون مااي عشان تلزق رجوله هذا غيير الريحه القويه ونفس الشئ مشت بخطوات حذره راجعه لنفس المكان ونزلت راسها تحطه لكنها انصدمت لما نفتح الباب وطلع منه
تلاشت ابتسامتها وهو يشوفها بعدها ماسكه اطراف جزمته
سلطاان باستهزاء: خير ست نوره عسى عجبتك الجزمه
نوره بقرف : ووووع ....ومالقى غير غبارها في المكان
وابتسم ع شكلها وهي هربانه
ولبس جزمته بيطلع من الفله لكنه حسس انا رجوله كل شوي تلزق وفيها ريحه مقززه يكرها سلطان
فا على طوول عرف ان نوره الي سسوت كذا
ناظر بشباك البيت وشافها ماسكه بطنها من كثر الضحك
سلطان بتوعد : هيين يانوره دواك عندي
.................
جلست ع الارض وهيه ميته ضحك عليه
جاها صوت وراها :: مجنونه انتي جالسه تضحكين بروحك

نوره ببتسامه عريضه: اقوول فصول ورى ماتتزوج هذي البنت الي امس جات بيت عمي ابو يوسف
فيصل : اقوول قلبي وجهك وبلا هالجنون الحمد الله والشكر اللهم ثبت لها العقل ياارب
*
*
*
طق الباب ودخل بعد ماسمعها تقول تفضل
ناظر فيها باستغراب وهو يشوفها لابسه عبايتها وحاطه النقاب ع وجهها
اسامه باستهزاء: خير ع وين ان شااء الله
وهم بصوت يالله ينسمع : ابي اطلع من هني
اسامه بقلة صبر: خير حد عطاك اذن خروج عشان تطلعي من كيفك
وهم : ماعاد لي لزمه اقعد بهاذا المكان
اسامه : انتي عارفه ان صحتك متدهوره وجايه المستشفى بالوقت الحرج هذا غير الاصابات القديمه
وهم بخووف : ااااي....اص......ابا....ت
اسامه : الظاهر انك تعرضتي لحروق وااايد والحمد لله اللي نجيتي منها لان اثارها مطوله هذا غير عن الخدوش في كل مكان في جسمك ممكن أفهم شنو السبب ؟؟
وهم وقلبها يرجف وكل عضو فيها يرجف : انت باي حق تكشف علي او تلمسني
وصرخت بلا شعوري : ماابي احد يلمسني مابي احد ييلمسننننننني فااهم انتو كلكم كذا كلكم كذا كلكم وحوش
خاف من صرختها المفاجأه وتقرب منها يهديها لكنه شافها تقوم من مكانها وهي تتراجع للخلف بخوف لكن في شي يمنعها


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -