بداية

رواية خذاك الزمن مني وترك لي اشواقي -9 البارت الاخير

رواية خذاك الزمن مني وترك لي اشواقي - غرام

رواية خذاك الزمن مني وترك لي اشواقي -9

يسالني مكانه وين
جوا القلب ولا العين
مايدري حبيب الروح
انه ساكن الاثنين
ويسالني مكانه وين..
يبي يعرف يبي يدري
مكانه وين في عمري
وانا في داخل احساسي
احبه موت من بدري
ويسالني مكانه وين..
يسالني مكانه وين
جوا القلب ولا العين
مايدري حبيب الروح
انه ساكن الاثنين
ويسالني مكانه وين..
سلمان إنصدم وإلتفت:سويره صوتك حلو وتوك تقولين لي"
ساره:ماجات مناسبه أقول لك ياقلبي"
سلمان:ياويلك أجل بتجلسين طوال الليل تغنين لي"
ساره وهي تأشر لعيونها:من عيوني الثنتين"
سلمان: يله بعد وحده ثانيه"
ساره قربت منه ومسكت يده وقالت:
مابي اكون الا معاك في هامشك او في سماك


ماعــــــــــــاد يعنيني الشـــــــــــوق مغليني


ماعــــــــــــاد يعنيني الشـــــــــــوق مغليني


الحق على قلبي دخيل الله حس فيني
تبغى الصدق اكذب عليك..اكذب عليك
هاذا عذر عشان اجيك..عشان اجيك
كل الحكاية اشتقت لك..كل الحكاية اشتقت لك
امر ولا يامر عليك انا وقلبي ياحبيبي..ياحبيبي
انا وقلبي بين يديك..تبغى الصدق"


سلمان:سويره والله هذا كثير علي"
ساره بدلع:هههه إيش أسوي أحبك"
سلمان:يابنت عمي ترفقي علي"
ساره عدلت جلستها:سلوم يله لاتصرف"
سلمان إستغرب:في إيش"
ساره:مثل ماأنا غنيت لك غن لي"
سلمان:إبشري بس مو ذنبي إذا ماعجبك صوتي"
ساره:كل شي من حبيبي حلو"
سلمان:لا هذا شي ماينسكت له"
ساره:سلوم يله"
سلمان حط يده على كتوف ساره وقال:إحم إحم


هلا باللي علي يقسى وأمـاريبه
هلا باللي أبـد مـا لان لعتـابي
هلا باللي عجـزت ألقى عذاريبه
هلا بـاللي تـحبه كل أسـبابي
مسـاءٍ فاق كل الشعـر ترحيبه
بجيّة مـن سـكن قلبي وأهـدابي
مساءٍ فاض بالاحسـاس والطيبه
مسـاءٍ مـا يليـق إلا بأحبـابي


ساره إلتفتت لسلمان وإمسكت إذنه:تكذب علي وصوتك روعه"
سلمان :حبيت أخليها مفاجأه لأحلى زوجه"
ساره:تسلم ياعيون ساره"
@ @ @ @ @ @ @ @ @ @


:يله نجوده قولي لي حمستيني"
نجود:نو نو ماراح أقول حتى نوصل إلإستراحه"
زياد:ويهون عليك حبيبك"
نجود:حبيبي مايهون علي بس بليز لاتخرب المفاجأه"
زياد:باصبر وبشوف "


بعد ربع ساعه وصلوا الإستراحه "
نجود:حبيبي وقف قبل ماتدخل الإستراحه"
زياد:إيش فيك نجود"
نجود طلعت قطعة قماش:قرب عندي شوي"
زياد قرب عند نجود وربطت نجود عيونه "
زياد:نجوده إيش عندك"
نجود إمسكت يده :أوصص ولا كلمه"
دخلت نجود زياد إلإستراحه وتوجهة لمكان الجلسه فتحت نجود عيون زياد تفاجئ زياد من إللي يشوفه كانت نجود حاطه جلسه روعه حاطه الجلسه بين النافوره والورود وحاطه شموع على الطاوله وفي كل مكان"
نجود:ها إيش رايك حبيبي"
زياد قرب لنجود ومسك يدها:أنا قد قلت لك أحبك"
نجود:كثير ياقلبي"
زياد:طيب ماقلتي لي إيش المناسبه"
نجود تركت إيدين زياد وجلست تدور:أبي هالإستراحه مثل ماشهدت حبنا وزواجنا تشهد وقفت وقالت: أبيها تشهد أول مولود لنا"
زياد إنصدم:جد نجوده"
نجود :جد ياقلب نجود"
@ @ @ @ @ @ @ @ @
إنطوت الأيام بسرعه ساره وسلمان سافروا لشهر العسل لتركيا وكان أجمل عسل عند ساره وسلمان"


هيفاء ولدت وجابت ولد وسمته رائد مثل ماكانت تبي وسلطان مايقدر يرفض لها هالطلب"


العنود إنشغلت بالجامعه وحطت كل وقتها بين الجامعه وبين نجود وأغراض طفل نجود"


ندى تزوجت خالد وامها نست نجود لأن خالد مغرقهم بفلوسه"


نجود قرب شهرها خالتها إفرحت بحمل نجود كثير وكانت مريحتها على الأخر"
@ @ @ @ @ @ @ @ @ @

قبل الجزء هذا حبيت أبين لكــم نقطــه وأبيكم ماتزعلون مني هالجزء بترتكز الأحداث فيه ..

الجزء الأخير"


: آآآه زياد إلحقني"


زياد: نجود إيش فيك"
نجود:ظهري يازياد آآآه"
زياد راح ينادي أمه :يمه نجود إلحقيني"
أم زياد قامت:إيش فيها"
زياد:ماأدري يمه ماأدري"
أم زياد وهي تروح معه:طيب ماكشفت عليها"
زياد:تدرين نسيت"
أم زياد:طيب إسبقني وإكشف عليها"
زياد راح وكشف على نجود إللي كانت تئن من الألم"
زياد لبس نجود عبايتها:يله نجود قوي نفسك"
نجود:زياد بموت إلحقني"
أم زياد:هايمه إيش فيها"
زياد:يمه بسرعه إلبسي عبايتك شكلها بتولد"
أم زياد:زياد زوجتك في السابع"
زياد:عارف يمه تكفين يمه بسرعه"
@ @ @ @ @ @ @ @ @ @


حلمت بكابوس وقامت
مفجوعه:نجود "
صبت لها كأس ماء وشربته وجلست تقرى على نفسها حتى هدت:ياويلي يانجود عسى مافيك شي خلني أدق عليها"
دقت العنود على جوال نجود بس ماترد إقلقت أكثر فكرت تدق على رحاب"
رحاب:أهلين عنوده "
العنود:أهلين رحاب معليش رحاب دقيت عليك في هالوقت المتأخر بس أدق على نجود ماترد علي وقلبي قابضني "
رحاب:بصراحه ياعنود نجود في المستشفى"
العنود خافت:إيش وليه محد قال لي"
رحاب:من الصدمه مافكرنا حتى في أبوها"
العنود:طيب إنتم في أي مستشفى"
رحاب:مستشفى أل....."
العنود:أوكيه مسافة الطريق باي"
@ @ @ @ @ @ @ @ @
:هابشر دكتور إيش أخبارها"
الدكتور:مبرووك جاك بنت"
زياد كان همه نجود وبس:
طيب بشرني عن نجود"
الدكتور نزل رأسه :بصراحه المدام حالتها خطيره أدعو لها"
زياد دمعت عينه:إيش فيها يادكتور"
الدكتور:معها نزيف ولهالحين مو قادرين نوقفه"
زياد:إيش بدخل لها"
الدكتور:ممنوع الحين عندها الدكاتره إنت إللي عليك هالحين تدعي لها"
زياد جلس على الكرسي ورفع إيدينه:يارب إشفيها أموت من غيرها"وجلس يبكي"


بعد فتره جت العنود وشافت زياد يبكي قلبها قام يدق بقوه:


زياد ليه تبكي نجود فيها شي"


طلعت الممرضه من غرفة العمليات والكل إلتفت لها:مين إللي إسمها العنود"


العنود بلعت ريقها:أ أ أنا"
الممرضه:تبيك المريضه داخل"
زياد وقف:وأنا أبي أشوفها"
الممرضه:إهي طالبتكم إثنينكم بس أول هي بعدين إنت إستريح"
جلس زياد وهو وده يشوف حبيبة قلبه"
العنود راحت مع الممرضه وقلبها يدق وبقوه حاسه إنها بتفقدها دخلت الغرفه وشافتها نايمه على السرير مو كنها نجود إللي عرفتها مو نجود إللي عاشت معها سنين"


نجود مدت يدها وصوتها ياله يطلع :تعالي عنوده"


العنود قربت وعيونها تدمع"


نجود:حاسه خلاص إني بموت وأبي أقولك شيئ"


العنود تشاهق بالبكاء:نجوده لاتقولين كذا بعد عمر طويل"
نجود:عنوده تكفين لاتقاطعيني تلقين فوق دولابي إللي في بيت أبوي ثلاث ظروف وأحد لك والثاني لسلطان والثالث لزياد تكفين لاتنسين"
العنود وهي تبكي بقوه:تكفين نجوده يكفي ماراح تروحين وتخليني"
نجود وعيونه تدمع:عنوده خلاص معاد فيه فايده نادي لي زياد بسرعه"
العنود توها بتطلع نادتها نجود العنود إلتفتت وعيونها تدمع:أمري يانجود"
نجودوهي تبتسم:مشكوره يأحلى صديقه على الأيام إللي قضيتها معك"
العنود راحت لها وضمتها:نجوده قولي إني بكابوس لاتروحين وتخليني من غيرك يسمع همومي من غير يسليني من غيرك يعاتبي نجود قولي إنك تمثلين قولي"
نجود وهي تبكي:ياليته بيدي ياعنود ياليته"
نجود بعدت عنود" تكفين عنوده نادي زياد"
العنود طلعت ركض من الغرفه وجلست تبكي وبصوت عالي:آآآه يانجود مافيه أحد يعوضني عنك"
زياد قام وراح للعنود:إيش فيها نجود"
العنود إلتفتت لزياد وهي تبكي:تبيك يازياد إدخل لها بسرعه"


زياد دخل على نجود شافها نايمه على السرير الأبيض قرب منها ومسك يدها ونزلت دمعته وكأنه عارف إن كل شيء وصل للنهايه بكى لين غرق صدره وقال: تكفين لا تخليني يالغاليه"
نجود دمعت عيونها مدت إيديها له ومسحت دمعته:أسفه ياروح نجود بشتاقلك كثير"
زياد ضمها:لاتقولينها يانجود أموت من غيرك"
نجود:زياد إسمعني البنت مثل مأتفقنا(جنى) ووصيتي أبيك تنفذها وهي ترفع وجه بيديها سمعتني"
زياد وهو يسكر أذانيه: مابي أسمع شي فاهمه مابي إلا إنتي وبس إنتي يانجود"
نجود وهي تبكي:لو بيدي عشت معك العمر كله بس الدنيا أقدار سامحني"
الإجهزه قامت تهتز بصوت عالي"
الممرضه:لوسمحت إطلع بسرعه خل الدكتور يشوف شغله"
طلع زياد وقلبه مع إللي نايمه فوق السرير"
أم زياد وهي تبكي:هابشر يمه"
زياد :إدعي لها يمه"


بعد فتره طلع الدكتور وفي وجه علامة الحزن الكل سكت يوم شاف وجه الدكتور ومحد تجراء وسأله"


الدكتور بعد فتره:عظم الله أجركم"


العنودصرخت:ليش تقولها ليه إنتي غبي ماتعرف هاذي مين هاذي صديقة عمري هاذي نجود قل إنك تكذب تكفى قلها نجود مستحيل تروح كذا وإلتفتت لزياد إللي لهالحين ساكت وماقال شي:زياد إيش فيك ساكت قل... مامداها تكمل كلمتها وطاحت نادى الدكتور الممرضات وإنقلوها للغرفه"


أم زيادجلست على الكرسي وجلست تبكي:آآآه يابنتي سامحيني يابنتي نكدت عليك حياتك سامحيني"


ورحاب جلست على الأرض وجلست تبكي"


زياد من الصدمه مو قادر يتكلم ولا نزل دمعه وهذا أصعب أنواع الألم توجه للغرفه إللي فيها نجود دخلها وشاف الشرشف الأبيض مغطي وجها راح عندها وبعد الشرشف وجلس يناظرها مو مصدق إنها ماتت حسباله نايمه:نجوده يله قومي بسك نوم"
:نجوده تدرين إني مأقدر على فراقك تكفين لا تتغلين علي بنتنا جنى تنتظرنا تبيك تربينها يله بسك نوم"
قام وقرب منها وهزها وبصراخ:نجود يله قومي قومي جلس جنبها وجلس يبكي:آآآه يانجود ليه تروحين ليه "
حس بأحد حط يده على كتفه إلتفت ووقف راح على طول وضمه:عمي راحت الغاليه راحت وجلس يبكي"


أبو نجود جلس يبكي معه راح لنجود وحب رأسها وغطاها بالشرشف مسك يد زياد يطلعه برى الغرفه قبل مايطلع زياد إلتفت لسرير وفي داخله يقول:


خذاك الزمن مني وترك لي أشواقي"
ليته خذا ذكراك من كل أوراقي"
الصهد(شدة الحر)ولع حياتي ليتها لمعة قمر"
تذكر أيام القمر؟كيف السمر أصبح سهر؟
كيف الأماني..أصبحت شكوى عمر"
ليه إنطفى فيك الزمان؟
ليه إختفى فيك الأمان؟
"خذاك الزمن مني"
ياروعة أيامي ولوعة حاضري"
يابهجة الخافق ومتعة ناظري"


تذكر الحب الأمل؟
قبل يصبح ذكريات"
تذكر الفرحه..ولهفاتي عليك؟
أسبق الموعد إليك"
ولحظة الشوق الكبير"
والخفوق إللي من الفرحه يطير"
ورقصات الدقائق عند الوعد"
وهمسات الحقائق قبل وبعد"
ليه انطفى فيك الزمان؟
ليه إختفى فيك الأمان؟
"خذاك الزمن مني"


الله على وقت مضى فيه الرضا"
فيه العيون تعانق أحباب العيون"
فيه الخليل اللي على خله يمون"
حتى الظنون ماتختلف فيه الظنون"
فيه الهوى نشواه فيه إبتسامات الزمان"
أحكي الهوى واشكي النوى" وأساهر القلب الأليم بعد الهنا بعد ماكنا سوا"


ليه ياحبي العظيم؟
ليه إنطفى فيك الزمان؟
ليه إختفى فيك الأمان؟


"خذاك الزمن مني"


"خالد الفيصل"


@ @ @ @ @ @ @ @ @ @


قام من السرير وإلتفت وشاف الساعه كانت الساعه حوالي ثلاث ونص إستغرب أخوه داق عليه في هالوقت:هلا فهد "
ابونجود وصوته مبحوح:سلطان تعال للمستشفى"
سلطان إنصدم ومد يده وشغل الأباجوره :ليه يأخوي"
أبو نجود:نجود تعبانه شوي"
سلطان بصوت عالي:إيش تعبانه إيش فيها"
هيفاء قامت على صوت سلطان وهي مستغربه إيش فيه"
ابو نجود وهو يحاول يمسك نفسه:ياخوي هي ولدت وجابت بنت بس تعبانه حيل يله تعال هالحين وبسرعه"وصكر السماعه"


سلطان قام بسرعه وتوجه للحمام"
هيفاء:سلطان وشفيكم"
سلطان وهو يدخل الحمام:نجود مادري إيش فيها"
هيفاء:نجود الله يستر"
@ @ @ @ @ @ @ @ @


وصل سلطان للمستشفى وإنصدم شاف زياد جالس على الكرسي ومغطي وجه بالشماغ وأخوه أبو نجود جنبه ومغطي إيدينه الثنتين وجه"
وأبو زياد يحاول يقوم رحاب من الأرض توجه لهم ودقات قلبه تدق بسرعه خايف من إللي بيسمعه"
سلطان بعد مابلع ريقه:فهد إيش فيكم"
أبو نجود رفع راسه وعيونه مليانه دموع:نجود ياسلطان نجود"
سلطان قرب من أخوه ومسك كتفه:إيش فيها"
أبو نجود سكت"
سلطان:تكلم يافهد إيش فيها"
توه بيتكلم أبو نجود بس زياد وقف
وقال:تكفى لاتقولها ياعمي نجود ماماتت مستحيل تروح وتخليني وطاح على الأرض"
أبو زياد ركض لولده ونادى الممرضات ينقولونه"


سلطان من الصدمه جلس على الأرض:كيف راحت وأنا شايفها أمس كيف ياخوي قل إنك تكذب تكفى"
ابو نجود وهو يمسح دمعته إللي مهي قادره توقف:خلاص ياسلطان الله يعافيك بس يكفي الله يرحمها"
جلس سلطان يبكي تذكر أيامه معها تذكر مقالبهم مع بعض تذكر إبتسامتها الدائمه تذكر كيف كانت حنونه مع الكل كانت تعطي ولاتنتظر مقابل"


الله عليك يادنيا ماعمرك صفيتي لأحد لأبد من الحزن"
@ @ @ @ @ @ @ @ @


مرت أيام العزاء على الكل بكأبه وبفقدانهم الكبير لنجود
العنود طلعت من المستشفى وجلست حبيسه لغرفتها
وزياد يأخذ عزاء نجود ويرجع للإستراحه"
سلطان لهالحين دمعته ماجفت وهيفاء تحاول تهديه بس مافيه فايده ماينلام إللي فقده مايتعوض أبد"
@ @ @ @ @ @ @ @ @ @


بعد مرور شهرين على وفاة نجود "جنى" بنتها طلعت من المستشفى وهي هالحين في بيت أبوها تكفلت هيفاء برضاعتها وصار لها أخ إللي هو رائد"


راحت العنود لبيت أبو نجود وصعدت لغرفتها "
دخلت العنود لغرفة نجود وصكت الباب توجهة لسرير نجود وجلست إلتفتت يسار شافت صورتها هي ونجود يوم حفلة تخرجهم في إبتدائي راحت وخذت الصوره وضمتها:


رحلتواااا
ومن بقى وياي..
يحس بضحكتي وبكاي..
وحتى الجرح..
في بعدك..
يغزيني ..
وأهلي به
وانا من لي ..
بها الدنيا..
سواك ان طالت الغيبه..
فقدتك!!
ياعز الناس
فقدت ..
الحب والطيبه..
وانا من لي ..
بها الدنيا..
سواك ان طالت الغيبه..




تنهدت وإمسحت دموعها وراحت لدولاب نجود إفتحت الدولاب ولقت فوق صندوق إفتحته ولقت فيه ثلاث ظروف واحد لسطان والثاني لزياد والثالث للعنود دخلت العنود الصندوق وجلست على الكنبه القريبه من الشباك حطت ظرف سلطان وزياد في شنطتها"


خذت نفس طويل بعدين فتحت الظرف إدمعت عينها"


كان مكتوب:
ويلاه ياعمر الشقى كيف بنساك...
ويلاه يادمع العيون ونظرها...
ياشين وقتي يوم أدورك ماألقاك...
وياشين حالي لاتزايد كدرها...
وعزي لقلبن تملكه وسط يمناك...
وعزي لنفسن من فراقك قهرها...
وشلون أبلقى بالمخاليق حلياك...
اللي عيونه تشتكي من سهرها...
يسهر بليله يرتجي طيف ذكراك...
وده تعود كل لحظه ذكرها...
يالعنبو الفرقا وياشين فرقاك...
صدمة فراقك خاطري ماقدرها...

إلى نبض طفولتي إلى التي لأدري هل أوفيتها حقها أم لا؟!!


سامحيني كنت أتمنى أكمل العمر معك ولكن هاذي هي الحياة لم تدوم لأحد دوما"


عنوده أنتي تعلمين إنني لم أتربى في أحضان أمي ولم أذقه يوما ولم أتلذذ به يوما
أريد طفلي القادم أن يعيش في أحضان أم وأب لأريده أن يذوق الحرمان الذي ذقته أريده أن يحس بالأمان لأريده أن ينحرم من كلمة أمي"


سامحيني ياعنود بس أتمنى تحققين طلبي أبيك تتزوجين زياد لأني ماراح ألقى قلب أحن منك على طفلي "
عنوده أتمنى ماتزعلين من طلبي إنتي عارفه كيف أنا عانيت مابيه يعاني مثل ماعانيت تكفين عنوده نفذي طلبي"


صديقتك المحبه دائما:نجوده"
أمممواه


ضمت العنود الورقه وهي تبكي:آآآه يانجود ليه يانجود حملتيني حمل كبير أتمنى اكون قده"
مسحت دموعها وطلعت صادفت هيفاء في طريقها:ها خلصتي عنوده"
العنود هزت رأسهافتحت شنطتها وطلعت ظرف:هذا عطيه سلطان وطلعت العنود"
هيفاء ناظرت الظرف:الله يرحمك يانجود"


راحت هيفاء لسلطان بالغرفه وكان جالس سرحان فوق السرير"
هيفاء مدت يدها:سلطان "
سلطان جلس وخذاه منها:إيش هذا"
هيفاء:خذه وإقراه"
سلطان تعدل في جلسته وفتح الظرف وكان مكتوب:


عساك بخير كثر مابقلبك الطيب نوايا خير..
وكثر مالك غلا عندي وذكرى خير..
عساك بخير كثر مامالت الأغصان وغرد عليها طير..
عساك بخير كثر ماهلت الأمطار ولمع نجم سهيل..
كثر القلب ودقاته سألت المولى
"تكون بألف خير"


إلى عمي العزيز:سلطوني




إنشاء الله إنك هالحين مرتاح مع هيوفه ماقلت لك إني راح أزوجك وصرت قد التحدي وفزت كنت أتمنى أكون عندك هالحين وأخذ هديتي بس إنشاء الله إنك بتعوض طفلي إيش رأيك في بنت أخوك اعجبك صح
سلطوني سامحني كنت أتمنى أنا إللي أزف ولدك رائد بس ماكل مايتمناه المرء يدركه
قضيت معك أحلى أيام عمري مشكور يأحلى عم"
بنت أخوك المحبه:
نجوده"
سلطان ضم الورقه ودمعت عينه:الله يرحمك يا نجود"


وجلس يتذكر أيام يوم كانت تتحداه إن زواجه على يدها وصدقت"
@ @ @ @ @ @ @ @ @ @


العنود وصلت الرساله لزياد"


راح زياد للإستراحه يقراها"


فتح الظرف وكان مكتوب:


(وشلون أبنسى ضحكتك وأتناساك)
وأنسى الليالي الماااااضيه والجميله..
لولاك أنامابعت هذاولاذاااااااك..
ولاتحملت هالدرووووب الطوووويلة
ياصاحبي ملكت قلبن بالحيل يهواك
وقلبن بعدفرقاك من /يشتكي له/
{يازين وقتي يوم أناكنت وياك وقت مضى فيه الدقايق بخيله} ياشين حالي والمشاعر "بلياك" كل الحمول اللي تجيني ياهي ثقيله
أفزلاشفت القمر طالع هناك >وأتذكرك واحس نفسي قتيله<
أأأأنا أدرررري أني ضايعن من بعد فررررقاك
]]وأأأأنا أدررررري أني ماااااابيدي وووسيله[[
بأنساك أنا ؟!
ياليتني أقدر أنساك!...
ماااااااأنساك لو باقي من العمرليله..


إلى حبيبي وروحي:زياد"


ياليت الزمن يرجع ورى بس لحظه كان مافرطت في أي ثانيه من دونك سامحني يالغالي
عوضتني عن كل لحظات الحرمان إللي عشتها أحبك "


أكيد إنك مستغرب هالحين كيف كتبت هالرساله وكيف"


أنا ياقلبي بعد ماتملكنا حسيت بأحاسيس غريبه كنت أحس إني ماراح أكمل حياتي معاك حاولت إني أهنيك في حياتك وأتمنى أكون نجحت بعد ماحملت هالشعور زاد معي رحت لبيت أبوي وكتبتها"


حبيبي بطلب منك طلب أخير أنا عارفه إنه بيكون صعب عليك بس وغلاتي عندك نفذه إن كانك تحبني وافق أرجوك زياد
أبيك تتزوج العنود مابي طفلنا يعيش يتيم الأم وأبيك تعاملها مثل ماكنت تعاملني وأحسن سامحني يالغالي هاذي وصيتي أبيك تنفذها"


هل أحبك؟
أم أحبك!!
خياران.!
كلاهما واحد،،،!
وطعمهما واحد،،،!
وجوابهما واحد،،،!
أحبك
أحبك
أحبك
¤¤حبيبي¤¤
أعلنت لليل الطويل
{عشقي لك }
واعلنت للصوت العليل
{عشقي لك}
وأعلنت للقمر الجميل
{عشقي لك}
عمري
§أهديته لك§
وانثر أمامك سنيني وأيامي تاريخي وحاضري ومستقبلي،،
حياتي
§نور تجسد في ثغرك§
§شعور تنهد في قلبك§
§دم سرى في شريانك§
§حباتعنون في عنوانك§
معذبي
§زاد عذابي وألمي§
§أوصلني الى ذروة البؤس§
ثم أسعدني ب <<حبك>>
وأطربني ب <<صمتك>>
طيفي
¤لوني بألوان الطيف¤
واختارني،،
أبيض ناصع <<كقلبك>>
ازرق قاني <<كبحرك>>
أحمر ساحر <<كصمتك>>
اصفر مورد <<كخدك>>
¤امزجني بين ألوانك¤
وارسمني
*لوحة حب*
*لوحة عشق*
*لوحة غرام*
عنوانها [[( حبنا )]]ا
أولها صدق~~
وآخرها وفاء~~
واختمها بتوقيعي:
أحبك،.،.،
تحياتي حبيبتك:
نجوده"
@ @ @ @ @ @ @ @ @ @




بعد مرور خمس سنين"
:رائود إترك البنت"


رائد:ماما تذلبني"تضربني"
هيفاء:تستاهل ليه تعضها"
جنى جلست في حضن هيفاء وطلعت لسانها لرائد:أحثن تثتاهل"أحسن تستاهل"
رائد:ماما ثوفيها"شوفيها"


العنود دخلت وفي يدها بنتها الصغيره:إيش فيكم على جنو"
هيفاء:تعالي عطيني نجوده"
عطت العنود هيفاء"
هيفاء وهي تبوسها:واي عليها تجنن بعدين إلتفتت لإختها:إيش أخبار زياد معك"
العنود إبتسمت:هاذي أحلى هديه قدمتها لي نجود الله يرحمها ماعمره زعلني أحبه فوق مأنتي تتصورين"
هيفاء:الله يخليكم لبعض"
@ @ @ @ @ @ @ @ @ @


:مشعلوه وقف أحسن لك"
راح مشعل وإتخبى وراء أبوه:بابا شف ماما تبي تضربني"
سلمان:ساره إيش مسوي"
ساره:أقول مشعل إيش إنت مسوي"
مشعل طلع لسانه:قولي بابا مايضربني"
ساره:أيا قليل الأدب تطلع لسانك في وجهي طيب باقوله تدري سلوم وين لقيته فيه وأنا أدوره من الصبح"
سلمان وهو يبتسم لولده:وين"
ساره:فوق سطح الجيران"
سلمان إنصدم :إيش صدق يامشعل"
مشعل:إيس أسوي طفشت قلت برقى السطح"
مشعل عمره أربع سنوات بس الكل يعطيه أكبر من عمره"
سلمان:طيب لو إنك طايح إيش تسوي"
مشعل وهو يضم أبوه:ليه ماتثق في ولدك"
سلمان وهو يشيل ولده :إلا واثق فيك بس لاعاد ترقى فوق خلاص يابطل"ودخل داخل مع ولده"


ساره من وراهم:كان هذا كلامك له هين مايعيدها"


تمت"
@ @ @ @ @ @ @ @ @ @


في النهايه"



وهاذي نهاية كل بطل
زياد والعنود ((وجنى ونجود))
سلمان وساره((مشعل ولين))
سلطان وهيفاء((رائد وجوري))


حبيت أبين لكم إن هاذي الروايه بالنسبه لي تجربه بسيطه نجحت أوفشلت بتظل تجربه سعيت وراها وأنجزتها "




حبيت يكون الطيبه والتسامح عنوانها ماحبيت الإنتقام يكون هو الدور الرئيسي لأنه أحلى مافي هالكون تعيش بسلام وماإنت شايل في قلبك أحد"


حبيت جميع الأبطال إللي في الروايه وأكثر أشخاص العنود ونجود حبيت أبين معنى الصداقه والتضحيه كان بدور العنود تواجه نجود وتقول زياد ملكي أنا بس عشان صديقتها ضحت بساعدتها
((سلام على الدنيا اذا لم يكن بها..صديق صدوق صادق الوعد منصفا))
أما نجود((صحيح ربي خذا أمها بس عوضها بالقلب الحنون زياد والصديقه الوفيه العنود ))


وفي الأخير تبقى قصه سامحوني على التقصير"


إنتهت"


أتمنى أقرا ردكم بشكل عام للقصه"


مع تحيات محبتكم:
التفاؤل في حياتي نسمه"
Lolwa....

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -