بداية

رواية عشقتك من جنوني -8

رواية عشقتك من جنوني - غرام

رواية عشقتك من جنوني -8

اناس ضيعوها وهتكو حقوقها ,,حرموها عذريتها وسلبو فرحتها تحملت الكثير الكثير منهم
وهو تركها وحيده بدون أم تخفف عنها وبدون أب يحميها
أغروقت عيناها بالدموع وقلبها ينتفض في غمرة الموقف
شهقت بحرقه ودموعها تسيل على كفها وسط هذه الحديقه الوااااسعه
همست بضعف :رحمــــتك يارب
هاقد جمعها القدر معه مرة ثانيه بهد ثلاثة عشر سنه بعد هذا العمر الذي اصبح شعرره يملئه الشيب والتجاعيد واضحه في وجهه الوقور
انتحبت وهي تجلس على أحد الكراسي تشعر بأن قدماها قد اصيبتا بالشلل وتعجز عن الوقوف
انتفضت في مكانها وهي تسمع صوت أسامه يناديها
أسامه بأقتضاب :وهم ..وهـــ.......
انقطعت أحرفه وشهقات باكيه تخترق عقله شهقات رقيقه مخنوقه معذبه ..تنزف ألماً وحرماناً ..شهقات شعر بها تجثم على أنفاسه حد الأختناق
همست بأنكسار معذب :أسااااامه
ازال الغطاء عن وجهها ليصدم بحمرة وجنتيها والدموع تنساب بدون توقف
نطق بخوف غريب لم يعتاد عليه :أشفيـــــــــــــــــــك ؟لييه تبكين؟؟
وهم:تعبااانه طلعني من هني الله يخليك
{مستحيل تقوله ان اللي شافته ابووها قبل تتأكد من نسبه لأسامه لازم تسكت ألحين وتخنق عبراتها عشان مايعرف شي }هذا كان الكلام اللي يدور في داخلها
صاح باستنكار :شنو صار لك ...تكلمـــــــــي
تمتمت بخفوت والدموع متجمعه بعيونها :تعبااااااااااااانه ومخنوقه ..وصرخت بدون تحس :طلعني بليييييييييز ماعاد أتحمل
مسكها مع كتفها بقوه وهو يرص على سنونه :انا مو ياااااااهل عندك تألفين عليه هالكلمتين من شوي كنتي مثل لحصان فجأه كذا تغير حالك
شهقت وهي تحط يدها على فمها وهو ينفض يده منها باشمئزاز طعنها
وتكلم بدون يناظرها :امشي بسرعه هني مو وقته نتفاهم
وطلع مفتاح سيارته من جيبه بغضب مهدور
*
*
*
*
*

في البحرين

في أحد الأحياء النائيه"البيت الشعبي "
11:10 مساء
همست بتفكير متعب :منووو بيوظفنا وحنا شهادات ماعدنا
عهود وهي تنسدح على بطنها :طيب مو أنتي بالأول كنتي مرافقه إلى أخو كيناان او مربيته بمعنى أصح ,,لييه ألحين انتهى كل شي تقدرين تكملين معه وكينان يعطيك راتبك مثل قبل
هتفت بخفوت وهي ترجع أحدى خصلها وراء اذنها :هذاك كان قبل لانو مفتكرني ولد موب بنت بس ألحين عرف بالحقيقه واكيد مايحتاجني
عهود بتساؤل :سديم كيف قدرتي تغيرين شخصيتك الى ولد وهو ماعرفك !!ّمعنو ملامحك واضحه وضوح الشمس
همت بالرد ولكن قاطعها صوت رنين جوالها وشاشته تضيء باأسمه
وضعته على اذنها هامسه بعد ما بلعت ريقها برتباك:الووو
اتاها صوته الهادئ:السلام عليكم
سديم :وعليكم السلام والرحمه
كينان بتوتر:امممم ...آسف اني دقيت عليك بمثل هذا الوقت ,,واكمل بتبرير:بس نواف يبي يكلمك يقول مشتاق لك
اتاها صوت نواف المرح وهو يصرخ :سااااااااااامي وحشتني ,,وقال بعتاب:ليييييه رحت وخليتني
(كم اشتاقت الى صوت هذا الطفل البريء ,,اشتاقت الى وجهه بلمعة عيينيه ,,يشبه كينان كثيراً فهو مثله الأعلى بالإضافه الى انه والده الثاني
فقد تيتم هذا الطفل وهو صغيير وقاس مر فقدهم ,,فكم هذا مؤلم فهي تشعر به الآن تشعر بشعور الفقــــــــــــد والحرمــــــــــان)
ردت بغصه لفيض هذه الأفكار اللتي تداخلت بعقلها :أهلييييييييين نواااااف يابطل كيفك ؟؟اشتقت لك موت
نواف بفررح :سامي متى راح ترجع ترى صرت اتملل بروحي
سمعت كينان يقول له كلام والآخر يضحك بسعااده
وعاد صوته الطفولي مره ثانيه وهو يبتسم :سامي كينان يقول جيب توؤمك بسرعه عشان بيتنا يصير حلووو ...هههههه
ابتسمت بخجل ونظرات عهود لمبتسمه تراقبها
برغم من انها لاتعلم مالذي يقال ولكنها بمجرد ان رأت تهلل وجه سديم بفرررحه ابتسمت هي ايضاً والسعاده تشرق من عينيها
سديم فركت يديها بتوتر :اممم ..قوله قريب ان شاء الله
اتاها صوت كينان مره ثانيه :امممم ....وانا افهم من كلامك انك موافقه ؟!
سديم بحرج :معليش كينان انتظرني اسبوع وانا أعطيك الرد ..واكملت بغصه :عارف اني بدون أهل والموضوع صعب علي عشان كذا لازم نتفاهم من البدايه
كينان بهمس دافي:سديم انا مستعد أنتظرك العمر كله لو تبين بس محتاج وجودك بحياتي بأقرب وقت
أحمرت وجنتاها من الخجل ولسانها عاجز عن الرد او اصلاً ماذا ترد على كلامه هذا الذي حسسها بأنها [بنـــــــــــــــــــــت] ومستعد ان ينتظرها العمر بأكمله ..كيف تجد شاب مثل كينان
الذي ساعدها في مواقف كثييييييره ...كينان الذي قدم لها قلبه قبل يده في كثير من الأشياء ..ذلك هو الذي انقذها من الغرق مرة واخرى ساعدها في احدى نوبات الربو الصعبه وهو من وقف
بجانبها يوم وفاة والدتها الحنون ..هل تطمح الى اكثر من هذا وهي بنت لاحول لها ولا قوه
انتفضت بعد سيل هذه المشاعر وهي تسمعه يودعها بهدوءه المعتاد :طيب انا أخليك ألحين مع السلامه
هتفت بهمس:مع السلامه
رمت الجوال جنبها وهي تحس بقلبها الذي بدأت تسمع دقاته
عهود:بالله تقولين شنوو قال عشان وجهك منقلب أحمر مثل الطماط هههههههه
سديم بحرج:احم ..احم لاتضحكين علي أشوف فيك يوم يادبه
عهود :هههههههههه امانه شنو قال عشان يديك مو راضيه توقف رجف
نظرت الى يديها وكانت ترجف بتوتر
همست بخجل :مدري شفيني توترت
عهود ضحكة بقوه هذي المره :ههههههههههههههههه ههههه سديم وربي وجهك يبيله تصوير ..وهتفت بمداعبه :لهذي الدرجه تحبينه
رمتها سديم بعلبة الكلينكس وهي تصرخ :ياااااادوباااا شنووو هالكلام
سكتت للحظات وبعدها قالت بجديه :عهود كينان خطبنــــــي
صرخت الثانيه بفرح وهي ترمي نفسها بحضنها :صج والله ...ألف الف مبرووووووووك ياقلبي تستاهلين
{نعم هناك من نعرفهم لاأيام بسيطه ومع ذلك نرتاح لهم من اول لقاااااء ..وهناك من نعاشرهم لدهور طويله ولكن نظرة الحقد والكرره والأخلاق السيئه تنبض من عيونهم
ولا نرتاح لهم أبدااااً ..
عهود,,أنتي من بعثها الله في طريقي بعد ان كنت وحيده حززززينه تائهه في عالمي هذا بدون أم وبدون اب او اخت واخ وحت صديقه اشكووو لها ..اشكر الله الذي انعم علي بمصابي بأن وجدتك في طريقي
تعوضيني عن الأهل الذين فقدتهم ..فكم أحبك ياعهود ياأختي التي لم تلدها أمي }
كان هذا مايدور في خاطرها ودمعه ساخنه أحتملت الكثير في عدم النزول ولكنها نزلت رغماً عنها ..تنساب على خدها الناعم الشفاف كروحــــــــها
*
*
*
*
في السعوديه /
في فلة أبو فيصل
11:45 مساءاً
ام راشد :الا وينها وهم ماأشوفها
دانه بحزن :يمه رجعت البيت تقول تعبانه شوي
ام راشد (الج
ده)بخوف:تعبااااانه ؟ومنو وداها
دانه :اسامه يمه هو اللي رجعها


ام راشد بطمئنان :الحمد لله دام أسامه معها ..وانتي وراتس قاعده متملله
دانه:يمه ابي أناااام نعساااااااااااااانه
ام راشد :هذا كله من السهر اللي تسهرونه ورا ماتنامون من وقت شعندكم ابي أفهم
دانه بهمس :اوووهووو ماما العوده بدت بنصايحها شنو يخلصها ألحين ياليييل ما أطولك
ام راشد :وشعنتدس تتحلطمين
دانه بابتسامه :لاسلامتك يالغاليه اقول الثوب اللي عليك مررره حلوو
/
/
/
في أحد اطراف تلك الفله الواسعه وبالتحديد عند البوابه
همست:ممكن تخليني ابات الليله هني ؟؟
نظرت الى وجهه تبحث عن أمل في رفضه لعله لايستطيع النوم وحيداً بدونها ,,تبحث عن شي بداخله ربما يكبته عنها وهي تحتاجه لتستمد ثقتها بنفسها مررة اخرى
ولكن ملامحه لم تتغير وهو ينطق بالموافقه :اوكي
لاتعلم هل تفرح ام تحزن نعم كانت تريده ان يوافق لأنها مشتاقة الى اهلها وتريده ايضاً ان يرفض لايريدها ان تبتعد عنه
ولكن هذه مجرد أحلااااااام في داخلها يعجزُ هو عن تنفيذها
عشان كذا الخطه اللي كانت تدور براسها من أسابيع لازم تنفذها بأقرب وقت ممكن لتضع النقط على الحروف
الوليد :طيب انا ماشي تامرين شي
نظرت إلى براءه التي تمسك بيده وهي تسأله :مابتلوح معانا
الوليد نظر الى عينيها :ايووه بتنام الليله هني
تركت يده وامسكت بيد نور وهي تردف بصوتها الطفولي :انا ابي نور انام معاها
الوليد :براءه حبيبتي خلينا نرجع البيت ونور بكره راح تجي اتفقنا
صاحت بلاااا وهي تقول:ابا نووووور
تدخلت نور هذي اللحظه وهي تقول بهدوء :خلاص خليها الليله تبات معي واحتضنتها
نظر إليهما للحظه ثم رد باقتضاب :طيب الليله بس
وتركمها خلفه ينظران الى ظهره العريض ومشيته الواثقه الى ان أختفى من امامهما
*
*
*
*
في جناح أسامه /
قبل هذا الوقت بعشر دقائق
بعد ان اغلقت الباب على تفسها
انهاارت على الارض وهيه تصيح كاالمجنونه تبكي بانهياار هستري ..
وضعت يديها على جانبي راسها وهي تصصرخ بصوت معذب:ليـــــــــش سسسسويت فيني كــــذا
رجعت بذااكرتها الى ذاك اليوم المشؤم
***
قبل 13 سسسنهـِ
----------
:هذي وهم بنتي دير بالك عليها .. فمآآن الله
نضرت اليه بعينيها الغائريتين من الدموع .. وهي تبكي بصمت ..تعلقت برجله للحظات وهيه تتوسله بعيونها ولكنه مززق روحها
وهيه طفله وتركها ووحيده في بيت لايعرفوون معنا للرحمه
طفله بالغه من العمر 6 سنوات تنهشها الجروح والاذى الجسدي والنفسي من جيمع الجهات لم يرحموها لم يدعوها تعيش طفولتها
وبرائتها عاانت كثيراا ومازالت هذه الذكرياات عالقه في ذااكرتها الصغيره
-------------------
بكت بآلم وهي تحس بلاختناق من هذا الشعور الذي يلفها
تنهدت بعمق وهيه تحااول ان تكتم شهاقاتها ...~
في غرفة اسامه
اخذ له دش سريع ..وعقله يدور في افكار كثيره سآل نفسه عدت مرااات عن سبب بكاآئها
ولكنه لم يجد اجابه او حتى مبرر باساس
اصصبح متاكدا بانها فقدت عقلها واصبحت مجنونه
فتصرفاتها كلها تددل على ذلك 0تبكي من دون سبب ومنعزله في غرفتها ودائما منكمشه على نفسها كل هذا يدل على انها
بعد انهيااارها العصبي الاخير قد اثر على عقلها بششكل كبير )وهذا الي تووصل له اسااامه بالاخيير
ززفر بضيق وهو يهتف بهمس: شششنو الحل ياسااامه ؟؟!! انت ابتليت بوحده غريبه ومتخلفه عقليا وفوق هذا موب من مسستواك
لييه صاابر عليها للحين
ثم اردف بتفكير: لالالالا هيه انسسب وحده لي انا مابي اتزوج واظلم بنت معاااي انا ششخص بدون مشاعر ومااقدر اعطي قلبي الى احد وووووو.........
صوت بداخله صاح بستنكار :: ولييه هاذي موب بنت يعني ماعندها احساس ومششاعر ولا عشان صارت مجنونه خلاااص يعني
انسسدح على السرير وهو ينفض هذه الافكار من رااسه الي وجعته
وصاار يفككر بطريقه يعااملها فيهاا بما انها صصصارت مجنونه ..<<<نظرية اساامه الغبيه خخخخخخخخخخخ
*
*
*
في فلة ابو فيصل
12:00 صباااحا
صصصرخت بفررح : ممممممن جددك بتنامين هنا وووووواووو وناااسسسه
صرخ فيها فيصل الي كان يكلم في الجوال: خلااااص انطميي اوووف
نوره برفعة حاجب وعنناد : ااااخ فيصل اقلب ووجهك على غرفتك وككلم هنااك برااحتك
فيصل: اقووول لايكثر ترى سلطانوه يقوولك اركدي ترى الركااده ززينه وبلا رجووج
كششرت وهيه ترررد عليه : قوووله مالك ششغل فيني واللقاافه مب زينه بكيييييييفي
ورااحت قبل لاااع يجي فيصصل يتنااجر معها وسسحبت معها نور الي تناظرهم محتتتاره
انقهر منها فيصل وهو يرد على سلطان مرره ثانيه : هلا
سلطان : اهلين ششفيك قلب المؤؤد حقكك
فيصل : اام اللسان طويل شنو يقدرني عليها اوووف
سلطان : ههههههههههه مسسويه لك جوو هالمهبوووله
فيصل يغير الموضوع : المهم قوولي ليه مشششيت بدري لاتقوول زعلااان
سلطان : لاموب زعلاااان بسس كنت متضاايق شششوي
فيصل : ممممني ؟؟!!
سلطان : لا من الي قااعد جمببك اجل يااادؤؤب اجل ترروح وتخليني
فيصل ابتسسم : ههههههه خلااص خاويني ونروح جدده مع بعض ششرايك ؟؟
سلطان : كم يووم رااح تقعد
فيصل وهو يقووم من الكرسي الي كان جالس عليه : تقريباا اسبوع بسس
سلطان باقتناع : خلاااص ماعندي مانع ... الا بغييت اسالك متى راح تكوون ملكتك ترااكم طوولتو يالاخوو وعممي الحمدالله ررجع ويلا عججل بسسرعه واحنا ورااك
فيصل : هههههههههه قرريب ان شااء الله على ماعتقد بعد سسفرتي الى جدده وبعدين ورااك مستعجل على الزوااج تراها الله يسااعدها الي بتاخذك يَ هبييل
سلطان بثقه : اصلا العككس قوول الله يساااعدني عليها ام اللسااان وكنك ماتدري ياخبل؟؟!
فيصل ضضرب جبهته: اووو نسسيت لكن هذي صصدقت فيها اقوول ابوو سليط لالاتحشش في اختي ترى مارضى عليها ويلا اقلب وجهك برووح انام
سلطان : والله انك مخرف مرره تسبها مرره تدافع عنها وكلاامك كله ملخبط رووح ناام احسسن لك لاتقوم تقط خيط بخيط ههههه
فيصل : يتثااوب بتكااسل : بااي بااي مالي خلق اررد عليك مع السسلاامه
*
*
*
في غررفة نور بنفس الوقت
وضعت الجووال على اذنها وهيه تسمعه يررن واخيرا جاها صصوته الثقيل : الوووو
نور:هلا ابوو الجود اسسفه ازعجتك شكلك ناايم
رد وهو يعتدل في جلسته : لاعادي تددقي بآآآ اي وققت امرري
نور فركت يدينها بتوتر: اساامه الموضوع الي قلته لك قبل اسبوعين شصاار عليه
اسامه : ايووه .. بسس ششفتك ترااجعتي عن هذي الفكره المجنونه عششان كذا ماخبرتك
نور: لالا انا مصصره عليه الحين اكثثر من قبل وياليت تستعجل الي فيه
اساامه : خلااص بكرا الصبااح امررك بسس اناا خاايف ينهدم بيتك الموضوع مو سسهل مثل مانتي عاارفه
نور بحزن : ششسوي يا اساامه ماعندي غيير هالحل المهم انا في بيت اهلي بسس قولي متى رااح تجي
اسامه : براحتك يا اختي رااح امرك 10 الصبااح ان شااء الله اووكي
نوور : اووكي تصبح على خيير بااي
اساامه: وانتي من اهله بايات
(نوور تكون اخت ااسامه من الرضااعه او بمعنى اصح تكون اخت لدانه وشيمار وفراس لان ام يووسف هي الي مرضعتها لان ام فيصل
صايبتها حمى (سسخونه)ششديده بعد ولادتها بنور عشان كذا ارضعت عند ام يوسف )
دخلت نووره الغرفه وعلى وجهها ابتسامه هبله
نوره: نوور حبيبتي رااح اررويك مفااجاه ههههههههههههه
طالعت نوور فيها باستغرااب
فجاه شاافت قدامها براااءه ووجها ملعووب بحسبته
ووجها صاااير علبه اللوان ولا الروج الاحمر ششئ ثاني نصصه طالع من شفاتها
والذكيه حاطه لها شامه (حبه خال) في ذقنها الشدوو ولا اروووع وووواو صاايره تششبه الى ممثله فتون في الحيااله
بششكل عاام شكلها مسسخره ونوره ورااها تضضحك بهسترياا
تقربت لها نور وهيه تقوول بصدمه : منوو سووا فييك كذا
حركت شعرها الي معبى ججلي بددلع طفوولي : ليييه مو حلوو
نور وهيه تحااول تكتم ضحكتها وتصطنع العصبيه : نووروووووه انتي ششمسويه في البنت
نور رفعت يديها: انا ماالي خصص اانا دخلت اخذ ششور ردييت شفتها كذا هههههههههههههههههههههههههههه
بسسس امااانه موب صااايره جوونان
نور تحممدت ربها عللى نعمة العقل والتفت على برااءه : حبيبتي ترووحين الحين تمسحينه لان شكلك الطبيعي وااجد احلى
صرررخت نووره بصووت عععالي: لالالالالالالالالالا ماتمسحينه قبل ماصورك انتظري هههههههههههه
وطلعت رركض تجيب الكاميرا
ونور ورااها تقول : ورربي مااتتغير هالبنت
وفجاه طالعت في براءه وفطسسست ضحك
--------------------------
*
*
*
في البحرين
في البيت الشعبي
3:15 صباحا
صصحت من النوم وهيه تحسس بحلقها جاااف وضمياانها
تقلبت على السسرير عدتت مرات لكن العطششش غلبهاا وقاامت بتكاسل وهيه تحسس بالنعس
دخلت المطبخ وشغلت الضوء واخذت كاس مااي وبدت تشربه بعيون نصص مفتوحه \
تثابت وهيه ترا من الزجاج الثلجي للنافذه ظل احد مررر بسسرعه
للحظات لم تستوعب الذي حددث ولكنها فجاه
فتحت عينيها على وسعهما وهيه تششهق بخوووف ورعب حقيقي
وضعت يديها على قلبها وهيه تفككر ماذا تفعل
تصبب العرق من جبينها وهيه تمسك بعصى بييد مرتجفه وجدتها في اخرر المطبخ
مششت على اطراف قدميدها وهيه تددخل الغرفه
تصصحي عهود الغاطه في سبااات عمميق
نادتها بهمس : عهوود عهوود قووومي
تمتتتمتتت عهود بنعس : اممممممممممممم
سديم : عهوود الله يخليك قوومي بسسرعه
عهود بخووف: بسسم الله ششفيك
سسديم بهمس : قوومي مدرري منوو دخخل البيت وانا متاكده اني قاافلته قووومي بسسرعه انا خاايفه
عهوود قاامت وهيه تررجف: يممممه منووو يعني بيكوون الي ددخل دققي على اي احد بسسرعه
سديم برعب : يعني منوو عندي عششان اددق عليه هاااآه
عهود وهيه تمسكها:ددقي على كينان بسسرعه
سسديم باستكاار: انتي ششايفه الووقت الحين السااعه 3 الفجر منوو قااعد لك وبعدين يمكن يتهياا لي
عهود باصرار: لالالا مالي خصص ددقي عليه الحين بسسرعه اناا خاايفه على الاقل هوو رجاال
مسسكت جوالها بتردد ودقت عليه وططول وهو يررن بدوون محد ييرد وهيه تعيد تتصل عليه مره ثانيه وثالثه بسبب اصراار عهوود
واخيييرا ررد عليها صووته المرهق:الووو
سديم بتوتر ووخوف : كينان اللحق علينا
فززز من فراشه بخووف: خيير سسديم حبيبتي فيه ششئ
سسديم : مدري بسس شفت ظظل احد رايح ورااد في حووش البيت وحنا خايفين الله يخليك تعااال
هتف بسسرعه وهو يغيير لبسسه وياخذ مفاتيحه : مسسافة الطريق بسس وخليكم سسوا اووكي
هززت راسها وكانه يششوفها: تيب
اغلقت السماعه وهيه تهتف : يقووول انه جااي ششرايك نتااكد اخااف ان الموضوع مو صج وانه كاان مجرررد تهيااآ وبعدين يقوول اني كذبت عليه
عهوود : شنوو يعني؟؟!!!
سسديم : امششي نطلع الحووش نششوف
عهود بفززع: من صصجك؟؟! انا خاايفه وماراح اتحرك من مكااني
مششت سديم تاركتها : طييب برووح برووحي
تمسكت عهود بيدها بخووف: لالاسسديم الله يخليك لاترووحين
سسديم باصرار : بتجيين معي حيااك مو جاايه برووح بروووحي
عهود باستسلااام : خلاااص امرري للله بجي معااك بسس خلينا وااقفين عند الباااب ماااششي
هزت رااسها ومششو سوووا ببطء وبدوون صصوت واضوااء البيت كلها مغللللللللللللللللللللللللقه
وصلوو لعند الباب وفتحووه بشويش
لفت عيونهم بالمكاان لدقائق وقلوووبهم تخفق بخووف ششديد
ولكن
..
؟؟
..
..
..
هنااك ييد ضخمه تشبثت بالاثنتين
ووضع منديل فيه مخددر على انفيهما لتنقطع شهقتهما فجاااه
نهااايه البااارت الخامس عشششر
ابي توووقعااات حلووه مثلكم
1-ماهي الخطه التي تفكر بها نوور وهل ستفيد مستقبلا مع الوليد ؟؟
2-من هوو الذي خططف سديم وعهوود وهل هو كان قاااصدهم؟؟هماا الاثنتين
البارت الجاي راح يكون الأثنين ان شاء الله

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاااته
صباحكم جوووري,,
رواية عشقتك من جنونك/للكاتبه أصل الغرور

البارت السادس عشر 16

خانت الدمعه عيوني وانزلت من غير والي
شف حبيبك عقب بعدك يمسح الدمعه بكمه
أنتظر ترجع حبيبي قبل ما يدني زوالي
مفتقد طعم الجمال وأنت يالمزيون عمه
*
*
*
تمسكت عهود بيدها بخووف: لالاسسديم الله يخليك لاترووحين
سسديم باصرار : بتجيين معي حيااك مو جاايه برووح بروووحي
عهود باستسلااام : خلاااص امرري للله بجي معااك بسس خلينا وااقفين عند الباااب ماااششي
هزت رااسها ومششو سوووا ببطء وبدوون صصوت واضوااء البيت كلها مغللللللللللللللللللللللللقه
وصلوو لعند الباب وفتحووه بشويش
لفت عيونهم بالمكاان لدقائق وقلوووبهم تخفق بخووف ششديد
ولكن
..
؟؟
..
..
..
هنااك ييد ضخمه تشبثت بالاثنتين
ووضع منديل فيه مخددر على انفيهما لتنقطع شهقتهما فجاااه
----------
وقف سيارته بسرعه وهو ينزل منها بسرعه أكبر وقبل يدخل لمح ضوء سياره سوداء أختفت من امامه
التفت الى الباب اللي شافه مفتوح وخفق قلبه بذعر مخيف
دخل بسرعه وهو يناديهم :سديم....... ســــــــــــــــــــديم ..عهود
فتح باب الصالون وقابلته عتمه مخيييييييييفه ولفح وجهه برودة المكان
تحسس الجدار ليجد الضوء وهو يناديها ولكن احساسه يقول بأن لتلك السياره يد في الموضوع
صار يدور في الغرف لكن ماشاف غير الفراااااغ
أخذ مفاتيح البيت وقفله ورجع مره ثانيه لسيارته


وهو يفكر بالمصيبه اللي نزلت على راسه
متأكد بأن يوسف محمد والد عهود هو السبب
زفر بضيق وهو يهمس:الذيب مايهرول عبث يايوسف...وين الاقيك ألحين !!
*
*
*
في السعوديه
في فلة ابو يوسف
1:30 مساءاً
يوم الأحد
صرخت بصوت عالي :ياناااااااااااااس جااايعه وابي غذاااا
فراس من وراها:فضحتينا كنك بزر وانتي تصارخين
دانه ضحكت باستهزاء:ابداً ابداً مو لايق عليك هالكلام اصلاً مايركب ولا فروس اللي اول مايجي من المدرسه يقط شنطته
وبعدين يقاعد ساعه يدورها كل هذا من شنو حبيبي ولا انا اقول احسن
وتقلد طريقته :يمااااااااااااااااااااااااااااه جوعان شوي واكل الاثاث ارحميني الله يخليك
فراس ناظرها برفعة حاجب :ماشاء الله عليك شكلك ناويه اليوم اطلع فضايحك كلهااااا ي ــام كشه
دانه حركت شعرها بدلال :ركب نظارات اذا ماتشوف يالدب
فراس بشهقه :انا دبــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ياشين التشبيهات البليغه
دخل ابو راشد اللي ناظرهم بأسف على حالهم
وشد فراس مع اذنه :استح على وجهك وخلي خيتك في حالها
فراس صاح باستنكار:يدي ماتشوفها تتمسخر علي وتقول عني دب
ابو راشد جلس على احد الكراسي وهو يهتف بثقته ورزانته :خلاااااااص يافراس الموضوع انتهى وانت ماقصرت بعد أخذت حقك وزووود يالهيس
كتمت دانه ضحكه كادت ان تنفجر امامهم وام راشد تسألها :الا وين اسااامه ومرته ؟؟اهي للحين تعبااانه ؟!
دانه :مدري يمه ماشفتها اليوم
ابو راشد :دقي عليه خليه يتغذا معنا اما اذا زوجته تعباانه للحين خليه يباشرها ويقول للخدم يصعدون الغذا لهم
دانه باحترام :تاااامر يبه
-------------
في جناح أسامة
طق الباب عليها لكنه ماسمع رد ,,استغرب تطويلها اليوم بالنوم بالعاده تصحى بدري وتجهز له الفطور
فتح الباب ببطء شديد
قابلته برودة الغرفه وظلامهااااا تحسس النور وشغله
طاحت عيونه على جسدها النحيف المرمي على الفراش بإنهاااااك ولاحظ السوااد اللي تحت عيونها وخديها المحمرين
تسللت نظرة الشفقه الى عينيه ولكنه محاااها بسرعه وهو يتذكر بإنها فتاه قد باعت شرفها وعرضها ..فتاااه خالفت دينها وربها
اعتلت القسوه ملامحه وهو يحاول ان يعود ادراجه لكنه تقدم اخرى وهو يتذكر بأنها الحل الوحيد ليسكت اهله بزواجه
اول شي لازم يسويه انه ياخذها على قد عقلهااا
ثاني شي يحتاط في كل شي مثلاً يبعد عنها الاشياء الخطيره والحااااده مو بعييييده عليها في يووم تذبحه ولا تسوي فيه شي
اقترب من السرير ...وصار مقابلها
كانت نايمه على بطنها وجزء من قميصها الأسووود مرفوع ليبان منه قطعة بيضاء من جسدهاااا
وكدمات من الجاااانب تغير لونها الى البنفسجي والأخضر
ابتلع غصه مززززقته وهو يبعد عييينيه عنها بسرررعه
غطاها بالحااف بسرررعه بدون مايناظرها
وكان بيرجع غرررفته مررره ثانيه لكن يدهااا الرقيقه احتوته
دفنت راسهاا بظهرره ودموعها نزلت بغزااااره على بيجاامته الرمااديه
نطقت ببحه مخنوقه وبطريقه طفوليه :لاتخليني مثل ماهو خلااااني
وااااااااااثق بأنها جنت فعلاااااً فلا مبرر لتصررفها هذا بالأمس تكرررهه واليوم تتمسك فيه
تنهد بعمق ليهررررب من هذا المكان يشعر بالأختناااااااااااااااااق من قربها له لايريد بأن يشفق عليها
او يتعلق بهاااا فهي سرااااااب ووههممم في حياااااته وايضاً لايريد ان يخسر جولته هذه فالكرة في ملعبه الأن
اما ان يكسب واما ان يخسر
ابتعد عنها وهو يقووول بطريقه لم تعتاااد عليها :اخذي لك شور وصلي عشااان نتغذاا سواا اوكي انا قلت للخادمه تصعده لنا فوق
طلع من الغرررفه تاااركها بدواامه عمييييييييقه
رمت جسدها على الأرض وضمت رجلييها بيأس
(شاللي سويتيه ياوهم كييييييف تقربين من رجااااااااااااااااال وانتي اللي كنتي تكرهيهم مو هم اللي عذبوووك بحياااتك مو هم اللي حرموك من ابسط حقوقك )
ضربت راسها بقوووه (اهووو لييييييييييييش عاملني كذااا ابي افهم ليه ماصحاني من اللي كنت فيه ليه ما ضربني وجرحني بكلاااامه مثل قبل لييييييييييييش ؟؟؟؟؟؟؟)
*
*
*
في فلة ابو فيصل
3:55 مساءاً
وضعت كوب القهوه التركيه جانباً وقالت وهي تتحدث في السمااعه :وكييف ماتصحيني يوم تطلعين ....اوووووف البيت ممل ليه تروحين بسررعه كفايه فيصلووو سافر
وامي طالعه ااااااااوف
ضحكت الأخرى :خلااااص يبي لنا نزوجك ونفتك من حنتك
صاحت نوره بملل حقيقي :نور اتكلم من جدي مالي خلق حتى اغسل الحوش اليوووم
نور :ههههههههههه لالا شكلك اليوم من جد متضايقه ولا الحديقه اللي كل يوم معبيتها مووويه وتلعبين بخلقتها مالك خلقها اليوووم شصاير اعترفي
تراجعت على الكرسي وهي ترد :حتى سلطاانوه النشبه مساااافر ألحين انا اتحرش في مين ؟؟!
انفجرت نور بالضحك :قولي كذا عشاااان سلطاان سافر ضاقت الأخلاق مو
نوره :نور يادب أجي ألفك كف ..وانا شدخلني فيه وعشان تخفي ارتباكها قالت بسرعه :يلا يلا مع السلاااامه أقلبي وجهك باااااي
نور :مع السلاااامه ياقلبي
قفلت السماعه بحزن ولسانها لاشعوري غرد أغنية غرق الغرقان (لحسين الجسمي وراشد الماجد)
روح ياطاير وقله قلبي فيه ألفين عله
الحياه بعده ممله وحالي من بعده تدهور
*

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -