بداية

رواية وقت حاجتي ناديتك وما رديت على صوتي -15

رواية وقت حاجتي ناديتك وما رديت على صوتي - غرام

رواية وقت حاجتي ناديتك وما رديت على صوتي -15

فهده :طيب وراى ماجت معكم شجون ولا شموخ ...بنات مالحظتو ان سوير بتكمل سنه ومانشوفها ولا تكلم...اخر مره شفتها يوم زواج شموخ
شهد :شجون عندها ضيوف وماتقدر تتخلف عنهم ....وشموخ انتي ادرى عن زوجها
رهف ودلع وحصه وفجر :ايه من جد صادقه....معد ندري وين دنياها من تزوجت فلاح
>>>للمعلوميه هونفسه اخو رها
عبد العزيز :ياولد
بعد خبصه من البنات هذي تدور جلال صلاه وهاذي تدور عبايتها تغطو
فهده بطرحتها:هلا عزوز ...ادخل تغطينا
مازن :اما عليك جرائه مدري من وين جايه
فهده :وش جابك
عبد العزيز :بنوتات ...معليش لحد يطلع عندنا ضيوف في المجلس الخارجي
فهده بلقافه :من هم
عبد العزيز :تموتين ما تسألين ههههههه بس عناد فيك ما ني قايل
فهده :ياالله عاد قولي
عبد العزيز ....نو ...ياالله انا ماشي ..الحقني مزون
مازن :طيب
بعد عشر دقايق جو الضيوف وفهده تناظر الضيوف
فهده شهقت :بنات تخيلو من هم الضيوف
رهف :من هم ؟
فهده:رويكان وابوه واخوه
البنات :ههههههههههههههههههههههه
فهده :قلت شي يضحك ...حتى عمي رحب فيهم ونويفان وسليطين مو جودين
حصه :لو تسمعك رشا رحتي في ملح ههههههه
فهده :خلاص مقدر بروح اتسمع من تجي معي
رهف :لاااا لالالااااا
فهده :بكيفكم اللي بتجي حياها الله واللي ماتبي بكيفها (طلعت )
البنات لحقوها (عند باب الرجال )
فهده :هماكم تقولون لااااالاااا
دلع :مانقدر عندنا لقافه القرن الواحد والعشرين
فهده :انشبي ..انشبي
فجر :لا تسكتين اختي
فهده :انشبي انتي الثانيه
خذت كرسي كان مكسور يعني طيحي على طول
رهف شهقت :فهيده وجع لاتتجسسين
فهده :كيفي
وحطت الكرس ورقت تناضر من الدريشه وتسمع
ابو احمد :والله يا ابو عبد العزيز حنى جايين اليوم نطلب القرب منكم نبي فهده بنت اخوك لولدي راكان
أبوعبد العزيز: هذي الساعه المباركه ...والله لو هو علي ما رفضتك بس القرارالأول لبنت اخوي
(برى المجلس )
دلع :وش تسمعين
فهده :لحظه
فجر نطت على الكرسي ماحسو الا طــــــــــــااااااااااااااخ (طاحو ثنتينهم )
رهف ودلع وشهد:هههههههههههههههههه
عبدالعزيز طالع مخترع ولما شافها :هههههههههههههههههههههههه فهيده وجع
مازن :وش صاير ههههههههههههههههههههههههههههههه فهيده متى تبطلين عاده التجسس
فهده استحت ودخلت داخل بسرررررعه
رهف :وش فيها غريبه ماردت عليكم
عبدالعزيز :بعدين تعرفون (دخل المجلس )
ابو عبدالعزيز:وش ذا صوته وانا ابوك
عبدالعزيز :ابد صوت القطو
ابو احمد :ياالله الحين نستأذن
ابو عبدالعزيز :ان شاء الله تسمعون خبر يسركم
ابو احمد:مع السلامه
ابو عبد العزيز :مع السلامه
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
...:السلام عليكم ....انت فيصل صح
فيصل: وعليكم السلام ...ايه نعم انا فيصل ...تفضل
(بعد مادخلو الصاله الداخليه جلس كل واحد في زاويه )
...:ادري انك مستغرب من جيتي ...وادري بتقول من هذا وشلون يعرفني ...لكن انا اعرف كل واحد فيكم
فيصل :طيب انت وش تبي باالضبط يعني تنتقم
...:لا حشى والله ... انا ما ني ناكر للجميل
....:احس اني اعرفك مدري ليه
فيصل :زيود تعرفه
زياد :مدري بس كأني سبق وشفتك
...:انت ما شفتاني انت امنتاني بأمانتين
(دخلت رهف وشجون وجلسو بزاويه )
شجون :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
شجون :انت اللي كلمتاني
...ابتسم لها :ايه نعم انا
شجون مايستحي على وجهه كيف يبتسم لي وانا لا اخته ولا زوجته
زياد :تشتغل
...:ايه الحمدلله
شجون :من انت ...و..و..وش اسمك ....وليش تدق علي انا بذات
....:انا اسمي ريــان الـــ..... انا دقيت عليك وبعد على اختك يازياد بس ماترد على ارقام غريبه
الكل منصدم معقوله بعد هاالسنين يطلع
شجون :انت كنت تعرف ابوي
ريان :ومن ماكان يعرفه الله يرحمه ويغمد روحه الجنه ويسكنه الفردوس الأعلى
الكل :آمـــــين
شجون دموعها كانت بطرف عينها وليش ماتبكي وهذا الغالي ابوها اللي كان دايم معها >>لحد يسأل وشلون يحس الواحد انه تيتم وهي ما فقدت شخص واحد لا فقدت شخصين عزيزين
عليها ...ابوها مات موته مقـــتول وامها ماتت قهر على ابوها من حبها الكبير له وهي بقت وحدها في هاالدنيا
رهف كانت تناضر ملامح ريان وجهه كان ابيض كثير وشعره اسود وعيونه سود وبس ملامحه حلوه طويل خشمه سيف
ريان :ادري بتقولين ليش انا ما قلت لك على الجوال اللي ابيه
شجون كانت بعيده عنهم ماكانت معهم :.......لارد
ريان :شجون ...شجون
رهف قرصت كتف شجون
شجون بصراخ:آيييييييييييي وجع وش ذى (انتبهت هي وين ومع مين انحرجت ) هلا
ريان :كنت اقول ادري انك بتقولين ليش ماقلت كل شي في التليفون
شجون :ايه صحيح ليش
ريان :خفت يكونون حاطين اداة تجسس يسمعون مكالماتك عشان كذا
شجون :طيب قول وش الحركه الثانيه
ريان :بكره تتصل البنت اللي هو يتصل بهاوتقول............................. ..................................................
.................................................. ..................................................
...................وبعدين نمسكه
فيصل :لاااا صعب ...صعبه انا مو مخلي اختي تسوي كذا
شجون :.......لارد
زياد :لااااا معليش فيها مخاطره كبيره
رهف :..........لارد
شجون :انا موافقه
فيصل :بس انا مو موافق تخاطرين بحياتك
شجون :وش عليك انا موافقه ...بنتقم لبوي
فيصل :هذا اللي كنت خايف منه
ريان :لاتخاف بكون موجدو حتى تركي ...وان شاء الله بعون الله يصير كل خير
فيصل :طيب خلاص
زياد :متى نسوي كل هذا
ريان بكره الساعه 10 تقوله انها بتجي
شجون :اوكيه
ريان :ياالله مع السلامه
الكل :مع السلامه
وطلع
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
....: لامقدر شجون انتي تعرفيني
شجون :الله يخليك... يرضيك يعيش قاتل ابوي وشذى حي ومايدفع جزاه الله يخليك دلوعتي
دلع :ههه خلاص بكلم الحين عليه آآآآف يالله باي
شجون :بابات
(صكرت الخط ودقت عليه وخوف ماليها كلها )
دلع :الوووه
...:....لارد
دلع :ادري انك منصدم اني انا ادق عليك بس انا فكرت وانت معك حق في كل اللي قلته وانا مازلت اكن لك الحب ...مساعد
مساعد :صدق يادلع انتي مازلتي تحبيني
دلع تعض على شفايفها :ايه لو ما احبك ما اتصلت .....لو ما احبك ماقلتها لك
مساعد :طيب انا ابي اشوفك
دلع :حتى انا ابي اشوفك ...وش رايك نروح لـ(........)
مساعد مستانس :خلاص صار متى
دلع :بكره الساعه عشر باالليل
مساعد :خلاص حبيبتي ....مع السلامه
دلع :مع السلامه حبيبي
(صك الخط معقوله يامساعد لازلت تحبني بس تسوي فيها حركات )
مساعد (اتصل على الرقم ):مرحبا زعيم
...:نعم وش تبي
مساعد :ما ابي شي بس حبيت اقول انها بتطلع في الـ(......)بكره الساعه عشربا الليل
...:من هي
مساعد :دلع
...ابتسم ابتسامه نصر :خلاص زين...... زين ومنها تشوف زعيمك
مساعد برعب :صدق بتجي
...:لاتخاف مو انا الزعيم الثاني جوزيف
مساعد :انزين
...:ياالله باي (صكر مثل كل مره الخط بوجهه )
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
...:شموخ امي وش فيك
شموخ عيونها كانت مليانه دموع : جدو مافيني شي بس مشتاقه لك
الجد :حتى انا يابنيتي (ويضمها لصدره)
شموخ ماقدرت تمسك نفسها نزلت دموع وتبعتها شهقات وشلون ماتبكي وهذا جدها حبيبها حس فيها وابوها مايحس فيها وعمره ماناظر في وجهها بنظره ولا ضمها لصدره وماحسسها بحنان الأبوه .
الجد :شموخ حبيبتي فيك شي
شموخ :.......لارد
الجد :يوسف مضايقك
شموخ بدال ماتهدى زادت بكي وشهقات
الجد تأكد مئه باالمئه ان يوسف يضايقها وكيف مايعرف شموخ اللي تصبر وتصبر وفجئه ما عاد تقدر تستحمل تبي تطلعها.
الجد :شموخ حبيبتي
شموخ :نعم جدو
الجد :يوسف متى بيجي ياخذك
شموخ: الساعه 11 باالليل
الجد :ايه ....طيب
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
.:.صلاح وش اللي سويته انا ماقلت لك ماتسوي شي بدون ماتعطيني خبر
صلاح :الا ...بس انت غبت مده طويله
..:ومن متى هو جاي يخطب
صلاح :يمكن من شهر
..:صلاحوه وما تعرف تقول اخوي مسافر اذا رجع تعال اخطب
صلاح :ياربيه فلاح ...مو تقول انك تبي تزوجها هذيهي انخطبت
فلاح :ومتى الملكه
صلاح :ما قال ...اسأله يغير السالفه
فلاح :هذا لعاب
صلاح :لا تظلمه وانا اخوك بعدين ان بعض الظن اثم
فلاح :وش اسمه ؟
صلاح :وليد الـ.....
فلاح :ايش ؟ عطني رقمه (يطلع الجوال يسجل الرقم )
صلاح :طيب خذ **********
فلاح :زين ياالله انا بروح غرفتي
(دخل الغرفه وسكر على نفسه الباب )
{رفع سماعه الجوال دق على الرقم }
فلاح :الوووووووه
الوليد:يامرحبا ...من معي ؟
فلاح :مرحبا فيك ...معك فلاح الـ....
الوليد حس برعب من نبره صوته :هلا فيك ....وش اخبارك ...معليش ماعرفتك
فلاح لا عادي (وفجئه تغيرت نبره صوته للجديه :وليد
الوليد :نعم
فلاح :انا ابي اشوفك
الوليد :وين تبي نلتقي
فلاح :ابيك تجي لـ(......) الساعه 11
الوليد خلاص ...صار
فلاح :ياالله مع السلامه
الوليد ولازال خايف :مع السلامه
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
....:فهيده وجع افتحي الباب عمي يبيك
فهده :ماني فاتحه... وياالله روح عني
...:فهيده وجع استحي ...عمي يبيك
فهده تصرخ :مـــــــــــابي فارق عني ما ابيك روح روح عني
...:فهيده وجع استحي على وجهك واطلعي
فهده :مويزن فارق ما ابي اكلم احد
مازن :وجع عليك لسان (بخبث )الله يعين اللي بياخذك
(نزل عند عمه )
مازن :عمي ماتبي تجي
ابو عبدالعزيز :افا وراها
مازن :اندري عنها تنافخ ...اصلا معيه تفتح الباب
ابوعبدالعزيز :مزعلها وانا ابوك
مازن :لااا وش مزعلها ...احد يقوى عليها تاخذ حقها بيدها
عبدالعزيز:يبه اناديها يمكن تنحرج وتجي
ابو عبدالعزيز :لاوش تحرجها انا بكلمها بس خلها ترتاح شوي ادري انها متضايقه
مازن :اكيد ياعمي القطوه لازم ترتاح
عبدالعزيز:ههههههههههه يقطع بليسك يامزون
(في الطابق الفوقي )
فهده كانت ماسكه ورقه كان راكان مرسلها لفهده قبل ثلاث سنين >>اللي عطاها رهف يوم المستشفى (تذكرتوا )
فتحتها وتقراها يمكن اكثر من ميه مره وهي تقراها
بسم الله الرحمن الرحيم
الى الغاليه :
اتمنى انك مازعلتي مني وانتي صدق غاليه علي
ادري انك تضايقتي لكن اتمنى انك تعتبريني اخوك
وانا مو اسلوبي كذا بس من شفتك تغير حالي
حتى كلامي اللي يقراه مو مرتب
وشكرا
اخوك راكان


تسندت على السرير رجعت ذاكرتها ليوم الأستراحه قبل شهر لما كانت شموخ وفهده جالسين يلعبون في المراجيح
شموخ:فهده
فهده :هلا شمو
شموخ :وين شجو
فهده :ماجات
شموخ:ليش
فهده تستهبل :يمكن لقت لها حبيب
شموخ ضربتها بخفه:روحي زين
فهده :هههههه
شموخ :بروح عند يوسف يبيني وبجيك
فهده :روحي... روحي (بستهبال )ياالله ترزقنا هههههههه
شموخ :استحي على وجهك لاتصيرين مطفوقه على الزواج
فهده :روحي لزوجك ...روحي
شموخ :بروح اجل بجلس معك
(راحت شموخ فهده كانت مبتسمه قعد تلعب في الرجيحه ولمحت راكان من بعيد تغطت بالطرحه بسرعه
راكان بعد ماقرب منها كان مايفرق بينهم الا امتار
فهده عصبت من جرئته :نعم وش تبي
راكان :فهده :انا ابي اكلمك
فهده :ليه بصفتك منو اخوي
راكان:.... لارد
فهده :والا عمي
راكان :لارد
فهده :وانا مدري زوجي..... لو سمحت لاتحتك فيني
(مشت وتركته يكلم نفسه معها حق انا اكلمها بصفتي من )
رجعت لحاضرها على صوت طق الباب
فهده :مازنوه فارق
..:انا عمك مو مازن
فهده بخجل عدلت لبسها وقامت تفتح الباب
دخل ابو عبد العزيز وجلس على الكنب
ابوعبدالعزيز :تعالي يابنتي اجلسي
فهده بخجل:سم (جلست على الكنب اللي جنبه )
ابوعبدالعزيز :يابنتي اللحين انتي كبرتي
فهده لاتقول الهز يخليك ياعمي مقدر اسمع اسمه والله اني متعذبه بلاش
ابو عبدالعزيز :فهده انتي معي
فهده :هاه ...ايه معك ...وش كنت تقول
ابو عبدالعزيز يبتسم :كنت اقولك وانا ابوك انتي الحين كبرتي وبكره تصيرين حرمه بيت ونبي نشوف عيالك قبل ما ربي ياخذ امانتي
فهده :بسم الله عليك
ابوعبدالعزيز :ادري انك في هااليوم كنتي تتمنين ينقل لك خبر خطبتك ابوك لكن هذا المكتوب وحنا مانقدر نغيره
فهده عيونها دمعت :الله يخليك لنا
ابوعبدالعزيز :انا قلت للرجال تفكريم وتاخذين راحتك وانا ماراح اتكلم ...وثقي انك لورفضتيه اعتبري ماصار شي ولاتفكرين ان بتصير مشاكل شراكه ولاشي ...يوووه صح
نسيت اقولك من ؟
فهده منزله عيونها ليشوف عمها الدموع اللي فجئه تجمعت بعيونها
ابوعبدالعزيز :راكان الـ.... الحين انا بروح وانتي فكر وخذي وقتك
(طلع وسكر الباب )
فهده قفلت الباب ورمت نفسها على السرير منهاره من البكي لحد يسأل ليش دايم كانت تقول ما ابي اتزوج بس عشان اليوم اللي الأبو ينقل فيها خبر خطبه بنته ....والسبب الثاني من تختار حسام
والا راكان ...راكان يحبها وتحبها ...وحسام يحبها ويموت بعد فيها ووفي لحبه ...بس راكان ماتدري هو تغير والا لا
استسلمت للنوم بعد بكاء متوالي
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
دخلت غرفه اخوها تنادي
...:زيود ....زياد سمعت صوت الدش باالحمام (الله يكرمكم )
جلست على السريرسمعت الجوال يرن رفعته تناضر الأسم (ريان )
رهف ابتسمت :زياد واحد يبيك على التلفون
زياد :ردي عليه قولي له شوي ويدق عليك
رهف :اوكيه
ريان :مرحبا زياد
رهف :الووه
ريان :اووه معليش اسف اختي غلاطان
رهف بتسرع :لااا هذا جوال زياد (عضت شفايفها ندم على تسرعها )
ريان مبتسم :زياد موجود
رهف :زياد بيكلمك بعدين ياخذله دوش
ريان :مشكوره يااختي ...مع السلامه
رهف : مع السلامه
رهف ياربيه على الأحراج وانا وش فيني دايم احط نفسي في مواقف محرجه اففففففف ياشين الحظ والمشكله مااطيح في مواقف الا مع اصدقاء اخوي اففففففففف
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
....:من صدقك وش تقول ياالوليد
الوليد منزل راسه :هذااللي صار
...:رائد لاتضيق خلقه ...خله
رائد :بس ياوليد ليش يفك خطبتك وهو توه موافق
وليد :مو هو هذا اخوها الثاني
رائد :معليه ياخوي لا تضيق خلقك فيه الف من يتمنون يناسبونك
الوليد يرفع راسه ببطئ:تدرون ما احس انه ضايق خلقي توني احس اني تسرعت في خطبتي ...وزين ان الرفض جاء منهم
رائد :وليد انت وش تقول ...انت صاحي ....تركي انت تسمع اللي يقوله
تركي فاتح عيونه على اخرهم :انت من جدك ...لاااا اكيد تستهبل ...وش زين انهم رفضوك
الوليد :هذا الصدق واللي حسيته
رائد :لاااااه ذا صدق مجنون
تركي :الا وليش حسيت كذا
الوليد :...لارد
رائد :وراك ساكت قول
الوليد نزل راسه :..........لارد
تركي عصب من بروده:الحين ماتقول وش اللي يخليك ماتبيها
الوليد : شفتها
رائد فاتح فمه من الصدمه
تركي بصدمه :من ..من ....من ....من اللي شفتها ؟
الوليدغمض عيونه :ما شفت قصدك حلمت فيها
تركي ورائد :من هي ؟
الوليد :مدري بس الحلم فيه كأني ........
تركي :ياربيه من برود اعصابك كأنك وشو
الوليد :كأني متزوجها ....بس وجهها مو غريب علي بس مدري منو
رائد :طيب وش فيه حلم كلنا نحلم
الوليد :بس مو مثل حلمي
تركي :ليش وش فيه
الوليد :كنت احلم فيه من اول ماسافرت للخارج ادرس ...بس كنت اضن اني من اخطب بيختفي والا شي بس تصير احداث كثيره فيه لكن من خطبتها صارت احداث كثيره
رائد :قول الحلم
الوليد :.......لارد
تركي :لاتخاف مو قايلين لأحد
الوليد :من كنت مسافر كنت احلم بحلم لكن يكون مقطع (يلتفت لتركي )بس من خطبت صارت احداث اكثر
تركي :طيب قولي
الوليد :حلمت كأني في صاله جالس وكأن في وحده كانت تناضرني لكن مو مبين وجهها مره تقول لي انا كنت احبك من كنا صغار من كنت تلعب مع اخوي وان انت عمرك ماكنت
تحس فيني دايم كنت مضاربات معي
وبعدين اقوم من النوم دايم كذا... لكن من خطبت تغير الحلم شوي كانت تقول لي انا بختفي ياوليد ارتاح ماعد بتشوفني وبتنسى وجودي عن وجه الأرض وانسى بيوم اني حبيتك وانسى اني
موجوده باالأساس انسى اني حيه اعتبرني ميته ...لكن وجهها كان واضح
تركي :عاد ياكثر اللي كنت تلعب معهم حتى ضراب تتطاق مع خواتهم
رائد :طيب اوصف شكله
الوليد يناظره :احلم يابوي
تركي :هههههههه تغار على فارسه احلامك
الوليد :تفلق انت وياه
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
فهده بتوافق على راكان والا بترفض ..؟
فارس بيخطبون له والا لا ...؟؟
وليد هل حقيق انه ما اهتم بالخطبه والا قالها من القهر ..؟؟




الجزء الثالث عشر

...:زياد انا ريان
زياد وبخوف كبير :هلا ريان انت وينك
ريان :انا وراك ...شجون ...والبنت الثانيه ..مدريه منهي جايين
زياد :ايه نعم
ريان وقف جنبه :مساعد موجود .....طيب تركي وينه
زياد يقصر صوته :معانا بس يقول خل يطلع رئيس العصابه وبعدين يمسكونهم
ريان :زين كذا
[قدام الأشجار ]
مساعد :دلع
دلع بخوف تناضر يمين ويسار :نعم
مساعد :ليش جيتي انتي وشجون
دلع ماتبي تخوفه :لأنه هي الوحيده اللي موقفه معنا وهي الوحيده اللي تعرف وش كثر انا احبك
مساعد ابتسم :صدق
شجون :اكيد صدق وبعدين لو كذب كان ماخليتها تجي ولا شفتاها
مساعد :صدق
شجون :اكيد صدق
جاء من بعيد وجلس معهم على طاوله لدرجه خوفت دلع وشجون
مساعد :من انت ؟
....انا زعيمك اللي بيجي
شجون بلعت ريقها بصعوبها توها بتوقف مسك يدها وجلسها بقوه :وش اخبارك ياشجون
شجون بخوف :فهـ.....فهـ......فهـ.....فهـ.....فهاد
فهاد بأبتسامه :هه ايه مو مصدقه ...انا كنت ادري انك بتجين من تقولك دلع ...لأنه دايم تلجأ لك شفتي مو انا افهمك يادلع
شجون ولازالت دقلت قلبها تتضارب بقوه :اترك يدي احسن لك
فهاد وبضحكه مقرفه :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههايييييي شكلك مابعد عرفتي فهاد... انا موفهاد هاذاك اللي جاء يخطبك ورفضتيه لااااا انا فهاد يحصل اللي يبيه
شجون :ياحقيييييير انت تفكيرك سافل اترك يدي
فهاد :واذا ما تركتها
شجون :صدقني بتندم
فهاد :وش يعني بتسوين
ماسمعو الا صوت الــــشرررررطــــــــــه: لاحد يتحرك
مساعد راح ركض وفهاد كان يركض يبي يفلت من هم لكن ماقدروا لأنهم كانو محاصرين من كل جهه مسكو مساعد وفهاد
شجون من شافت فيصل راحت ركض وبكت...و بكت...خافت اول مره تنحط في مثل هاالموقف ....فيصل كان يهديها هو الوحيد اللي كان يرفض يعرف اخته حساسه ...
وبنفس الحاله خوافه
ــــــــــــــ ــــــــــــــ ـــــــــــ
كنت امشي في مكان غريب مظلم بس من سمعت صراخ ارتعبت رحت ركضضضضض اركض على الصوت شفت بنت لفيتها كان شكلها مرررررعب
.(قام من نومه مرتاع من الحلم اللي شافه .....:آآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآه
...:تروك ....وش فيك
تركي يفرك عيونه بتعب : فيصل من متى وانت هنا
فيصل :هذا مكان شغل مو مكان نوم
تركي :مانمت لي اسبوع
فيصل :وراك سلامات
تركي :حلم يراودني شبه يومي ...الحين حسيت بأحساس الوليد
فيصل :يعني مرعب
تركي يسند راسه :ايه مرعب
فيصل :وتقوم وتقول آآآآآآآآه ياخي ...لاتعذب نفسك باالتفكير باالقضيه ادري انها شاغله بالك
تركي :افكر باالقضيه كل يوم ...يقول انه فيه واحد ثاني وسوينى انواع التعذيب مو معترف
فيصل :من اللي اعترف ...انه في واحد ثاني
تركي :مساعد ...لكن اللي يقهر انه مايعرف
فيصل :طيب فهاد
تركي :الكلـ... مو معترف
فيصل :خلهم يجوبونه
تركي :ليش؟
فيصل :انت قول وخلاص
تركي :انزين
(بعد مانادى الشرطي يجيب فهاد اللي كانت عين مزرقه وخدوده متجرحه وشفيايفه يصب منها الدم ويدينها كانت متحجره ورجولها متجرحه )
تركي :اجلس ....مشكور ياحسين تقدر تتفضل
فهاد يجلس ويناظرهم :وش تبي هاالمره
تركي :شوف انا صبرت عليك كثييير ...انطق قول
فهاد :واللي يقول لك مو متكلم
فيصل يناظر تركي بمعنى خلني انا اللي اتكلم :شوف يافهاد انت تتعذب في اليوم اكثر من مره انزين وهو طالع ويناظر العالم وانت محبوس بين اربع حيطان يعني وش رايك... هومتمتع ويحوس
...انت فكر وماراح تندم
قام فيصل بيطلع :انا ماشي ياتركي تبي شي
تركي :سلامتك
طلع وسكر الباب وراه
فهاد :اسمع ياتركي انا بقولك من يكون ...لكن لاتعتقد انه خوف منك لا لأني ما ابي اتعذب بلحالي وهو كان معي في كل شي سويناه
تركي :طيب من هو
فهاد :سامر
تركي :سامر ايش؟
فهاد سامر ايش ...عاد مدري
تركي :تصادق انت وياه ولا تدري وش عائلته
فهاد :اللي كان بينا مصالح وانا مصلحتي مع شجون ...وهو مصلحته معك
تركي :...لارد
فهاد يوقف يلف على الباب :ناد الشرطي
تركي :حسن ...حسن تعال خذه للزنزانه
دخل حسن مسك فهاد من السلاسل
فهاد :بقولك اللي اعرفه ...حنى نتلاقى في الكوفيهات ...وفي اماكن مهجوره ...ومشبوهه ....واعتقد هو بيقتل اللي دلكم علينا هو يعرف كل شي وكل حركه تسويها
تركي :وش عرفه
فهاد :مفروض ما تسألني هاالسؤال تسأله نفسك ...واللي بيقتله هو ......ريان هذا اللي كنا مخططين عليه بعد مانقتل مساعد


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -