بداية

رواية تدري بأني أموت فيك وبقربك أصبح شخص غير -14

رواية تدري بأني أموت فيك وبقربك أصبح شخص غير - غرام

رواية تدري بأني أموت فيك وبقربك أصبح شخص غير -14

اجيك...وحشتيني
الجازي:وانا اكثر
دخل احمد ومعه الدكتور..والممرضات
احمد بخوف:انها تنزف
دكتور يقترب من الجازي وحاول يرفع البلوزه...بعدته الجازي
الجازي تصارخ:بعد ..قسم بالله ان لمستني لا اقطع يدك ....
دكتور يكلم احمد:ماذا تقول
احمد يطالع تحت:انها لاتريدك ان تلمسها
الدكتور مبتسم للجازي:لاتخافي عزيزتي سوف ارى العمليه فقط
مازن:خليه يشوفك
الجازي ودموعها تنزل:مابي مابي...ماحبكم يالرجاجيل ماحبكم...الله ان واحد يقرب لي لا انتحر ..واخلص نفسي من العيشه هذي
فتح احمد اعيونه وحسها راح تطلع من الصدمه وقال برجفه وخوف:خلاص ماراح يقرب والله...والحين اطلب دكتوره
الجازي:وانت بعد اطلع اطلع مابيك مابيك....روح لسوزان مب حرام عليك تراكها بروحها...رووووووووح
خلاص يا احمد تحمل قلبك الكثير...وماعاد يقدر يتحمل...جلس ع الكرسي تعبان ومرهق...واما مازن يحاول يهدي الجازي
مازن يحضن الجازي:الجازي اهدي ...وش هل الكلام ليش تنتحري نسيتي الاخره
الجازي متعلقه ف مازن:قول لهم يطلعوا ...مابي رجال ف الغرفه ...كلهم خونه ..كلهم يبون شي معين...مازن تكفى طلعهم من هنا
مازن للدكتور:اسف دكتور ...انها لاتتقبل الرجال هل تستطيع ان تجعل امره تشرف ع علاجها
الدكتور بابتسامه:اني اعلم انها لاتتقبل الرجال...ولا عليك اسوف اطلب من الدكتوره اشلي الحضور
مازن بابتسامه:شكرا دكتور
الدكتور:العفوا
وطلع
الجازي:واحمد بعد مابيه خليه يطلع
طالع مازن احمد المهموم:مايصير يالجازي هذا زوجك
صرخت الجازي:لاتقول زوجي مو زوجي مابيه مابيه
عصب مازن:اقولك مب طالع
وقف احمد بضعف:لا مازن انا طالع مابيها تصرخ اخاف تنزف بعدين...ومب زين الصراخ واجد..يالله براء خلينا نروح
براء يمسك يد ريناد الساكته من اول:يالله عمري مشينا
خرجوا من الغرفه...وجلس مازن يهدي ف الجازي الي تبكي ...ودخل الدكتوره طهرت العملية وطلعت بعد ماعطتها ابره مهدء
بعد مرور شهرين
مازن يمسك يد الجازي...:يالله جوجو
وقفت الجازي ورجعت تجلس:انا ابي اعرف ليه انت مستعجل كذا
مازن :وراي امتحان
الجازي بخوف:لاتقول اني راح اجلس بروحي ف الفندق
مازن:ريناد معاك
الجازي بعدم اقتناع:مابيها
مازن بحده:انا لي شهرين ساكت ...لاتخليني اترك الامتحان واجلس واعطيك محاضره طولها بعرضها ع الي سويته
الجازي:خلاص خلاص موافقه
طلعوا من المستشفى وكان ف سياره تنتظرهم وحراس
الجازي مستغربه:وش هل الجيش كله
مازن يجلسها داخل السياره:هذا احمد رافض تخرجي من المستشفى من غير حراسه
الجازي سكتت وماتكلمت ...ولمن وصلوا الفندق نزلت الجازي والحراس وراها
مازن:الجازي انا لازم اروح الحين
الجازي مسكت يده:وتتركني
مازن:معاك الحراس راح يطلعوك لفوق وهناك ريناد وبراء
الجازي تطالع الحراس يخوف:مابي خايفه منهم
مازن تافف:وبعدين
نزلت دموع الجازي وضربته ع صدره:انت ليه ماتفهم قلت لك اخاف اخاف
حضنها مازن واهووا قلقان كيف راح يتركها بروحها..رفع جواله واتصل
مازن:الوووووو...انت وين؟؟؟...ايه معي وجالسه تبكي بعد...ليه انا اقولك...خايفه من الحراس...ياخي تعال والله تاخرت ع الامتحان..خلاص اوكي انتظرك



البــــــــــــــــــــــــــ القبـــــــــــــــــــل ــــــــــ((34))ــــــــالاخيـــــــــــــــــــــ ــــرــــــــــــــــــــــــــــارت
بعد دقايق محدوده خرج احمد من الفندق لابس برموده جينس ازرق غامق مع تيشرت اصفر عليه كتابات من ورى بالحمر والاسود..لابس نظارات شمسيه وتقدم منهم
احمد:متى يتنهي الامتحان
رفع مازن يده يشوف الساعه والثانيه حاضنه الجازي الي رفعت راسها اول ماسمعت صوت احمد ونزلته بعد ماحست انه يطالعها
مازن:بعد ساعتين تقريبا
احمد يكلم الجازي بصوته الحنون:اخبارك نونو
الله نونو اشتقت لهل الاسم نونو
الجازي تحضن مازن:زينه <<<والله فيك خير ورديتي عليه
مازن واحمد حسوها ياهل
مازن يحاول يبعدها عنه:الجازي فكي وراي امتحان والله تاخرت
الجازي:خذني معاك الامتحان
مازن بدى يعصب:احمد تعال اسحبها مني...لا اقوم اصطرها بكف
اقترب احمد ومسك الجازي من يدها وبدت تصرخ:مابي مابي..مازن ابغى اروح معاك
مازن :افهمي يابابا انا عندي امتحان تفهمي وش امتحان...وبعدين احمد معاك
الجازي تحاول تفك احمد :ارجوك لاتتركني
احمد يكلمها:افا يالجازي الحين ماتبيني ..
الجازي تصارخ فيه:ايه مابيك ماحبك ...اكرهك
استحمل احمد تجريحها وحملها وقال ف اذنها:قسما ان سمعت صوتك داخل والله لاتشوفي لا اهلك ولا مازن بنفسه...فا اسكتي احسن لك...ولا تفشليني هنا ناس مهمه اعرفها
الجازي تطالع مازن ودموعها تنزل:مـــ ـــ ـــ ــــ ــــازن
اقترب مازن منها ومسح دموعها وقال:جوجو حبيبتي احمد معاك وماراح ياذيك...انا ماراح اتاخر كلها ساعتين واجيك اوكي...لاتخلي عذاب هل الشهرين يروح سدا<<وش يقصد
الجازي تطالع فيه وساكته مب راضيه تتقبل كلامه
مازن يكلم احمد:انتبه لا يغمى عليها رفضت تفطر
احمد نزل الجازي علشان تمشي:اوكي
باس مازن خدودها وراح
احمد يمسك يدها بحنان ورقه وقال:يالله قلبي نطلع لريناد
الجازي بخوف:اوكي
دخلوا الفندق ومشوا لاصنصير ...ولمن دخل احمد والجازي...3 من الحراس الشخصين حضنت الجازي يد احمد
احمد مستغرب منها:نونو وش فيك
الجازي وراسها بحضن احمد:هذول يخوفوني
ابتسم احمد وحضنها لصدره:لاتخافي والله انهم عسل
واحد من الحراس:الله يهداك ياشيخ وش عسل
احمد :ههههههههههههههههههه...وش اسوي علشان متخاف منكم
الحارس:عاد عسل...
احمد وعيونه تدمع من الضحك والفرح ان الجازي بحضنه:اسف طال عمرك ...ها رضيت
الحارس:افا عليك ليش ما ارضى
((كلكم اكيد استغربتم من تطيح الميانه مابين احمد وحراسه...وكل هذا صار بعد دخلت الجازي المستشفى قرر يبدى علاقه معهم علاقه اخويه كلاها ضحك وغشمره ..بس عند الناس المهم ماتسمع لهم صوت))
انفتح الاصنصير وخرجوا منه...وقفت الجازي مكانها ورفضت تتحرك...واحمد يحاول فيها تمشي
احمد بقلق:الجازي تعالي
الجازي وعيونها اغرورقن من الدموع:وين مازن ابي مازن
اقترب احمد منها ومسكها من اكتافها :نونو حبيبي ...ليه تبين مازن وانا موجود
الجازي تطالع الحراس بخوف:وديني لمازن
تنهد احمد بضيق ومسك يدها :مازن الحين جاي بس خلينا ندخل داخل وانا راح اتصل فيه
الجازي ابتسمت بفرح:اوعدني راح تتصل
ابتسم احمد ومسح ع شعرها:وعد امشي خلينا ندخل
مسكت يده ودخلوا الجناح ...مشت الجازي تتامل الجناح ...وسمعت صوت من وراها
ريناد بفرحه:جوجو
لفت الجازي لريناد الي احضنتها بقوة:وحشتيني يادبه
الجازي بضيق تحاول تفلت يد ريناد:فكي اختنقت
بعدت ريناد عنها وحاولت تكتم ضيقتها وعبرتها :اخبارك حبيبتي
الجازي تطالعها بخوف...ولفت لاحمد الي يطالعها مع براء:وين مازن
مسكت ريناد يد الجازي:حبيبتي مااشتقتي لنا
فكتها الجازي ورجعت لورى:ابعدي عني...((لفت لاحمد))اتصل ع مازن انت وعدتني
اقترب احمد منها :اجلسي الحين اتصل فيه
جلست الجازي وتطالع في الجناح بخوف تخاف احد يخرج لها
احمد بصوت هامس لبراء:حاول تاخذ زوجتك من هنا
براء بنفس الصوت لاحمد:انت ماتدري كيف تحسب الوقت لتشوفها..اسف ماراح ابعدها...لو تموت زوجتك النحسه الي ماتحس بزوجتي
احمد دفه بقوة وكان شويه ويطيح:راح تطلعها ولا اخرجك بطريقتي الخاصه
براء يعدل وقفته وملابسه:احم ...لا اصلا انا من اول مقرر اطلع بس قلت اعمل لك مقلب..وانت الله يهداك صدقت
احمد يضربه ع راسه:ايه ايه صدقتك...اخلص
براء:احمد بس عاد ...والله بحركاتك هذه اطيح من عين زوجتي
احمد بعصبيه:والحين راح تطلع ولا كيف
براء يمشي لريناد:هذا انا طالع...رنو حياتي يالله نطلع
ريناد تطالع الجازي:متغيره...هذه مب الجازي
براء يحضنها:اعذريها حياتي ...خلينا نتركها شويه
ريناد:مابي ...ماراح اتحرك
براء:يا ريناد يا حياتي ...مايصير كذا....ان جلستي معها توقعي راح ترجع الجازي اوليه...ترها متعقده من العيشه الي اهيا فيها...اصبري عليها وصدقيني راح ترجع مثل قبل
ريناد ودموعها شويه وتنزل:ما يطاوعني قلبي اتركها
براء تجنن عليها:يالبيه الحنون انا
احمد معصب:احم احم....اقول ليه ماتفارق انت وحرمتك
براء:خلينا نروح لا ننذبح ونصير سندويش شاورما
احمد يطالعه بنضره:دمك يا اخي ....اطلع
طلعوا من الجناح ...واقترب احمد من الجازي
احمد جالس ع ركبه:نونو ...وش رايك نروح للحديقه قريبه من هنا
الجازي:ومازن
احمد:مازن ماراح يتأخر ...ساعتين ويجي...
الجازي تهز راسها بلا:لا مابي اخاف من الرجال بالخارج
احمد يحضن يدها:تخافين وانتي معي
حست الجازي قلبها يذوب من احمد....اشتاقت له ولحنانه ...رفعت يدها ومسحت ع خده
غمض احمد اعيونه ومسك ع يدها وقال:نونو احبك
الجازي ودموعها:كذاب ماتحبني...اذا تحبني تتزوج سوزان
احمد يطالع اعيونها :والله والله تزوجت سوزان لأعرف مكانك...والله...انا احبك
الجازي :وينها الحين فيه
احمد يمسح دموعها ونزل راسه ع رجولها:طلقتها وزوجتها جابر
الجازي مصدومه:جابر




**عند الجابر**
دخل جابر البيت:سوزان ....سوزان
سوزان:انا هنا ...ف المطبخ
راح جابر المطبخ وشافها حايسه مع التقطيع وعيونها تدمع من البصل
جابر:هههههههههههههههههههههههههه....اخبار الطبخ
سوزان بدلع يجنن جابر منه:كله منك ...انا قايله لك ما اعرف اطبخ
جابر يقترب منها:ماعليه تتعلمي
سوزان تقطع البصل واعيونها تدمع منه:شوف ريحتي تقرف...وعيوني تدمع...((رفعت يدها له))
ويدي كلها جروح منه
مسك جابر يدها وباسها:ماعليه...اهي البدايه كذا وبعدها راحه بال
سوزان ابتسم له:جبوري
جابر بحب:امري
سوزان بدلع:ابي خدامه
ابتعد جابر عنها وفتح الثلاجه واخذ غرشه ماي وقال:لا
سوزان بعصبيه:جاااااااااااااااااااااابر
ابتسم جابر لان عرف ليه عصبت :عيونه
سوزان:ف اختراع اسمعه كاسه ينصب فيها الماي...تعرفه...الصراحه تقرف بهل الحركات
جابر:لا ما اعرفه...وبعدين مين هنا انا وانتي ليه القرف يعني
سوزان:ولو يقرف
اقترب جابر منها بخبث:قرف ها
سوزان ترجع ورى وبحذر:جابر حبيبي انت لا
ركض جابر لها بس اهيا هربت منه
جابر يصارخ:ماعليه وين راح تروحي مني....
تساند جابر ع الطاول واهووا يتذكر اول يوم زواجهم....
**نرجع شوي لورى**


ف المزرعه
احمد يطالع سوزان مغمى عليها من الضرب:جابر
دخل الجابر وعينه ع سوزان:نعم طال عمرك
احمد يلهث من العصبيه:اباك تاخذها من وجهي....وتكون معك وانتبه لها لا تهرب
جابر يطالعه بستغراب:اشلون ابعدها
احمد يصارخ:شيلها من وجهي
جابر بغباء:احملها
احمد :ايه
راح جابر لسوزان وحملها وطلع لغرفته الخاصه الي مخصصها احمد له...وضعها ع السرير...وراح الحمام ((تكرمون)) واخذ علبه الاسعافات الاوليه...وجلس ع السرير بجانب سوزان...ابعد جابر شعرها عن وجهها
جابر بحزن:هذا تالي شرك ياسوزان...تحملي ال جاك
بدى يعقم جابر جروحها ...وغطها ومشى عنها
**بعد ساعات**
فتحت سوزان اعيونها تحس بصداع والم ف كل جسمها....
سوزان تجلس ويدها ع راسها:ااااااااااي راسي
دخل جابر عليها ببرود:صحيتي
رفعت سوزان راسها بثقل:جابر
اقترب جابر منها:كيفك الحين
سوزان بحزن ودموعها تنزل:احس جسمي مكسر ويالمني
جابر يطالع اعيونها:اكيد راح تحسي بكذا والشيخ احمد الله يطول بعمره ماقصر معاك بالخيزران
سوزان نزلت راسها وتسمح ع شعرها:راسي بعورني احسه راح ينفجر
وقف جابر :ثواني وارجع
بعد دقيقه من خروج جابر...دخل حامل كاسه ماي وحبوب بندول...جلس بجانبها
جابر:اشربي
بعد ماشربت سوزان البندول :شكرا
مسكها جابر من اكتافها وسدحها لتنام:ارتاحي
وقف جابر وكان راح يطلع
سوزان بهمس وتعب:جابر
لف جابر لها:نعم
سوزان ودموعها تنزل:راح يسامحني ع الي سويته
فهم جابر عليها وقال:ما اضن ...الي عملتيه مب شويه ...انتي اخذتي اغلى شي يملكه طويل العمر
طلع جابر واهووا يسمع سوزان تبكي....
**مرت الايام والشهور **
**دخل جابر ع سوزان **
جابر بملل:وبعدين يعني
سوزان تبكي :لقيتوها
جابر:لا
سوزان:انا خرجت من العده...واهووا للان رافض يقابلني...ويسمعني
جابر يحس نفسه تايه مامعه الا الان يقول لها "الله يسامحك ياشيخ ع قرارك هذا":اممممم...سوزان
سوزان:نعم
جابر بتوتر:اذا تقدمت لك راح توافقين
انصدمت سوزان:تتزوجني!!!!
جابر بتوتر:ادري انك ماتتشرفي تتزوجي حارس لولد عمك ...وان حالتي الماديه اقل بميت مره عن الحاله الي عيشه الي انتي عايشه فيه...
سوزان تقاطعه:تقدر توفر لي الأمان والحنان
رفع جابر راسه مستغرب: الأمان والحنان
نزلت سوزان راسها:ايه انا ابي شخص يغمرني بحنانه ودلعه لي...وبعد غير كذا انا مطلقه ومالي يوم من تزوجت
اقترب جابر منها:وانا موافق وابيك
حضنت سوزان من غير شعور :موافقه
جلس جابر ع الارض من قوة نطتها عليه ...انصدم ف البدايه وبعدها ابتسم وحضنها:صدقيني ياسوزان راح اسعدك
وراح جابر مع احمد وخطب سوزان ووافق ابو سوزان لانه قال ما اتشرف ببنت مطلقه من اول يوم لها ...اكيد فيها عيب عملته....بعد ماتزوجها جابر خذها معاه لامريكاء...واهووا لان يعلمها الطبخ واهي رافضه تطبخ له عدل ومصره ع خدامه
**عند احمد والجازي**
احمد نام ع رجل الجازي وحاضن خصرها بيده خايف تهرب منه...واما الجازي جالسه تمسح ع شعره
الجازي بهمس مع الم:احـــمد
فتح احمد عيونه:همممممم
الجازي تبتسم له:رجلي تالمني ..ممكن تجلس ورا
قاطعها وقوف احمد بخوف:وين
الجازي تطالعه مستغربه:ها
احمد:وين الالم
الجازي:احمد اجلس...((خذت مخده صغيره ووضعتها ع رجلها))يالله تعال كمل نومك
احمد يحرك يده بلا:لا مابي خلاص
الجازي بدلع:احمد
ذاب قلب احمد:عيونه
الجازي تربت ع المخده:تعال هنا...صدقني ماراح اتالم
احمد :والله اخاف المك
الجازي وقفت:كيفك خسرت نومتك ع رجلي
طالع فيها احمد بعده مو مصدق ان الجازي معاه وتتدلع بعد
احمد مصدوم:متاكده انك الجازي
طالعت الجازي فيه وقالت ف نفسها:فديته مو مصدق...مايدري ان طوال الشهرين هذول اتعالج عند طبيب نفسي...ااااااااااااااااااااه يا احمد احبك
احمد يقترب منها ويده ع خدها:نونو
الجازي منزله راسها:احمد
احمد:هممممم
رفعت الجازي راسها :احبك احبك احبك



البـــــــــــــــــ الاخيــــــــــــــــــــــــــــ((35))ــــــــر ـــــــــــــــــــــــــــــــــــارت


الجازي تحضن احمد:احبك احبك احبك
احمد وعيونه تدمع:واخيرا واخيرا....انا اموت فيك ...اعشقك ....تعرفي خلينا من الكلام هذا
وحملها للغرفة<<<كللللللللللللللللللللللللوش واخيرا
**عند براء وريناد**
براء :رنودي
ريناد تلف له:هلا قلبي
براء يفكر:اممممممم وش رأيك نروح ارو باء...شهر عسل
ريناد بحزن ومنزله راسها:لا مابي...ونترك ألجازي
براء يربت ع السرير:تعالي هنا
اقترب ريناد منه وجلست بجانبه....اما براء حضنها وتركها تنام ع صدره:ياقلبي ابي اعوضك ...لاني ما عملت لك عرس
ريناد تحضنه:عادي ياعمري راضيه
براء يبعد شعر ريناد من ع وجهها:بس انا مو راضي....يالله جهزي الاغراض الحين راح نروح
ريناد جلست:لا براء مو الان ....ابي اتطمن ع الجازي بالاول
براء:ياحياتي افهميها من البدايه الجازي مو محتاجه لنا تبي مازن واحمد...اتركيهم..
ريناد تنهدت بضيق:خلاص اعمل الي انت تبيه
باس براء راسها:يالله حياتي روحي جهزي الشنط ع ما اكلم زياد يجهز الطايره


**بعد مرور 3 ساعات**
رن جوال احمد
احمد وصوته كله نوم:همممممممممممم
مازن مستغرب:نايم
احمد :وش شايف يعني
مازن:والجازي وين
احمد ابتسم وقال:ابشرك يا شيخ مب محتاجين لمساعدتك...تعودت علي بسرعه غريبه
مازن ابتسم"يعني ماتدري انها تعالجت عند طبيب نفسي":يعني نقول مبروك
احمد بضحكه:لاقول مغرب مبارك علينا
مات مازن من الضحك:ااااااووووووب ماعندك وقت
احمد يتنهد بضيق ويطالع الجازي نايمه بجانبه:لا وش رايك انتظر اكثر من كذا والله اموت
مازن:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه....يا لله عيل الحين دوري اتصل ف الاهل وأعلمهم
احمد:لا ما يحتاج نحن راجعين....ومره وحده نجمعهم
مازن:اوك اخليك الحين
احمد :اقلب وجهك
سكر من مازن وجلس يطالع الجازي.....مسح ع خدها بنعومه ...جلس يطالعها واهي مكشره لانه مخرب عليها نومها...ابتسم....وماهي لحظات إلا والجازي فتحت أعيونها
احمد بابتسامه كلها حب:احبك<<<ماعنده وقت
انخجلت الجازي وغطت وجهها بيدها .....مات احمد من الضحك
احمد :هههههه فديت الخجول انا
الجازي بخجل:حمود
احمد بحب:عيونه
الجازي:اطلع من الغرفه ابغى الحمام وقت الصلاه الان
كشر احمد:افا
الجازي بدلع:حمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو ـــدي
احمد حس روحه يطير من الفرحه وتدلع بعد:اااااااااااااااااااااااه شوي شوي <<<اركد ياشيخ تراها نطقت اسمك بس
الجازي تبعد يدها وطالعته بحب:احم احم ...احمد
احمد نايم بجانبها وعينه ع عينها وانفه ع انفها:روحه
الجازي مدت يدها ع خده :انا اسفه
استغرب احمد :ع شنو
الجازي ودموعها تنزل:لانك مو الاول
حس احمد بضيق وتنهد:ااااااه...نونو حياتي...انا مايهمني كل هذا...المهم انك معي انا الحين...((وبخبث))وبحضني
بعد الجازي عنه وصرخت:احمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــد وبعدين معاك
احمد يضحك:فديت الخجلان انا....((مسك يدها وقربها منه))ممكن نترك الكلام الحين
الجازي تجلس:لا مب ممكن
احمد بزعل ومد بوزه:افا
الجازي طالعته:احمد صلاه المغرب الان...طفنا العصر....قوم بس
وقف احمد وقال:والله لو ماعلي صلاه كان رويتك شغلك
انخجلت الجازي:روح روح خذ لك شور وصلي
دخل احمد الحمام وضحكته ماليه المكان
الجازي بحب:الله يخليك لي ولا يحرمني منك يارب


**عند سوزان وجابر**
***ف الصاله جالسين***
جابر يطالع سوزان سرحانه :حبيبي
سوزان تطالع التلفزيون وتفكيرها بعيد:,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
جابر:سوزان
انتبهت سوزان له:هلا
جابر ابتسم لها بحب:وش فيك
سوزان:ماشي اطالع الفلم
جابر:الفلم هممممممممم
رجع نضره للتلفاز وكل شوي يطالعها وهي سرحانه.....وقف وراح لها...جلس بجانبها
جابر:حياتي...وش الي شاغلك
طالعته سوزان:تتوقع تسامحني
جابر:اخاف اقولك لا وتنجرح مشاعرك...واخاف اقولك ايه وتروحي لها وتنصدمي من الي راح يصير
سوزان ودموعها تنزل:بس انا تغيرت والله
حضنها جابر :بعد شنو يالغاليه...بعد ماكرهتي العالم فيك
سوزان تبكي وتحضن جابر بقوه:ااه اااه اااه ....يعني اضل كذا وحيده
بعدها جابر عن حضنه ومسح دموعه:لا انتي كذا ازعل انا..
سوزان رجعت لحضن جابر:أسفه حياتي...جابر
جابر:هلا
سوزان منزله راسها:انا حامل
جابر يطالعها :هاااااااااااااا
سوزان تاشر ع بطنها:انا حامل...هنا نونو
جابر وقف يصارخ:سوزان لاتضحكي علي....انتي حامل حامل
ضحكت سوزان :هههههههههههههههه....لا ولد عمها....ايه حامل
حملها جابر وجلس يدووووووور بها:انا ابوووووو ابووووووو
سوزان وحست نفسها راح ترجع:جابر نزلني جابر
نزلها جابر وركضت للحمام ورجعت((تكرمون)) وجابر حاضنها من ورى
جابر بخوف:حياتي اسف...والله اسف
سوزان والدنيا تلف فيها:لا عادي حبيبي...
حملها جابر:ارتاحي حياتي


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -