أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية انجبرت فيك وماتوقعت احبك واموت فيك -8

رواية انجبرت فيك وماتوقعت احبك واموت فيك - غرام

رواية انجبرت فيك وماتوقعت احبك واموت فيك -8

~ بعد أسبوعيــــــــن~

ّّّ
كان تعامل سعود مع رنيم البرود .. وهو ناوي عليها وعلى أبوها بس ينتظر اللحظة المناسبة .. و رنيم حاسة فيه وخايفة بس تقنع نفسها إنه لو كان سامع شي كان طين عيشتها وذبحها .. وهذا إلي مريحها مبدئياً ..
أما نجوى طول هالأسبوعيــن يحاولون فيها تروح السوق وتجهز حق عرسها إلي ما بقى له غير أسابيع وهي رافضة .. فطروا أم سعود ودلاال هم يتكفلون بكل شي والأخت ولاا همها شي ولاا كأنه زواجها
.. بدر عصب لما عرف .. و حب يأدبها بطريقته وقرر ياخذها قصب ويوديها السوق .. وطبعاً هو من بعد إلي صار ما جافها ولاا حتى كلمها
.. أبو رنيم طول وقته يخطط ويرسم ويفكر شلون راح يلعب في الفلوس إلي راح يحصلها ..
.. أم رنيم قلبها ناقزها على بنتها ومستغربه اهتمام خليل فيها ..
أبو سعود طول هالأسبوعيــن ما كلم سعود ولاا حتى جافاه كان لااهي في أمور الشركة ويحاول يكتشف التلاااعب

.. في فلة أبو سعود ..
كانوا أم سعود و دلاال في السوق .. وأبو سعود في الشركة .. ومحد قاعد غير نجوى إلي تحس بالطفش ..
كانت تلعب في البلااستيشن تسلي نفسها .. وما حست إلاا في بوسـة قوية على خدها
.. وقف قلبها وتجمدت في مكانها .. لفت تطالع منو .. وبلعت ريجها وهي تجوف ابتسامته
نجوى بصدمــه: بــــــــدر!!


نهـــــــــــــاية البارت

أنتظروووني يوم الجمعة .. واللحيـــــن توقعاتكم

شنووو راح يصير مع نجوى وبدر؟؟

سعوود شنو نيته ؟؟ وشلون راح يكون وضعه مع رنيم؟؟

أبو رنيم هل راح ينجح بتخطيطاته؟؟


والأهم من هذا كلـــــــه شنو راح يصيـــــــــــر في التكملــــة البارت ؟؟

تحياتي للجميـــــــــــــع

مفتون قلبي ~ ~

سووووووووري يا جماعة الخير :)


توني رااااجعه من بيت عمي ..


ما بطول ..


قراءة ممتعة للجميــــع

.. (تكملة البارت العاشــــــــــر)..



.. في فلة أبو سعود ..
كانوا أم سعود و دلاال في السوق .. وأبو سعود في الشركة .. ومحد قاعد غير نجوى إلي تحس بالطفش ..
كانت تلعب في البلااستيشن تسلي نفسها .. وما حست إلاا في بوسـة قوية على خدها
.. وقف قلبها وتجمدت في مكانها .. لفت تطالع منو .. وبلعت ريجها وهي تجوف ابتسامته
نجوى بصدمــه: بــــــــدر!!
بدر ببتسامة: بشحمه ولحمة يا زوجتي العزيــزة
انقهرت من (زوجتي العزيزة) .. نجوى بشمئزاز: يعني لاازم تغثني وتذكرني
بدر وهو يتأمل شكلها: أصلاا لازم تتذكرين هالشي على طول .. وما أعتقد إنه هالشي ينسي
.. رجعت مسكت القير تكمل لعب .. ومن غير مبالاااه ..
نجوى: ترى خالتي ودلول طالعين .. و مافي أحد تقعد معاه .. فـ نصيحه ترد مكان ما ييت منه
بدر وهو يتكتف: أولاً أنا مو ياي علشان اختي وبنتها .. أنا ياي علشانج .. وثانياً من قال لج أبي أقعد أنا وأنتي بنطلع الحين بنروح السوق
لفت له وهي رافعه حاجب .. نجوى: وليش بالله أنروح السوق ؟!
بدر وهو يقعد يمها ويبعد خصله كانت نازله على ويها .. رفعت يدها بحركة لاا شعورياً وبعدت يده بقرف
بدر ببرود: ما بقى على زواجنه شي و أنتي ولاا حتى فـستان فصلتي
نجوى بملل وهي تقوم: يصير خير
بدر وهو يقوم و يوقف يمها و بين فرق الطول ما بينهم : لاا مو يصير خير الحين تروحين تلبسين عباتج و نروح
نزلت راسها وهي تفكر .. بعدها رفعته وهي راسمه ابتسامه ذوبت بدر
نجوى بمرح: أوكي .. بروح ألبس عباتي
هز بدر راسه و هو مستغرب .. وفي نفسه "غريبــة رضت بسهولة ولاا بعد تبتسم في ويهي"
مشت نجوى لناحية غرفتها وهي تدعي في قلبها إنه ما يعرف هي شنو تفكر فيه ..
وتوها بتسكر الباب .. إلاا بصوته
بدر و كأنه عرف هي شنو ناوية عليه .. وبخبث: ترى تحتج صرصور
.. من سمعت اسم صرصور نقزت وقعدت تصرخ وطلعت من غرفتها وعلى طول ركبت على الكنبة وهي حاطه يدها على قلبها ..
بدر ما قدر يمسك نفسه على شكلها : ههههههههههههههههههههه
نجوى ودها تكفخه هي ميته خوف وهو يضحك ..
بدر وهو يحط يده على شفايف: كل هذا خوف من صرصور
نجوى وهي تلهث من الخوف: أكيد مو أسمه صرصور
بدر وهو يقرب منها ويسحبها من يدها: تعالي .. لاا تخافيـن
نزلت نجوى بتردد : بس الصرصور
بدر وهو يبتسم: شكله دخل غرفتج
نجوى شوي وتصيح: لااا شلون الحين أقعد فيها
بدر : عادي .. ترى ما ياكل
سحبها معاه لداخل الغرفة وهي ماسكه فيه بقوة و بخوف وتطالع تحتها وتدور بـ عيونها عن الصرصور .. و بدر فرحااااان ومبسوووط وعاجبه الوضع ^^
.. خذت عبايتها وشيلتها بسرعه ونفضتها "احتياط" .. وعلى طول طلعت من الغرفة ركض
بعدلها لبست و طلعت مع بدر متوجهين لـ السيارة


.. في فلة سعود ..


.. توه راجع من الشغل .. فسخ نظارته الشمسية وحطها مع تلفونه والمفاتح على الطاولة وقعد على الكنبة وهو مهدود حيله ..
غمض عيونه إلاا يسمع صوت خطوات متوجه له
.. رنيم: أخليهم يحطون لك الغدى
تنهد سعود ومن غير نفس : لاا منسده نفسي
هزت راسها ويات بتمشي .. بس صوته وقفها
سعود بحده: ويـن
لفت رنيم له : هاا .. لاا بروح داري
سعود بجمود: روحي جهزي نفسج .. بوديج السوق مابقى على عرس خالي غير اسبوعين .. ما أبيج تفشليني والناس تتكلم عني وتقول ماخذ وحده ما تعرف تلبس
انصدمت منه و صارت تطالعه بدون تصديق .. لكن سرعان ما تغيرت ملاامح الصدمه وابتسمت بنعومه وهزت راسها ومشت عنه
.. رنيم في نفسها "هــه يعني شنو متوقعه منه .. هذا هو سعود مثل ما عرفته ما تغير .. شكله التأنيب الضمير إلي كان عايش فيه انتهى و رجع كل شي مثل عهده .. آآه وهذا وهو مو عارف عن نوايا أبوي عيل لو عرف ..."
.. حست إنه الخوف بدا يتسلل لقلبها بمجرد ما فكرت انه سعود يعرف .. بلعت ريجها وهي تحاول تبعد هالفكره عنها ..


.. بعد ما تركته بانت علامه الاستغراب على ملاامحه ..
سعود في نفسه "الحين استهزء فيها وهي تبتسم لي .. أي يا سعود لاا تنصدم ولاا تستغرب .. هذي ممكن تستحمل كل شي وتعيش بدون كرامه وتبيع نفسها علشان فلوس .. يعني شنو متوقع منها"
.. ما يدري ليش بس تضايق من هالتفكيــر .. وصرخ بأعلى صوتــه
سعود: بسرررررررررررعه
.. وطلع ركب السيارة ينتظرها وهو يحس نفسه مخنوق ..
.. أول ما سمعت صرخته خافة وعلى طول طلعت ركض من غرفتها ..


.. في مجمع الشيراتون ..



كان ماشي معاها وشابك أصابع يده في يدها .. وهي تحاول تبعده عنها وتسحب يدها .. بس هو كان ضاغط عليها ومو معطها مجال تبعده
.. نجوى من بين أسنانها وبقهر: و بعديــن معااك
بدر ببرود: شنوو
نجوى وهي ترفع حاجب: أتركني
بدر وهو على نفس البرود ومن داخله ميت ضحك عليها: مابي
نجوى وهي تتهفف: أوووف منك .. حماار
بدر وقف وطالع فيها وبخبث: هاا شكلج نسيتي .. وتبين أذكرج هني وسط لناس
نجوى بلعت ريجها وتوترت : هاا .. لاا لاا وإلي يرحم والديك
بدر كتم ضحكته وحب شوي يلعب في اعصابها: لااا لاازم أذكرج علشان مرة ثانية ما تقولين عني حمار .. لأنه واضح البوسة القبلية ما نفعت معاج وتبين غيرها
نجوى وشوي وتصيح : لااا والله والله بسكت وهاا
.. رفعت يدها وحطتها على فمها وعيونها تترجاه .. ابتسم على شكلها و رفع يده ونزل يدها إلي على فمها و طبع بوسه على يدها ..
بدر وهو يبتسم: خلااص رحمتج .. بس ترى هي آخر لج مرة
هزت راسها وهي من داخلها تحترق وتسب فيه سب .. و هم ماشين جافوا محل رزان وفيه فساتين حلوة
.. بدر : شرايج ندخل هالمحل
هزت راسها بملل .. نجوى: اوكي
دخلوا وصاروا يناظرون بالفساتيـن .. بدر عجباه فستان كان بقمة النعوومه ..
بدر وهو يسحب نجوى: جوفي هذا أحسه بيطلع روعه عليج
نجوى عجبها بس كابرت: شكله عادي
بدر وهو يطالع الفستان: هو فعلاا عادي بس واايد نعووم .. أمم إذا ما عجبج عادي لاا تاخذينه .. بس أبيج تجربينه
نجوى وهي ترفع حاجب وبتمرد: مابي
سحبها بدر لغرفة التبديل وبتهديد: إذا ما لبستيه راح ألسج أنا إياه غصب
هزت راسها بخوف لأنها تعرفه إنه عادي يسويها ..
نجوى: لاا لاا خلااص بجربه
ابتسم بدر بإنتصار: اي خليج مطيعه
.. دخلت ودخلت معاها موظفه وفي يدها الفستان .. و نجوى طلبت من الموظفه تترك الفستان وتطلع مو محتاجه مساعدتها
.. وكلها ثواني وطلعت نجوى وهي متردده .. كان بدر قاعد يحوس في تلفونه ..
نجوى بخجل: أحم أحم
رفع راسه و بلع ريجه من الملااك إلي واقفة .. كانت في الفستان بقمة الأناقة والنعومة ..


بدر وهو يصفر: خطيــــررررة
استحت وحب ترقع .. نجوى: لااا مو ذاك الزود الفستان وايد بسيط وحده عادي
بدر وهو يغمز لها : هذا وهو بسيط وطالع خطيــرة عيل لو كان واايد أوفر شنو راح تصيرين
عضت على شفايفها و على طول دخلت التبديل وهي ما عطته السيــن ..
أما بدر ما قدر يمسك ضحكته على خجلها : هههههههههههههه
.. بعد ساعة ..
نجوى بملل: مافي شي عجبني .. خل نرجع البيت
بدر وهو يتكتف: أنا قلت لج .. روحي فصلي بس انتي أصريتي إلاا تشترين جاهز
نجوى في نفسها "إي والله خل اروح أفصل لي أحسن من أعور راسي": أوكي .. بروح أفصل
ابتسم بدر: يلااا
.. و طلعوا من المجمع متوجهيـن لمصممة فساتيــن العروس اللبنانيــة ..




.. في مجمع ستي سنتر ..



ما خلوا محل ما دخلوه .. رنيم وهي شوي وتصيح : تكفى أبي أقعد أحس اريولي تعورني
سعود بملل: طيب بنروح مطعم نتعشى مرة وحده
هزت رنيم راسها موافقة لأنها فعلاا كانت يوعانه واريولها تعورها ..
راحوا صوب المطاعم و شروا لهم أكل وراحوا قعدوا ياكلون
.. سعود كان يطالع بـ رنيم إلي كانت تاكل بشهية و واضح عليها الجوع .. ابتسم على طريقه أكلها حتى من شده الجوع لعوزت ويها .. حس كأنها طفله
سعود: ههههههه
رفعت رنيم راسها له مستغربه شنو إلي يضحكه :؟!
سعود: هههه ما عليج شرها من الجوع .. لعوزتي روحج
رنيم بحراج: وين ؟!
سعود وهو يأشر على تحت شفاته .. و رنيم صارت تحط يدها تحت شفاتها تبي تمسح بس مافي شي
قرب منها سعود وخذ الكلينكس ومسح تحت شفايفها المايونيز ..
كانت تناظره وقلبها يدق بقوة وتستنشق عطره .. حست للحظة إنه راح يغمى عليها من قربه ..
رفع عينه وهو يضحك بس أول ما طاحت على عيونها العسلية ما يدري بس حس قلبه صار ينبض بقوة
صار يتأمل بعيونها المكحلة و أرموشها الكثيفين والطوال .. بلع ريجه وابتعد عنها
نزلت عينها وهي تحس بالتوتر .. حتى حست انها شبعت
صار ياكل بصمت ويتحاشه يناظرها .. خايف هالمرة ما يسيطر على نفسه أو ما يقدر يبعد عيونه عنها .. ما يدري ليش بس حس بـ مشاعر قوية اجتاحته للحظــة وهذا الشــي إلي هو ما يبيــه
.. بعد ما خلص أكل ..
سعود: الحمد الله
رنيم : ...........
سعود ببرود: يلاا قومي
قامت وهي ساكته وصاروا من محل لين محل .. وفي النهاية خذت لها فستان نعوم وبسيط .. لأنها ما تحب الأشياء الأوفر






.. وبعدها خذها سعود لمحل مجوهرات وشرت لها عقد ناعم مع تراجي (حلق) .. وسويرة وساعة .. كانوا رووعه وناااعميـــــــن من قلب
.. وبعدها طلعوا من المجمع متوجهيـــن للفلة ..


.. في سيارة سعود ..
وهم في الطريج دق تلفون سعود .. رفع تلفونه وجاف الشاشة المتصل "جنتـي" ..
ابتسم وسواه سبيكر لأنه يسوق .. سعود: هلاا والله بالغاليــة أم الغاليـي
أم سعود وهي تضحك: ههههه طول عمرك ما تتغير
سعود وهو يضحك: هههه ولاا أفكر أتغير بعد
أم سعود: شخبارك وشخبار رنيم إن شاء الله مرتاحين
سعود وهو يطالع رنيم ويرجع يطالع الطريج: الحمد الله
أم سعود: شكلك تسوق
سعود: إي والله .. تونا طالعيـن من المجمع ورادين البيت
أم سعود: عيل تعالوا .. والله وحشتوني من زمان عنكم .. آخر مرة جفتكم فيها يوم ملجة نجوى وبدر إلي هي يوم حفلتكم ..
سعود خجل من أمه إنه ما كان يتصل لها ولاا حتى سأل عنها : سامحيني يا الغاليه مو مني والله من الشغل نسيت كل شي
أم سعود: اي الشغل إلاا قول رنيم نستك كل شي ههههه
انحرجت رنيم ولفت ويها عن سعود إلي طالعها وصارت تطالع الشارع والسيايــر وهي تسمع باقي المكالمة
.. سعود: خلاااص كلها مسافة الطريج و حنى عندكم
أم سعود: أوكي .. أنتظركم
.. سكر منها وعلى طول توجه لـ فلة أبوه ..




.. في بيت أبو رنيـم ..
بعد ما خلصوا عشى .. قامت أم رنيم تشيل الصحون .. من على السفرة ..
و أبو رنيم قاعد وسرحان يفكر بإلي راح يسويــه ..
أم رنيم وفي نفسها مستغربه منه دومه سرحان ويفكر: خيـــر يا أبو رنيم شفيك .. شنو إلي شاغل بالك
أبو رنيم وهو يناظر فيها ويتمعن في النظر في عيونها كأنه يحاول يبين أو يوضح الصورة ..
وفجأه ببتسامه مريبة .. أبو رنيم: أبيج بكرة تجهزيـــن نفسج لأنه بنروح لـ رنيم بنزورها انزيــن
.. ابتسمت وتهلل ويها بفرح لأنه راح تجوف بنتها إلي خذا لها فترة ما جافتها ..
بس في نفس الوقت مو مستوعبة ولاا متطمنة وتحس قلبها قارصها من اهتمام أبو رنيم وطلبه إنه يزورها ..
أم رنيم في نفسها "الله يستر منك ومن تفكيرك يا خليل .. والله ما يندره عنك وعن نواياك .. لكن ما اقول غيــر الله يحمي بنتي"
وهي قايمة تلم باقي الصحون إلي من على الصفرة ..
أم رنيم: ابشر إن شاء الله


.. في فلة أبو سعود ..
كانت أم سعود ودلال ونجوى قاعدين بالصالة يسولفون عن الفساتيــن وشغلااات إلي اشتروها حق العرس ..
و نجوى ضايق خلقها كلما تحاول تصرف الموضوع أو تغيره .. يرجعون يتكلمون عنه
في هذي اللحظة يوصل سعود ورنيم ويدخلون عليهم الصالة ..
أول ما جافتهم أم سعود قامت وهي مبتسمة : هلاا والله ومراحب بالقاطعيــن إلي ما يتصلون ولاا يسألون ولاا يزورون
ابتسم حق أمه وهو حاس إنه مقصر معاها .. سعود: هلاا فيج يا الغاااليـة .. سامحينا على القطاعة . بس مو مني والله مشغول .. السموحه منج وإن شاء الله ما تتكرر
ابتسمت وهي تطالع رنيم إلي واقفة يم سعود .. أم سعود: أي أي مشغول بـ رنيم ..
وهي تأشر لـ رنيم وتوجه الكلاام لها وبغشمره .. أم سعود: من خذتي ولدي نسيتيه حتى أمه ..
لفت تطالع بـ سعود .. وتكمل أم سعود: إي ما عليك شرها عنك كل هالجمال والنعومه والأناقة
حست بالإحراج والخجل والإرتباك .. مو عارفة شنو ترد عليها
رنيم: ..........
بس نقذتها نجوى بهبالها المعتاد: ههههه يما حرجتي البنت جوفي بس جوفي ويها أي لون صار
أم سعود على نفس وضعها: آيــه عليــها قمررر ما شاء الله
.. مشى وقعد على أحد الكراسي إلي في الصالة
سعود ببرود: شكلكم عاجبتكم الوقفه والسوالف عند الباب
الكل دخل وقعد: ههههههه
أم سعود: شنسوي جفناكم ومن لهفتنا لكم قمنا من مكانه ورحنى لكم .. حتى القعده نسيناها هههههه
سعود ببتسامه: ما يخالف يا الغالية من يوم و رايح راح تجوفيــن ويهي .. وتمليـن منه
دلاال وهي تكلم رنيم: إلاا شخبارج رنوم .. شمسوية
رنيم ببتسامه ناعمة: الحمد الله بخير عساج بخير .. كل شي تمام
نجوى بـ هبال وبغمزة: كل شي كل شي (وهي تشد على الكلــمة)
رنيم فهمتها وحمر ويها من الإحراج: هههههه
.. قعدوا يتغشمرون وسوالف وضحك .. ومن بين سوالفهم نطت دلاال وغيرت السالفة
دلاال : إلاا أقول رنووم
رنيم بإستغراب: هلااا
دلاال وهي تحط يدها على شفايفها: إلاا بسألج .. طلعتي ألبومج من الأستيديو
هزت رنيم رايها: أي طلعته من فترة
نجوى وهي تدخل عرض: أنا أنا .. أبي أجووفه
دلاال وبخبث: أي أي علشان تبوقيـن كم حركه .. وتسويـنها في عرسج مع خالي بــدر
دفتها من جتفها وبشوية قوة .. نجوى بقهر: سخيــفة حدج
.. حاوط خصرها وقرب منها وهو يبتسم .. سعود: لاا لااا لااا ما نبـي أحد يغلدنا خلونا مميزيــن
.. عاد هني دورو ويه رنيم إنقلب أحمر .. وصارت توزع ابتسامات
بس في نفسها "آآه يا سعوود آآآه منــك والله احترت وما أدري أصدق حركاتك وتصرفاتك .. وله أصدق احساسي .. الله يجيب الخيــر بس"
الكل: هههههههههه
نجوى حبت تغير السالفة: لااا خلونا انجوف تالي نحكم .. إذا كانت الحركات أحم أحم
رنيم في نفسها "ههههه إلي يقول أنا جفتهم من خذته وهو بـ الكبت .. إذا ما غبر زيــن"
سعود: خير إن شاء الله وقت ما تبون اجفونه
دلال : اشرايــج انيـكم بكره من هي نجوف الألبوم .. ومن هي نتغدى ونتعشى
نجوى وهي تطالع دلال على صوب وبـ غشمره: كأنج عزمتي روحج بروحج
رنيم وهي تطالع بـ سعود وببتسامه تسحر .. بادلها الإبتسامه ولف على خواته
سعود: أي حياكم الله وقت ما تبون عادي البيت بيتكم
.. في هالوقت دخل الفلة أبو سعود وجاف سعود و رنيـم قاعدين مع الكل في الصالة
.. كان واقف في بداية الصالة ومبتسم ويتأمل الوجوه الموجوده .. ليـن ما وقفت عيونه على رنيم إلي ما قدر يشيل عيونه من عليها
أبو سعود في نفسه "آآيــه عليج يا رنيم اشحلااااتج والله قمررر .. ما جفت ولاا أتوقع بجوف أحد مثل حلااج .. آآخ لو صايرة أنتي من نصيبي .. وين بلقى وحده من حلااج .. الشعر الناعم والوجهه الملااكي .. ولاا الجسم قصة ثانيــة خطيــــرررر آآآآخ بس .. يا حسافة عليك يا سعود"
.. دخل عليهم وهو لحد الحيـن ما شال عيونه من رنيم : السلاام عليكم
الكل : وعليكم السلااام
أول ما جاف أبوه ما يدري شنو حس فيه ولاا إرادياً لف جهة رنيم .. جافها من غير شيله .. كان وده يقول تنقبي بس خواته وأمه قاعديـن ومافي ريال غريب موجود .. فـ بشكون في الموضوع
بس على طول لـ زق يم رنيم إلي انتبهت على إلي يطالعها ..
سعود وبحده: رنيــم


رنم مستغربه منه ومن نظراته عليها :آآ مـ ـ ـر


سعود على نفس حدته :ألبسي شيلتج ..


بدون أي استفسار .. وهي تذكر كلاامه لما طلب منها تتحجب عن أبوه علشان جي ما جادلت .. ورفعت الشيلع وحطتها على راسها
أبو سعود في نفسه " آآآيــه عليج يا رنيم والله ملاااك .. آآخ ليش تغطين شعرج هو إلي راسم جمالج .. بس أكيد أنت يا سعود إلي طلبت منها ولاا من غريب هنــي"
كان قاعد يم أبوه ومبين عليه إنه متوتر .. كان يهز ريله بتوتر ويحرك يده مرة ويحرك شعره بيده مرهىيضغط عليها
ما يدري ليش حس بـ ضيقة خلق .. بس ترى كله من نظرات أبوه حق رنيم


سعود و على حاله ما قدر يمسك نفسه .. لف على رنيم وبحده بصوت منخفض ومحد يسمعه غيرها : رنيــــم
رنيم بخوف: آمر
سعود بصوت خافت أكثر : طلعي من الصالة .. روحي أي مكان
رنيم وهي مستغربة: خير ليش وشلون
سعود : لاا تسأليــن إنتي طلعي ما أدري دبري روحج .. أمم طلعي روحج مع دلال ونجوى
رنيم وهي تهز راسها :... إن شاء الله

توقعـــــــــــــــــــــــــــاتكم

هل راح يتم زواج بدر ونجوى؟؟


هل راح يكتشف سعود أبو رنيم؟؟


علااااقة رنيم وسعود هل راح تتغير وتتطور .. للأحسن أم للأسوء؟؟


والأهم من هذا كــــــــــله .. شنو تتوقعوووون في البارت القاااااااادم ؟؟؟


تحياتي للجميـــــــــــــع


مفتون قلبي


~~

أحـــــــــــــــــم أحـــــــــــــــــــــم
تسلمووووون حبايبي على هالتفاااعل الحلووووووووووووو


أما بالنسبة لأجمع البارتين مال الثلااثاء والجمعة وأنزله في يوم .. أنا من قبل قلت بس في اعضاء ما حبو الفكرة
وطلبوا يوميـــن في الاسبوع ..
(( بس أنا ما عندي مانع .. وإلي يبي يصوت وإذا جفت الأكثريـــة راح أجمع البارتيــن وأنزلهم يوم الجمعة بإذن الله))
أما بالنسبة لكل يوم أنزل .. صعبة عندي لأنه ظروفــي ما تسمح لي .. وخصوصاً أنا آخر سنة ثانوي ^^


المهم ما أبـــــــــــــي أطول عليـــــــكم ..


كنت بعد بكتب .. بس جفت الساعــة 7 :47 .. وقلت تأخرت


الحيــن بنزل وبكمل البارت .. وبنزل التكملـــة ^^


أتركم مع البـــــــــــارت


قراءة ممتعة للجميـــــــع

.. ((البارت الحــادي عشــــر)) ..


كان قاعد يم أبوه ومبين عليه إنه متوتر .. كان يهز ريله بتوتر ويحرك يده مرة ويحرك شعره بيده مرهىيضغط عليها


ما يدري ليش حس بـ ضيقة خلق .. بس ترى كله من نظرات أبوه حق رنيم


سعود و على حاله ما قدر يمسك نفسه .. لف على رنيم وبحده بصوت منخفض ومحد يسمعه غيرها : رنيــــم
رنيم بخوف: آمر
سعود بصوت خافت أكثر : طلعي من الصالة .. روحي أي مكان
رنيم وهي مستغربة: خير ليش وشلون
سعود : لاا تسأليــن إنتي طلعي ما أدري دبري روحج .. أمم طلعي روحج مع دلال ونجوى
رنيم وهي تهز راسها :... إن شاء الله
.. قامت وهي تتصنع الابتسامة ..
رنيم بنعومه: ودي أجوف شنو شريتوا للعرس
دلاال وهي تنقز: أي تعالي
قامت نجوى بـملل و راحوا فوق تاركيــن سعود وأبو و أم سعود ..
أبو سعود في نفسه "أكيــد سعود هو إلي طلب منها تقوم و تطلع .. ما يبيــني أملي عيوني فيها .. آآخ والله إنك مو حاس بالنعمة إلي أنت فيها يا سعود"
.. عم السكوت أرجاء الصالة .. وكان الصوت الوحيـد هو تنفسهم المنتظـم ..
قرر أبو سعود يفاتح سعود بموضوع الشـركة
أبو سعود و هو يعدل قعدته: تدري إني خسرت في الشركــة نص مليون دينار ..
سعود ببرود: شلون
أنقهر من بروده هو قلبه محروق على النص مليون وهو بارد ولاا كأنه
أبو سعود بقهر: شلون ما أدري كأنه طارت أو أختفت .. أنا حاس إنه في ناس يتلااعبون في الحسابات .. إلاا أكيــد في تلاااعب بس مو عارف منو
سعود وهو يطقطق في تلفونه .. على نفس البرود: أكيد في تلااعب .. ويمكن أختلااس أموال من الشركة .. لاازم ترجع تعيد الحسابات من أول وجديد .. والأفضل تحقق بالموضوع
.. _((ملاحظة: أبو سعود له شركة و سعود له شركة ثانيــة))_ ..


.. عند رنيم ..
.. كانت تسولف مع دلاال ونجوى مستمعه .. كانت رنيم هي جدام و وراها دلال وآخرتهم نجوى ..
توجهة لـ غرفة نجوى .. بس دلاال وقفتها بصرخـــه : أزهيـــــــــووووي ((يعني صرصور))
نقزت رنيم وهي تصارخ مرعوبــــة : ويــــــــن ويــــــــــن ؟!!
نجوى ودلال: هههههههههههههههههههههه
رفعت حاجبها الأيمن وهي مستغربة وفي نفس الوقت خايفة .. رنيم: شـلي يضحك .. لاا يكون أنتوا عادي ما تخافون من الأزهيــوي
دلاال وهي ماسكة بطنها من الضحك: هههههههههه لاااا ههههههههههه .. مو جذي السالفة
لفت على نجوى إلي اكتفت ببتسامه .. و رجعت تناظر رنيم
دلال بضحكة : لااا الله يسلمج .. نجوى وبدر اليوم هههههههه (وقالت لها السالفة)
رنيم: هههههههههههههه .. إنزين يعني الحيـن الأزهيـوي في غرفة نجوى هههههههه
نجوى وهي تقعد عى الكنب إلي في الصالة: لااا أساساً مافي .. جذب علي
رنيم وهي ترفع حاجب: ليــش؟؟
دلال ببتسامة: تخيلي أول ما نزلت كنا أنا وماما عند الباب تونا واصليـن من السوق .. إلاا بـ خالي يناديها ..........
بدر وهو يبتسم: زوجتـي العزيـزة .. نسيت أقول لج
نجوى بقهر: درينا مو لاازم كل مرة تذكرنـي أوووف ..
بدر ولاا كأنه تكلمه: بالنسبة للصرصور .. ترى كنت أمزح معاج
.. طالعت فيـه وهي مو مصدقــه ..
نجوى بإستنكار: شنوووو ؟!
بدر وهو يغمز لها ويضحك: بــــاي .. زوجتي العزيــزة هههههههه
.. مشى عنها تاركها وهي بـصدمة وتتوعد فيه في قلبها
.........
رنيم : هههههههههههههه .. والله توووحفة
دلال بحماس: من قلب ههههههههه
نجوى وهي تبتسم: بردها له الحمــار
رنيم بصدمة: شنووو .. تقولين عن ريلج حمار
نجوى وهي تبتسم: و أزيدج من الشعر بيت .. وأكبر حمار بعــد
دلال وهي تسحب رنيم: تعالي غرفتي براويــج الثياب إلي شريتهم حق نجوه لأنه هي زيـن منها فصلت الفستان
رنيم وهي ترفع حاجب مستغربة: ليـش؟!
نجوى بأسى: لأني مجبورة فيـه
اعتالت ملاامح الصدمة وعدم التصديق ملاامح ويها ..
رنيم: لـــــــيش ؟!
دلال وهي تدافع: لاا مو مجبورة .. إحنى سألناها وهي وافقة

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -