بداية

رواية انا مش ورقة -9

رواية انا مش ورقة - غرام

رواية انا مش ورقة -9

الحلقة الرابعة والثلاثون

عبدالرحمن:لا اكيد هو طلب تاني
الحاج حسين:قبل مااقول الطلب انا عايز اسأل سؤال مهم
هو لو مهندس بني بيت وبعد كده المهندس مات البيت يقع
محمد:وهيقع ليه هو مش البيت وقف خلاص
الحاج حسين:وانت ياعبدالرحمن ايه رايك
عبدالرحمن:رايي
الحاج حسين:ايوه انت ساكت ليه
عبدالرحمن:البيت هينهار مش هيقع
الحاج حسين:ليه كده ياعبدالرحمن معني ان البيت ينهار ان
الارض ماكنتش صالحه ان المهندس يبني عليها والسبب ده انا
بستبعده
او ان المهندس خان ومبناش صح
عبدالرحمن :لا المهندس ماخانش
بس البيت كان بيحب المهندس واتعلق بيه
محمد :بيت ايه ومهندس ايه
الحاج حسين:عارف يامحمد لو مكنتش فاهم انا ممكن تجيلي
سكته قلبيه واروح فيها
محمد:لا طبعا فاهم
الحاج حسين: مع اني مش مطمن لفهمك ده بس الحمد لله
محمد:هههههههه
عبدالرحمن:هو ايه الطلب الصعب اللي حضرتك عايزنا نعمله
الحاج حسين: ماتستعجلش ياعبدالرحمن كل حاجه هتعرفها في
وقتها
حتي لو معرفتهاش دلوقتي هتعرفها في وصيتي
المهم عشان انا حاسس اني مش هلحق اقولكم كل حاجه
وحاسس خلاص اني لازم اقفل شنط سفري
سبحان الله ممكن في الدنيا دي تجهز لحاجات كتير اوي وفي
الاخر ماتبقاش ليك وانت للاسف تعبت اوي فيها
لكن الحاجه اللي بتجهز لها واكيد هتاخدها معاك هي شنطه
سفرك لربنا
سفر من غير رجوع
ولو حد في الدنيا دي كان مسافر ونسي ياخد حاجه في شنط
سفره ممكن لو في وقت يرجع ياخدها او ممكن يشتريها
من المكان اللي هيسافرله
بس السفر ده مفيش منه رجوع تاني ولو نسيت وضيعت وقتك
في حاجات فاضيه وغفلت عن حاجات كانت هتنفعك هناك للاسف مش هترجع
تاني
عشان تاخدها
عبدالرحمن:كفايه ....كفايه كده
الحاج حسين:لا مش كفايه ولا حاجه ......لازم تسمع كلامي
للاخر
عبدالرحمن:لا انا مش قادر استحمل ولاانا هقدر اكمل
بعدك ....مقدرش
الحاج حسين:مش عايز اسمع الكلام ده تاني منك ياعبدالرحمن
انا مش قاسي عليك ولاحاجه بس......انا عايزك تعرف انك زي
ابني بالظبط انت ومحمد
وربنا اللي يعلم حبي ليكم اد ايه
وعلي اد حبي ده انا خايف عليكم اوي
انا عارف اني خلاص وظيفتي انتهت بالنسبه لكم وانا خلاص
مش هعيش في الدنيا دي اد اللي عشته قبل كده
عشان كده انا قبل مااسيبكم لازم اطمن عليكم
لان والله الموت عندي اهون من اني اشوفكم رجعتم خطوه
واحده في الطريق اللي انتوا ماشين فيه
انا زي ماقلت كده المهندس مايقدرش يشوف البيت اللي تعب
فيه بينهار ادام عينه
مادام الاساس صح يبقي عمر مالبيت هيقع صح ياعبدالرحمن
كان الاساس صح وللا لا
عبدالرحمن ماتعيطش ورد عليه
عبدالرحمن:لا انا خلاص هبقي يتيم تاني
انا عارف ان الاساس صح وحضرتك ماقصرتش معايا بالعكس
حضرتك عوضتني كتير
بس ......انا مش هقدر اكمل لو......
الحاج حسين:عبدالرحمن.....اسكت انت كده بتموتني
يعني ايه مش هتقدر تكمل من غيري ......
يعني ايه....
محمد:ياحاج حسين ...اصبر عليه هو بس مش مستوعب .....
استحاله نرجع عن الطريق لاي سبب من الاسباب
الدين ده مابيموتش لموت حد
الحاج حسين:الله المستعان.......
المهم انا عايزكم تاخدوا بالكم من علامات الطريق

محمد:علامات ايه
الحاج حسين:العلامات دي اللي هتحسسك انك ماشي صح في
الطريق
لازم تلتزموا بالقراءن والسنه والصحبه الصالحه
يعني مثلا اللي رايح مصر في طريقه لها بيلاقي علامات تقوله
انه ماشي صح وفاضل علي الطريق كام كيلو
فانتوا بقي في طريقكم لربنا لو حسيتم انكم ضليتوا الطريق او
حسيتم بأي زلل لازم تراجعوا نفسكم
والله العمر اقصر من اننا نضيعه في حاجات فاضيه
لان مش هينفع تمشي في طريقين في نفس الوقت وماتخليش
نفسك تديك مسكنات وتسكتك
لان وانت بتعمل معصيه بتبقي حاسس من جواك ان في حاجه
غلط وبدل ماتقف وترجع تدور علي الطريق الصح
نفسك تديك مسكنات وتسكتك وتقولك مش مشكله هنتصلح
بعدين
لاااااا مش هينفع تتصلح بعدين
لان زي ماقلت قبل كده العلاج كل مكان بدري كل ماالمضاعفات
كانت اقل
واحسن من كل ده الوقايه
لازم يكون فيه حاجز بينكم وبين المعاصي
يعني تخيلوا واحد مش شايف المعصيه اصلا ومش حاسس بها
هيعصي ازاي
وخلوا بالكم من الكلمه الخطيره دي
ان اللي بيقع من فوق سطح الجبل مش هيستقر الا في سفح
الجبل
والله الكلمه دي خطيره جداااااااااا
يعني اللي هيبدا يقع مش هيقف عند حاجه معينه
اعرفوا انكم لما تبدءوا في التساهل وتقديم تنازلات
اعرفوا وقتها انكوا خلاص هتستمروا علي كده
عشان كده اول ماتحسوا بالزلل الحقوا نفسكوا واستجيبوا لجهاز
الانذار وابعدوا عن المسكنات
مش هينفع تكون ملتزم وتقول وايه يعني لمااعمل كذا او كذا
اسال نفسك الاول دي ترضي ربنا وللا لا
مش هينفع تمشي في طريقين في نفس الوقت
داانت حتي عندك رجلين بس مش اربعه
محمد:ههههههههه لا حلوه احنا مش ذوات الاربع حتي
الحاج حسين:انا عايزكم دايما تقولوا للمعاصي انا خارج نطاق
الخدمه
محمد:هههههههههههههه مينفعش نقولها مشغول ولا غير
متاح وحاول الاتصال في وقت لاحق


هو حضرتك بتشتغل ايه بالظبط


الحاج حسين:خدام عند ربنا
هاقرروا انتوا في اي فريق
محمد:فريق الاهلي ههههههههههههههه
الحاج حسين:ههههههههههههه محمد انت دايما تخرجني عن
الجو الي بتكلم فيه اهلي ايه وزمالك ايه
انا قصدي فريق الجنه وللا فريق السعير


بسم الله الرحمن الرحيم
وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ (7)




ها في سوره ايه دي يامحمد
محمد:ايه ده هو ده في الحفظ اللي حفظناه
الحاج حسين:ايوه
محمد:بس احنا كده اتاخدنا علي خوانه ومش مراجعين
الحاج حسين:هههههههههه خوانه...........هههههههههههه
محمد:اه افتكرت في سوره الشوري
الحاج حسين:طب يلا كمل من بعدها
محمد:ماشي ربنا يستر


بس لو اتلخبط سماح بقي انا مش مراجع
الحاج حسين:ماشي يلا سمعني
وبعد انتهاء محمد من تسميع سوره الشوري
الحاج حسين:تبارك الله..... الحمد لله انتوا كده حفظتوا نص
القراءن تقريبا
انا عايزكم توعدوني انكوا تكملوا
ها وعد
محمد:وعد
الحاج حسين:انت ساكت ليه ياعبدالرحمن مش هتوعدني
عبدالرحمن:بايه
الحاج حسين:انك تكمل بعدي
انا واثق من كده انت هتكمل وهتبقي داعيه في يوم من الايام


عبدالرحمن:داعيه
مش اما ابقي اكمل الطريق اصلا واستمر فيه
داعيه ايه .......بقي
الحاج حسين:عبدالرحمن ........انا عايز اطمن عليكي يابني اوعدني انك هتكمل
عبدالرحمن:ازاي.......هو في حد يكون ماشي في طريق منور
وفجأه النور يقطع
هيكمل الطريق ازاي
ولو نبات الدعامه بتاعته وقعت هيوقف هو ويكمل ازاي
استحاله يكمل
لانه هيرجع يتيم تاني
الحاج حسين:انا زي ماقولت انت هتبقي داعيه صدقني هتكمل
بكره انت ومحمد ان شاء الله هتبقوا اسود في الدعوة الى الله
في شباب كتير ضايعين وانا مشفق عليهم جدا بس خلاص
مفيش بايدي حاجه اعملها
بس انتوا البذرة اللي انا زرعتها وان شاء الله هتطلع ثمار كتير
انا متاكد من كده
متاكد انكوا مش هتسيبوا الشباب يضيعوا
لازم هتقولولهم تعالوا الطريق من هنا
الراحه والسعاده والامان كله في الطريق ده
يلا سمع ياعبدالرحمن
عبدالرحمن:اسمع ايه
الحاج حسين:سوره الزخرف
محمد سمع الشوري وانت يلا سمعني الزخرف
عبدالرحمن:لا انا مش هعرف اسمع حاجه دلوقتي
الحاج حسين:اسمع كلامي يابني الله يكرمك
ممكن يكون ده اخر طلب اطلبه منك
سمع يلا
ويبدا عبدالرحمن في التسميع
الحاج حسين:الله ......الايات دي جميله اوي
قولها تاني ياعبدالرحمن


عبدالرحمن:
يَا عِبَادِ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ الْيَوْمَ وَلا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ (68)
الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ (69) ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنْتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ (70)
يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأَنفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (71)
وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (72)
لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ مِنْهَا تَأْكُلُونَ (73)


الحاج حسين:لا اله الاالله
محمد:انا لله وانا اليه راجعون
عبدالرحمن:لا انت بتهزر صح


انت علي طول بتهزر يامحمد اه صح قولي انك بتهزر المره دي
هو مات لا هو مامتش زي محمود مامات وكان بيقول انا فرطت
كتير
كان لسه بيسمعني دلوقتي
ده كان اخر طلب يطلبه مني
لاااااااااا
انا بقيت يتيم تاني
طب الاول كان طول عمري يتيم
بس دلوقتي بعد مالقيت حد يحبني ويسمعني ارجع يتيم تاني
انا خلاص بقيت يتيم يامحمد
لوكان ينفع كنت اديته من عمري وعاش معايا
صدقني يامحمد انا مش هكمل من غيره
انا هرجع تاني اعيش في الضلمه اللي كنت فيها
في حد بيكمل في طريق النور اللي كان فيه مات
هو بجد مات يامحمد
ممكن يكون راح في غيبوبه
انت ما بتردش ليه يامحمد
انا هنادي للدكتور يشوفه ....اه هو اكيد في غيبوبه وهيرجع
تاني يسمعني ويرد عليه
ويروح عبدالرحمن ينادي الدكتور
وبعد مايجي الدكتور وتدخل زوجه الحاج حسين
عبدالرحمن:هو في غيبوبه صح
الدكتور:انا لله وانا اليه راجعون
زوجه الحاج حسين:انا لله وانا اليه راجعون
عبدالرحمن:لا انتوا اكيد بتهزروا
اتاكد يادكتور ممكن يكون في غيبوبه اتاكد
محمد:خلاص ياعبدالرحمن الحاج حسين مات
عبدالرحمن:خلااااااااااص ............

محمد:استني استني ياعبدالرحمن انت رايح فين


يتبع ان شاء الله


الحلقة الخامسة والثلاثون


محمد يخرج ورا عبدالرحمن لكن مش هيقدر يلحقه ويقرر انه يرجع المستشفي عشان يكون جنب زوجه الحاج حسين
زوجه الحاج حسين وهي تبكي:انا عايزاك يابني تتصل بعبد الرحمن ضروري
محمد:ماانا اكيد هتصل بيه
زوجه الحاج حسين:عارف يابني الطلب الصعب اللي الحاج حسين كان عايزه منكم
هو وصاني اني اقولهولكم لو هو مالحقش يقوله عارف يابني ايه الطلب
محمد:لا مش عارف
زوجه الحاج حسين:هو عايزك انت وعبدالرحمن تكونوا موجودين وهو بيتغسل وبيتكفن وبيدفن
انت عارف يابني اننا لم نرزق بأولاد
وكان دايما الحاج حسين يقولي عبدالرحمن ومحمد اولادي اللي ربنا رزقنا بهم
وكل يوم كان حبه لكم بيزيد
وفي يوم قالي
الحاج حسين: انا خايف عليهم اوي خايف عليهم من بعدي مش هقدر اتحمل انهم يرجعوا خطوه واحده عن الطريق اللي هما فيه
انا بوصيكي انهم يكونوا واقفين وقت تغسيلي وتكفيني ودفني
زوجه الحاج حسين:لااااا دا صعب اوي عليهم انهم يشوفوك في الوضع ده لا بلاش هما مش هيستحملوا
الحاج حسين:لا هما لازم يدخل في قلبهم النهايه دي ويحسوها اوي
يحسو ان كل شئ مرده في نهايه ومآله الي الله
لازم يشوفوني كده وانا ميت بعد ماكنت بتكلم معاهم واقعد معاهم واسمعهم وانصحهم لازم كلامي لهم يثبت بقلبهم
لازم يعرفوا ان الشخص بيموت ويدفن لكن الكلام لا والافعال لا عمرها ابدا مابتموت
زوجه الحاج حسين:بلاش كلام في الموضوع ده

الحاج حسين:لاالموضوع مهم انت عارفه ان لو سبت لهم مال وضاع مش مشكله المال نعوضه في اي وقت
لكن ده دين فاهمه يعني ايه دين انا تعبت معاهم اوي وعندي الموت اهون من تفريطهم
دي وصيتي ولو ماقدرتش ابلغهلهم ابقي بلغيهم

زوجه الحاج حسين:هي دي يابني وصيته
محمد:هي وصيه صعبه اوي علينا بس للاسف مش هنقدر مانفذش
زوجه الحاج حسين:انا اتصلت بأخواته عشان ننتهي من اجراءت خروجه من المستشفي
اتصل بعبدالرحمن دلوقتي عشان يجي علي البيت
محمد:عبدالرحمن .........
وبعد خروج عبدالرحمن من المستشفي
يشغل علي الموبايل درس من الدروس اللي كان مسجلها للحاج حسين
عبدالرحمن:هو انا مش هسجلك حاجه تاني
لا انا حاسس اني هسمع صوتك من تاني وتقول زي اول مره قابلتني فيها في الجامع وعرفتني فيها الطريق ازيك يابني انا بحبك اوي واني بوحشك اوي
هو انت صحيح مت خلاص
زي مامحمود مات
هو بعد ماحسستني اني ابنك تموت
تموت وترجعني يتيم تاني
طب سبتني لمين
مين تاني هيسمعني ويحبني
عبدالرحمن فوووووق هو خلاص مات ودايما كان بيقولك قبل كده كل حاجه هتحبها غير ربنا لازم هتسيها او هي اللي هتسيك
واهو سابك اهو ومات مات خلاص
انا خلاص مش هحب حد تاني
سها وكان وهم وانا سبته
والحاج حسين هو اللي سابني سابني للابد
ويرن موبايل عبدالرحمن

عبدالرحمن:محمد ايه الحاج حسين طلع في غيبوبه زي ماانا قلت صح
محمد:تعالي بيت الحاج حسين ضروري
عبدالرحمن:هو عايزني صح
محمد:ايوه عايزك
عبدالرحمن:شوفت عشان كنت تصدق كلامي
محمد:هو عايزك تقف وتشارك في تغسيله وتكفينه ودفنه
عبدالرحمن:انت اتجننت انت متخيل اني اقدر اعمل كده
لاانا مقدرش
ااااه لما كان بيقولي مش عايز اسمع منك كلمه مقدرش دي الافي حاله واحدهبس
محمد:مفيش وقت ياعبدالرحمن دي وصيته ولازم تيجي دلوقتي ده اخر حاجه ممكن نقدمهاله انا هستناك متتاخرش
وبعد انتهاء المكالمه
عبدالرحمن:ايه ده انا اروح ادفن روحي ازاي
ويقولي انا عايزك تبقي اسد الدعوة وانت البذره اللي انا اهتميت بها
بذره ايه واسد ايه
انا خلاص زي مالحاج حسين مات وهيدفن
عبدالرحمن هيموت وهيدفن في حد يعيش من غير روحه
بس انا دلوقتي لازم مهما كان انفذ وصيته ده حبيبي مش هقدر ماانفذش كلامه
بس ازاي كده اشوفه وهو ميت مابيكلمنيش
يااااارب اعمل ايه يارب قويني
ويذهب عبدالرحمن لبيت الحاج حسين
محمد:يلا ياعبدالرحمن هو في الاوضه دي واخوه خلص اجراءت الدفن خلاص
وكل شئ جاهز
عبدالرحمن:عارف يامحمد انهارده يوم ايه يوم الخميس يامحمد
يوم الخميس هنروح فين بعد صلاه العصر يامحمد
محمد:اسكت ياعبدالرحمن الله يكرمك
يلا عشان ندخل مع اللي هيغسلوه ويكفنوه
عبدالرحمن:ليس الغريب غريب الشام واليمن ان الغريب غريب اللحد والكفن
محمد:مش وقته ياعبدالرحمن يلا عشان ندخل وبالله عليك امسك اعصابك شويه
ويدخل محمد وعبدالرحمن علي الحاج حسين ويشاركوا في تغسيل وتكفين الحاج حسين
وقبل تكفين الحاج حسين يتقدم محمد ويقبل جبهه الحاج حسين
ومن بعد عبدالرحمن ويقول في سره خلاص بجد دي اخر مره هقرب منك فيها يارب صبرني
وبعد الصلاه علي الحاج حسين يتوجهوا للمقابر
اخو الحاج حسين:ينادي علي عبدالرحمن ومحمد حد فيكم يجي يساعدني في فك الكفن
محمد:انزل ياعبدالرحمن
عبدالرحمن:لاانزل انت انا مش هقدر
وينزل محمد القبر يساعد الحاج حسين وبعد انتهاءه يخرج لعبدالرحمن
محمد:انزل والله هتحس براحه وانت تحت معاه
عبدالرحمن:راحه ايه هو مش قبر
محمد:لا انا حاسس انه مختلف عن اي قبر مش عارف ليه حاسس اني مرتاح
عبدالرحمن: مرتاح طيب ياعم سيبني في حالي مش خلاص عملنا الوصيه انا ماشي

محمد:ماشي ايه استني لازم نقف شويه نسأل الله له الثبات اسال الله ان يثبتنا بالقول الثابت في الحياه الدنيا وفي الاخره

عبدالرحمن:لا انا مش قادر اقف انا همشي

محمد:تمشي تروح فين

عبدالرحمن:ماتوجعش دماغي انا مش ناقصك

محمد:طب علي العموم احنا لنا قاعده مع بعض لما اعصابك تستريح

عبدالرحمن:لاقاعده ولاواقفه وبعدين انا مااتجننتش عشان اعصابي تستريح شيلني من دماغك وانساني

وبعد مرور اسبوعين من وفاة الحاج حسين
يذهب محمد لزياره عبدالرحمن ولكنه يفأجا بحاله عبدالرحمن

يتبع ان شاء الله


الحلقة السادسة والثلاثون(أي الفريقين أحق بالأمن)

وبعد مرور اسبوع من وفاة الحاج حسين
يذهب محمد لمنزل عبدالرحمن
محمد
:السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
والدة محمد:
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته اتفضل يابني
ازيك يابني عامل ايه
محمد
:الحمد لله رب العالمين

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -