أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية عندما يهمل الحب -8 البارت الاخير

رواية عندما يهمل الحب - غرام

رواية عندما يهمل الحب -8

على توم وجيري
غاية: خلاص اظهر الطبخه اختربت عندي
عمر يضع اصبعه على الكعك: أشوفه زين حتى الطعم لذيذ
غاية: أنت شوه دراك بالطبخ
عمر: بس حاسة تذوقي تدري
غاية: تنكت شكلك
عمر: لا إله إلا الله بلاج
مب معقولة الطبخه سبب ألي انتي فيه
بالفعل ما أنا فيه شيء ثاني..شيء أحاول أن أدوسه
داخل أعماق قلبي..لا أريد له الظهور
فلم أتمالك بأن أذرف دموع القهر من نفسي المكابرة
عمر: غاية اووه أنا ماقلت شيء عشان تنزل هالدموع
لم أكن أدري أني أبكي لم أشعر بأن الذي يسيل على خدي هي الدموع
لم أنتبه إلا بــ يده يمسك ذراعي ويسحبني نحوه
فرميت رأسي على صدره..حاولت أن أتنفس
وأطرد ما اعتراني من الثقل في صدري..وهو يمسح على ظهري
يشجعني أن أخبره ماذا حل بي؟!
عمر: بلاج خبريني ..لا اتشلين شي فوق طاقتج
حاولت أن أبعد رأسي عن صدره حتى لا أفضح نفسي أكثر
ولكنه أحكم القبض علي حيث غمرني بذراعه
غاية: مافيني شيء لا اتحاتي
عمر: متأكدة !
غاية: بس اشوية صداع وبيخوز انزين خلاص مافي داعي تحضني
عمر: أدري مافي داعي بس عايبني
غاية: خلني أجهز شيء ثاني حليب بالفواكه أو عصاير
عمر: كيفيج
غاية: ما أقد اتحرك وانت حاضنني خوز
عمر:ههههههه مادري مرات أحب عصبيتج
أو في خاطري اتقولين كل ألي في قلبج
غاية: ما عندي شيء أقوله
عمر: متأمل خير أنج بتقولين وجريب
...11...
بعد اسبوع وقبل سفره بساعه..فهو مسافر لألمانيا
لدواعي العمل..وسيغيب ثلاثة أسابيع ، وهذه فرصة لي
أن أعيد حسابات قلبي بعيدة عنه..
ولأول مره أشعر بأني لــوحدي..
في البداية تحمست لعدم وجوده في البيت، أريد أن يكون كل شيء ملكي لوحدي
الأطفال، البيت، الهواء..لا أدري شعور امتلاك عجيب
كأني أقول أنا فقط ولا أحد..
كنت أكلم صغاري بحماس..كل يوم نذهب لمكان
أشغل بالهم عن أبيهم..لأنهم معتادين على وجوده
فهو ما أن يعود للبيت يقوم باعداد الألعاب
ويشارك حماسهم وطفولتهم..بعكسي أنا كنت أتكاسل
مبرره أني طوال الوقت مشغوله ، ولا أنام بشكل طبيعي
عبدالعزيز: ماما بنروح الحديقة
وأنا أهز رأسي بابتسامه خفيفه: هيه حبيبي بجهز كل شيء
كان الأمر صعب، ولا أدري كيف كان عمر يتحكم في حركة
الأطفال..من أين أتى بالصبر والجلد
وعذبه تشد من شعر عبدالعزيز يتشاغبان وصوت بكائهما يصم الإذن
ولكن سعيدة برؤية الحياة في هذا البيت بدون وجوده
...12...
وبعد صلاة المغرب
ذهبت مع أطفالي الست إلى حديقة عامة مخصصة
للنساء والأطفال طوال الاسبوع ماعدا أيام العطل
كان يوم الاثنين أتذكر ذلك جيداً..يوم من أجمل أيامي
لأن عمر غائب..وأنا أتحمل المسؤولية ، وها هم أطفالي
واحبائي يلعبون على الرمال وأنا أنظر إلى الهلال ترى اليوم
الخامس من رجب والهلال شكله بديع ..هناك أمهات
يشاركن مرح أطفالهن..وأنا فقط أتفرج على أطفالي
كسوله كما قال لي..ضحكت نعم كسوله ولست متعبة
الكسل عدوي الأول ..ولا أحاول محاربته
أعدائي كثر منها المكابرة
غياب عمر مؤثر ..حتى رن الهاتف وانتبهت
غاية: هلا بو عبدالعزيز
عمر بمشاكسه : هلا أم غاية
غاية: اشحالك
عمر: طيب طاب حالج..اشحال الحلويين مفتقدنهم
كنت مغتاظه لأنه لم يقل لي أنه يفتقدني : يسألون عنك
عمر: بوسيهم واحد واحد..إن شاء الله أول ما أخلص من أشغالي
بأخذ اجازة وبتحوط وياهم ..
زاد من غيظي لأنه لم يشاركني معهم وكابرت أن أقول له وأنا!
أحسست أنه يتعمد أن لا يشملني معهم
ولكن ابتعلت غيظي فقلت: بستانسون
عمر : أكيد
غاية: وين اخترت توديهم
عمر: جزيرة اللولو بوظبي
غاية: هاه..بس مافيها خدمات ذاك الزود
عمر: لا تحاتين مجهز كل شيء لهم
كنت أحاول أن أغير الموضوع قبل أن أنفجر، لأنه لم يشملني
فقلت: شوه الجو هناك
توقع‘ـــــــــــــــآتكم ~
نورتي ~
...13...

عمر: ألمانيا شوه بيكون جوهم.. طبيعة وبرودة
غاية: والشغل
عمر: عادي
غاية: إن شاء الله ترجع بالسلامه
عمر: إن شاء الله..أسمع صوت عذبه !
غاية: هيه زعلانه من عبدالعزيز !
عمر: عطيني اياها بكلمها
أعطيت الهاتف لــ عذبه ونار الغضب يتآكلني
لماذا هذه البرودة في معاملته معي..ترى هل هناك
فتاة أعجبته ..أم ماذا بالضبط ؟
على غير عادته..كان هو الذي يسأل عني
إذا غبت عنه لحظة..الآن ولا كأن الأمر يعنيه
فلم أنتبه إلا وعذبه تجري باتجاه أخوتها وهي تحمل الهاتف
وتصرخ : بابااااا
فنهضت أجري وراءها..ووضعت عذبة الهاتف على إذن عبدالعزيز
وتحلق الباقي حولهما وأنا كذلك ..حتى تعالت الأصوات
فانتزعت الهاتف بقوة..
غاية: الكل يبى يرمسك ماشاء الله عليهم محتشرين
عمر: خلاص جريب بكلمهم عن طريج النت
ديري بالج عليهم وعلى نفسج
غاية: إن شاء الله ..مع السلامه
وهكذا عدتُ إلى البيت، و أنا أفكر لماذا عمر
بارد و جاف ؟!!
...14...
هل فعلتُ شيئاً يغضبه؟! ذهبت إلى غرفتي
وجافاني النوم..لم أستطع النوم..وكل مايدور في رأسي
لماذا هذا التصرف والبرود.. كأنه ما عاد يطيق سماع صوتي
ومعرفة أحوالي!!
جلستُ على سريري ... أعيد أحداث الأيام والسنوات
وجدت كل شيء يشير إلى أني أحبه ..ياااه
يارباااه معقولة ..لا لا لا..لا أحبه فقط هو زوجي
وأب أطفالي.. مستحيل أن أكون قادرة على حبه
كل تلك السنوات التي مرت بي يدل على ماذا؟
هل أخادع نفسي؟! أني فقط رضيت بالزواج منه
كان بامكاني أن أتطلق منه بسهوله..والكل سيقف معي
لماذا استمريت معه أليس لأني أصلاً معجبة به
وليس لأني راضيه به..ولا أريد أن أكدر أهلي
لأن شخصيتي واحدة لا تتغير..أفعل ما أشاء
لا أحد سيجبرني على الاستمرار معه..حتى عندما
اكتشفت عدم قدرته على الانجاب سابقاً..هناك
ما جعلني أبقى معه..نعم عمر..كنت تدري طوال السنوات
أني أميل إليك..بل أحبك.. ولكن لم تجبرني أن أقولها لك
واليوم وصل إلى طريق مسدودة..لم يعد قادر على العطاء
لا يرغب أن يبارد أكثر مما بادر..لم أشاركه المبادرة
والعطاء..فالحب يحتاج لطرفين لا طرف واحد
كما قال لي مرة: كأن كل ألي أسويه لج حق من حقوقج ...تعبت
حسسيني أنج تحبيني...حسسيني أني مرغوب عندج
...15...
الحب لا يستمر إذا وجد الجفاء والتعالي والتغلي المبالغ فيه
أحسست أن الحمل الجاثم طوال سنوات قد انزاح عن صدري
و دموعي تنهمر كالسيل الجارف..أخذت أشهق بشكل متقطع
مخافة أن يسمع أطفالي صوت بكائي ويشاركوني البكاء
دون قصد..ودموعي تتواصل الانهمار وماعدتُ قادرة
على ايقافها..أبت إلا أن تغسل قلبي بكل قوة
طاردة الخوف والتردد
الحب شجاعة..ومن تلك التي تملك الشجاعة
أن تبوح مافي قلبها...
قمت وتوضأت وصليت ركعتين أستمد القوة والشجاعة
حتى أحسست بالراحه الخالصة..وأمسكت الهاتف
أعلم هو نائم في هذا الوقت
ولكن لم أعيد أطيق صبراً...يجب أن أخبره قبل أن أفقد شجاعتي
اتصلت به..وسمعت صوته وبكيت حتى شهقت
عمر بهلع : غاية ! فيج شيء ..حد من الصغار فيه شيء
الله يخليج لا اتخوفيني بلاج !
طمأنته بصوت مرتجف ودموعي أبت أن تكف عن الانهمار : لا
عمر: الحمدالله ..عيل ليش اتصحين ؟!
لا أدري كيف نطقت هذه الكلمة وبسهوله : أحبك
عمر: .......
رددت عليه هذه الكلمة أكثر من مره ..وهو ساكت لم ينطق
كنت أنتظر منه أن يقول لي: حتى أنا..أردت أن أسمع صوته
حتى لو صرخ في وجهي..ولكن لا شيء
ظل ساكتاً وأنا أنتظر منه شيء..وعندما وجدته ساكتاً
اضطررت أن أغلق الهاتف ...
...16...
ظننت أنه سيعاود الاتصال بي بعد ساعة..ولكن لم يتصل
شعرت بالحرج..والغيظ..والألم..والحزن
لماذا ظل صامتاً..لماذا لم يقل لي : حتى أنا أحبج !
نمت لأن القلب أصابه اعياء شديد ...فلم أعي إلا يد
ابني زهير وهو يهز وجهي بيده الصغيرتين يطلب الذهاب
إلى الحمام...فنهضت وعيوني غير قادرة على الرؤية
مرت ساعات طويله ، حتى اتصل
عمر وهو يكلمني بعصبية: بلاج حد زعلج!
غاية: لا
عمر: عيل شوه كنتي تقولين لي بين صياحج !
غاية: أحبك
تفاجأت أنه يضحك علي: هههههه خلي عنج هالرمسه
هنا انفجرت مرة أخرى بالبكاء ، حتى خاف
عمر: غايه ! آسف آسف
وأنا مستمرة في البكاء بعيدة عن عيون أطفالي
حتى سألني باهتمام
عمر: شوه فيج..شوه ألي حل بج
هنا وجدت الفرصة أن أخبره بكل مافي قلبي
وأني أحبه منذ زمن..وأني نادمة على عنادي وتأخري
بأن أبوح له ما في قلبي..والسبب هو الخوف وأني طوال
حياتي غلفت نفسي بغلاف الجدية..وانعزلت
عن كل شيء..لم أشرك أهلي وصديقاتي في حياتي
حتى أصابني الجمود
...17...
ظل عمر ينصت إلي ولم يقاطعني حتى فرغت من كل شيء
عمر: حصل خير ...
غاية: وأنت !
عمر: بعدين بعدين أنا الحينه مشغول بخليج انزين
ثم أغلق الهاتف، وأنا أنظر إلى الهاتف مذهولة
لماذا أنهى المكالمة ، ماذا هناك؟
هل هناك أحد معه..هل هو غاضب مني؟!!
عمر ماذا بك؟لماذا لم تقل لي شيئاً تعطيني الأمل
في أن نجدد حياتنا معاً ونعيش ونحن نعلم أننا نحب بعضنا البعض
آآآآآآآه أكيد وجد ضآآآلته ..هو دائماً يبحث عن الحب
فــ قلبه ليس فيه سوى الحب...وأنا نضبت الحب الذي في قلبه
هل هو متزوج مرة أخرى بالسر.. هل يحب فتاة ألمانية كما أحب
اليونانية؟ الظنون تتقاذف في رأسي
ومرت أيام وأيام ولم يتصل..بعد تلك المكالمة
كانت أيام عصيبة علي..من حسن حظي أصبحت هادئة
ولم أظهر حزني وعصبيتي لأجل أطفالي..كنت أريد
أن أبوح مافي قلبي لأحد..ففضلت السكوت ...
مرت الأيام كأنها شهور...وأحسست بضآلة حجمي..بالانحراج الشديد
خلاص عمر ما عاد يحبني..وحبي له جاء متأخراً
لن ألومه...وهذا آخر عهدي به..وخسرت حبه كاملاً
لأنه ظل ساكتاً ولم يطمن قلبي ..أغلق الهاتف، ولم يعاود الاتصال بي
حتى أنه ما عاد يسأل عن أطفالنا كـــ عادته عندما يغيب عنهم
ربما يطلب مني الطلاق...لا يارباه لا
بعد أن أحببته..ننفصل أعددت نفسي لأسوأ الاحتمالات
...18...
ماعدتُ قادرة حتى على النهوض..لولا أن أطفالي بحاجة إلي
لبقيت أسيرة السرير
عبدالعزيز: ماما بتلعبين معانا
غاية: هيه حبيبي
عذبة: نلعب كوك
عبدالعزيز وهو يزيح عذبه بغيظ : لا.. ماما نلعب كوك انزين
غاية: ههههه انزين
عذبة وهي تفعل كما فعل عبدالعزيز بها: خوووز ثم أخذت تضحك كووووك
وهي تجري ...ظللنا نلعب حتى أوشكت الشمس على المغيب..وقلبي
يعصر ألماً أفكر فيه..وغيابه مؤثر..ولم يعد يتصل ...
آآآآآآه عمر لماذا أصبحت قاسي معي الآن ...عد كما كنت في السابق
حبيب الأمس أصبح جافي اليوم
بعد الانتهاء من الصلاة...فكرت باعداد العشاء ولست راغبة
ولكن ما فائدة أن أبقى أسيرة الندم والظنون ..
كنتُ منهمكة بالطبخ حتى سمعت بــ صوت ليس بغريب على
وهو يفتح باب المطبخ
ولم أنتبه لمن هذا الصوت..والخادمة تعينني في المطبخ
عمر بمرح: الريحه لذيذة..وحاسة تذوقي تدري
بس لا اتكثرين من الملح
كنت أحمل قدر به ماء بارد لأضعه على الفرن
ومن هول المفاجأة سقط من يدي
لا أدري هل أركض باتجاهه..أم أركض لأهرب منه
ارتبكت حتى غاب عني التفكير والتعقل
هل أحضنه...هل أمد يدي له ..لم أستطع نطق حتى بهمسه
ودموعي لا داعي أن أخبركم بدموعي ومن خلال دموعي
كأني لمحتُ ابتسامته..لا أدري يمكن هو فرح برؤيتي
كما أنا شديدة الفرح أن أراه بعد غيابه بأسابيع
وانقطاع اتصاله عني..ولمدة طويلة
أذن العشاء..فاستأذن بالخروج وحمل معه عبدالعزيز
وخرج مع اخويه فهد وعبدالله
أخذت أجري وألبس أجمل ما عندي من الثوب
...19...
وبعد عودته جلس عند والدته..ومرت الساعات ثقيلة
لم يتكلم معي فقط ننظر لبعضنا البعض
وبعد انتصاف الليل وقبل ذهابه لــ غرفته
نظر إلي وابتسامته التي لم أنساها ولن أنساها: حتى أنا أحبج
وقفت خارج الممر الذي يفصل بين الغرف الأربع
وقفت واجمه منذهله ..بل رأيت الدنيا في عيوني
أجمل وأنقى لم أصدق إذناي...يحبني
وأخيراً
نمت قريرة العين
في الصباح الباكر...وجدته يعد افطار الصباح
كأنه حس أني مرهقه جداً..ولم أنم منذ أسابيع
بل منذ المكالمة الأخيرة..
عمر: صباح السرور
أحب أن أتعمد احراجه: السلام عليكم
عمر: ههه وعليكم السلام ..يوعانه لأنج بالفعل طبقتي
مثل مازادو الكيلوات بنزلون
وأنا أصرف النظر عن كلام الوزن : هيه يوعانه
عمر: دام الكل رقود بناخذ راحتنا في الكلام
أنا بتردد: ما بينا كلام
عمر: كلام وكلام وكلام
وأنا أنظر إلى الطاولة وأتحاشى النظر إليه ..وهو يجرني
بيده وأجلسني على كرسي بجانبه..ويداعب أصابع يدي بـ لطف
عمر: أنا أحبج من زمان ..بس انتي كنتِ مصره تغلقين قلبج عني
أحسست أنه بالفعل كان مجروح لأن ضيعت عليه
أجمل سنواتنا قبل الانجاب..وكم جافيته ..وكم تغليت عليه
حتى كاد أن ييأس مني..أحسست بصدق حبه لي
كان كل كلمة فيه حب وصدق وإلى الآن يرن كلماته
في أذني
...20...
ندمت أني فوت الكثير بسبب عنادي وشكي وخوفي
عمر: من متى حسيتي أنج تحبين بالفعل ؟!
غاية: من أول ما سمعت صوتك ..
عمر بفخر: ايوه يوم الدخلة ما ألومج كنت غاوي
أنا بمشاكسة: لا يالغاوي مب أول يوم الدخلة
عمر بتعجب وفضول: عيل..ترى والله ماعمري كلمتج إلا يوم الدخلة
ثم أكمل بمزح: تتهميني أنا ما أعرفج أبداً ..ولا غازلتج
غاية: اتخيل عاد تعرفني قبل الزواج
عمر: بكون أسعد لحظات حياتي ..ما أبغي أعرف من البنات غيرج
أنا والاحمرار يعلو وجهي: خلاص لا اتخليني أنسى من متى حسيت بحبك ؟
عمر: هههههه قولي
غاية: تذكر الدفتر أول ما عطاك ولد أختي الدفتر ..تذكر شوه قلت ؟!
عمر وعلامات الخجل والارتباك: لا أنا ما قلت شيء
غاية: هههه تباني أذكرك شوه قلت لاخويه ..قلت عني
فجأة وضع يده على فمي يحاول اسكاتي
عمر: خلاص مافي داعي اذكريني شوه قلت ذاك
الوقت..عن احراج غاية ..
غاية: هههههه السموحة مب قصدي أحرجك
عمر وهو يغير الموضوع: شقايل سمعتيني
غاية: الممر ألي يفصل بين الميلس وغرفة الطعام
بس خفت أشوفك وانفضح ...وماكنت أعرف بأي جهة كنت يالس
عمر: هاه
غاية: هاه
عمر بعيون حانيه : تقلديني ياويلج مني آخر مره
غاية: إذا ما قلدتك أقلد منوه ماتعرف أنك روحي
عمر وهو يضع يده على كتفي بشكل محبب: بس روحج
غاية بمكر: كفاية ..وشي أغلى من الروح
...21...
ثم أخذنا نناقش أمور كثيرة.. طبعاً نقاش
لايخلو من اللوم والعصبية ..والشيء الجيد إذا شد أحدنا
الآخر يرخي...وارتحت لأسلوبه في النقاش معي
واتفقنا على أمور كثيرة..وطلب مني أن أتغير
ليس فقط لأجله بل لأجلي ..وأن أحسسه برغبتي له
وأعود لساني بكلمات يحسسه بأنه مرغوب ومحبوب
عندي
بدأنا صفحة جديدة..
ووجوده معي زاد من حلاوة حياتي..كنت أعيش في كهف مظلم
وهواغلاق قلبي ..الحب لا نستطيع أن نطلبه
الحب يأتي دون أن نشعر به..فقط الشجاع الذي يبوح
بحبه لمحبوبه ..وأنا طوال هذه السنوات أدفنه وأعصر حقيقة
قلبي مع عمر ..تشاركنا في أمور كثيرة
عمر: شوه رايج يوم أنا والعيال..واليوم الثاني انتي والعيال..واليوم الثالث
أنا وانتي بروحنا
غاية: ليش عاد
عمر وهو يضع يده على رقبتي على سبيل المزح : عشان نتعرف على بعض
غاية: كيف ترى نحن متزوجين بنكمل عشر سنوات ؟!!
عمر وهو يحضني: ما أعرفج أحس أنج غامضة
غاية: ههههه جيمس بوند وأنا مادري
عمر : إلا مغارة علي بابا..
أنا أرد عليه باستنكار وأبعد رأسي عن كتفه: عمر لا تبالغ
عمر: ما أبالغ ..ما أعرف غير اسمج واسم ابوج واسم عيالنا وبس
خليني أتعرف عليج أكثر
غاية: ههههه لا تمزح
...22...
عمر: ما أمزح..صراحه فكرت أشتري دفتر وقلم
وأحط كل الأسئلة وأتعرف عليج عن قرب
غاية: هههههه أنت شوه اتقول شكلك تطنز عليه
عمر وهو يكتم نفسه: لا جاد بس ماشي أفضل من أن نيلس مع بعض
ونتكلم لين ما نتعب ..
أنا بدهاء: ردينا على الهذربان
عمر: هههه أعرف ما اتحبيني أهذرب
غاية: لا بالعكس أحب..وشي أجمل من صوتك
عمر: خلااااص بصدق نفسي
غاية: مب أنته اتقول لي حسسيني أني مرغوب عندي
خلاص ها أنا ذا ..
كنا نتشارك في وضع الجدول ..وأول ما بدأناه
هو أن نتشارك غرفة واحدة..ونختار اللون والفراش والأثاث
بل كنا نضع الجدول أن نذهب وكم نقرأ من الكتب وكم مرة نختم
القرآن معاً...
وعلمت أن العمى ليس عمى البصر..بل عمى البصيرة
الحب كما قلت يأتي بدون استإذان..لا نستطيع أن نبحث عنه
ومن المتعب البحث عنه..إذا لم نجد الحب الأفضل أن لا نبحث
عنه بطريقة غير مشروعة..لأنه متعب يجعل الإنسان ذليل
فالأفضل الانتظار..لأنه سيأتي حتى لو كان متأخراً..
الآن مر على الحادثة سنه..وأنجبت طفلاً أتوسم منه
الخير إن شاء الله.. أسمته جدته "أم عمر" على والدها " خليفة "

النهاية
......
آرآئكـــــــم بآلروآيه ً!!
تجميع ورد جوري
ما اسامح مسح اسمي من الملف
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -